راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > الشخصيات الكويتية
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-02-2008, 04:40 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,635
افتراضي الشيخ عبدالعزيز محمد العتيقي - فرحان الفرحان

-

الشيخة مي محمد الخليفة تتحدث عن: الشيخ المفكر عبدالعزيز محمد العتيقي (1300 - 1389) ( 1882 - 1969)



عبدالعزيز محمد العتيقي

13/04/2007 إعداد : فرحان عبدالله الفرحان


من حسن الحظ ان تسجل الشيخة مي محمد الخليفة من الأسرة الحاكمة الكريمة في البحرين في كتابها القيم 'مائة عام من التعليم النظامي في البحرين - السنوات الأولى للتأسيس'، وتفرد الصفحات من 205 إلى 209 في الحديث عن هذا الرجل الذي طور التعليم في هذا البلد البحرين، غير انها وضعت صورة لرجل يلبس العقال الشطفه على انه عبدالعزيز العتيقي، ولكن الصحيح ان صورة العتيقي كما اثبتناها في حلقات هذا البحث.
لكن الفاضلة الشيخة مي اخذت تشيد بالعتيقي حيث استلم التعليم بعد الشيخ حافظ وهبة وتقول انه طور التعليم واخذ به من الطريقة الكلاسيكية الى النظم التي تواكب الحياة الحديثه لتساعد هؤلاء الطلبة بعد تخرجهم للعمل في الحياة، وتقول ان في المراسلات الخاصة بالتعليم نلاحظ ان الشيخ عبدالعزيز العتيقي لم يكن راضيا عن طريقة سلفه حافظ وهبة في التعليم والإدارة ويصف نظامه بانه غير منتج وليس بجار على النظام العصري.
ويقول انتقل الشيخ العتيقي للعمل بين الاحساء والكويت بعد ان اطلق صراحه الانكليز من المعتقل في البصرة، وتقول الشيخة مي: في تلك الفترة قام عبدالعزيز بزيارة البحرين في شعبان (1334 - 1915)، ونزل ضيفا على علي بن ابراهيم الزياني، وكان الشيخ عبدالعزيز يريد آنذاك ان ينشئ مدرسة في البحرين وبالفعل كلف الشيخ العتيقي بكتابة النظام الأساسي للمدرسة والاشراف عليها فقام بذلك واشرف ايضا على بنائها ثم انتقل الى الكويت والمجمعة لزيارة والدته.
وتولى حافظ وهبة إدارة المدرسة في المحرق وبعدها فتحت مدرسة ثانية في المنامة وكان ان منع حافظ وهبة من دخول البحرين سنة 1339ه لاسباب سياسية بعد قضاء اجازته في الكويت فتولى الشيخ العتيقي الاشراف على معارف البحرين لمدة اربع سنوات من 1339 حتى 1342 وظل العتيقي يعمل بكل جد واخلاص ليبث المعرفة والعلم والثقافة الحديثة وبعد ان اينع ثمره شد الرحال إلى شرق آسيا، إلى ماليزيا واندونيسيا اسوة بعبدالعزيز الرشيد ومحمود شوقي الايوبي وغيرهما، ومن سنغافورة يرسل رسالة الى الشيخ ابراهيم بن محمد الخليفة ذلك في سنة 1334 يقول فيها التالي وهذا نص وصورة الرسالة التي اوردتها الشيخة مي في كتابها:
بسم الله
حضرة الأجل الشيخ ابراهيم بن محمد الخليفة المحترم دام محروسابعد إهداء السلام وأداء واجب الاحترام اعرض حضرتكم بأني لم اقطع المكاتبة عنكم إلا لأني لم اعرف المقرر حيث اني قد عزمت على الاستقامة في فلفلان التابع الى سنغافورة قدر شهرين من تاريخه بادرت الى تحرير هذه العريضة للاستفسار عن صحة احوالكم جميعا اما هذه البلدة التي انا فيها فهي جنة من جنات الدنيا وماؤها من الجبال التي تنزل عليها الامطار في اكثر الايام على طول السنة وارضها جنات متصل بعضها ببعض من السفح والسهل الى قمم الجبال وشوارعها وبيوتها مضاءة بالكهرباء ومبنية على احدث طرز تحف بها الاشجار وتتخللها الانهار وهواؤها من اعجب الاهوية واصحها وفيها بعض العرب الساكنين وقد اسسوا فيها مدرسة عربية من السنة الخامسة والثلاثين وهي سائرة على احسن نظام الا انه ينقصها وجود المعلمين الاكفاء الذين يكفون لادارتها وقد طلبوا مني ان اكون مديرا لها وحيث اني لا انوي الاستقامة لم اقبل وقد تبرعت لها بدرسين يوميا من استقامتي هنا وعزمي شهرين اسيح في جزيرة سطا ثم جلوه هذا مالزم وسلامي على العيال كافة ومن سأل عنا ودمتم محروسين.
ذي الحجة سنة 1342
المخلص
عبدالعزيز محمد العتقيقي العمل في مدارس البحرين
بقيت في نجد من أول 1337 إلى أواخر 1338 ثم عدت إلى الكويت. وهناك اتفقت مع الشيخ حافظ وهبة، والآن معتمد للملك سعود في لندن، على أن أذهب معه للتعليم في مدارس البحرين وكان آنذاك مديرا لها.
اشتغلنا جميعا، وفي آخر السنة ذهب الشيخ حافظ وهبة بزوجته الكويتية إلى الكويت ولما رجع منع من النزل في البحرين بأمر الشيخ حمد فعينت مديرا للمدارس بدلا منه.
وكان الشيخ حافظ وهبة مديرا لأول مدرسة فتحت في البحرين، وهي في بلدة المحرق، وفتحت مدرسة أخرى في المنامة في زمنه. وصادف وقت الحركة التي وقعت لنقل الحكم من يد الشيخ عيسى آل خليفة إلى ابنه حمد بن عيسى. واتهم الشيخ حافظ وهبة بأنه يشتغل ضد سياسة الحكومة التي دبرت الانقلاب، فلما سافر إلى الكويت بزوجته الكويتية لتضع، وعاد ثانية إلى البحرين منع من النزول باسم الشيخ حمد على اعتبار انه شخص غير مرغوب فيه فعينت أنا مديرا للمدرستين إلى أخر سنة 1342 ه وكان مركز الإدارة في المحرق وكانت مدرسة المحرق تنتقل في الصيف إلى المنامة في محل القضبية تفاديا لشدة الحر. وبقيت في مدارس البحرين حوالي أربع سنوات ،39 ،40 ،41 1342 ه.
نبذة عن انتقال الحكم
من يد الشيخ عيسى
آل خليفة إلى ابنه حمد
كان الشيخ عيسى قد عهد بولاية العهد إلى ابنه حمد من بعده، لكنه جعل ابنه عبدالله يدير شؤون الإمارة نيابة عنه في حياته، وكان الشيخ عبدالله رئيس مجلس المعارف في البحرين، وهو معروف بانه غير سهل الانقياد لأوامر المعتمد البريطاني هناك. ففكرت الحكومة الإنكليزية بإبداله بأخيه حمد وطلبت من الشيخ عيسى تنفيذ الأمر فاقتنع. فأخذت في إثارة الأهالي على الشيخ عبدالله بدعوى انه يحصل منه بعض التعديات على الأهالي، وأبدى المعتمد نشاطا ملموسا في ذلك الحين، حتى انه أخذ يتردد هو وزوجته على بيت القاضي قاسم بن مهزع ليستعين به على تحريك الاهالي، فلما تم لهم ما ارادوا طلبوا من الشيخ عيسى عزل عبدالله وجعل الأمر بيد حمد فتردد برهة ثم وافق، إلا ان الحكومة الانكليزية جعلت هذه الخطوة مرحلة اولى، اما المرحلة الثانية فهي انها اخذت تحسن للشيخ حمد عزل والده وان يكون هو حاكم البحرين، فتردد اول الأمر ثم وافق بعد اخذ ورد، فجمع كبار البحرين واعيانها في مجلس الإدارة في المنامة وكان الاجتماع في الطابق الاعلى ونزلت مفرزة من عساكر البحرية البريطانية من احد المراكب البحرية الراسية هناك واوقف هؤلاء العساكر على رؤوس الحاضرين في المجلس وكان الضابط يعطيهم اوامر بعمل حركات عسكرية بالبنادق كتخويف وتبشير بالإرهاب، ثم تلي خطاب باسم الشيخ حمد أعلن فيه ان حكم البحرين انتقل من الشيخ عيسى إلى الشيخ حمد. وبعدها تلي خطاب من المعتمد البريطاني قال فيه: 'إن الحكومة البريطانية تؤيد الشيخ حمد.. فلما انفض الاجتماع قيل لاثنين من زعماء البحرين وهما الشيخ عبدالوهاب الزياني وهو رجل فاضل وعالم دين وتاجر من رجال الوطنية، وأحمد بن لاجع وهما من كبار أهل البحرين ان ينزلا من السلم المقابل وكان الشيخ عيسى قد تلقى بعد اعلان الحرب العالمية الأولى شبه مرسوم من بريطانيا تعتبره فيه حليفا وليس تحت الحماية، لكن السياسة البريطانية تغيرت بعد انتهاء الحرب وأخذت بريطانيا تحكم قبضتها من جديد على الامارات العربية ومعها البحرين. ولذلك ارادت عزل كل حاكم بما يتمشى حسب رغباتها.
وعملت على اقصاء عبدالله بن عيسى عن ولاية العهد في البحرين.
أخيرا، فهذا هو الشيخ المفكر الذي سبق زمانه عبدالعزيز محمد العتيقي الذي كان يرنو الى أن يكون مثل أقرانه الذين تعامل معهم محيي الدين الخطيب رشيد رضا نوري، الدملوجي وغيرهم كثيرون، كان يطمح ان يجعل الكويت تسابق الزمن لكن الزمن لم يطعه ولهذا أقصي في مدرسة في الفحيحيل عندما كان الانكليز في الكويت كانت لهم اليد الطولى وهذا في كل دول الخليج، هذا الرجل الكبير الذي لم يلق عليه الضوء والذي عاش حتى قارب التسعين من عمره.
لقد كان هناك في الكويت الكثيرون الذين مجدوا واعطيت لهم بطولات وهم ليسوا في مستوى العتيقي، هناك أشخاص رسمت أسماؤهم بل وضعت اسماؤهم على مدارس ومعارض ومجمعات وهم لم يبلغوا شأن العتيقي الرجل الذي عاش في فترة لا يوجد فيها لا سيارات ولا طائرات ما عدا السفن التجارية والجمل الذي يحمله في الصحراء من مكان إلى آخر وهو يدافع عن هذه الأمة بفكره وبعد نظره.. هذا الرجل الذي تقوقع في آخر عمره من الحياة.
كل ما هنالك انه ترك لنا مذكرات وعندما كتب هذه المذكرات لم يفكر غيره ان يكتب كلمة واحدة هذا الرجل الذي تحدث عنه الغرب في كتبهم ومذكراتهم والذي كانت بريطانيا تراقبه مع زميله محيي الدين الخطيب منذ خروجهما من مصر من السويس حتى وصولهما الى عدن ومن ثم توجها الى الهند لمقابلة العرب هناك وبعد توجههما الى الخليج اشتغلت البرقيات البريطانية لتراقب السفينة التي كانا يركبانها ومن ثم يركب ضابط بريطاني عندما وصلت السفينة الى الكويت ويفتشهما ويلقي القبض عليهما وكان معهما شاب صغير 'راشد السيف' الذي عرف فيما بعد 'ملا راشد السيف' وكانا استلماه معهما من الهند ليوصلاه الى أهله في الكويت حيث مازال يافعا ولا يستطيع ان يعتمد على نفسه فقال العتيقي والخطيب للضابط الانكليزي ان هذا الطفل ليس معنا بل كنا سنوصله إلى أهله في الكويت وبعدها قام الضابط الانكليزي بإخلاء طرف 'راشد السيف' ورجع إلى أهله أما العتيقي والخطيب فقد اعتقلا في البصرة ولم يتم اطلاق سراحهما الا بتدخل سليمان العدساني حيث أجرى اتصالات مع الملك عبدالعزيز ورشيد رضا في مصر والقصة التالية معروفة بذلك.
أخيرا فهذه قصة حياة الشيخ المفكر المرحوم عبدالعزيز محمد العتيقي رويتها لكم في ثلاث حلقات إنصافا للرجل وذكرى للتاريخ وللأجيال المقبلة.


__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-11-2008, 11:35 AM
الصورة الرمزية الأديب
الأديب الأديب غير متواجد حالياً
عضـو متميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 449
افتراضي

الدكتور يعقوب الغنيم أشار لقصة اعتقال البريطانيين هذه في كتابه كاظمة

وأتذكر أنه أعاد نشرها في أحد الصحف .. فلعلها الوطن
__________________
ومنطقي العذب للألباب مستلبٌ *** ومبسمي نضَّ فيه الدر والنضرُ
لازم منادمتي وافهـم مناظرتي *** واسمع مكالمتي يفشو لك الخبرُ

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الطبيب أحمد محمد الغانم عالج الكويتيين بالمجان - فرحان الفرحان - القبس عنك الشخصيات الكويتية 1 11-10-2015 11:56 AM
آل الصالح في الكويت ونجد حمد عبدالعزيز الصالح - فرحان الفرحان 11/7/2003 IE التاريــخ الإجتماعي 1 06-10-2010 12:33 AM
آل الجسار وابن الشيخ - فرحان الفرحان IE التاريــخ الإجتماعي 5 19-06-2009 08:55 AM
الشيخ عبدالعزيز محمد عبدالعزيز العتيقي AHMAD الشخصيات الكويتية 1 23-02-2008 08:29 PM
الاستاذ محمد عبدالعزيز محمد العتيقي AHMAD الفحيحيل 0 23-02-2008 04:31 AM


الساعة الآن 08:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2020
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت