راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > البحوث والمؤلفات
 
 

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 14-01-2012, 12:39 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

السبب في بناء المدرسة المباركية

كان الشيخ محمد بن جنيدل يقرأ البرزنجي في محلنا وكان المجلس محتشداً بالمستمعين، فلما انتهى المولد قام المرحوم السيد ياسين طباطبائي وألقى كلمة خلاصتها: "ليس القصد من مولد النبي تلاوة المولد وإنما القصد الاقتداء بما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم من الأعمال الجليلة. ولا يمكننا الاقتداء به إلا بعد العلم بسيرته. والعلم لا يأتيكم اليوم إلا بفتح المدارس المفيدة، وإنقاذ الأمة من الجهل".
وبعد ما انتهى كلامه تدبرته فإذا هو الحق فأخذت أفكر في الوسيلة التي يكون بها فتح مدرسة علمية. فرأيت أن أكتب مقالاً أبين فيه فضل العلم والتعلم، ومضرات الجهل وقيمة التعاون على هذا المشروع فكتبت هذا المقال وابتدأت بالتبرع لهذا المشروع بمبلغ 50 روبية، ليست في ملكي حينئذ وإنما دفعتها بعد أن يسرها الله لي، ثم ذهبت إلى المرحوم سالم بن مبارك الصباح وتلوت عليه المقال، فأجابني بأنه لا يمكن أن يقوم بهذا الأمر إلا الحاكم وكان الحكم حينئذ بيد والده مبارك.
وخرجت منه قاصداً محل شملان بن علي بن سيف ولم أجد هناك إلا إبراهيم بن مضف فتكلمت معه عن المشروع فتبرع بمائة روبية، وبعد هنيهة جاء شملان وأخبرته فحبذ هذا العمل ولكنه لم يظهر لي غايته ولم يكتب شيئاً، فخرجت من محله منكسف البال، لأنه الصديق الحميم الذي يسمع كلامي ولا يخالفني في شيء. ولكنه حين قيامه من محله ذهب إلى دكان أولاد خالد الخضير، وأخبرهم بالخبر فاستبشروا به وتبرعوا بخمسة آلاف روبية وتبرع شملان بمثلها، وطلبوا من إبراهيم بن مضف الزيادة فتبرع بخمسمائة روبية.
ثم خاطبوا هلال المطيري فتبرع بخمسة آلاف روبية، ثم جرى الاكتتاب فحصل من بقية أهل الكويت 12500 روبية ثم كتب آل خالد وناصر المبارك وشملان وهلال إلى قاسم وعبدالرحمن آل إبراهيم فتبرع قاسم بثلاثين ألف روبية وتبرع عبدالرحمن بعشرين ألفاً فصار مجموع رأس مال المدرسة 77500 روبية، وتبرع أيضاً أولاد خالد الخضير ببيت كبير للمدرسة.
وعينت لمباشرة البناء، واشترينا بيت سليمان العنزي. وبيتاً آخر بقيمة زهيدة. وحصل بيت وقف خرب تحت إشراف آل خالد أدخلناه في المدرسة وتعهدت المعارف بدفع قيمة أضحيتين بحسب نص الموقف كل سنة، فصار مجموع قيمة البيوت التي ألحقت في بيت خالد 4000 روبية وشرعنا في البناء سنة 1329هجرية وانتهى في رمضان من هذه السنة وبلغ مجموع ما صرف على البناء والأبواب والأخشاب نحوه 16000 روبية، وفتحت المدرسة للتدريس أول المحرم سنة 1330هجرية وعينت ناظراً لها والمدير السيد عمر عاصم وسارت المدرسة سيراً حسناً نحو 3 سنوات ثم عزلني مبارك الصباح عنها.

وحجته أمام الأعضاء أن محلي مأوى للأجانب وهو لا يأمن مني.. وأما الحقيقة فإنه طلب مني أن يكون الأخ حسين كاتباً عنده فالتمست منه العفو عن ذلك. فعفى وفي خاطره شيء عن إبائي، ثم أمر ابنه سالماً أن يأخذ حسيناً معه في غزو العجمان لما حاصروا الاحساء، فرجوت من سالم أن يقنع والده بتركه. فلم يقصر وسعى بكل جهده حتى أقنعه.

ولما خرج سالم في غزوته هذه لمساعدة عبدالعزيز السعود أمر أعضاء المدرسة بعزلي، فجاءني المرحوم حمد الخالد ليلاً مشفقاً على وقال لي: أرجوك أن تذهب بكرة إلى مبارك الصباح أنت وأخوك حسين، وتطلب منه العفو والسماح وتقول له: ها أنا وأخي تحت أمرك للخدمة، وتكتب أيضاً لأعضاء المعارف الاستقالة كأنها منك لا بأمر مبارك فأجبته لو أعلم أني أخطأت على أدنى أحد لذهبت ألتمس منه العفو والصفح، ولكني لم أذنب فكيف أطلب عفواً بلا ذنب صدر مني. وأما الكتابة للأعضاء بأن الاستقالة صدرت مني فأعدها كذباً، ولا أفتري على الله، بل أقول: "مبارك عزلني بصراحة"، ثم أخذ يقول: "الله يهديك!.. الله يهديك!.. سلم النظارة للشيخ يوسف الحمود بالغد". فسلمتها له بنفس طيبة، فكان الخير فيما اختاره الله، وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم.
__________________
للمراسلة البريدية: kuwait@kuwait-history.net
  #22  
قديم 14-01-2012, 12:48 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

علماء الدين في الكويت
لا بد لي من كلمة في علم الدين قبل الشروع بذكر العلماء.
ورد في الحديث الشريف: [إن الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من قلوب الرجال، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء]. الخ.
ومما لا شك فيه أن العلماء يموتون كغيرهم، فلماذا تقدمت جميع العلوم حتى صارت علماء الأزمان الماضية لا ينسبون إلى المتأخرين في سعة العلم والمدارك، إلا علماء الدين فإنهم في تأخر وانقراض؟ الذي أراه أن السبب في ذلك هو أن الحكومات الإسلامية أعرضت عن أحكام الشرع، وجعلت الحكم للقانون فحل محل القضاة الشرعيين قضاة القوانين وحل محل المفتين رجال المحاماة وصار رجال الدين لا يعيشون إلا من أوساخ الصدقات. فالذي عنده نفس أبية لا يقبل هذه الحالة الدنيئة، فلهذا أخذ العلم الديني ينقرض والسبب هو الإعراض عنه بعكس ما كان من الإقبال عليه في الزمن السابق وإليك ما يذكره الإمام الغزالي في الإحياء واعتراضه على أهل زمنه بترك الطب والإقبال على الفقه. قال: إنكم من بلد ليس فيه طبيب إلا من أهل الذمة، ولا تجوز شهادتهم فيما يتعلق بالأطباء من أحكام الفقه. ثم لا نرى أحداً يشتغل به ويتهافتون على علم الفقه ولا سيما الخلافيات والجدليات والبلد مشحون من الفقهاء بمن يشتغل بالفتوى والجواب عن الوقائع فليت شعري كيف يرخص فقهاء الدين في الاشتغال بفرض كفاية قد قام به جماعة وإهمال ما لا قائم به، وهل لهذا من سبب إلا أن الطب ليس يتيسر به الوصول إلى تولي الأوقاف والوصايا وحيازة مال الأيتام وتقلد القضاء والحكومة والتقدم على الأقران والتسلط على الأعداء.
فمن كلام الغزالي يظهر لك ما قلناه من أن السبب في انقراض العلم الديني إعراض الحكومات الإسلامية عن الأحكام الشرعية واستبدالها بالقوانين الوضعية، والناس هم الناس وقس الحاضر على الماضي تجدهم على حد قول القائل:
أظهروا للناس نسكاً ** وعلى الدينار داروا
وهذا الحال هو الغالب على الناس والنادر لا يبنى عليه حكم. وإليك طائفة من علماء الدين في الكويت:
(1) السيد أحمد بن السيد عبدالجليل طباطبائي:
هو رجل العلم والورع تصدى للتدريس نحو 20سنة ولم ينقطع عنه إلا بمرض موته. استفاد منه الكثير من أهل العلم فمنهم الشيخ خالد بن عبدالله العدساني، ويوسف اليعقوب، وعبدالوهاب الغرير. وتوفي حوالي سنة 1295هجرية.
(2) الشيخ أحمد بن محمد الفارسي:
رحل في طلب العلم على نفقة سليمان البدر القناعي وتعلم في كوهج ومسقط ومصر، وعاد إلى الكويت بعد مضي سبع سنين.
كان آية في الذكاء والحفظ، فصيح اللسان لا يتطرق لسانه اللحن، حسن الصوت متوغلاً في علم الأدب، ويحفظ الكثير من الشعر، إذا جلس في مجلس كثر المستمعون لما ينثر من الأدب وإذا وعظ امتلأ المسجد من الخلق لسماع وعظه، وقد حصل له من الإقبال ما لم ينله أحد في الكويت من طلبة العلم، وأكثر علمه في الأدب والوعظ، ولكنه مع الأسف لم يتصدر للتدريس ولم تنتفع منه الكويت، حتى أولاده لم يعلمهم ولا أحسن تربيتهم، ولهذا يقول فيه الشيخ عبدالعزيز العلجي من قصيدة طويلة:
فالشيخ مهما رأينا من سماحته ** نراه للعلم مناعاً وحباساً
وكان إذا وجهت إليه اللائمة بعدم التعليم يقول: إذا تصديت للتدريس أقبل إلي الأفاقون من الطلبة وليس لهم ملجأ يأوون إليه ولا نفقة يستعيشون منها. توفي سنة 1354هجرية بعد أن تجاوز التسعين.
(3) الشيخ خالد بن عبدالله العدساني:
طلب العلم في بادىء أمره عن يد والده عبدالله، ثم واظب على التعليم عند السيد أحمد بن السيد عبدالجليل، ثم تصدى للتعليم إلى أن كف بصره.
كان فقيهاً نحوياً، وله يد في الشعر إذا بدت الحاجة إليه وعين إماماً وخطيباً في جامع السوق واستمر به إلى أن توفي سنة 1318هجرية، وقد رثاه عبدالله الفرج بقصيدته التي مطلعها:
أراع لخطب بدى في الوجود ** وقوعاً كوقع مواضي الحدود
وكيف وقد ضرمت في البلاد ** مصائبه النار ذات الوقود
على مثل خالد فليبك من ** يحن عليه حنين الرعود
إلى أن قال بتاريخ الوفاة:
وقد قلت لما مضى ارخوا ** دعته جنان لأجل الخلود
(4) الشيخ عبدالرحمن الفارسي:
طلب العلم في مكة ورجع إلى الكويت، وشرع في التعليم في النحو والفقه، وممن استفاد منه الشيخ عبدالله بن خالد العدساني، وصار خطيباً في جامع الخليفة، ثم لم تطب له الإقامة في الكويت فسافر عنها خمسين سنة متنقلاً في بلاد الله الواسعة وأكثر إقامته في كربلاء، وكان قد تزوج في العراق ورزق ولداً وعاد إلى الكويت بعد نصف قرن واستقام خمس سنين حتى توفاه الله سنة 1360هجرية وله من العمر ما يقارب تسعين سنة.
كان لطيف المحضر صاحب نكتة. سمعته يقول: دخلت على الزهاوي (والد جميل المشهور) فأنشدني:
ابن ابننا من ابننا أحبُّ ** الابن قشر والحفيد لبُّ
فأجبته حالاً:
وكل كردي وإن تنبا ** فهو إذا حققت فيه دبُّ
فضحك وقال: قاتلك الله.
(5) الشيخ مساعد العازمي:
سافر إلى مصر لطلب العلم، ومكث بها سنتين ورجع إلى الكويت وأخذ يدرس في فقه مالك والنحو والعروض ثم اضطر لكسب المعيشة فتعلم صفة التلقيح ضد الجدري واستفاد منها في توسعة معيشته وفي آخر عمره هاجر إلى البحرين وتوفي بها.
(6) الشيخ عبدالله بن خالد العدساني:
تعلم الفقه على والده خالد، والعربية على عبدالرحمن الفارسي وتصدى للتدريس بعد أن كف بصر والده واستقام نحو عشرين سنة مثابراً على التعليم، واستفاد منه خلق كثير وعين مفتياً في زمن سالم المبارك، ولما توفي عبدالعزيز العدساني صار هو القاضي إلى أن توفاه الله سنة 1348هجرية.
(7) السيد سليمان ابن السيد علي:
تغرب لطلب العلم إلى الاحساء، وكان بها في محل الحفاوة لصلاحه واجتهاده في الطلب. وأدرك في مدة قليلة ما لا يدركه غيره في زمن طويل، ورجع إلى الكويت وشرع في التعليم، وحصل عليه إقبال من وجهاء الكويت، ولكن المنية عاجلته وهو في مقتبل العمر ولم تفسح له حتى نرى ثمرة ذلك الاجتهاد والإخلاص.
وما الدهر والأيام إلا كما ترى ** رزية حر أو فراق حبيب
(8) ملا أحمد بن محمد القطان:
هو رجل تقي كفيف البصر تغرب لطلب العلم إلى الاحساء وفارس فاستفاد من هذه الرحلة سيما في علم الفقه، وكان لا يمل من مجالسة طلبة العلم والمذاكرة معهم، عين إماماً في مسجد عبدالعزيز المطوع وبقي فيه إلى أن توفى سنة 1327هجرية.
(9) الشيخ عبدالله بن خلف:
رحل إلى الزبير لطلب، وتعلم عند الشيخ عبدالله بن حمود، والشيخ صالح المبيض، والشيخ محمد بن عبدالله العوجان، ورجع إلى الكويت وشرع في التعليم، وكان محله مدة حياته مجمعاً لطلبة العلم صباحاً ومساءاً، واستفاد منه كثير من طلبة العلم في الكويت، وتولى القضاء سنة 1348هجرية. وكان مثالاً للعفة والنزاهة والعدل، ولم نعرف أحداً تولى القضاء وأدى واجبه مثله. وكانت توليته القضاء بإلزام من الشيخ أحمد الجابر لأنه متعين عليه القيام بهذه الوظيفة حيث لم يوجد من يماثله في العلم والصلاح. واستقام في القضاء محتسباً لم يأخذ أجرة عليه، وتوفي سنة 1349هجرية في رمضان وصار يوم موته مصيبة كبرى على أهل الكويت.
(10) الشيخ محمد بن فارس:
هو الرجل الوحيد في الكويت المشهور بالتقوى والنزاهة والورع كان في أول عمره يعلم الصبيان القرآن. ثم اشتغل بالتجارة فكان فيها مثالاً صالحاً بحسن المعاملة على الوجه الشرعي، وربح منها بما أغناه عن ذل الحاجة للناس، وكان عليه الرحمة رجلاً مسموع الكلمة محبباً لدى عموم الكويتيين، تعلم عنده الشيخ عبدالله الخلف الفقه في أول طلبه، ولا أدري مبلغ تحصيل الشيخ محمد من العلوم، والمسموع أن علم الفقه هو الغالب عليه بالدراية.
توفي سنة 1326هجرية حميد السيرة مرضياً عنه.
(11) الشيخ محمد بن إبراهيم الغانم:
رحل إلى الاحساء لطلب العلم، وساعده توقد ذكائه، حتى إنه أدرك ما لا يدركه غيره في مدة سنين ورجع إلى بلاده وشرع في التعليم محتسباً لله، وأدركته الوفاة وهو في ريعان الشباب، رحمه الله.
(12) الشيخ محمد بن جنيدل:
طلب العلم في الكويت عن يد الشيخ عبدالله العدساني والشيخ عبدالله بن خلف، واستفاد فائدة كبيرة لكثرة ملازمته لمحل الشيخ عبدالله بن خلف، وكان لا يفارق مجلسه حتى توفاه الله حوالي سنة 1342هجرية.
(13) الشيخ يوسف بن حمود:
طلب العلم في الكويت عند الشيخ مساعد العازمي، واستفاد منه فائدة كبيرة، فاشتغل في التجارة فلم يوفق فيها، وعين مدرساً بالمدرسة المباركية، وكان ملازماً لمحل الشيخ عبدالله الخلف لما به من المذاكرات العلمية، وبعد وفاة الشيخ عبدالله لزم بيته، وانقطع عن مخالطة الناس حتى توفي سنة 1365هجرية.
__________________
للمراسلة البريدية: kuwait@kuwait-history.net
  #23  
قديم 14-01-2012, 12:52 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

الشعراء في الكويت
قد تكلم الأستاذ ابن رشيد عن شعراء الكويت وأدبائها فلا حاجة لإعادة ذكرهم، وإنما أراه ترك عدداً من شعراء الكويت لهم المحل الأرفع ولم يذكرهم في تاريخه. وإليك البيان عنهم.
(1) عبدالله الفرج:
هو شاعر بالعربية والنبط والزهيري، وله شهرة كبيرة في زمانه في الكويت وتسمى بمحيي الهوى لقوله:
يقول محيي الهوى بالحب زايد غرامه ** عطشان يشكو الظما..
وأكثر شعره في الشكوى من الزمان وأهله، والسبب في ذلك أن والده خلف له مالاً كثيراً ولكنه لم يحسن التصرف فيه، ونفد من يده في مدة قليلة، وأعرض عنه الناس بعد ذهاب المال من يده، وأحسن قصائده بالعربية قصيدته في السلطان عبدالحميد التي مطلعها:
هلم لطالع الملك السعيد ** وسلطان الورى عبدالحميد
أما بالنبط فأحسن ما قال قصيدته في مدح الأمير محمد بن عبدالله بن رشيد، أمير حائل التي مطلعها :
ما حلا النظم المسطر كالعقود ** والسلام اللي جما الدر النضيد
إلى أن يقول:
ما خفي من طالعه نجم السعود ** ولد عبدالله محمد بن رشيد
ومنها :
سل بني عتبه وسل عنه السعود ** والخليفة قاطبة وآل بو سعيد
وأنشد العربان قطان العدود ** يخبرونك عنه بالعلم الوكيد
عن ربيع الضيف عن ريف الوفود ** عن ذرى الملهوف عن ملجا الطريد
وكان من اللازم على محمد بن رشيد أن يكافئه على هذا الثناء بما هو أهل له، ولكن كانت مكافأته لا تنسب إلى مكانة الأمير ومكانة عبدالله، لأن عبدالله من بيت رفيع وكان صاحب ثروة، وأحوجه الأمر للثناء ملتمساً رفد الأمير ولا نقول إلا أن لكل جواد كبوة.
وقد قضى عبدالله معظم حياته آخر زمنه في يوسفان في بيت الحاج أحمد النعمة من ضواحي البصرة، وكان يجيد الضرب على العود وغيره من آلات اللهو، وله مهارة في التلحين وله أصوات كثيرة مبتكرة من تلحينه، أما مبلغ شعره من حيث البلاغة والطلاوة فهو وسط وأرى أنه لا ينسب شعره لشعر خالد بن محمد الفرج في العربية، كما أن شعر حمود الناصر في النبط أمتن من شعر عبدالله، ومما يؤخذ عليه استعمال الشعر القديم بدون تنبيه أو إشارة لقائله. مثل قوله:
وفاضت دموع العين مني صبابة ** على فقد سكن الدار والمنزل البالي
فالشطر الأول لامرىء القيس، ويوجد غير هذا في شعره. توفي سنة 1320هجرية عن عمر يقارب 80 سنة ورثاه ملا عابدين بقصيدة فيها تاريخ وفاته وهو "لقد غاب محيي الهوى في اللحود".
(2) حمود بن ناصر البدر:
هو شاعر مجيد في النبط وعنده اطلاع واسع في مفردات اللغة وأكثر شعره في الغزل، حتى قال بعض الأدباء عنه عند المقارنة بين شعره وشعر العوني "إن حموداً بلاغته في الغزل فقط". ولما بلغه الخبر أنشأ قصيدته المشهورة التي مطلعها:
أنحي الدجا وانجال عن لذ الكرى ** جفن من أسباب الحوادث مسهراً
وتنكبت شهب النجوم وغربت ** وانجال جنح الليل والصبح أسفرا
وهي قصيدة طويلة بدأ فيها بالغزل ثم خرج إلى الثناء على ممدوحه وهو سالم بن مبارك الصباح ثم طلب العفو من الله بالسماح في ختامها، ومن الغزل فيها:
رعبوبة رقت حواشي حسنها ** خوذ لها لب الفؤاد مسخراً
يشبه غضيض الموز ناعم عودها ** من نود نسمات النسيم يهصرا
ومن الثناء:
كالأحنف المشهور حلمه والذكا ** ياس المسمى والشجاعة عنترا
أعنيك يا زين الجوازي سالم ** أن باه مفقود اليقين المبهرا
حيث أنت يا ديم المحول وريفها ** جذوة جهامتها منير المجمرا
ومن طلب العفو :
يا لله يا من لا إله غيرك ** ارحم ضعيفاً لك بدأ يتعذر
وأشهر من هذه قصيدته بالصريف التي مطلعها :
يا راكبين أكوار ست تبارى ** فج النحور أفحاز ما بين الأزوار
فقد صارت لها شهرة كبيرة في الكويت، والحقيقة أن حموداً شاعر مقتدر، ولكن أغلب شعره في الغزل، ومن ابتكاراته التي لم أطلع على أحد سبقه لهذا المعنى قوله في قصيدة مطلعها :
لا باس يا دمثات ترفات الأبدان
حيث يقول :
إلى زها الملبوس والعمر ما زان ** واضيعتاه بين السرف والغواتي
ومنها:
عن حور عدن لا تسألون رضوان ** جان استقر وقال ذا أكمل صفات
استغفر الله ما على الحور قصران ** لكنهن عن ما فعل قاصرات
بدقاق رمش امدوعجة خرس الأعيان ** نجل سهام الحاظهن مفتنات
(3) محمد الفوزان:
هو شاعر مجيد بالنبط، وشعره لا يخلو من حكمة أو ظرف، وقد أقبل أهل الكويت على شعره لما فيه من سهولة اللفظ ووضوح المعنى، وأكثر شعره في الشكوى من الزمان وأهله. لأنه من المقلين، فمن قصائده الشهيرة قوله:
الله من كثر الهواجيس بالبال ** يا ليت بفراق الهواجيس ساعة
إلى أن يقول:
أصحابنا هالوقت يا خيبة الفال ** لو هربدوا وياك عدوان قاعة
ياقون عثرات القوي صاحب المال ** وإلا الفقير إن طاح داسو خناعه
ويقول:
لولا السبيل ولذعته تردع الياش ** خطر يطيش العقل من زود ما فيه
ثم أخذ يشكو الزمان وعدم توفيقه من جميع الجهات حتى قال فيها:
ومنين ما تلتاح والرق حواش ** والبلد حذفه ما يجديه راعيه
وقد دعاه محمد المطوع على باجه وخبز ودبس التمر فلما قام من الأكل قال:
الحمد لله السمي * شغله دني * دبسة وراسة غثني
(4) السيد عبدالمحسن بن السيد عبدالله طباطبائي:
نبغ في الشعر وهو حديث السن فكان ينظم الزهيري والنبط والعربي وهو من المكثرين في ذلك، وله سعة اطلاع في مفردات اللغة، ولما رد ابن جمهور على حمود الناصر في قصيدته التي مطلعها :"يا راكبين أكوار ست تباري".
وقال في رده:
ذي لابةٍ ما يلبسون الوزارا ** ولا يمعوها من حساوي وبحار
رد عليه السيد عبدالمحسن بقوله:
احمود ما داس المظالم وجارا ** كلا وقولك له هو الخزي والعار
إلى أن قال في أهل الزبير بسبب حبهم لابن رشيد وكرههم لمبارك بن صباح:
مثل الذي يعرس بحايل قفارا ** وبدار ابن عوام يضرب له الطار
__________________
للمراسلة البريدية: kuwait@kuwait-history.net
  #24  
قديم 14-01-2012, 12:55 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

مناقب الكويتيين

لأهل الكويت مناقب يمتازون بها عن غيرهم، وإن كانت بلادهم لا تخلو من الطيبين رجال الفضل والإحسان إلا أن الكويتيين نسبة لحالتهم المالية وقلة عددهم يفوقون غيرهم في ذلك.
وإليك بعضاً من مناقبهم الجليلة:
(1) التآلف والتوادد فيما بينهم فكأنهم بيت واحد وإن اختلف الجنس والنسب.
(2) لا تجد التحاسد والتدابر والمشاغبات بينهم.
(3) لا يجري بينهم تقاتل ولا تضارب، وإذا جرى شيء من بعض السفهاء لم يرفع الأمر إلى الحاكم بل يتوسطه خيارهم ويزال الخلاف.
(4) مساعدات بعضهم لبعض متواصلة، للمنكوبين والمعوزين من الفقراء واليتامى والمساكين وأبناء السبيل وتجد المساعدات لهؤلاء البائسين لا تنقطع يومياً.
(5) إكرام الضيف، والأجنبي إذا نزل بساحتهم لا يعد إلا كواحد منهم.
(6) منازلهم في رمضان مفتوحة لإفطار الصائمين من الفقراء والمساكين، وتجد الفقير في رمضان كالشاة في أيام الربيع.
(7) لا تجد في الكويتي كبرياء ولا يحتقر الناس مهما كانت منزلته من الرفعة، وهذه الخصلة الشريفة تشمل الأمير والمأمور وأصحاب الوظائف الحكومية.
(8) جميع الأعمال الخيرية يعملونها بتكتم ولا يحبون أن يطلع عليها أحد ولا يتباهون ولا يتفاخرون بهذه الأعمال بل تنسى كأن لم تكن.
وبالختام أقول إن قول الشاعر:

وإن كانت النعما عليهم جزو بها ** وإن أنعموا لا كدروها ولا كدوا

ينطبق عليهم تماماً. والله أسأل أن يتم عليهم نعمته ويوفقهم لرضائه.
__________________
للمراسلة البريدية: kuwait@kuwait-history.net
  #25  
قديم 14-01-2012, 12:57 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

الحوادث التي يؤرخ بها الكويتيون
جرت عادة أهل البادية أن يؤرخوا بالحوادث التي لها شأن دون أن يعرفوا السنة التي وقع الحادث بها، وحيث أن أهل الكويت في بادئ أمرهم قريبون من حالة البادية قلدوهم بذلك، إلا أن أهل البادية لا يعرفون تاريخ الحادثة وأهل الكويت يعرفونها. فمن الحوادث المؤرخ بها:
(1) الطاعون:
حدث في سنة 1247هجرية، ولم يختص بالكويت بل حدث بالعراق وغيرها من البلاد التي على الخليج العربي. وقد فتك بالكويت فتكاً ذريعاً بحيث أن أغلب البيوت خلت من سكانها بل عجز الناس عن دفن موتاهم في المقابر فأخذوا يدفنونهم في بيوتهم، ومن النوادر التي جرت في أيام الطاعون أن بعض البيوت لم يبق فيه سوى امرأة وأصيبت بالطاعون، فدخل سارق وأخذ ماعز في البيت، ولم تستطع المرأة أن تستغيث، فلما حمل المال على ظهره أصيب ولم يستطع حمله وبقي هو والمال في محله حتى توفي، وسلمت المرأة من المرض!..
(2) الهيلك:
ليس لهذا الاسم أصل بالعربية، وإنما هو اصطلاحي ومعناه أن خلقاً من أهل فارس أصابتهم مجاعة وجاء عدد كبير منهم إلى الكويت وسمو بهذا الاسم، وهذه المجاعة حدثت سنة 1285هجرية وانتهت سنة 1288هجرية.
وقد قام أهل الكويت بالأعمال الجليلة من إطعام المساكين وإنقاذهم من التهلكة حتى فرج الله على عباده، وقد بلغت الحالة ببعض أهل فارس أن باعوا بناتهم، وشربوا الدم، وممن صارت لهم شهرة طيبة بالإطعام: سالم بن سلطان وعبداللطيف العتيقي، ويوسف البدر، ويوسف بن صبيح، وبيت ابن إبراهيم.
(3) الطبعة:
حدثت سنة 1288هجرية. وهي غرق جملة من سفن الكويتيين بسبب طوفان عظيم حدث بين الهند ومسقط، ولم يسلم منه إلا النادر من السفن، وممن ذهبت سفنهم، بيت إبراهيم، والعصافير، ونصف البدر، وابن صبيح، ومحمد الغانم.
(4) الرجبية:
وهي مطر عظيم وقع في رجب سنة 1289هجرية، وأضر ببيوت الكويت، وكان مع قوة المطر ريح عاصف، حتى طغى البحر وارتطم كثير من السفن، ونتج عن هذا ضرر عظيم.
__________________
للمراسلة البريدية: kuwait@kuwait-history.net
  #26  
قديم 14-01-2012, 12:57 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

التجارة والتجار
تصدر إلى الكويت في الزمن السابق الأطعمة من العراق (البصرة وسوق الشيوخ) كما يصدر إليها شيء قليل من الهند، ثم تحولت الحالة فصارت الغلبة للهند والقليل من العراق ولا سيما بعد ظهور أرز رانقون فقد تغلب على جميع الأطعمة لعدم كلفته ولرخص قيمته. وتجلب الأخشاب بأنواعها والبهارات والصبار والكمبار من المليبار في السفن الشراعية وتجلب الملابس من الهند.
وأشهر التجار في ذلك الوقت بيت آل إبراهيم وعثمان وعلي آل فريح، وخالد الخضير، ومحمد صالح الحميضي، وسالم بن سلطان، وعبداللطيف العتيقي، وزاحم بن عثمان، ومحمد تقي غالب، وعثمان العنقري، وعبدالله رشيد البدر، وبيت محمد رفيع، ولم نذكر أحداً من تجار هذا الوقت مع تفوقهم على المتقدمين بالمال والإدارة لأننا نكتب عن الزمن الماضي.
__________________
للمراسلة البريدية: kuwait@kuwait-history.net
  #27  
قديم 14-01-2012, 12:58 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

تجار اللؤلؤ
إن المشتغل بتجارة اللؤلؤ يسمى (طواشاً) وتجار اللؤلؤ كثيرون ولا نذكر منهم إلا أهل الثروة الطائلة. ففي أول القرن الثالث عشر الهجري اشتهر بتجارة اللؤلؤ الشيخ أحمد بن رزق وهذا الرجل صار له منصب عالي في زمنه عند الأمراء ورجال الحكومة العثمانية، وكان يجمع بين المال والأدب والكرم وقد اطلعت على كتاب له مؤرخ في سنة 1219هجرية لمعتمد العثمانية في بغداد، وخلاصته أن معتمد الحكومة طلب منه أخشاباً من المليبار وأن الشيخ أحمد عين له بعض السفن الكويتية لنقل الأخشاب من المليبار وفيه يقول لمعتمد الحكومة: "كن مطمئناً من عبدالله الصباح فإنه رجل عاقل ومغلوب لجماعته" وكانت الحكومة في ذلك الوقت متخوفة من سعود عبدالعزيز آل سعود وخافت من ابن صباح أن ينضم إليه. وبعد الشيخ أحمد اشتهر بتجارة اللؤلؤ محمد بن علي بن موسى بن عصفور ثم هلال المطيري، وهذا أكبر طواش لا في الكويت بل في الخليج كله، وقد بلغت ثروته ما ينوف على سبعة ملايين روبية، ثم حسين وشملان أولاد علي بن سيف، وآل خالد الخضير، وإبراهيم بن مضف، ويوجد طواشون غير هؤلاء ولكنهم لم يبلغوا مبلغهم.
__________________
للمراسلة البريدية: kuwait@kuwait-history.net
  #28  
قديم 14-01-2012, 12:58 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

تجار الخيل

كانت تجارة الخيل رائجة في الزمن السابق، وكان التجار يحملون خيولهم في السفن الشراعية إلى بومبي، ولما اتصلت البواخر إلى البصرة أخذوا يحملون الخيل إلى المحمرة بالسفن ومنها بالبواخر، وحين مرور السفن التجارية بالكويت حينذاك ضعفت تجارة الخيل حتى انقطعت، والسبب هو وجود السيارات.
وأشهر تاجر بهذه التجارة يوسف البدر فقد بلغت ثروته 120.000 ريال وتوفي سنة 1297هجرية عن 60.000 ريال وهذا المبلغ في ذلك الزمن شيء كثير، وليوسف عليه الرحمة الذكر الجميل في الكويت وفيه يقول شاعر العراق (الأخرس):

إن الكويت حماها الله قد جعلت ** في اليوسفين مكان السبعة الشهب

ويقصد بيوسف الثاني ابن صبيح، وبعد يوسف البدر في تجارة الخيل علي العامر، ومحمد بن فيد، ومحمد المديرس، وأحمد العدواني، وسليمان الجاسم. هؤلاء التجار لم تبق باقية لثروتهم، وكثير من أهل الكويت يتشاءمون من تجارة الخيل، ويعتقدون بسرعة زوالها، والحقيقة أن تجار الخيل وتجار اللؤلؤ يجازفون مجازفة تضر بتجارتهم إذا لم تأت الأمور على المطلب فالذي يملك عشرة آلاف يشتري بخمسين ألف فإذا خسر عشرين بالمائة أفلس، ولو اعتدل بالشراء لبقي له شيء من رأس المال.
__________________
للمراسلة البريدية: kuwait@kuwait-history.net
  #29  
قديم 14-01-2012, 01:00 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

السفن الشراعية وتجارها
كانت الكويت في بادىء أمرها -إلى أن أخذت البواخر تمرها- معظم تجارتها تأتي في السفن الشراعية، وفيها تجار يجلبون البضائع من الهند والمليبار واليمن وزنجبار، وأشهر تاجر منهم يوسف الصقر وسليمان بن عبدالجليل وصقر وحمد آل عبدالله الصقر، فهؤلاء ملكوا ثروات طائلة من التجارة، وكانت لهم سفن خاصة، كما كانوا ينولون السفن الأجنبية لحمل التمر من البصرة إلى الهند واليمن، ومن هناك يشحنون هذه السفن إلى الكويت بما يرونه صالحاً لتجارتهم.
أسماء السفن وأنواعها
ومن السفن الكبيرة التي تسافر إلى الأماكن البعيدة في الزمن السابق نوع يسمى (بغلة) ونوع يسمى (شوعي) أما (البوم) فهو اسم للسفينة الصغيرة التي تشتغل في البلد أو في البلاد القريبة مثل البصرة والبحرين، أما الآن فقد عدمت البغلة والشوعي أو كادت، وحل محلها البوم مطلقاً للبلاد البعيدة والقريبة لأنه أمتع وأسهل صنعة من البغلة والشوعي.
وسأذكر هنا أسماء السفن الكبار في الزمن السابق أما سفن هذا الوقت فكثيرة جداً ففي الكويت نحو 150سفينة من السفن التي تسافر إلى الهند وغيرها، وأما الصغار فكثيرة جداً ولا حاجة لذكر عددها.
وإليك أسماء البغال:
(الاقحطاني والابراهيمي) لبيت ابن إبراهيم (شط العرب ورقوان) للجد محمد بن حسين (العكف) لعبدالعزيز بن زبن (المنصوري) لأولاد ابن نصف (السالمي) للشيوخ (السليماني) لحمد بن ناصر (العذرة) ليوسف الغنيم (الميل) لعبدالعزيز الجوعان (مكاتبي والاقحطاني) لابن عبدالجليل (الهاشمي) للسيد محمد (شط الفرات) للوالد عيسى (عنقاش) لملا عبدالله ابن حسين (الهايته) لجاسم السليمان (الهاشمي) للسيد صالح (العريضة) ليوسف بن خميس (فتح المبارك) لحسين العسعوسي (السلامتي) لمحمد الغانم وقد بنيت بعد هذه من الأبوام ما هو أكبر منها.
__________________
للمراسلة البريدية: kuwait@kuwait-history.net
  #30  
قديم 14-01-2012, 01:01 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

الغواص وتطوره
كان الغواص على اللؤلؤ في بادىء أمر الكويت ضعيفاً جداً، وحاصله زهيد وعيشته ضنكى، فهو يأكل التمر العتيق (ويسمى الحويل، أي حال عليه الحول) وإدامه السمك، ويأكل وجبتين من الأرز في الأسبوع. وكان لا يستعمل الصفحة وإنما ينثر الزاد على السفرة، وتتلبد الأوساخ عليها ولا تغسل إلا مرة في الأسبوع. ثم تحسنت عيشته بسبب زيادة أسعار اللؤلؤ، فاستعمل الصحاف للأكل بدل السفرة وأكل الأرز للعشاء ومعها قليل من الدهن، ثم ترقى الغواص وصارت معظم ثروة الكويت من الغوص على اللؤلؤ وبلغ عدد سفن الغواصين في زمن مبارك الصباح 812 سفينة. وبلغ حاصل الغواص ستة ملايين روبية في موسم الغوص وهو أربعة أشهر من السنة، وبلغ منتهاه سنة 1330هجرية وتسمى هذه السنة: سنة الطفحة. واستمر الغواص في حالة لا بأس بها إلى سنة 1348هجرية ومن هذه السنة أخذ الغوص في الانحطاط حتى صار كأن لم يكن، والسبب الحقيقي هو هبوط قيم اللؤلؤ بحيث نزل إلى ما قيمته عشرة آلاف من الألف.
سفن الغواصين وقوادها
كانت سفن الغواصين في السابق أنواع: البتيل والبقارة والشوعي، ثم انتشرت صنعة السنابيك والأبوام، وطغت على البتيل والبقارة.
وقواد الغواصين هم الذين بيدهم الحل والترحال والقفال وأول قائد عرف بالكويت هو ابن تمام، ثم بعده ابن مهنا ثم أحمد بن يوسف بن رومي، وبعده استمرت القيادة في هذا البيت إلى يومنا هذا.
وعند الكويتيين مثل لمن يلازم حالة واحدة فهم يقولون: "فلا بتيل ابن تمام شاحن وخالي في ريالين" والسبب في هذا المثل أن بتيل ابن تمام بعد أن يأتي من الغوص يسافر إلى البصرة لتحميل الأطعمة، وفي كل سفرة يحاسب بحارته على ريالين سواء زاد النول أو نقص.
وأشهر الغواصين في الكويت بيت ابن رومي وبيت علي بن سيف، أبو قماز، وأبو رسلي، والدبوس، وسعود المطيري، وناهظ، والفلاح، وابن مضف، والمناعي، وجميع هؤلاء أصيبوا بأضرار مادية فادحة من جراء هبوط أسعار اللؤلؤ.
__________________
للمراسلة البريدية: kuwait@kuwait-history.net
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يوسف بن عيسى القناعي محمد الصور والأفلام الوثائقية التاريخية 4 10-05-2017 12:56 AM
المرحوم الشيخ يوسف بن عيسى القناعي bo3azeez الصور والأفلام الوثائقية التاريخية 0 26-05-2011 11:55 PM
الشيخ يوسف بن عيسى القناعي AHMAD الشخصيات الكويتية 6 17-04-2011 12:59 PM
مقابلة سيف مرزوق الشملان مع يوسف بن عيسى القناعي IE مقابلات اذاعية وتلفزيونية وصحفية 3 05-11-2009 04:17 PM
حامد يوسف بن عيسى القناعي عنك الشخصيات الكويتية 2 27-08-2009 07:06 AM


الساعة الآن 12:28 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت