راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > التاريـــخ الأدبي
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-02-2014, 03:04 PM
ندى الرفاعي ندى الرفاعي غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 692
افتراضي تحية لشهداء الكويت في عيد تحريرها





بصمةُ الشهيد*
شعر : ندى يوسف الرفاعي
طوبى لَكُمْ يا أصدقَ العُشّاقِ
يا من سَموتُمْ في سَما الآفاقِ

يا مَنْ دفعـتم بالدم المهراقِ
لَم تبخلوا بالروحِ عند تلاقِي

طوبى لكم يا بصمةَ الأحرارِ
طوبى لكم يا بسمةَ الأقـدارِ

يا مَنْ رفعتم رايـةَ الإصرار
يا من رُسِمتُم في جبينِ الدارِ

طوبى لكم يا أكرمَ الأبطالِ
يا من رفضتم سُخرةَ الأغلالِ

لَم تعـبؤوا بنوائبِ الأهوالِ
لَم تركعوا للقهـرِ والإذلالِ

طوبى لكم يا أسعدَ الأحياءِ
طوبى لكم يا معدنَ الشُرَفاءِ

يا مَنْ كشفْتُم حُلْكَةَ الظَلْماءِ
و مضيتُمُ وفداً إلى العليـاءِ

هلّت دموعُ الفخرِ في ذِكراكمْ
وتبوأتْ قِمَمَ الشُموخِ سُماكمْ

في جنةِ الخُلدِ الكريمِ خُـطاكم
يا من وفيتم للكويتِ عطاكم
__________________

*****
๑۩۞۩๑

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
هود114
๑۩۞۩๑

*****
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25-02-2014, 02:47 PM
ندى الرفاعي ندى الرفاعي غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 692
افتراضي



__________________

*****
๑۩۞۩๑

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
هود114
๑۩۞۩๑

*****
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-03-2014, 11:35 PM
ندى الرفاعي ندى الرفاعي غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 692
افتراضي

كشفتا لـ«تو الليل» عن أن عشق الوطن فجَّر الشجاعة في قلب الشهيدة ذات الطبيعة الهادئة
والدة وشقيقة وفاء العامر: رفضت الغزو من أول يوم وقاومته بشراسة مع أبطال الكويت حتى آخر نفس


كانت شخصية عنيدة وقوية رغم بنيتها الضعيفة وصغر سنها التي لم تتجاوز 23 سنة
قامت ببطولات خطيرة في نقل الأسلحة للمقاومة حتى شكلت لغزا لقوات الاحتلال العراقي
تعرضت للتعذيب الشديد في سجن الأحداث لأنها أبت الإرشاد عن أفراد المقاومة
استشهدت في 5 فبراير 1991 بشنقها بسلك كهربائي عارٍ.. وعثرنا على جثتها ملقاة أمام المنزل
نشعر بالعزة والفخر والاعتزاز بها وندعو بالرحمة لها وكل شهداء الديرة الذين قدموا أرواحهم فداء لوطنهم.
متابعة محمد عاطف:
لعبت المرأة دورا بارزا في المقاومة الكويتية للاحتلال العراقي الغاشم، وتصدرت المشهد ببطولاتها، وتضحياتها، على مدار 7 أشهر كاملة، وكانت صوت التحدي ضد الغزو، اذ قامت بأدوار محورية وخطيرة في توفير الغذاء والرعاية الصحية وجميع الخدمات الأخري للمجتمع الكويتي، واشعال المقاومة الشرسة ضد الغزو فضلا عن انخراط البعض منهن في المقاومة السرية، من دون التقيد بالتقاليد لاعادة الوطن المسلوب.
برنامج «تو الليل» سلط الضوء على بعض نسائنا الشهيدات في المقاومة الوطنية اللاتي ضحين بأرواحهن فداء للوطن، ومنهن الشهيدة وفاء العامر، في حلقة مهمة استضاف فيها والدتها غنيمة الغريب، وأختها غيداء العامر.
واستذكرت الضيفتان مع الاعلامية ايمان نجم الدور البطولي لعاشقة الوطن، الشهيدة وفاء العامر، التي قدّمت اسمى آيات البطولة في الدفاع عن الوطن، وشكلت لغزا لسلطات الاحتلال العراقي للكويت، أثناء عملها مع المقاومة الكويتية، واشتركت في الكثير من المهام الخطيرة، والبطولات، منها قيامها بعملية وضع حقيبة مليئة بالمتفجرات في الطابق الأخير بفندق هيلتون الكويت، وعملية تفجير بعض الساحات التي يتجمع فيها جنود الاحتلال في منطقة التجمع العسكري، فضلا عن نقل الأسلحة من الجابرية الى أماكن أخرى متعددة في أنحاء الكويت باستخدام التغيير والتمويه باستمرار حسب المجموعة، ومكان نشاطها في مقاومة المحتلين.
وأوضحتا خلال الحلقة ان الشهيدة وفاء والأسرة وقعتا في براثن قوات الاحتلال، ونقلهم جنود الاحتلال عنوة الى «قصر نايف» مع أخيها، وأختها، وابنة عمتهم، ومواطنة أمريكية كانت مقيمة معهم، حيث تم اعتقالهم بالقصر، وتعرضوا للتعذيب الشديد بأنواعه من الضرب، والتجويع، لمدة أربعة أيام، ثم أفرج عنهم فيما عدا الشهيدة وفاء، التي استمرت معتقلة لمدة 19 يوما، ثم تم نقلها الى سجن الاحداث، وواصلوا تعذيبها حتى بالكي بمواد ملتهبة وحارقة، وصدمات كهربائية، ولما فشلوا في الحصول عن أي معلومات منها عن المقاومة، قاموا باعدامها بواسطة سلك كهربائي منزوع الغلاف في السجن، وفي الخامس من فبراير العام 1991 عثر ابن خالها وصديقه على جثتها ملقاة أمام المنزل ومغطاة بعباءة.
وخلال الحوار، تحدثت والدتها عن طفولتها فكشفت أنها كانت طفلة حبوبة وهادئة ومطيعة ولكن حبها للوطن منحها القوة والشجاعة للقيام بتلك الأعمال البطولية، فيما قالت شقيقتها غيداء انهم فوجئوا بشخصية وفاء أثناء الغزو الذي أظهرها على حقيقتها الشجاعة، لافتة الى ان وفاء رفضت فكرة الغزو، وأصرت على المقاومة منذ اليوم الأول للاحتلال، وانخرطت في أعمال المقاومة التي انهكت العدو. وبالختام، عبرت والدتها وشقيقتها عن شعورهما بالعزة والفخر والاعتزاز بالشهيدة وفاء العامر، ودعتا لشهداء الكويت بالرحمة، لانهم قدموا أغلى ما يملكون فداء لهذا الوطن، ورووا أرضه بدمائهم الطاهرة.. وفي السطور التالية مزيد من التفاصيل:
< هل حدثتنا عن طفولة الشهيدة وفاء العامر؟
- الغريب: كانت طفلة حبوبة وهادئة ومطيعة، وتخاف منذ صغر سنها، فكنت اقوم بتوصيلها الى روضة الشامية، ولكنها تتشبث بي حتى يأتوا من الروضة ويأخذوها مني «غصب» وبعد الانتهاء من مرحلة الروضة التحقت بالمدرسة الابتدائية التي كنت اعمل بها مُدرسة، واجتازت المرحلة الابتدائية بنجاح ثم التحقت بمدرسة غرناطة في المرحلة المتوسطة، وكان جميع المدرسات يشكرون في ادبها واخلاقها، ثم التحقت بثانوية الجزائر وهي على نفس منوال الخوف حتى انها كانت تخاف من اطفاء اضاءة الغرفة ليلا، لانها لا تحب الظلام.
حب الوطن
< وكيف حصلت الشهيدة وفاء العامر على القوة والشجاعة للقيام بكل هذه الاعمال البطولية؟
- الغريب: حبها للوطن منحها القوة والشجاعة.
< العامر: لقد تفاجأنا بشخصية وفاء اثناء الغزو، الذي حرك اشياء كثيرة في شخصيتها واظهرها على حقيقتها الشجاعة، فخبر الغزو بالنسبة لها كارسينا مرعبا، ولم تصدق وجود قوات غازية على اراضينا، وعندما استيقظت في اول ايام الغزو ارادت الخروج لممارسة حياتها العادية، والذهاب الى عملها، فوقفنا امامها لمنعها من الخروج فانهارت وبكت وظهرت شخصيتها التي لم نكن نعرفها من قبل خاصة ان والدي ووالدتي كانا خارج البلاد قبل الغزو فكان القرار لها، واريد ان اوضح ان وفاء كانت شخصية عنيدة وقوية على الرغم من انها هادئة والتحقت بالمقاومة في شهر نوفمبر عن طريق شباب كويتيين كانوا فاتحين مطعم بمنطقة العديلية، ولكن بضاعتهم كانت موجودة في منزل تابع لهم في منطقة الروضة وعندما ذهبت انا ووفاء وابن خالي عبدالناصر، اكتشفت وفاء وجود طائرات كبيرة تتبع النادي العلمي بالمنزل، وعندما سألت عنها صاحب المنزل اجابها بانها مجموعة شباب هواة ولكن مع اصرارها للتعرف على حقيقتهم، التحقت معهم بالفعل، ونفذت في البداية اعمالا خفيفة على الرغم من ان عمرها لم يتجاوز 23 سنة، وبنيتها الجسمانية ضعيفة ولكن شخصيتها كانت قوية.
لا تخافون
< هل تم إبلاغك بأن ابنتك وفاء العامر التحقت بالمقاومة؟
- الغريب: لم يبلغني أحد ولم نعرف بذلك، وبالنهاية كلنا عيال الكويت، وأذكر جيداً أن وفاء أجرت اتصالاً بي في أول أيام الغزو، وقالت: «لا تخافون.. إحنا في أمان إن شاء الله.. وأزمة وتعدي» وكأنها أرادت أن تودعني بهذا الاتصال.
< هلا حدثتينا عن أسرتك الصغيرة وترتيب الشهيدة وفاء العامر بها؟
- العامر: الشهيدة وفاء العامر تكبرني بـ6 سنوات، وبعدها هشام في الترتيب، ثم أنا، وعلي، ويوسف العامر.
الالتحاق بالمقاومة
< ما قصة وضعكم في المعتقل؟
- العامر: وفاء كان عندها خبر بأن الشهيدة سعاد الحسن التي كانت تعمل معها في المقاومة، تم القاء القبض عليها من قبل قوات الاحتلال، الذين اشتبهوا بها لأن زوجها كان أسيراً، وأريد أن أوضح أن الشهيدة سعاد كان عمرها 19 سنة، وطالبة بكلية الحقوق آنذاك، وبعد الضغط عليها وتعذيبها اعترفت بالشهيدة وفاء العامر.
وفي هذه الفترة اتصلت وفاء تخبرنا بضرورة مغادرة البيت، ولكن كانت هناك صعوبة لأن أخانا هشام لم تكن لديه فكرة بأن وفاء تعمل بالمقاومة، وكل فكرته أنها متطوعة في المستشفى وليس المقاومة، أضف إلى ذلك كانت لدينا مواطنة أمريكية في البيت من قبل الغزو، وبالرغم من ذلك خرجت مع ابنة عمتي مي إلى منزل زوجها أنور عبدالله، وفي هذه الأثناء جاءنا اتصال من الشهيدة سعاد الحسن بأنها خرجت، فطلبت من وفاء الرجوع إلى المنزل لاستكمال «شرائط» نكتب عليها الكويت وقوة 25 فبراير، وبعد عودتي للمنزل جاءتنا قوات تفتيش في الساعة الثانية بعد منتصف الليل، فوضعت «الشرائط» في «هدومي» وأخذوني مع ابنة عمتي «رقية» ثم اكتشفوا أن وفاء في منزل قرطبة فتم القبض عليها، وبحوزتها شرائط، ولاسلكيات، وهويات مزورة، وأخذوها إلى قصر نايف.
< ماذا حدث معكم خلال فترة التحقيقات؟
- العامر: القوات الغازية كانوا يعرفون عنا كل شيء، حيث كانوا يأتون للمنزل على اساس انهم من التعداد السكاني ولكنهم في الاصل من المباحث، وتم سؤالنا عن وفاء وطبيعة عملها في المقاومة، ثم تمت احالتنا الى غرفة الحبس التي وجدنا بها صعوبات كثيرة منها الذهاب الى «الحمام»، وبعد يومين وضعوا الشهيدة سعاد الحسن معنا في الحبس التي تفاجأت بوجودنا، ثم بادرت بسؤالنا عن وفاء، وبعدها قصت لنا انها تعرضت للتعذيب وكانوا «يطقونها طراقا على وجهها».. وعلى الرغم من ذلك كانت تضحك اثناء «طقها».. وتغني اغنية وطنية عن حب الكويت، اخذتها من الشهيدة وفاء العامر.
وفي اليوم الثالث اخذوني الى التحقيق مرة اخرى، يسألونني عن وفاء، وكان عمري وقتها لم يتجاوز الـ17 سنة، علمت بعدها ان قوات الاحتلال وضعت وفاء في منزل أنور عبدالله لمدة ثلاثة ايام لترد على التليفونات ومراقبتها حتى التعرف على باقي مجموعة المقاومة الوطنية.
خبر الاستشهاد
< متى جاءكم خبر استشهاد وفاء؟
- العامر: بعد 21 يوما من اعتقالها، واذكر قبل استشهادها اتصلت بنا والدة الشهيدة سعاد الحسن لتخبرني بأن وفاء موجودة في سجن الاحداث وتريد اغراضا وملابس، ثم علمنا بخبر استشهادها في 2/5، ووجدناها ملقاة امام المنزل في 2/6.
< هل لديكم كلمة اخيرة؟
- الغريب: ندعو لشهدائنا بالرحمة، وان يتقبلهم الله لأنهم قدموا اغلى ما عندهم ارواحهم فداء لهذا الوطن، ولا نعترض على امر الله.. ويكفينا انهم شهداء لهذا الوطن ورووا ارض الكويت بدمائهم، ولينصرنا الله على من ظلمنا.

=========

أول شهيدة في تاريخ الوطن
سناء الفودري تقدمت المظاهرات رافضة الاحتلال.. فقتلتها رصاصات الغدر

تخلل الحلقة تقرير مهم عن قصة أول شهيدة في تاريخ الوطن، وهي سناء الفودري، كشف عن دورها البطولي في مقدمة المظاهرات والمسيرات الاحتجاجية، التي خرجت رافضة للاحتلال في الأيام الأولى من الغزو العراقي الغاشم، حتى استشهدت في احدى المظاهرات التي خرجت من منطقة الجابرية حيث أصابتها رصاصات الغدر من الغزاة، لتصعد روحها الطاهرة للبارئ عز وجل، وتصبح شهيدة مثالا للتضحية، ورفض الخضوع والاستسلام للمحتل.

==========

تحملت التعذيب الشديد كي لا ترشد عن مكان العامر حتى أعدموها
الشهيدة سعاد الحسن قامت بدور خطير في نقل السلاح للمقاومة

تضمنت الحلقة تقريرا عن الشهيدة سعاد الحسن، تناول مسيرتها في المقاومة الوطنية، بعد أسر زوجها العسكري من قبل القوات العراقية، وأوضح التقرير ان الشهيدة اهتمت بمجال الخدمات المدنية في تعاونها مع «مجموعة الفيحاء» للمقاومة الوطنية وقامت بتوزيع الأموال والأغذية، ونقل السلاح، حيث نقلت بالتعاون مع الشهيدة وفاء العامر ثلاثة عشر مسدسا على الرغم من مرورها في ذلك اليوم على أربع نقاط تفتيش، كما نقلت بالتعاون مع قائد مجموعة الفيحاء مادة T.N.T شديدة الانفجار لمجموعة 25 فبراير، كما وفرت بالتعاون مع الشهيدة وفاء العامر ذخائر وعجائن لعمليات التفجير التي تقوم بها المجموعة، ومن أخطر العمليات التي قامت بها نقل الأسلحة من منطقة الصباحية، ثم عادت بالأسلحة الى أفراد المجموعة، كما نقلت بالتعاون مع الشهيدة وفاء العامر متفجرات في علب الحلوى لداخل فندق سفير انترناشيونال.
وسرد التقرير كيفية اعتقال الشهيدة بأن اتصلت احدى النساء المدسوسات وأخبرت والدة الشهيدة بوصول رسالة من زوجها الأسير، وكانت المفاجأة ان الرسالة مدسوسة تحتوي على كلمات ضد طاغية العراق، وفيها مديح للشرعية الكويتية أريد بها الايقاع بالشهيدة سعاد، ومنذ لحظة اعتقال سلطات الاحتلال سعاد بدأت رحلة العذاب والتحقيق، اذ عمدت السلطات لدس مادة مخدرة في طعامها، واصطحبتها الى منزلها لمراقبة المكالمات الهاتفية وعندما طلب منها الضابط ان تتصل بالشهيدة وفاء تطلب منها الحضور رفضت سعاد، فأخذوها مرة أخرى الى سجن الأحداث حيث بدأت رحلة التعذيب مرة أخرى، ولما فشلوا معها أعدموها في 5 فبراير 1991عن طريق شنقها بسلسلة حديدية، وألقي بجسدها الطاهر في أحد شوارع منطقة كيفان، ليتم دفنها في مقبرة الرقة بعد ان ظلت في ثلاجة المستشفى الاميري لمدة 9 أيام.

http://kuwait.tt/articledetails.aspx...rquarter=20141
__________________

*****
๑۩۞۩๑

{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
هود114
๑۩۞۩๑

*****
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 30-12-2019, 11:11 AM
فهد القصيم الاول فهد القصيم الاول غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 205
افتراضي

الله يغفر لهن هؤلاء الشهيدات ,,أقسم بالله العظيم هزتني قصتهن البطولية ,, ماخاب من دافع عن أرضة وعرضة وبلده .شهيدات بأذن الله تعالى ,,الله يجعلهن في عليين مع الصديقين والشهداء والابرار وحسن أولئك رفيقا ,,المجد لكن أيتها البنيات الشهيدات الآحرار وفاء العامر وسعاد الحسن وسناء الفودري ,,ولتعش الكويت حرة أبية ,,
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحية وتقدير العبادي الصندوق 1 10-09-2012 11:03 AM
نحن نسأل وأنت تجيب 5 ولدالشامي القسم العام 8 22-02-2010 05:04 PM
نحن نسأل وأنت تجيب 4 ولدالشامي القسم العام 12 05-02-2010 05:42 PM
نحن نسأل وأنت تجيب 3 ولدالشامي القسم العام 14 15-01-2010 03:48 AM
نحن نسأل وأنت تجيب 1 ولدالشامي القسم العام 18 01-12-2009 11:21 PM


الساعة الآن 10:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2020
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت