راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية
  #1  
قديم 17-06-2009, 12:39 PM
عنك عنك غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: الـكـويــت
المشاركات: 414
افتراضي دلال عبدالله محمد الخنيني

دلال عبدالله محمد الخنيني

كتب عبدالمحسن الجارالله الخرافي :

نموذج للعطاء الاجتماعي ترحل عنا بسلام وهدوء وسكينة تنسجم مع سلاسة علاقاتها الأسرية، ونموذج نقدمه لبنات اليوم.
ولدت المرحومة دلال الخنيني في الكويت عام 1926م في منطقة الصالحية في بيت الحمولة الكبير بيت جدها محمد. تزوج والدها عبدالله من المرحومة هيا أحمد الزنيدي فأنجبت له دلال ومحمد، ثم توفي وهما في الثامنة والرابعة من عمرهما على الترتيب المذكور آنفا، فأخذهما عمهما علي محمد الخنيني في حضانته فذهبت أمها إلى أختها منيرة أحمد الزنيدي زوجة المرحوم أحمد غنام عبدالعزيز الغنام حيث رحلت معها في مرحلة من حياتهما إلى الزلفي بنجد وتوفيت هناك فأصبحت ابنتها دلال الخنيني يتيمة الوالدين، ونحن نعرف التربية والمهارات التي يكتسبها الإنسان في مدرسة اليتم، حيث ان اليتم مدرسة كاملة لا مدرس واحد.
ومن أهم صفاتها أنها - رحمها الله - كانت ذكية، صبورة، صادقة، تتعلم وتكتسب المهارات بسرعة فائقة، ولأنها لم تذهب الى المطوعة لظروفها الصعبة في ذلك الزمان، كانت تستخدم حواسها وتركز عليها، حيث انها حفظت القرآن الكريم اعتمادا على مهارة الاستماع، كما تعلمت الخياطة والطبخ والتداوي بالاعشاب من الجيران والأصدقاء بسرعة فائقة ايضا، أما الحياة الصعبة التي عاشتها - رحمها الله - فقد صنعت منها إنسانة قوية، حكيمة، لبقة تستطيع ان تكسب من حولها بسهولة ودون تكلف. ولأنها فقدت الحنان مبكرا كانت نبعا من الحنان والعطف والمحبة، والقلب الكبير الذي أفاض عاطفة جياشة، وكان مفتوحا للصغير قبل الكبير وللفقير قبل الغني.
أما زواجها الثاني فكان من السيد عبدالله أحمد العريفان كان أرملا وله خمسة أولاد وبنتان (أحمد، يوسف، عبدالرحمن، عبدالرزاق، محمد، وفاطمة، طيبة) حيث توفيت والدتهم ولم يكونوا صغارا بل كانوا في عمر الشباب، فانتقلت وعاشت بينهم في بيت زوجها عبدالله وعائلته بالبيت الكبير الثاني حيث كان يسكن معه أخوته وزوجاتهم.
بدأت حياتها الجديدة ومعها ابنتها 'حصة'. بأن تبنت أولاد زوجها واحتضنتهم معنويا فكانت مكان الأم والدتهم، رحمها الله، وقد تبنى زوجها في المقابل ابنتها 'حصة' فكان لها بمنزلة الأب، وهكذا عاشت سعيدة في هذه الحياة الجديدة بأن كيفت ظروفها وطوعتها لتسير حياتها وحياة من حولها طبيعية.
أنجبت 'خالد، طارق، وليد، عادل، وعايدة، وعادلة'، ثم خطبت ابنة زوجها فاطمة إلى أخيها محمد الخنيني الذي كان أقرب الناس إليها، وأحبهم إلى نفسها، وهكذا كانت تسمى 'أم الخير' لأنها دائما كانت تقدم المساعدة والعون من دون مقابل، وتمد يد العون دائما الى المحتاج والمريض.
ومثال على ذلك أنه عندما احترق ابن زوجها الكبير أحمد اجتهدت رغم أميتها، وصنعت له الدواء وأخرجته من المستشفى الذي أعيا جرحه الأطباء فيه فعالجته بدوائها الخاص حتى شفي بعون الله وتوفيقه ومنذ ذلك الوقت اشتهرت بهذا الدواء 'دواء الحروق' وكان الناس يتهافتون عليها للحصول على هذا الدواء. وكانت تصنعه وتوزعه صدقات من دون مقابل مادي الا الدعاء لها ولوالديها ولذريتها.
ومن اعمالها الخيرية، انها تتبرع كثيرا باسم 'فاعل خير'، حتى انها أوصت ابنتها عايدة بأن تبيع كل ما تملكه من ذهب وتوقف هذه الأموال، ومن أهم الجمعيات التي ساهمت فيها 'جمعية الشيخ عبدالله النوري الخيرية' وجمعية 'العون المباشر' وهي لجنة مسلمي أفريقيا سابقا وجمعية صندوق 'إعانة المرضى' وهكذا قضت حياتها في مساعدة الصغير والكبير، والقريب والبعيد، في جميع المجالات، حيث انها كانت فنانة في صنع البهارات والطبخ، استشارية حكيمة في حل المشكلات والكل يلجأ إليها لتعينه ولتساعده.
رغم كونها عنصرا اجتماعيا فعالا في البيئة المحيطة بها لكنها كانت تملك مهارات جانبية أخرى، وعلى سبيل المثال لا الحصر كانت خبيرة في صناعة البخور والطيب، والكل يشهد لها بذلك.
وكانت خاتمتها أن أصيبت بوعكة صحية خفيفة وتوفيت بين يدي ابنتها عايدة.
رحمها الله رحمة واسعة، وأسكنها فسيح جناته.
ما أحوج بناتنا المتعلمات المثقفات إلى التطبيق العملي لمهارات الحياة، وأي نموذج لهن أفضل وأجمل من المرحومة دلال الخنيني، تلك الكويتية الأمية العصامية خريجة أكاديمية اليتم حتى أصبحت قدوة لأجيال لم تحرم مثلها من حنان الوالدين، وبالتالي فرصة التربية الكاملة والتلقي الطبيعي بين أحضان الوالدين.
د.عبدالمحسن الجارالله الخرافي.
__________________
"الـصِـْجْ يَـبْـقـى والـتَـلزْقْ جَـهـالَـة"

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-06-2009, 12:22 AM
بو عبدالله بو عبدالله غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 19
افتراضي

الله يرحمها برحمته
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-06-2009, 04:03 PM
درابيل درابيل غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 47
افتراضي

الله يرحمها برحمته ويسكنها الجنه ووالديى
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الخنيني IE المرقاب 22 31-10-2017 10:49 PM
دعم مبارك الكبير لابن سعود من خلال الوثائق العثمانية (1898م) - د.سعود محمد العصفور AHMAD المعلومات العامة 5 13-04-2010 10:22 PM
أحمد عبدالله أحمد الفهد عنك الشخصيات الكويتية 1 19-05-2009 11:55 PM


الساعة الآن 03:27 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2020
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت