عرض مشاركة واحدة
  #23  
قديم 02-04-2021, 08:14 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 203
افتراضي

معالم الصالحية القديمة





أفادني العم محمد اللهيب : بعد إنشاء ( الشارع الجديد ) إنتقلت العوائل من سكان حي الوسط إلى منطقة الصالحية





سليمان محمد اللهيب



ومنهم والده المحسن : سليمان محمد اللهيب رحمه الله الذي استقر في الصالحية في أواخر الأربعينات وكان بيته يحمل الرقم 28 في الخريطة بجوار مبنى البريد وجاز خانة

نزحت اسرة اللهيب من نجد إلى الكويت حوالي عام 1880م ومنهم حمد محمد اللهيب الذي عمل في الغوص على اللؤلؤ وعلي بن صالح اللهيب شارك في معركة الجهراء




ذكر الأديب حمد السعيدان: "الصالحية منطقة في جنوب الحي القبلي، والتسمية نسبة إلى الملا صالح بن محمد الملا "

نزحت إلى حي الصالحية معظم العائلات التي تسكن نواحي المباركية وسكة عنزة وجبلة بعد أن ضاقت بأهلها وبسبب تثمين الشارع الجديد بعد أن أصبحت منطقة أسواق رئيسية

ولم تعد تصلح مكاناً لسكن للعائلات




مصدر الخريطة : الباحث أ. باسم اللوغاني




قصر نايف

وقد كان خط الدفاع الثاني سور في وسط البلد جعل به قلعة كبيرة ذات ثقوب والمداخل العديدة من الجهات الأربعة وبها المساكن ومخازن الأسلحة المتنوعة كالمدافع والبنادق

والسيوف وكذلك المؤن من الأرز والسكر وكل متطلبات المحارب وبه آبار الشرب ومسجد وباختصار كان قلعة من القلاع أو معسكر منظما يمثل التفكير العسكري

في زمنه كل هذا بالعمل يعتبر خط الدفاع الثاني بعد السور تحسباً لمحاولة اختراق الأعداء ولكن السور ظل رمزاً مدافعاً لم يخترقه أحد

-كان مقراً لكبار الجيش وكان الشيخ عبدالله الأحمد يداوم فيه .. وفي أيام الجمع يجلس عند الباب المقابل لبنك التسليف والإدخار

بنك الإتمان يراقب رجاله الشرطة وهم يقتصون من المجرمين والسراق وكانت تقام أمام ساحته المقابلة لمنطقة المرقاب

إحتفالات يحضرها ضباط من الجيش الإنجليزي بأزيائهم الرسمية الحمراء

وعلى حائط قصر نايف كانت تعرض الأفلام السينمائية . معظمها وثائقية عن الحربين العالميتين الأولى والثانية وعن حفل تتويج الملك الإنجليزي " جورج الخامس "

ومن بعده الملكة إليزابيث

يصف المكان أحدى الرعيل الأول : كنا نشاهد الأفلام العربية في قصر نايف كل يوم أربعاء بعد العشاء، ولضيق الساحة لعرض الأفلام يمنع المتأخر من دخول الساحة، أراد أحد الأولاد الدخول فمنع، حاول من الشباك الضيق أصبح نصفه داخل والنصف الآخر خارج القصر، وجاء الحراس فضربوه ضربا قويا بالخيازرين، وأتذكر دخل معنا القصر رجل أعمى لمشاهدة الفيلم طوال فترة العرض كان يتحدث ويشرح ما يدور كنا في حالة استغراب كيف يتحدث وهو لا يرى الفيلم.
أضاف: قصر نايف أقيم عام 1920، سمي بنايف لأنه بنى على مرتفع كل نايف أو الشموخ حول المكان المرتفع.



وما زال القصر قائماً إلى اليوم .

وقد كان جزءاً منه في فترة من الفترات سجناً للإبعاد .. ومن مميزات وجوده في الصالحية أن أهل الحي كانوا دائماً على علم بالأحداث الأمنية قبل غيرهم من الأحياء الأخرى

وفي أيام الربيع يجتمع في الساحات المقابلة للقصر ولمنطقة المرقاب يسمى بساحة الصفاة المقابلة للقصر القادمين من البادية يعرضون بضائعهم من الفقع والجراد والسمن

والإقط ويبقون أكثر من شهرين مادام الجو مناسباً قبل أن يغادروا من حيث أتوا .



صورة من الستينات لبائع الكاز(الكيروسين) في المنامة. منظر كان مألوفا في معظم دول الخليج قديما

الجاز خانة : لصاحبها حسن الإبراهيم الذي أطلق عليه " حسن كاز " نسبه إلى مهنته

قديماً لا يخلو فريج من دكان بدائي يضع على جنباته أو في مقدمته تنكة صفيحة مملوءة بالكاز وتقابلها جلة كالتي يستعملها الحمالون مملوءة بالفحم الجاهز للبيع

وأما فيما يخص الكاز فإن البائع عندما يأتي ابن الفريج وفي يده السراج معلق بحذر خوفاً عليه من عبث أحد أصدقائه حتى يصل ويطلب من البائع أن يملأ خزان السراج بأربع بيزات

أو نصفه بيزتين ثم يأخذ الإبن السراج ويذهب إلى بيته لتلتف العائلة حول هذا النور

ولا يضن أحد من الفريج الذي يسكنه أكثر من خمسين عائلة تكفيهم تنكة الغاز ليومين أو ثلاثة أيام لكنهم بعد أذان العشاء بقليل يطفئون السراج ويقصرون ذبالته

حتى لا يدخن ولا يصرف غاز أكثر وأما الفحم فهو الوقود المحبب لأكثر العائلات قديما لأنهم يتحلون بشرب الشاي عندما يكون الإبريق على الفحم



بانزين خانة : لصاحبها خالد العمر يشتري البانزين من حسن جاز ويوزعه على زبائنه




محمد العجيري

هو محمد صالح عبد العزيز العجيري ولد في عام 1888 في مدينة بريدة بمنطقة نجد وتوفي في 19 مارس 1979 في الكويت عن عمر ناهز 91 عاماً، قدم للكويت بحثاً عن مجال جديد للرزق إبان الحرب العالمية الأول

كان حافظاً للقرآن الكريم ودائب الاطلاع حيث كون مكتبة خاصة به فيها الكثير من ذخائر الكتب وذكر عنه وعظ المسلمين في أي مسجد يصلي فيه وبنى مسجدين أحدهما قرب فندق المريديان إلا أنه أزيل، وفور قدومه من نجد إلى الكويت عمل مزارعاً في حوطة الرشيد ثم عمل بحاراً فمراسلاً في المدرسة المباركية ثم رافق الشيخ محمود مصطفى في مدينة الشطرة بالعراق ثم عاد إلى الكويت وافتتح مدرسة سميت تربية الأطفال عام 1920 وكانت تقع تحت كشك آل صقر وهي عبارة عن صالة كبيرة كان آل صقر يستخدمونها كمخزن يخزنون فيها البضائع إلا أنهم سلموها إلى والد العجيري لاستعمالها كمدرسة وموقعها الآن يشغله متحف الكويت الوطني على ساحل البحر في الحي القبلي، درس في مدرسته القراءة والكتابة والحساب والمحفوظات المختارة وتحفيظ القرآن.

انتقل محمد العجيري من بيته بفريج عثمان الراشد إلى حي الصالحية وكان كريماً وأباً لكل أبناء الفريج يذكره الشاعر خالد سعود الزيد حين يقف حاملاً الشومي وهي عصا

بحكم الإنسان كان يقف خصوصا في أيام رمضان قبل الغروب للذين يذهبون المقبرة لدفن موتاهم ليأخذهم بالإكراه إلى ديوانه من أجل الإفطار وكان يطل على الصغار

وهم يلعبون في المقبرة من خلال نافذة تطل على المقبرة شباكها من الحديد ليدعوهم إلى الصلاة مع الجماعة وكانوا يلبون النداء .

كان بو صالح العجيري ومنزله قريب من المسجد .إذا أدركه وقت الأذان يؤذن وهو يمشي إلى المسجد وربما أذن فوق بركة المسجد وربما أمر جاره راشد العبدي للآذان

من فوق السطح فكانو يصلون التراويح في الصيف فوق سطح المسجد لم يكن المسجد مضاء بالكهرباء وكانت المقبرة في الجانب ونجوم الصيف تتلألأ فوق السماء كأنها المصابيح




مبنى دائرة المعارف - فن هندسي - الصالحية -


أولاً: مبنى دائرة معارف الكويت:
نشأ عندنا مجلس المعارف، ودائرة معارف الكويت في سنة 1936م، وذلك تلبية للحاجة الملَّحة إلى رعاية التعليم في البلاد ونشره.
وتنقلت هذه الدائرة ومجلسها من مكان إلى آخر حتى استقر الرأي في سنة 1949م على إنشاء مبنى خاص بهما، واهتم مجلس المعارف بهذا المشروع اهتماماً كبيراً، وجلب له من الخارج مهندساً قديراً قام بإعداد مخططاته الداخلية ورسم واجهاته حتى جاء المبنى من الجمال والروعة والمحافظة على الشكل الشرقي المعروف بمكان، وتكوَّن من طابق أرضي وآخر فوقه، ولكن حاجة العمل اضطرت الجهات المعنية إلى زيارة أضافتها إلى الطابق الأول في أعلاه، فصار المبنى من ثلاثة طوابق. يقع المقر - كما قلنا من قبل - على شارع فهد السالم في منتصفه بالقرب من مسجد ملا صالح القائم حالياً. ونأسف إذ نقول إن هذه التحفة المعمارية الجميلة القديمة قد هدمت بلا سبب، بل من أجل بيع أرضها بعد هدمها. وكان من الواجب إبقاؤها من أجل إحياء ذكرى تلك الجهود التي بذلت منذ بدء انتشار التعليم في الكويت، وذكرى أولئك الرجال الذين رعوا حركة التربية وتعميم المدارس عندما قاموا بإنشاء هذا المبنى الفاخر الذي نستطيع إذا استغنت عنه وزارة التربية أن نقوم باستغلاله في مشروع له صلة بالتعليم، كأن يكون متحفاً تربوياً نحن أحوج ما نكون إليه بل هو حلم من أحلامنا.



شارع فهد السالم



مدرسة في الصالحية - حاملين السلاح لمواجهة تهديدات قاسم والدفاع عن الكويت عام 1961




شارع فهد السالم في بداية إنشائه عام 1951م -1952م حيث نجد دائرة المعارف ومسجد الملا صالح إلى الشمال بجوار بيوت الصالحية

ويشاهد مجموعة من الدكاكين .

-من المعالم دكان عبدالله صالح العجيل مؤجرة من وقف مسجد ملا صالح للصرف على المسجد

-دكان عبدالله السيف وكان جزءاً من بيته

- دكان إبراهيم الجامع

ومن المصانع مصنع " الكازوة بالقرب من بيت علي العتيقي

- مصنع الكاشي لمساعد الصالح بالقرب من بوابة الجهراء



قديما مطعم هارون الرشيد في الصالحية يعد اول مطعم يقدم الهمبورغر ،،، في الستينيات ويقع هذا المطعم في شارع فهد السالم الذي يعتبر من افخمها في ذلك الحين




بوابة الجهراء في سور الكويت قديماً


في أواخر العشرينات إلى الأربعينات يذهب الأطفال والشباب مع أقاربهم إلى الشامية ..مارين في الطريق ببوابة الجهراء العريقة حيث تجد القبيلة العربية الأصل بمنازلها وخيامها

وبيت الشعر المنتشرة في هذه المنطقة حتى موقع ( شرطة الصالحية )

ترى مضارب خيامهم منكبين في أعمالهم وطلب الرزق بعرق جبينهم ومنهم من كان يشارك العائلات الكويتية بتلبية مايطلب منهم وكانوا أوفياء صادقين قانعين بما لديهم ولأبنائهم

من الطعام . ومن تاريخهم العريق



قام مطلق ناصرالزايد ببناء عمارة الزايد في عام 1955م قريبا مقابل إدارة المعارف وكانت هذه العمارة مشهوره بمطعم أبوخليل للشاورما قص وتم هدم العماره عام 2000 م تقريبا




كان دكانه مقابلاً لبيت الزايد .. أول من أدخل الوجبات الخفيفة إلى الصالحية ( فلافل - بطاط - باذنجان - شاورما )




بيت " المجحم " في حي الصالحية تم بنائه عام 1949م

المصدر : إهداء نادر من العم عبدالرحمن المجحم حفظة الله

وكان البيت قرب دائرة المعارف والمدرسة القبلية



العم عبدالله المحجم رحمه الله


قدمت هذه الأسرة إلى الكويت في أوائل القرن الماضي من الزلفي في نجد و سكنت جبلة. و يعود نسب هذه الأسرة إلى الأساعدة من الروقة من عتيبة

سكن حي الصالحية

بجوار بيت حسن الجارالله من جهة اليمين ومن اليسار يحده بيت عبدالكريم المنيس

وقرب عبدالرحمن البسام و محمد الجلال والكليب و دائرة المعارف والمدرسة القبلية للبنين





العم عبدالرحمن عبدالله المجحم ( مختار منطقة الصالحية )

ولد سنة 1934م تخرج من كلية الشريعة سنة 1956م تولى التدريس في المعهد الديني 56 و1957,التحق بدائرة الشرطة محققا في قسم البحوث الجنائية 1957,ثم عين وكيلا مساعدا لوزارة الدفاع 18 يونيو 1963,ثم وكيل لوزارة الدفاع 9 ابريل 1964. وبعد ذلك عين وكيلا لوزارة الأوقاف 17 يونيو 1964,ويعد الاستاذ عبدالرحمن من الأدباء الكويتيين رغم قلة انتاجه محافظ الجهراء 18 نوفمبر 1979.





اللواء يعقوب يوسف السويطي واحمد الياسين عام 1975م

اسرة السويطي سكنت حي الصالحية منهم الضابط في الجيش الكويتي سابقاً يوسف سليمان السويطي ووفاته عام 2007 م

واللواء الركن المتقاعد يعقوب يوسف السويطي آمر الدفاع الجوي ثم مدير لمكتب وزير الدفاع ثم معاونا لرئيس الأركان العامة للجيش ثم مختاراً لمنطقة المسيلة وأبو الحصاني

والمقدم طلال سليمان السويطي مدير إدارة المراسم بوزارة الداخلية

وكان بيت يوسف سليمان المنصور ( السويطي ) يحمل الرقم 16 خلف بنك التسليف الحالي بجوار المشاري ومخيمر سليمان العتيبي ويوسف الغربللي والعيار وزكريا الأنصاري

والبناي

وحوطة الغربللي والمنيس وقرب مقبرة الصالحية وقصر نايف




سامي أحمد عبد العزيز المنيس، (1932 - 23 أغسطس 2000)، نائب سابق في مجلس الأمة الكويتي،

هو صاحب امتياز جريدة الطليعة، وقد شغل منصب رئيس جمعية الصحافيين في عام 1971. سكن المنيس في البيت المرقم 39 في خريطة الصالحية