عرض مشاركة واحدة
  #25  
قديم 17-06-2021, 11:50 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 201
افتراضي



بيوت الصالحية





علي إبراهيم الكليب رحمه الله : من سكان فريج الصالحية أول تاجر كويتي يصبح وكيلاً لسيارات الشفر الأمريكية في الكويت فكان يبيع السيارة الواحدة بمبلغ ألفي روبية هندية

. وهي العملة التي كانت متبعة في الكويت قبل الإستقلال وقديماً كانت السيارة تبقى في معرض علي الكليب أكثر من شهرين ختى يأتي مشتر لها

وهذا المشتري يشترط أن يدفع المبلغ عن طريق الأقساط الشهرية أي عشر روبيات كل شهر .

وقديماً كان معرض علي الكليب في ساحة الصفاة عند مدخل شارع عبدالله السالم ( أي الشارع الجديد ) وكان هذا الموقع تدور حوله حركة مستمرة من المواطنين وأهل البادية





سليمان عبدالعزيز العبيدي

قديما فريج الصالحية به جميع وسائل متطلبات مواطن الأمس . من آبار للمياه العذبة والمزارع العديدة والعائلات المترابطة والمتجاورة لبيت العبيدي الذي منهم

سليمان عبدالعزيز العبيدي المشهور بصناعة الأدوات الخشبية بالنقش والزخرفة وكثيراً مايعرض منتوجاته اليدوية بأسواق الجمعة ومن أعماله الفنية النقش على أدوات الصيد

كالنباطة الساج المشورة قديما بالكويت .ونبغ من هذه الاسرة الكريمة رجال أفاضل .



سليمان عبدالله العيبان عضو غرفة التجارة الأسبق

يعود نسب هذه الأسرة إلى آل رحمة من النواصر من بني عمرو من تميم .


ولد السيد سليمان العبيان في المرقاب عام 1925 في منزل والده قرب مسجد الفليج ثم انتقل إلى بيت أخواله بعد وفاة والديه وكان موقعه محله مسجد حمود الشايع بجوار بيت الوزان

ثم انتقل إلى حي الصالحية حيث اشترى منزلاً لنقسه مقابل قصر نايف وفي موقع بنك التسليف ومن جيرانه بيت السنعوسي والفارس

يقول العم بوعبدالله أن موقع البلدية في الصالحية كان مناخاً للجمال وسوقاً يباع فيه الدهن البلدي والصوف والقطن وغير ذلك .



لقطات من الصالحية عام 1941 م





قديما يتخلل فريج الصالحية عدة حوط كبيرة فمنها المستطيل الواقع على شارع الجهراء مثل بناء مبنى المثى قديماً كان حوطة ثم حولت إلى مدرسة ثم مجمع المثنى

وأما أنوار الصباح فهي أراض واسعة ومستطيلة على شارع الجهراء .

ويوجد خلفها أراض ملاصقة للمقبرة وأما إمتداد شارع الجهراء حتى الصفاة فأكثرها أراض وحوط ومن خلفها دكاكين لبيع الكاز







قصر نايف : والذي يشرف عليه وعلى مخازنه الكثيرة العدد والعدة من المدافع والبنادق والسيوف والخناجر والخيول وهذا غير الخيول الأصيلة والجمال المجهزة للطوارئ

وأما الذي يشرف على القصر فهو ( حمد الناصر البدر ) رحمه الله الذي يواظب على المجيء بهذا القصر ويشرف على جميع المعدات الحربية وحالياً نرى من موقع نايف

هذا المربع التاريخي الواقع على أربعة شوارع قبل التنظيم
ومرت على هذا القصر قصص من حين تشييده إلى محافظة يتداول

رئاستها كذا محافظ واليوم نرى موقعه يعرفه العارف عن تاريخه

والذي لا يعرفه لا يلام لكن يلام الذي يعرف ولا يعترف .



مسجد العجيري الأول ( الغربللي )

موقعه : في حي الصالحية جنوب المقبرة الذي يقع قرب مبنى البلدية القديمة وهو خلف مبنى بلدية الكويت الحالي وبقرب مواقف السيارات وقد يطلق عليه مسجد الغربللي

وذلك أن احمد هاشم الغربللي بنى بيتاً قرب المسجد فنسب إليه .



بداية التأسيس : تبدأ قصة المسجد في زمن الشيخ أحمد الجابر الصباح وكان الشيخ عبدالله الجابر الصباح رئيساً للبلدية فعين وقتها الحاج محمد صالح العجيري مسؤولاً

عن ختم الذبائح في المسلخ عام 1923 م ولتدين العجيري أخذ يفكر في تأسيس مصلى لجماعة المسلخ ومن يسكن حوله من العشيش الذين كانوا يقطنون المنطقة

بين ساحة الصفاة وقصر نايف فبنى عشة محاطة بالخوص والبواري لتكون مصلى . بعد أن أخذ إجازة بناء من قبل السيد عبدالله عبداللطيف العثمان . المسؤول عن البلدية

كان ذلك عام 1934 م الموافق 1353 هحري

التأسيس الثاني للمسجد الأول :

قال محمد صالح العجيري ( لقد أسسنا هذا المسجد في زمن الشيخ أحمد الجابر الصباح ) جمع العجيري الأموال من محسني أهل الكويت معونة البناء

وأتممناه من الأموال المتبرع بها من أهل الكويت ومنهم الفليج والغربللي وأحمد هاشم كأحد المحسنين وهو جار المسجد وكذلك جمعت أخشاب المسجد من أهل الكويت

ومنهم سلطان الكليب وكانت الأموال عند السيد عبدالله العثمان في صندوق البلدية فتم ذلك سنة 1940 م




صورة جوية مسجد العجيري ( الثاني ) عام 1951 م ( تم هدمه )

موقعة : يقع مسجدنا في حي الصالحية في وسط شارع الهلالي محاديا مقبرة الصالحية القديمة التي كانت بجوار قصر نايف

وهذه المقبرة دفن فيها الشيخ محمد الصباح واخوه جراح الصباح عام 1896م وقد توقف الدفن فيها عام 1961 م

وأما موقعه الآن فشرق فندق مريديان في وسط شارع الهلالي ولقد هدم حينما شق هذا الشارع كما هدموا معه بيتاً موقوف على المسجد




مسجد العجيري الثاني



مسجد الصالحية ( بوابة الجهراء )

كان يطلق عليه قديما بوابة الجهراء ثم مسجد الصالحية وأخيراً مسجد غازي النفيسي بعد أن بناه من جديد عام 1985م على الطراز الأندلسي




مسجد النفيسي



مسجد الملا صالح بعد التجديد الأول

وأما الذي يقابل هذه المنشآت التي تقع على امتداد شارع الجهراء من الجهة الشمالية فهي عدة حوط أخيراً تحولت إلى منازل وتلك الحوط التي تلي المقبرة وحتى بوابة الجهراء

في الصالحية فأما تلك الحوط فظهر منها منازل العجيل ومنازل العدساني . سلميان العدساني ويوسف العدساني وحمود الخالد والزاحم والغيث وعبدالوهاب النقيب

وفهد السيمط ومحمد العتيبي والشيح دعيج الصباح وأبناء الشيخ سعود الصباح وخالد مزيد ومنازل مهملة تملكها وزارة الأوقاف موقوفة على مسجد بن حمد

وبآخر شارع الجهراء هناك أيضا عمارة أخشاب ليوسف العدساني وأرض للشيخ عبدالله السالم



صورة مسجد الملا صالح عام 1920 م

الموقع : يقع مسجد الملا صالح في حي الصالحية على شارع الجهراء


المؤسس وتاريخ التأسيس :

اسسه الشيخ سالم مبارك الصباح من ماله الخاص

عام 1338 هجري الموافق 1919 م وقد أنفق على بنائه عشرين ألف روبية

ووضع أول حجر في أساسه الشمالي وكان الوكيل والمشرف على بناء

المسجد من قبل الشيخ سالم الصباح الملا : صالح الملا

تجديدات المسجد : مر على هذا المسجد تجديدان أحدهما في عام 1949 م

وهو تجديد دائرة الأوقاف العامة وقد بنته على الطراز الحديث فعملت له مناره عاليه وقبه جميلة ومحراباً ومناراً فيهما من النقوش الجميلة مايثير إعجاب الناظرين

أما التجديد الثاني : فكان من أبناء الملا صالح في عام 1984 م



صورة جوية مسجد الملا صالح سنة 1951 وتشاهد بيوت جبلة