راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية
  #1  
قديم 02-02-2008, 02:14 PM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,635
افتراضي حمود الناصر البدر

شعر المرحوم حمود الناصر البدر عن معركة الصريف

قال هذه الأرجوزة التي هي من النوع الهجيني المستعمل في الحماسة و اذكاء الروح الوطنية في أوقات الحرب ، و ذلك قبل ذهاب المحاربين الى القتال في موقة الصريف عام 1318هجرية. و قد قالها في ساحة الصفاة في مدينة الكويت:
مع السلامة يا خليفة مالي*** أمي و أبوي و باقي الذرية
ودعتك الله يا الحبيب الغالي***و من غاب يرجع الله فية
يا زين حبك بالحشا ما زالي*** و قصور حبك بالحشا مبنية


ساءت العلاقات بين الشيخ مبارك الصباح و عبدالعزيز متعب الرشيد، و بلغت الأحوال حد الحرب و القتال فعمد الشيخ مبارك الصباح الى تجهيز حملة كبيرة عام 1318هجرية. و التوجه على رأسها الى موقع يعرف ب((الصريف)) على الحدود بين الكويت و نجد. و في موقع يدعى ((روضة التنهات)) عسكرت الحملة استعدادا للتوجة الى الصريف للقتال. و في هذه الأثناء طلب الشيخ مبارك الصباح من الشاعر ححمود الناصر البدر أن يقول قصيدة في هذه المناسبة و كان للشيخ مبارك الصباح غايات سياسية يريد تحقيقها من نظم هذه القصيدة و أهمها التأثير على نفسية خصومة، و حينقال الشاعر ان المعركة لم تبدأ و بالتالي لا أحد يمكنة معرفة نتيجتها قال ل الشيخ مبارك : لا عليك ، أنظم أنت القصيدة و النصر لنا باذن الله . فقال الشاعر:

يا راكبين اكوار ست تبارى*** فج النحور أفحاز ما بين الأزوار
قطم الفخوذ معلكمات الفقارى*** كوم على كيم من القفر ضمار
جن من شرار و من ضاريب شرارى*** عوض الضا العيرات ما جن بحوار
فتل العضا دار العصا لا تجارى***قطع الريادي ريد حسكات الأوبار
زرفالهن بين الجري و الطيارى*** لولا اللواحي عانقن قط الأطيار
مثل النعام ان ذير ثم استدارى*** وجه على فج يبي منه معبار
ما أحلى مدناهن لهن استكارى*** الواقي الله يوم حسن بميثار
من روضة التنهات صبح النهارى*** سجوا عليهن يا مساويط الأخطار
الى انتحيتوا و الظلال استدارى*** مقيال يا ذربين الأيمان مقدار
توليم بن حاكم به بهارى*** ماجوب فن الشاذلي حين يندار
زيحوا معشاهن و سجوا سهارى*** غب السرى يلفن بكم دار من دار
ريف الضيوف و دار سترالعذارى*** عبدالعزيز الشمري سر و جهار
تلقون زي زاهي و اعتبارى*** كار لخو نورة و حنا لنا كار
ان سال عنا في جنان تجارى*** ما همنا كيل المشارع و الأشعار
في عشب خد زايف بالخضارى*** في روضة التنهات و بنو مثوار
مسناد ما يطري عليه انحدارى*** مع رادة المعبود عواد الأطوار
قولوا وصات محمد بالقرارى*** نسيتها سجيت يا عمس الأبصار
ناهيك عن طامي عزير بحارى*** يوم هدى الطوفان طياش الأبحار
ما أنذرك عن ثورة قوي المثارى*** اللي الى من ثارتهتز الأقطار
تيار فوار الخطر ينتدارى*** مير انت ما انت بيم حسنات الأشوار
أغواك ميشوم شعب لك و نارى*** ما ظن أبو ماجد رضا منك ما صار
يدني لك الجرناس و انت توارى*** عندك خبر داري بها الجد و الجار
طاوعت من لا باع معكم و شارى*** و ما طعت من له راي عدل و تدبار
مرحوم يا من زارنا و استخارى*** و أعذرو عاف من السهم وابدى الأعذار
من شيدوا برزان حايل قفارى*** قلبك تراهم قطعوا دشن الأكوار
مسرد حكي مسرهد مستشارى*** ما أهبلك يا من لا تميز بالأشوار
العبد له بالشايتين اختيارى*** والله فينا ما يريدة و يختار
من لا يجير أحد فلا هو مجارى*** جر السبب يلوى لدورات الأقدار
صفوة صباح التغلبي ما يمارى*** ولا ينتجارى لا وعلام الأسرار
مقدامنا نمر وربة أنمارى*** كم بذت الحكام شكوات الأشرار
لولب قفول مغلقات عسارى*** فاروع في من هامته زور و أسطار
من سير القطبين بالله و سارى*** و جا له من القبلة مواثيق و أخبار
يطول هرجي و أٌصرة باختصارى*** يجيك مثل السيل طمام الوعار
زيزومنا و خلاف جند و نارى*** مجعد صفا العايل حجا الدار و الجار
مبارك اللي بناظرة و ان تمارى*** طير السعد في مقرنة وين ما دار
لولا علينا يجهلون الأمارى*** منا ولنا من هواديم الأعمار
انم حرارى من مواكر حرارى*** و حنا عليكم من صواريم سنجار
و ان كنكم شرهين و بكم نزارى*** حنا بنا للضد و الشر مسمار
علوى مع ايمنا و ياما يسارى*** و ان كنت كره أشرب قراطيع الأمرار
علوى اللي دق الكبوس استدارى*** أهل الشرا و البيع في الموسم الحار
و يا من مثورة الجمل بالغبارى***انحاز الضديد ا كان سو الدهر ثار
مضحين والله مرخصين العمارى*** في شان عز الدار شاكوم الأشرار
ربع لهم بالموجات اصطبارى*** كان لمحاجب طابقن بطن الأزوار
فيه الشهر بين الحمر و الصفارى*** يشدى زهر نوار مرجوع الأقفار
حيذور يا غب السرايا حذارى***شوكة شباب الحرب حالة تمستار
عده نصاك وكالفات الدهارى*** امات نصف خشاب و طوال و قصار
و مسيلنات الموزري صنع دارى*** ظرفات صنع اللندني بدفع و قرار
و جنس يجينا من بلاد النصارى*** ما هن وراور و اسمهن لولب النار
دفع يثور و ضربنا بالقرارى*** و خيرك تشوف افعال عطبين الأذكار
تم الجواب بختم رتب الخيارى*** ازكى صلاة الله خير الأبرار




و قد أثارت هذه القصيدة بعد أن ذاع صيتها عاصفة قوية من المعارضة الشعرية بين عدد من الشعراء، و اصبحت حديث ذلك الوقت بما خلفته من ردود فعل بين الشاعر الذي عارض و الشاعر الأخر الذي رد على المعارضة،فهذا انتصر لهذا و ذاك عارض ذلك. و من هؤلاء الشعراء الذين حملوا راية المعارضة الشاعر ((سليمان الجمهور)) الذي قال قصيدة من نفس الوزن و القافية بلغ عدد أبياتها حوالي ثمانين بيتا استهلها بقوله:
جنح الدجى جاشي به الفكر حارى*** محتار ما أدرى كيف تندار الأفكار

و في خلال القصيدة يرد على الشاعر ((حمود الناصر البدر)) و يفند ما جاء في القصيدة، و استعمل سليمان الجمهور ألفاظا قاسية في رده حين وجه كلامه للشاعر حمود و قال:-

يا حمود من قبلك بجيلة تمارى *** يمدح و يقدح و الفعل ما بعد صار
جورك و مكرك يا ابن ناصر كبارى *** اخطيت يا عمي البصيرة بالأفكار
هل كيف تبني لك من الكذب دارى *** و تشيد المبنى على درب الأخطار


و شارك الشاعر ابن دهيس في الهجوم على الشاعر حمود فقال فيه قصيدة منها:-

طير البحر ما ينتسب للحراري *** لي طار تلقونة على جال الأبحار


الا ان الشاعر السيد عبدالمحسن عبدالله الطبطبائي انتصر للشاعر حمود على الشاعرين سليمان الجمهور و ابن دهيس بقصيدة استعمل بها الفاظا مقذعة قاسية قاسية قال فيها:-

حمود ما داس المظالم و جارى *** كلا و قولك له هو الخزي و العار
جتنا علوم من شمال تبارى *** قوالها ابن دهيس قواد و حمّار (الشدة على الواو)
العرس في برزان حايل قفارى *** و بديرة العوام يرنع به الطار

و من جملة الشعراء الذين ردوا على هذه القصيدة الأمير حمود العبيد الرشيد الذي قال :-

يا راكب حمرا بعيد مدارى *** مامونة ما شدها كل شعار
تشدى لبنت القفش عجل مثارى *** لي مدها طفق النظر و الحق و النار
تطوى مسير الحول بس بنهارى *** و الصبح عند مبارك تبدي أسرار
دبها دهوم جرها يوم سارى *** تشبه عراقيب الدبا غب ما سار
جونا و جيناهم براس الزبارى*** بمجوزلات حسها بيننا ثار

و من الشعراء الذين تناولوا وقعة الصريف بشعرهم الأمير ضاري الرشيد الذي قال قصيدة طويلة مطلعها:-

سرنا والي السماوات عنا *** سمح لنا درب الهدى و الرشادي

و منها:-
تطلب عداوتنا شفاوي و حنا *** في ذاتنا صافين لك بالوادي

و منها أيضاا:-
يا راكب من فوق سمح المدنا *** مفجوج ما بين النحر و الأيادي
من ساس عيرات قديم تطنا *** عمانية تقطع بعيد الريادي
سر عقب خمس من بلدنا معنا *** تلفى الكويت اللي على البحر غادي



منقول و بقلم : يوسف الرشيد البدر
رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الزيد الناصر الزيد الناصر المرقاب 18 11-10-2015 06:11 PM
الناصر العشيرة IE جبلة 19 05-03-2014 04:39 AM
يوسف عبد المحسن البدر وآل البدر في الكويت ونجد - فرحان الفرحان IE الشخصيات الكويتية 0 01-08-2008 10:51 PM


الساعة الآن 03:59 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2020
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت