راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > الوثائق والبروات والعدسانيات
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-06-2010, 12:47 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,635
افتراضي وثيقة عثمانية تروي قصة بناء مسجد السلطان عبدالحميد الخليفة




بقلم: أ.د. فيصل عبدالله الكندري
استاذ التاريخ بجامعة الكويت
القبس - 05/06/2010


تعتبر الارشيفات العثمانية واحدة من اغنى ارشيفات العالم، حيث تحتوي على ما يقدر بحوالي 150 مليون وثيقة تناولت كل تاريخ الدولة العثمانية خلال ستة قرون من عام 1299ــــ1923م، وهذا الكم الهائل من الوثائق تراكم لدى الدولة نتيجة للسياسة التي اتبعتها الدولة في كل جانب، حيث كانت تدون كل ما يتعلق بالمراسلات الرسمية، فلا تخرج اي رسالة الا ويكون هناك نسخة منها مدونة في واحدة من المجموعات الارشيفية العديدة.
ويعد الارشيف العثماني حاليا مصدرا اساسيا لتاريخ اكثر من 30 دولة موجودة في آسيا واوروبا وافريقيا، ففيها مادة غنية عن البلاد العربية جميعها تقريباً، ومع شديد الاسف فان البلاد العربية لم تفكر باستخراج كنوز الارشيف العثماني المتعلق بتاريخها، وحسنا فعلت الادارة التي تشرف على ادارة ارشيف رئاسة الوزراء بمدينة اسطنبول، حين ادخلت التصنيف الالكتروني، فقد عمدت الى ادخال التصنيفات بنظام الحاسوب، فبات من السهل استخراج الوثائق بكل سهولة ويسر. ومن هذا المنطلق فان الكويت تعتبر واحدة من تلك البلاد العربية التي لم تلجأ حتى الآن لجمع وحصر الوثائق المتعلقة بها من الارشيف العثماني، فما زلنا نجهل حقيقة علاقة الكويت بالدولة العثمانية، ومن خلال اختصاصنا بتاريخ تلك الدولة راجعنا بين فينة واخرى تلك التصنيفات وحصلنا على جانب منها فوجدنا المادة الارشيفية كثيرة وغنية، والمتعلق منها بتاريخ الكويت يقدر بآلاف الوثائق، فهي بحاجة الى حصر وجمع وترجمة ودراسة، وهذه تحتاج الى دعم من الجهات الحكومية المعنية. واثناء تصفحنا لاحدى التصنيفات العثمانية عثرنا على بعض الوثائق المتعلقة ببلدنا الحبيب، فاخذنا منها وثيقتين اثنتين تتعلقان بموضوع واحد وهو الجامع الحميدي.
حاولنا هنا ان نقدم للقارئ موضوعا متكاملا عن تاريخ المسجد من دون ان ندخل في التفصيلات الكثيرة التي وردت في كتب التاريخ المحلية، كما عملنا مقارنة بين ما تحتويه الكتب التاريخية المحلية من معلومات مع ما ورد في تلك الوثائق العثمانية لتقديم دراسة متينة وموثقة.

هناك مسجد قديم البناء يقع على شارع الخليج العربي بجوار مسجد الدولة الكبير، وفي مقابل مبنى وزارة الخارجية، ويحتوي حوش المسجد على ليوان، وبه ستة أبواب داخلية تقودك الى داخل المسجد. لقد اشتهر هذا المسجد في الكويت باسم: مسجد الخليفة نسبة الى حكام البحرين الذين شكلوا تجمع العتوب، هو واخوانهم من آل الصباح والأسر التي هاجرت معهم من الأفلاج في نجد.
وكان هذا المسجد القديم يقع في حي الشيوخ على السيف في حي الوسط، وكان لهذا المسجد الصغير والمتواضع شأن عظيم حيث كان هو المسجد الرسمي للامارة، وكانت تصلى فيه صلاة العيد. فهذا المسجد هو الذي عرف في فترة زمنية معينة باسم الجامع الحميدي أو جامع السلطان عبدالحميد الثاني.

المؤسس والتأسيس
يرى البعض ان مؤسس هذا المسجد هو خليفة بن محمد جد آل خليفة الأكبر، حيث أوقف آل خليفة نخلا لهم في القطيف على هذا المسجد، والشيخ خليفة ـــ رحمه الله ـــ كان يمتلك ثروة كبيرة، وكانت له سفن عدة تشتغل بالغوص والتجارة بين الكويت والبصرة وغيرها من الموانئ المهمة، وهذا لعله يدل على انه سكن هذه المنطقة القريبة من تلك البهيتة هو واقرباؤه، فأسس هذا المسجد كونه كان كبير آل خليفة آنذاك.

عدد مرات التجديد
التجديد الأول: لا نعلم على وجه الدقة عمليات التجديد الأولى التي تمت نظراً لقلة المعلومات المتوافرة لدينا، ولكننا متيقنون بأنه تم تجديده وترميمه مرات عدة قبل فترة حكم الشيخ مبارك الصباح، لأنه قام بترميمه في فترة حكمه ـــ وهو موضوعنا هنا ـــ الذي جعلنا متيقنين تماماً من قيام عمليات الترميم للمسجد نظراً لبعد فترة حكم الشيخ مبارك عن فترة التأسيس، فلو افترضنا انه تأسس في بداية القرن الثامن عشر يكون قد مضى على المسجد قرابة 200 عام، ولا يعقل ان يظل المسجد قائماً من دون ترميم، وخاصة انه مبني من الطين، ولا يمكن لأي أثر من الطين ان يقاوم عوالم الزمن كل هذا الوقت، ولكن هذه الترميمات لم نعلم عنها شيئاً لشح المعلومات، ولم تذكر في المصادر المتوافرة بين أيدينا الآن.

> التجديد الثاني: حدث في عهد الشيخ مبارك 1896 ــ 1915م، حيث ان المسجد كان صغيراً في اول امره، شأنه في ذلك شأن جميع مساجد الكويت القديمة، فبناه الشيخ مبارك من جديد وزاد عليه زيادة كبيرة، وكان ذلك في زمن السلطان عبدالحميد الثاني وسماه (الحميدي)، وذلك عام 1318هــ الموافق 1900م، وقد بلغت تكلفة البناء ثلاثة آلاف وستمائة ليرة عثمانية ذهبية.

> التجديد الثالث: كان في شعبان 1374هــ/مارس 1955م، واشرفت دائرة الاوقاف على ذلك، حيث قامت الدائرة باعادة بنائه من جديد، وتمت توسعته بادخال قسم من البيوت المجاورة له بعدما اشترته دائرة الاوقاف، واشرف على اتمام بنائه الاستاذ الكويتي: عبدالله بن ناصر بن شعبان.

• التجديد الاخير: قامت الامانة العامة للاوقاف باعادة ترميم المسجد من جديد مع المحافظة على بنائه القديم وتم الانتهاء من ذلك عام 2001م/1422هــ.
(لمزيد من المعلومات انظر: عدنان بن سالم الرومي، تاريخ مساجد الكويت القديمة، ط2، مكتبة المنار الاسلامية، 2002، ص114 ــ 128).


الوثيقة العثمانية
يكشف لنا الارشيف العثماني الرسالة الاصلية التي بعثها الشيخ مبارك الصباح مؤسس الكويت الحديثة، بمناسبة افتتاح الجامع فيوضح لنا ما حدث في الكويت ويمكن تلخيص ذلك في التالي:ــ

1ــ رفع الشيخ مبارك الصباح هذه الرسالة الى والي البصرة محسن باشا بتاريخ 26 جمادى الاولى 1318هــ / 20 سبتمبر 1900م، وبهذا نرى أن التاريخ الصحيح لهذا الترميم هو عام 1318هــ / 1900م وليس العام الذي يليه ــ كما ورد عند البعض.

2ــ بنى الشيخ مبارك جامعا من الصخر والجص، واستعمل معه الخشب المجلوب من الهند، وكان اساتذة البناء من العجم، وبلغ تكلفة بناء الجامع 3600 ليرة عثمانية.

3ــ تم افتتاح الجامع في الجمعة وصادف ذلك اليوم نفسه الذي تسلم فيه السلطان عبدالحميد مقاليد حكم الدولة العثمانية، فاجتمع فيه اعيان الكويت من الشيوخ والعلماء والوجهاء، ورفعوا كلهم ايديهم داعين للسلطان العثماني.

4 - أخبر الشيخ مبارك والي البصرة محسن باشا بأنه يرغب في إطلاق اسم السلطان العثماني عبدالحميد الثاني على هذا الجامع، فرفع هذا الخطاب للحصول على موافقة السلطات العثمانية على هذه الرغبة.

5 - يتضح من الرسالة أن الشيخ مبارك قام بترميم وتوسعة المسجد القديم، ولم يتم توضيح المدة التي استغرقتها عملية الترميم والبناء.
وقام محسن باشا بدوره في تحويل رسالة الشيخ مبارك الى السلطات العثمانية في اسطنبول مع ذكر ترجمة لفحواها باللغة التركية، وملخصها بأنه بنى جامعا في الكويت بتكلفة مقدارها 3600 ليرة، ويلتمس اطلاق اسم حضرة السلطان عبدالحميد على هذا الجامع. ثم عُرض أمر الرسالة على السلطان، فأصدر إرادة سنية بموافقة حضرة السلطان على هذا الأمر في 6 جمادى الآخرة 1318 هـ 30 سبتمبر 1900م بناء على الرسالة الواردة من ولاية البصرة.

من خلال مقارنة التاريخين، نلاحظ سرعة استجابة السلطات العثمانية للمراسلات القادمة من الولايات العثمانية، فلم يمض عشرة أيام، إلا وكان الأمر قد عُرض على السلطان العثماني، وبت في الأمر أيضا.

وربما يتساءل القارئ أن الوثيقة العثمانية تشير الى أنه تم بناء جامع جديد، فكيف لنا أن نقول إن الشيخ مبارك رمم وجدد مسجد الخليفة بالذات، وهل هو نفسه الجامع الحميدي؟ فللإجابة على ذلك نقول إن مؤرخ الكويت عبدالعزيز الرشيد صرح في كتابه أن مسجد آل خليفة كان صغيرا فكبره الشيخ مبارك، وزاد فيه زيادة كبيرة، وسماه «الحميدي» نسبة الى السلطان عبدالحميد. (عبدالعزيز الرشيد، تاريخ الكويت، أشرف على تنسيقه يعقوب عبدالعزيز الرشيد، بيروت، 1987، ص 42).

حديث الشملان
وأذكر بهذه المناسبة أنه كان لي الشرف بمرافقة الأستاذ المؤرخ سيف مرزوق الشملان الى اسطنبول، عندما زارها عام 1996، وكنا في زيارة الى مركز أبحاث التاريخ (إرسيكا) التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي، وكنا نقابل أحد المسؤولين هناك، ففي المقابلة أخبرنا العم سيف أن حاكم الكويت مبارك الصباح بنى جامعا في الكويت أطلق عليه الجامع الحميدي نسبة الى السلطان عبدالحميد، وعند خروجنا، سألت العم سيف: «من أين لك بهذه المعلومة؟»، فقال انه استقاها من كبار السن في الكويت، فقلت له إنني عثرت على وثيقة من الأرشيف العثماني
حول هذه المسألة، فطلب مني ان اعطيه نسخة منها، وبعد عودتنا زودته بنسخة من الوثيقة العثمانية، فكتب تعليقا على صورة قديمة لمسجد الخليفة، ووضع صورة الوثيقة مع الصورة بعدالتعليق، فكان هذا حافزا لي للبحث اكثر في الارشيف العثماني حتى تمكنت من العثور علىالوثيقة الاخرى التي بعث بها الشيخ مبارك الى السلطات العثمانية، والتي هي موضوع حديثنا.

ولنا وقفة هنا مع ما ذكره الاستاذ سيف الشملان، الذي استقى منه الاخ الفاضل عدنان بن سالم الرومي المعلومة نفسها، وهو أنه في نهاية عام 1319 هـ،‍ وبداية عام 1902 زار الكويت والي البصرة العثماني محسن باشا، وكان المسجد قد انتهى بناؤه فصلى فيه محسن باشا، وحاشيته المكونة من بعض اعيان البصرة، ومائة وخمسون من الجنود الذين اصطحبهم معه.

فنود التوضيح هنا أن هذه الزيارة التي قام بها محسن باشا للكويت لم تكن بهدف ؤوية المسجد، وانما كانت لامر سياسي آخر، وهو، كما ذكر خزعل في تاريخ 52/2، انه بعد هزيمة الشيخ مبارك في معركة الصريف فكرت الدولة العثمانية بأن تجعل الشيخ مبارك يستجيب لارادتها، فجهز المشير فيضي باشا جيشا كبيرا واسند قيادته الى محمد باشا الداغستاني، فعندما وصل المشير الى البصرة استشار واليها محسن باشا لأخذ رأيه في خطة الهجوم. فأشار عليه محسن باشا بتجنب العمل العسكري، وان يرسل وفدا لمفاوضة الشيخ مبارك، فاستحسن المشير هذه الفكرة، وارسل محسن باشا رئيسا للوفد فذهب الى الكويت برفقة بعض اعيان البصرة و150 جنديا. ونجح محسن باشا في اقناع الشيخ مبارك بالذهاب معه الى الفاو، ليرسل برقية الى اسطانبول يعلن فيها اطاعته وانقياده لامر السلطان، فنجت الكويت بذلك من هجوم القوات العثمانية عليها (حسين خلف خزعل، تاريخ الكويت السياسي، ج2 بيروت: دار الكتب، ص 53-51).

وان كان هذا لا يعني انه لم يصل في المسجد، حيث ان محسن باشا قام بزيارة رسمية للكويت، كان يعلم بأمر الجامع الذي يحمل اسم السلطان عبدالحميد لانه لم يمض وقت بعيد على موافقة السلطات العثمانية على التسمية، فلا يستبعد انه صلى بالجامع الحميدي هو وبقية اعضاء الوفد العثماني.
وظل مسجد الخليفة منذ ذلك العهد له مكانة كبيرة وحتى عهد قريب فقد ظل هو المسجد الرسمي للدولة، حيث كان حاكم الكويت يصلي فيه صلاة العيدين.


تاريخ التأسيس

هناك آراء كثيرة حول تاريخ التأسيس لا مجال لنذكرها هنا، ولكن أرجحها ما ذكره الباحث عدنان بن سالم الرومي بأنه تأسس في الفترة الزمنية بين عامي 1080 - 1120 هـ / 1670 - 1708م. (عدنان بن سالم الرومي، تاريخ مساجد الكويت القديمة، ط 2، مكتبة المنارة الإسلامية، 2002، ص 114 - 128، ص 117 - 118).

حضرة صاحب الدولة والي ولاية البصرة الجليلة وقومندانها الفريق محسن باشا دام بقاه

افندم من توفيق الله سبحانه وتعالى قد حصل اغتنام المثوبة والاجر وحصلة المسارعة الى فعل البر بالنفس والمال، وهي ان المخلص قد انشاءة وعمره [كذا] بالوطن الكويت جامع شريف بناءه من الصخر والجص والخشب الهندي واصطواته عجم، وقد تكلف هذا الجامع الشريف بقدر ثلاثة آلاف وستماية ليرة، ومن توفيقاته الربانية والنية الخالصة لمولانا امير المؤمنين صادف ختام يوم الجلوس الهمايون، وصار به اجتماع كللي [كذا] من جميع اطرافنا من المشايخ والعلماء والرؤساء والوجهاء جميعاً أقمنا به صلاة الجمعة المباركة وبا اثناء الخطبة تليت ادعيتاً بليغة الى الذات الملوكية، وبعد ختام الصلات العلما والمشايخ والرؤساء والوجهاء واجمع الحاظرين قمنا معهم قائمين ورفعنا اكف الضراعة والابتهال بالدعا لحضرة مولانا امير المؤمنين الخليفة المعظم ايد الله دولته وايد بالعز والنصر سلطته، وقد رسمنا على هذا الجامع الشريف اسم جامع الحميدي تبركا با اسم مولانا خليفة رسول رب العالمين خلد الله سرير سلطنته الى يوم الدين، والاحاطة شريف علمكم العالي عرظنا هذا دام الله بقاكم افندم 26 جماد الول 1318.

قمقام الكويت ورئيس قبائلها
ختم مبارك الصباح


ترجمة الوثيقة العثمانية

قصر يلديز الهمايوني
دائرة رئاسة التحرير
4466
نظرا لقيام مبارك الصباح باشا قائم مقام الكويت (نائب الكويت) بصرف ثلاثة آلاف وستمائة ليرة، وانشائه جامعا شريفا يحمل اسم الحضرة السلطانية، واستدعائه وورود اشعار من ولاية البصرة، فقد صدر الإذن من جناب الخليفة بالسماح له بذلك. والأمر والفرمان في هذا الشأن لولي الأمر. في 6 جمادى الآخرة 1318 = 18 أغسطس 1316.

كبير كتبة الحضرة السلطانية تحسين
رسالة الشيخ مبارك
بسم الله تعالى






-
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-06-2010, 01:02 AM
حفيد النوخذه حفيد النوخذه غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 9
افتراضي

جزاك الله خير اخوي المشرف على النقل الطيب .. شكرا لك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-06-2010, 01:10 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,635
افتراضي

حياك الله والشكر الجزيل للدكتور فيصل الكندري على هذا التقرير والبحث ..
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26-06-2010, 03:55 AM
sky_limit sky_limit غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 160
افتراضي

كنوز الارشيف العثماني مازالت مدفونه ونحن بحاجه ماسه لاخراجها، وجهد الدكتور فيصل يشكر عليه وان كنا بحاجه للمزيد من البحث في الارشيف العثماني.

هناك ملاحظه هامه استوقفتني وهي ذكر الشيخ مبارك لمسماه العثماني "قائم مقام" في ختمه للوثيقه.

فهل هذا يناقض ما يذكره الباحثين بالتاريخ الكويتي ان الشيخ مبارك لم يستخدم لقبه العثماني لمخاطبة العثمانيين؟؟

ياليت يفيدوننا الاخوان....
__________________
بيت الرعايا والهفايا المقاصير# بيت سلاطين العرب من احراره
بيت الندا بيت الغنا للمعاسير # بيت الرياسه و الحكم والوزاره
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26-06-2010, 09:02 AM
MR.ANWAR MR.ANWAR غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 118
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sky_limit
   كنوز الارشيف العثماني مازالت مدفونه ونحن بحاجه ماسه لاخراجها، وجهد الدكتور فيصل يشكر عليه وان كنا بحاجه للمزيد من البحث في الارشيف العثماني.

هناك ملاحظه هامه استوقفتني وهي ذكر الشيخ مبارك لمسماه العثماني "قائم مقام" في ختمه للوثيقه.

فهل هذا يناقض ما يذكره الباحثين بالتاريخ الكويتي ان الشيخ مبارك لم يستخدم لقبه العثماني لمخاطبة العثمانيين؟؟

ياليت يفيدوننا الاخوان....

كذلك استخدام :افندم
و هي لمخاطبه الباب العالي كما يقولون الاخوه بمصر
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26-06-2010, 01:50 PM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

اقتباس:
حضرة صاحب الدولة والي ولاية البصرة الجليلة وقومندانها الفريق محسن باشا دام بقاه
افندم من توفيق الله سبحانه وتعالى قد حصل اغتنام المثوبة والاجر وحصلة المسارعة الى فعل البر بالنفس والمال، وهي ان المخلص قد انشاءة وعمره [كذا] بالوطن الكويت جامع شريف بناءه من الصخر والجص والخشب الهندي واصطواته عجم، وقد تكلف هذا الجامع الشريف بقدر ثلاثة آلاف وستماية ليرة، ومن توفيقاته الربانية والنية الخالصة لمولانا امير المؤمنين صادف ختام يوم الجلوس الهمايون، وصار به اجتماع كللي [كذا] من جميع اطرافنا من المشايخ والعلماء والرؤساء والوجهاء جميعاً أقمنا به صلاة الجمعة المباركة وبا اثناء الخطبة تليت ادعيتاً بليغة الى الذات الملوكية، وبعد ختام الصلات العلما والمشايخ والرؤساء والوجهاء واجمع الحاظرين قمنا معهم قائمين ورفعنا اكف الضراعة والابتهال بالدعا لحضرة مولانا امير المؤمنين الخليفة المعظم ايد الله دولته وايد بالعز والنصر سلطته، وقد رسمنا على هذا الجامع الشريف اسم جامع الحميدي تبركا با اسم مولانا خليفة رسول رب العالمين خلد الله سرير سلطنته الى يوم الدين، والاحاطة شريف علمكم العالي عرظنا هذا دام الله بقاكم افندم 26 جماد الول 1318.
قمقام الكويت ورئيس قبائلها
ختم مبارك الصباح


وعمره = ( أنشأتُ وعمرتُ ) التاء واضحة في الرسالة.
كللي = (كلّي) بفك الادغام فصارت عندنا لامين ساكنة ومتحركة.

وهذه الوثيقة أصلية وكويتية (ليست عثمانية الا باعتبار حفظها عندهم).. وخطها معروف من قلم سكرتير الشيخ : الملا عبدالله بن حمد العتيقي.

رابط له صلة:
مسجد مبارك و الجامع الحميدي ( الفرق بينهما )
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 17-07-2010, 04:32 AM
barsha barsha غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 29
افتراضي

الوثيقة لم يكتبها الدكتور فيصل كما يجب ، لا بد من تصحيح أخطاء كاتبها ، أو الإشارة إليها في هامش البحث ، ( انظر رد الدكتور سعود العصفور على هذه الوثيقة ) مع خالص الشكر للدكتورين الفاضلين د. سعود العصفور ود. فيصل الكندري .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 27-12-2012, 08:50 AM
expert97 expert97 غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 106
افتراضي

نشكر الدكتور على هذا الموضوع ولي تعليق بسيط حول مؤسس مسجد الخليفه حيث الصحيح ان مؤسسه هو خليفة بن فاضل العتبي وآل فاضل هم وآل خليفه ابناء عمومه
و الدليل على تأسيسه هو وثيقة وقف لنخل بالقطيف على المسجد باسم خليفة بن فاضل اما وثيقة آل خليفه فهي تتعلق بمدرسة بالمبرز بالاحساء ولا علاقه لها بالمسجد
وسمي بمسجد خليفه او الخليفه نسبه الى مؤسسه
ولمزيد من التفصيل يمكن الرجوع الى كتاب " آل فاضل العتوب " للاستاذ بشار الحادي
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وثيقة جامع السلطان العثماني عبدالحميد في الكويت - د.سعود العصفور AHMAD الوثائق والبروات والعدسانيات 6 11-10-2017 10:12 AM
الغنيم : عندنا اكثر من 5 ملايين وثيقة و 100 الف وثيقة اهلية ! AHMAD المعلومات العامة 9 16-02-2012 01:06 AM
السلطان IE جبلة 17 15-10-2010 02:28 AM
مسجد العبدالجليل أقدم ثالث مسجد في الكويت1720م المهندس المعلومات العامة 1 07-09-2010 06:33 AM


الساعة الآن 03:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2020
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت