عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 02-08-2020, 01:47 PM
باحث أنساب باحث أنساب غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: الكويت
المشاركات: 610
افتراضي

الصحفي أحمد عبدالعزيز الجارالله ينتمي لأسرة الجارالله أهل بريدة التي هي فرع من أسرة الحميد بتضخيم الميم وهم من أهل بريدة ويسمون الجارالله الحميد، منهم عبدالله بن جارالله بن صالح الحميد صاحب دكان في أعلى السوق القشلة في بريدة يبيع القهوة والشاي ثم انتقل إلى الرياض وعمل في البيع والشراء وهو عم الصحفيين أحمد وسليمان عبدالعزيز الجارالله أصحاب جريدة السياسة التي تصدر في الكويت وعبدالله بن جارالله بن صالح الحميد من مواليد العام 1906م وكان مرجعا في معرفة الخطوط إذا أشكل على الناس معرفتها.

نزح عبدالعزيز الجارالله من بريدة إلى الكويت وهو والد الصحفيين أحمد وسليمان الجارالله أصحاب جريدة السياسة.

جدهم جارالله الحميد له ذكر في وثائق قديمة منها وثيقة مؤرخة في عام 1878م.

يقول المؤرخ محمد العبودي علامة كون هذه الأسرة نزحت إلى بريدة من حائل إن احتاج الأمر إلى علامة أن اسمهم ينطق بتفخيم الميم، بخلاف الحميد بترقيقها فإن ذلك يدل على أنهم من أهل الجنوب لأن أهل الجنوب يرققون النطق بالميم في مثل هذا اللفظ.


أكبرهم سنا عام 2001م هو صالح بن عبدالعزيز بن صالح بن عثمان بن عثمان (مكرر) الحميد عمره 90 سنة أي مواليد 1911م حدث فقال نقلا عن أجداده أن أصلهم من المدينة المنورة ثم نزحوا إلى قفار ثم نزحوا من قفار إلى حائل ثم نزحوا إلى بريدة ونزوحهم هذا تم على مدى 300 سنة ولازالت لهم بقية في حائل منهم الفريق عثمان محمد الحميد رئيس أركان الجيش في المملكة العربية السعودية عام 1976م.

الشيخ عبدالعزيز بن صالح بن عبدالعزيز الحميد رئيس محكمة الاستئناف هو ابن الشخصية التي ذكرتها في الأعلى وعمره 90 عام والذي حدث عن أسرته، وأضيف لك أن عبدالعزيز جارالله صالح الحميد والد الصحفيين أحمد وسليمان الجارالله له صبرة مؤرخة في وثيقة في بريدة لعام 1945م وتمتد لـ 500 سنة.

أما بالنسبة إلى نزوحهم فهو كما ذكرته لك أن أصلهم من المدينة المنورة ثم نزحوا منها إلى قفار ثم نزحوا من قفار إلى حائل فبقي منهم جزء في حائل أما الجزء الآخر فنزحوا من حائل إلى بريدة ومن فرع بريدة نزح عبدالعزيز جارالله صالح الحميد إلى الكويت وهو والد الصحفيين أحمد و سليمان الجارالله ملاك جريدة السياسة.

منقول من معجم أسر بريدة للمؤرخ محمد العبودي.
رد مع اقتباس