راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > الشخصيات الكويتية
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-02-2008, 04:36 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,635
افتراضي الشيخ عبدالعزيز محمد عبدالعزيز العتيقي

-

الاستاذ المدرس.. الناظر العالم.. والفقيه والسياسي (1300 - 1389ه / 1882 - 1969م)
حمد الجاسر يكتب عن: الشيخ المفكر عبدالعزيز محمد العتيقي (2)

التاريخ 06/04/2007 12:00:00 ص - كونا



وهناك بحث ذكر في مجلة 'العرب' الصادرة في الرياض الجزء التاسع والعاشر في سنة 1420ه الموافق سنة 1999 من شهر يوليو واغسطس ويسرني ان انقل فقرات منه لأهميته للقراء الكرام:

-1 الشيخ عبدالعزيز بن محمد العتيقي: هو عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن سليمان العتيقي، ولد سنة 1300ه، تربى في بيت علم ودين، حيث جده لأمه هو الشيخ ابراهيم بن محمد العتيقي، قاضي 'المجمعة' و'سدير'، تعلم مبادئ الدين على يد جده إبراهيم، والمطاوعة امثال عبدالله بن سيف وعبدالله الفاخري، واحمد بن عبيد، ونشأ في بلدة المجمعة عاصمة سدير، وكان تواقا الى طلب العلم والاستزادة منه، وصدف ان تعرف في البصرة الى محمد رشيد رضا، ومن اقطاب الحركة الإصلاحية، صاحب 'المنار' واتفق معه على الدراسة على يديه في مصر في مدرسة دار الدعوة والإرشاد وبالفعل درس في هذه المدرسة سنتين من 1330ه حتى 1332ه، وتتلمذ على يد السيد رشيد رضا وغيره مثل احمد افندي الديك، والسيد طه، والدكتور محمد صدقي.

واثناء الحرب العالمية الأولى توقفت الدراسة، وكان رشيد رضا، اراد ان يرسل رسائل الى الزعماء العرب، فكلف الشيخ عبدالعزيز العتيقي بتوصيل رسالة الى السلطان عبدالعزيز آل سعود، حاكم نجد، وكلف السيد محب الدين الخطيب برسالة مماثلة الى السيد طالب النقيب حاكم البصرة، وانتقل الاثنان الى البصرة بعد رحلة شاقة، وضعا خلالها تحت الإقامة الجبرية فترة من الزمن، وكانا يتراسلان مع رشيد رضا بالشفرة، لإخطاره بتطورات الاحداث اثناء احتلال البصرة من قبل الانكليز.
بين الاحساء والكويت ثم انتقل الشيخ عبدالعزيز بعد ذلك للعمل بين الأحساء والكويت حيث انتقلت عائلته، وفي تلك الفترة قام بزيارة البحرين في شعبان 1334 ه ونزل ضيفا على علي ابراهيم الزياني، من اثرياء البحرين وكان يريد ان ينشئ مدرسة (اول مدرسة في البحرين)، وكلف الشيخ العتيقي بكتابة النظام الاساسي للمدرسة، والاشراف عليها، فقام بذالك واشرف على بنائها، ثم انتقل الى الكويت والمجمعة لزيارة والدته، وتولى الشيخ حافظ وهبة إدارة المدرسة في المحرق وبعدها فتحت مدرسة ثانية في المنامة وكان ان منع حافظ وهبة من دخول البحرين سنة 1339 لاسباب سياسية بعد قضاء اجازته في الكويت، فتولى الشيخ العتيقي الاشراف على 'معارف البحرين' مدة اربع سنوات من 1339 حتى 1342ه، وحيث ان مدرسة البحرين هي اول مدرسة تنشأ في البحرين على النظام العصري، فإن الشيخ عبدالعزيز يعد بحق احد رواد التعليم الحديث في منطقة الخليج.

بعد ذلك ترك البحرين لاسباب صحية، وتنقل في بلدان الشرق الاقصى، حيث تفرغ للدعوة السلفية والتعليم، وكان يتنقل بين الهند والملايو واندونيسيا، واستقر فترة من الزمن في جزيرة فلفلان بنانغ، حيث اشرف على إدارة مدرسة اهلية عربية بناء على طلب الشيخ محمد الحساوي صاحب المدرسة، واتصل مع الشيخ أحمد السوركتي من زعماء الجالية العربية في اندونيسيا، فكان يسهل له التنقل بين الجزر لنشر الدعوة والتصدي لافتراءات المفترين على الحركة السلفية، كما قام بالدعوة في الهند من اجل التقريب بين المسلمين، وتوضيح مبادئ الدعوة السلفية، وانفق خلال هذه الرحلات كل ما يملك من اموال، واتصل بكثير من زعمائها امثال الزعيم غاندي وابي الكلام ازاد، وشوكت علي والشيخ سليمان الندوي وحبيب الرحمن الشيراوي وغيرهم، وساعده في ذلك زملائه من تلاميذ رشيد رضا، الذين انتشروا في الاقطار، وبالتالي فان افكار الشيخ العتيقي تعد مزيجا من العقيدة السلفية صيغت باسلوب اصلاحي.
ثم انتقل الى الحجاز عند فتحها من قبل الملك عبدالعزيز آل سعود، وشارك في لجنة تسليم جدة له من قبل الشريف علي بن الحسين، وتنفيذ اتفاقية التسليم سنة 1344 ه، ثم عمل مساعدا للامير فيصل بن عبدالعزيز، نائب الملك بمكة المكرمة والحجاز في ذلك الوقت، ونائبا له، كما كان عضوا في مجلس الشورى للهيئة التأسيسية لتنظيم اسس حكم الحجاز التي اسسها الملك عبدالعزيز في ذلك الوقت.


وللشيخ عبدالعزيز مقالات نشرت في جريدة ام القرى في الفترة ما بين ربيع الآخر سنة 1344 ه حتى رمضان 1344ه.
مؤتمر الأرطاوية ثم حدث في اول سنة 1346 ه ان وجهت تهمة الى عدد من الوجهاء في مكة وجدة منهم الشيخ محمد سرور الصبان والشيخ محمد الطويل والشيخ عبدالعزيز العتيقي، والدولة في اول تأسيسها بحاجة الى اتخاذ الحذر والحيطة، خشية تسلل عدو خارجي يضاف الى هذا ان في هذه السنة حدث الخلاف بين الملك عبدالعزيز - رحمه الله - وبين الاخوان وكانوا اقاموا مؤتمرا في الارطاوية حضره رؤساء القبائل، وكان الملك اذ ذاك في مكة بعد فراغه من الحج، وقرروا في مؤتمرهم هذا من الامور ما يثير القلق وعدم الاستقرار، فعلم به الملك عبدالعزيز، من هنا وقعت التهمة على اولئك، مما استدعى اعتقالهم في سادس شهر صفر سنة 1346ه واتي بهم الى الرياض، فامضوا رهن الاعتقال فيها الى شهر رجب 1350ه، حيث افرج عن الشيخين محمد سرور ومحمد الطويل، اما الشيخ العتيقي فقد ارسل الى الاحساء، فمكث اربع سنوات، حتى توسطت الاميرة الجليلة نورة بنت عبدالرحمن، اخت الملك عبدالعزيز رحمهم الله في العفو عنه، فتم ذلك، وسمح له في الاقامة الجبرية اربع سنوات في بلدة (المجموعة) انشأ خلالها مدرسة تولى التدريس فيها تطوعا، ثم اذن له بالسفر الى الكويت، حيث تقيم اسرته فعاد اليها سنة 1358ه(1937) وعمل في المدرسة المباركية، ثم المدرسة القبلية، حتى سنة 1369 (1949) ثم قررت الحكومة فتح مدرسة الفحيحيل هي اول مدرسة خارج مدينة الكويت العاصمة، وكان اسمها 'الفحيحيل الابتدائية للبنين' وسميت فيما بعد (مدرسة عثمان بن عفان، فانتقل اليها ناظرا وبقي فيها حتى سنة 1376ه (1956) حيث احيل الى التقاعد لكبر سنه، وقد كان يشاركه التدريس في ذلك الوقت الشيخ احمد المبارك مطوع الفحيحيل وابنه الاستاذ محمد العتيقي الذي تسلم ادارة المدرسة بعد ذلك حتى سنة 1385ه (1965) وقد قدرت الحكومة الكويتية الشيخ عبدالعزيز فسمت هذه المدرسة باسمه في منطقة 'الصليبخات'.


وفاته: انتقل الى رحمة الله بعد عمر مديد امضاه في الدعوة الى الله والتعليم في اليوم السادس من ذي الحجة سنة 1385ه (1966/3/28) وله من الابناء محمد وموضي ونورة وامية، ولابنه محمد ابن سيأتي ذكره.
من اقواله: يوم 23 جمادى الآخرة 1344 ه يوم المبايعة للملك عبدالعزيز حاكما للحجاز بمكة المكرمة القى كلمة مختصرة عند البيت الحرام قال فيها: 'الناس على دين ملوكهم، اما وقد اعطانا الله هذا الملك الصالح فعلينا ان نكون معه دعاة الى التمسك بكتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - والمحافظة على شعائرالاسلام حتى نسترد ما كان لها من مجد عظيم، وذكر حسن'.

لقد اغنانا الشيخ المرحوم حمد الجاسر في هذا الاسهاب عن الشيخ عبدالعزيز العتيقي وكما قلت في اول الحديث لو ان حمد الجاسر لم يعرف قيمة الشيخ العتيقي لما كتب هذا البحث القيم الذي انقله للقراء.

ويسرني ان اضيف شجرة لموقع الشيخ عبدالعزيز العتيقي من حيث مكانه العائلي رحمه الله، كما ان ولده وابنه الوحيد محمد قد توفاه الله في شهر فبراير 2007.
وهذا الابن هو الذي جعل الله على يديه ان تسمر سلالة هذا الشيخ الجليل بحفيده عماد، حيث انجب كلا من عبدالعزيز ومحمد وسليمان وعبدالله وصالح ويوسف امد الله بهم العمر المديد.

-
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-02-2008, 08:29 PM
مسلم 1 مسلم 1 غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 126
افتراضي

يذكر أن للمترجَم له مذكرات لم تر النور إلى الآن ـ حسب علمي ـ...
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زيد علي بن محمد بن غصاب: جدي محمد كان أمير الشعيبة واستضاف الملك عبدالعزيز آل سعود IE مقابلات اذاعية وتلفزيونية وصحفية 1 04-01-2011 02:56 PM
عبدالعزيز أحمد الغنام SaLiM الشخصيات الكويتية 14 01-02-2010 10:12 AM
فاطمة محمد عبدالعزيز الميلم عنك الشخصيات الكويتية 3 02-10-2009 12:46 AM
الشيخ عبدالعزيز محمد العتيقي - فرحان الفرحان AHMAD الشخصيات الكويتية 1 08-11-2008 11:35 AM
الاستاذ محمد عبدالعزيز محمد العتيقي AHMAD الفحيحيل 0 23-02-2008 04:31 AM


الساعة الآن 12:04 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2020
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت