عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 05-02-2008, 04:21 PM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,659
افتراضي تاريخ جزيرة فيلكا

جزيرة فيلكا للأستاذ خالد سالم محمد ( 1 - 2 )





بقلـم الأديب : عبدالله خلف - جريدة الوطن



باحث ومؤرخ وأديب، أثرى المكتبة الكويتية، بجوانب مختلفة، بهدوء وسكينة، ومثابرة في البحث، صدر له كتابه العشرون، تعددت أبحاثه حول الجزر الكويتية، واللهجة والمفردات الغريبة في لهجة الكويت، والكنايات الكويتية وأصولها اللغوية، وتاريخ الكويت في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، ومعجم المصطلحات والمسميات البحرية، والسفن القديمة وتاريخها، وكتاب عبدالله الحاتم من سلسلة اصدارات الرابطة، وشعراء الصوت والأغنية القديمة، وشعراء الفن السامري في الكويت.

هذا الاصدار وهو السادس في تخصصه عن جزيرة فيلكا.. بهذا يكون المؤلف قد انفرد في التأليف عن هذه الجزيرة الشهيرة وسبق غيره من الكتاب.
كتب المؤلف عن تاريخ الخبرة العام، تناول تاريخها الاجتماعي وتاريخ التعليم الأولي والنظامي، ووضع للجزيرة من قبل خريطة فريدة من رسمه، وخص لأحد نواخذة الجزيرة وهو عبدالمجيد الملا كتابا.. الى ان صدر حديثا هذا الكتاب (جزيرة فيلكا أشهر الجزر الكويتية).. جزيرة فيلكا هي المحطة الأولى للمبحرين الذين يدخلون الخليج العربي من جهة الشمال القادمين من شط العرب، عرفها الانسان وأقام فيها لكونها جزيرة ذات ظل وماء، عرفها الانسان منذ 3000 سنة، وفيها آثار باقية ظاهرة كما يحتوي باطنها على الكثير..
كانت محطة للسفن العابرة منذ قديم الزمان ترك اليونانيون فيها أثر استيطانهم بها في المنطقة التي عرفت فيما بعد في العصر الحديث بسعد وسعيد وذلك في الجهة الجنوبية الغربية من الجزيرة، فاستدعت الحكومة خبراء البحث عن الآثار، حتى تم تكليف البعثة الدانمركية للتنقيب عن الآثار في سنة 1958. فاكتشفت في مواقع التنقيب معبدا يونانيا وقلعة وقصرا ودورا سكنية، والأهم من ذلك اكتشاف حجر (ايكاروس). كانت البعثة الدانمركية برئاسة البورفيسور ب. ف جلوب استاذ التاريخ القديم في جامعة آهوس بالدانمارك.
ثم تلت البعثة الدانماركية بعثة فرنسية عملت في سنة 1983.





اسم الجزيرة:

اختلف الباحثون والمؤرخون حول اسم الجزيرة قديما منهم من قال انه يوناني هو (فيلكس) وقيل ان الجزيرة قد عرفت في التاريخ القديم باسم ايفانا Appfana ايضا، وقال بعض الباحثين انها حملت قديما ايضا اسم «اجاروم» بناء على كتابات مسمارية قد عثر عليها في الجزيرة، اما البعثة الدانمركية فرأت من خلال اكتشافها لحجر «ايكاروس» ان اسم الجزيرة كان هكذا.. وكما تتعدد اسماء المدن حسب قاطنيها عبر العصور فكذلك بالنسبة الى هذه الجزيرة التي تعد المحطة الاولى في شمال الخليج العربي وفي التاريخ الحديث اكتسبت اسما عربيا كما يعزز المؤلف خالد سالم محمد هذا الاسم «فيلجا»، واجتهد البعض ان الجيم في الاسم معطشة اللفظ، وتوقع ان تكون كافا مكشكشة اللفظ والنطق حسب تعبير فقهاء اللغة العربية.. المؤلف يرى انها عربية من ناحية اخرى وهي الاقرب بان تكون من تصغير الفلجة وجمعها الافلاج وهي الارض الطينية الرخوة المحتفظة بالماء وصالحة للزراعة والتسمية معروفة لدى العرب منذ قديم الزمان وكانت السفن العابرة تتزود بالماء من ابارها مكان الفلجة.. وتحول النطق كما يؤكد المؤلف من فليجة الى فيلجة فتقدمت اللام على الياء وهذه من ظواهر التحريف اللفظيـ اما الاسماء الاخرى فقد اطلقها الغربيون القدماء حسب لغاتهم ويقول المؤلف ان القدماء من اهل الجزيرة اكدوا ان فلجا او عدة افلاج كانت تحتوي على مياه عذبة جفت مع مرور الازمان.. وذكر الفلج والافلاج في مصادر اللغة وادابها كثيرة. اما المواطن التي عرفت بها فكثيرة يوردها المؤلف فيقول: الفلوجة في العراق، والفالوجة في فلسطين والفيجة في سورية والفالجات او الفلجات في تونس والافلاج في السعوديةـ وهذه المواطن مرتبطة بمجاري المياه وتستقر عند جفافها في المنخفض منها والطينية اما الرملية فلا يمكث فيها الماء.





السكان:



ان موقع الجزيرة ووفرة الماء فيها قد استقطب العديد من السكان من جنوب العراق ومن سواحل ايران وجزيرة خرج ومن الاحساء والسواحل الاماراتية ومن وسط الجزيرة العربية.. وكثيرا ما يأوي الناس الى مكان يتخذونه ملجأ امنا اثر الاضطرابات والمنازعات والفتن فيبحثون عن موطن امن وان نأى وبَعُدَ.



أهمية الجزيرة:



ان هجرة العتوب الاولى قد نزحت الى شمال ارض الكويت وبالتحديد «الصبية» ثم استقرت في الجزيرة لفترة غير معروفة ثم انحدروا الى القرين وهو الاسم القديم لمدينة الكويت ومنهم من بقي في الجزيرة وهذا يؤكده «كبنهاوزن» مدير شركة الهند الشرقية الهولندية عام 1169هـ 1754م حيث وصف جزيرة فيلكا والقرين وذكر ان العتوب في فيلكا والقرين كانوا يملكون 300 سفينة لصيد الاسماك والبحث عن اللؤلؤ.

وذكر المؤلف ان اول حاكم للبلاد زار الجزيرة هو الشيخ عبدالله بن صباح الحاكم الثاني سنة 1783 ويرجح الكاتب ان ذلك كان بعد معركة الرقة التي جرت قرب جزيرة فيلكا ثم تتابع الامراء حتى اتخذوا منطقة عرفت ببراحة او فريج الشيوخ هذه اطلالة على كتاب جزيرة فيلكا اشهر الجزر الكويتية للاستاذ خالد سالم محمد وللموضوع بقية.










الناشر: جريدة الوطن-الكويت
2007/01/27
رد مع اقتباس