راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية
  #1  
قديم 14-10-2013, 11:34 PM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,593
افتراضي الجعد والجعيد والجعيدان - فرحان الفرحان

تم النشر في 2013/07/19
إعداد فرحان عبدالله الفرحان - القبس




تأملت كثيراً وأنا انظر الى الاسماء في منطقة الاحمدي، خصوصاً اسماء الاماكن التي على مقربة من الآبار، فأجد كثيراً منها مرتبطا بتاريخ هذه المنطقة منذ امد بعيد.

وهنا امامنا «جعيدان» الاسم البارز في خريطة المنطقة، وقد اتبعت هذا الاسم الى كتاب المرحوم السعيدان الجزء الاول صفحة 237، حيث يقول: «جعيدان» قطين للبدو في منخفض شمال البرقان على بعد كيلو مترين. جعيدان تصغير محبب لاسم الجاعد، من اسماء البدو لمن يجعد شعر رأسه.

لكنني عندما ذهبت الى كتاب «معجم قبائل العرب» لعمر رضا كحالة الجزء الأول صفحة 194، وجدت ما يتطابق مع هذه المنطقة، حيث اورده كما ورد في الكتاب بالتالي:

جعدة بن كعب: بطن من عامر بن صعصعة، من العدنانية، وهم: بنو جعدة بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان. فيه عدة قبائل وعشائر.

كانوا يقطنون مقاطعة فلج باليمامة، من قراهم اكمة والصدارة، من ديارهم ملح ومن اوديتهم الغيل.

عندما تتبعت هذا النص، حيث ان جعدة بن كعب وهم قبيلة كبيرة من ضمن ما تسكن فلج واليمامة ومن ديارهم «ملح» توقفت عند «ملح» وهي التي لا تبعد عن «جعيدان» حديثنا والموقع المعروف اليوم مثل ما يقولون «رمية حجر او عصا»، حيث ان موقع «جعيدان» من ضمن منطقة ملح، وعندما اجد «جعده» هذا ينتسب الى هوازن ايضاً التي كانت تسكن في هذه المنطقة منذ امد بعيد ولنا أن نتوقف عند هوازن ونتوجه إلى أبي منصور محمد بن أحمد الأزهري العالم اللغوي الذي عاش في هذه المنطقة قبل ألف سنة في كتابه «تهذيب اللغة» يقول في مقدمته في الجزء الأول صفحة 7، ذلك عندما اعتقل في المنطقة وظل سنتين وتعلم كثيراً من ألفاظ اللغة العربية من آسريه، وهذا ما يقول:

«وكنت امتحنت بالآسار سنة عارضت القرامطة الحاج بالهبير، وكان القوم الذين وقعت في سهمهم عرباً عامتهم من هوازن، واختلط بهم أصرام من تميم وأسد بالهبير، نشأوا في البادية يتتبعون مساقط الغيث أيام النجع، ويرجعون إلى أعداد المياه في محاضرهم زمان القيظ، ويرعون النعم ويعيشون بألبانها، ويتكلمون بطباعهم البدوية، وقرائحهم التي اعتادوها، ولا يكاد يقع في منطقهم لحن أو خطأ فاحش، فبقيت في إسارهم دهراً طويلاً، وكنا نتشتى الدهناء، ونتربع الصمان، ونتقيظ الستارين، واستفدت من مخاطباتهم ومحاورة بعضهم بعضاً ألفاظاً جمة، ونوادر كثيرة، أوقعت أكثرها في مواقعها من الكتاب، وستراها في مواضعها إذا أتت قراءتك عليها إن شاء الله».

وأقام الأزهري في ذلك الأسر دهراً طولاً، كما يقول، ثم تخلص من الأسر ودخل بغداد، كما يقول القفطي، وقد استفاد من الألفاظ العربية ما شوقه إلى استيفائها، وحضر مجالس أهل العربية.

وعندما نجد في هذا النص أنه أسر من قبل جماعة من هوازن في المنطقة نفسها التي ذكر هي الصمان والديدبة وأطرافها منطقة الأحمدي الحالية وجعيدان بالتحديد.

فمعنى هذا أن جعدة بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن «هوازن» الذين كانوا يتحكمون في هذه المنطقة، لا يمكن أن جعدة هو من هوازن التي كانت تسيطر على هذه المنطقة، على هذا ابتدأنا نتعرف أن «جعدة» بن كعب هي التي بسطت مكانتها وتركت بصماتها في هذه المنطقة الجعيدان والأحمدي وهي آبار للمياه العذبة التي يتغنى بها الناس قديماً وحديثاً.

هذه الآبار لها ذكر في التاريخ الحديث، حيث إن الملك عبدالعزيز بن سعود لما غادر الكويت لتحرير بلاد أجداده كانت آبار الجعيدان هي المياه الأولى التي ارتوى عطشه منها وصحبه، وهم يواصلون رحلتهم الميمونة من الكويت، ذلك في سنة 1902،

الذكر الثاني لهذه الآبار، كان الشيخ جابر الأحمد أمير الكويت الأسبق عندما كان حاكماً على منطقة الأحمدي في منتصف الخمسينات من القرن العشرين كان أن استفاد من هذه الآبار، حيث أنشأ مزرعة نموذجية انتجت الخضروات والبطيخ والطروح والرقي في هذه الفترة، التي كانت الزراعة في الكويت شحيحة من قلة المياه العذبة في تلك الحقبة، هذه المزرعة النموذجية خربها الصداميون ابان غزوهم للكويت، وهي اليوم تقع ضمن المنشآت النفطية وأصبحت منطقة محمية. كان الامام الزبيدي في كتابه «تاج العروس» قد افرد عدة صفحات لكلمة (جعد) اقتطف منها التالي:

(و) الجعودة في الخد: ضد الأسالة، وهو ذم ايضا. يقال (خد جعد)، أي (غير أسيل).

وبعير جعد: كثير الوبر وقد يكنى البعير بأبي الجعد.

(و) زبد جعد: متراكب مجتمع، وذلك إذا صار بعضه فوق بعض على خطم البعير أو الناقة، يقال (جعد اللغام)، بالضم، إذا كان (متراكم الزبد)، قال ذو الرمة:

تنجو إذا جعلت تدمى أخِشتها

واعتم بالزبد الجعد الخراطيم

(وأبو جعدة وأبو جعادة)، بفتح فيهما ويضم في الأخير ايضا: (كنية الذئب)، وفي بعض النسخ «كنيتا الذئب»، وليس له بنت تسمى بذلك، قال الكميت يصفه:

ومستطعم يكنى بغير بناته

جعلت له حظا من الزاد أوفرا

وقال عبيد بن الأبرص:

وقالوا هي الخمر تكنى الطِّلا

كما الذئب يكنى أبا جعدة

أي كنيته حسنة وعمله منكر. ابو عبيد: يقول: الذئب وإن كُني بأبي جعدة ونوه بهذه الكنية فإن فعله غير حسن وكذلك الطلا، وإن كان خاثرا فإن فعله فعل الخمر لإسكاره شاربه، او كلام هذا معناه. وقيل: كُني بهما لبخله من قولهم: فلان جعد اليدين، اذا كان بخيلا. نقله شيخنا.

(وبنو جعدة: حي)، من قيس، وهو ابو حي من العرب، وهو جعدة بن كعب ابن ربيعة بن عامر بن صعصعة (منهم النابغة الجعدي) الشاعر المشهور، وسيأتي ذكر النوابغ في الغين إن شاء الله تعالى.

(و) من المجاز (وجه جعد)، أي (مستدير قليل الملح)، كذا في الاصول وهو الصواب، وفي بعض النسخ «اللحم» بدل الملح.

(والجعدة: الرخل)، بكسر الراء وسكون الخاء المعجمة، وككتف: الأنثى من ولد الضأن، نقله الصاغاني.

قيل: وبها كني الذئب، لانه يقصدها لضعفها وطيبها، كذا في مجمع الأمثال.

(و) قال النضر: (الجعاديد) والصعارير (شيء أصفر غليظ يابس فيه رخاوة وبلل) كأنه جبن، (يخرج من الإحليل أول ما ينفتح باللبإ)، مدحرجا وقيل يخرج اللبأ أو ما يخرج مصمغاً، وفي التهذيب.

الجعدة: ما بين صمغي الجدي من اللبإ عند الولادة.

(وسموا جعداً وجعيداً)، وقيل هو الجعيد، باللام.

ومما يستدرك عليه:

الجعد من الرجال: المجتمع بعضه الى بعض. والسبط: الذي ليس بمجتمع، وقيل: الجعد: الخفيف من الرجال، وناقة جعدة: مجتمعة الخلق شديدة. وقدم جعدة: قصيرة من لؤمها وهو مجاز، قال العجاج.

● لا عاجز الهوء ولا جعد القدم.

وصليان جعد: وبهمي جعدة بالغوا بهما، والحشيشة تنبت على شاطئ الأنهار وتجعد، وقيل هي شجرة خضراء تنبت في شعاب الجبال بنجد، وقيل في القيعان، وقال أبوحنيفة: الجعدة خضراء وغبراء تنبت في الجبال، لها رعثة مثل رعثة الديك طيبة الريح تنبت في الربيع وتيبس في الشتاء، وهي من البقول تُحشى بها المرافق، قال الأزهري: الجعدة بقلة برية لا تنبت على شطوط الأنهار، وليس لها رعثة، قال: وقال النضر بن شميل: هي شجرة طيبة الريح خضراء لها لقضب في أطرافها ثمر أبيض تحشى بها الوسائد لطيب ريحها، إلى المرارة ما هي، وهي جهيدة يصلح عليها المال، واحدتها وجماعتها جعدة.

وفي حاشية شيخنا: الجعدة نبتة طيبة الرائحة تنبت في الربيع وتجف سريعاً، وكذا الذئب وإن شرفُ بالكنية فإنه يغدر سريعاً ولا يبقى على حالة واحدة.

وجعادة: قبيلة. قال جرير:

فوارس أبلوا في جعادة مصدقاً وابكوا عيونا بالدمع السواجم.

وجعدة بن خالد بن الصمة الجشمي وجعدة بن هانئ الحضرمي، وجعدة بن هبيرة الأشجعي، وجعدة بن هبيرة المخزومي، صحابيون، وجعدة كان له شعر جعد، فسماه النبي صلى الله عليه وسلم جعدة، في خبر لا يصح. كذا في التجريد.

وجعادة بن بلاد الثابتي وفد على النبي -صلى الله عليه وسلم- في بني عك.

أورده الناشري النسابة في أنساب البشر، ولم يذكره الذهبي ولا ابن فهد.

والجعد بن درهم مولى سويد بن غفلة صاحب رأي أخذ به جماعة بالجزيرة، وإليه نسب مروان الحمار فيقال له الجعدي، وكان اذ ذاك والياً بالجزيرة.

وأما يوسف بن يعقوب بن إسحاق الجعدي، فإلى جده الجعد شيخ نيسابوري مشهور.

ومما يستدرك عليه:

بهذا أكون وفيت هذه المنطقة جعيدان حقها، التي توشك أن يختفى اسمها من الجغرافيا والتاريخ هذه المنطقة والآبار التي سكنها الكويتيون ومن كان قبلهم من التاريخ هذه المنطقة التي تعتبر جزءاً من تاريخ الكويت العزيز التي كان لها تاريخ تليد، كان لها تاريخ سجل في صفحات من تاريخ هذه المنطقة، حيث لا يستطيع اي انسان ان يمر من هذه المنطقة الا ويرد ماءها العذب ليرتوي فيه. واليوم هذا الماء العذب تحته كنز آخر هو النقط المخزون التاريخي الذي كتب له أن يخرج في القرن العشرين، إذن هذه جعيدان وهذه قصتها كم قبلة تقاتلت لكي تستولى على هذا المورد الماء، لكن اسم جعيد التصق بها الى هذا التاريخ، وكعادة الكويتيين تصغير الأسماء من جعد وجعيد وجعيدان، وبهذا نكون وفينا هذا البحث.





بئر جعيدان في موقع واره
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آل الزنكي - فرحان الفرحان AHMAD التاريــخ الإجتماعي 15 09-12-2010 03:09 PM
الجلاهمة - فرحان الفرحان IE التاريــخ الإجتماعي 19 06-09-2010 05:15 PM
آل المزيدي - فرحان الفرحان IE التاريــخ الإجتماعي 6 09-02-2010 02:24 AM
آل الأنصاري - فرحان الفرحان IE التاريــخ الإجتماعي 2 04-04-2009 02:30 PM
آل بن نخي - فرحان الفرحان 14/7/2003 IE التاريــخ الإجتماعي 0 23-03-2008 05:47 PM


الساعة الآن 10:44 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2017
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت