راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > الشخصيات الكويتية
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-05-2009, 08:07 PM
عنك عنك غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: الـكـويــت
المشاركات: 418
افتراضي عبدالمحسن عبدالعزيز علي المخيزيم

عبد المحسن عبد العزيز علي المخيزيم
(1336-1415هـ) (1917-1994م)
المولد والنشأة:
هو المرحوم عبدالمحسن بن عبدالعزيز بن علي بن عبدالله المخيزم، المولود في منطقة القبلة بالكويت عام 1336هـ الموافق لعام 1917م. تلقى تعليمه في"الكتاب"، المكان الطبيعي للتعليم الأولي في ذلك الوقت، حيث حفظ آيات من كتاب الله تعالى، وتعلم مبادئ القراءة والكتابة على يد كل من: المرحوم الشيخ أحمد الخميس الخلف، والمرحوم الملا محمد الوهيب، والمرحوم الشيخ محمد الملا.
لم يقض صباه في اللعب والمرح كما يعيش الصبية والفتيان، وإنما وجد نفسه مسؤولاً عن أسرته بالكامل، وهو لم يتجاوز بعد السادسة عشر من عمره، فقد توفي والده وترك له إخوة صغاراً، فاتجه مبكراً للعمل والكد وكسب الرزق لإعالة هذه الأسرة الكبيرة.
وقد تزوج مبكراً وأنجب أربعاً من الإناث وخمسة من الأولاد، هم: عبدالعزيز وخالد وبدر ومحمد وطارق. وقد اتسعت مسؤولياته وعظمت بعد زواجه وإنجابه، فما زاده ذلك إلا حنكة وخبرة وقدرة على تحمل المسؤولية.
وبدأ عبدالمحسن المخيزيم حياته بالعمل في تجارة المرحوم عبدالرحمن البحر، ثم انتقل بعد ذلك للعمل في تجارة المرحوم سيد على سيد سليمان الرفاعي التاجر المعروف في ذلك الوقت، ثم عمل في وزارة الصحة العامة، بعد إنشاء الدواوين الحكومية في مطلع الأربعينيات، والتي كانت تسمى حينئذ"إدارة الصحة العامة"، وقد شغل وظيفة"سكرتير إدارة" والتي توازي حالياً وظيفة"وكيل مساعد"، ثم ترك العمل بإدارة الصحة والتحق بإدارة البلدية.
والشدة حبه للتجارة ترك العمل الحكومي نهائياً عام 1955م، ليتفرغ لأعماله الخاصة.
أوجه الإحسان في حياته:
كان لتحمله المسؤولية منذ صباه، وخوضه غمار العمل في مقتبل عمره أثر كبير في تكوين شخصية الخيرة وترسيخ خلق الإحسان والفضيلة في وجدانه، وهو ما أسهم في نجاحه الكبير الذي تحقق بعد ذلك، فبعد أن من الله عليه بسعة في الرزق ونمت وأمواله، راح ينفقها في سبيل الله، حتى اشتهر بالكرم وسعة اليد، وكان ذلك شكراً منه لأنعم الله عليه وتحدثا بها، عملاً بقول الله سبحانه وتعالى: يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبت ما رزقنكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون (172)سورة البقرة
صله الرحم:
المسلم يؤمن بحقوق أقاربه وذوي رحمه عليه، فيسعى إلى برهم والإحسان إليهم، ويوقر كبيرهم، ويرحم صغيرهم، ويعود مريضهم ويواسي منكوبهم، ويساعدهم إن احتاجوا، ويعين من استعان به، كل ذلك من أوجه الإحسان المأمور به في قوله صلى الله عليه وسلم:"من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره، فليصل رحمه"(1) رواه البخاري ومسلم.
ولهذا كان عبدالمحسن المخيزيم - رحمه الله - واصلاً لرحمه وأقاربه، فلم يتخلف عن مساعدتهم والبر بهم والإحسان إليهم. ولم يتوقف حبه لأعمال الخير عند دائرة أهله وأقاربه وأصدقائه فحسب، إنما امتد إحسانه إلى الناس جميعاً داخل بلده الكويت وخارجها.
عمارة المساجد:
أدرك المرحوم عبدالمحسن المخيزيم - بحسه الإيماني العميق - أهمية المساجد في المجتمع الإسلامي، فقد ارتبط تاريخ الأمة الإسلامية بالمسجد ارتبطا وثيقاً، وذلك لأن الإسلام لم يقصر رسالة المسجد على أداء الصلوات الخمس فحسب،
مسجد في الفيحاء:
عندما علم المرحوم عبدالمحسن بحاجة أهالي القطعة التاسعة بمنطقة الفيحاء يقيمون فيه الصلوات، إليهم - رحمه الله - قام بتشييد مسجد على نفقته الخاصة في تلك المنطقة عام 1405هـ (1984م)، ومازال هذا المسجد قائما خلف مدرسة عمرة بنت خزام، وهو المسجد الوحيد في قطعة 9 وتقوم الوصية على صيانته باستمرار من الثلث الخيري للمرحوم عبدالمحسن المخيزيم.
مسجد بالفحيحيل:
وزيادة في الخير وطلباً لأنعم الله عليه حرص المرحوم عبدالمحسن المخيزيم على عمل المزيد في مجال عمارة بيوت الله تعالى، فقد اتفق مع العم يوسف جاسم الحجي والمرحوم أحمد البدر الحوطي على التبرع بقطعة الأرض التي كانوا يملكونها في منطقة الفحيحيل لوزارة الأوقاف ، وذلك ليبنى عليها مسجدا في تلك المنطقة.
دوره الوطني:
عندما نشبت الحرب العالمية الثانية أصيبت حركة المواصلات والملاحة في معظم أنحاء العالم ومنها منطقة الخليج بالشلل وترتب على ذلك توقف استيراد الأدوية، مما هدد البلاد خطيرة، ولذا تحمل المرحوم عبدالمحسن المخيزيم في شهامة ورجولة نادرة مسؤولية حل تلك الأزمة، فسافر براً إلى العراق بعد طلب المسؤولين منه ذلك، متجشماً مخاطر السفر على حياته وحياة من معه بسبب الحظر المفروض على خروج الأدوية من تلك الدولة آنذاك بسبب الحرب، حتى وفق بفضل الله تعالى في مهمته وأحضر الأدوية فداء لوطنه.
وصيته:
لم يشأ المرحوم عبدالمحسن المخيزيم أن يغادر الدنيا إلا وقد وضع الترتيبات الشرعية لتواصل عطاء الخير من بعده، فحرص على أن يوثق وصية شرعية بثلث ماله الذي يتركه، لتكون صدقة جارية له بعد وفاته، وكان ذلك قبل عامين من وفاته، حيث طلب من وزارة العدل إرسال مندوب عنها لتوثيق تلك الوصية وهو على فراش المرض، وتم توثيقها فعلياً على يد القاضي أحمد العبيدان قاضي التوثيقات الشرعية آنذاك ، وذلك في يوم 6 ديسمبر عام 1992م، وأوقف فيها ثلث تركته لأعمال الخيرات.
المشاريع المنجزة من قبل الوصية:
أكمل القائمون على الوصية مسيرة الخير والإحسان التي بدأها والدهم رحمه الله - فقاموا بالمشاريع التالية:
- مسجد في موزمبيق:

قام مجلس الوصية بتشييد هذا المسجد في دولة فقيرة بالقارة السمراء عندما علموا بحاجة إحدى مناطقها وهي منطقة ماشافا بإقليم مابوتو إلى مسجد لإقامة الصلاة وتلقي شتى أنواع العلوم الشرعية والدروس الدينية.
- دار أيتام عبدالمحسن المخيزيم في موزمبيق:

واستمراراً لمسيرة والدهم في دعم اللجان الخيرية قام أبناء الموصي بتكفل قيمة إقامة أحد المشاريع المهمة في دولة موزمبيق، فأقاموا دار أيتام عبدالمحسن المخيزيم بواسطة لجنة مسلمي إفريقيا (جمعية العون المباشر حالياً).
وفاته:
توفي المرحوم عبدالمحسن المخيزيم في المستشفى الأميري يوم 6 نوفمبر عام 1994م الموافق لعام 1415هـ، عن عمر يناهز السابعة والسبعين عاماً.
منقول محسنون من بلدي .
__________________
"الـصِـْجْ يَـبْـقـى والـتَـلزْقْ جَـهـالَـة"

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المخيزيم محمد جبلة 54 27-08-2018 09:12 PM
عبدالمحسن عبدالعزيز المخيزيم محمد أحمد يوسف المخيزيم الشخصيات الكويتية 3 12-09-2010 12:52 PM
عيسى محمد المخيزيم عنك الشخصيات الكويتية 6 08-08-2010 12:38 AM
محسنون من بلدي - عبدالعزيز عبدالمحسن الراشد الوطني الشخصيات الكويتية 2 11-05-2009 12:05 PM


الساعة الآن 03:39 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت