عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 30-08-2014, 10:28 PM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,612
افتراضي الباحث خالد عبدالعزيز المبيلش - القبس

القبس - 30 - 8- 2014م

أجرى الحوار جاسم عباس

الرعيل الاول في الكويت تخضرموا فترتي ما قبل النفط وما بعده، فقاسوا من الاثنتين وذاقوا حلاوتيهما، عملوا جاهدين وتدرجوا رجالا ونساء الى ان حققوا الطموح او بعضا منه، ومهما اختلفت مهنهم وظروفهم فإن قاسما مشتركا يجمعهم هو الحنين الى الايام الخوالي. القبس شاركت عددا من هؤلاء الافاضل والفاضلات في هذه الاستكانة.



خالد عبد العزيز المبيلش


المرحوم عبد العزيز المبيلش


اسماء اندثرت وتلاشت مع الزمن كانت تطلق على مناطقنا في الماضي، لا يعرفها معظم جيل اليوم، وعندما ادخل اي ديوانية من دواوين الكويت خاصة في شهر رمضان المبارك الكل كان يطلب مني ان اذكرها واوضح معنى كل اسم لتلك المناطق حتى لا تضيع وتمحى مع الايام، وانا بدوري قمت بجمعها من خلال لقاءاتي مع عدد من الاباء والاجداد وبالاتصال مع الاحياء منهم، اطال الله في اعمارهم، ومنها اسماء المناطق التي تغيرت وتبدلت، او الاسماء التي لا يعرف الجيل الجديد معانيها للحفاظ عليها وتثبيتها في الذاكرة. التقينا الباحث خالد عبد العزيز المبيلش الذي له معرفة في العوائل الكويتية والاحياء والقرى القديمة، فقال:

في بلدنا الكويت اماكن عديدة مرتبطة مسمياتها بالماضي، مناطق معروفة في التاريخ قبل الاسلام وبعده، وفيها وعلى اراضيها تبارزوا بالحروب، واثار قبورهم شاهدها اجدادنا، وكما سمعت من الاولين ان الشعراء والادباء والباحثين ذكروا الجزر والخباري والابار من هذه الاسماء القديمة التي ما زالت وبعضها تحول الى اسماء اخرى ومنها: الصيهد، اي التلة المرتفعة واضحة الرؤية. موقع الصيهد بالقرب من حديقة البلدية في شارع فهد السالم الذي كان يسمى سابقاً شارع الجهراء او الدهلة، ذكرها الشاعر صالح النصر الله، وايضا الدهلة تعني المستنقع او المنخفض من الارض او البحر الطيني.

اسماء مناطقنا تدل على صفات ارضها، وكذلك نايف «كل مرتفع نايف» هكذا يقول العرب، وقصر نايف على صيهد والصالحية سميت لوجود اول مسجد بناه المرحوم ملا صالح مستشار المغفور له الشيخ احمد الجابر الصباح.

اما منطقة المرقاب فتعتبر حديثة العهد وبالقرب منها غولة وهي غرفة مستديرة في السور للمراقبة، فكانت هذه الغولة في سور الكويت الذي بني عام 1921م وهدم 1957، وتعني كلمة المرقاب الارض التي تراقب عليها، وكما ذكر الشيخ عبدالله الجابر الصباح رحمه الله كان الكويتيون يراقبون الغزلان من هذه الارض المرتفعة وهي منطقة حديثة بالنسبة للشرق والقبلة والوسط، وكان صالح الفضالة جد النائب السابق صالح الفضالة يتسلم واردات البر (جمرك) وهو من سكان هذه المنطقة حتى قيل له ما تخاف من الذئاب لكثرتها في المرقاب.

البهيتة مقابل قصر السيف وهي ارض مرتفعة بحدود عشرة امتار، ويقال ان هذه الارض موقع كوت بني عريعر وعادة اهل الكويت لا يبنون مواقعهم الا على ارض مرتفعة، والبهيتة تصغير بهت وتعني الحجر الابيض، كانت هناك صعوبة في الوصول إلى أعلاها، فالحمارة كانوا يتعاونون لوصول الماء إلى البيوت، وللأسف في بداية الستينات سويت بالأرض، وفيها كان السجن وبيوت الشيوخ وفيها درج يسمى درج بن عيدان ودرج الوكيل».



الشامية الفنية

وقال المبيلش: الكويت كانت منطقة تسير القوافل إلى الشام، وقد بلغت عدد الجمال التي تصل وتغادر الشامية إلى ألف، وعلى هذه القطعة من الأرض سميت الشامية لاتجاهها إلى بلاد الشام، وكانت الشامية غنية بالآبار العذبة وتروى منها.

أما بنيد القار، فلوجود القار الخارج من جزيرة قاروه ووصوله إلى هذا الساحل سميت المنطقة بنيد القار، وبنيد تصغير بندر وتعني «المرفأ».

الدسمة: لوجود آبار عذبة فيها وأرضها دسمة للزراعة، كانت تسمى منطقة «و»، وبني فيها أول مطار عام 1932.

الدعية: سميت نسبة إلى من سكنها لأول مرة الشيخ دعيج السلمان الصباح، وسكنها، أيضاً، الشيخ دعيج الإبراهيم الصباح.




مناطق غنية بالآبار

أما منطقة الشعب، فقال المبيلش: سميت لكثرة الشعيبات والممرات المائية التي تؤدي إلى البحر، وأي سيل منجرف إلى البحر يسمى الشعيب.

الرميثية: لكثرة نبات الرمث فيها وكانت من مراعي الإبل وهو من الحمض، والصيادون كانوا يجمعون نبات الحمض ويصنعون منها قوارب الصيد.

حولي: لوجود الماء العذب (الحلو) في الآبار، قالوا:

«ماء الحولي مثله ما دارا

من حسنة قدتيه الافكارا».

ورد أحد الشعراء قائلاً:

«يا ماءها ماء حولي مسرفاً

إلا مدحت الشط والأنهارا»

وأضاف المبيلش: أنا شاهدت بعض السيارات تغسل في هذه المنطقة لغزارة المياه خاصة بعد سقوط الأمطار كانت المياه تدخل البيوت وتغرقها.

وأما أبو الحصانية، فهي قرية قبالة الفنطاس لكثرة الثعالب أطلق عليها أبو الحصانية جمع حصني وهو ثعلب الصحراء ويعرف بالواوي.

الصليبخات: سميت لكثرة السبخة فيها بمعنى الملحة، وتلفظ الصبخ، وكانت تسمى مدينة العمال.

الفنطاس: تعني خزاناً خشبياً لنقل المياه من شط العرب بواسطة السفن، وكان في هذه القرية خزان خشبي ليستفاد من وجوده لأنه يملأ دائماً بالماء العذب، فسميت «الفنطاس»، وأيضاً الفنيطيس قرية عامرة بالنخيل والأثل والسدر فيها خزان خشبي صغير فسميت الفنيطيس تصغير الفنطاس.

المنقف: تعني الصخور البحرية الظاهرة البارزة على سطح البحر، وكل وادي لا يعلوه الماء، أيضاً، يسمى المنجف (النجف).



أقدم القرى

وقال خالد المبيلش: أبو حليفة من أقدم قرى الكويت، جاءت التسمية لوجود نبات الحلفاء بكثرة، وذكر أيضا المهبولة التي كانت تمتاز بأعشابها الربيعية التي تنمو بكثافة، وسميت بكثرتها المجنونة المهبولة، وكما ذكر أنه في عام 1865 كانت اسطبلات المرحوم يوسف البدر في أبو حليفة، ذكرها أحد كتاب الإنكليز، والفحيحيل لوجود فحول من النخل، الشعيبة كان فيها سور ومزارع، والشعيبة تأنيث شعيب تصغير شعب، أي: سيل منجرف في البر، والمقوع كلمة تعني القاع والقيعان، وهي أرض منبسطة في اليابسة، وفي البحر يسمى الكوع، وعندنا كوع شرقي بالقرب من برج الحمراء موقع سينما الحمراء والفردوس، وعليها كان يحرق الجص، وأما المقوع الجنوبي شمال مدينة الأحمدي، فسميت نسبة الى الشيخ أحمد الجابر الصباح، ومن قبل كانت تسمى عرب فلج، وكذلك سميت من قبل ظهر العواف
. والشدادية فيها آبار عذبة، وجاء الاسم من شد الرحال، وكما قيل من يركب البعير ويريد المغادرة يقال شد أو شداد، وقيل أيضا لكثرة نبات القتاد ذات الأشواك كالإبرة، وكان الجراد يختبئ بين أشواكها، والمسافرون أيام زمان يلتقون في الشدادية ثم يشدون رحالهم.



الجهراء منتجع

وقال إمبيلش: الجهراء كانت غنية بالبساتين والآبار، وواحة تغطيها الأعشاب، وتجهر العين بجمالها، وجوّها كان صحيّا، وكانت منتجعا في فصل الصيف. أما أم الهيمان فمنطقة فيها هوام - أي الشيء الكبير من الحيوان، فكانت تكثر فيها الثعابين لاسيما الكبيرة منها، فسميت أم الهيمان.



محلة المبيلش

وقال أبو عبد العزيز: جدنا الكبير جاء الكويت عام 1850، وسكن بالقرب من سوق ابن دعيج في الحي الوسط،حيث ان جدة الدعيج وجدة المبيلش اخوات، والمعلومات التي لدينا من كتاب عبد العزيز الرشيد ان موقع السوق في حي الوسط، وهذا الجيل لم يسمع عنه، وكان شرق والقبلة والمرقاب فقط، والمرحوم الرشيد حدد الحي من الجنوب ساحة الصفاة، والغرب حي القبلة البداية من فريج سعود، والشرق الميدان، ومن منطقة المسيل (دروازة ا لعبد الرزاق)، وفريجنا كان يسمى محلة المبيلش،

والوثائق العدسانية لدينا تثبت هذه التسمية، وجاء الاسم لوجود بيت جدنا وبيوت لأولاده (فرحان وصالح) وديوانه، وجدي المبيلش فتح محلا لبيع المواد الغذائية في هذه المحلة (الفريج)، وموقعه الحالي مقابل مجمع البنوك جهة الصفاة، والآن موقف للسيارات، وبالقرب من عمارة الطواري الحالية، وكان فريجنا (محلة المبيلش) داخل السور الثاني.



محلة المبيلش


قيصرية مبيلش

وقال: بيتنا في حي الوسط حوّله والدي - رحمه الله - الى قيصرية، سميت قيصرية «المبيلش»، وبقيت حتى عام 1976م، وبالقرب منا المعهد الديني الذي أنشئ عام 1947، وكما سمعت كان هناك آخر وأقدم من هذا المعهد في شارع الجديد.

ومن العوائل التي كانت في «محلة المبيلش» بيت المرحوم محمد الرشيد عضو مجلس الأمة السابق، وبيت يوسف الحجي وزير الأوقاف السابق، وفريج عليوه بالقرب منا، وبيوت الشتيل والربيعان والمطر والشايجي والمحسون (أبو حيمد) والطواري، وكان بجانبنا أيضاً فريج «الداخل»، وهذا الاسم كان منذ عام 1890، وكان الذي يخرج من السور يسمى من فريج الطالع واللي يدخل يسمى من فريج الداخل، والخارج والداخل من بوابة السور الثاني يلقب بهذه الألقاب.

وأخيراً تذكر خالد المبيلش أبياتاً من الشعر للشاعر صالح النصر الله والد وكيل وزارة الإعلام السابق، قال عندما زار براحة «بن سبت» في الحي القبلي وشاهد هدم البيوت والأطلال:

«تفرقوا من عقب ما الشمل ملموم

وأمست منازلهم خراب مهدومه

عقب العمار أمست معشش بها البوم

سوارح الفيران في كل كومه

مريتها قبل أمس في صمت ووجوم

ماكنها مدهال قعده وقومه».

وأما معنى اسم المبيلش، فيعني علق به، فعند الحديث والمناقشة ينهمر عليك بأبيات من الشعر وأدب وجمل حتى يقنع الذي يناقشه، أي من حرك ابتلش وعلق به.



القديم يبقى

قال: مع التقدم العمراني، وتوسع المناطق لا بد ان تكون هناك أسماء جديدة، ولكن لا بد من المحافظة على الاسماء القديمة كي تبقى مكانتها التاريخية محفوظة والحوادث التي جرت على أرضها بأي طريقة وأسلوب يراها الاخوة من المسؤولين على التسميات لكي يبقى القديم منها: العضيلية - غفي - عين بغزي - الفرضة - الفريدة - المزارع - اليسرة - اللياح - أم صدة - السد - صيهد - منيفة - مهزول - الحجية، وقالوا عنها:

«أنا الحجيجة من قوم ذوي شرف

أولى الحفاظ وأهل العز والكرم».

إلى آخر هذه المناطق نذكرها حفاظاً على بقائها.



دفتر حسابات

أضاف: الوثائق القديمة لها دلالاتها وأهميتها ومن لديه هذه الوثائق عليه المحافظة عليها، ومنها السجلات التي تستحق الاهتمام دفاتر حسابات التجار الكويتيين في الأسواق القديمة، ومن هذه الدفاتر لجدي لمحله الكائن في سوق الدهن الذي كان فيه تقريباً 20 دكاناً، ودفتر عبارة عن تسجيل البيع والشراء وكان الدفتر يومياً، ودفتر المشترين بالآجل، والمحاسب كان يسمى «الكراني» وهذا يدل على الثقة والأمانة بين التاجر الكويتي وعملائه. وقال: لدى والدي وجدي (المبيلش) عملاء في قرى الكويت وفي البادية وفي داخل السور تعاملوا معه سنوات طويلة.




وثيقة منزل المبيلش


__________________
رد مع اقتباس