راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية
  #1  
قديم 05-01-2010, 02:25 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,605
افتراضي رأس الزور وجال الزور - فرحان الفرحان

إعداد: فرحان عبدالله الفرحان
القبس - 25/12/2009






هذان الموقعان لم أكتب عنهما لا في كتابي «تاريخ المواقع والأمكنة في الكويت» بل مررت لماماً في كتابي «معجم المواقع والأمكنة» على ذلك، واليوم أريد أن ألقي الضوء على كلا الموقعين، وقبل الحديث عنهما أريد أن آتي بالنقول التي وردت بذلك.

-- أولاً :
ما ورد في كتاب «الأمكنة والمياه والجبال والآثار» ونحوها المذكورة في الأخبار والأشعار لأبي الفتح نصر الاسكندري المتوفى في 561 وقد حقق هذا الكتاب الشيخ حمد الجاسر رحمه الله، يقول في الجزء الأول صفحة 548 التالي، وأنقلها بحذافيرها:

باب الزور والزون والزور
أما بضم أوله وآخره راء: صَنمُ كان في بلاد الداور من ذهب مرصع بالجواهر (4).
ومثله وآخره نون: صنم أيضاً كان بالأبلة، وقيل بيت الأصنام، وقيل هما صنمُ واحد (5).
وبفتح الزاي وآخره راءُ: موضع بين أرض بكر بن وائل وأرض تميم على ثلاثة أيامٍ من طلح، وجبل يذكر مع منور، جبل آخر في ديار سليم بالحجاز.

(1) عند الحازمي: قارات عند اليمامة، ونفل ياقوت كلام نصرٍ منسوباً إليه، مضيفاً: والقارة الأكمة.

(2) عند الحازمي: روابي بني تميم من أعمال الرقة، ونقل ياقوت كلام نصرٍ من دون زيادة.

(3) عند الحازمي: (باب زون ٍ وزَرْدٍ).

(4) في المعجم: زُوْر - ضم أوله وسكون ثانيه وآخره راءُ: معناه الباطل، موضع، قال فيه شاعر يصف إبلا: وتعالت زُوْراً

والزور: صنم كان في بلاد الداور. من أرض السند من ذهب مرصع بالجواهر، والزور، نهر يصب في دجلة قرب ميافارقين.

(5) نقل الحازمي عن الليث: الزون موضع تجمع فيه الأصنام، وتنصب، قال رؤبة:
وهنانة كالزون يجلى صنمه

قال الأزهري: وقال غيره: كل ما عبد من دون الله فهو زون وزور، وفي معجم البلدان نص كلام الحازمي وبعده: وعن نصرٍ: زون صنم كان بالأبلة، وقيل: الزون بيت الأصنام أي موضع كان.

(6) وفي المعجم الزور الصدر، وموضع في شعر ابن ميادة، ثم أورد نص كلام نصر منسوباً إليه، مضيفاً: قال ابن ميادة:
وبالزور زور الرقمتين لنا شجا
إذا نديت قيعانه ومذاهبه
بلاد متى تُشرف طويل جبالها
على طرف يجلب لك الشوق جالبه
تذكر عيشا قد مضى ليس راجعا
لنا أبداً أو يرجع الدر حالبه

وأضيف إلى ما تقدم: الموضع الذي يقرب طلحٍ يفهم منه أنه في شرق الجزيرة على مقربة من سواد العراق، وطلح لا يزال معروفاً، حددت موقعه في قسم شمال المملكة من المعجم الجغرافي. والجبل الذي يذكر مع منور لايزال معروفاً هو بلاد بني سليم قديماً، ويقع جنوب جبل منور شمال غرب بلدة صفينة، بمنطقة (المهد) معدن بني سليم.


-- ثانيا:
ما اورده الامام شهاب الدين ياقوت الحموي المتوفى في سنة 572 يقول في الجزء الثالث من كتابه «معجم البلدان» التالي:

الزَّوْرُ: بفتح اوله، وهو الميل والاعوجاج، والزور ايضا الصدر: موضع في شعر ابن ميّادة، وقال نصر: الزور، بفتح الزاي، موضع بين ارض بكر بن وائل وارض بني تميم على ثلاثة ايام من طلَح. والزور ايضا: جبل يذكر مع منور جبل في ديار سليم بالحجاز، قال ابن ميّادة:
وبالزور زور الرقمتين لنا شجا
إذا نديت قيعانُه ومذاهبُه
بلادٌ متى تُشرف طويل جبالها
على طرف يجلب لك الشوق جالبه
تذكّر عيشا قد مضى ليس راجعا
لنا أبدا أو يرجع الدر حالبه

زُوْرٌ‍: بضم اوله، وسكون ثانيه، وآخره راء، معناه الباطل: موضع، قال فيه شاعر يصف إبلا: وتعالت زُورا.

-- ثالثا:
المرحوم حمد السعيدان يقول في موسوعته الجزء الثاني صفحة 703 وهو يعلن موقع زور الشمال وزور الجنوب.
الزور: زور الجمل قطعة تشبه الخف بارزة في صدره تساعد في تحمل ثقله عندما يبرك على الارض يتخذها الحاكة فرشاة لتنقية النسيج مما يعلق به.
الزور: القوة ومنتهى الجهد، يقول المتكلم: «يا لله بالزور حصلت على الشيء الفلاني» وهو -هنا- يصور لنا مبلغ الجهد الذي بذله، اللفظة فارسية اصلها عربي «زور».
الزور: مرتفعات في غضى شمال شرقي واحة الجهراء على بعد ميل واحد فقط، وهي عبارة عن تلال من الصخور الرسوبية يمر منها منفذ يقال له المطلاع، تمر منه السيارات المتجهة الى الشمال.
والزور: (رأس الزور) دوحة ساحلية في المنطقة الجنوبية حُفرت فيها بئر استكشافية للبترول 1958. وفي رأس الزور توجد خزانات للبترول وفيه يحرق الغاز وفي بحره مغاص لؤلؤ يعرف بهير الزور، والزور عند البدو ارض تكثر فيها النباتات الكثيفة من الشجيرات غير المورقة.


--رابعا:
كاتب هذه السطور يقول في كتابه «معجم المواضيع والمواقع والامكنة في الكويت» صفحة 121 عن كلمة الزور التالي.

الزور: أصل الكلمة هي زور الانسان أي بلعومه، وكما قلنا ان هناك كلمات كثيرة لمواضع في الكويت، اخذت من جسم الانسان «والزور» مرتفعات في شرقي الجهراء على بعد كيلومترين، وهي عبارة عن تلال من الصخور الرسوبية يمر فيها منفذ المطلاع، وبقربه المطيليع والمطلاع هذا كان مركزا للدخول والخروج للعراق في الخمسينات من هذا القرن الى ان اقيم مركز العبدلي على الحدود العراقية.
«رأس الزور» لسان ارض يشكل زاوية في المنطقة الجنوبية «داخل البحر» حفر فيها بئر استكشافية للبترول سنة 1958 وفي رأس الزور توجد خزانات للبترول لشركة (تكسكو - جيتي سابقا).

--خامسا:
في كتاب «دليل مسميات مدارس الكويت» الصادر عن وزارة التربية، هناك تعليق على كلمة الزور، حيث وجود مدرسة الزور المشتركة للبنات في المنطقة الجنوبية، يقول في صفحة 621 التالي:

«الزور»
• التعريف:
معنى الزور لغة ملتقى اطراف عظام الصدر، حيث اجتمعت وقيل منطقة تبدأ من البلعوم.
والزور: هي احدى مناطق الكويت وتعود التسمية لهذه المنطقة لمرض اصاب قافلة من الجمال في حلوقها، ويسمى «زور الجمال» مما حدا باصحاب القوافل من التحذير منها، او الاقتراب حولها قائلين انها مريضة بمرض في الزور، وهكذا اطلقت التسمية على هذه المنطقة.
سادسا: الشيخ المرحوم حمد الجاسر في كتابه «المعجم الجغرفي للبلاد العربية السعودية المنطقةالشرقية البحرين قديما» يقول في صفحة 820 - 821، التالي:


الزور:
بالفتح واسكان الواو وآخره راء: قرية في شرقي جزيرة تاروت من قرى القطيف بين بلدة تاروت وقرية سنابس.


الزور:
بفتح الزاي واسكان الواو وآخره راء: رأس من البر، داخل في البحر.
وهناك في ساحل الخليج أزوار كثيرة كانت تستعمل مراسي لسفن الصيد، وفقدت الآن أهميتها. ومنها - بحسب ترتيب حروف الهجاء:

زور بلبول:
يقع بين دوحة منيفة، جنوبا، ودوحة بلبول شمالا.

زور سُليق:
يقع بين دوحة بلبول جنوبا ودوحة سليق شمالا، على مقربة من الدوحتين، وهما شمال رأس منيفة.

زور لوذان:
من لاذ يلوذ.
وهو رأس من البحر واسع، يقع شمال جزيرة المسلمية وجنوب زور بلبول، ويمتد في البحر، حيث يكون رأسين: الشمالي يدعى رأس الغار، والجنوبي يدعى رأس الزور، يمتد جنوبا إلى قرب جزيرة جنة شرق جزيرة المسلمية.
(يقع هذا الزور بين خطي العرض 15 - 27 و40 - 27) وبين خطي الطول: 00 - 49ْ و18َ - ْ49).

جاء عنه في كتاب «دليل الخليج» زور لوذان: هي جهة في منطقة الحسا تكون أقصى ركنها الشمالي على البحر، وتمتد على الساحل من جبل منيفة في الشمال إلى خليج المسلمية الذي يكون حدها الجنوبي، وفي الداخل تحدها منخفضات مستنقعات تعرف باسم سبخة.

بعد استعراضنا لهذه النقول نعود إلى أول من ذكر الزور وهو ابو الفتح نصر بن عبدالرحمن الاسكندري في كتابه الأمكنة حيث يقول «موضع بين أرض بكر بن وائل وأرض تميم على ثلاثة أيام من طلح».

نقف عند هذا النص ونبحث أرض بكر بن وائل وأرض تميم بقول الشيخ حمد الجاسر رحمه الله في كتاب آنف الذكر (في صفحة 177) الجزء الأول والتاني:
ومعروف ان بلاد بني سعد المغيرين تقع جنوب بلاد بني بكر غير بعيدة عنها، فهي تمتد من وادي السّ.تار (وادي المياه الآن) الى بطن فلج (الباطن) ومن اسفل هذا الوادي تمتد بلاد بكر وغيرهم من بطون ربيعة، وعلى هذا فإن جبل الامرار هذا هو الواقع في بلاد ربيعة على ما ذكر الهمداني.


ويقول الشيخ حمدالي في الكتاب نفسه الجزء الاول صفحة 301 التالي:
اما انطباق الواقعة التي حدثت بين بني سعد بن زيد مناة بن تميم وبيني بني عمرو بن تميم فيتضح بعد معرفة تجاوز القبيلتين في المنازل، فبنو سعد تمتد بلادهم من يبرين جنوبا حتى قرب كاظمة (الكويت) شمالا. وبلاد بني عمرو تمتد من اعلى وادي الحفر (فليج قديما) غربا حتى تتصل ببلاد بني سعد بقرب الكويت، وبما يعرف قديما باسم السيدان، وبالعدان في الوقت الحاضر، حيث برقان والوفراء. وتياس هذا هو الذي حدثت فيه الوقعة بين القبيلتين، اذ ليس من المعقول ان تغادر القبيلتان بلادهما لتتحاربا خارجها، بخلاف اغارة قبيلة على بلاد قبيلة اخرى.
وتياس هذا لا يزال معروفا ويطلق الاسم على ارض ذات حزون (حزوم) وآكام صخرية وبقربها أثماد، وتقع غرب الوفراء، الواقعة شمال الخفقي داخل الحدود الكويتية، شمال نفود حَمّا (بفتح الحاء المهملة والميم مشددة بعدها الف) شرق منطقة الشق.

وهنا عندما يقول نصر الاسكندري في كتاب الامكنة (والزور) على بعد ثلاثة ايام من (طلح) ونذهب عن البحث عن طلح هذه التي هي على مقربة من الزور وعلى بعد ثلاثة ايام من طلح
يقول الشاعر جرير الخطفي في قصيدة يهجو الاخطل، التي اولها «بان الخليط ولو طوعت ما بانا.... وقطعوا من حبال الوصل اقرانا» الى ان يقول:
يا أيها الراكب المزجي مطيته،
بلغ تحيتنا، لقيت حملانا(1)
بلغ رسائل عنا خف محملها
على قلائص لم يحملن حيرانا(2)
كيما نقول اذا بلغت حاجتنا:
أنت الأمين، إذا مستأمن خانا
تهدي السلام لأهل الغور من ملح،
هيهات من ملح بالغور مهدانا(3)
أحبب إلي بذاك الجزع منزلة،
بالطلح طلحا والاعطان اعطانا(4)
يا ليت ذا القلب لاقى من يعلله،
أو ساقيا فسقاه اليوم سلوانا(5)
أو ليتها لم تعلقنا علاقتها،
ولم يكن داخل الحب الذي كانا
هلا تحرجت مما تفعلين بنا،
يا أطيب الناس يوم الدجن اردانا(6)
قالت: ألم بنا إن كنت منطلقا،
ولا إخالك، بعد اليوم، تلقانا
إذاً، هنا تعرفنا على طلح التي عناها جرير قرب ملح، والذي يقول الشيخ حمد الجاسر ان طلح في تعليقه (انه يفهم منه انه في شرق الجزيرة على مقربة من سواد العراق).

وهنا ما دامت ملح وطلح في ارض الكويت فإن «الزور» التي عناها نصر، بين بكر بن وائل وارض تميم، واذا استطلعنا تواجد القبيلتين كما ذكر نصر وان الزور بينهما فمن المؤكد انه يعني «الزور» الجنوبية قرب نويصيب، والدليل على ذلك تواجد بكر بن وائل في الضباعية (الضبعة سابقا) وتواجدهم ايضا في القصيبة (ام قصبة اليوم)، كما هو مذكور ومعلوم في كتاب النقائض بين جرير والفرزدق، وهروب الفرزدق والتجاؤه الى سيدة من بكر بن وائل في القصيبة القصبة، وهذه كلها بيوتات على البحر الصبيعة والقصيبة والنجفة وغيرها، وقد كانت تميم تتواجد في ملح والوفرة والمسلحة كلها في المنطقة الجنوبية، وهذا ما يؤيد كلام نصر رحمه الله بذلك.
بقي علينا (الزور او جال الزور) في المنطقة الشمالية شرقي الجهرة باتجاه الصبية هذه سنورد لها بحثا مستقبليا مفصلا حتى نكون قد غطينا شطرا من ارض الكويت التاريخية وعلى من يأتي من بعدنا ان يكمل المشوار. والله الموفق.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-07-2012, 01:48 AM
فهد القصيم الاول فهد القصيم الاول غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 5
افتراضي

مشكوور والله يعطيك الف عافيه ,, توثيق تاريخي مهم جدا لنا ولا اجيالنا ,,
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هذه الصور وين ؟ أدبنامه القسم العام 3 08-03-2010 11:20 PM
من هم أصحاب الصور - 7 ولدالشامي القسم العام 8 17-12-2009 09:44 AM
من هم اصحاب الصور -2 ولدالشامي القسم العام 6 29-09-2009 11:51 PM
من هم اصحاب الصور -1 ولدالشامي القسم العام 21 18-09-2009 02:59 AM
رفع الصور بسيط القسم العام 2 03-08-2009 02:50 PM


الساعة الآن 03:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2017
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت