عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 27-12-2018, 08:39 PM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,634
افتراضي

[justify]
الضغوط العثمانية وآثرها تطور السياسية الخارجية للشيخ مبارك والشيخ خزعل


قد يكون استغلال شيوخ الكويت قبل تولى الشيخ مبارك الحكم وعلاقتهم بالدولة العثمانية لتحقيق بعض المصالح التي تتعلق بصراع القبائل والتحالفات المختلفة ، له أثر كبير في تطور السياسة الخارجية للكويت تجاه الدولة العثمانية في عهد الشيخ مبارك ، خاصة إذا ماعلمنا أن الكويت في بعض الفترات اعتبرت أن قوة بني كعب وقوة عرب بوشهر بمثابة تهديد لنموها وتجارتها ، الأمر الذي كان يضطرها لإقامة علاقات ودية مع متسلم البصرة في بعض الأحيان (143)
ومع تزايد الصراع الاستعمارى في الخليج العربي بدا واضحاً أن مبارك وعلى خطى سابقية كان عليه أن يتعاطى مع طبيعة الصراع العثماني بنوع من المرونة(144).

فقد كان العثمانيون في البداية يدركون أن محاولة فرض واقع جديد على الكويت سيجعل مبارك يتوجه للقوى الخارجية ، ما جعلها غير راغبة في القيام بأي خطوات إستباقية والتظاهر بموقف حيادي ، وإن تخلله بعض الضغوط غيرالمباشرة لتضييق الخناق ، فعندما تعرضت الكويت عام 1897 -1898 م لموقف عدائي من شيخ الدوحة في قطر لم تتوارد أنباء أن العثمانيين كانوا يساندون هذه التوجة (145).
إلا أنهم كانوا فيما يبدوا يحاولون جس نبض الشيخ مبارك بعد أن نما إلى علمهم رفضة الصعود لظهر سفينة بريطانية بما قد يكون فُسر من قبلهم بأنه نوايا طيبه منه تجاههم(146).

غير أن الوضع تغير كما يذكر لوريمر بعد ان علم العثمانيين بأمر الاتفاقية فقد سارعوا بإرسال فرقة عسكرية لميناء الكويت لتتولى الإشراف عليه(147)، ليسارع مبارك في المقابل لحث بريطانيا للضغط على العثمانيين واحتواء الأمر قبل أن يستفحل ، وإيصال رسالة مفادها أنه غير مستعد لقبول أي تغير في حالة الكويت الراهنة وكذلك غير مستعد لإجراء أي تنازلات إقليمية لأي قوة أجنبية على أراضيه - باستثناء بريطانيا بالطبع والمرتبط معها باتفاقية حماية.

وفي العام1901 م وفي الوقت الذي كانت بعض القبائل التابعه لأل رشيد تغير على أطراف الكويت كان مبارك منشغلاً في تسيير جيش لمواجهتها ووقف هذه التهديدات ، مرسلاً للشيخ خزعل يخبرة بهذا التحرك (148) ،وإن لم يطلب منه مساعادات عسكرية ، لكن بعد حدوث معركة الصريف 1901 م والتي يمكن القول أن مبارك خاضها بالرغم من معرضة بريطانيا (149) والتي عاد منها محملاً بقدراً كبيراً من الحنق عليهم ، حاولت الدولة العثمانية استغلال الموقف وعرض قبول حامية عثمانية عليه ، غير أن مبارك رفض (150).
وفي عام 1902 حاول العثمانيين تطبيق ما عزموا من إرسال حامية عسكرية لـ( صفوان وأم قصروجزيرة بوبيان) في نفس الوقت الذي كان ابن رشيد يتحرك فيه عسكرياً وبإيعاز منهم للضغط على مبارك ، الأمر الذي جعل لوريمر يفسر ما يحدث بأنه إتجاه قوى وجدي لدمج الكويت مع البصرة من قبل العثمانيين(151) .
والعجيب في الأمر أن العثمانيين أنفسهم كانوا يتخوفون من قوة مبارك المتزايدة وهم يرون الحشود الكويتية الضخمة في الجهراء والتي ارتابوا من أن تكون مقدمة للهجوم على القوات العثمانية في منطقة الزبير داخل ولاية البصرة(152)

في الجهة المقابلة لم تكن علاقة الشيخ خزعل مع العثمانيين يسودها استقرار، فعلى الرغم من وجود قدر من التفاهم المبنى على المصالح بين الشيخ خزعل وبين ولاة البصرة إلا أن خزعل ورث تركة محملة بالمصاعب ، خاصة وأن العثمانيين كانوا يتحركون من منطلق قوة وبسط نفوذ فقد كانت السلطات العثمانية تجمع العوائد عن شحنات السفن الداخلة في أعالى نهر المحمرة ، كما أعلنت السلطات العثمانية أنها تلقت أوامر بأن تعامل ميناء المحمرة كأرض تركية (153).

ولا شك أن القبائل العربية خاصة في شمال عربستان تحديداَ من العام 1896- 1898 م كان لها دور واضح في رسم سياسات خزعل تجاه العثمانيين خاصة باتصال هذه القبائل ببطون لها في البصرة وغيرها ، إذا لم نهمل كذلك عمليات التوطين التي كان يقوم بها خزعل لبعض القبائل التركية ، الأمر الذي حدا بالبعض لوصف الوضع هناك في هذه الفترة بالقول "بأنه كان فوضوياً تحت حكم القبائل العربية"(154) .

أما الجنوب والذي إذداد إتساعاً باندماج منطقة الفلاحية في مشيخة المحيسن فقد عمل خزعل على تأييد المصالح البريطانية وممثلي بريطانيا فيه بشكل واضح ، وهو الأمر الذي كان يتصادم بلا شك مع النفوذ العثماني ، وإن ظل جنوب عربستان الذي يحكمة خزعل بعيداً عن الاضطراب غير أن المشاكل كانت تهدد الاستقرار فيه من حين لاخر خاصة صراعة المتكرر مع قبائل البختيارية المجاورة"(155) والتي ظهرت بوضوح خلال الفترة من (1908 – 1914 ) م على الرغم من وجود اتفاقية بين خزعل والخانات البختياريين منذ 1908 م ، إلا أنها وفيما يبدوا قد هدأت الأمور جزئياً ولم تسو القضايا العالقة بينهم.

فضلا عن ذلك كانت هذه الأوضاع تضطر خزعل أن يبحث عن شخصية ليستعين بها لحماية مصالحة في الجانب العراقي وقد كان خزعل يرى في شخص السيد طالب النقيب 1871- 1929(156) أحد الدعائم القوية له هناك (157) .

وبعد 1908 م بدأ العثمانيين يزيدون من التوتر لخزعل في إمارته ، خاصة إبان محاولات حزب الاتحاد والترقي الحاكم في الدولة العثمانية بسط النفوذ والسيطرة على المناطق التي كانت تابعه له والقضاء على كل نفوذ من شأنه أن يحد من سلطة الولاة التابعين للدولة .

فقد كان الحزب ذي صبغة القومية التركية ينتهج بعد سقوط السلطان عبد الحميد سياسة التتريك خاصة على العرب ومناطقهم(158) الأمر الذي تعرض معه خزعل لسياسة تعسفية وحملات صحفية عنيفة ، من قبل صانعي السياسة العثمانيين الذين كانوا يرون وجوب إتخاذ تدابير حاسمة تجاه القبائل العربية في الخليج وإرغام شيوخها بالقوة على إعلان ولائهم للدولة(159).
وإن كان الشيخ مبارك والشيخ خزعل وطالب النقيب قد تعرضوا ثلاثتهم لهجوم من بعض الصحف العربية التي نعتتهم بأنهم يعملون في السر على إضعاف نفوذ دولة الخلافة(160)، فقد كان هذا له مايبررة خاصة تجاه خزعل الذي كان يرى دوراً له في تنسيق السياسات مع البريطانيين على حساب العراق الطامح للجلوس على عرشه ، كذلك و في مايو ١٩١٠ م امتناع خزعل عن تسليم متهمين تطاردهم السلطات العثمانية ، مما دعا إسطنبول إلى طلب تدخل حكومة فارس لاتخاذ التدابير اللازمة (161) وهو ما يعكس أن العثمانيين كانوا لا يرون خزعل حاكم مستقل بالمنطقة .

كما أن بريطانيا قد تكون قد عقدت صفقات خاصة مع خزعل ومنته بأماني غير متحققة على أرض الواقع لنراه يغامر متجاهلاً وبشكل غير مقبول اللوضع الداخلي لإمارته مسارعاً بوضع جميع ممتلكاته ومقدراتة وأتباعه بإمرة البريطانيين بمجرد أن لاحت الحرب العالمية(162)وقد ذكر الرشيد أن العصيان الذي حدث على خزعل إثر مساعدتة الإنجليز كان قويا لدرجة إعلانهم الجهاد عليهً(163) .
ومن خلال ما مر يمكن إجمال القول أن عربستان وشيخها خزعل مع الدولة العثمانية كانت تخضع لتشابكات متعددة وإن بدا ظاهرها أنها مبنية على أساس المصالح ، إلا أنهافي الكثير من الأحيان ترجمت لصدامات بين الطرفين خاصة بين المحمرة والبصرة ، فقد كان خزعل يمتلك أراضى واسعه على الجانب الغربي من شط العرب ، ومن أكبر موردي التمور ويهمة في المقام الأول الحفاظ على هذه المصالح في حين كان الموظفون العثمانييون يرون أن زيادة نفوذ خزعل يضر بهم كأصحاب سلطة بالمنطقة (164).

[/justify]
__________________
رد مع اقتباس