راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > القسم العام
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-02-2010, 05:12 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي مستقبل الوطنية بين تجاذبات التفكك(المحدث) والتوحد(الأصيل)

الكويت الوجود الثابت!


محمد الرويحل

المجتمع الكويتي لا يختلف عن بقية المجتمعات الاخرى، من حيث التركيبة السكانية، فهناك مؤسسون، أو ما يسمى بالاوائل، وهناك المهاجرون الذين لحقوا بهم من وقت لآخر، ولعل الكويت تميزت منذ القدم باندماج ابناء المجتمع داخل اطار الوطن.

الا ان هذا الاندماج لم يكن كما ينبغي، ولم تستغله السلطة لتجعل منه الحصن الحصين للوحدة الوطنية، ولانه كان عفويا ومن دون تبني السلطة او المؤسسات المدنية، بقي في مهب الريح، ولعل تجربة الغزو العراقي الغاشم كانت خير دليل على هذا الاندماج الذي اثبت ان الشعب الكويتي بكل فئاته متوحد ومتحد.

بعد التحرير لم تع الدولة اهمية هذا الاندماج ولم تعره اي اهتمام على ارض الواقع وتركت كعادتها الامور تسير على البركة التي اعتقد انها لم تعد كما كانت في عهد الاسلام فاستغل البعض ذلك الاهمال ليكرس بسببه كانتونات طائفية وقبلية وطبقية ليحقق لنفسه مصلحة شخصية.

ومع ذلك فلا توجد خطورة في هذا رغم عدم قناعتي بها ان كانت تلك الكانتونات مندمجة في بوتقة الوطن والتفاخر بالانتساب اليه، الا اننا لاحظنا ما نخافه ونخشاه وهو الانسلاخ من هذه البوتقة، وقد يعتقد البعض انني ابالغ، الا ان حقيقة الامر خاصة في الاونة الاخيرة توجب على الجميع تدارك ما نمر به من انزلاق خطير في مسألة الوحدة الوطنية والولاء المطلق للبلد.

ما يجري اليوم في مجتمعنا هو تفكك لهذا الاندماج حيث اصبح لدينا اليوم انقسام واضح طائفي، قبلي - حضري، وخرج من هذا الانقسام انقسامات صغيرة داخل تلك التقسيمات فالشيعة مثلا لديهم من يفتخر بانه شيعي حساوي واخر شيعي علمي، اما القبليون فاصبحوا كل وقبيلته وقسمت تلك الفئات الى قبائل نجدية واخرى شمالية وثالثة جنوبية بل تعدى الامر الى داخل القبيلة الوحدة وافرعها للتنازع على مصلحة معينة والتفاخر بالعدد والنسب، ونأتي الى القسم الحضري الذي لم يسلم هو الآخر من هذه التقسيمات فأصبحوا ينقسمون الى نجادة وزبارة واصيلين وغير اصيلين ناهيك عن التقسيمات التجارية والطبقية.


اذا لم نعد نسمع بشيعي كويتي ولا قبلي كويتي ولا حضري كويتي، وهنا مكمن الخطورة التي من الواجب الانتباه اليها والحذر من انتشارها.
ولتنهض السلطة التنفيذية والتشريعية ومؤسسات الدولة المدنية بمسؤولياتها الوطنية لتعديد الاندماج لأبناء المجتمع في بوتقة الوطن واعادة الروح الوطنية بمعناها الحقيقي لابنائنا وتكريس المواطنة الحقيقية لدى الجميع ولنتذكر كلمة امير القلوب الشيخ جابر الاحمد حين قال:
«الكويت الوجود الثابت ونحن الوجود العابر..».

محمد الرويحل


القبس -اليوم

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-02-2010, 05:15 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

الغوص في أعماق التاريخ

كتب أمين معرفي
عندما نغوص في أعماق التاريخ نستخرج من أحشائه الدرر الكامنة لحوادث مرّت بها الديرة، التي تفوح منها الرائحة الزكية، كالمسك والعنبر من ماضيها الجميل لأبناء تربوا على العادات والتقاليد والقيم الأصيلة وأصبحت نبراسا يضيء لهم دروبهم في الحياة وتمسكوا بها.

وصارت جزءا من ثقافتها التي توارثوها جيلا بعد جيل، فلم يتعلموها من مدارس ومعاهد علمية حديثة، إنما رضعوها من ثدي الوطن الذي تدثروا بردائه للوقاية من الأخطار المحدقة بهم، فلم يستطع كائن ما دق إسفين الخلاف بينهم.
لأنهم لم يكونوا يعرفون شيئا عن الأعراق والأطياف، وإنما ما كان يـجمعهم هو العقيدة الراسخة «حب الوطن» والتفاني في سبيل الذود عن حياضه ضد كل من تسول له نفسه التعرض له بالسوء.

لذا تـخطوا واجتازوا الصعاب لوقوفهم صفا واحدا كالبنيان المرصوص يشد بعضه ازر بعض، وكانت اللحمة في ما بينهم متينة وهي أحد اسباب قوتهم، حيث عجز اعداؤهم قديما عن شق هذا الترابط والتلاحم والتآزر والتكاتف وكانوا يتقاسمون لقمة العيش على الحلوة والمرة.
ولم يكن يهدأ لهم بال إذا ما أصاب أحدهم مصيبة ما، فكانوا يتسارعون لتقديم العون رغم الفاقة والعوز، مستلهمين ذلك من العقيدة الإسلامية الغراء وأصالة العادات والتقاليد العريقة.

ومن الحوادث المهمة التي مرت بها الديرة، وتدل على حب الخير هي سنة «الهيلك» أو الهيلق، كما يسميها البعض، وهي مجاعة عمت المنطقة العربية ما بين الفرات شمالا حتى الإحساء جنوبا وكذلك البلاد الواقعة على الساحل الشرقي للخليج العربي، وذلك بسبب ما أصاب المنطقة والبلاد المجاورة من جفاف واستمرت المجاعة من سنة 1868حتى 1871م، وفي أتون هذا الموقف الصعب قصد الكويت الكثير، طلبا للمأوى والغذاء خلال هذه السنين العجاف، وقام أهل الكويت الخيرون.

وفي مقدمتهم حاكم البلاد الشيخ جابر الأول أو «جابر العيش» -كما كان يكنى- بفتح بيوتهم للناس وإطعامهم في وقت يندر فيه ما يسد رمق الجائع ويروي ظمأ العطشان، ومن أبرز العوائل الكويتية التي قدمت المساعدة للمحتاجين: آل البدر وآل الصبيح وآل معرفي وآل العتيقي وسالم بن سلطان وآل الإبراهيم، وغيرهم كثير ممن فتحوا بيوتهم ليلجأ اليها الناس. وخصص -المرحوم- يوسف البدر بيتا أقام فيه مطبخا لإطعام المحتاجين حتى تجاوز الناس هذه المحنة.

هذا غيض من فيض مما خلده لنا التاريخ عن ماضي الديرة، التي جبل أهلها على الخير وما أحوجنا اليوم إلى التذكير بهذه الفترة العصيبة من تاريـخنا العطر حتى يصبح نبراسا يضيء طريق الأبناء والأحفاد للحفاظ على المكتسبات التي ورّثها لنا الأجداد، فهل يتعظ الجيل الحالي بحياة الماضي القاسية وضنك العيش ويكون قادرا على التوازن مع نفسه حتى يستطيع العبور إلى بر الأمان بقيادة آل الصباح الكرام؟!

أدام وأعز وأبقى الله من كانت الكويت همّه الأول والأخير.

أمين معرفي
القبس - اليوم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-02-2010, 05:22 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

اقتباس:
لأنهم لم يكونوا يعرفون شيئا عن الأعراق والأطياف،

يمكن الأخ أمين خانه التعبير فكتب على السليقة العامية، لم يكن القدماء جاهلين بالأعراق والأطياف المختلفة، كانوا يعرفون ..ومعرفتهم ابلغ من معرفتنا اليوم مع ذلك كان تصرفهم أرقى في المدنية من بعض أبناء اليوم.

فالعلم بهذه الأمور لم يلجئهم إلى التناحر والتدابر، وتنوع الشعوب والقبائل بأي مكان لا يؤدي بالضرورة إلى تمزيق المجتمعات وتقطيعها.

ايضا فالحياة التي عاشها أهل الكويت علمتهم معنى حلاوة التعايش بسلام واحترام.
فلماذا اختار أبناؤهم المرارة ؟
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-02-2010, 05:45 AM
الصورة الرمزية متصفح
متصفح متصفح غير متواجد حالياً
عضـو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: الكويت
المشاركات: 1,167
افتراضي

ماذا نفعل يا زميلي جون الكويت اذا كانت بعض العقليات تعيش على كلمة (مؤسسة )
ولايوجد ارضية مشتركة نطلق منها في تعريف ماهو التاسيس
من اسس الكويت هم العتوب واسرهم الكريمة بالاساس والباقي اتوا لا حقا وقاموا ببناء المجتمع
لكن بعض العقليات تعتقد ان الله عزوجل تفضل على الكويت بهم
ولم يتفضل بالكويت عليهم
تحياتي يا زميلي العزيز
__________________
بـيـض صـنائعنا سـود وقـائعنا *** خـضر مـرابعنا حـمر مـواضينا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-02-2010, 05:57 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

الوحدة الوطنية
تيسير الرشيدان
ان من اخطر القضايا على مستوى البلد تفكك النسيج الاجتماعي، وتكمن خطورته في انه خط الدفاع الاخير لوجود المجتمع، والدولة التي عشنا فيها عقودا طويلة، اجدادا وآباء وابناء متساوين في كل شيء، رغم اختلاف مشاربنا واتجاهاتنا.

وقبل كل شيء يجب ان نتفانى في حب هذا الوطن الغالي ـــ الكويت ـــ الذي عشنا في كنفه آمنين متحابين، فلا تعطوا الفرصة لمن يصطاد في الماء العكر ولا تسمحوا لاحد ان يؤجج الفتنة الطائفية ويهرب ـــ فإنها نائمة ولعن الله من ايقظها ـــ ولن يستطيع ان يهرب لان نار الفتنة ستحرق وتهشم كل شيء.

لقد رأينا في بعض الدول المجاورة ماذا فعلت الطائفية من حروب أبادت اليابس والاخضر وشردت المجتمع بجميع فئاته ولم توفر احدا رغم كبر وقوة مجتمعاتهم وعراقتها.
ولم توفر أحدا ايا كان ومن اي اتجاه او ملة، ونحن في دولة صغيرة وجميلة ومتماسكة ولعدة قرون، وما زالت مجتمعا واحدا يشد بعضه بعضا حتى في احلك الظروف.

فلا تجعلوا الشيطان يدخل بينكم، ولا تحرقونا وانتم لا تعلمون.

ان خروج بعض الافراد ـــ ايا كانوا ومهما كانت دوافعهم ـــ عن السلوك العام او تجاوز القانون ليس سببا للفرقة والتحارب او اصطياد الاخطاء للابتزاز والتفاوض.

بل له القنوات والجهات القانونية للتحقيق وللمحاسبة، فهناك السلطة القضائية، ومسؤوليتها الفصل بين الناس ومحاسبتهم والحكم عليهم، وليس من حق اي شخص تجاوز ذلك او الشك في حيادية السلطة القضائية.

واذا كان هناك اشخاص «يقولون كلمة حق يراد بها باطل» فنلصدهم، او قنوات مرئية او صحيفة مقروءة او مسموعة تنفخ في النار وتزيدها حطبا لتقتات عليها وتستفيد ماديا مهما كانت الاضرار على المجتمع الكويتي، فواجب محبي الكويت ان يقاطعوها وألا يشاركوا او يستمعوا اليها لانها تسيء الى الكويت، ونحن نحتاج الى التسامح والتآخي والمحبة.

كلنا كويتيون ونحب الكويت، ولا نزايد على بعضنا، ولا نريد أبطالا على حساب وحدتنا الوطنية وترابطنا من جميع الاصول والطوائف.
فلا تنسوا ان العدو جار الشمال قد حاول تفكيكنا وزرع الفتنة بيننا فلم يستطع.. فلا تسمحوا لأحد آخر، فمصلحة الوطن فوق كل مصلحة. حفظ الله الكويت وشعبها من كل مكروه.


تيسير عبدالعزيز الرشيدان

القبس21/11/2008
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-02-2010, 11:12 PM
بسيط بسيط غير متواجد حالياً
موقوف نهائيا
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 35
افتراضي

ياجماعة ترا أنتم ماخذين السالفة بجدية زايدة
كل واحد يشتغل وياكل ويشرب وينام ويدبر نفسه ولا عليه من الناس
الواحد يجي يبي تاريخ وسوالف ووناسه وهذولي كل نهارهم مشاحن ومواحن
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-02-2010, 12:07 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,634
افتراضي

نقل وإختيار جيد أخي جون الكويت ، ولعلني لا أنسى كلمة الوالد الشيخ جابر الأحمد عندما قال : (( الكويت هي الأصل )) .. فلا زالت جملته هذه عالقة في ذهني .. ولها معاني كبيرة...

وأعجبتني كلمة الأخ تيسير الرشيدان
اقتباس:
من اخطر القضايا على مستوى البلد تفكك النسيج الاجتماعي، وتكمن خطورته في انه خط الدفاع الاخير لوجود المجتمع


التعديل الأخير تم بواسطة AHMAD ; 08-02-2010 الساعة 02:51 PM. سبب آخر: تعديل
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-02-2010, 11:57 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

"حسافة يا كويت"...!

داود البصري
الكويتيون أمام خيارات حاسمة وتقاطع طرق تاريخية واضحة المعالم في عصر الحريات العولمي.
زحف الظلام على الكويت و تحولها إلى مركز تجارب دينية متعسفة و صارمة بدلا من أن تكون مركزا استثماريا دوليا مهما كما كانت الرغبة الاميرية الصريحة و المعلنة , لا يمثل ردة بقدر ما يعبر عن انتكاسة حقيقية ليس على المستويات الفردية بل على المستوى الشعبي العام ,......................ومن ثوابت التاريخ الكويتي الحديث الذي جعل من الكويت قلعة شامخة من قلاع الحرية , لا بل أن ملحمة البناء الوطني الكويتي قد تجسدت مع رفض الإملاءات و التشكيك بهوية وعقيدة و توحيد أهل الكويت و التصدي الحازم الشعبي و الرسمي لكل من أراد الشر بالكويت أو محاولة النيل منها و من وجودها الوطني المستقل , ........... التفكير و التخطيط الستراتيجي الرسمي للدولة و التي أعلن عن فحواه العام أكثر من مرة سمو أمير الكويت الحريص على تحويل الكويت إلى مركز مالي و استثماري مهم في المنطقة و بما يتناسب مع الدور التاريخي و المكانة الاعتبارية المهمة التي تحملها الكويت في الشرق الأوسط ,

و أنا أتامل في القرارات التعسفية الاخيرة توارد إلى ذهني على الفور من أن شهر أكتوبر بالذات يحمل ذكرى وطنية و تاريخية كويتية لها دلالاتها التي لم يهتم بها الإعلام الكويتي للأسف و تجاوزتها الصحف المحلية وداس عليها الزمن بغباره الثقيلة و أدت حالة المشاحنات الداخلية في الكويت إلى جعلها نسيا منسيا ,وهي ملحمة الصمود و الوجود و التألق الوطني الكويتي الحديث في معركة "الجهراء" التاريخية.
التي جرت فصولها الملحمية في العاشر من أكتوبر عام 1920 و التي شكلت على صعيد عملية التشكل الوطني في الكويت رقما صعبا و مفصليا , فتلك المعركة التي قدم فيها شعب الكويت تضحيات و خسائر كبرى و شهداء بلغ عددهم نحو 370 شهيداً و مئات الجرحى و المصابين قد أفرزت تلاحما وطنيا مدهشا و مثيرا للإعجاب تمثل في رفض الظلم و الإملاءات الخارجية و التشكيك في تدين و تقية وورع و التزام أهل الكويت بالإسلام الحنيف , فكانت مطالب جيش المتطرفين ( الإخوان ) بقيادة فيصل الدويش و جماعته لأهل الكويت بالعودة لما أسموه بالدين الصحيح مثيرة للاستغراب , لأن أهل الكويت مسلمون و لا يحتاجون أبدا إلى من يعطيهم شهادةبذلك فالمساجد ودور العبادة هي من أهم مميزات الحياة الكويتية .

و محاولة تصيد بعض المخالفات الفردية و جعلها أساسا لتقويم سلوك الناس هي مغامرة غير مأمونة العواقب و ما أشبه اليوم بالأمس.

لقد كانت أهمية معركة الجهراء أنها قد وحدت الضمير الشعبي الكويتي الرافض للتعنت و التطرف فكان الشهداء من مختلف قبائل و عوائل الكويت , كانوا من العوازم و الخوالد و عنزة و شمر و من آل الديحاني و العتيقي و الشملان و العدواني و الرشايدة و المطيري و المطوطح و الدويلة و العجمي كما كانوا من عموم الشعب و من الشيوخ كالشيخ الشهيد جابر العبدالله الصباح الذي قضى دفاعا عن القصر الأحمر الشهير ,

وكذلك لم تخل قوائم الشهداء من المرأة الكويتية التي كافحت بإصرار وكان لها دورها الحاسم منذ القدم وحتى مقاومة الغزو العسكري العراقي عام 1990 ففي معركة الجهراء ذكر لنا التاريخ أسماء ثلاثة شهيدات قتلن في تلك المواجهة هن :
هيا إبراهيم العساكر وحسنة مبارك الخشاب وبنت أم جلاد الطوالة.

وكانت أيام تضامن ملحمية أسست و رسخت البناء الحقيقي للتجربة الكويتية المقبلة التي كانت قوة زخمها في أواخر خمسينات القرن الماضي و بلغت الذروة مع السبعينات و حيث استكملت كل مراحل البناء الوطني الشامخ الذي جعل من الكويت واجهة تجارية و سياسية وديبلوماسية مهمة كان لها دورها الفاعل في دعم القضايا العربية المصيرية و المشاركة في حقن الدماء العربية في اليمن و الأردن و فلسطين و غيرها , وكانت الكويت هي يد العطاء التي عمرت المدن و الجامعات و الشوارع العربية و أضاءت القرى البعيدة من سواحل الأطلسي غربا وحتى أقاصي حضرموت جنوبا, وكانت الكويت ما غيرها هي الملاذ الآمن لحركات التحرر الوطني في فلسطين و أرتيريا قبل أن يدور الزمان و يفرز الغدر عصاراته الثقيلة.

تلك الكويت التي كانت في الماضي القريب جوهرة الخليج العربي بانفتاحها و توهجهها واستيعابها السريع لكل التطورات الحضارية المتسارعة هي اليوم بصدد التحول إلى كيان مغلق على ذاته يعيش تحت قرع طبول التهديدات المستمرة و التناحرات المذهبية البغيضة بعد أن تسربت للأسف بعض أشكال الصراعات و تصفية الحسابات بالقوة , و الكويت التي كافحت كثيرا للتقريب بين إشكاليتي الديمقراطية و الأمن , وعانت من نتائج غزو و احتلال تدميري تمكنت من التخلص منه بأثمان غالية اقتطعت من احتياطي الأجيال القادمة و ترك مؤثرات و تأثيرات نفسية مهمة للغاية في الضمير الجمعي , تعيش اليوم في مفترق طرق حاسم , فأول الرقص حنجلة كما يقولون , و قوانين التعتيم و منع التجول و إغلاق المقاهي و أماكن الترفيه سيعني بالضرورة لجوء البعض إلى خيارات أخرى يمكن التكهن بنتائجها! التجربة الكويتية على المحك , و الكويتيون أمام خيارات حاسمة و تقاطع طرق تاريخية واضحة المعالم ,

وسر الوجود الكويتي الحديث يتعلق بتقديس الحرية المسؤولة التي لا تعني الانفلات و لا الفوضى , و تكوين محاكم تفتيش جديدة في عصر الحريات العولمي هو واحد من أعجب متناقضات الحالة في الكويت... فوا أسفاه يا كويت الحرية و الالتزام و التقدم و الانفتاح... و لكننا في النهاية على ثقة تامة من أنه لا يصح في النهاية إلا الصحيح!.

جريدة حدث الالكترونية (باختصار)
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-02-2010, 12:09 PM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متصفح
   ماذا نفعل يا زميلي جون الكويت اذا كانت بعض العقليات تعيش على كلمة (مؤسسة )
ولايوجد ارضية مشتركة نطلق منها في تعريف ماهو التاسيس
من اسس الكويت هم العتوب واسرهم الكريمة بالاساس والباقي اتوا لا حقا وقاموا ببناء المجتمع
لكن بعض العقليات تعتقد ان الله عزوجل تفضل على الكويت بهم
ولم يتفضل بالكويت عليهم
تحياتي يا زميلي العزيز

كلمة مؤسسة .. مو غلط ،، الغلط في فهمنا لها وتحديد موضعها فلا تجاوز حدها الطبيعي.
والتأسيس له اهميته ،، لاكنه الجزء الأول من البناء ولازم للمبنى حتى يقوم ويكتمل من بقية الأجزاء عن طريق الذين أكملوا العمل وتابعو البنيان، فلكل واحد دوره المهم في بناء الدولة

حتى انت لما تقول العتوب أسسوا الكويت راح يزعل منك ناس قديمين بالديرة ..كانوا يسكنون قبل العتوب بالكويت في أبراج مشيدة على طراز عمران الحسا !! وين عيال بورسلي ؟ وين عيال المصيبيح؟ وين عيال بن عريعر؟؟
وهناك فرق بين تأسيس الحكم وتأسيس المدينة.

وسالفة منو اللي قبل .. ما راح نخلص منها، ولنلتفت إلى ما له قيمة حقيقية.. من التنافس في البذل والعطاء للوطن..
مو مثل البعض الله يهداهم ،، بس ياخذون وما يعطون ديرتهم الا الحجي والكلام (الشرف الباهت)!!
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 08-02-2010, 12:15 PM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة AHMAD
   نقل وإختيار جيد أخي جون الكويت ، ولعلني لا أنسى كلمة الوالد الشيخ جابر الأحمد عندما قال : (( الكويت هي الأصل )) .. فلا زالت جملته هذه عالقة في ذهني .. ولها معاني كبيرة...

وأعجبتني كلمة الأخ تيسير الرشيدان

مشكور ياخوي على المداخلة

التعديل الأخير تم بواسطة AHMAD ; 08-02-2010 الساعة 02:50 PM. سبب آخر: تم التعديل
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مكتبة الكويت الوطنية سعدون باشا تاريــــــخ الكـويت 2 20-08-2014 11:39 AM
»سامري الفنطاس« تبعث الحياة في تراثنا الغنائي الأصيل AHMAD التاريـــخ الأدبي 15 09-11-2010 08:37 AM
طلب مساعدة: المكتبة الوطنية ام الهواجيس الصندوق 9 17-11-2009 11:26 PM
قانون دعم العمالة الوطنية الكويتي سعدون باشا تاريــــــخ الكـويت 0 02-03-2009 02:11 AM
المسيل والمسيلة والمسايل - فرحان الفرحان AHMAD جغرافية الكويت 0 22-02-2008 03:33 AM


الساعة الآن 09:02 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت