راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > الشخصيات الكويتية > مقابلات اذاعية وتلفزيونية وصحفية
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-01-2011, 02:23 AM
IE IE غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,652
افتراضي زيد علي بن محمد بن غصاب: جدي محمد كان أمير الشعيبة واستضاف الملك عبدالعزيز آل سعود

للذكريات العالقة في الذهن من الماضي ولحظاته الجميلة دوما لها طعم لا يعرف مذاقه إلا صاحبها. ضيفنا هذا الأسبوع العم زيد بن غصاب ولد في الربع الأول من القرن الماضي وعاش طفولته في مرحلة كان فيها الرزق شحيحا وظروف الحياة قاسية لكنها تبقى في الذاكرة أيام يفتقدها المرء. يروى لنا خلال هذا اللقاء كيف كانت المعيشة وأحوال الناس في الكويت عموما وفي قريته الشعيبة بوجه خاص. يتحدث عن الغوص وأنواع السفن التي كانت تخرج في هذه المهمة وكيف كان يتم البحث عن اللؤلؤ وفلق المحار، ومن كان محظوظا يعثر على «الدانة». كما يتطرق لممارسة بعض أهالي الشعيبة للزراعة، وكيف كان يتم نقل المنتوجات الزراعية على الجمال باستخدام الرك إلى سوق الكويت. كذلك يتناول العم زيد بن غصاب مرحلة ما بعد الغوص، وكيف شارك في بناء المستشفى الأميري ثم التحق بعد ذلك بالعمل في شركة نفط الكويت. كما يخوض في بحور الشعر وكيف أحبه متأثرا بالمحيطين به وبعمه الذي سبقه في هذا الميدان. كل هذا وغيره نتعرف عليه من خلال هذا اللقاء مع العم زيد بن غصاب، فإلى التفاصيل:
يستهل العم زيد محمد بن غصاب حديثه عن الماضي والذكريات بالكلام عن مولده ونشأته فيقول: ولدت في قرية الشعيبة عام 1923 هطول الامطار الغزيرة وعرفت بسنة الخرجان لان الامطار والحياة على الارض كونت الزبد الابيض فعرفت بالخرجان، مفردها خرجة يعني خرقة من القماش.
واذكر ان قرية الشعيبة فيها الخير الكثير من مصادر البحر والزراعة وكان الشيوخ ايام الربيع يزورون الشعيبة وهي آخر قرى الكويت من الجنوب، كما ان المرحوم الشيخ مبارك الصباح كان يزور الشعيبة وكذلك الشيخ سالم المبارك والشيخ جابر المبارك والشيخ عبدالله الاحمد، وقد شاهدت بعض الشيوخ ايام الربيع وكانت بيوت الشعيبة لا تتجاوز العشرين بيتا وللقرية سور يحيط بها ولها بابان واحد من جهة القبلة والثاني من جهة الشرق مقابل الساحل البحري وذلك حماية للبيوت والساحل رملي ناعم نظيف، والشعيبة فيها مزارع خارج السور.
وفيها مجموعة من النخيل والسدر، شاهدت الشعيبة قرية صغيرة اهلها كلهم يمثلون عائلة واحدة بسبب تماسكهم وتراحمهم وتواصلهم ومما اذكر ان اكبر رجل كان في ذلك الوقت جدي محمد بن غصاب وهو الذي عليه المعتمد الذي عليه الاسم وله ديوان كبير خارج سور الشعيبة والقهوة ليل ونهار لمن يزوره وقد نصب له عمود من الخشب لتعليق الذبائح التي يقدمها للضيوف.
وقد سكن قرية الشعيبة مجموعة من الكويتيين عائلة الغصاب والصقر والصلال والياقوت وزاد العدد ومنهم الجهيم والحربان والشيخ علي الجابر وقبره فوق الضلع الذي عرف باسمه ضلع علي والجحدل وابن مجحم وفالح بن حزيم السدحان والمزارع خارج القرية والمقبرة ايضا خارج السور ولا توجد فيها مدارس وفيها رجل دين درس وعلم عمي وعبدالله الصقر وعبدالله الصلال واخي هرب من المطوع بعدما ضربه ولم ادرك ذلك المطوع.
الزراعة والبحر
وعن نشاط اهل الشعيبة في مجال الزراعة وركوب البحر يقول العم زيد بن غصاب: سكان الشعيبة كانت المهنة الرئيسية عندهم الزراعة وكانوا يزرعون البطيخ والرقي والطماط والخضار بأنواعها والغصاب عندنا اكثر ما يقارب الخمس مزارع واكثر، ويوجد قصر للمرحوم الشيخ مبارك الصباح، كذلك حضر الى الشعيبة صباح الناصر وبنى له بيتا فيها، واذا حضر الى الشعيبة يزوره جدي محمد بن غصاب، واذا وقع حادث بالقرية كان جدي يحل المشكلة، والمزارع كثيرة وفيها ماء العيون والجلبان، وفيها الاثل والسدر، وتنقل المنتوجات الى مدينة الكويت وجدي واولاده كانوا يملكون جمالا ينقلون عليها الخضار الى سوق الكويت والطريق رملي وكل اسبوع ينقلون بالرك، وهو مصنوع من جريد النخل على شكل هرم مقلوب القاعدة 30 × 30سم والوجه الاعلى متر × متر والبيع عند مسجد بن بحر بالمدينة.
في هذه الاثناء كان الوالد يصاحب الجمال وعبدالله الصقر والخروج من الشعيبة بعد صلاة العصر والوصول عند صلاة الفجر يصلون في مسجد بن بحر ويعطون البضاعة للدلال، ويسيرون بجانب البحر، وبعد ما بني سور الكويت كانوا يدخلون من دروازة بن حجي والعودة من دروازة بن رجعان وقد ادركت ذلك المشهد وانا صغير واخي مبارك اكبر مني، واما ساحل البحر في الشعيبة فهو ساحل رملي ناعم نظيف وكان الرجال يصطادون السمك بواسطة الطاروف والسالبة.
سفن الغوص
بالاضافة الى النشاط في مجال الزراعة اتجه بعض اهل الشعيبة للعمل بالبحر وعن ذلك يقول ضيفنا: كان بعض رجال الشعيبة يذهبون الى الغوص مع النواخذة من سكان الفحيحيل ونواخذة مدينة الكويت مثل بوقماز وعبدالله بورسلي والحقان وكان اخي مبارك يركب مع النوخذة خزام الدبوس واخي من الغواصين الجيدين وعمي راح الغوص اما الوالد فلم يذهب للغوص ولكن في احدى السنوات اراد ان يذهب ولكن آخر الوقت ترك فكرة الغوص والجماعة ذهبوا الى الغوص وعادوا ومعهم «دانة» حصلوا عليها وهذا نصيب، كل واحد يأخذ رزقه ونصيبه، ومن الذين حصلوا على الدانة ابن ياقوت وباعها بالبحرين.
اما بالنسبة للغوص فقد ركبت اولا تبابا وفي السنة الثانية ركبت غيصا مع يوسف بن عبدالله الرومي، واركب من الكويت وبعض سفن الغوص يحضرون الى الشعيبة ويركب الغاصة معهم ولمدة سنتين مع الرومي ومع النوخذة البدر سنتين غيص وكذلك مع عبدالعزيز الفارس من نواخذة الفحيحيل ابوعلي رحمه الله، وكنت اغوص فترة استطيع فيها خلع المحار من باطن البحر.
واذكر هنا ان حياة الغوص تعب وشقاء، الريوق تمر وقهوة ولا يوجد غداء، اما الشعاء فعيش مشخول وسمك اذا كان قد اصطادوا، ويتم وضع الديين بالرقبة والغيص كلما يقطع محارة يضعها بداخله واذا تعب ينبر على السَّيب ويسحبه بالحبل حتى يخرج من البحر ويرمي المحار على سطح السفينة، وفي الفجر نبدأ نفلق المحار بالسكينة المخصصة للفلق ونسميها المغلقة، وننزل الى قاع البحر بواسطة الحجر يربط بالرجل والغيص يمسك الحبل بيده والهيرات بعضها عميق بحدود سبعة عشر باعا وممكن عشرة ابواع، وقاع البحر فيها زرع وحجر وسمك ودجاجة البحر خطرة على الغيص والجرجور نخاف منه ونلبس ملابس سودة فيهرب الجرجور، وبعض الغاصة ضربهم الجرجور ونغوص عشر مرات ونطلق عليها اقحمة (يعني القحمة بعشر غوصات والعاشرة يقول السيب صلوا على النبي)، وكل هذه السيب يعد الخرز والغيص يخرج من البحر تعبان والبعض حالته عادية، واذكر ان السفن فيها خمسين رجلا ما بين غيص وسيب والبعض الآخر ما بين ثلاثين وعشرين رجلا وحسبما يحتاج النوخذة وحجم السفينة.
أنواع سفن الغوص
يذكر لنا العم زيد بن غصاب انواع سفن الغوص فيقول: ان سفن الغوص جالبوت وشوعي وسنبوك وبوم، مثل الرومي والبورسلي وايمن زوير وبوقماز سفنهم كبيرة، واذكر ان بعض رجال الفحيحيل كانوا يذهبون الى الغوص كما كان آخرون يبقون في القرية للزرعة، اما فلق المحارة فكان يتم بواسطة مغلقة سكين خاصة للمحار، المحار يمسك المحارة بيده اليسرى والسكين باليمنى ويضعها بوسط المحارة ويفتحها ويبدأ بنبش اللحم حتى يحصل على قماش (لؤلؤ) او لا يحصل، وهكذا حتى ينتهي المحار، وكل يوم بهذه الطريقة.
ويمضي الغاصة في الهيرات اربعة اشهر واحيانا بعض النواخذة بعد شهرين يذهبون الى دارين او البحرين لتصليح السفن، واذكر الهيرات التي غصت فيها وهي البلداني وخلالوة وابوظلام وحولي واعماقها تختلف من عشرة ابواع الى عشرين باعا، والباع طوله متر ونصف المتر، السيب والغواص بأمر النوخذة.
واذكر ان قاع البحر فيه امواج لكن خفيفة لا تؤثر على الغيص والمحار يوجد على الاقواع، واحيانا تكون هناك محارتان متلاصقتان، واذكر من المواقف المأساوية ان احد النواخذة من الهملان غرق بسفينته اثناء الغوص، وذات مرة الهواء الشديد والامواج العالية ضربتنا ضربة شديدة.
وكنا بداخل البحر على الهيرات (المغاصات) ثم غادرنا المكان حتي وصلنا الى المشعاب وارتحنا، اما غوص العدان فلم اشارك فيه، لأن السفن التي كانت فيها كبيرة وكنا نغوص عند مغاصات البحرين وكنا نروي من آبار الجبيل والماء نصف حلو.
ومما اذكر كذلك ان اول مرة اذهب الى الغوص حصلنا على 100 روبية والثانية 50 روبية وبعض المواسم لم احصل على شيء، والسلفة 30 روبية اصرف منها واعطي الوالد، وهذه مجموعة ابيات من قصيدة قالها عمي:

الا واعذابي دقوا اعلان
سلبها السيب والغيــــص كلهم بالسوية
استلم الثلاثين ما درى يوفي
الدين والا يقضـــــي بهــا الغرضـــــان

والغرضان هي حاجات البيت والمواد التي يحتاجها الغيص والسيب والسلفة ما يعطيه النوخذة للبحار ويسددها بعد عودته من الغوص.
كذلك مما اذكر انه كان جدي علي بن غصاب يملك اراضي واسعة في الشعيبة وقد اعطى بعض اصدقائه عطية وهبة.
وجدي محمد بن غصاب عين ثاني امير على قرية الشعيبة بعد وفاة الشيخ علي الجابر الذي توفي في الشعيبة ودفن على الضلع وعرف باسمه ضلع علي وكان له ديوانية خارج الشعيبة واطلق عليها اسم البرزة وبقربها مدفعان من المدافع القديمة، وكنت اصعد عليهما ولا اعرف مصدرهما، وسقف الديوانية من جذوع النخل ومساحتها كبيرة وبابها مقابل البيت، وقد قال الشاعر عبدالله بن غصاب فيها قصيدة يذكرها وضيوفها الذين حلوا بها:

ما شور على غاية المنى
امكمل من الاواني
جزواه مردان الى نسنس الهوى
كل يركض على المينا ما يلحق فيهم التالي
دار الى بشرت بالعالي
ونرى مابي العويجة ما يقطع الظما

عين ماء في الشعيبة ترد عليها الأغنام وماؤها غير صالح للشرب

يزمي لكم قصر براس العلالي
يا ذربين الايمان طيب الله فالكم..
ونحروا برزه تلقون فيها وادي
بيترس مذاهبكم ويملأ بطونكم
وتلقون بُن والبهاري
غصب على الراوي لو يزعل الزعلاني
وطالعوا القطنات يمين القصر واليسره
وتلقون لكم طعس ورمالي
وسبعين مركوبة كلها من مركوب بن ثاني
مردوفة كلها من عيال خال رجالي
بنادقهم عددهم مقيالهم بالبصره
على شط وجف وهو مقيالي
يا ابن عمير ترقد ومهتني على الجالي
اركب على القفلة وعود لمرقدي
لاني بدل عنه ولا عنه بميزبالي

وابن عمير صاحب عيش ابن عمير الذي كان يطبخ ويوزع على الفقراء والمحتاجين، والقصيدة عن ديوان جدي محمد بن غصاب أمير قرية الشعيبة التي سماها البرزة.
تضييف آل سعود
ومن القصص القديمة التي مرت على ديوانية البرزة والشعيبة يقول زيد بن غصاب ان الملك عبدالعزيز آل سعود مع والده عبدالرحمن فيصل آل سعود عندما قدما الى الكويت أسكنهما جدي محمد بديوان البرزة ولمدة 3 أيام، وفي صباح اليوم التالي غادر جدي محمد الشعيبة مع عبدالرحمن الفيصل آل سعود الى مدينة الكويت واستقبله حاكمها وأميرها.. ورحب به أجمل ترحيب وأكرم وفادته له ومن معه من أسرته.
وأثناء عودته أيضا استضافه وذبح له بقرة وقدم له العشاء وطلب من جدي محمد نجر للقهوة وأعطاه ومعها مطبقية خبز تنور ورجع النجر لجدي وترك جدي المطبقية له ويقال ان المطبقية موجودة في المتحف.
وفي ذلك الوقت كانت الشعيبة قرية صغيرة، ويقال كما سمعت من الأولين ان الشعيبة قرية أقدم من الفحيحيل التي بنيت على بحرة الشعيبة.
العمل بعد الغوص
عن عمله بعد مرحلة الغوص يقول العم زيد بن غصاب: شاركت في بناء المستشفى الأميري منذ البداية مع الاستاذ خليفة البحوه وأخيه راشد وكنا نعمل منذ الصباح حتى تغيب الشمس وكنت اسكن في بيت أختي في الشرق بمنطقة العاقول وعملي بناء واذكر ان المرحوم سلطان السالم كان يحضر مساء كل يوم ويعطي خليفة البحوه كيسا فيه روبيان وخليفة يوزع على العمال وكنت اتسلم روبية ونصفا في اليوم، وبعد أسبوعين من العمل اذهب الى الشعيبة واذكر الذين كانوا بالعمل بـ«الأميري» محمد الصلال وأخي مبارك ويقال «قيل القديم ابرك من كثير اليوم». وما احصل عليه كنت اعطيه للوالدة او أخي كبير ما كان عندنا طمع ولا حسد بل كان عندنا النية الحسنة الطيبة.
وبعدما انتهى العمل في المستشفى الأميري رجعت الى الشعيبة والتحقت بالعمل في شركة نفط الكويت وفي البداية ذهبت للعم عبدالرحمن العتيقي وكان المسؤول عن التوظيف في الشركة وقدمت أوراقي وهذا الرجل طيب جدا مع الكويتيين وقبل أوراقي وأعطاني أوراقا للفحص الطبي جزاه الله خيرا، فذهبت الى الطبيب وتم الفحص وكان مكتب الشركة في الوطية، عند المستشفى الأميركاني والفحص الطول والوزن وفحص الجسم، وعينت في شركة نفط الكويت في ميناء الأحمدي على المراكب.
وكان الراتب 120 روبية وكان عملي ربط حبال المراكب ووضع الأهواز داخل خزانات النفط وإذا امتلأت تأتي الباخرة الثانية وأحيانا يكون الدوام ليلا وأمضيت 4 سنوات ونصفا وعينت في مدرسة الشعيبة وأمضيت 20 عاما حتى التقاعد كما اشتغلت أيضا في البلدية لمدة سنة، واذكر حمود الحربان وناصر في البلدية.
قصيدة نبطية
وفي سياق حديثه يذكر لنا العم زيد بن عضاب هذه القصيدة النبطية:

الفخر ماهو من يجمع المالي
الفخر من باع نفسه نحبه وناصيها لمحبه
دورنا هذا فيهم تعزالي..
كل غرته دنياه في كثرة مبانيها
وشقي بالاول الى التالي
راعي فلوس الغنى كل قانع فيها
ياخذها ويعطيها
واليوم ابو مليون يا ابوي الثاني
الاجاويد القديمة ما اجيب طاريها
وبين الدواوين اللي مالها تالي
من صباح الله الى ما اللي يمسيها
هذا ظاهر منهم وهذا جاك باقيها
يوم القى الصوت جميع الجواري
مثل عد الى قطعت مدهالي
جميع الطرق جاك يلويها
قلط البن والهيل من غير مجزالي
ورحب بأولهم وتاليها
نحمد الله يوم لحق دورها التالي
لوما عسر الليالي صابر وتكمل فيها
لو بقي دورها الماضي من تهياله
كثير الناس تقول لا تجيب طاريها
جعل شيوخ معاهم جنة الوالي
عطية من رب البيت صوبهم مهديها
شيوخ يحاصل طاريها
تنشد عن ابن غصاب من اول لاتالي
وفي فعايلها شقها وتغليها
لا خانوا فينا ولا حنا بحوانا
واليوم بالدواوين لك بالاسبوع نصف يوم مدها لي
وعقبة جنبها لا تجي حواليها
وان جيت ما جاني متكبر
والكبر لله خالق الدنيا وما فيها
بيت رجعان ابومزيد يسمع اقوالي

هذه القصيدة كتبها منذ سنوات.
كما يذكر لنا ضيفنا قصيدة التوبة للشاعر عبدالله بن غصاب وهي بعنوان التوية، وابياتها تقول:

هاض مابي يوم كبرت مصيبتي
تذكرت لي ورع من الورعاني
ورع حيل لي وصادتني محابيله
وانا ما هقيت الحيلات تقواني
غزال رماني صوب صواب بضامري
وانا ما دريت انه رماني لين صابني
لوصيت له حشيش ولا دخاني
واثري خطيرة رمية الغزلاني
ولا يا قلبي يا مدهوب يا ضايع الجدي..
ترى الى جان تنقلب شيباني
ولا يا عين بنهاك وانتي
كفي النبسة وتعوذي من الشيطاني
ولا يجمع لنا من الخلاني
وانا حلي عند في الضحى
وابليس له رسن وعناني

وهذه القصيدة قالها الشاعر عبدالله بن غصاب وانشدها عند حضرة صاحب السمو الشيخ احمد الجابر الصباح وفي مجلس الشيخ علي الخليفة.
وفي ديوان الشيخ عبدالله الاحمد رحمهم الله جميعا وقد قالها آخر ايامه وكان المرحوم الشيخ صباح السالم الصباح أمير الكويت، الاسبق يزور الشعيبة ليسمع الشعر من الشاعر عبدالله بن غصاب واذكر كان يحضر بسيارته الفورد وكان بذلك الوقت رئيسا للشرطة.
معركة الصريف
يحكي لنا العم زيد بن غصاب ما توارد امامه من قصص عن معركة الصريف فيقول: وقعت عام 1901 بروضة التنهاة ايام حكم المرحوم الشيخ مبارك الصباح وكان عمي مبارك بن غصاب احد المحاربين والمشاركين بتلك المعركة وكان عمي في مرحلة الشباب وحمل بندقيته معه وشارك ومنذ ذلك الوقت لم يظهر فقد استشهد في تلك المعركة.
اما معركة هدية فوقعت عام 1910 وشارك فيها الوالد علي بن غصاب وكسر فيها وبقي في البادية لمدة اربعة شهور ومن ذلك رجع الى الكويت وحضر عندنا مندوب عن الشيخ مبارك الصباح يسأل عنه واعطى الذي احضره من البادية هدية بندقية وبشت، وهكذا اثنان من رجال عائلة بن غصاب شاركا في المعارك وعندنا في الشعيبة خيول الشيخ جابر المبارك الصباح.
تموين أهل شعيبة
بعد ذلك يتطرق العم زيد بن غصاب الى كيفية حصول اهل الشعيبة على تموينهم وذكرياته عن ذلك فيقول: كان السكان يذهبون الى مدينة الكويت ويشترون المواد الغذائية وكانت برخصة حتى نصل الى الشعيبة وكانت المواد الغذائية لجدنا تصل من دون رخصة لانه امير الشعيبة.
ومن الامثلة مثل شعبي يقول: «اذا صار القاضي راضي ارجسها يا حسين» وهذه قصة ان فالح بن خزام ارسل ولده الى طميش والعازمي كان يجلس في نايف وعمي كان يجلس بنايف ولكن لا يعرفه يقول عمي اسم فيه ويذكرونه بالخير ولكن لم تحصل معرفة بين الاثنين، يقول فالح بن خزام ان والده ارسله الى طميش وكان اثنان يمشيان بن غصاب وطميش ويقول اذا مشوا مشى واذا وقفوا وقف وهكذا حتى وقف، والتفت خلفه وكتب على ورقة واعطاها لولده وقال له روح الى السوق واشتر اي شيء وعند الدوازة اعطها اي واحد يقول يوم اقبلت على الدروازة.
وخرج علي رجعان أبومزيد ونعم الرجال كان مسؤول الدروازة وأعطيته ورقة ابن غصاب فقال يا ولدي «إذا كان القاضي راضي ارجسها يا حسين» فهذا المثل قاله مزيد الرجعان.
الشاعر زيد بن غصاب
أحب العم زيد بن غصاب الشعر وتأثر بمن عاصرهم ومن سبقوه وكتبه وعن ذلك يقول:
كتبت الشعر منذ مرحلة الشباب ولأني لا أقرأ ولا أكتب فقد كنت احفظ للشعراء مثل عمي عبدالله بن غصاب وابن لعبون وشعراء آخرين وهذه القصيدة كتبتها عن المرحوم الشيخ عبدالله السالم الصباح أمير الكويت الأسبق أقول فيها:

نحمد الله على دار حكم فيها
صار غيث على الأول مع التالي
كم عدو يثير الدار يبغيها
دار ممسوكة بحرار وجمالي
تايه الراي يا اللي شابر فيها
كم عدو توزه النفس زواله
يبغي الدار ولا هو من ملا فيها
من مشوا له بطيب تمشي له اقدامه
ابو سالم نور شبت انواره
هو سور البلاد وهو راعيها
كم عدو بدور الحوله يلقونه
نصرهم من قديم الرب الوالي
قبله فعل والده تخبرونه
جعل براس العوض حامي التالي

وهذه أبيات من قصيدة طويلة وهذه من قصائد زيد بن علي بن غصاب وكم له من قصيدة في ذكر الوطن وحكام الكويت الميامين.
قصص من الحياة
يقص علينا العم زيد بن غصاب بعض القصص المتعلقة بعمله وذكرياته عن حياة الماضي فيقول: اول عمل تباب في الغوص مع النوخذة مبارك بن شريدة وأثناء السفر أصبت بمرض الحصبة ونحن في الهيرات وكانوا يعطوني سمكا ودهنا ولحم المحار والحمد لله الذي شفاني. كذلك فقد نقلت الرمل من الشويخ الى الدوبة ومنها الى المركب وابن حيدر المسؤول عنا، وكنا نحمل الزبيل على الرأس ونفرغه بالمركب من الدوبة ونتحايل بأننا نذهب لقضاء الحاجة وابن حيدر يقول اتركوا هذه الألاعيب روحوا اشتغلوا. كنا نحمل الزبيل وفيه الرمل ونصعد على الدوسة من الدوبة الى المركب نفرغ الرمل، والكويت في ذلك الوقت كانت تصدر الرمل الى مدينة عبادان واليومية كانت 12 آنة وروبية وهذه تساوي 16 آنة (العملة القديمة) ونسبح في البحر والغداء تمر وخبز وأحيانا لبن والجلوس والأكل على الباريه (المنقور) والرمل ينزل على جسمنا من الزبيل حار وننزل في البحر للسباحة آخر الدوام، وهكذا كل يوم والعمال من الكويتيين.
قيادة السيارة
وعن تعلمه قيادة السيارة يقول: تعلمت قيادة السيارة والمعلم محمد ناصر الحملان ولم اشتغل بالتاكسي والسيارة خاصة للعائلة وتعلمت قيادة السيارة عندما كنا نسكن الشعيبة.
الشعيبة حلوة والحياة فيها حلوة وطيبة، أمضيت فيها مرحلة الطفولة والشباب وسكانها ناس طيبين ومحترمون ولانزال نعرف بعضنا البعض ونتواصل معهم.. وهذه مجموعة من أبيات الشعر الجميلة التي كتبتها:

ابو مبارك عز من نصاه
يعطي الحق وبحقه ما يلين
ليت ربي يمهله بالحياة
وشوف دارنا اللي مشكلين
هو سبع الدار هو واللي معاه
عدو على المعتدين
وقد قال الشاعر عبدالله بن غصاب:
اصبر بصبر العبد وامرك يهوني
اللي صبر عقب حب البنيه
ان جيتهم بالفريج استنكروني
قالوا الناس وشو له مجيه
يا ليتهم بالهوى ما ولعوني
ولا عرفنا بحري الثنية
وان كان بالعيد بعد صبري عيدوني
لرز الرايات في عيد الضحية
وان كان هم بعد صبري هملوني
وش خانة العيد ماله مجبليه

وقد كتب الشاعر عبدالله الغصاب السامري ايضا مثل:

ونة خطر على راس يشيل
من سمع ونتي منها عاف المنامي
ونة منها المعلوق ذابي
هاض بن غصاب مجهول غريب
سامر باد قي وغدا له ضبابي
جعل زين مداهيل الحبيب
جادل في ضامري علق صوابه
ونهود صغار والحقان سود
والهدب بالعين مثل رمش الغراب
ذرعانه عراقيل النفود
والدسوم منقشات بالخضاب
حال بين الزين مقرود حسود
ما سأل عني ولا رد الجواب
جادل توه على الغي مهدود
عادي بالزين ومطغيه الشباب
إلى وزير البلدية
في سياق حديثه يذكر العم زيد بن غصاب ان من احقاق الحق اطلاق اسم جده محمد بن غصاب واسم الشعيبة على شارعين من شوارع الكويت وعن ذلك يقول: الشعيبة من قرى الكويت الجنوبية وقد تم تثمين جميع بيوت سكانها ويكاد يختفي اسم الشعيبة بين الناس وخاصة الاجيال المقبلة لن يعرفوا عنها شيئا وكذلك امير قرية الشعيبة المرحوم محمد بن غصاب عائلته من مؤسسي تلك القرية وكان اميرا عليها في عهد المغفور له الشيخ مبارك الصباح الحاكم السابع لكويتنا.
هذان اسمان مرتبطان مع بعضهما البعض ما ذكرت الشعيبة الا وذكر اسم محمد بن غصاب ولكي نذكر الاولين ولا تضيع الاسماء بين التسابق والهرولة في اطلاق الاسماء على الشوارع فكلنا امل في ذكر الشعيبة واميرها محمد بن غصاب واطلاق الاسمين على شارعين من شوارع الكويت وخاصة ان سكان الشعيبة غالبيتهم حاليا يقطنون منطقة الصباحية.
نتمنى الايعاز لجهة الاختصاص في بلدية الكويت بالاهتمام باسم الشعيبة ومحمد بن غصاب.
شاكرا جهودكم المخلصة لما عرفناه عنكم من اخلاص وتفان في العمل من اجل الوطن والمواطن.
الشاعر عبدالله بن غصاب
انا البارحة هلت محاجير اعيوني
من العصر لين النور بين عليه
سبب جادل منه القرايب حدوني
هل الجود والماجود والمزروية
الا ياهلي ون كانكم ترحموني
تعرفون طبي مزتي للشفيه
لا من حفرتم حفرتي يمموني
ويا طاردين البيض صفو عليه
انا ان مت في خد بعيد ادفنوني
وحطو على قبري يا الاسلام فَيَّه
ونا ان مت في ثوب الغضي كفنوني
ونا حي ونتم تسمعون الوصيه
ابي لا مرت علي الضعوني
يرد الجمل خلي ويثني عليه
ان الشعيبة قرية فيها السكون مخيم
بريــــة بحريــــة نسماتــها تتحــزم
الماء من آبارها عذب لروحـــي بلسم
احلامها عذريـــــة وطيوفــــها تستلهم
والبحر في شرقيها الموج فيه يدمدم
الشعر فطري الهــوى والروح فيها تحلم
والسدر في غربيــها مثل البشير يترجم
فيها الصفاء كأنه وجه يشع ويبسم
هذه الابيات الجميلة للشاعر محمود شوقي الايوبي الذي عمل مدرسا في قرية الشعيبة ولايزال طلابه يذكرونه بالخير.






جريدة الأنباء 24/12/2010
__________________
"وَتِـــلـْــكَ الأيّـَــامُ نُـــدَاوِلـــُهَـــا بـَـيـْـنَ الـــنَّـــاسِ"
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-01-2011, 02:56 PM
الصورة الرمزية PAC3
PAC3 PAC3 غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت - القصور
المشاركات: 2,003
إرسال رسالة عبر AIM إلى PAC3
افتراضي

الاخ المشرف IE
بارك الله فيك على نقل مقابلة العم زيد الغصاب أطال في عمرة فهو من عائلة عرف عنها السمعة الطيبة لدي أهل الكويت واهل القصور فالمقابلة بها الكثير من المعلومات التاريخية عن القرية , كما نلاحظ أن العم زيد اوضح لنا بيوت القرية في المقابلة انه لايتعدي العشرين بيت في فترة من الزمن وهذا الكلام صحيح حسب ماذكر لنا الأولين حيث سكنت فيما بعد اسر من بادية الكويت في فترة الخميسينات والستينات وحسب علمي أن المرحوم عجران رحمه قام بتوزيع الكثير من الأراضي التي اعطيت له من قبل صباح الناصر لجماعتة من قبيلة العجمان والله أعلم .

ذكر العم زيد كلمة الرك والقليلة منا يعرف ماهو الرك فقال :
اقتباس:
يتم نقل المنتوجات الزراعية على الجمال باستخدام الرك إلى سوق الكويت.



الرك: هو صندوق من يصنع من جريد شجرة النخيل " قفص " يتم تعبئة المنتجات الزراعية من المزارع به "الخضرة بكافة انواعها" وحملها على الجمال لبيعها في سواق مدينة الكويت
__________________


وأن ماحمينا دارنا @ وشعاد نبغي بالحياه

ذيبٍ عــوا بـديـارنا @ وديـار حـيانـه وراه

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أمير وشاعر قرية الشعيبة ( عبدالله بن محمد الغصاب ) AHMAD التاريـــخ الأدبي 21 27-01-2019 10:29 AM
محمد سعود عبدالعزيز سلطان الفليج عنك الشخصيات الكويتية 1 17-03-2011 01:20 AM
زيارة الملك سعود بن عبدالعزيز عام ١٩٦١ bo3azeez الصور والأفلام الوثائقية التاريخية 0 03-11-2010 12:01 PM
دعم مبارك الكبير لابن سعود من خلال الوثائق العثمانية (1898م) - د.سعود محمد العصفور AHMAD المعلومات العامة 5 13-04-2010 10:22 PM
الاستاذ محمد عبدالعزيز محمد العتيقي AHMAD الفحيحيل 0 23-02-2008 04:31 AM


الساعة الآن 12:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت