راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > تاريــــــخ الكـويت > جغرافية الكويت
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17-04-2008, 04:58 PM
IE IE غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,652
افتراضي الحجيجة.. الموقع والمكان وما قيل فيه - فرحان الفرحان

قابلني في أول يوم العيد أخ صديق وقال لي ما هي معلوماتك عن الحجيجة حيث انك كتبت عن الكثير من الاماكن في الكويت ورجعت الى كتابك معجم المواقع فوجدتك قد كتبت عن الحجيجة مؤنث لمصغر اسمه الحجيج ورجعت الى الموسوعة الكويتية لحمد السعيدان فوجدت الحجيجة موقع آبار شمال شرق الكويت كان موطن العرب ايام سكنوا كاظمة (يقال) ان سبب التسمية الى الحجيجة صفية بنت ثعلبة الشيباني التغلبية سكنت ذلك المكان (وقيل) قبرها وتسمى حجيجة وائل نقلا عن التحفة النبهانية محمد خليفة النبهاني.
ويقول محدثي ان هناك كتابا اسمه (السيد او السيدان) يذكر ايضا ان الحجيجة هو اسم موقع كانت تسكنه (الحجيجة التغلبية) وان لها علاقات مع الحرقة والمحرقة والحرقة بنت النعمان حيث أجارت الحرقة الحجيجة من الفرس.
بعد هذا التساؤل من الاخ العزيز رجعت الى ما كتبت عن المواقع والامكنة قبل عشر سنوات ابتداء من سنة (1993) حيث حفزني ذلك بعد تحرير الكويت من براثن صدام وزبانيته امثال مصطفى النجار الذين كانوا يدعون ان الكويت لا تاريخ لها ولا حضارة.
لهذا توجهت الى كتابة هذه المواقع والاماكن لنثبت للاعداء ان الكويت بلد عريق له حضارة انبعث ذلك بكتاب آخر عن الحروب التي حدثت في الكويت قبل ثلاثة عشر قرنا الى ان الكويت كان بها اناس وسكان وحياة وقد سكنتها قباىل على مر العصور.
لهذا كان كل ما كتبناه عن هذه البلاد العزيزة ما هو الا مساهمة للواجب الملقى علينا واذكر في الكلمة الاخيرة من المقدمة لكتاب المواقع قلت ارجو ان تكون هذه المعلومات والكتاب نواة لمن يريد ان يستفيد منها وأكون قد وضعت اللبنة الاولى في هذا الباب.
اعود الى موضوع الحجيجة الذي كان موضع التساؤل والذي جعل بعضهم انها تغلبية والاخر انها صفية شيبانية تغلبية كما يقال.
اذكر قبل عشر سنوات أي في سنة (1993) عندما كنت استعرض المواقع والاماكن في الكويت قد توقفت عند الحجيجة وابتدأت اطالع واتابع ما كتبه المرحوم الشيخ محمد خليفة النبهاني المدرس بالحرم المكي حيث زار الكويت مرتين في اوائل القرن الماضي القرن العشرين وكان ينزل ضيفا على آل الابراهيم عند الشيخ صالح الابراهيم ومن هذا استفاد منه عالمنا الفلكي صالح العجيري في بداياته باللقاء مع الشيخ النبهاني في هذا الديوان ديوان آل الابراهيم.
كان الشيخ النبهاني زار الكويت مرتين واخرج مجموعة من الاقسام او الكتب لكتابه التحفة النبهانية عن البصرة الكويت البحرين المنتفج المنتفك وغيرها المهم جزاه الله خيرا ساهم في وضع حجر جديد للتاريخ لهذه المنطقة وقيد وسجل كثيرا من الذي سمعه من ابناء المنطقة عن تاريخها ومواقعها كان كثير من الذي كتبه جيدا ويعتمد عليه وكان قليل من الذي كتبه عن الكويت وهذا ما يخصنا ويحتاج الى بحث ونظر.
أذكر انني توقفت عند موقع الحجيجة وهو يكتب عنه ذلك في كتابه قسم الكويت عن المناطق الشمالية منها الحجيجة فيقول (الحجيجة بالتصغير اسم منزل او قرية تقع في جنوب (الرافضية) على مسافة نحو (8) اميال (يقال) ان (الحجيجة التغلبية اخت عمر..) كانت تسكنها وهي معروفة باسم الحجيجة الى اليوم ولهذا ذكر في حرب البسوس حيث جرى للعرب فيها حروب شديدة بين قوم كسرى أبرويز والعرب وكانوا لاجئين عند جبل (غضي) قرب الحجيجة فتفوق العرب عنده على الفرس.
الحظ يلعب دوره كما يقولون وخصوصا في هذا الموضوع الحجيجة اذكر اني كنت أسير في القاهرة في منطقة الاوبرا وهناك سور للازبكية عليه الكتب المستعملة للبيع في ذلك التاريخ وانا اسير كما قلت في احد الايام وانا اتفحص الكتب لفت نظري كتاب قديم شاعرات العرب في الجاهلية والاسلام لفت نظري المهم اني قد اشتريته وذهبت الى السيد سعد مجلد الكتب وجلدته عنده لحفظه من التلف وكان من ضمن مكتبتي.. هذا الكتاب ألفه المرحوم بشير يموت في المطبعة الوطنية بيروت سنة 1352 هـ الموافق1934م هذا الكتاب قد تحدث عن الحجيجة باسهاب جاء بعده المرحوم محمد خليفة النبهاني بخمس عشرة سنة واخرج كتابة التحفة النبهانية عن قسم الكويت الذي صدرت الطبعة الاولى منه سنة 1368هـ الموافق 1949م وعلى ذكر كتاب شاعرات العرب في الجاهلية والاسلام لبشير يموت اتذكر قبل عشرين سنة رأيت كتابا يماثلة حرفيا شاعرات العرب في الجاهلية والاسلام نفس الكتاب ربما يكون الكتاب في قطر حذف اسم مؤلفه بشير يموت ووضع عليه اسم مؤلفه الجديد ونسيت اسمه تأسفت اني لم اسجل هذه الملاحظة نعود الى (الحجيجة) ربما يكون المرحوم النبهاني نقل من كتاب بشير يموت قصة الحجيجة وصفية والحرقة والمحرقة والتي نقلها البعض على علاتها ووضعوها على انها تغلبية استبانية وللحديث صلة.

جريدة الوطن 12/12/2003
__________________
"وَتِـــلـْــكَ الأيّـَــامُ نُـــدَاوِلـــُهَـــا بـَـيـْـنَ الـــنَّـــاسِ"
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20-04-2008, 05:01 PM
IE IE غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,652
افتراضي

كنت في الحلقة الاولى كتبت عن التساؤل حول الحجيجة واسمها وهل هي فعلا تغلبية ام شيبانية، وذكرت المصادر التي اوردت ذلك لكني في هذه الحلقة سأكتب عن الحجيجة كموقع حتى يتعرف عليها القراء الكرام اللهم الا من يملك شاليها اليوم في منطقة الصبية فهو على ارض الحجيجة وربما لا يدري انه يدوس على انفاس من تدعى الحجيجة التغلبية او الشيبانية.
الحجيجة: موقع قرب الصبية وهي شماليها وهي تقع بين الصبية وحصوان، وهي مطلة على خور الصبية اول من وصفها العالم الانكليزي الذي زار الكويت ووضع كتابه الكبير الجغرافي التاريخي عن الخليج (رويمر) قبل قرن وعشر سنوات ووصف الحجيجة بأنها مجموعة آبار، هذه الآبار يكون ماؤها عذبا في الربيع او الشتاء والحجيجة حالها حال الصابرية والبحيث وأم قصر كانت مواضع بها ماء عذب للراحلة اثناء مرورها من فارس او بعض العراق متجها الى شرقي الجزيرة العربية او قلب الجزيرة العربية فأحسن تسمية لهذا المكان (محطة).
ومن الصبية والحجيجة تستطيع ان تصل الى الجهره مفترق الطرق الى نجد او الى شرقي الجزيرة العربية وتمر على مجموعة محطات منها مديرة المحرقة ابو ارقيبة المطلاع المطيليع الجهرة وكما قلنا عن الحجيجة فهي مؤنث حجيج وحجيج مصغر حجج انظر في ذلك كتاب تهذيب اللغة لابي منصور الازهري الجزء الثالث صفحة (390) حيث يقول (ابو العباس عن ابن الاعرابي قال الحجج الطرق المتحفرة).
ان الذي يذهب الى منطقة الصبية ويرى جبال غض خلفه يلاحظ ويلاحظ من كاظم الجهرة اليوم حتى الصبية ثم الى ام قصر كيف ان الطرق كانت غير منتظمة حتى جاء التعبير والتنظيم فاحسن من حال هذه الطرق ربما ينطبق هذا على الحجيجة التي كان اسمها حًججي ربما لم يسجل التاريخ لنا في الكويت اسماء مصغرة الا ثلاثة اسماء القصيبة في الجنوب قرب ميناء عبد الله والصبيب الذي كبر واصبح الصبية (وسفى) المنطقة الملاصقة لسفوان اما ما عداها فكلها جانب مكبر ـ هذا حد معلوماتي المتواضعة ـ ثم جاء قبل الثلاثة قرون الحالية وكانت الاسماء في العصر الحديث لكثير من المواضع التي لها اسم مصغر ومجاورها اسم اصلي مكبر مثل الفنيطيس والفنطاس الشعب والشعيبة النصب والنويصيب وهكذا ينطبق على الحجيجة حيث كان الموقع السابق الحجج والحجيج والحجيجة .
كانت الحجيجة والصبية هي الاقرب للذهاب الى جزيرة بوبيان وكان كثير من الكويتيين الذين يتعاملون في نصب الحظور وصيد السمك في جزيرة بوبيان او جزيرة مسكان اقدر اقول اكثر من مائتين وخمسين سنة وهم يبحثون عن السمك الزبيدي وغيره كانوا متواجدين في هذه الاماكن ومن ضمنها الحجيجة وقد كانوا في ذهابهم وايابهم قد رسموا وسموا كثيرا من الاماكن للدلاله لهم في عملهم ومن ضمنها هذه الاسماء خذ مثلا صبير والصابرية نسبة الى الصوابر فرع من فروع قبيلة العوازم ألم يكن الذي سمى الصابرية هو الذي سمى الحجيجة وغيرها في تلك الحقبة من الزمن علماء باننا اذا رجعنا الى تاريخ العرب في المنطقة وشعرهم وما كتب في ذلك لا نجد الا النزر اليسبر من الاسماء في الكويت سواء في شعر الفرزدق او صوبر او غيرهم وكتب التاريخ لم تذكر لنا بكثرة الا كاظم وابن سعد في طبقاته هو الذي ذكر لنا الصعاب فانك تجد الاسماء القليلة هنا وهناك.
لكن الاسماء الكثيرة التي نجدها اليوم لم تكن معروفة من قبل من ضمنها الحجيجة ولو كانت معروفة ما تركها الاقدمون في كتاباتهم سواء في الشعر الجاهلي او الادب الجاهلي او حتى الاسلامي وانظر الى ظاهرة التزييف الى الحجيجة في هذه القصيدة على لسانها وهي تفتخر بقومها بنو شيبان.
ساقت فوارس شيبان لمعشرها
خير الصنائع فيها طفرة العجمً
غنما سبايا من الديباج فرشهمً
والنستري وأفناني من القسمً
ثم النضار وفيه الدر منتظم
واللؤلؤ العجم والمعروفً بالنّظمً
أهدى اخي عمرو خير الغنم فانتظروا
عند الصباح جباه الخيل بالخدمً
يا آل شيبان بعد اليوم لا صدري
عن الكفاح وضربي متلف القُممً
اني وعمرو على وعد يفيءُ به
من الوفاء وأسبابي من الذممً
هذا مقالي وقومي قائلون معي
كما اقول لساني صادقي بفمً
أنا الحجيجةُ من قومي ذوي شرفي
أولي الحفاظً وأهل العز والكرمً
والعزّ فيهم قديما غير مقترفي
والجارُ فاعلم عزيزا داره بهمً
قولوا لكسرى اجرنا جارة فثوت
في شامخ العًز يا كسرى على الرّغمً
نحن الذين اذا قمنا لداهية
لم نبتدع عندها شيئا من الندم
نحوّط جارتنا من كل نائبةي
ونرفد الجار ما يرضى من النّعمً

هذا نموذج من الشعر الحلنتش... للحديث صلة.

جريدة الوطن 18/12/2003
__________________
"وَتِـــلـْــكَ الأيّـَــامُ نُـــدَاوِلـــُهَـــا بـَـيـْـنَ الـــنَّـــاسِ"
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21-04-2008, 03:49 PM
IE IE غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,652
افتراضي

اليوم وانا هنا استذكر الكتب التي كتبت عن الحجيجة التحفة النبهانية الموسوعة الكويتية السيد او السيدان اتذكر هذه القصيدة العظيمة للمتنبي التي يتذكر الايام الخوالي في تاريخ الاول ومدنها ومنازلها وهذه القصيدة التي من اولها الى آخرها كلها حكم وعبر ويقول البيت الاول منها:
لك يا منازل في القلوب منازل
أقفرت أنت وهن منك اواهل
يعلمن ذاك وما علمت وانما
اولاكما يُبكي عليه العاقل
وانا الذي اجتلب المنية طرفه
فمن المطالب والقتيل القاتل
تخلو الديار من الظباء وعنده
من كل تابعة خيال خاذل
والذي يريد ان يتابع القصيدة الى نهايتها فيجد الحكم بها حول قصة الحجيجة وانا هنا اريد ان اناقش الحجيجة ما اورده محمد النبهاني في كتابه التحفة صفحة (44) يقال (الحجيجة التغلبية اخت عمر بن..) وهو في هذه الصفحة يستعرض قرى الكويت كما قلنا فقد ذكر كلمة يقال ولا ادري من اين جاء بكلمة التغلبيه اخت عمر بن ووضع فراغا ثم قوسا وسكت وممكن ان نأخذ اخت عمر بن اعتمادا على ما جاء به في صفحة (147) حيث كتب فلما سمع عمرو بن ثعلبه الشيباني وهو اخو الحجيجة وهو هنا يصفه اخو الحجيجة وهو عمرو باضافة (واو) بعد الراء من عمر بينما في صفحة (44) عمر بدون واو في الآخر ايضاً هذا اضطراب ثم في صفحة (44) يصفها بالتغلبية وفي صفحة (147) يصف اخاها بالشيباني وهذه قبيلتان مختلفتان ويقول النبهاني رحمه الله في صفحة (140) من كتابه التحفة ايضا الحجيجة واسمها (صفية بنت ثعلبة الشيباني وهي حجيجة وائل لان الحجيجات من نساء العرب خمس لا غير وهي واحدة من الحجيجات يؤسفني ان المرحوم النبهاني لم يوثق المراجع التي رجع اليها في النقل عن الحجيجة والحجيجات الخمس كما ذكر وقد ربط بالظن بين عمر وبين ثعلبة الشيباني وقال لعله المعني في قول بشر بن عوانه العبدي القائل مخاطباً الاسد
ألم يبلغك ما فعلته كفى
بكاظمة غداة لقيت (عمرا)
وأرجع ذلك الى صفحة (64) من نفس الكتاب الخاص بالكويت وذكر بعضاً عن قصة بشربن عوانه العبدي حول كاظمة وذكر القصيدة كاملة وفي اولها.
افاطم لو شهدت ببطن خبت
وقد لاقى الهزبر اخاك بشرا
وهذه القصيدة آخر قصيدة في المقامة البشرية وتتكون من (24) اربعة وعشرين بيتا نسجها ابو الفضل احمد بن الحسين المعروف ببديع الزمان الهمذاني، وهذا العالم الفاضل هو اول من ابتدع فن المقامات وعلى اثره جرى الحريري وغيره في هذا المضمار.
المهم ان المرحوم النبهاني لم ينبهنا الى مصدر هذه القصيدة وقائلها وكعادة لم يعد الى المصدر وانا اظن انه معذورربما بأخذ من الحافظة والكتب بعيدة عنه وهو في الكويت والمصادر في تلك الفترة صحيحة.
لكن ما بالك الذي ينقل في كتابه السيد والسيدان ويقول ان الحجيجة الموقع هي الحجيجة التغلبية اعتماداً على كتاب النبهاني وفي صفحة (44) وهو الذي يعتبر عالما ومرجعا ان صح ذلك كيف يقف عند كلمة (الحجيجة التغلبية) ويسلب منها اخت عمر بن... ولم يكلف نفسه البحث في بطون الكتب المرجعية الاصلية التي امثال طبقات ابن سعد في القديم اعلام النساء في عالمي العرب والاسلام عن رضا كحالة الاعلام للزركلي حتى الاغاني وغيرهم لم يأتوا على اسم الحجيجة ولا اسم صفية الشيبانية.
انا في ظني ان المرحوم النبهاني كان قد اطلع على كتاب شاعرات العرب في الجاهلية والاسلام لبشيريموت وكان هذا الكتاب قد صدر قبل خروج وصدور كتاب النبهاني التحفة قسم الكويت بخمسة عشر عاماً وقد نقل منه ما نقل وخصوصاً ان اول قصة هي قصة صفية بنت ثعلبة الشيبانية (تلقب بالحجيجة وذكر مجموعة القصائد خصوصاً ان كتاب بشيريموت طبع منه (1934) وبعده في سنة (1949) طبع كتاب النبهاني التحفة نرجع الى المراجع التي نقل عنها بشيريموت وهو ذكر في آخر صفحة اسماء المراجع منها (بكر وتغلب) طبعة الهند لم يذكر اسم المؤلف آثار ذوات السوار لحشيشو شعراء النصرانية هذه هي الكتب التي موضع شك وهي التي اعتمد عليها بشيريموت في بحثه وكتابه عن شاعرات العرب وخصوصاً ما يهمنا الحجيجة والحرقة وقصتهما التي جعلت في الحلق غصة وجعلت لنا قصة يقول بشيريموت في كتابه شاعرات العرب صفحة (11) ان الحرفة استجارب بالحجيجة فأجارتها طبعاً هذه كلها قصص خيالية لكن نذكر للتدليل لنفى بعض ما كتب بهذا الشأن.
استجارت بها «الحرفة» وهي هند بنت النعمان، فأجارتها، وقامت الى قومها تعلنهم هذه الاجارة ضد كسرى وجيوشه، بقولها:
احيوا الجوار فقد اماتته معاً
كل الاعارب يا بني شيبان
ما العذر؟ قد لفت ثيابي حرة
مغروسة في الدر والمرجان
بنت الملوك ذوي الممالك والعلى
ذات الحجال وصفوة النعمان
اتهاتفون وتشحذون سيوفكم
وتقوّمون ذوابل المرّان
وتسومون جنودكم يا معشري
وتجددون حقيبة الابدان
وعلى الاكاسر قد اجرت لحرة
بكهول معشرنا وبالشبان
شيبان قومي هل قبيل مثلهم؟
عند الكفاح وكرة الفرسان
لا والذوائب من فروع ربيعة
ما مثلهم في نائب الحدثان
قوم يجيرون اللهيف من العدا
ويحاث عمري من صروف زماني
ترد الهياج بنو ابي لا تتقي
مسطى العدو وصولة الاقران
اني حجيجة وائل وبوائل
ينجو الطريد بشطبة وحصان
يا آل شيبان ظفرتم في الدنا
بالفخر والمعروف والاحسان
هذا آخر البحث هذا اليوم ولنا لقاء آخر.

21/12/2003
__________________
"وَتِـــلـْــكَ الأيّـَــامُ نُـــدَاوِلـــُهَـــا بـَـيـْـنَ الـــنَّـــاسِ"
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22-04-2008, 05:48 PM
IE IE غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,652
افتراضي

بعد أن كتبت ثلاث حلقات عن الحجيجة المدعوة صقبة وذكرت بعض المراجع وبما ان كتاب (السيد والسيدان) ان منطقة الحجيجة وهو اسم موقع كانت تسكنه الحجيجة التغلبية قلت في نفسي ربما يكون المذكور عنده مراجع لم نعرفها من قبل ولم نطلع عليها ولكني لم اجد كتابا يعتمد عليه غير كتاب محمد خليفة النبهاني والذي سماه باسم والده (خليفة النبهاني التحفة النبهانية) وذلك في مراجعه المهم ان الله سهل لنا الامور فقلت ما دام السيد قد سمى وذكر الحجيجة تغلبية لنبحث بعض كتب بني تغلب علنا نجد عندهم شيئا لابنتهم المزيفة فوجدت كتاب شعراء تغلب في الجاهلية اخبارهم واشعارهم للدكتور علي ابو زيد الكتاب من قسمين القسم الاول الدراسة والقسم الثاني اخبارهم واشعارهم طبعة المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب والكتاب يتكون من الف وأربع وسبعين صفحة.
وقلت بما ان الحجيجة من تغلب يجب ان اذهب الى الفهارس في هذا الكتاب واهمها فهرس الاماكن فلم اجد لا ريحة ولا شيئا للحجيجة اطلاقاً ذهبت بعدها او تصفحت بعدها فهارس الاعلام في نفس الكتاب فوجدت فيه الحجيجة ـ صقبة في صفحة 300 ـ 301 ـ 302 ـ 303 ـ 311 ـ 312 ـ 349 ـ 350) ورجعت الى هذه الصفحات فوجدت شعراً يقول عليه الدكتور ابو زيد في كل صفحة منه الشعر المتهم ذهبت ابحث في ايام العرب لتغلب على الحجيجة التغلبية فإنه (الكتب القصصية المزيفة) فلم اجد في ايام العرب ولا اشارة لها حتى ان الدكتور ابو زيد لم يدرجها ضمن شعراء تغلب ولا يحزنون بل ذكرها من باب العلم بالشيء بعدها رجعت الى المراجع التي اعتمد عليها ابو زيد في هذا النقل يقول من ضمن ما قرأ وبحث كتاب البسوس (كتاب بكر وتغلب ابن وائل بن قاسط لمحمد بن اسحاق (151) هـ طبعة نخبة الاخيار الهند (1305) وطبع طبعة ثانية في مطبعة دار السلاح بغداد (1316 ـ 1928) بعنوان تاريخ الحروب العربية بين بكر وتغلب ابني وائل وكتاب آخر هو كتاب حرب شيبان مع كسرى انو شروان في شأن الحرقة ابنه النعمان لمحمد حبيب وطبعه نخبة الاخيار الهند (1305)هـ.
وعندها رجعت الى كتاب شاعرات العرب في الجاهلية والاسلام لبشير يموت الصفحة الاخيرة المصادر ومنها (كتاب بكر وتغلب «طبع الهند») وبهذا عرفت المفتاح الذي يدلنا على قصة الحجيجة من ضمن الكتاب الاول الذي نقل منه بشير يموت (وهو بكر وتغلب) والدكتور علي ابو زيد الذي كان استاذاً للادب العربي في جامعة الكويت كلية الآداب والذي اتحفنا بكثير من انتاجه الغزير ومن ضمنه هذا الكتاب شعراء تغلب في الجاهلية علق على كتاب بكر وتغلب في كلام جيد يدل على رجل حريف ومهارة ومطلع ومتابع يقول في ذلك في القسم الاول من كتابه شعراء تغلب صفحة (267 ـ 268 ـ 269) انقلها بحرفيتها وعلى علاتها للفائدة.

أـ كتاب البسوس (كتاب بكر وتغلب ابني وائل):

نسب هذا الكتاب في طبعته الى محمد بن اسحاق بن يسار (ت151هـ) ويبدأ الكتاب بعبارة: «عن محمد بن اسحاق، يرفعه الى غير واحد من العلماء». بيد اني لم اجد احداً من القدماء ذكر هذا الكتاب له او نسبه اليه.
ومعروف ان ابن اسحاق عالم بالحديث، وقيل في حاله اقوال، «وأما في المغازي والسير، فلا تجهل امامته فيها»، ولكن هذه الامامة لم تكتمل في بعض فنون العلم، فلم يكن دقيقاً متحرياً فيما يصل اليه من شعر، وقد اشار الى هذا ابن سلام فقال: «وكان ممن افسد الشعر وعجنه وحمل كل غثاء منه، محمد بن اسحاق بن يسار.. وكان من علماء الناس بالسير، قال الزهري: لا يزال في الناس علم ما بقي مولى آل مخرمة، وكان اكثر علمه بالمغازي والسير وغير ذلك، فقبل الناس عنه الاشعار، وكان يعتذر منها ويقول: لا علم لي بالشعر، أُتينا به، فاحمله».
وهذا الحكم الذي اتى به ابن سلام لا يكاد يحيد عما في كتابه (البسوس) من اشعار، فقد ضم هذا الكتاب، الى جانب اخبار حرب البسوس وايامها، وما سبقها من ايام مشهورة لتغلب، كيوم خزازى، والسلان، ضم مجموعة كبيرة من شعر تغلب، بل يكاد يجمع بين اخباره شعر كليب ومهلهل ابني ربيعة، اضافة الى شعر عدد آخر من شعراء تغلب، ومع ذلك ففي كثير من الشعر الذي ورد في هذا الكتاب ضعف، ووضع، وركة، وضرورات، وخلل في الوزن، مع بعض الملامح الاسلامية، مما لا يمكن ان يصدر عن شعراء جاهليين، ولا يمكن ان يكون من وضع علماء رواة كأمثال حماد وخلف، بل هو اقرب الى اسلوب القصاص والعامة، ونظم الالفاط.
وقد وقفت عند كثير مما ورد في هذا الكتاب من شعر، واشرت الى المتهم منه، ودللت على ذلك في اثناء البحث عن توثيق شعر تغلب.
بعد ان بينا زيف الحجيجة كامرأة من الجاهلية والتي تمت النقول عنها مؤخراً على انها تغلبية وحبكت حولها القصص واخرجنا زيف جاهليتها وزيف تغلبيتها نضع بين يديكم نموذجاً من الشعر الذي حيك لها قصصيا:
فخاطبت بني حنيفة بقولها:
ايها اجيدوا الضرب يا حنيفه
فأنتم الجمجمة الشريفه
اهل اللقا والعمدة المعروفه
والعدة المنسوجة الموصوفه
حامي على اعراضك النظيفه
الطاهرات ويحك العفيفه
ان الجنود حولكم كثيفه
فلا تهلكم وتزدكم خيفه
ثم اقبلت على بني لجيم، فقالت:
لجيم قومي وبنو ابينا
ليسوا لدى الهيجا مغلبينا
بل ظافرون وحماة فينا
العز فيهم حين يلجمونا
ويسرحون ثم يحملونا
إيها بني الاعمام فانصرونا
اني اجرت بكم يا قوم فاصطبروا
فالصبر يحلل فوق الانجم الزهر
إيها اجيبوا بني بكر حُجيجتكم
ما عندكم ويحكم من غاية الخبر
يا أيها الشم انتم حافظو ذممي
وانتم فلعمري العز من عمري
اما صبرتم فلا ادعو لغيركم
وان جزعتم انادي كل ذي حضر
بكل سام الى الهيجاء ذي شرف
واري الزناد كريم الجدّ من مضر
ذي مرّة لا يخاف الجند ان كثروا
في سادة قادة معروفة صُبر
واخيراً والى ان نلتقي في البحث القادم حول الحرقة حرقة القلب.


25/12/2003
__________________
"وَتِـــلـْــكَ الأيّـَــامُ نُـــدَاوِلـــُهَـــا بـَـيـْـنَ الـــنَّـــاسِ"
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23-04-2008, 04:52 PM
IE IE غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,652
افتراضي

يقول المرحوم محمد خليفة النبهاني حول الحجيجه: ان الحجيجة التغلبية اخت عمر كانت تسكنها ؟؟ تسكن منطقة الحجيجة ولها ذكر في حرب البسوس حيث جرى للعرب فيها حروب شديدة بين قوم كسرى ايرويز والعرب وكانوا لاجئين عند جبل غضي قرب الحجيجة فتفوق العرب عنده على الفرس ويقال ان سبب ذلك ان الحرقة بنت النعمان الثالث قد اجارت الحجيجة من الفرس، يعني ان الحرقة انقذت الحجيجة من الفرس والقتل.
في كتاب السيد السيدان ان الحرقة بنت النعمان الثالث قد اجارت الحجيجة من الفرس وفي مكان آخر ان اسم المحرقة المعروف في الكويت في العصر الحديث هو ان المحرقة اسمها الحقيقية هو الحرقة سميت باسم الحرقة بنت النعمان اما الحجيجة فالموقع مرتبط باسم الحجيجة التغلبية.
لا ادري من اي مصدر استقى او اعتمد على ان المحرقة هي الحرقة ربما ربط بين القصة المزيفة للحجيجة والذين حبكوا قصة الحرقة وهي هند بنت النعمان.
وبما ان هندا امرأة مشهورة ومعروفة عند العرب بالحرقة فلابد للقاص ان يجد منفذاً ينفذ منه لتكملة قصة هذه بين الحجيجة وهند الحرقة.
ان محمد خليفة النبهاني في كتابه التحفه يقول ان الحرقة اجارت الحجيجة وفي كتاب شاعرات العرب بشير يموت ان الحجيجة هي التي اجارت الحرقة وهذا يدلك على تزوير الروايات هذا اولاً.
ثانياً: ان الحرقة تعيش في عز ورقة في منطقة الحيرة حيث الزرع والماء كيف تأتي الى منطقة كاظمة الى جبال غضي حيث لا ماء ولا خيرات ولا ارزاق كيف تعيش ذلك.
ثالثاً: لو كانت حقاً ان الحرقة هي المحرقة وعاشت في هذه المنطقة الم يكن احد من الكتاب او الشعراء والاقدمين يلمح لنا بذلك حتى جرير والفرزدق لم يتركوا شاردة ولا واردة الا ذكراها فكيف ببنت النعمان وهي تسكن بين ظهراني ارضهم قبل فترة من الزمن الم تكن القصص تصل اليهم؟ اليس من السخف ان نربط بين الحرقة وبين المحرقة المنطقة التي كان الكويتيون يستعملون هذا اللفظ بصورة عامة وهناك في البحرين منطقة (المحرق) يمكن ان نربطها نقول هذه للحرقة ايضا على اعتبار تقارب الالفاظ وهناك في منطقة الاباطح في شمال الكويت منطقة تسمى (الحريجة ـ الحريقة) يمكن كذلك ان نسميها للحرقة على اعتبار الحروف متقاربة.. ما هذا السخف وهنا انقل حرفية التناقض بالنقل عن هذه القصص المزيفة من كتاب شاعرات العرب لبشير يموت صفحة (21 ـ 22) علماً بأن هذا الكتاب قد استولى عليه شخص ونسبه الى نفسه ربما في بعض دول الخليج وقد رأيت الكتاب ونسيت ذلك ولكني هنا اريد ان اثبت هذا التناقض والشعر الهزيل الذي لا يقبله ذوق مطلع على بعض قواعد اللعة العربية:

الحرقة
وهي هند بنت النعمان بن المنذر

طلبها كسرى من ابيها النعمان للزواج فأنف النعمان ان يزوجها من اعجمي فجند كسرى الجنود وفتك بالنعمان، وهربت الحرقة ملتجئة الى بوادي العرب في خفاء.
وبلغها وهي في بني سنان ان كسرى ارسل جنداً الى بكر بن وائل فارسلت تنذرهم بهذه الابيات:
الا ابلغ بني بكر رسولا
فقد جد النفير بعنقفير
فليت الجيش كلهم فداكم
ونفسي والسرير وذا السرير
كأني حين جد بهم اليكم
مغلقة الذوائب بالعبير
فلو اني اطقت لذاك دفعاً
اذا لدفعته بدمي وزيري
فأرسل كسرى صوائح في بلاد العرب، ان برئت الذمية ممن يحمي او يؤوي الحرقة، فقالت الحرقة تتأسف على خمود همة العرب وتخاذلهم امام كسرى:
لم يبق في كل القبائل مطمع
لي في الحوار فقتل نفسي اعود
ما كنت احسب والحوادث جمة
اني اموت ولم يعدني العود
حتى رأيت على جراية مولدي
ملكاً يزول وشمله يتبدد
فدهيت بالنعمان اعظم دهية
ورجعت من بعد السميدع اطرد
وغشيت كل العرب حتى لم اجد
ذا مرة حسن الحفيظة يوجد
ورجعت في اضمار نفسي كي امت
عطشا وجوعاً حرة يتوقد
موتي بعيد ابيك كيف حياتنا
والموت فهو لكل حي مرصد
بأنفس موتي حسرة واستيقني
سيضم جسمك بعد ذاك الملحد
خاب الرجا ذهب العزا قل الوفا
لا السهل سهل ولا نجود انجد
جمدت عيون الناس من عبراتها
وقلوبهم صم صلاد جلمد
لا يرحمون يتيمة محزونة
مقتولة الآباء نضوا تطرد
تبغي الجوار فلا تجار وقبل ذا
كان المنادي للجوار يسود
فالموت فيه فرجة فتأيدي
ليس المفزع قلبه يتأيد
أفي لدهري لا يدوم سروره
ولخصب عيش غضه يتنكد
ما الدهر الا مثل ظل زائل
وبدور شمس فارقتها الاسعد
وصروف هذا الدهر اعظم مطلبا
للاعظمين هلاكهم يتودد
افهل رأيتم اسفلاً يفنى كما
يفنى الاعالي الاسمحون السؤدد
لا ما اظن وللزمان بقية
ووضيع قوم في الدنا لا ينجد
قومي تهيي للممات فإنه
اولى بذي حزن اذا لا يسعد
ثم اجارتها الحجيجة وهي صفية الشيبانية وحارب قومها كسرى وجنوده وكسروهم مراراً ثم جمع كسرى جموعاً كثيرة وجاء يقودها بنفسه.
هذه هي قصص الحكواتية يجب علينا ان نمحص ونبحث ولا نصف منطقة الحجيجة بأنها تغلبية بناء على كتابات مزيفة ثم الحرقة التي نقلت الى الكويت والصقت بالحجيجة كذلك وما دام هدمنا قصة الحجيجة فمن باب اولى ان تنهدم قصة الحرقة والمحرقة...
والى ان نلتقي في بحث قادم. ان شاء الله

26/12/2003
__________________
"وَتِـــلـْــكَ الأيّـَــامُ نُـــدَاوِلـــُهَـــا بـَـيـْـنَ الـــنَّـــاسِ"
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24-04-2008, 05:55 PM
IE IE غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,652
افتراضي

يقول المرحوم محمد خليفة النبهاني حول الحجيجه: ان الحجيجة التغلبية اخت عمر كانت تسكنها ؟؟ تسكن منطقة الحجيجة ولها ذكر في حرب البسوس حيث جرى للعرب فيها حروب شديدة بين قوم كسرى ايرويز والعرب وكانوا لاجئين عند جبل غضي قرب الحجيجة فتفوق العرب عنده على الفرس ويقال ان سبب ذلك ان الحرقة بنت النعمان الثالث قد اجارت الحجيجة من الفرس، يعني ان الحرقة انقذت الحجيجة من الفرس والقتل.
في كتاب السيد السيدان ان الحرقة بنت النعمان الثالث قد اجارت الحجيجة من الفرس وفي مكان آخر ان اسم المحرقة المعروف في الكويت في العصر الحديث هو ان المحرقة اسمها الحقيقية هو الحرقة سميت باسم الحرقة بنت النعمان اما الحجيجة فالموقع مرتبط باسم الحجيجة التغلبية.
لا ادري من اي مصدر استقى او اعتمد على ان المحرقة هي الحرقة ربما ربط بين القصة المزيفة للحجيجة والذين حبكوا قصة الحرقة وهي هند بنت النعمان.
وبما ان هندا امرأة مشهورة ومعروفة عند العرب بالحرقة فلابد للقاص ان يجد منفذاً ينفذ منه لتكملة قصة هذه بين الحجيجة وهند الحرقة.
ان محمد خليفة النبهاني في كتابه التحفه يقول ان الحرقة اجارت الحجيجة وفي كتاب شاعرات العرب بشير يموت ان الحجيجة هي التي اجارت الحرقة وهذا يدلك على تزوير الروايات هذا اولاً.
ثانياً: ان الحرقة تعيش في عز ورقة في منطقة الحيرة حيث الزرع والماء كيف تأتي الى منطقة كاظمة الى جبال غضي حيث لا ماء ولا خيرات ولا ارزاق كيف تعيش ذلك.
ثالثاً: لو كانت حقاً ان الحرقة هي المحرقة وعاشت في هذه المنطقة الم يكن احد من الكتاب او الشعراء والاقدمين يلمح لنا بذلك حتى جرير والفرزدق لم يتركوا شاردة ولا واردة الا ذكراها فكيف ببنت النعمان وهي تسكن بين ظهراني ارضهم قبل فترة من الزمن الم تكن القصص تصل اليهم؟ اليس من السخف ان نربط بين الحرقة وبين المحرقة المنطقة التي كان الكويتيون يستعملون هذا اللفظ بصورة عامة وهناك في البحرين منطقة (المحرق) يمكن ان نربطها نقول هذه للحرقة ايضا على اعتبار تقارب الالفاظ وهناك في منطقة الاباطح في شمال الكويت منطقة تسمى (الحريجة ـ الحريقة) يمكن كذلك ان نسميها للحرقة على اعتبار الحروف متقاربة.. ما هذا السخف وهنا انقل حرفية التناقض بالنقل عن هذه القصص المزيفة من كتاب شاعرات العرب لبشير يموت صفحة (21 ـ 22) علماً بأن هذا الكتاب قد استولى عليه شخص ونسبه الى نفسه ربما في بعض دول الخليج وقد رأيت الكتاب ونسيت ذلك ولكني هنا اريد ان اثبت هذا التناقض والشعر الهزيل الذي لا يقبله ذوق مطلع على بعض قواعد اللعة العربية:

الحرقة
وهي هند بنت النعمان بن المنذر

طلبها كسرى من ابيها النعمان للزواج فأنف النعمان ان يزوجها من اعجمي فجند كسرى الجنود وفتك بالنعمان، وهربت الحرقة ملتجئة الى بوادي العرب في خفاء.
وبلغها وهي في بني سنان ان كسرى ارسل جنداً الى بكر بن وائل فارسلت تنذرهم بهذه الابيات:
الا ابلغ بني بكر رسولا
فقد جد النفير بعنقفير
فليت الجيش كلهم فداكم
ونفسي والسرير وذا السرير
كأني حين جد بهم اليكم
مغلقة الذوائب بالعبير
فلو اني اطقت لذاك دفعاً
اذا لدفعته بدمي وزيري
فأرسل كسرى صوائح في بلاد العرب، ان برئت الذمية ممن يحمي او يؤوي الحرقة، فقالت الحرقة تتأسف على خمود همة العرب وتخاذلهم امام كسرى:
لم يبق في كل القبائل مطمع
لي في الحوار فقتل نفسي اعود
ما كنت احسب والحوادث جمة
اني اموت ولم يعدني العود
حتى رأيت على جراية مولدي
ملكاً يزول وشمله يتبدد
فدهيت بالنعمان اعظم دهية
ورجعت من بعد السميدع اطرد
وغشيت كل العرب حتى لم اجد
ذا مرة حسن الحفيظة يوجد
ورجعت في اضمار نفسي كي امت
عطشا وجوعاً حرة يتوقد
موتي بعيد ابيك كيف حياتنا
والموت فهو لكل حي مرصد
بأنفس موتي حسرة واستيقني
سيضم جسمك بعد ذاك الملحد
خاب الرجا ذهب العزا قل الوفا
لا السهل سهل ولا نجود انجد
جمدت عيون الناس من عبراتها
وقلوبهم صم صلاد جلمد
لا يرحمون يتيمة محزونة
مقتولة الآباء نضوا تطرد
تبغي الجوار فلا تجار وقبل ذا
كان المنادي للجوار يسود
فالموت فيه فرجة فتأيدي
ليس المفزع قلبه يتأيد
أفي لدهري لا يدوم سروره
ولخصب عيش غضه يتنكد
ما الدهر الا مثل ظل زائل
وبدور شمس فارقتها الاسعد
وصروف هذا الدهر اعظم مطلبا
للاعظمين هلاكهم يتودد
افهل رأيتم اسفلاً يفنى كما
يفنى الاعالي الاسمحون السؤدد
لا ما اظن وللزمان بقية
ووضيع قوم في الدنا لا ينجد
قومي تهيي للممات فإنه
اولى بذي حزن اذا لا يسعد
ثم اجارتها الحجيجة وهي صفية الشيبانية وحارب قومها كسرى وجنوده وكسروهم مراراً ثم جمع كسرى جموعاً كثيرة وجاء يقودها بنفسه.
هذه هي قصص الحكواتية يجب علينا ان نمحص ونبحث ولا نصف منطقة الحجيجة بأنها تغلبية بناء على كتابات مزيفة ثم الحرقة التي نقلت الى الكويت والصقت بالحجيجة كذلك وما دام هدمنا قصة الحجيجة فمن باب اولى ان تنهدم قصة الحرقة والمحرقة...
والى ان نلتقي في بحث قادم. ان شاء الله

26/12/2003
__________________
"وَتِـــلـْــكَ الأيّـَــامُ نُـــدَاوِلـــُهَـــا بـَـيـْـنَ الـــنَّـــاسِ"
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-09-2009, 03:04 AM
الصورة الرمزية عيسى خالد عيسى زايد الزايد
عيسى خالد عيسى زايد الزايد عيسى خالد عيسى زايد الزايد غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 127
افتراضي

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، الحجيجة منطقة تقع شمالي الصبية ببضعة كيلومترات ، وكان فيها لنا قصر وكان قرب قصر الشيخ يوسف الابراهيم ، وكان جدي عيسى وعمي يوسف يذهبون لها بالخيل مرات عديده بالشهر الواحد ، وللاسف المنطقة الان منسيه حتى من خريطة الكويت الحديثة !!
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آل المزيدي - فرحان الفرحان IE التاريــخ الإجتماعي 6 09-02-2010 02:24 AM
آل الأنصاري - فرحان الفرحان IE التاريــخ الإجتماعي 2 04-04-2009 02:30 PM
آل بن نخي - فرحان الفرحان 14/7/2003 IE التاريــخ الإجتماعي 0 23-03-2008 05:47 PM
آل النقي - فرحان الفرحان IE التاريــخ الإجتماعي 4 16-03-2008 05:54 PM


الساعة الآن 11:39 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت