راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > الشخصيات الكويتية
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-05-2017, 12:12 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,606
افتراضي النوخذة عيسى عبدالله العثمان - د. عادل العبدالمغني

القبس - دكتور عادل العبدالمغني
3 مايو، 2017



في مساء يوم الإثنين 3 نوفمبر 1997، وبمنزله في منطقة الخالدية، استقبلني النوخذة عيسى عبدالله العثمان، برحابة الصدر وسعة الأفق والاطلاع، وكان اللقاء شائقاً وممتعاً نظراً لخبرته وغزارة معلومات النوخذة الذي ارتاد الخليج العربي والمحيط الهندي وسواحل القارة الهندية وتبعها برحلات أخرى إلى شواطئ شرق أفريقيا حتى خط الاستواء، وكانت حصيلة اللقاء توثيقاً لسيرة حياة أحد نواخذة الكويت الأوفياء..

ولد النوخذة عيسى عبدالله عبدالعزيز العثمان بتاريخ 18 ديسمبر 1923، بمنزل جده عبدالعزيز العثمان الواقع «بفريج العثمان» بالحي القبلي في مدينة الكويت القديمة، وفي طفولته المبكرة ألحقه والده عند الملا محمد الهولي لتعلم القرآن الكريم، واستمر لمدة سنة واحدة، ثم التحق بمدرسة الشيخ أحمد الخميس وهو أحد كبار علماء الكويت الأجلاء لتعلم المزيد من علوم القرآن الكريم واللغة العربية والحساب، وكذلك التحق بمدرسة الملا مرشد من المدارس الأهلية المتطورة في ذلك الوقت، حيث تعلم مسك الدفاتر وطريقة حسابات التجار، بالإضافة إلى علوم الدين واللغة العربية، كما التحق بمدرسة الأستاذ عباس الهارون الذي كان يدرس اللغة الإنكليزية، فتعلم ما استطاع تحصيله من هذه اللغة.
فبعد أن أتم الرابعة عشرة من عمره أي في عام 1937، ركب البحر مع والده عبدالله العثمان، فكان والده نوخذة سفر وفي الوقت نفسه تاجراً يعمل لحسابه الخاص وكذلك لحساب التجار الآخرين، وكانت لديه سفينة شراع من نوع «البوم» تعرف باسم «فتح الكريم»، وتقدر حمولتها بنحو «2500 مّن» من التمر وتقل على سطحها 25 بحاراً.

فركب النوخذة عيسى العثمان البحر لأول مرة عام1937، وتعلم من والده الشيء الكثير من علوم وفنون البحر، فالسفرة الأولى كانت لتحميل التمور من البصرة للمتاجرة بها في الهند، وصحبهم على ظهر السفينة النوخذة عيسى بشارة فهو معلم القياس الذي يقيس المسافات والمجاري البحرية بواسطة جهاز الكمال (السكستان) ويطابقها بموقع السفينة على الخرائط البحرية (النولي)، فاستفاد النوخذة عيسى العثمان من هذه العلوم الشيء الكثير من طرق القياس والحسابات البحرية.
أما السفرة الثانية، فركب أيضا مع والده النوخذة عبدالله العثمان، وكان معهما النوخذة أحمد صالح السبيعي الذي كان أيضا معلم قياس، وبعد هذه المرحلة في السفرة الثالثة تولى النوخذة عيسى العثمان مهام القياس لمساعدة والده بهذه المهمة، وكان قد برع تماما في هذا العمل الفني الدقيق، وأصبح على دراية تامة بعلوم وفنون البحر والحسابات البحرية.
في عام 1941، أصبح النوخذة عيسى العثمان مؤهلا لإدارة دفة السفينة بمفرده، وعهد إليه والده مهمة «التنوخذ» لجدارته وبراعته في هذا المجال، فركب بوما آخر مملوكا لعائلته يعرف باسم «المحمدي» وحمولته أكبر من السابق وتقدر بـ«3000 مّن» من التمر ويقل على ظهره 30 بحارا، وعندما تولى مهمة «التنوخذ» أخذ على عاتقه مهمة القياس بمفرده من دون الاستعانة بالآخرين نظرا للخبرات التي اكتسبها في هذا المجال، واستمر حتى عام 1945 عندما احترق «بوم المحمدي»، فاشترت العائلة «محمل» النوخذة عبدالعزيز المشعل، وهو من نوع «البوم» والمسمى «فتح الخير» وبلغت حمولته «1800 مّن» من التمر. أما البحارة، فعددهم 18 بحارا وتنوخذ على «بوم فتح الخير» لسنة واحدة إلى الهند، وفي العام نفسه أي 1945 اشترت عائلة العثمان «بوما» جديدا تمت صناعته في الكويت، وعرف باسم «بوم المحمدي الثاني»، وبلغت حمولته «2500 مّن» من التمر، وفي العودة أبحر عبر المحيط الهندي إلى شواطئ شرق أفريقيا لجلب أخشاب «الچندل» المستخدمة في تسقيف المباني والبيوت الكويتية القديمة. أما في عامي 1947 – 1948، «فتنوخذ» في سفرتين إلى الهند، وعامي 1949 و1950 إلى الهند وشرق أفريقيا، وفي عام 1951 إلى البصرة والبحرين، وعام 1952 إلى كلكوت بالهند، ثم الأعوام من 1953 ــــ 1958 فتخللتها سفرات للمتاجرة بالذهب، ومن خلال هذه السفرات تعاون مع النوخذة علي الشطي والد صديقنا الأديب الدكتور سليمان الشطي في تصريف بيع الذهب في الهند لارتفاع ثمنه هناك بأسعار خيالية، وبعد نهاية ذلك العام وتوقف سفن الشراع البحري عن ارتياد البحر، وبزوغ عهد جديد في الكويت، استقر نهائياً في الكويت وتفرغ لحياته التجارية الخاصة.
النوخذة عيسى العثمان، أصدر كتاباً أسماه «المختار في مجاري البحار»، ويقع في 605 صفحات من الحجم المتوسط، وهو عبارة عن توثيق دقيق للمسالك البحرية التي كانت ترتادها سفن الشراع الكويتية عند سفرها إلى سواحل وموانئ الخليج العربي، وكذلك مدن وموانئ الهند وجنوب الجزيرة وشرق أفريقيا، كما تضمن المعلومات الوافية والمفيدة عن السفر البحري ومتطلباته والأعمال على ظهر السفينة وطريقة توزيع الحصص على العاملين، كما تضمن الكتاب فصلاً شائقاً للحوادث والقصص التي تعرض لها خلال سفراته أو الأخرى التي زاملها مع النواخذة الآخرين.. وكذلك من أعمال النوخذة عيسى العثمان «الرزنامة» البحرية، وهي سجلات يومية يدونها بخط يده أثناء الأسفار، وفيها أبرز ما يشاهده ويصادفه من أحوال وأهوال البحر وعن المسافات وأسماء الموانئ وغير ذلك، وكما لديه مخطوط قام بتنفيذه يحتوي على خرائط تفصيلية للموانئ والأماكن التي ترتادها سفن الشراع الكويتية.
النوخذة عيسى العثمان بنى مسجدا كبيرا في منطقته الخالدية، وله من أعمال الخير الشيء الكثير، جعل ذلك في ميزان حسناته.
يوم الثلاثاء بتاريخ 2 مايو 2017، غيبه الثرى، رحمه الله بواسع رحمته، وأسكنه فسيح جناته، و{إنا لله وإنا إليه راجعون}.

د. عادل العبدالمغني
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-05-2017, 12:12 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,606
افتراضي

نعت الأمانة العامة بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب النوخذة المعروف عيسى عبدالله العثمان 1932 - 2017.

وقال الأمين العام للمجلس المهندس علي اليوحة إن الفقيد علم بارز من أعلام الكويت في مجال علوم البحر، وإنه عرف بخبرته الواسعه في الملاحة معتمدا على علوم القياس، وكان يجيد التحدث بالانكليزية، وألف كتابا شهيرا بعنوان «المحتار في مجاري البحار» يضم بين دفتيه الكثير من المعلومات الغنية عن البحر، ويعد مرجعا هاما وتاريخيا بامتياز.

وذكر اليوحة أن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب اهتم كثيرا بالتاريخ البحري لدولة الكويت، وأنشأ متحفا خاصا هو المتحف البحري لحفظ الذاكرة الكويتية في هذا المجال، إضافة إلى تشجيع المؤلفات وعقد الندوات ذات الصلة بهذا التاريخ، الذي يعد الفقيد العثمان أحد أبرز أعلامه وأعمدته.

وقدم اليوحة خالص التعازي والمواساة إلى أسرة الفقيد التي فقدت برحيله علما بارزا من أعلام نواخذة البحر العصاميين، داعيا المولى القدير أن يسكنه فسيح جناته ويلهم أسرته ومحبيه الصبر والسلوان.
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-05-2017, 12:14 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,606
افتراضي

الثلاثاء، 20 مايو 2014 - جريدة الرأي

حكايات كويتية / النوخذة عيسى العثمان... مجالسه أدب وزين ورؤيته قرة ع

مدرسة من مدارس الحياة، ورجل من رجال الكويت الذين ما زرتهم إلا تعلمت منهم الأدب والعقل والحكمة. يحدثك بأحاديثه البحرية، ورحلاته التجارية، وكل قصة تعلق في الذهن لحسنها وجودتها.

مجلسه عامر بوجهاء الكويت ورجالها الذين عرفوا له قدره ووجاهته، فرأوا زيارته حقاً وواجباً ووفاء.

حمامة مسجد، ملازم لمساجده التي نشرها في الكويت، حتى صارت أسرته الكريمة أكثر أسرة بنت المساجد في الكويت.

وههنا سيرته العطرة التي خصني بها لما وثقت رجال الكويت في أكثر من كتاب، ومنها كتابي «معجم مساجد الكويت».

ولد المحسن النوخذة العم عيسى عبد الله عبد العزيز العثمان – حفظه الله وبارك في عمره – في الكويت سنة 1923.

نشأ في بيت صالح محب للخير، فأخذ منه كريم الصفات وحسن الأخلاق، ورزقه الله حب الخير، حتى ساهم في العديد من المشارييع الخيرية داخل وخارج الكويت. وكان من أبرز ما تعلمه من أسرته المعروفة بركوب البحر، وقيادة السفن، هو الاعتماد على النفس والصبر.

ركب البحر مع والده النوخذة عبد الله العثمان والنوخذة عيسى بشارة، وكان ذلك في سنة 1937، وهو ابن أربع عشرة سنة. وقاد سفنه إلى معظم موانئ الهند وسواحل أفريقيا الشرقية، حتى أنه لم يترك ميناء إلا أبحر فيه.

بعد توقف السفر الشراعي، لزم النوخذة عيسى العثمان تجارته في الكويت. وللعم النوخذة عيسى العثمان – حفظه الله – العديد من المساجد والأعمال الخيرة داخل وخارج الكويت، ومن أبرزها مساجده في الخالدية وقرطبة وخيطان، والتي تتميز بسعة المساحة وجمال المنظر.
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-05-2017, 12:17 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,606
افتراضي

مجلة المجتمع - وفاة أكبر بانٍ للمساجد في الكويت النوخذة عيسى العثمان

توفي اليوم المحسن الكبير عيسى عبدالله عبدالعزيز العثمان عن عمر 94 عاماً وهو من النواخذة المهرة والذين أدركوا فترة السفر الشراعي في الكويت، وكلمة النوخذة بمعنى ربان السفينة.

ويعد العم عيسى العثمان من أشهر الشخصيات النواخذة، ومن أكبر بناة المساجد في الكويت، ولد في الكويت سنة 1923م، ولخبرته في العمل البحري فهو يعتبر مدرسة في التوجيه.

النوخذة عبدالعزيز العثمان قدم إلى الكويت من نجد هو وأخوه عبدالله وشقيقتهم هيا في سنة 1857م، وقدم إلى الكويت وعمره 12 عاماً، كان رجلاً عصامياً لم يتزوج حتى امتلك سفينة في سنة 1879م ثم بنى بيته في سنة 1885م ثم بعد ذلك بنى مسجده رحمه الله، بحسب المؤرخ الكويتي عبدالعزيز العويد.

يشير د. عبدالمحسن الخرافي، الأمين العام السابق للأمانة العامة للأوقاف، إلى أن المرحوم لديه مؤلف "المختار في مجال البحار" في هذا المجال يشرح فيه المجاري البحرية استهداء بالنجوم والمطالع والإحداثيات تجاه النجوم، وقد ترجمه من العربية للغة الإنجليزية والفرنسية، وطبعه على نفقته الخاصة، وهو - أي المؤلف - يعد أحد مراجع السفر الشراعي في زمنه.

وفي الجانب الخيري، يقول د. الخرافي: النوخذة العثمان من أكبر بناة المساجد في الكويت، وعددها كبير جداً، ولا أعلم أحداً ينافسه في ذلك سوى العم عبدالرحمن يوسف الزبن رحمه الله، وكلاهما يهتمان بالمساجد الضخمة ذات الأفنية الواسعة، وخصصا مبالغ كبيرة مما يملكان لهذا الأمر.

وأنجبت أسرة العثمان 21 نوخذة طافوا سواحل الهند واليمن وشرق أفريقيا، وصاروا مضرب المثل في السمعة الحسنة.

كما أن أسرة العثمان النواخذة من أشهر الأسر الكويتية التي ركبت السفن الشراعية، وهم من الوهبة من بني تميم قدموا إلى الكويت في منتصف القرن التاسع عشر وأصبحوا من أكبر تجار الخليج.

ديوان أسرة العثمان الذي يقع في فريج العثمان وهو مكان مجلس الأمة اليوم كان مفتوحاً للزوار وأرباب الحاجات ليل نهار.
__________________
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-05-2017, 12:19 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,606
افتراضي

موقع الشيخ أحمد القطان - سلسلة رجال البحر في الكويت

ذه قصص من الماضي أملاها علينا الشيخ أحمد القطان وهو يعرض فيها صوراً من تاريخ أهل الكويت يبرز فيها دور الصدق والأصالة في بناء هذا الشعب ومدى حبهم للخير والإيثار وغيرها من المواقف النبيلة وقد ربطها بالآيات والأحاديث النبوية الشريفة.
نحن نتواصل مع فضيلة الشيخ لعرض هذه القصص لما فيها من وعبر.
يروي النوخذة عيسى العثمان: ونحن عائدون للوطن من رحلة استغرقت تسعة أشهر بساحل إفريقيا الشرقي وهي رحلة من رحلات كثيرة قمنا بها حين كانت الحياة في الكويت جهاداً في سبيل العيش والسعي على الأولاد.
ففي عام 1946 كنا في ممباسا، بعد أن أنزلت حمولتي سمعت أن المواد الغذائية مثل السكر والشاي والأرز أسعارها غالية في الكويت وأن الناس استعاضوا عنها بأكل الجريش والمرقوق يقول فقررت أن أذهب إلى ميناء ليندي جنوب خط الاستواء وهناك شحنت السكر وأبحرت إلى الكويت، ولما دخلت الخليج وأصبحت بالقرب من الكويت شاهدت يخت الشيخ أحمد الجابر وما أن رآنا حتى اتجه نحونا وحاذى مركبنا فنزلت وسلمت على سموه ولما شاهد ما نحن عليه من تعب سألنا عن رحلتنا فأخبرته أنني أحمل سكر من إفريقيا إلى الكويت فابتسم وقال بارك الله فيكم صحيح أن الكويت فيها رجال يجيبون العليج من أقصى الفريج.
وكان يرافقه الحاج عبد الله بن بحر وإبراهيم أبو رشاد وعند وداعه لنا أهدى إلينا ثلاثة خراف طعاما لنا وللتجارة الذين معنا وكم كانت فرحتهم غامرة فهم لم يذوقوا اللحم منذ زمن بعيد وأمرت صاحب سريدان وهو طباخ المركب ومعنا الصريدان وهو صندوق الطبخ والطبخ على السطح السفن الشراعية المعرضة للعواصف والأمواج لأكثر من ثلاثين رجلا عدة مرات في اليوم من أشق المهن لذا كان الطباخ يحصل على ربع سهم زيادة على ما كان يحصل عليه البحار في نهاية الرحلة لأنه يقدم خدمات عامة في الأوقات التي لا يكون فيها طبخ ويتكون الصريدان من صندوق من خشب قوي غير قابل للاحتراق ومصفح من الداخل بحديد ومبني في قاعة الطين المحروق وفي داخله قدر كبير أسفله أوسع من أعلاه مثبت بكمية من الطين فلا يتحرك خلال تعرض السفينة للأمواج العاتية ويغسل بواسطة فتحة في أعلى الصندوق وبإمكان الطباخ وضع أربعة قدور صغيرة حوله عند الحاجة وباقي الأدوات المنقاش والسكين. ومن المألوف أن ترى الطباخ بحجمه الصغير على حافة الصندوق يقلم أظافره بالسكين وهو عاري الجسد إلا من قطعة قماش صغيرة تستر عورته وطاقية بيضاء تحميه من ضربة الشمس وترى حوله دلة القهوة وقوري الشاي وهي قطعة القماش التي يمسك بها الأدوات الحارة وستظل الماء والطاسة والزبيل والحطب حوله وفوقه وعند الحبال والأخشاب وفي الصندوق كيس الأرز.
وذات مرة نفذ الإدام فقال البحارة يا نوخذة أرسل الطباخ يبحث عن أي شئ في المخزن يصلح إداما فعثر الطباخ على قطعة شحم وبعض العظام من بقايا اللحم المقدد فعمله مرقاً وكان أحد البحارة قد ألقى خيطه في البحر فصرخ أبشر يا نوخذة إنه هامور أبو اربع لوميات، فصاح النوخذة على الطباخ “سقطه وكت المرق” فألقى الطباخ المرق في البحر ثم انطلق بسكينه إلى الهامور فطعنه في جنبه لينظفه فقفز الهامور وسقط في البحر فصاح البحارة في صوت واحد: “آخ على المرق”.
__________________
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-05-2017, 12:20 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,606
افتراضي

موقع الشيخ احمد القطان- سلسلة رجال البحر في الكويت

حكي لنا النوخذة عيسى العثمان عن أول رحلة له بعد أن أصبح نوخذة فيقول أبحرنا من بومباي في الهند 1941 متجهين إلى الكويت نحمل أقمشة وسكر وأرز وغيرها من البضائع الاستهلاكية للكويت وكانت الحرب العالمية الثانية مستمرة والناس في حاجة إلى تموين. وهذا التموين يمتد منا إلى البصرة فقد كانت الكويت منذ القديم مفتاحاً للخير على أرض العراق. الآن العراق مفتاح الشر على الكويت وكل ما ينفق مما عنده عبرنا المحيط بسلام ودخلنا ميناء مطرح العماني وهناك قابلنا النوخذة ونواخذة آخرين وتحدثنا معهم عن أحوال البحر وأهواله وأخبرونا عن قرصان يدعى ولد بركات يهاجم السفن ويسطو عليها وقد يشتبك معها في قتال مسلح فانطلقت إلى السوق واشتريت بنادق لأن أرواح البحارة من مسئوليتي وكذلك أحوال الناس.
خرجنا من عمان ودخلنا مضيق هرمز ولم نشاهد للقرصان أي أثر ولما قربنا خورفكان أصبح الهواء خواهر فالتصق الشراع بالصاري وليس عندنا محركات للسفن فأصبح مصيرنا مع الريح.
وفجأة صاح أحد البحارة وأخبرنا أن هناك سفينة قد علقت علامة وإشارة تدعى نوف وهذا يعني أنها بحاجة إلى مساعدة ونحن نحترم قوانين البحر مع الحذر الشديد ألا نقع في مصائد القراصنة. أحسنت الظن في البداية بهذه السفينة وكنت على استعداد لمساعدتها، ولكني رأيت بحارتها يجرون المجاديف وبقوة وهم متجهون نحونا وعددهم ثلاثون بحاراً فشككت بالأمر، فالسفينة سليمة وليس بها حريق وتمخر البحر بتوازن ملحوظ ورجالها أشداء، إذن القضية حيلة وبرعة. تذكرت نصائح إخواني النواخذة عن حيل ولد بركات وأنه يتلون مثل الحرباء، إنه يريد أن يصل إلينا بسرعة ليقفزوا إلى سفينتنا ومعهم السلاح فيسلبونا المال والأحمال فأخرجت البنادق ووزعتها على البحارة ونصبت المتاريس وأنزلت الأشرعة كلها وصببنا عليها الماء لتكون وقاية من الرصاص.
وصحت به أن يتوقف فلم يستجب وأخذ يطلق علينا النار وهو يصرخ لازم أصل إليكم فرددنا عليه بإطلاق النار ودارت معركة رهيبة بيننا وبينهم، بدأناها بإطلاق الرصاص في الهواء لعله يرتعد فأجابنا بإطلاق نار فأصاب منا ثلاثة جرحى فأصدرت الأوامر بالدفاع عن النفس وأن يقاتلوا من يقاتلهم ودارت معركة رهيبة فلا تسمع إلا أزير الرصاص وصراخ الأبطال وتكبير الرجال وثار دخان البارود وامتلأت منه الأنوف ووجهت الرصاص إلى أصحاب المجاديف فأصبنا منهم وخفت سرعة سفينتهم وهم عازمون على الوصول إلينا ولو كلفهم أرواحهم وفي هذه اللحظة ظهرت سفينة النوخذة معيوف البدر من خلف القرصان وهي تطلق النار بغزارة وعملنا عليهم كماشة وأحطناهم من كل جانب وتحولوا من الهجوم إلى الدفاع ثم ولوا الإدبار منهزمين تضرب مجاديفهم صفحة الماء بسرعة وهم يلتفتون إلينا والرعب في عيونهم والغدر في قلوبهم ولم نطردهم لأنه ليس من أخلاقنا الاعتداء على أحد ولا سلب الأموال من أحد واتجهنا إلى البحرين لعلاجهم ورفعنا شكوى إلى السلطات البحرينية البريطانية بأننا شعب مسالم نعمل في الخير ونساعد الناس ونرفع المعاناة عن الآخرين. وذكرنا لهم صفة رئيسهم واسمه وهو من أهالي (بر- مكران) على ساحل شتان فقامت السلطات البحرية البريطانية بمطاردته والقضاء عليه وأصبحت الملاحة أمنة والحمد لله وصدق الله العظيم إذ يقول (وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون) وحق عليهم قوله أيضا (إِنَّمَا جَزَٲٓؤُاْ ٱلَّذِينَ يُحَارِبُونَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ ۥ وَيَسۡعَوۡنَ فِى ٱلۡأَرۡضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوٓاْ أَوۡ يُصَلَّبُوٓاْ أَوۡ تُقَطَّعَ أَيۡدِيهِمۡ وَأَرۡجُلُهُم مِّنۡ خِلَـٰفٍ أَوۡ يُنفَوۡاْ مِنَ ٱلۡأَرۡضِ).
__________________
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-05-2017, 12:23 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,606
افتراضي

http://www.kuwait-history.net/vb/showthread.php?p=71382
__________________
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-05-2017, 12:25 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,606
افتراضي

جريدة السياسة - 03/05/17

نواب: برحيله فقدت الكويت عموداً من أعمدتها وتعازينا الحارة لآل العثمان

اليوحة: من نواخذة البحر العصاميين وخبرة واسعة في الملاحة وعلوم البحار



فقدت الكويت امس احد رجالاتها الافذاذ هو النوخذة العم عيسى عبدالله العثمان بعد رحلة من التفاني والعطاء في خدمة الوطن والعمل الخيري على المستويين المحلي والخارجي.
وفي هذا السياق، نعى رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم الفقيد مستذكرا مناقبه واسهاماته في خدمة الوطن وقال معزيا ذوي الفقيد “خالص العزاء والمواساة لأسرة العثمان الكريمة بوفاة العم الفاضل النوخذة عيسى عبدالله العثمان، ونسأل الله أن يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته”.
كما قال النائب يوسف الفضالة: فقيد الكويت أحد رجالها الخيرين مؤكدا انه النوخذة العثمان، مضيفا: عزاؤنا الخالص لآل العثمان الكرام و نسأل الله أن يرحم الفقيد و يسكنه فسيح جناته.
من جهته اعتبر النائب عبدالوهاب البابطين فقد النوخذة العم عيسى عبدالله العثمان فاجعة للكويت، واصفا اياه بالرجل المعطاء والمتفاني في خدمة وطنه، سائلا الله له الرحمة ولأهله الصبر والسلوان.
كما نعى النائب محمد المطير الفقيد قائلا: خيركم من طال عمره وحسن عمله.. هذه زبدة حياة العم النوخذة عيسى العثمان رحمه الله وجعل الجنة مثواه وأحسن عزاءنا بفقده.
وقدم النواب راكان النصف وصفاء الهاشم وعلي العمير التعازيي الحارة لآل العثمان الكرام بوفاة العم عيسى عبدالله العثمان، مؤكدين ان برحيله فقدت الكويت عموداً من أعمدتها بعد رحلة عطاء عظيمة، سائلين الله أن يوسّع له في قبره ويكرم نزله ويحشره مع الذين أنعم عليهم من الصالحين.
من جهتها، نعت الامانة العامة بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب النوخذة عيسى عبدالله العثمان، وقال أمين عام المجلس المهندس علي اليوحة أن الفقيد يعد علما بارزا من اعلام الكويت في مجال علوم البحر، وأنه عرف بخبرته الواسعة في الملاحة معتمدا على علوم القياس، وكان يجيد التحدث بالانجليزية، وألف كتابا شهيرا بعنوان “المحتار في مجاري البحار” ليضم بين دفتيه الكثير من المعلومات الغنية عن البحر وليكون مرجعا هاما وتاريخيا بامتياز .
وأضاف اليوحة ان المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب اهتم كثيرا بالتاريخ البحري لدولة الكويت من خلال انشاء متحف خاص وهو المتحف البحري لحفظ الذاكرة الكويتية في هذا المجال، إضافة إلى تشجيع المؤلفات وعقد الندوات ذات الصلة بهذا التاريخ والذي يعد الفقيد العثمان أحد أبرز أعلامه واعمدته.
وتقدم اليوحة بخالص التعازي والمواساة إلى أسرة الفقيد التي فقدت برحيلة علما بارزا من أعلام نواخذة البحر العصاميين، داعيا المولى القدير أن يسكنه فسيح جناته ويلهم أسرته ومحبيه الصبر والسلوان.
بدوره طالب النائب عبدالوهاب البابطين في اقتراح تقدم به الى رئيس مجلس الامة بإطلاق اسم النوخذة العثمان على احد شوارع الكويت الرئيسية نظرا لما للمرحوم النوخذة عيسى عبدالله العثمان من اسهامات وطنية جلية واياد بيضاء بالعمل الخيري على المستويين المحلي والخارجي وتقديرا من الدولة لرجالاتها المخلصين الاوفياء، فأني اتقدم بالاقتراح برغبة التالي برجاء عرضه على مجلس الامة “اطلاق اسم المرحوم عيسى عبدالله العثمان على احد شوارع الكويت الرئيسية”.
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأستاذ عيسى عبدالله عيسى الهولي قدساويه الشخصيات الكويتية 6 24-11-2014 09:08 AM
النوخذة عيسى عبدالله العثمان البحر الساطع مقابلات اذاعية وتلفزيونية وصحفية 1 25-10-2013 08:48 AM
كتاب المجلات الطلابية الكويتية القديمة، عادل العبدالمغني جون الكويت البحوث والمؤلفات 0 06-12-2009 08:15 PM


الساعة الآن 07:05 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2017
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت