عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 20-11-2009, 01:48 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,658
افتراضي الشاعر سالم بن تويم الدواي

جريدة الوطن


الصورة اخذت في سنة 1963م للشاعر سالم بن تويم الدواي عند عودته من رحلة المقناص وكان في منزله في السالمية والصورة من اليمين ابناؤه علي وفواز وحمود


الشاعر سالم بن تويم الدواي اشتهر بعشقه المتفاني للكويت تغنى بحبها وعبّر عن ذلك باشعاره وقصائده التي طالما اثبتت هذه المحبة وكانت الكويت هي معشوقته دافع عنها وامتدحها في خارج حدودها وهذه احدى القصص الفريدة والجميلة ولعشقه المتفاني لها.

في احد ايام شتاء عام 1959 كان تويم الدواي والد الشاعر سالم قد تزوج امرأة في نواحي البحر الاحمر شمال ينبع وقد ارتحل هناك منذ ما يقارب السنة وذكر رجل قادم من نجد بأن رجلا من الكويت واسمه تويم قد تم قتله في اطراف نجد فقام ابنه الشاعر سالم بالتوجه فورا الى الرياض وقد استغرقت الرحلة 20 ساعة ومن ثم الى حائل وكان البرد شديدا لدرجة ان احد الركاب الطاعنين في السن قد توفي من شدة البرد فدفنوه وهم في الطريق واستغرقت رحلتهم الى حائل 16 ساعة ومن ثم ركب الى ان قارب البحر الاحمر بمسافة 12 كم فاعتذر صاحب السيارة لوعورة الرمال والسيارة من النوع لوري ثقيلة فمشى شاعرنا الى ان وصل والده عند العصر فوجده حيا يرزق فحمد الله وشكره وعندها قال تويم لابنه سالم: (وصلتني) قال سالم: نعم ولا بد من الرجوع للكويت وعند اقامتهم هناك اشار تويم الدواي على ابنه سالم اذا كان يود الذهاب الى سوق البلدة ليفرج عن همه ويرى في السوق ما يمكن ان يسره وهنا فاضت قريحة الشاعر سالم بن تويم الدواي بهذه الابيات التي تدل على ما ذكرناه.

السوق مالي يا يبه فيه غرضان

اخير عندي منه ذيك الجذيبه

تهف فيّ النود هفّات الاغصان

اغصان عيدان طوالٍ عسيبه

لولاي اداري خاطرك يا ابن جمعان

ما جابت الورقا بجنبك لجيبه

السوق تطرب له وانا منه عمسان

عدو عينك في حياته بلي به

السوق والله يا يبه سوق هدلان

سوق الكويت اللي عزيزٍ غريبه

يا ليت الي ميقٍ وقضاب سكّان

واشرف على ذيك الديار العجيبه

دارٍ أليا طبّيتها خاطري زان

وفراقها همٍ علي وغصيبه

عندي شوارعها تهور وبستان

مساكن الجدان عندي حبيبه

لو اهني من شاف «مشرف.. ودسمان»

و«الشعب» قصر اللي حكمنا بطيبه

و«السالميه» شاف اهلها بالاعيان

ومناطق الديره بعيد وقريبه

ألقى دواوين بها كل ديقان

رفاقةٍ والجد واحد عريبه

عزوّة جميع جموع ذربين الايمان

ما كان قلبه صاملٍ بنتخي به

لا عقلوا ذرعان حلوات الالبان

يجي لهم نصر وعز وهيبه

ذبّاحة للشيخ في وقت الاكوان

وطابور خيتول طوالٍ سبيبه

ماني بفضّل مجلس فلان وفلان

كلٍ طيابة خاطره من نصيبه

والخاتمه ذكر الولي رافع الشان

عداد ما هل السحاب بصبيبه

نوٍ سكب غيثه يسحبٍ وودان

لا زل عشر للاحيمر مغيبه




تاريخ النشر 19/11/2009 </SPAN>
رد مع اقتباس