راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > التاريـــخ البحـــري
 
 

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-03-2022, 01:01 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 215
افتراضي جبلة { صور تاريخ شخصيات }

" جبلة تاريخ وشخصيات "



من مباني وبيوت جبلة الجميلة


وصف المؤرخ عبدالعزيز الرشيد ( حي القبلة ) في كتابه { تاريخ الكويت } :

( حي القبلة ) هو القسم الغربي من البلد وسمي بحي القبلة لأن قبلة الكويتيين غرباً

جُل القاطنين فيه من الأسر التي هاجرت من نجد أو من البادية .

والكثير من أهل هذا الحي لهم أيادي بيضاء على الحركة العلمية والأدبية في الكويت كآل خالد الكرام وآل النقيب

الفخام وآل بدر النجباء واستاذنا الجليل الشيخ عبدالله الخلف والمحسن الكريم محمد الثنيان وغيرهم من الأفراد والعائلات

وفي هذا الحي من البيوت المعروفة أيضاً بيت الحاج حمد الصقر الغانم وهو من أكبر المثرين له تجارة واسعة في الهند واليمن والعراق

وبيت آل الحميضي وهم من المثرين أيضاً وقد اتخذهم آل الصباح أمناء لهم وفيه المدرسة الأحمدية وفي أقصاه المستشفى الأمريكاني



دون المؤرخ حمد السعيدان في كتابه ( الموسوعة الكويتية )

- الصالحية منطقة في جنوب جبلة

- عدد سكانها 4183 نسمة " احصاء 1965م "

- في سنة 1970 كان عدد السكان 42131 نسمة

http://www.kuwait-history.net/vb/showthread.php?t=13635

مقال ( حي الصالحية )

تُعتبر الصالحية جزء من الحي القبلي وهي لاتتعدى عن كونها حي من أحياء القبلة

و التي كانت مسك الختام .

يفصلها عنهم شارع الجهراء بأمتار قليلة وبُنيت فيها { ثانوية القبلة }

* وصف كتاب تاريخ الغوص على اللؤلؤ الحي القبلي :


- يبدأ الحي القبلي من قرب المستشفى الأمريكاني على ساحل البحر حتى قرب قصر السيف

- يفصله عن الحي الشرقي ( السوق الداخلي ) أكبر أسواق الكويت وأشهرها

وأوله جهة الشمال سوق التجار ولاتزال توجد مجموعة من الدكاكين القديمة في السوق الداخلي

من جامع السوق شمالاً حتى قرب مسجد العوازم

- سمي السوق الداخلي بشارع الأمير ويبدأ من مرتفع بهيته في الجهة الجنوبية لقصر السيف

حتى نهاية السوق جنوباً ويسمى ( الصنقر ) وبعد ذلك نسير بسوق آخر جديد متمماً للسوق الداخلي

حتى نصل لساحة الصفاة ومنها نتجه غرباً في شارع الجهراء من أكبر شوارع الكويت وسمي بهذا الإسم

نسبة إلى بوابة الجهراء في سور الكويت والطريق منها يؤدي إلى منطقة الجهراء .

المصدر كتاب تاريخ الغوص على اللؤلؤ - { الجزء الثاني - الصفحة 173 }

ومن بوابة الجهراء نتجه شمالاً في هذا الشارع إلى منطقة الصالحية من جهة الشرق ومن جهة الغرب جميع فرجان الحي القبلي

نستذكر أسماء النواخذة والبحارة والأسر الذين يسكنون هذه المناطق سأذكر أسمائهم الكريمة


المحلات في الحي القبلي


• محلة الصالحية وتسمى الصهيد .
• محلة اليسرة الوطية .
• محلة سعود .
• محلة المديرس .
• محلة السبت .
• محلة الفوادرة .
• محلة الدهلة .

المساجد في الحي

• مسجد البدر ( جامع كبير ويعتبر من أقدم مساجد الكويت القديمة ) .
• مسجد ملا صالح ( وهو جامع واسع )
• مسجد المديرس .
• مسجد الغربللي .
• مسجد العجيري .
• مسجد سعيد .
• مسجد المهارة .
• مسجد الساير ,
• مساجد أخرى كثيرة (4)





حمود الزيد الخالد وزير ونائب ورئيس سابق لديوان المحاسبة الكويتي. ترأس ديوان المحاسبة الكويتي في الفترة ما بين 12 يوليو 1964 و21 مارس 1965م


لد حمود زيد الخالد سنة 1909م عاش في كنف عمه بعد وفاة والده وهو لا يزال طفلاً، درس في الكتاتيب أصول القراءة والكتابة والقرآن الكريم، ومن ثم إنتقل إلى مدرسة المباركية التي تركها في وقت مبكر، ليكون تاجراً ما بين الكويت والعراق مع شريكه أحمد سعود الخالد.

في مطلع الخمسينيات تم تعيين حمود زيد الخالد في المجلس البلدي، وقد استمر في المجلس لمدة ثلاث سنوات، أما خلال الستينيات والذي أعتبر عقد الإزدهار السياسي بالنسبة لحمود زيد الخالد بشكل خاص ولدولة الكويت بشكل عام، فقد تم تعيينه في هيئة التنظيم، ومن ثم أصبح عضوًا في المجلس التأسيسي الذي وضع دستور الدولة، والذي تم رفعه من قبله مشاركة مع عبد اللطيف ثنيان الغانم رئيس المجلس إلى المغفور له الشيخ عبد الله السالم الصباح، حتى تم اعتماد الدستور وتصديقه.

في العام التالي أصبح حمود زيد الخالد وزيرًا للعدل، ومن ثم تم تعيينه كأول رئيس لديوان المحاسبة عام 1964م، كما كان له دور كبير في تأسيس غرف تجارة وصناعة الكويت، بالإضافة إلى أنه كان عضوا في مجلس الأمة والذي بقي فيه حتى عام 1967م.

يعتبر حمود زيد الخالد من الرجال الصادقين والمخلصين في عملهم، ومن الشخصيات الوطنية الهامة في الدولة والتي بذلت النفيس من أجل نهضة البلاد وخدمة الوطن، فهو رجل السياسة والاقتصاد على حد سواء، كما كان من ذوي الرأي السديد، والمبادئ الثابتة .

وقد توفي حمود زيد الخالد سنة 1974م عن عمر ناهز الخامسة والستين، وقد أطلق اسمه على أحد شوارع منطقة السالمية وذلك بقرار من مجلس الوزراء.







ولد الأستاذ عبدالعزيز عبدالمحسن عبدالعزيز العنجري في منطقة

القبلة عام 1924م

تلقى تعليمه بالمدرسة المباركية، حيث تعلم القراءة والكتابة، ومبادئ النحو والتجويد

والفقه، وقرأ السيرة النبوية، وجانبا من تاريخ الخلفاء الراشدين.

ومن أساتذته : الأستاذ عبدالملك الصالح المبيض، ومن زملائه في مرحلة الدراسة،

والذين أصبحوا بعد ذلك زملاءه في التدريس، الأساتذة الأفاضل : خالد النصرالله،

وعبدالرحمن عبدالملك الصالح، وصالح عبدالملك الصالح، وخالد المسعود الفهيد،

وعبدالعزيز العدساني، وعبدالله الجاسم، وسعود الخرجي، وسليمان النصرالله.

عمل المربي الفاضل بعد تخرجه مدرسا، وتنقل بين أكثر من مدرسة، فقد درس في

مدرسة المباركية، ومدرسة قتيبة، والمثنى، والخليل بن أحمد، وفهد العسكر.

وظل طوال حياته التعليمية - التي امتدت نحو ست وعشرين سنة - مدرسا، إذ كان

غض الترقية إلي منصب وكيل المدرسة ؛ لولعه الشديد بمهنة التدريس. وقد دفعه

الولع إلى تلبية طلب الإدارة لتدريس أية مادة من المواد، وإلى الاجتهاد في سبيل
المادة العلمية عرضا وافياً ميسراً.

من المواد أو المقررات التي درسها: الرياضيات، واللغة العربية، والتربية البدنية،

قدرته على التدريس قد شمل فعلاً طيفا واسعا ، ضم تخصصات متنوعة:

علمية ، وأدبية، نظرية ، وعملية.





.



تجمع ربع جبلة فريج الشاوي( والتقطوا هذه الصورة التذكارية وهم من اليمين: 1. عدنان أحمد المقهوي، 2. عبدالقادر طالب الكندري، 3. فيصل . .......، 4. محمد اسماعيل بوقماز

5. عبدالله ناصر السنعوسي، 6. عبدالرزاق الكندري، 7. عبد الرزاق المباركي، 8. صالح عبدالرحمن، 9. تركي عبدالمحسن التركي، 10. مساعد فهد الرشيد، 1 1. جاسم

و 12. مساعد الميلم، 13. خالد الحجي، 14.أحمد المباركي، 15. فيصل صالح السيف، 16.عبدالله طالب الكندري ويعود تاريخ هذه الصورة إلى عام 1959.




من برايح " جبلة "



رواد تجارة الأخشاب )

ولد فهد إبراهيم إبراهيم حمود الجسار في الكويت في عام 1927. توفي في 6 يونيو ، 1976. ولد في منطقة القبلة في الكويت و من سكان منطقة القبلة. كان يجيد العديد من اللغات الأجنبية بما في ذلك الإنجليزية والهندية والفارسية. من البداية ، عمل كرجل أعمال مستقل ومارس التجارة منذ الطفولة. سافر إلى العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم ، وخاصة شرق آسيا ، حيث استورد الأخشاب.

يعتبر فهد عبد الرحمن الجسار من أوائل وأبرز وأكبر التجار في الكويت وشبه الجزيرة العربية في تجارة الأخشاب ومواد البناء. تلقى تعليمه من قبل العديد من تجار الأخشاب في الكويت وشبه الجزيرة العربية. كان أحد أكبر موردي خشب الصاج والخشب الأحمر في الشرق الأوسط.

وكان فهد عبد الرحمن الجسار معروفاً بمساهماته في الخارج وداخل الكويت لمساعدة الفقراء. هذه الإجراءات تعكس سمعة الكويت وشعبها.

ساعدت مساهماته في الكويت أيضًا العائلات المحتاجة والمحتاجة ، وبنيت العديد من مبردات المياه وساهمت في بناء المساجد والمنازل والعديد من الأعمال الخيرية الأخرى.

كان فهد عبد الرحمن الجسار مؤسس هذا العمل الذي كان يتمتع بخبرة جيدة في تجارة الأخشاب في الخليج والشرق الأوسط ، والمعروف أيضًا باسم المتخصص في الأخشاب ، وهو صادق جدًا في التعامل وقيادي في تجارة ومستشار الأخشاب




التاجر زيد محمد الرفاعي من مواليد الحي القبلي 1869-1969 ...عضو أول مجلس بلدي وأول مجلس للمعارف عمل في التجارة مابين البصرة والهند



وثيقة لها تاريخ : «فريج المرزوق» بالحي القبلي أُسس قبل أكثر من 200 سنة

كتب الخبر الاستاذ باسم اللوغاني

يقع فريج المرزوق في الحي القبلي بمدينة الكويت القديمة، وينسب إلى أسرة المرزوق المعروفة، وهي أسرة قدمت من إقليم نجد بالمملكة العربية السعودية إلى الكويت، واستقرت بها في وقت مبكر جداً من تاريخ تأسيس الكويت الحديثة.

وتشير وثيقة تاريخية، يعود تاريخها إلى عام 1803م، إلى أن عبدالله بن محمد المرزوق اشترى أرضاً من أسرة بن رزق الخالدي الشهيرة، تطل على البحر في الحي القبلي، وبناها ثم سكنها، وعرف ذلك الموقع فيما بعد بفريج المرزوق.

وهذه الوثيقة المهمة ليس لدينا نسخة منها للأسف، إلا أن السيد عادل يوسف خالد المرزوق أكد لي أنها كانت بحوزته، ومحفوظة في الخزينة الحديدية قبل الغزو العراقي للكويت. ولكي نحدد موقع الفريج بشكل دقيق نقول إنه يحده من الشمال البحر، الذي لا يبعد عن بيت المرزوق الأول في ذلك الموقع سوى أمتار قليلة، ونقعة التاجر فلاح الخرافي. أما من ناحية الشرق فيحده فريج الخالد، ومسجد اليعقوب الذي يعرف اليوم باسم مسجد الخالد، ومن الجنوب تحده براحة الفلاح ومسجد الشرهان، الذي بناه عبدالله بن محمد المرزوق عام 1228هـ الموافق عام 1813م، طبقاً لما ورد في كتاب "مساجد الكويت القديمة"، ومن الغرب يحده فريج البدر، الذي نشرت حوله مقالاً مفصلاً منذ فترة من الزمن.

يتميز فريج المرزوق بوجود بيت التاجر يوسف مرزوق المرزوق الذي باعه في فترة الأربعينيات على التاجر يوسف بهبهاني الشهير بيوسف شيرين، وتحول هذا البيت إلى معلم تاريخي حافظت الدولة عليه، إذ أصبح اليوم مقراً لبيت السدو، وهو نشاط تراثي تابع للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب.


ويعتبر بيت يوسف المرزوق (أو بيت يوسف بهبهاني)، الذي اكتمل بناؤه في عام 1933م، أول بيت في الكويت يبنى من الاسمنت والحديد المستورد من الهند، حسبما ورد في الموقع الإلكتروني لأسرة المرزوق على الشبكة العنكبوتية، وتتوفر فيه نقوش فنية رائعة وديكورات هندسية جميلة.

وفيما يتعلق بمسجد الشرهان، فقد ذكرت أن من بناه هو عبدالله بن محمد المرزوق وذلك عام 1813م، إلا أن المسجد اشتهر باسم أول إمام صلى فيه، وهو الملا عبدالله الشرهان، الذي التصق اسمه بالمسجد لطول الفترة الزمنية التي تولى فيها الإمامة. كما صلى بالمسجد إماماً الملا راشد الصقعبي، ومن بعده ابنه سعد، ثم عبدالمحسن بن سعد الصقعبي، ثم الشيخ عبدالله الدحيان، ثم الشيخ البحريني درويش الذوادي، ثم الملا أحمد الرشود. ومازال المسجد قائماً إلى اليوم، ويقع حالياً بجانب مبنى مكتبة الكويت الوطنية من جهة الجنوب. ولعل من المفيد أن نشير إلى وجود مبنى المدرسة الأحمدية الثانية، التي تقع على ساحل البحر بجوار مسجد الخالد، وتفصل بين فريج الخالد وفريج المرزوق.

الجدير بالذكر أن المبنى الأول للأحمدية، الذي افتتح عام 1921م، كان يقع على ساحل البحر مباشرة أمام فريج الخالد. أما الأحمدية الثانية فقد تأسست في عام 1957م على موقع بيت التاجر يوسف المرزوق الذي اشترى الأرض من أسرة المنديل.

في المقال المقبل، سنتحدث عن ديوان المرزوق، ونقعة المرزوق، وسننشر أسماء سكان هذا الفريج التاريخي، ونحدد مواقع المنازل، حسبما توصلت إليه من خلال ذاكرة كبار السن من أهل الفريج.

نتمي عائلة المرزوق في أصولها إلى قبيلة السبيع العربية التي تعيش في وسط الجزيرة العربية فهي من فخذ الجمالين من بطن بني عامر ويعرف عن قبيلة السبيع بأنهم عدنانيون الأصل ومن العرب المستعربه هاجروا من الحجاز إلى وسط الجزيرة العربية كبدو رحل وراء الكلأ والمطر. ثم دخلت القبيلة الإسلام في عهد الخليفة أبو بكر الصديق. وينتهي أصلهم إلى سيدنا إبراهيم عليه السلام حيث أن نسبهم كالتالي{ سبيع بن جعدة بن عامر بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازان بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن إسماعيل بن إبراهيم عليه السلام}

وقد أكد ذلك الكثير من الباحثين والكتاب في كتبهم وسبيل المثال فقد ذكرها أبو فرج الأصفهاني في كتابه الشهير ( الأغاني) وكذلك ذكرهم الأستاذ العلامة حمد الجاسر في كتابه جمهرة الأنساب

قبيلة السبيع اشتهرت بالعزة والنعرة القبلية وتطبيق مبدأ الأخذ بالثأر بكل قوة في حروبها مهما كلفها ذلك الأمر من خسارة مادية أو خسارة في الأفراد. كما عرف عنها كثرة إغارتها و هجومها على القبائل العربية الأخرى والتي كثيرا ما تؤدي هذه الغارات والغزوات إلى حروب طويلة الأمد تأخذ فترات زمنية كبيرة حيث تفقد القبيلة أغلب رجالها في هذه الحروب.

والقبيلة لها العديد من الألقاب التي اشتهرت بها وعرفت بين القبائل العربية الأخرى مثل سبيع الغلبا وأهل المثولثه (المثولثه هي عبارة أكله تتكون التمر والمرق واللحم مع الفته (أي الخبز ) وحليب ألإبل ) ومدلهة الجار ومتيهة الأبكار ومعسفة الأمهار وأهل الردات .

و تاريخ القبيلة طويل بهذا الشأن على مر العصور بدأ من التاريخ القديم أي قبل الفتوحات الإسلامية حتى وقتنا الحاضر أو كما يسمى بالتاريخ الحديث أو المعاصر ولكننا لسنا بصدد الحديث هنا عن تاريخ قبيلة السبيع كقبيلة بالمعنى الشامل والواسع فموضوع تاريخ القبيلة ليس هو مجال موضوع حديثنا.

ولكننا سوف نتكلم هنا عن تاريخ فرع متفرع من عدة بطون وأفخاذ لهذه القبيلة وبشكل بسيط وملخص جدا عن فرع لقبيلة السبيع وهو يختص بتاريخ عائلة المرزوق في الكويت حيث سوف نقوم هنا بسرد ملخص عن تاريخ العائلة منذ هجرة العائلة من موطنها في وسط الجزيرة (منطقة أرماح شمال مدينة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية ) قبل أكثر من مائتان عام حتى منتصف الستينات من القرن العشرين الماضي.

من المعروف عن عائلة المرزوق بأنها من العائلات الكويتية التي هاجرت مبكرا إلى الكويت حيث أنها وفدت في أواخر القرن (18) خلال الفترة مابين عامي 1777م- 1780م في عهد (الشيخ عبد الله الأول بن صباح الأول الحاكم الثاني للكويت والذي حكم الكويت من عام 1776 إلى عام 1814 ) كما تشير الوثائق التي بحوزتنا وكذلك الدلائل القديمة لهذه الهجرة وقد نزحت من وسط الجزيرة العربية ومن منطقة الرماح كما ذكرنا والمعروفة بأنها منطقة قبيلة السبيع والتي تقع على بعد حوالي 65 كيلومتر شمال مدينة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية.

وعائلة المرزوق لم تأخذ هذا الاسم إلا عندما استقرت في الكويت بعد ما هاجر إليها (مرزوق بن عبد الله بن محمد بن عبد العزيز )حفيد الجد الأكبر للعائلة وهو (بجران بن عمر بن خيوط بن عمر بن عامر بن صعصعة السبيعي) شيخ فخذ الجمالين من قبيلة السبيع وكان أسم العائلة الذي تعرف به قبل أن تهاجر إلى الكويت هو عائلة (بن بجران)وكان (مرزوق بن عبد الله )هو أحد أفراد هذه العائلة يعيش مع أهله وسائر عشيرته في منطقة الرماح في السعودية ثم ترك هذه المنطقة وهاجر كما أشرنا إلى الكويت حيث أسـس عائلة جديدة. و (مرزوق بن عبد الله )هو الجد الأكبر للعائلة ومؤسـسها في الكويت والذي أخذت العائلة أسمه وتسمت به إلى يومنا هذا.

وتعود أسباب هجرة (مرزوق بن عبد الله بن محمد بن عبد العزيز السبيعي ) وتركه منطقة الرماح نهائيا و النزوح إلى الكويت إلى سببين رئيسيين هما:-

أولا هو ذلك الخلاف الحاد الذي نشب بين (مرزوق بن عبد الله بن محمد بن عبد العزيز السبيعي ) وأشقائه بعد وفاة أبيهم (عبد الله ) على تقسيم التركة التي اعتقد (مرزوق ) أنه ظلم في توزيع التركة ووقع عليه غبن شديد ولم يحصل على نصيبه كاملا من تركة والده كما كان يعتقد. الأمر الذي جعله يدخل في نزاع شديد مع أشقائه و بالتالي أدى هذا النزاع إلى أن يترك مرزوق أهله وعشيرته ويغادرهم إلى الكويت وهو حالة زعل و عدم رضي معهم.

ثانيا هي الطفرة التجارية التي نشأت في الكويت وتحولها إلى ميناء هام في المنطقة ترد إليه بضائع التي يعاد تصديرها إلى الجزيرة العربية والعراق وبقية الدول بعد أن حولت بريطانية مكتب بريدها و مخزنها العام من البصرة إلى الكويت بسبب المشاكل التي كانت تنشب بين العراق وإيران مما جعل الكويت مركز تجاري ناشئ يتطلع إليه الكثير من القبائل وأن تهاجر إليه وكان (مرزوق بن عبد الله بن محمد بن عبد العزيز السبيعي ) تاجر ناشئ شاب في أوج شبابه قرر أن يجرب نصيبه في التجارة بالكويت بعد أن رأى الكثير من رجال قبيلته والقبائل الأخرى يتركون موطن قبيلتهم ويتوجهون إلى الكويت وأنهم ينجحون في تجارتهم ويحققون الإرباح المادية الكبيرة في الكويت التي بدأ أسمها يبرز في المنطقة فقدم إليها وأستقر فيها

وعندما هاجر (مرزوق بن عبد الله بن محمد بن عبد العزيز السبيعي) من منطقة أرماح لم يهاجر فقيرا معدما أو معسرا ليست لديه أموال بل العكس من ذلك كانت لديه ثروة جيدة سهلت له الحياة في الكويت فقد جلب معه كل أملاكه وحلاله والتي كانت في ذلك الوقت هي الجمال والغنم والتي أخذها بعد أن حصل على نصيبه من تركة والده كما أصطحب معه زوجته وأبنه البكر محمد وحاشيته وخدمه .

عندما حط رحاله (مرزوق بن عبد الله بن محمد بن عبد العزيز السبيعي )في الكويت استقر هو وعائلته في أحدى المناطق السكنية الموجودة في الكويت والتي مع الأسف الشديد لم نحصل على أية معلومات تدلنا على موقع البيت الذي سكن فيه أول مرة عندما حط رحاله في الكويت أو حتى المنطقة السكنية التي استقر فيها بعد وصولهم إلى الكويت ولا نعلم هل سكنوا في بيت للأجرة داخل الديرة أم أنهم سكنوا في بيت شعر عائد لهم هذا الأمر لم يتبن لنا ولم نحصل على معلومة عنه ولكن الثابت لدينا من هذا الأمر والمؤكد منه هو أن (عائلة مرزوق بن عبد الله بن محمد بن عبد العزيز السبيعي) قد سكنت بعد فترة زمنية قصيرة من وصولهم أرض الكويت في منطقة سميت فيما بعد ذلك( فريج السبعان ) عندما سكنت جموع من قبيلة السبيع في هذه المنطقة ويعتبر مرزوق بن عبدالله بن محمد بن عبد العزيز السبيعي هو من أوائل أفراد قبيلة السبيع الذين وفدوا إلى الكويت مثل العوائل الكويتية من قبيلة السبيع المعروفين وهم عائلة السميط وعائلة العبد الرزاق وعائلة البسام وسكنت العائلة في هذا الفريج إلى بعد وفاة الأب (مرزوق بن عبد الله بن محمد بن عبد العزيز السبيعي ) حيث أشترى أبنه (محمد بن مرزوق بن عبد الله ) بيتا له ولعائلته في هذا الفريج بعد وفاة أبيه ( مرزوق).

و يقع فريج السبعان هذا في وسط مدينة الكويت ونستطيع أن نحدد موقعه كالأتي:-

1- يحده من جهة الشرق منطقة سوق الخضار واللحم ومسجد بن بحر الحالي.

2 - يحده من جهة الجنوب سوق واجف والشارع الجديد ( شارع عبد الله السالم ).

3 – ويحده من جهة الغرب المبنى الرئيسي السابق لبنك الكويت الوطني في مدينة الكويت.

4- ويحده من جهة الشمال مبنى البنك المركزي.

استقرت العائلة فترة من الزمن في فريج السبعان ثم انتقلت إلى منطقة القبلة والتي تقع في الناحية الغربية من مدينة الكويت بعد أن كثر عدد أفرادها وأصبح البيت الذي يسكنون به في فريج السبعان صغيرا عليهم و بعد أن استقروا في المنزل الجديد توفى الأب (محمد بن مرزوق بن عبد الله )

المصدر ( موقع عائلة المرزوق )



1- السيد حمد الداود المرزوق عضو المجلس التشريعي عام 1938 و عضو المجلس البلدي رحمه الله

https://youtu.be/WFsr9cIfnaI
2- النوخذة يوسف الخالد المرزوق ولد عام 1923 بفريج المرزوق



السيد جاسم خالد الداود المرزوق وزيرا للعدل ووزيرا للتربية ووزيرا للتجارة سابقا رحمه الله



مواليد (1933)

- وزير التجارة والصناعة في عام 1981 إلى عام 1985 ، مساعد أمين سر المجلس البلدي عام 1961 ، مدير الشؤون الإدارية في بلدية الكويت 1963، مدير بلدية الكويت 1964 ، وزير العدل 1971 ، وزير التربية 71 – 1981 ، وزير التجارة والصناعة 1981 – 1985 ، أمين عام منظمة المدن العربية (67 – 1971) ، وعين رئيساً أعلى لجامعة الكويت (71 – 1978).

- له اسهامات عديدة في أكثر من مجال أهمها:

1. المساهمة في تطبيق نظام الموازين والمكاييل العشرية.

2. المساهمة في إقرار نظام تقسيم وتجزئة الأراضي.

3. المساهمة في إقرار قانون أملاك الدولة.

- أما اسهاماته التربوية فهي:

1. إعادة تطوير المقررات ثم الارتقاء بالمعاهد التخصصية.

2. معلمين

3. تجاري

4. خدمة اجتماعية

وخلال توليه وزارة التربية أيضاً تم إنشاء كليتي الهندسة والطب ، جامعي ، أرسل في بعثة دراسية لدراسة القانون ،في كلية القانون ، جامعة القاهرة ، وحصل على شهادة الليسانس في الحقوق عام 1961 ، تلقى تعليمه في نفس مدرسة الشيخ أحمد الخميس ، ثم التحق بالمدرسة الاحمدية ، فالمدرسة المباركية .




السيد خالد يوسف المرزوق من مواليد الكويت عام 1931م، درس في المدرسة الأحمدية ومن بعدها بالمدرسة الشرقية،

حياته العملية:
بدأ السيد خالد يوسف المرزوق حياته العملية في وقت لا يزال فيه كثير من أقرانه من نفس عمره يلعبون ويلهون، ولكنه آثر العمل على اللعب رغم كونه في ريعان الصبا، وفضل الكفاح على اللهو المباح، وكان يعلم بأن الله تعالى لا يضيع أجر من أحسن عملاً.
بعد أن فتح الله عليه في مجال التجارة قام مع نفرٍ من رجالات عصره بتأسيس "البنك التجاري الكويتي" عام 1963 وتولى منصب نائب الرئيس، بعد ذلك قام بتأسيس "شركة عقارات الكويت"، كشركة قطاع خاص، ليرأس مجلس إدارتها، وذلك عام 1972م، وحتى أكتوبر 1992م.
وبعد ذلك قام مع أقرانه بتأسيس "البنك العقاري الكويتي"، وتولى منصب رئيس مجلس إدارته في عام 1973م.
كما كان له دور بارز في تأسيس عدة شركات عقارية واستثمارية لها دورها وإنجازاتها البارزة، ومنها:
1- شركة لآلئ الكويت العقارية (شركة مساهمة كويتية مقفلة)، وقد أسسها السيد خالد المرزوق للقيام بمشروعات المدن البحرية وهي مشاريع عملاقة، وقد أسس هذه الشركة عام 1991م، أي في عام التحرير من الغزو العراقي الآثم على الكويت؛ الأمر الذي يدل على الطاقة الكامنة لديه في الحركة الاقتصادية، والعقارية بالتحديد.
2- شركة مشاريع الكويت للتعمير والعقارات ( شركة مساهمة كويتية مقفلة). وهي شركة متخصصة بتنفيذ المشاريع العقارية المتوسطة الحجم.
3- شركة اللؤلؤة الاستثمارية (شركة مساهمة كويتية مقفلة).
4- شركة اللؤلؤة العقارية (شركة مساهمة كويتية – مقفلة).
5- شركة المجموعة المالية الكويتية (شركة مساهمة كويتية – مقفلة). وهي شركة متخصصة بإدارة المحافظ المالية في أسواق البورصات العالمية خارج الكويت وكذلك في سوق الكويت للأوراق المالية.
6- شركة خالد يوسف المرزوق وشركاه (شركة ذات مسؤولية محدودة).
7- شركة سوق السالمية العقارية (شركة مساهمة كويتية مقفلة). وقد تأسست عام 1997م وهي مملوكة للسيد خالد يوسف المرزوق بالمشاركة مع مساهمين آخرين.
اهتماماته وملامح شخصيته:
يعتبر السيد خالد يوسف المرزوق عقلية تجارية اقتصادية سياسية متميزة؛ حيث تميز ببعد البصيرة وقوة الشخصية وكان في تلك الملامح يكمن سر النجاح الذي حققه في حياته.
ومما يبرهن على ذلك أنه قام بتنويع أوجه نشاطه التجاري، والتي كان يغلب عليها الطابع العقاري؛ نظراً لاهتمامه الشديد بالإعمار والتشييد، وقد كان للسيد خالد المرزوق اتجاه سياسي اجتماعي واضح جداً، وبرز ذلك في إنشاء "دار الكويت للصحافة" (الأنباء)، التي تتولى إصدار صحيفة "الأنباء" اليومية، وهي غنية عن التعريف.
وإنما يدل ذلك على بُعد البصيرة عند الدخول في مجال الصحافة من رجل أعمال متخصص في الإعمار. وقد وفقه الله تعالى ومنّ عليه بأن تصبح جريدته واحدة من أبرز الصحف اليومية بالكويت.
وبالإضافة إلى ذلك فإن تجارة السيد خالد المرزوق تنوعت وشملت مناطق كثيرة، وتعدت حدود الوطن لتصل إلى كثير من البلاد العربية، ومنها جمهورية مصر العربية، حيث أسس فيها "شركة نوف مصر للاستثمار"، وقد تأسست بغرض إدارة استثمارات السيد خالد يوسف المرزوق في جمهورية مصر العربية الشقيقة.
وغني عن البيان الدور الاقتصادي الجيد والأثر الاجتماعي الفعال لتشغيل رؤوس الأموال الكويتية في مثل هذه الدولة العربية.
مساهماته وأعماله الخيرية:
للسيد خالد المرزوق مساهمات طيبة جداً في مجال العمل الخيري بوجه عام حيث يتولى بنفسه أحياناً القيام بهذه الأعمال الخيرية من كفالة الأيتام ورعاية الأسر الفقيرة وإفطار الصائمين ومساعدة المحتاجين.
وليس غريباً على بيت المرزوق مثل هذه الأعمال الخيرية. وكفى دليلاً في هذا المجال أن نذكر مشاركة السيد خالد المرزوق مع إخوانه وأخواته في إنشاء مركز يوسف المرزوق ولولوة النصار (والده ووالدته) للطب الإسلامي، الذي افتتح تحت رعاية سمو الأمير الشيخ جابر الأحمد الصباح في يوم 21/2/1987م.
وهذا المركز بلغت تكلفته أكثر من سبعة ملايين ونصف المليون دينار كويتي، ويتكون من ثلاثة أدوار بمساحة بناء تقارب ستة آلاف ومائة متر مربع، بالإضافة إلى مسجد يتكون من ثلاثة أدوار ويتسع لألف وخمسمائة مُصَّلٍ.
مساهمته في دعم الخدمات الصحية :
مركز الطب الإسلامي
ï‚· المتبرع : خالد يوسف المرزوق وإخوانه
ï‚· قيمة التبرع: 7.700.000 د.ك (سبعة ملايين وسبعمائة ألف دينار)
ï‚· يتكون المركز من: مسجد تم بناؤه على الطراز الإسلامي ومركز طبي مكون من دور أرضي ودور أول ينقسم إلى جانبين أحدهما للرجال والآخر للنساء.
ï‚· موقع المشروع: يقع ضمن منطقة الصباح الطبية التخصصية.
ï‚· تم افتتاح المركز ويقدم الخدمات العلاجية منذ 21/2/1987.
بدأ العمل رسمياً في إنشائه عام 1983 وانتهى عام 1987م، ليكون أحد الإنجازات البارزة للكويت في مجالي العمل الإسلامي والصحي. ويعد مركز الطب الإسلامي الذي تكلف أكثر من سبعة ملايين ونصف المليون دينار حتى الآن خطوة جادة على طريق إعادة بعث التراث الطبي الإسلامي الزاخر وتجسيداً فعالاً للرؤية الشاملة للإسلام الذي اهتم بالإنسان والمجتمع روحاً وجسداً وفكراً.
ويهدف المركز إلى إحياء التراث الطبي الإسلامي، ويعد تخليداً لما حققه السلف الصالح من علماء الطب المسلمين ومواصلة جهودهم الجليلة في إرساء أسس النهضة الطبية في العالم وتقديم كافة الخدمات الطبية لرعايا دولة الكويت بالإضافة إلى أن يكون مقراً دائماً للمنظمة العالمية للعلوم الإسلامية.
يتكون المبنى من ثلاثة أدوار بمساحة بناء تقارب ستة آلاف ومائة متر مربع، ومسجد يتكون من ثلاثة أدوار يتسع لألف وخمسمائة مصلٍّ بمساحة ألفين وستمائة متر مربع، وتصل بين الاثنين ممرات ذات طابع إسلامي مغطاة بالكامل، فيما استخدم الرخام المنقوش بالنقوش الإسلامية للأرضيات بمساحة ثلاثة آلاف وستمائة وخمسين متراً مربعاً.
وبذلك يكون المبنى مؤلفاً من أربعة أجزاء:
الأول للمركز الطبي بأقسامه المختلفة، والثاني للمسجد وملحقاته، والثالث للممرات المغطاة والحدائق الداخلية، والرابع مواقف السيارات والحدائق الخارجية.
ويحتوي الجزء الأول والخاص بالمركز الطبي وإدارة المنظمة الإسلامية على طابقين أساسيين، أرضي وأول، بالإضافة إلى سرداب مخصص لجميع الخدمات اللازمة للمركز، في الوقت الذي يحتوي فيه الجناح العلاجي على غرف علاج وصيدلية ومكتب اجتماعات واستراحة أطباء وغرف ملفات ومكتب رئاسة تمريض.
وتبلغ مساحة المكتبة 453.25 متر مربع، وهناك صالات للأجنحة والمداخل وقاعة للمؤتمرات بمساحة 2143 متراً مربعا، فيما تتسع القاعة الكبيرة لحوالي 400 شخص، أثثت بالكامل من قبل المتبرع بجميع أجهزة الاتصالات والسمع اللازمة للحضور.
وهناك غرفة للسينما وأماكن للصحافة والتلفزيون والترجمة، ومكتب لوزير الصحة الرئيس الأعلى للمنظمة الإسلامية للعلوم الطبية. ويعد المبنى صرحاً إسلامياً ومعمارياً مشرفاً يليق بمكانة الكويت ودورها الحضاري، ويعكس مدى وفاء وعطاء أبناء الكويت.
وقد قامت الدولة بالمساهمة في تهيئة مواقف السيارات والحدائق الخارجية كما قامت وزارة الصحة بتزويد المركز بالأثاث الطبي اللازم والإشراف على المركز أثناء قيامه بدوره في خدمة الكويت.
وتستخدم وزارة الصحة المركز لتقديم الخدمات العلاجية للمترددين عليه، وهي تتكفل بتقديم العديد من المساعدات له وأهمها طاقم العمل من أطباء وفنيين وإداريين وغيرهم. والهدف من إنتاج الدواء داخل معامل مختبرات المركز، هو ضمان خلوها من المواد الكحولية ومن المواد الأخرى المحرمة شرعا بل هو من المواد الحافظة أيضاً.
ويقوم المركز حالياً بصرف الأدوية اللازمة للأمراض التي يعالجها، وهي الحساسية الأنفية والربو والصداع النصفي والسكري والجيوب الأنفية والتهاب المجاري البولية والبهاق وقرحة الإثنا عشر والقرحة المعوية، وهي أدوية مستخلصة بالكامل من النباتات الطبية، سواء كانت على شكل أقراص أو كبسولات أو أدوية سائلة، ويقدر عددها حالياً بحوالي 30 نوعاً.
إعادة ترميم المركز والمسجد بعد التحرير
إن حساسية موقع المسجد والمركز جعلهما – مع بالغ الأسى والأسف – مرمى لكثير من القذائف الصاروخية التي حارب بها الغزاة أبطال المقاومة في معسكر المباركية (الجيوان G1) ، صبيحة يوم الاحتلال وما بعده، لدرجة أنه إذا ما تسلل أحد أبطال المقاومة الكويتية إلى خارج المعسكر، لاحقته القذائف الخفيفة والثقيلة غير عابئة بما تصيب، حتى أحدثت أضراراً بالغة في جسم المسجد والمركز على السواء. الأمر الذي تطلب من المحسن خالد اليوسف المرزوق المباشرة في أعمال الترميم، التي بلغت قرابة النصف مليون دينار كويتي فور التحرير.
منقول محسنون من بلدي .




ولد المربي السيد جاسم خالد الداود المرزوق بمنطقة القبلة في الكويت عام 1935م

تلقى تعليمه بمدرسة الشيخ أحمد الخميس، ثم التحق بالمدرسة الأحمدية، فالمدرسة المباركية، ثم أرسل في بعثة دراسية لدراسة القانون بكلية الحقوق في جامعة القاهرة.

بدأ حياته الوظيفية مساعداً لأمين سر المجلس البلدي عام 1961م، ثم ترقى مديرا للشئون الإدارية بلدية الكويت عام1963، ثم مديراً للبلدية عام 1964 م.

وفي عام 1971م بدأت رحلة المربي الفاضل مع المناصب الوزارية حـيث اختير وزيرا

للعدل، وفي نفس العام عين وزيرا للتربية، حيث ظل يشغل هذا المنصب نحو عشر سنوات،

وزيرا للتجارة والصناعة من عام 1981 إلى 1985م


ومن المناصب الأخرى التي تولاها على المستوى العربي ، منصب الأمين العام لمنظمة

المدن العربية.

وللسيد جاسم المرزوق في كل مجال من هذه المجالات إسهامات تذكر فتشكر، لما تمتع به من

همة ونشاط، ومبادرة خلاقة. ومن أهم هذه الإسهامات :

- المساهمة في تطبيق نظام الموازين والمكاييل العشرية.

- المساهمة في إقرار نظام تقسيم وتجزئة الأراضي.

- المساهمة في إقرار قانون أملاك الدولة.

أما أهم إسهاماته في مجال التربية - خلال توليه الوزارة، اعادة تطوير المناهج وانشاء مركز تطوير وتطبيق نظام المقررات
  #2  
قديم 27-03-2022, 01:02 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 215
افتراضي

فريج سعود وسكة عنزة








عبدالله عبدالعزيز السدحان مدير دائرة الأشغال ولد عام 1892م بفريج سعود قرب منازل الغانم والعدواني والفليج والحلبي والسديراوي

تعلم في مدرسة الملا عبداللطيف العمر القران الكريم والحساب واللغة الغربية ثم مدرسة المباركية كما تعلم اللغة الإنجليزية على يد الطبيب الأمريكي كالفرلي

وعين مديرا لدائرة الصحة ومدير البلدية كما كان عضوا في دائرة التثمين





فريج سعود



لقطة من فريج سعود لعدد من رواده 1- من اليمين مبارك الحديد -عبدالحميد محمد السلامة -محمد ثنيان المسيليم -عبدالحميد الشيبة -والجالس اسماعيل الجزاف


في فريج عنزه بالكويت تعلم الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود علوم الفقه على يد الشيخ الجليل الملا راشد الصقعبي المعروف (بإبن شرهان)من مواليد الأحساء وهو بالاصل من منطقة القصيم من اهل بريدة ومن ثم رحل إلى الكويت في عام 1890م المصدر ::الطريق إلى الرياض دراسة تاريخية

سكة عنزة التي سكن بها الإمام عبدالرحمن في بيت العامر في الكويت والذي سمي لاحقا "فريج سعود" .ولد بها الأمير تركي و الملك سعود والأميرة منيرة



النوخذة عبدالعزيز ابراهيم المشعل ولد في بيت اسرته بفريج سعود عام 1880م اشترى السفينة من التاجر حمد الصقر وكانت حمال 1600

ومن بعد ذلك اشترى 1200 حمال وهو صاحب بوم ممتاز التي قادها في أسفاره




سالم صالح علي الهويدي ولد عام 1917م سكة عنزة بالقرب من سوق الذهب الحالي شقيق شاعر السور



علي بن أحمد الشرقاوي رحمه الله
‏ولد عام 1908م وتوفي 1990
‏في فريج سعود جبله، بدأ تعليمه عند المطوع من خلال الكتاتيب، ثم التحق بمدرسة المباركية وعمل معلما في المدرسة الأحمدية، ودخل البحر له العديد من البرامج التلفزيونية وأسس مع الشاعر الهويدي برنامج مجالس العرب وشعراء النبط




في عام 1925 بفريج سعود ولد التاجر المحسن مبارك عبدالعزيز الدحيلان المهشور بالحساوي ويظهر مع حفيده بدر الحساوي بالصوره

التحق بالمدرسة الأحمدية ثم انتقل إلى مدرسة المباركية عمل مع اخوته على سفينة والده ثم عمل في الميناء بأجر يومي حتى عام 1957

وقد سميت منطقة الحساوي نسبة له بسبب مساهمته في التخطيط لها

العصامي تحول من موظف في الميناء والجمارك إلى امبراطور العقار ... فأنشأ المساجد وغيرها من أعمال البر والإحسان


ينتسب إلى عائلة الدحيلان التي تعود جذورها إلى حائل هاجرو منها إلى الإحساء ثم الكويت

تحديدا قرية عقدة في حائل التي تعد أحد المصايف الجميلة اليوم وسط جبال أجا وسط سلاسل جبلية ضخمة من ثلاث جهات وكانت مقرا لحكم ال سنبس من طيء
واخرهم بهيج بن ذيبان والدحيلان أهل عقده من الذياب من القني من الغفيلة من سنجارة

قال ابن الكلبي وولد سنبس بن معاوية ابن جرول بن ثعل بن عمرو بن الغوث بن طيْ ..عدي ولبيد
وولد عدي بن سنبس.. أبان يقولون أبان من دارم

قال الفرزدق ( فلو كنت أدعوا دارما لأجابتني ..ولكني أدعو أبان سنبس ) من كتاب نسب معد واليمن الكبير -الجزء الأول




حمد عبدالمحسن المشاري " وسط الصوره "

هو حمد بن عبدالمحسن بن مشاري بن ثنيان المشاري، و«أسرة المشاري» الكريمة ترجع أصولها إلى قبيلة عنزة العربية الشهيرة.. هاجرت هذه الأسرة الكريمة من نجد إلى الكويت في القرن الثامن عشر ميلادي في عهد المغفور له بإذن الله الشيخ عبدالله بن صباح بن جابر الصباح حاكم الكويت الثاني في الفترة من عام 1762م إلى عام 1812م، وسكنت هذه الأسرة الفاضلة في قلب مدينة الكويت في سكة (عنزة) الواقعة بالحي (القبلي) قرب المدرسة المباركية سابقا وتحديدا شمال سوق السمك واللحم والخضار الجديد داخل مدينة الكويت
أعماله : عضو مجلس المعارف والمجلس البلدي ومجلس الأوقاف وعضو لجنة تحقيق الجنسية سابقاً وعضو مجلس الأمه
وعضو مجلس دائرة شؤون القصر



حمد المشاري وسط أولاده وأحفاده

من كبار المحسنين
ويعتبر حمد المشاري ـ رحمه الله ـ من كبار المحسنين الكويتيين بشهادة الجميع ومن أعماله الخيرية:قام ببناء مسجد باسم ابنه البكر عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ في منطقة اليرموك عام 1982م، مبتغيا بذلك وجه الله سبحانه وتعالى وعاملا بسنة نبيه الكريم عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم.
ساهم في بناء وعمارة العديد من المساجد لا يعلمها أحد إلا الله سبحانه وتعالى.



أبناء عبداللطيف العبدالجليل"المدير" بالوسط عيسى العبداللطيف العبدالجليل اول سفير للكويت فى الرياض والنائب السابق احمد العبداللطيف العبدالجليل وبدرية العبداللطيف العبدالجليل فى فريج سعود فى الحي القبلي عام 1932م



كان ديوان وبيت النوخذة الفارس علي السمحان في فريج سعود

يفتح يوميا بعد صلاة الفجر ويقوم بتجهيز ما يلزم لإستقبال جيرانه

من قهوه وافطار ..




صبيح براك عبدالمحسن الصبيح ولد عام 1901 في فريج سعود

التاجر صبيح البراك الصبيح قد بدأ نشاطه التجاري من الصفر، معتمداً على الله سبحانه وتعالى ثم على نفسه، فبدأ حياته العملية بمشاركة زميله خالد سليمان العدساني، ثم استقل عنه بأعماله التجارية في الخمسينيات، وقد نمت تجارته وبارك الله فيها، فشملت معظم مجالات التجارة الرئيسة كالعقار والمقاولات، لدرجة أنه قام بتشييد مائتي بيت في كيفان وحدها وعدة مدارس في منطقة الشويخ.

وبالرغم من اتساع نشاطه التجاري كان شديد التواضع، يقوم بالإشراف على تجارته بنفسه، بل ونقلها وتصريفها في سيارته الخاصة التي كانت متواضعة إلى حد كبير، ولذلك قرر أولاده شراء سيارة جديدة له بدلاً من هذه السيارة التي لا تليق به، ويروي الأستاذ محمد بن إبراهيم الشيباني في مقالة له بجريدة "القبس" نقلاً عن ولده مشاري قصة تلك السيارة قائلاً: أما قصة السيارة "الهدسن" فيقول عنها ابنه مشاري: "رأينا أن نشتري للوالد سيارة تليق بمقامه، فاشترينا هذه السيارة "هدسن موديل 1947م"، لكنه في البداية رفضها لأنه يرى ذلك تمايزاً على الناس، ومع إلحاحنا قبل، لكننا بعد أيام وجدنا "الهدسن" وقد علق بها الغبار والطين، وكانت المفاجأة في الداخل، حيث وجدنا المقعد الخلفي كله أكياس أسمنت، وشيئاً لا يوصف من الغبار! فلما سألناه عن ذلك قال: ألستم تريدون مني استعمالها؟ لقد استعملتها فجعلت المقعد الخلفي لأكياس الإسمنت والطابوق والأدوات، والمقعد الأمامي لي فقط، انظروا إليه ليس فيه أي أتربه أو خلافه". (جريدة "القبس" - العدد 9874 - 23/ 12/ 2000م).

وبفضل الله تعالى، ثم أعماله الطيبة وكرمه مع الناس، تنامت ثروته بعد ذلك وبارك الله فيها، حتى بلغ رصيده خلال الحرب العالمية أكثر من 100 مليون روبية، وكان يودع أمواله في "البنك الشاهي البريطاني" وهو فرع من البنك الرئيس في لندن.

وهكذا ضرب لنا التاجر صبيح البراك رحمه الله نموذجاً رائعاً من الاعتماد على النفس، والمثابرة والجد في سبيل الوصول إلى الغايات وتحقيق الآمال، كما امتزج ذلك الطموح والنجاح بتواضع جم وبر وإحسان.

وهذه كانت حال الكثير من أهل الكويت الطيبين، لم يغيرهم الثراء ولا كثرة الأموال عن معدنهم الأصيل، بل بالعكس نجد أن معظم أهلنا من هذا الجيل الفريد كلما زادت ثروتهم ازدادوا تواضعاً وإحساناً وبذلاً للخير والمعروف.



الشاعر فهد العسكر رحمه الله في سكة عنزة في الحي القبلي، والذي يقع بجانب سوق الذهب
ولد الشاعر فهد العسكر عام 1917م وتوفى عام 1951م ودفن في مقبرة الصالحية
المصدر: كتاب العمارة في الكويت وشمال الخليج
تأليف زهرة فريث، ابنة المعتمد البريطاني السابق بالكويت هارولد ديكسون


صورة لها تاريخ: العائلات الكويتية التي سكنت فريج سعود بالحي القبلي
25-05-2012
كتب الخبر باسم اللوغاني
قبل عدة أشهر أهداني الصديق العزيز وليد التورة ورقة تضم أسماء العائلات الكويتية التي سكنت فريج سعود بالحي القبلي في مدينة الكويت القديمة، وكان عددها 63 عائلة.

وقد دفعني ذلك إلى مراجعة ما نشرته في بعض كتبي وكتب أخرى حول تاريخ المناطق، فوجدت في هذه الكتب عدداً من الرجال الذين عاشوا في فريج سعود، وذكروا أسماء العائلات التي كانت تسكن بجوارهم.

وبعد المقارنة بين قائمة الزميل وليد التورة والمقابلات التي أجريتها، خرجت بقائمة جديدة تضم أكثر من مئة أسرة كانت تعيش في فريج سعود.

وقبل أن أذكر أسماء هذه العائلات، أود أن أشير إلى أن فريج سعود يقع مقابل ساحل البحر في الحي القبلي ويحده شمالاً البحر، وجنوباً سوق واجف وشرقاً فريج غنيم، وغرباً فريج الخالد، ويوجد فيه ثلاثة مساجد، هي مسجد العبدالجليل (تم هدمه)، ومسجد سعود (تم هدمه)، ومسجد المديرس (مازال موجوداً).


كما يوجد فيه المدرسة الأحمدية الأولى والمدرسة القبلية للبنات ومدرسة الروضة أو روضة البنين.

أما العائلات التي كانت تسكن في هذا الفريج فهي كالتالي: النشمي – القطامي – اللوغاني – العبدالجليل – التورة (عبدالوهاب وعبدالرزاق التورة، وبيت معتوق التورة) – الجيران – العمران – البصيري – كنيمش – الراشد (الكوس) – الزعابي – الخضر – الحجي – النشيط – بوعمر (فهد العمر) – الماجد – القلاف (النجار) – المضاحكة – ثنيان العلي – القصار – الحساوي – الشطي - بن جوهر – سالم العلي – العريفان – المعتوق – صرام – بوشهري (النجار) – المباركي – السنان – السديراوي – السلطان – العون – الياقوت – القبندي – المسيليم – العوضي – العودة – البسام – الرزوقي – المشعان – الخالد – الخميس – السهول – الزاحم – سيد حامد الرفاعي – سيد أحمد الرفاعي – سيد يوسف الرفاعي – الجبري – الفوزان – المرزوق – شيرين (بهبهاني) – بورحمة – عمران البنوان – الصانع – – المقهوي – العيدان – الوايلي (أمام كفيف بمسجد سعود) – السلامة. هذا ما ذكره الزميل وليد التورة، وأضيف من ناحيتي إليها ما يلي:

أبناء عبدالرحمن البناي (عبداللطيف، ومحمد، وعبدالمحسن، وذريتهم)، أبناء يوسف اللوغاني (وهم إبراهيم، وحمد، وصالح، وعبدالله)، وأبناء يوسف بن علي اللوغاني (وهم علي، ويعقوب، وحمد)، وأحمد عبدالرزاق اللوغاني (وابناه يعقوب وخليفة)، وبيت النجار (والد عبدالرحمن النجار الإعلامي المعروف)، وبيت عبدالله أحمد العمران، وبيت أحمد الراشد الضويحي، وبيت عمر الياقوت، وبيت أحمد الياقوت (أبناؤه خالد وصالح وسليمان ومحمد وعيسى وعبدالكريم)، وبيت عبدالرحمن الياقوت (والد فهد)، وبيت عبدالعزيز الياقوت (والد مشاري وسعدون)، وبيت علي جعفر الكندري (والد عبدالكريم جعفر، وبيت سيد خلف النقيب (الذي تحول إلى المدرسة القبلية للبنات)، وبيت علي المسعود، وبيت خالد الخشتي، وبيت سليمان البصيري، وبيت انكي، وبيت أحمد بن حيدر، وبيت سعد الخضر، وبيت خالد الخضر، وبيت راشد الخضر، وبيت عامر السماك، وبيت أحمد بوكحيل، وبيت علي بوكحيل، وبيت حمد السلطان (أبناؤه سليمان وعيسى وإبراهيم)، وبيت بهمن، وبيت السمكة، وبيت بوطيبان، وبيت جابر العيدان، وبيت سالم بن علي بوقماز (انتقل إلى الحي الشرقي بعد ذلك)، وبيت إسماعيل (النواخذة)، وبيت المباركي (جاسم المباركي وابناه محمد ومبارك)، وبيت مبارك المباركي وابناه حمد ومنصور)، وبيت حمد عبدالله القصار، وبيت أحمد يوسف القصار، وبيت مبارك وحسن الشطي، وبيت عبدالله الشطي (والد صالح الشطي)، وبيت عبدالرحمن الحساوي (والد إبراهيم، وعلي الحساوي)، وبيت العروج (صالح ومطلق وخليفة)، وبيت سيد علي سيد سليمان الرفاعي، وبيت عبدالعزيز الحساوي (أبو مبارك التاجر المعروف)، وبيت الصقران (عبدالهادي وأبناؤه عبدالله ومحمد وصقر وأحمد)، وبيت الحسينان (عبدالكريم وابناه عبدالعزيز ومحمد)، وبيت داود ومحمد البصيري، وبيت يوسف مبارك المضاحكة (حجي يوسف)، وبيت الماجد (محمد وغانم وعبدالله ويوسف وعبدالمحسن)، وبيت الصبيح (براك الصبيح وابناه صبيح وفهد)، وبيت السديراوي (سالم وابناه محمد وعبدالله)، وبيت السمحان (علي وأبناؤه محمد وسلطان وعبدالعزيز وحسين)، وبيت العون (عيسى وابناه عبدالله وأحمد وغيرهما)، وبيت التورة (سعود وابناه مشاري وعبدالرزاق)، وبيت سالم التورة وابنه علي، وبيت عبدالرحمن وسيف السلاحي.

وقد يكون هناك نقص في أسماء العوائل التي كانت تسكن في هذا الفريج، لذلك فإنني أرجو مَن لديه أي معلومات إضافية أو تصحيح للمعلومات التي ننشرها اليوم أن يفيدنا بها، علما بأنني سأتناول موضوع "الفرجان" الأخرى أيضاً في المستقبل، وأرحب بأي معلومات في هذا الشأن لتوثيقها في الكتابات المستقبلية.


فيصل بوكحيل (مواليد عام 1940) وبيت علي بوكحيل -فريج سعود




عبدالكريم علي جعفر الكندري الوكيل المساعد للشئون القانونية -وزارة الصحة -فريج سعود





تاجر اللؤلؤ جاسم المباركي - فريج سعود


محمد سالم السديراوي وكيل الشيخ مبارك الصباح فى الهند وعياله جاسم وسالم وفهد الذي اتى فى لعبة كرة القدم الى الكويت وبنته شيخه فى المقعد الامامي للسيارة ، مدينة بونا الهندية عام 1918م من سكان فريج سعود



التاجرالكويتي محمد سالم السديراوي
  #3  
قديم 27-03-2022, 01:06 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 215
افتراضي

( فريج البدر )




بيت البدر










موقع فريج البدر في الحي القبلي بمدينة الكويت القديمة (موقع متحف الكويت الوطني وما جاوره)، ويحده من الشمال ساحل البحر ونقعة المانع ونقعة الصقر ونقعة فلاح الخرافي، ومن الجنوب فريج مسجد الساير الشرقي وشارع علي السالم، أما من الشرق فيحده فريج الخالد ومسجد الشرهان، ومن الغرب شارع سيف الدولة وفريج العثمان، ويوجد في محله اليوم متحف الكويت الوطني. قرب براحة البدر التي سميت على الشاعر حمود الناصر البدر

وينسب هذا الفريج إلى أسرة البدر الكريمة التي أعتقد أنها أول من سكن في هذا الفريج قبل أكثر من 200 سنة، وكان سور الكويت الثاني، الذي بني في عام 1800، ينتهي عند هذا الفريج، وله بوابة تسمى بوابة البدر، كما ينسب هذا الفريج أيضاً إلى أسرة الصقر، التي سكنت فيه بعد انتقالها من الحي الشرقي، بعد زواج الحاج عبدالله حمد الصقر، رحمه الله، من عائشة ابنة التاجر الكبير يوسف بن عبدالمحسن البدر.

ومن المعلومات التي وثقت في إحدى الوثائق العدسانية القديمة، أنه كان يوجد بيت للشيخ خالد محمد أحمد بن رزق في هذا الفريج، باعه على يوسف بن بدر في عام 1853م، وكان يطل على ساحل البحر مباشرة بجوار بيت يوسف بهبهاني، الذي يسمى اليوم بيت السدو.


ومن المعالم الرئيسية في فريج البدر والصقر مسجد البدر، الذي بناه الحاج ناصر بن يوسف البدر عام 1897م من ثلث والده، طبقاً لـ "كتاب مساجد الكويت القديمة" للأستاذ عدنان الرومي. وكانت أرض المسجد قبل بنائها جزءاً من ياخور لخيل التاجر يوسف البدر (توفي عام 1879م)، والجزء الثاني بني عليه بيت لمن يكون إماماً للمسجد، وأول من سكنه كان الشيخ عبدالله الدحيان، رحمه الله تعالى.

وهدم هذا المسجد وبني مسجد آخر بديلاً عنه في منطقة غرناطة عام 1998، وأطلق عليه ذات الاسم. وهناك مسجد آخر هو مسجد الصقر الذي بناه حمد وصقر ابنا عبدالله الصقر عام 1911، وكان إمامه الملا محمد الفلاح، ثم أخوه الملا أحمد الفلاح، ثم الشيخ عبدالرحمن العبيدان، رحمهم الله جميعاً، وقد هدم هذا المسجد أيضاً وبني بديلاً عنه مسجد آخر في منطقة العديلية عام 1967، وأطلق عليه مسجد حمد الصقر.

ومن المعالم الشهيرة في هذا الفريج أيضاً ما يسمى بـ "كشك الصقر"، وهو مبنى من دورين يطل على البحر، استخدم الدور الأرضي كمدرسة أهلية يديرها الشيخ أحمد الخميس الجبران، والدور العلوي كان مقراً لاجتماعات المجلس التشريعي عامي 1938 و1939. ومن المعالم الأخرى التي يذكرها الكثيرون فندق الشاطئ الذهبي، الذي بني في بداية الستينيات في محل مخازن تمور التاجر حمد الصقر وأولاده، ثم هدم الفندق في نهاية الستينيات أو بداية السبعينيات.

ي الأسبوع الماضي تحدثنا عن موقع فريج البدر وبعض المعالم الرئيسية فيه كمسجد البدر ومسجد الصقر وكشك الصقر والنقع البحرية المواجهة له وبيت السدو، وغير ذلك. ونضيف اليوم الى تلك المعالم معلما آخر وهي "مدرسة المطوعة حليمة"، واسمها الكامل حليمة فرج مبارك العمر، وهي من مواليد الحي الشرقي في الكويت عام 1890 وزوجها هو المرحوم صالح سالم التواجر.

كانت المطوعة حليمة تستضيف طالباتها في منزل زوجها في فريج البدر، وكان الدوام يوميا من الصباح الباكر وحتى أذان الظهر، ثم من بعد صلاة العصر وحتى قبيل أذان المغرب. وكانت تقوم بالتدريس وحدها وينوب عنها في بعض الظروف أختها "مكية" والمطوعة "فاطمة العمر"، وقد كتب عنها الدكتور عبدالمحسن الخرافي في كتابه القيم "معلمون من بلدي". توفيت رحمها الله في عام 1978.


ومن المعالم المهمة لفريج البدر "مسقّف المزْيد" الذي بنته اسرة المزيد الكريمة واشترى جزءا منه فيما بعد التاجر حمد الصقر. يقول الدكتور صالح العجيري (مواليد عام 1921) في لقاء مع الزميل جاسم عباس، منشور بجريدة القبس، ان مسقف المزيد يربط بين بيوت المزيد، وانه رأى الجمال تمر بسهولة من تحت المسقف لان المسقف كان على شكل قوس تقريبا وارتفاعه ما بين اربعة وخمسة أمتار وعرضه 5 أمتار، وهو مزخرف بالجص الأبيض، وفوق مسقف المزيد غرفة وشباك، وتقع قريبا منه مدرسة والده محمد صالح العجيري المقابلة لمسجد البدر ومنزل احمد بن راشد النجادة، ثم يأتي منزل مذكور المذكور، وبعده منزل الحمد داخل السكة ثم بيت الشرهان وبيت الصانع.

اما عن سكان فريج البدر التاريخي، حسب ما وصلني من معلومات، ومصادري في ذلك كتاب "السدرة" للعم برجس حمود البرجس، والعم حمد عبدالعزيز الصقر (مواليد عام 1934)، والعم احمد محمد البدر (مواليد عام 1934)، فإن سكان هذا الفريج هم كالتالي: الشيخ احمد الخميس وله ديوان للوعظ والإرشاد، يوسف ناصر البدر، مبارك ناصر البدر، حمد ناصر البدر، مشاري الحسن البدر، يوسف عبدالوهاب البدر، محمد بدر البدر، عبدالرحمن خليفة الذكير، فهد العبيدان، رشيد عبدالله البدر، فهد عبدالله الرشيد البدر، معيوف البدر، اسرة الملا حسين التمار، أسرة المطوعة حليمة وزوجها صالح سالم التواجر، اسرة وضحة المشاري، بيت عبدالرحمن المزيد، بيت جاسم السمحان، بيت خالد عبداللطيف الحمد وإخوانه، بيت عبدالعزيز التويجري، بيت الملا فلاح الخرافي وأخوه الشاعر محمد، بيت صالح النمش، بيت احمد صالح الحميضي، بيت السابج، بيت احمد بن حمود، أربعة بيوت لأسرة العمر، بيت عبدالعزيز الداود المرزوق، بيت عبدالله الصانع، بيت عبداللطيف الصبيح، بيت عبدالعزيز السعدون، بيت يحيى السميط، بيت العواد (سند الفضالة)، بيت يوسف وعبدالحميد العبدالجادر، بيت الملا عبدالله العمر، بيت عبدالعزيز الدويش (والد الأديب عبدالله الدويش)، بيت احمد خالد الفوزان، بيت حمود الزيد الخالد، بيت غنام الرشيد، بيت الملا بلال.



المصدر الجريدة -الكاتب باسم اللوغاني





في حي القبلة أمام منزل رجب الرفاعي مقابل مسجد البدر ويظهر في الصورة سعاد رجب الرفاعي والسيد حمد الحنيف رحمه الله والسيارة ملك لوالدها

المصدر -كتاب السيارة في التاريخ الكويتي -المؤلف باسم اللوغاني



السفير رجب الرفاعي رحمه الله



بيت جاسم سلطان السمحان


جاسم سلطان السمحان مدير كراج الصحة ولد عام 1894م والده النوخذة سلطان

جاسم السمحان دخل الغوص مع عائلة الراشد ومن أوائل من تعلم قيادة السيارة في الكويت

اشترى سيارة الشيخ أحمد الجابر الصباح أمير الكويت ومن أبنائه العم خالد السمحان حفظه الله ولد عام 1933 م درس علم الملاحة

والطيران في سويسرا ثم أصبح مديراً للطيران الإقليمي









الصيدلي محمد جاسم سلطان السمحان أول صيدلي في الكويت ولد سنة 1937م ودرس على يد الملا أحمد الخميس القراءة والكتابة

التحق بوزارة الصحة ودرس علم الصيدلة وتركيب الأدوية حصل على دبلوم الصيدلة وهو يعد من أوائل الصيادلة في الكويت

ثم عمل بالصيدلة والأدوية في وزارة الصحة إلى أن تقاعد ويعد رحمه الله من مؤسسي نادي كاضمة وأطلق اسمه على إحدى صالات النادي عرفانا بمكانته وجهوده

في تأسيس نادي كاضمة توفي عام 1995م




حمد عبدالله يوسف الصقر من مواليد فريج الصقر والبدر حوالي عام 1860م من كبار الأسر التجارية التي امتلكت الأساطيل التجارية البحرية وسفن الشراع

والمراكز والوكلات التجارية التي أنعشت الإقتصاد امتلك المساحات من الأراضي المزروعة بالنخيل بالعراق فكانت سفنه وأساطيله تنقل التمور من العراق إلى الهند

واستقطبت ( تجارة الصقر ) في تصدير التمور إلى الهند نحو 70% من تجارة الكويت بشكل عام وحاز بذلك ملك التمور بلا منافس

له العديد من أعمال البر الإحسان منها أسس مسجد الصقر في فريج الخرافي 1907م وتبرع بجزء من الأرض لبناء المستشفى الأمريكاني وتبرعه السخي لبناء

السور الثالث عام 1920 والمساهمة الكبيرة في بناء مدرسة الأحمدية عام 1921م



رئيس غرفة التجارة السابق عبدالعزيز حمد الصقر

ولد بفريج البدر والصقر بمنطقة القبلة 1913م ، والده هو حمد عبد الله الصقر رئيس مجلس الشورى في عام 1921 ، وثاني أكبر أخوته من حيث العمر،
حيث يأتي عبد الله ثم عبد العزيز ثم محمد وجاسم وعبد الوهاب. ، درس في البداية في المدرسة المباركية ، ثم درس في المدرسة الأحمدية ، وبعدها سافر إلى كراتشي مع خاله ودرس هناك اللغة الإنجليزية ، وقام والده بإرساله إلى الهند لتعلم تجارة التمور، وقام بإكمال مشوار والده بالتجارة بين الكويت والهند بعد وفاة والده ، وفي عام 1951 عاد إلى الكويت.
ساهم بتأسيس بنك الكويت الوطني في عام 1952
ساهم بتأسيس الخطوط الجوية الكويتية في عام 1954
ساهم بتأسيس شركة ناقلات نفط الكويت في عام 1957
ساهم بتأسيس شركة السينما الكويتية في 1957
ساهم في تأسيس غرفة تجارة وصناعة الكويت في عام 1959 وترأسها لمدة 36 سنة.
عضو في المجلس البلدي في عامي 1952 و1955.
انتخب عضواً في المجلس التأسيسي في عام 1962.
وزير الصحة في أول مجلس للوزراء بتاريخ الكويت.
عضواً في مجلس الأمة لعام 1963 الذي ترشح له وبعد فوزه في الانتخابات أصبح أول رئيس له.
ترشح في انتخابات المجلس لعام 1967 وفاز فيها ولكنه رفض المقعد بسبب تزوير الانتخابات.

https://youtu.be/0B8aOMS1-hk مقابلة الصقر مع الإعلامي يوسف الجاسم



التاجر يوسف عبدالمحسن البدر

أشهر وأقدم تجار الخيول بالكويت .. أصحاب ديوان البدر .. ولاتزال مرابط الخيل شاهده على ذلك
ومن أشهر الخيول التي كان يملكها حصان من سلالة كحيلان العجوز
وآخر من سلالة ربدان ..وكلاهما من خيول الدويش شيوخ قبيلة مطير المشهورة بأصا
لة الخيل ...

ويعد ابن بدر أول من أدخل الشاي إلى الكويت وكان يستخدم كعلاج عرف بالبذل والكرم وله مواقف مشهودة في سنة الهيلك ( المجاعة )
وهو أول من سكن بوحليفه الذي بنى فيها اسطبلا كبيرا لتجميع الخيل التي يجلبها من نجد تمهيدا لتصديرها إلى بومبي بالهند وقد توفي عام 1879م ..



جاسم مشاري حسن البدر ولد عام 1925م بفريج البدر عين مدير للعدل واستمر حتى تقاعده عام 1970 وقد فتح مكتب محاماة منذ ذلك التاريخ







صور جوية وخريطة فريج البدر من اعداد الأستاذ القدير والمهندس صلاح الفاضل





ابراهيم عبدالرحمن عثمان التويجري

ولد في نجد مدينة المجمعة عام 1893 تقريبا وجاء الكويت وانتقل الى فريج البدر ومن جيرانهم العبهول والنمش والسمحان وفلاح الخرافي والبرجس والعبيدان

والمذكور وخالد عبداللطيف الحمد



عبدالله عبدالعزيز المشوطي ولد عام 1934م بفريج البدر بجوار بيت القلاف والسيفان والسدحان والهينه والعسيرة




خالد الجاسر الراجحي ولد في الحي القبلي بفريج البدر 1938م

يقول ناصر خالد الجاسر الراجحي في لقاء جريدة الأنباء

: ولدت في الكويت في الحي القبلي وذلك عام 1938 ميلادية بفريج البدر بالقبلة بالقرب من براحة عباس (براحة حمود الناصر البدر) وأمضيت طفولتي ومرحلة الشباب في تلك المنطقة الطيبة وكنت العب مع أبناء الفريج في الشارع وقد مارست جميع الألعاب الشعبية وكان والدي رحمه الله صاحب ديوان فكنت أجلس عنده واستمع لحديث الرجال الكبار من رجالات الكويت الطيبين رحمهم الله، أتعلم منهم العادات الطيبة والتقاليد الكويتية الأصيلة، وكان بعض رجال قبيلة الرشايدة يحضرون ديوان الوالد في القبلة، فريج البدر واذكر من أولئك الرجال نزال رشيد المعصب وسعدون العلبان وراشد مرزوق الراجحي ومحمد ثامر الكعمي وسالم الشباك ورجالا من عائلة الجعيدان ورجالا من عائلة البديح والشاعر صقر النصافي ورجالا من عائلة الفجي وآخرين من أولئك الرجال رحمهم الله.

ومما أذكر من الجيران المجاورين والمقابلين لبيت الوالد رحمه الله في فريج البدر بيت سيد رجب الرفاعي والنوخذة عبدالله ناصر بورسلي من نواخذة الغوص المشهورين وسالم العمران وبيت راشد الرباح وبيت عائلة الرشيد البدر اذكر منهم عبدالمحسن وعلي الرشيد وعميد العائلة مرزوق البدر والسرهيد والسميط وعوائل اخرى لهم التقدير والاحترام.

ومن اصدقاء الوالد في الحي القبلي رجال من عائلة الخالد ورجال من عائلات الصقر والعثمان والبدر والحميضي والسميط والمنيس والسرهيد والكليب والزاحم وخالد الغنيم والرشيد والعدساني



بيت عبدالرحمن خليفة الذكير -فريج البدر -يمين الصورة



النوخذة سعود البدر ولد عام 1925م في بيت البدر المطل على ساحل الخليج من أسرة تحترف تجارة اللؤلؤ ..تعلم قيادة السفن الشراعية

فركب مع ابن خاله النوخذة سعود فهد السميط في رحلات تدريبية لمدة ثلاث سنوات فأعطاه قريبه التاجر عبدالرحمن يوسف البدر البوم السفار ثم عمل في وظيفة

في شركة النفط ثم أصبح مديرا لقسم إرشاد البواخر في ميناء الشويخ ثم عين مختارا لضاحية الشويخ ب .. ترك الوظيفة وأصبح مسؤلا عن ديوان البدر إلى وفاته عام 2003 رحمه الله


المصدر ( كتاب نواخذة السفر الشراعي )


بيت عبدالعزيز السعدون



النوخذة عبدالعزيز جاسم السعدون




أحمد عبدالعزيز السعدون من سكان حي البدر ولد عام 1934م

رئيس مجلس الأمة السابق

عمل كوكيل مساعد لشؤون البرق والهاتف في وزارة المواصلات حتى ترك العمل الحكومي في عام 1974، وكان من مؤسسي نادي كاظمة في عام 1964، وكان أمين السر في النادي منذ تأسيسه وحتى عام 1968، حيث ترك أمانة السر وظل عضوا في مجلس إدارة النادي حتى عام 1982، وكان رئيسا للإتحاد الكويتي لكرة القدم منذ عام 1968 وحتى عام 1976، وكان نائبا لرئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم منذ عام 1974 وحتى عام 1982.

[
  #4  
قديم 27-03-2022, 01:08 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 215
افتراضي

COLOR="SandyBrown"]فريج البدر -2
[/COLOR]


يوسف السعود العبدالعزيز البدر




مساعد الأحمد البدر



مرزوق الداوود اليوسف البدر



أحمد عبدالرحمن عبدالعزيز الب


فريج البدر -القسم الثاني



الأستاذ ماجد علي حسين التمار ولد المربي بفريج البدر عام 1914م

درس بمدرسة الشيخ أحمد الخميس ثم المباركية ثم أتم حفظ القرآن الكريم وحفظ الأحاديث النبوية وتعلم علم الأوردية وعلم اللغة الإنجليزية أثناء عمله في الهند

كما درس الفقه لدى الشيخ عبدالله الخلف الدحيان عمل مدرسا في بمدرسة الملا أحمد الخميس ومن تلاميذه عبدالله السمحان وأحمد مشاري العدواني وجمعة

الحسينان وجاسم الخرافي وكان للمربي قدرة فائقة على حل المسائل الحسابية الصعبة ولهذا رشح للعمل مدققا لحسابات فهد المرزوق في كراتشي بالهند

حيث ظل هناك من الفترة عام 1937 م إلى عام 1952م وتوفي عام 1987م -المصدر كتاب مربون من بلدي





النوخذة معيوف البدر ولد عام 1880 تقريبا هو ابن الشاعر حمود ناصر البدر الزهيري الشعبي المعروف ركب البحر مع والده في رحلات الغوص على اللؤلؤ




النوخذة سعود السميط

ولد النوخذة سعود في الكويت في فريج البدر ودرس في مدرسة الملا محمد العجيري ( بجوار مسجد البدر) والمدرسة الأحمدية والمباركية



النوخذة محمد فهد السميط ركب مع أخيه النوخذة سعود في رحلة إلى الهند بغرض التدريب على قيادة السفن الشراعية والقياس في سفينة البوم ملك والدهم


حتى أصبح نوخذة في العام التالي وكان ( كتاب دليل المحتار في علم البحار ) للنوخذة عيسى القطامي أكبر معين له في هذه الرحلات إلى الهند

ولقد كان النوخذة السميط جريئا في رحلاته هذه يدخل البنادر الصعبه ليلا دون خوف أو تردد ولقد كان علمه بالقياس والملاحه أكبر معين له

ثم توظف في قسم المشتروات في دائرة الصحة العامة




الشيخ محمد غانم جاسم الغانم الجبر

ولد المربي الفاضل عام 1935م بفريج البدر من أوائل الملتحقين في المعهد الديني وعمل إماما في العديد من المساجد منها اماما في مسجد الرأس وسعد بن ناهض ومسجد المطبة واخيرا مسجد الرومي

كان الناس يتوافدون إليه لحفظ القران والمسائل الشرعية وألف كتابا في جزأين ( الجوهر المفيد في خطب الجمع والعيد )



عبدالله عبداللطيف عمر العمر

ولد المربي الأستاذ في فريج البدر -منطقة القبلة عام 1904م

نشأ في حجر عائلة ارتوت بروح القرآن وعلوم الشريعة تولي تدريس علوم الدين والفقه والعربية والحساب في المدرسةالمباركية فالأحمدية كان يحضر ديوان البدر

وديوان الحميضي وديوان الزاحم الذين طلبوا إليه مرارا ليزيدها من العلم الغزير والأحاديث المفيدة



مختار منطقة العديلية سابقا مشاري أحمد الحميضي ولد في فريج البدر بالحي القبلي عام 1928م بالقرب من مسجد البدر ومسجد الشرهان

ومن جيرانه أسرة الخالد والفلاح والسابج والبرجس والده عضو في أول مجلس شورى ومن أبنائه الوزير السابق بدر وحمد مدير مؤسسة التأمينات الإجتماعية

وصالح اللواء بالجيش



عبدالمحسن محمد البرجس

ولد عام 1913م فريج البدر درس في المباركية له بوم خاص دخل فيه البحر حيث سافر إلى الهند عدة مرات للتجارة وللغوص صاحب ديوان في منطقة الخالدية



الكابتن طيار أحمد بن سلطان بن علي السمحان سكن في بيت عمه جاسم بن سلطان في حي البدر بعد وفاة والده رحمه الله
  #5  
قديم 27-03-2022, 01:21 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 215
افتراضي



ولد النوخذة عبد اللطيف سليمان العثمان – رحمه الله - في العام 1867، في فريج سعود.

عمل نوخذة مدة 33 سنة، ويعد من كبار نواخذة الكويت، ومن أسرة عريقة في ركوب البحر،

وبعد أن اشتد عليه المرض، نُقل رحمه الله إلى العاصمة البريطانية لندن لتلقي العلاج، لكن جاءه أجله ووافته المنية هناك، وأعاده أبناؤه وأهله ليدفن في الكويت في سنة 1973، وكان عمره – رحمه الله تعالى - نحو 106 سنوات.

المصدر: «معجم شوارع الكويت» - تأليف: عبد العزيز العويد





ولد عبدالله سنان محمد السنان في الكويت عام 1917 في حي قبلة فريج سعود·
· درس في الكتاب وحفظ القرآن الكريم· ثم درس في مدرسة حمادة والعنجري·
· تخرج من المدرسة الأحمدية - الدراسات الأولى - وهي من المدارس الرسمية·
· عمل مدرسا من عام 1939 - 1942 في مدرسة عبدالعزيز حمادة، وعند (ملا محمد العلي)·
· أثناء الحرب العالمية الثانية اشتغل كاتبا في إدارة التموين، بعدها سافر الى الهند وعمل محاسبا لدى أحد التجار الكويتيين هناك· ثم عاد الى الكويت بعد أربع سنوات ليقلد وظيفة إدارية في الصحة·
· منذ عام 1953 - 1969 عمل بوزارة الأوقاف مديرا للشؤون الإدارية·
· في عام 1969 تقاعد عن العمل، وتفرغ لأعماله الخاصة، وقد افتتح مكتبة لبيع الكتب والقرطاسية تسمى مكتبة (القلم)·
· قرأ الكثير من الكتب التاريخية والسياسية والاجتماعية، والكثير من الدواوين الشعرية القديمة والحديثة·
·شاعر نشر معظم قصائده في الصحف المحلية والخليجية·





مطر العيدان من مواليد الحي القبلي بفريج ثنيان وبالتحديد قبلي فريج البدر - الجيران
وكان من جيران العيدان من جهة الشرق عبدالعزيز الهولي وسماعيل علي , ومن جهة الجنوب والقبلة شاهين أبو خليفة ، ويقابله بيت بن بحر ، والنوخذه محمد بن سلطان ،ودكان علي بن صالح ويطلق عليه ولد صيته نسبة لوالدته وكذلك بيت الماص
المصدر مجلة تراثنا

فريج سعود
وكان والد مطر العيدان قبل ان يسكن في القبلة ، سكن مع أسرته ووالده واعمامه بفريج سعود ، ويملكون عمارة للأخشاب مقابل الفرضة ، ولهم نقعة

يُعد من الشخصيات المؤثرة والقريبة من حاكم الكويت السابع الشيخ مبارك الصباح ( تولى الحكم 1896م )،



النوخذة مبارك المباركي ولد بفريج سعود عام 1900 ركب البحر مع والده الطواش جاسم المباركي عن عمر احدى عشر سنة وأصبح النوخذة في عمر 18 سنة

المصدر جريدة القبس -العدد 13960




النوخذة أحمد عبدالله القصار من نواخذة الهرفي المشهورين بفريج سعود وظهر من هذه الاسرة العديد من النواخذة فقد درب النوخذة أحمد أبنائه سليمان ويوسف

القصار فأصبحا من نواخذة السفر

المصدر كتاب نواخذة السفن الشراعية



السفير قاسم عمر الياقوت ولد عام 1934 في فريج سعود بحي القبلة، درس بالمدرسة المباركية ثم استكمل تعليمه في كلية تشلسي البريطانية، حيث تخصص في مجال الهندسة، وعمل بعد تخرجه أستاذا في الكلية الصناعية بالكويت مدة عامين، وانتقل الى لندن كمساعد لمدير المكتب الثقافي عام 1960، ودرس الرسم في مدرسة الفنون المرئية في مدينة سالزبروغ في النمسا، وتتلمذ على يد الفنان التشكيلي أوسكار كوكوشكا.

التحق بالعمل الدبلوماسي في سفارة دولة الكويت لدى المملكة المتحدة عام 1962 وحتى 1964، كما عمل سفيرا في كل من الإمارات وباكستان وإيطاليا وغيرها



سكة عنزة



راشد صالح راشد التوحيد ولد في المرقاب قرب مسجد الشملان عام 1930م انتقل مع والده إلى سكة عنزة بجوار بيت أحمد الجسار وبيت جاسم الحجي وبيت البرغش والحميضي وبيت العتيقي والمفلح وبيت الهارون




بوسف حسين ال هيد انور الكندري



صحيفة الأبناء اعداد: منصور الهاجري

ضيفنا هذا الاسبوع العم يوسف حسين آل هيد ولد عام 1915 في الكويت بفريج سعود وعاش طفلا يتيما بعد وفاة والده فكفله اخوه الكبير واعمامه. التحق بالمدارس الاهلية فتعلم قراءة القرآن الكريم ثم انتقل للدراسة في المدرسة الاحمدية وأكمل تعليمه في المدرسة المباركية، وعين مدرسا في المدرسة الاحمدية وبعد سنوات صار وكيلا لها وناظرا في الاحمدية، يذكر المدرسين الذين عمل معهم وكانوا اساتذته، ترك التعليم والتحق بالعمل الحر عند بعض التجار وكان يعمل محاسبا، كذلك كان يجري حسابات مع بنك الكويت الوطني المحدود هكذا كان اسمه عند بداية تأسيسه واستمر في العمل كمحاسب عند التجار، تزوج مرة واحدة وعنده من الاولاد والبنات ستة عشر ولدا وبنتا ومائة وتسعة احفاد، العم يوسف حسين ملك آل هيد بعدما تقدم به العمر جلس في بيته في الجابرية وحاليا يعيش في بيت ابنه عبدالسلام. كذلك اشتغل بتجارة العقارات وبيع الاراضي وقدم الكثير في سبيل عمل الخير للآخرين. اما الشخصية الثانية في هذا الموضوع فهو الشاعر البحريني محمد حسن ابوهاني، وهو خال اولاد العم يوسف آل هيد وله ديوان مطبوع يعرف باسمه، بين هذه السطور ننشر بعض القصائد الشعرية لشاعر البحرين مع نبذة عن حياته


يبدأ ضيفنا يوسف حسين آل هيد بالحديث عن مولده ونشأته حيث يقول: ولدت في الحي القبلي (قبلة) في فريج سعود في سكن والدي حسين بن ملك ال هيد رحمه الله تعالى شرقي مسجد سعود، وكنت من اسرة متواضعة وبسيطة جدا تتكون من والدي ووالدتي «شريفة بوهاني الانصاري» واخي الاكبر «حسن» واخي الاصغر «احمد» واختنا الوحيدة «امينة» وهي اصغرنا سنا ـ رحمهم الله تعالى.



بعد التدريس تحول المربي الفاضل يوسف آل هيد الى العمل في التجارة وعن ذلك يقول: ثم تحولت عن التدريس الى العمل بالتجارة وذلك بعد ان طلب مني رجل الأعمال المشهور الحاج علي عبدالوهاب المطوع رحمه الله تعالى ان أدير له حسابات الشركة براتب 300 روبية بدل من 100 روبية كنت آخذها أثناء التدريس فوافقت وتركت التدريس وانتقلت للعمل في شركة علي عبدالوهاب المطوع وكان يعمل معي يوسف المير وكذلك سالم البدر وكنت ادرب عبدالله بن علي عبدالوهاب المطوع (بو بدر) على العمل ودربته على الحسابات وكان بوبدر دائما يذكر هذا عندما يلتقي بأبنائي ويخبرهم بان أباهم كان عمود الشركة ولا أنسى فضله في تعليمي بالعمل.

ولا أنسى ان اذكر ان أبا بدر كان وفيا وكريما معي ومع أولادي فكان مثل والده في الوفاء والكرم والشهامة رحمهم الله وحفظ أولادهم وذريتهم.

ثم امسكت لفترة حسابات دفاتر التاجر محمد جاسم وهو صاحب محلات وملقب (جونم) وهو يعبر عن عزيزي أو حبيبي لأن تعامله مع الناس في ذلك الوقت باحترام ومحبة لذلك يلقب بهذا اللقب.

وكما عملت كذلك لدى سليمان الصقر الغنيمان (بوصقر) رحمه الله تعالى (رجل الأعمال المعروف) وكذلك عملت عند رفيق أحمد محمد الأيوب (بوعبدالعزيز) رحمه الله تعالى (التاجر المعروف).

ثم عملت في العقار لحسابي الخاص بعد ذلك ولم أنس الذين عملت لهم وكنت أتردد عليهم دائما للزيارة وكذلك للعمل إذا احتاج الأمر لذلك حتى توفاهم الله.

الحياة الاجتماعية

كانت تربيتي على حب الدين والصلاة في المسجد وكذلك كنت متزن الخلق والعقل ولا أحب الشقاوة والمزاح والكذب ودائما أصدق بالكلام وأمينا على أسرار الغير ولا أغتاب أحدا وكلامي قليل في المجالس ودائما استمع فقط وكان من طبيعتي الهدوء وكنت آكل القليل قدر حاجتي وكنت أمشي كثيرا الى مصلحتي في العمل والى المساجد.

الزواج والأولاد

تزوجت بعد ان عملت مدرسا في مدرسة الأحمدية في نفس بيت الوالد في فريج سعود بقرب مسجد المديرس وكانت زوجتي بنت الحاج جعفر خليل العوضي وأنجبت منها 9 أولاد و7 بنات، وكان أكبر أولادي حسين وبعده يعقوب وبعده عبداللطيف وبعده عبدالملك (متوفى) وبعده عبدالله وبعده عدنان وبعده عبدالسلام وبعده جمال وبعده محمد (متوفى). وعندي من الأحفاد أولاد وبنات: 109 منهم أولاد 61 ولدا و48 بنتا، 3 أولاد منهم توفاهم الله.

التعليم

تعلم آل هيد على يد خلف النقيب حتى سن البلوغ ومن ثم انتقل لمدرسة الأحمدية ليكمل تعليمه وكان من أشهر مدرسيه الشيخ عبدالعزيز الرشيد، الملا يعقوب، والأستاذ عبدالمحسن البحر.

وعند اكمال دراستي وقبل تعييني في نفس المدرسة تم اختياري للتدريس في مدرسة التجهيزية (التحضيرية) وتم اجتيازي مرحلة الاختبار ومن ثم تم تعييني بمدرسة الأحمدية مدرسا في مادة العربي ومادة الدين ومادة الحساب.

وكان من زملائي المدرسين نفس المدرسين الذين درسوني، ومن ثم انتقلت الى مدرسة العجيري حيث كان فيها من المدرسين: عبدالملك الصالح، محمد الشايجي، صقر شبيب، يوسف الخطيب، ومن تلاميذي محمد عبدالمحسن الخرافي، مرزوق العجيل (أول طيار كويتي)، محمد صالح الإبراهيم (الأديب)، يوسف الصغير، واحمد بزيع الياسين (بومجبل).

أما عن صفات ضيفنا الشخصية وأخلاقه فإن أصدقاءه ومن تعاملوا معه قالوا: كان هادئا وملتزما بالمسجد دائما وكان اجتماعيا يزور الدواوين ومن الدواوين التي يتردد عليها ديوان علي الوزان وخالد الصبيح والمواش والربيعة والعدساني والنشمي والجاسم والفليج وابراهيم الهاجري وصقر الغنيمان والزامل والفهد.

العمل والتجارة

آل هيد له باع طويل في العمل التجاري وعن ذلك يقول: عملت في شراء الأراضي (العقار) وفي فترة قصيرة في الستينيات استوردت بعض سيارات شفروليه (5 سيارات بوكس) وبعتها جميعها، ومن المواقف الظريفة التي حصلت لنا في معرض علي عبدالوهاب المطوع عندما كنت مسؤولا عن حسابات الشركة وكان معي الأخ يوسف المير وسالم البدر وكنا نتحرج في فترة الغداء من الأكل أمام بعض المهارة الذين يجلسون في وقت الظهيرة بجانب المعرض للاستراحة وكان عددهم كثيرا فكنا لا نستطيع ان نضع غداءنا حرجا منهم فخطرت لنا فكرة وهي ان ثمة سلال من الفلفل الحار كانت موجودة في المعرض فكنا نحرك هذه السلال بهدوء فتنتشر رائحة الفلفل الحار فيبدأ المهارة بالعطاس فيبتعدون عن المعرض ومن ثم نضع الغداء.

ومن الأطباء المشهورين في ذلك الوقت: أحمد الغانم، والحواج محمد الربيعان، واحمد الرباح.

ومن العائلات التي سكنت بجوارنا في القبلة (فريج سعود) عائلة الصقران والتورة والعمران والحساوي والقصار والعبدالجليل المدير والسيد خلف المباركي وعبدالمحسن العريفان وابراهيم الناصر الهاجري وعبدالله الحسيني والمواش.

وأما جيراننا في منطقة المرقاب القديمة، فأذكر منهم من العائلات الكويتية:

بيت عائلة الوزان، ابراهيم المحارب، سعد المنير، يوسف المطوع، عبدالرحمن الرويح، عبدالرحمن العوضي، وسليمان صقر الغنيمان (وهو من الاصدقاء المقربين)، وكذلك بيت أم بلال وبيوت كل من الهزاع والحمود والرباح والجوعان.

أولئك جيراننا وبعدما تم تثمين البيوت من قبل الحكومة سكنا في النقرة، وكانت منطقة سكنية وقديما كانت أراضي زراعية وفيها آبار ماء.



الشاعر خالد سعود الزيد

ولد في الحي القبلي -فريج سعود - عام 1937م ووالده كان يعرف باسم سعود العقالة نسبة إلى أخوال أبيه العقالة جمع عقيلي أو عجيل كما تنطلق عند أهل الكويت والدته منيره عمر الفهيد

وكانت بداية تعلمه ودراسته في المدرسة القبلية عام 1943م، ثم المدرسة المباركية عام 1951م، ترك الدراسة للعمل عام 1957م، وظل يعمل حتى أحيل على التقاعد عام 1986م.

ومن جيرانه بفريج سعود الحوطي والدخان والمطوعة بدرية العتيقي وانتقل الى فريج ظبية بجوار الميلم والغنيم والمطير والجريوي والجسار

ومن ثم انتقل إلى الصالحية بعد أن باع والده بيته على عيسى الرجيب والد الاستاذ أحمد الرجيب في عام 1944م

ومن جيرانه في الصالحية صالح العدساني واخوانه تزوج والده الثانية من لطيفة سليمان العجيل

انجازاته
حين أنكر جيل أدباء ما بعد الاستقلال وجود أدب وأدباء في الكويت، وراحوا يكتبون ذلك في الصحف والمجلات انبرى الزيد لتأريخ لأدباءهذا الوطن وعكف على تأليف كتابه "أدباء الكويت في قرنين" الذي صدر في ثلاثة أجزاء في الفترة (1966-1982م) وقد أرخ فيه لبدايات الحركة الأدبية والفكرية والثقافية في الكويت من خلال أدباء لم يحفل أحد من أبنائهم بجمع إنتاجهم الأدبي، ولم يلتفت أحد من الأدباء قبله للترجمة لهم على هذا النحو الواعي بأهمية دورهم الأدبي في تاريخ الكويت.

ولم يتوقف الزيد عند هذا الجهد التأسيسي فحسب بل راح يجمع كل ما من شأنه التأكيد على وجود أدب وأدباء في الكويت، فجمع من ما يطوق المجلات القديمة البالية التي أهملها الناس القصص اليتيمة التي سطرها أدباء كويتيون في كتابه "قصص يتيمة في المجلات الكويتية" ووضع لهم مقدمة لم تسبق عن تاريخ القصة في الكويت بل كانت عماد لكل من جاء بعده يدرس القصة الكويتية من أمثال الدكتورة هيفاء السنعوسي التي أشارت في مقدمة كتابها عن القصة القصيرة في الكويت أنه لولا كتاب الزيد عن القصة وجمعه لهذه القصص لما تمكنت من إنجاز بحثها عن القصة القصيرة في الكويت. وكذلك الأستاذ الدكتور سليمان الشطي الذي وضع كتاباً عن القصة القصيرة في الكويت معتمداً على ما أنجزه الزيد وسطره في هذا السفر المهم.

وللزيد الريادة في معظم مؤلفاته وأنشطته الثقافية والأدبية، إذ أنه أول من وضع كتاباً عن الأمثال العامية في الكويت في العام 1961م جمع فيه ما تناثر من أمثال كويتية كانت متداولة على لسان الرجال والنساء في حينها واعياً لأهمية جمعها وتأصيلها بوضع المقابل العربي بها.

كذلك فإنه أول من أخرج مادة الكويت من السفر الكبير "دليل الخليج" لمؤلفه الإنجليزي لوريمر وهذا السفر يقع في أربعة عشر مجلداً سبعة منها تاريخي ومثلها جغرافي.

وقد أحس الزيد بأهمية تلك المادة التاريخية والجغرافية عن الكويت، فعكف على إخراج المادة الخاصة بدولة الكويت والتعليق عليها وضبطها وتصحيح ما ورد في الكتاب من انحراف حتى يتمكن القارئ من الوصول إلى صورة حقيقية عن دولة الكويت من خلال أحد الرحالة الإنجليز. وقد صدر كتابه في جزأين الأول عنوانه: "الكويت في دليل الخليج" "السفر التاريخي" والثاني عنوانه "الكويت في دليل الخليج "السفر الجغرافي" (العام 1982م).

كما كان الزيد أول من وضع كتاباً مستقلاً عن الأديب الشاعر خالد الفرج (1898-1954م) وكذلك كتاباً عن شيخ القصاصين في الكويت الأديب الأستاذ فهد الدويري ترجم فيه لسيرة حياته ومسيرته الأدبية وجمع فيه كل ما سطره الدويري من قصص.

وفي العام 1990م أقام الزيد معرضاً للمخطوطات العربية والمطبوعات الكويتية النادرة التي يمتلكها في الفترة ما بين (13-20 فبراير) في رابطة الأدباء، وقد احتوى هذا المعرض على أكثر من ثلاثمائة مخطوط عربي، فضلاً عن مخطوطات ومطبوعات كويتية تمثل النواة الحقيقية لنشأة الأدب في الكويت. وقد أهدى الزيد هذا المعرض إلى سمو أمير البلاد الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح ليكون نواة لمكتبة وطنية في الكويت. وقد نهب هذا المعرض كاملاً أثناء فترة الغزو العراقي على الكويت.

ونظراً لهذه الجهود الأدبية والفكرية والثقافية التي حققها الزيد للكويت فإنه يعد الأديب الوحيد الذي حاز على جائزة الدولة التقديرية مرتين: الأولى في الآداب والفنون لعام 1983م من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي في حقل الأدب العربي الحديث. والثانية في الثقافة في العام 2001م. كما حصل على وسام المؤرخين العرب في عام 1990م. وأحسب في سيرة الرجل الزيد من الإنجازات التي يضيق هذا المقام في ذكرها وتسطيرها.

في يوم 18 فبراير 2009 أعلنت رابطة الأدباء الكويتيين عن اتفاقها المبدئي مع وزارة المواصلات على إصدار طوابع بريدية تذكارية تخليدا لذكرى رواد الحركة الثقافية وكان هو من ضمن الأسماء المطروحة.

اللبنة الأولى في التأليف
خالد سعود الزيد أول من وضع اللبنة الأولى في التأليف والعمل الثقافي في الكويت، فهو:

أول من وضع موسوعة تاريخية أدبية لأدباء الكويت في قرنين.
أول من وضع كتاباً عن تاريخ المسرح في الكويت موثقا تاريخه ومسيرته ثم جمع مسرحياته اليتيمة التي نشرت في المجلات والصحف.
أول من وضع مقدمة عن تاريخ القصة في الكويت وجمع بدايات فن القصة في الكويت من الصحف والمجلات منذ بدأ الصحافة في الكويت.
أول من وضع كتاباً عن أدب الرحلات في الكويت.
أول من اكتشف آثارا تاريخية لمدينة قديمة بمنطقة الصبية في الكويت أوائل الثمانينيات من القرن العشرين.
المناصب الثقافية التي تقلدها
رئيس لجنة تشجيع المؤلفات في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب منذ عام 1991 حتى وفاته.
عين عضواً في المجلس الاستشاري للإعلام منذ عام 1991م حتى عام 1993م.
عضو في لجنة الاستماع للأغاني المسجلة في وزارة الإعلام التي شكلت في عام 1993م.
منذ عام 1973م حتى يونيو من عام 1981م، كان أمين سر مجلس إدارة رابطة الادباء الكويتيين حتى استقال من أمانة السر وبقي عضواً في الهيئة الإدارية حتى عام 1983
من مؤسسي رابطة الأدباء الكويتيين في الكويت، وفي عام 1967م انتخب أمينا عاما للرابطة حتى عام 1973.
رئيساً لجمعية الفنانين الكويتية عام 1967م ولمدة عام واحد.
من مؤسسي مجلة البيان التي تصدرها رابطة الأدباء الكويتيين في الكويت. وأحد أعضاء هيئة تحريرها منذ صدور عددها الأول في أبريل عام 1966م، كما تولى سكرتارية تحرير المجلة وعين رئيسا لتحريرها عدة مرات.
عضو في جمعية مكتشفي حضارة الأنديز في الولايات المتحدة الأمريكية.
الجوائز وشهادات التقدير
بعد وفاته حصل على شخصية العام الثقافية في إمارة الشارقة دولة الإمارات العربية، في نوفمبر عام 2001.
حصل على جائزة الدولة التقديرية في الثقافة لعام 2001.
قامت عمادة شؤون الطلبة في جامعة الكويت بتكريمه ضمن فعاليات مهرجان (في حب الكويت) باعتباره علماً من أعلام حب الكويت وذلك في 18 فبراير 2001.
كرمه قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة الكويت يوم الأربعاء 16 فبراير 2000 باعتباره رائدا من رواد الفكر والأدب والشعر في الكويت.
اختير شخصية العام في الاستفتاء الذي قامت به مجلة الديرة لعام 1994م.
رشح لجائزة الملك فيصل من قبل جامعة الكويت عام 1994م.
حصل على وسام المؤرخين العرب عام 1990م.
حصل على شهادة تقدير من مهرجان جرش للثقافة والفنون الذي أقيم في الفترة ما بين 11 – 26 يوليو 1985 بالمملكة الأردنية الهاشمية.
فاز كتابه "شيخ القصاصين الكويتيين فهد الدويري" بالمعرض الأول لرابطة الأدباء في الكويت الذي أقيم عام 1984م.
حصل على جائزة الكويت التقديرية في الآداب والفنون لعام 1983م من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي في حقل الأدب العربي الحديث.
فاز كتابه أدباء الكويت في قرنين بجائزة المعرض الدولي الذي يقيمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في الكويت كل عام وذلك سنة 1982م.
تم تسمية إحدى مدارس محافظة مبارك الكبير التعليمية باسمه نص الصفحة.
أعمال ثقافية
كان له برنامجاً إذاعياً عنوانه "قبسات أدبية" يذاع كلّ يوم في إذاعة الكويت وقد استمر هذا البرنامج لأكثر من عام.
نشر في العديد من الصحف والمجلات العربية دراسات وقصائد شعرية.
أقيمت حلقة بحث حول أعماله الشعرية والنثرية نظمها ودعا إليها مركز الوطن العربي (رؤيا) في الإسكندرية في صيف 1988م.
أعدت مجلة البيان التي تصدرها رابطة الأدباء في الكويت (ملفا خاصا عن خالد سعود الزيد) في العدد 225 ديسمبر 1984م.
المشاركات الثقافية
ألقى عدة محاضرات بدعوة من وزارة الثقافة العمانية في مسقط عن الأدب العماني.
شارك في معظم الأسابيع الثقافية التي أقامها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في كل من سوريا واليمن والجزائر والأردن والعراق وليبيا والمغرب العربي.
مثّل الكويت مرتين في مهرجان (شتروغا) للشعر العالمي الذي كان يعقد في يوغسلافيا سابقاً.
شارك في مؤتمرات الأدباء العرب وفي العديد من المهرجانات الشعرية العربية والعالمية.
حاضر في جامعة مانشستر عن الأدب العربي في الكويت عام 1982 وعام 1984 ويعتبر من المحاضرين الذين لهم الدعوة مفتوحة للمحاضرات في هذه الجامعة.
المؤلفات الأدبية والشعرية
§ من الأمثال العامية. صدر عام 1961م، وأعيدت طباعته عام 1977م.

§ (أدباء الكويت في قرنين) الجزء الأول صدر عام 1967م وأعيدت طباعته في نفس العام. والطبعة الثانية عام 1976م، وهو كتاب فيّم وأشهر ما عرف لخالد سعود الزيد من آثار؛ ويعتبر وثيقة أدبية تؤرخ لأكثر من جيل من أدباء الكويت.

§ خالد الفرج حياته وآثاره طبع عام 1969م، والطبعة الثانية عام 1980م.

§ (أدباء الكويت في قرنين) الجزء الثاني، صدر عام 1981م.

§ عبد الله سنان، دراسة ومختارات بالاشتراك مع الدكتور عبد الله محمد العتيبي صدر عام 1981م.

§ (صلوات في معبد مهجور) ديوان شعر صدر عام 1970م، وأعيدت طباعته عام 1983م.

§ (أدباء الكويت في قرنين) الجزء الثالث صدر عام 1982م.

§ الكويت في دليل الخليج (السفر التاريخي) صدر عام 1981م.

§ الكويت في دليل الخليج (السفر الجغرافي) صدر عام 1981م.

§ قصص يتيمة في المجلات الكويتية صدر عام 1982م.

§ مسرحيات يتيمة في المجلات الكويتية صدر عام 1982م.

§ مقالات ووثائق عن المسرح في الكويت صدر عام 1983م.

§ سير وتراجم خليجية في المجلات الكويتية صدر عام 1983م.

§ شيخ القصاصين الكويتيين فهد الدويري حياته وآثاره صدر عام 1984م.

§ كلمات من ألواح، ديوان شعر صدر عام 1985م.

§ الشاعر محمد ملا حسين، حياته وشعره صدر عام 1987م.

§ ديوان خالد الفرج، الجزء الأول والثاني، تقديم وتحقيق، صدر عام 1989م.

§ فهرس المخطوطات العربية الأصلية في مكتبة خالد سعود الزيد صدر عام 1990م. بالاشتراك مع الأستاذ عباس يوسف الحداد.

§ (بين واديك والقرى) ديوان شعر صدر عام 1992م.

§ الشجرة المحمدية تأليف محمد بن أسعد الجوّابي (تقديم وتعليق).

§ أدب الرحلات في المجلات الكويتية.

§ عمانيات.

§ إطلالة على سيف كاظمة (تجميع لمذكرات ولمحاضرات ومقالات منشورة وغير منشورة للأديب بعد وفاته 2003 من اعداد الدكتور عباس الحداد)

§ الأعمال الشعرية الكاملة لخالد سعود الزيد 2006 تجميع الدكتور علي عاشور والدكتور عباس الحداد.

https://youtu.be/agvKBawqP2A

للحصول على تقرير مرئي عن الأديب في اليوتيوب



السيد سعود محمد الزيد " والد الشاعر "

ولد عام 1905م في الحي القبلي وامه هية بنت عبدالله الرميح وجاء والده محمد إلى الكويت من الزلفي مابين عام 1860 م -1864م

وكان والده محمد يبيع التمور وتوفي عام 1926م رحمه الله


درس الأستاذ سعود في المباركية أولاً ثم درس عند الشيخ عبدالله الخلف الدحيان ثم عمل مدرسا متواضعا عند محمد العجيري يقوم بتدريس الطلاب الفقه والقرآن الكريم

براتب قدره 15 روبيه وعمل مدرسا في مدرسة العنجري عام 1940 وافتتح بقالة صارت تعرف بدكان سعود العقالة وذلك عام 1928 م تقريباً

وبعد ذلك افتتح دكانا لبيع الأقمشة وكان ذلك في عام 1942م ومن جيران هذا الدكان فهد الرشيد البدر رحمه الله وناصر وعبدالرحمن البشر

وافتتح دكاناً في قيصرية المعجل وكانت القيصرية بالأصل بيت ابن عامر أحد التجار الكويتيين الذين طوى الدهر ذكراهم

وتوفي المربي سعود الزيد عام 1965 رحمه الله



ولد الأستاذ عبدالباقي عبداله النوري في سكة »عنزة، بمدينة

الكويت، 1929م

نشأ في بيت من بيوت العلم والدين والتربية والتعليم، فأبوه هو الشيخ عبدالله

محمد النوري الذي كان مدرسا بالمباركية، ثم مدرسا بالمعهد الديني، ومفتشا على أئمة المساجد، ثم مديرا ل لإذاعة الكويتية.

بدأ المربي الفاضل تعلمه بمدرسة الشيخ زكريا الأنصاري بسوق الدعيج، ومدرسة الملا عثمان عبدال لطيف العثمان بسوق الماء، ومدرسة الملا محمد المسباح بالعاقول، ثم التحق بالمدرسة القبلية، فالمدرسة الشرقية، ثم المباركية، وبعد نجاحه في الصف الأول

الثانوي ، أرسل في بعثة دراسية إلى القاهرة، حيث حصل على دبلوم

الصناعات الميكانيكية، من مدرسة الصناعات الميكانيكية الثانوية، ثم أرسل في بعثة

دراسية أخرى إلى بريطانيا لاستكمال تعليمه، فحصل على دبلوم في

الهندسة الميكانيكية

ومن أساتذته خلال مراحل تعليمه بالكويت المربون الأفاضل: محمد زكريا الأنصاري،

وخالد عبدال لطيف المسلم، والملا عيسى مطر، والملا عثمان عبدال لطيف العثمان، وخالد

الغربل لي، وصالح عبد الملك الصالح، وسليمان أبو غوش، وجابرحديد.

ومن زملائه خلال الدراسة في الكويت الأساتذة الأفاضل: فيصل الصالح وكيل وزارة

الخارجية سابقا، وحامد عبدالسلام شعيب، رئيس المهندسين بالبلدية سابقا،

عبدالوهاب محمد، وكيل وزارة المالية سابقا، ويدرسعود العبدالرزاق، وكيل الأشغال

سابقاً.
  #6  
قديم 27-03-2022, 01:27 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 215
افتراضي



براحة حمود البدر

منطقة براحة البدر خلف مجلس الأمه الحالي قرب مسجد المهاره ( بن حمد ) تأسست قديما قبل الصالحية بعقود من السنين

موقع براحة البدر مقابل الصالحية حيث يفصل بينهما شارع الجهراء

وسط ربوع عدة فرجان وأحياء عريقة للأسر الثرية وبيوت كبار التجار الوجهاء والنواخذة ومنازل الطواويش على ساحل البحر







براحة البدر أو براحة عباس كما تسمى أيضا كانت بمثابة المنتزة ( الأفنيوز )

يقصدها أهل شرق و جبلة والمرقاب وخصوصا في رمضان والأعياد تحتوي الدوارف وركوب الحمير والحصان .. الساحة مليئة بالأضواء المتلألئة ليلا بنور المصابيح

والفوانيس



تجد فيها بائع النخي والباجيلا وشعر البنات والقهاوي .. ودور المرأة فيها تشارك في تحسين الحياة المعيشية بجانب الزوج

وتجلس مع بعض البائعات عند البراحات لبيع السبال والأجار و طبخ السمسية إضافة إلى عمل الكبة




صورة نادرة قديمة في براحة حمود الناصر البدر بديوان علي صالح العجلان في منزل والده صالح العجلان عام 1959 م

من اليمين 1- أحمد ياسين الشطي 2- علي منصور المبارك 3- علي صالح العجلان 4- محمد يعقوب البكر 5- حسين عباس الهارون




تبرع علي بن حمد وهو من كبار رجال الحي بجمع المال من المحسنين لبناء المسجد كما تولى الإمامه فيه و تبرع صنبور المهري بالاشراف على بناء المسجد عام 1900م

أُسرة بن حمد من الاسر التي سكنت هذا الحي وهم من أهل المجمعة من ذرية حمد الحمد وولده عبدالمحسن المعروف بالدرع صاحب المكتبة التي تأسست

بالقرن العشرين في حي الوقيان بمنطقة سوق الساعات فولد عبدالمحسين الدرع حمد من اهل الشامية ولاعقب له من الذكور وولد الشيخ علي بن حمد الحمد

الملا محمد وعبدالرحمن ومؤسس المسجد جد من جهة الأم لاسرة السنعوسي



من لقاء محمد عبدالعزيز الحمد صحيفة -الراي

درست عند الملا بن شرف ثم اختارني معّلماً معه في مدرسته
« ولدت في فريج الصيهد في الجبلة » عام 1928م وكان فريجنا يطلق عليه اسم الصيهد وكذلك اسم المهاره

البيت

بيتنا الذي كان بالقرب من مسجد المهارة بعناه بعد وفاة الوالد، وكانت قيمة المبيع 9000 روبية والذي اشتراه جارنا بن مسعيد، بعد ذلك اشتريت ارضا خارج الدروازة من حمد البناي بـ 1500 روبية.

12 فبراير 2012 12:00 ص 28
إعداد : سعود الديحاني

نحن اليوم نطرق جوانب كثيرة من عبق الماضي مع محمد عبدالعزيز الحمد، فبدأ معنا في الفريج الذي ولد به، ثم يذكر لنا دراسته عند الملا بن شرف، والذي اختاره معلما معه ثم يسهب معنا في الحديث عن عمله في الاشغال والمعارف... احاديث شيقة وممتعة ومتنوعة في مواضيعها، نقضيها مع ضيف حديث الذكريات، فلنترك له ذلك: نحن سكنا جبلة والكويت في الماضي اذا اغلقت الدروازة صارت عائلة واحدة المرقاب والجبلة والشرق، ونحن كنا في جبلة في منطقة الصالحية، وفريجنا يطلق عليه فريج الصهيد ويطلق عليه كذلك فريج المهارة لأن مجموعة من المهارة اهل بحر سكنوا عندنا في منطقتنا، وكان المسجد الذي في القرب منا وهو مسجد «علي بن حمد» واذكر مؤذنه كان علي ابراهيم السناني، واما الامام فكان علي بن حمد وهو ولد خالته.

كان جيراننا السهيل والوشمي والمنيس والسرهيد، والمسعيد والبحر والهويدي وعبدالمحسن الصانع اقرب دروازة لنا الجهراء، ولم تكن هناك شوارع معبدة، كانت الاغنام تخرج من الدروازة للرعي خارجها، والنساء الكبار يخرجون لانتظار الاغنام عندما تعود من خارج السور بعد رعيها ونحن الصغار في السن نلعب حول تجمع الاهالي الذين ينتظرون الراعي والراعي نحن الكويتيون نطلق عليه «الشاوي» فكان شاوينا هو شاوي اظبية... وكان الذي يقف مقابل الدروازة وقت مجيء الحلال يخاف ان يصاب بأذى من قرون الماعز كان اهل الكويت جميعهم عنده حلال من الاغنام والماعز، اقل واحد يكون عنده رأسان.



الصلاة

الصلاة اليومية كنا نصليها في مسجد بن حمد، أما صلاة الجمعة فهي في مسجد الملا صالح، وهو الى اليوم موجود ويحمل اسمه نفسه ووالدي ادركته وهو كفيف البصر، وظل على هذه الحال حتى وفاته ودخل البحر الغوص، لكن لا اذكر النوخذة الذي كان معه لكن وهو في البحر ضعف بصره ولاحظ النوخذة ذلك، وكانت الخشب «السفن» وهي محاذية بعضها بعض على الساحل من جبلة الى الشرق، اليوم لا ترى خشبة واحدة كنا نشاهدها من مستشفى الاميركاني حتى آخر الشرق، وانا ادركت الطبيب الذي يعالج في المستشفى الاميركاني رأيته وهو كبير في السن جاءه احد الاشخاص واخذ يذكر له مرضه في الركب فسأله كم عمرك فقال: ثمانون فرد عليه ان هذا الالم من عمرك الذي بلغ الثمانين، ثم ذكر ألم يده فقال من الثمانين فكلما ذكر له ألما في جسده قال له من الثمانين فجعل كل آلامه وشكواه من بلوغه ذلك العمر فختمها ذلك الشخص...؟ وقال: انها من الثمانين فأخذه بسعة صدر وتحمل ما فعل وكان يساعده ممرضا اسمه سلمان وآخر يقال له حيدر خليفة ونحن في ذلك الوقت كان الماء الذي نشربه نأتي به من الشط وغير صحي فكنا نذهب الى المستشفى الاميركاني وعنده دواؤنا.





الوشمي من الرعجوني من الحمد من الرباع من عنزة




السيد الفاضل ..حمد الوشمي ... أقرب مسجد لنا المهاره ولدت بحي الصيهد

عداد : سعود الديحاني
ضيفنا اليوم حمد الوشمي أحد التلاميذ الذين درسوا في مدرسة الملا مرشد يحدثنا عن دراسته فيها والمواد التي كانت تدرس بها والمدرسين الذين كانوا يدرسون تلك المواد كما ينقلنا بالحديث عن دكان والده الذي كان في قيصرية فهد السالم حيث كان يجلس مع والده حينما يباشر عملية البيع والشراء وعند انتهاء يوم الدراسة كان يذهب اليه وهو بنفسه يزاول مهنة البيع والشراء مع والده أحاديث متنوعة يتخللها التطرق الى عمله الحكومي فلنترك له ذلك:

كان فريجنا يطلق عليه فريج الصيهد بالصالحية في منطقة القبلة والصيهد ارض مرتفعة وهي موقعها اليوم شارع الجهراء ومن جيراننا عبدالعزيز الراشد، السميط، سعدون العتيبي الرويس وبيت الحمد الذي منهم رشيد الحمد وهو من اصدقائي في الطفولة وبيت المنيس، والضويحي، وأقرب مسجد لنا مسجد المهارة وكان إمامه محمد بن حمد والنامي كان مؤذناً وكذلك كان من جيراننا بيت البحر وفارس الوقيان، والبسام، وشنار سعود المطيري سكن عندنا في الفريج ومقابل فريجنا بيت العدساني ابوخالد وبيت المدلج وبيت العبوة وبيت الهويدي كان جارنا الجدار بالجدار وقد اشترينا بيتهم فيما بعد.

https://youtu.be/0hZjtHVo1n8

لقاء مميز مع الاستاذ حمد صالح الوشمي عن الصيهد

بيت الهويدي




ولد السيد بدر ناصر الهويدي عام 1928م في فريج الصيهد - القبلة بجوار مسجد ( المهاره ) ومن جيرانه يوسف العدساني حمد الخرافي وراشد المدلج وعبدالله المشاري وعبدالوهاب السهيل وصالح الوشمي ومحمد بن حمد وراشد المدلج



الشاعر عبدالعزيز عبداللة الحمد ولد بفريج الصيهد بالحي القبلي في عام 1927م





سعود شنار المطيري

في لقاء السيد حمد الوشمي عن الصيهد والصالحية .. سرد من جيرانه سعود بن شنار المطيري ومنهم النوخذة والتاجر المعروف شنار المطيري
https://youtu.be/u-XHt6RsV7E



العم محمد ابراهيم الحميضي

بيوت المنيس



مطرف المنيس رحمه الله تعالى والد "يوسف المطرف " سكن قرب براحة البدر أقرب جيرانه الحميضي و عبدالمحسن ومحمد المنيس وعبدالله خورشيد والسلبود البديوي والتركي


‏من اليمين عبدالحميد شهاب وعبدالعزيز مطرف المنيس فى الشاميه عام 1962



ولد صالح عبدالرحمن السعيد في قرية الجهراء 1918م وتركها سنة 1925م بعد وفاة والده سكن في جبلة قرب براحة حمود البدر ومسجد بن حمد وكان من جيرانهم ابراهيم العبيد وعبدالعزيز المشوطي وبلال الخالد وعبداللطيف الطبطبائي وغيرهم عمل في الغوص تبابا مع النوخذة راشد بن احمد وعمل مع النوخذة سلطان بن ماجد

كرضيف وسيب وغواص في الخمسينات اشترى مركبا بخاريا للبحث عن اللؤلؤ ثم عمل في وزارة الداخلية نوخذة بخفر السواحل سكن العديلية 1965


بيت عبدالله خورشيد



الوجيه عبدالرضا خورشيد من مواليد 1937م فريج المنيس و كان جار الجدار بيت السلبود والحميضي ثم بيوت المنيس بجوار براحة عباس خورشيد خلف مجلس الأمة

لقاء مميز مع الاستاذ خورشيد عن جبلة وشرح جميل للبراحة والأحياء القديمة https://youtu.be/ijOQ_ZohQxA








شاعر الكويت حمود الناصر البدر و"آل بدر" العنزي ولد الشاعر سنة (1287هـ)(1870مـ) بالكويت وفيها توفي سنة (1915مـ) من جيرانه آنذاك قرب براحة البدر

التي تحمل إسمه ..أحمد السبيعي وبيت المزيد وبيت العجيل وبيت أحمد سنان ومرزوق ابراهيم المبارك وبيت عبدالعزيز المساعيد

كان والده من تجار اللؤلؤ ومن رجال الكويت البارزين عمل حمود الناصر بالبحر وكان من "نواخذة" البحر المشهورين وسافر إلى الهند للتجارة إلا أنه لم يوفق بالعمل التجاري كان شاعرنا رحمه الله ذو صداقة حميمة مع المغفور له الشيخ "مبارك الصباح" حاكم الكويت آنذاك وقد شارك في جميع المعارك والحروب التي خاضها الشيخ مبارك.
أما شاعريته فلم يكن بوقته من هو أشعر منه أبدا وقد لقب بشاعر الكويت الكبير عن جدارة فقد كان لماحا شديد الذكاء حاضر البديهة متمكنا.
نظم الشعر النبطي بالفراسة لا بالوراثة فقد كان من أهل الحاضرة ولكنه حينما وصف الركائب بقصيدته المشهورة بمناسبة "حرب الصريف" لم يستطع أي من شعرا النبط من أهل البادية أن يصف الركائب مثل وصفه أو ينعتها نعته علما بأنه لم يعش بالبادية ولم يمارس حياة البدو ومعيشة الصحراء ولكنه فاقهم بالوصف والإجادة والإتقان بتلك القصيدة المشهورة التي لا تزال خالدة كجزء لا يتجزأ من تاريخ الكويت الذي كتبه حمود الناصر بشعره بكل دقة وصدق

ولم يكن حمود الناصر شاعرا حربيا فقط بل كان شاعر غزل رقيق واوصفا مجيدا كتب في جميع أغراض الشعر النبطي وأجاد في كل معنى يطرقه.
ولم يكن شاعرنا مداحا يبحث عن الهبات بشعره بل كان مواطنا يعرف الولاء وينتمي للأرض فيسخر شعره لخدمتها في كل موقف يتطلب منه ذلك.
وهذه الأبيات من قصيدة له وهو بالهند بعث بها إلى الكويت:


يافهيد لو سجوا هل الدار عنا هنا نسل عن حالهم من يجينا
يافهيد حنا من هل الدار كنا وحنا لهم طول الدهر مبتلينا
وبحب ظبيات الضواحي فتنا وبطرد تلعات الجيادي شقينا
ياليتها بالود كان اتمنا حلو التغطرف بهجة الناظرينا
وجدي على هاك الغزال الاغنا غضيض طرف العين هاك الحسينا
اللي عليه القلب دايم معنا ومعذبه طول المدا بالحنينا
اللي نشدني واختفا ماتونا نشدة مواليف الهوى الموالفينا


وفي سنة 1973م قام الاديب عبد الله عبدالعزيز الدويش بجمع ديوانا يحتوي على مجموعه لابأس بها من تراثه تحت أسم"ديوان حمود الناصرالبدر"


وان تأخر جمع الديوان بعض الوقت إلا ان صدوره حفظ تراث شاعر كبير من الضياع وهو عمل يستحق التقدير والاشادة من اديب عرف مكانة هذا الشاعر فأولاه إهتمام هو اهل له0

ياراكبين

في غير مُحدد
منذ 12 عامًا
يا راكبين أكوار.. ست.. تبارا



صورة نادرة لفريج الزنطة قرب براحة البدر وقصر العدل ويبدو مسجد الساير الشرقي


مقال الاستاذ باسم اللوغاني عن هذه الفرجان
صورة لها تاريخ : «الزنطة» فريج في جبلة أسّسه آل بسام وسكن فيه الخمسان والسعيد وغيرهم

رد في عدد من المصادر التاريخية الكويتية اسم "فريج الزنطة"، وهو فريج (أي حيّ صغير) يقع في الحي القبلي (جبلة) بمدينة الكويت القديمة.

لم ينتشر اسم هذا الفريج كثيراً بين الناس، وقد يكون السبب في ذلك أن الاسم تغيّر مع مرور الزمن. وقد ذكر الكاتب حمد السعيدان في كتابه الجميل "الموسوعة الكويتية المختصرة" أن "الزنطة بئر ماء حفرها ناصر ومحمد البسام، كانت عذبة ثم تغيّرت وأصبحت مالحة، يزنط (أي يخنق) من يشربها لملاحتها، وموقعها بالقرب من مسجد ابن شرف".

ورغم أنه لا يوجد تفسير آخر للتسمية غير ما ورد في كتاب السعيدان، فإن بعض كبار السن أكدوا لي أن الاسم قديم، وأن التسمية تعود إلى تغيّر عذوبة الماء. ومن المعروف أن أسرة البسام الكريمة التي نتحدث عنها قدمت إلى الكويت من بلدة "العطار" في إقليم سدير بنجد قبل حوالي 200 عام، وأنهم استقروا في جبلة وحفروا بئر ماء عذبة حول مسكنهم، وعندما تغيّر طعم الماء سمّي بـ "الزنطة".

أما موقع البئر أو الفريج اليوم فإنه، كما يقول السعيدان، يقع بالقرب من مسجد بن شرف، إلا أن بعض الروايات تقول إنه يقع شرقاً من مسجد "بن حِمد"، المعروف أيضا باسم مسجد "المهارة".

وقد تحدث لي العم علي بن محمد السعيد، رحمه الله، أنه من مواليد فريج الزنطة، لكنه انتقل إلى الجهراء واستقر فيها فترة طويلة، ثم سكن الخالدية، وتوفي فيها قبل سنوات عدة.


ومن المفيد أن نشير هنا إلى أن أسرة الخمسان الكريمة سكنت أيضاً في هذا الفريج منذ أكثر من مئة عام، وقد أهداني الشاعر المعروف الأستاذ نصار الخمسان وثيقة عدسانية تشير إلى اسم الفريج، وإلى استقرار أسرة الخمسان فيه، حيث ورد في الوثيقة أن الخمسان لهم ثلاثة بيوت بفريج الزنطة في عام 1326هـ / 1908م، وهذه البيوت كانت ملكاً لشاهين وطلاع (بيت واحد) وجولان (بيت) ودالي (بيت) أبناء بندر الخمسان الفضلي.

صحيفة الراي أجرت اللقاء الوثائقي مع ( شيخة العصفور ) عن فرجان جبلة وبراحة البدر

ولدت في منطقة شرق ثم انتقلت للسكن ببيت جدي راشد الرمح في القبلة بسن الرابعة
بعض الرجال كانوا يشتغلون بنقل المياه على الحمير
أكملت قراءة القرآن الكريم وحفظت بعض السور القرآنية
شاركت وتعلمت الطبخ مع جدتي ووالدتي محمر سمك ومطبق ومكبوس اللحم
كنت أذهب إلى البحر مع عائلتي وخاصة نقعة اليسرة بالقبلة لغسل الملابس وننشرها على الصخور حتى تجف
أجرى الحوار: منصور الهاجري - كاتب وباحث في التراث والتاريخ ومقدم برامج في الإذاعة والتلفزيون
هذا الأسبوع نتعرف على رؤية مختلفة بعض الشيء لكويت الماضي.

السيدة شيخة العصفور شاهدة على زمن جميل لا نزال تتوق أنفسنا إليه ونحنُّ إلى لحظاته الجميلة وذكرياته العطرة وعلاقاته الاجتماعية التي يرى الجميع أنها كانت أقوى وأفضل بين الناس.



في بداية اللقاء تقول ضيفتنا شيخة محمد العصفور: ولدت في الكويت في منطقة الشرق في بيت العائلة ورجالنا من النواخذة منهم: والدي محمد وعبدالله وأحمد أبوخليفة وكان طبيبا شعبيا، ولما بلغت من العمر 4 سنوات انتقلت للسكن عند خوالي بالقبلة بفريج العثمان عائلة الرمح من سكان القبلة، أما جدي لأمي فهو محمد راشد الرمح والبيوت متلاصقة وهم من رجالات البحر، منهم: عبدالكريم وخليفة وعلي نسيب البديوي وراشد 4 إخوان.

كانت القبلة نظيفة والعائلات يعرفون بعضهم البعض ومتعاونين ويساعدون بعضهم في جميع الأمور.

أذكر من جبلة جاخور للحميضي وفي براحة حمود الناصر البدر يوجد دكان واحد للمرحوم عبدالله خريبط وحمود الظفيري وعباس خورشيد 3 دكاكين بالبراحة، ودكان عبدالله المحري والخامس عبدالله النجدي وأذكر دكان عيسى الشرف، كان رحمه الله - إمام مسجد ويقرأ على المرضى ويغسل الموتى رجل دين له سمعة طيبة، رجل كبير بالعمر ومحترم عند رجالات وأبناء الفريج ويعالج ضربة الفريالة، وأذكر احمد الغانم كان يجبر الكسور وكذلك المرحوم مساعد المزيد أبوعلي يعتبر طبيبا شعبيا.

كنت أذهب إلى البحر مع العائلة، كنا نذهب إلى اليسرة وبالأصل تعرف بنقعة أحمد حمد الصقر أبوعبدالمحسن، ويغسلون الملابس وينشرونها على صخور البحر حتى تنشف، وبجوار اليسرة نقعة للخرافي فيها سفنهم، أذكر المستشفى الأميركاني وفيه د.وسمية، ويقال خاتون وسمية، وجميلة كانت تعطي الإبر للنساء.

وأذكر سيدة تقف عند النساء هي التي تدخل المرضى على الدكتورة وسمية وتعطي الأرقام وأذكر امرأة كويتية من الخادمات.

مستشفى الأميركاني على اليسار والساير على اليمين، والنقعة البحرية من البحر وأحمد الصقر له نقعة وبيت وديوان حامد النقيب اشتراه منه عبداللطيف العثمان.

وأذكر نقعة الماي أو يقال نقعة ثنيان الغانم وبعدها نقعة الصقر وبعد ذلك نقعة المرزوق، وبعد ذلك المدرسة الأحمدية والفرضة ونقعة الغنيم والجمارك وقصر السيف، وتوجد دكاكين مقابل الجمارك لتخزين العيش والسكر والمواد الغذائية، والفرضة تستقبل المواد المستوردة من الدول المجاورة والسفن الشراعية تقف بساحل الفرضة، والعنب يوضع بالرك قفص مصنوع من جريد النخيل على شكل هرمي مقلوب والرمان والرطب والخلال، وبعد قصر السيف مسجد الخليفة ومن بعده مستوصف، وكان يديره د.الجديدي، والمدرسة الجعفرية ومسقف صباح الناصر.

على ساحل البحر ماكينة ثلج الغانم وماكينة الكهرباء وحدود منطقة الشرق تبدأ من مسجد الخليفة ومنطقة الوسطى والعسعوسي والنصف وفريج هلال ومقبرة هلال المطيري وأمامها المدرسة الشرقية وخلفها المرحوم ناصر وعبدالله وإبراهيم النجدي، وبيت هلال له بابان شمالي وجنوبي، وبعد ذلك عائلة بورسلي ومسجد سعد الناهض، وبعد ذلك بيت الشيخ علي الخليفة وبيت أحمد الغانم وبيت حمود الجابر الصباح.

قديما لا يوجد المستشفى الأميري، كان بيوتا وآخر الشرق قصر دسمان، أما بالشارع الثاني بيت الملا مقابل مقبرة هلال، ومن بعد ذلك بيت سعد أحمد الناهض وبيت عبدالله المهنا وبيت خالد النجدي واخوانه وبيت عبدالوهاب القطامي بوبدر، وكذلك بيت السيب وبيت سعد الطويل واخوانه ومبارك الهدهود قرب مسجد المطبة وهناك مجموعة دكاكين، دكان مبارك الهدهود ودكان الملا وأحمد مدوه، وزوجي أبوراشد يصلي بالمسجد ويؤذن، وبيوت الشايع والرقم، وبيوت الرزوقي والعماني والرومي وملا حسين العبدالله والبشارة واليماني.

بعض النواخذة من شرق القطامي والغضيبي نواخذة سفر وعمي عبدالله وعمي أحمد نواخذة محمود العصفور ومحمد وعبدالله ملاك سفن للسفر الشراعي.

القبلة والبحر

تتحدث العصفور بعد ذلك عن حياتها في منطقة القبلة عند أخوالها، حيث تقول:

حياتي في القبلة عند خوالي بيت الخشتي وخليفوه واللوغاني ويوسف ثنيان وحمد صالح الحميضي والمزيد حمود واخوانه وعبدالله المديرس والشيخ يوسف الحمود والمعتوق وعائلة العثمان النواخذة وملاك سفن شراعية وبيوتهم مقابل ساحل البحر وبيتنا خلف بيوتهم وقد اشتروه من خوالي، وأذكر عائلة المطر النواخذة وعائلة المشري وأولاد إسماعيل صالح ومحمد عبدالله جمعيهم نواخذة سفن السفر وعائلة الشطي محمد وسالم الشطي وبيوت سالمين وعبدالرحيم وحاجية صاحب دكان، وملا محمد صاحب مدرسة، وهو رجل دين ورجل طيب، وأذكر الشيخ أحمد الخميس وهو إمام وخطيب وقاض، والرجال يحفظون القرآن الكريم ومنهم من يتعلم فقط القراءة.

الحياة الاجتماعية





، الصلاة والصيام والعطاء، أيام التراويح والقيام في شهر رمضان، الأمهات والجدات يجهزن القهوة الحلوة والقهوة المرة والماي للمساجد، بالنسبة لنا نزور مسجد البدر والإمام والخطيب المرحوم أحمد الخميس الخلف،
وبعد سنوات نزل الاسمنت الى الكويت نهاية الثلاثينيات واستخدم في بناء بيوت في أنقرة الطواري وحولي، ونقرة الحداد من أولى المناطق، وعندما كنت صغيرة بدأت البيوت تنتشر في المرقاب، قبل ذلك كانت بيوتها محدودة، واذكر ان جارتنا بنت عبدالعزيز الدخان أخذتني معاها الى بيت عبدالعزيز الوزان في المرقاب لها ولد منه وهي مطلقته، وقالت هذا مسجد الحمود ذهبنا مشيا على الأقدام حيث لا توجد سيارات، كنت مرافقة لها وبعد ذلك تعددت البيوت من المسيل.

وكانت البداية سوق صباح ودعيج أولاد صباح حمود ومحمد ولهم قيصرية وعلى اليسار للخليفة جاخور للأغنام ومبنى الصفاة والليوان الكبير حيث يجلس الشيخ علي الخليفة، واذكر مبنى الشرطة بساحة الصفاة وخلفها الصيهد وسكن المنطقة عوائل الغربللي وحاليا الصالحية ولكن قديما الصيهد باب البدن وهو بوابة الشامية ويجلس عنده علي محمد المالك ومن بعده عبدالله وإذا كانت بوابة الدروازة مغلقة يقولون الناس له:

جيناك يا راعي الحاجه

محمد الشيخ راعي الدروازه

وبعد ذلك كسرة حاليا بناية ثنيان ومن بعدها حوطة الرمح، وأرض كبيرة قالوا لوالدتي تعالي يا سبيكة، نكتب اسمه معنا عمي عبدالكريم وعمي خليفة، المقبرة والمثني يمين ويسار وبعد ذلك باعوها لحمود العنجري.

الأخلاق بين الأمس واليوم

تتحدث العصفور عن التمسك بالأخلاق الحميدة لدى الكويتيين في الماضي والحاضر حيث تقول: قديما الناس كانوا صادقين في كلامهم ووعودهم، حريصين جدا على الوعد والصداقة.

اذكر أيضا من الجيران في الجبلة (القبلة) عبدالله المديرس وابراهيم المهنا وبيت السيد وحسين المانع والمزيد ومنهم المرحوم مساعد المزيد صاحب الدكان والعويش وعبدالسلام عبدالجليل وعبدالعزيز الحميضي وحمد الصالح والخشتي وخليفوه، عائلة العثمان بيوتهم مقابل البحر والمزيد وابراهيم وجاسم المبارك نوخذة السفن الشراعية ومن النواخذة المطر، أولاد عبداللطيف العثمان أحمد وصالح وداود وأولاد عبدالعزيز.

البيت الكويتي القديم

وعن المباني والبيوت الكويتية القديمة تقول ضيفتنا: البيت الكويتي قديما بناء عربي بأحجام مختلفة، البيت الكبير ويتكون من مجموعة من غرف النوم وأمامها الليوان ويجلسون فيه بعيدا عن الحر والمطر.

وله حوش صغير ومطبخ وحمامات وأغنام وحمام ودجاج وبيوت التجار يتبعها حوش الديوانية، فالبيت الكبير يتكون من 3 أحواش، أحيانا توجد بوسط الحوش بركة الماء للشرب وماء الجليب للغسيل، والحجم الثاني من البيوت وسط ويتكون من حوش الحرم وحوش صغير للخدمات المنزلية، بعض البيوت تطل على البراحة وبعضها داخل سكة (سِدْ) غير نافذة لان التخطيط كان بدائيا لا يستند على خرائط فبعض البيوت غرفة واحدة وحمام وجليب.. وهكذا كانت بيوت الكويتيين في المدينة، وفي القرى البيوت مبنية من الطين وبيوت بعض التجار مبنية من الصخور البحرية.

ومما اذكر من الشخصيات الكويتية المرحوم صقر السجاري أبوعبدالمحسن مسؤول الماء جار المرحوم عبدالعزيز الزاحم والسديراوي من البيوت الكبيرة والطبخ ثلاث وجبات مطبخ واحد وقدر واحد لجميع افراد العائلة.

وغداء الرجال فقط مع بعض واذا انتهوا من الأكل تقدمت النساء للغداء، كان لا يوجد اختلاط.

بعض البيوت الأم والولد ومعه خالته التي بدون اولاد وبنات، قديما ابن الاخت ما يترك خالته، البيوت كانت متلاصقة، مثلا عائلة الرمح عائلتي، 4 بيوت متلاصقة بيت عمي خليفة وعمي عبدالكريم وعمي علي ووالدي راشد.

مثلما قلت الطبخ للجميع كذلك الغداء او الوجبات الاخرى جميع الرجال مع بعض وجميع النساء مع بعض، لا يوجد من يأكل بمفرده، والغداء بعد صلاة الظهر مباشرة، الموجود ينتظر المتأخر، هذا بالنسبة للبيوت الكبيرة، اما البيوت والعائلات الصغيرة قبل أذان الظهر.

وبعد صلاة الظهر يأكلون الغداء، ومن العائلات في القبلة عائلة الشطي وميعان وبيت عيسى الشوف وبيت ابوحمرة، والمسجد إمامه كان الشيخ يوسف بن حمود، وهكذا كانت العائلات تعيش.
  #7  
قديم 27-03-2022, 01:29 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 215
افتراضي

"البسام جبلة -الجهراء "




قاما بتأسيس فريج الزنطة بالحي القبلي والتبرع بأرض البسام لبناء مسجد الساير القبلي






من الأسر التي سكنت شرق فريج العصافير ثم جبلة والجهراء من الأسر النجدية

وكان نزوحهم من العطار من العرينات وولد عبداللة البسام ( محمد وناصر )
قاما بتأسيس فريج الزنطة بالحي القبلي

كما قام محمد بن عبداللة البسام بشراء مزرعة في الجهراء وقامت بعض ذريته ببناء مسجد البسام فيها أما ناصر بن عبداللة البسام فقد تبرع بأرض له

لبناء مسجد الساير القبلي ومنهم فهد بن ناصر البسام كان من أكبر ملاك القلبان ( الآبار ) في الشامية وعبدالمحسن محمد البسام كان من تجار الجهراء المعروفين

وعبداللة بن ناصر البسام استشهد في الصريف



السيد تريحيب البسام

بيت فهد المخيزيم



سليمان فهد المخيزيم

منزلنا بالزنطة

العميد المتقاعد بالداخلية في احدى اللقائات ..ميلادي 1920 م في بيت الوالد بالحي القبلي من مدينة الكويت المنطقة التي كان يطلق عليها ( الزنطة )

درس عند الملا محمد الهولي -الذي كانت مدرسته بفريج الفوادرة بالقرب من براحة البدر ومن زملائه فهد السهلي ونعمان العمر

وقد دخل البحر غواصا مع عبدالرحمن الرشود ثم مع حجي مكي الجمعة .. وظيفة والده إمام مسجد الفهد مقابل سوق اللحم وكان معه في هذه الوظيفة عبدالرحمن الفارس



اللواء بالداخلية يوسف عبدالعزيز السعد المنيفي

ولد عام 1932م في بمنطقة القبلة قرب مسجد الشرف بجوار قصر العدل ومن الجيران فليج العلي الفليج ومحمد مجيم الشلال ومحمد مشاري البداح وشعيب العلي

دخل الغوص سنة واحدة وسافر إلى الهند عبر السفن الشراعية وتلقى تعليمه عند مدرسة الملا مرشد السليمان وعمل في الشرطة منذ بداية الخمسينات

وبعد التقاعد عين مدير عام لاتحاد وكالات السيارات 1987م
بيت مجيم الشلال



الأمير الراحل صباح الاحمد والشيخ مبارك عبدالله الاحمد ويوسف مجيم الشلال

الشلال من المقيم ( المجيم ) من الجدعة من ضنا كحيل من الفدعان من عنزة

التاجر مجيم عبدالله الشلال كان له أملاك في منطقة السيبة بالعراق ..مشاركة مع الشيخ مبارك الكبير وكان له ديوان في منطقة الزنطة ومحل لبيع التمور والحبوب

في الصفاة واستشهد في معركة الجهراء مع عمه مجرن وفلاح عبدالله الشلال شارك في معركة الجهراء وجرح فيها

كان بيت مجيم الشلال قرب مسجد بن شرف ومن جيرانه في القبلة منزل فليج العلي الفليج وناصر أحمد الجحمة وعبدالعزيز عبدالمحسن الراشد

وفلاح الشلال وعيسى شعيب وعبدالعزيز المطر ويوسف علي المهيني وراشد الولايتي



( صورة اليوم تعود إلى فترة الستينيات، ويظهر فيها المرحوم عبدالرحمن راشد الولايتي (الأول من اليسار) يوسف هاشم الرفاعي (في وسط الصورة) مع مجموعة من المشايخ وبعض الزملاء


ولد عبدالرحمن الولايتي في عام 1935 بفريج فليج العلي في الحي القبلي في مدينة الكويت القديمة، بجوار بيت حمد الحمد، ويوسف المهيني، ومجيم الشلال، وفليج العلي، ويوسف المزروعي، ويوسف العبيد، وجعفر الجريسي. درس في مدرسة الملا مرشد السليمان، ثم أكمل دراسته في المدرسة القبلية، وكان من زملائه في تلك الفترة العم عبدالرحمن المجحم، والعم سعد عبدالعزيز الراشد، والعم عبداللطيف خالد الحمد. بدأ حياته المهنية بالعمل في شركة نفط الكويت وكان عمره 14 سنة، وبعد عدة سنوات انتقل إلى دائرة الأمن العام، حيث اشتغل في إدارة الجنسية والجوازات. عمل أيضاً في التجارة الحرة، فكان رجل أعمال ناجحاً، وأسس في بداية الأمر مكتبة "النصر"، التي كان موقعها بعمارة جوهرة الخليج على شارع فهد السالم مقابل ساحة الصفاة، ثم أسس شركة تصوير، ثم شركة دواجن. إلا أنه برز في مجال الصحافة، فكان رائداً من روادها، عندما ترأس تحرير جريدة السياسة، بعد شرائه والعم يوسف السيد هاشم الرفاعي عام 1964 امتياز مجلة "دنيا العروبة" من المرحوم عبدالعزيز المساعيد، (وكانت وقتها مجلة أسبوعية)، وهو بذلك يعد أول رئيس تحرير لهذه الجريدة الكويتية الرائدة. كما أسس مجلة "البلاغ" عام 1969 بالشراكة مع العم يوسف الرفاعي، وترأس تحريرها بعد وفاته، رحمه الله، ثم أعقبه في رئاسة تحريرها إلى اليوم ابنه د. رشيد بن عبدالرحمن الولايتي، وما زالت تصدر حتى يومنا هذا .



بيت محمد جعفر .. بفريج الصيهد وكان من الجيران المنيس والجلال والزيد والسيد يعقوب وعبدالملك الصالح والميلم والدخيل والتمار

وهو والد المربية والإعلامية أنيسة جعفر .. التي ولدت عام 1935م ومن أشقائها خالد وعبدالكريم وأحمد ,, وليد

المصدر -لقاء بورسلي ( حنين )



عبدالله زيد الغضوري العنزي ولد في جبلة عام 1916م سيد قومه ،عرف بالشهامة والمروءة ،وحسن الخلق كانت له شهادة معتمدة لدى الدوائر الرسمية وقف إلى جانب عشيرته عندما ضاقت بهم السبل فكان خير مرشد ودليل رحمه الله

https://youtu.be/VycgovyLSPM

لقاء مع الوجيه الغضوري
  #8  
قديم 27-03-2022, 01:31 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 215
افتراضي

فريج الساير والخرافي



من الفرجان المطلة على براحة البدر من الجنوب " مقال أ.باسم اللوغاني "

يقع فريج "الخرافي والساير" في الجهة الغربية من الحي القبلي، وتحده شمالاً نقعة سعود المطيري وأحمد الخرافي، ونقعة عبدالمحسن الخرافي، وجنوباً براحة حمود ناصر البدر (براحة عباس) وفريج المهارة، وشرقاً فريج العثمان وفريج الفوادرة، وغرباً المستشفى الأميركاني والنفود الصغير.

في هذا الفريج يوجد مسجد الساير القبلي الذي بني في عام 1919م، وصلى فيه إماماً في البداية رجل من عائلة البشارة، ثم رجل من عائلة مال الله، ثم الشيخ الكفيف أحمد يوسف البصري، ومن بعده الملا أحمد غلام بن حسين، ثم الملا محمد إبراهيم الشايجي، ثم الشيخ محمد بن جراح.

أما المسجد الثاني فهو مسجد مرزوق البدر الذي أسسه المرحوم مرزوق داود البدر عام 1922م، وصلى فيه إماماً لفترة وجيزة، ثم تبعه في الإمامة الملا محمد رشيد المعصب الرشيدي، وبعده ابنه نزال المعصب الرشيدي، ثم الملا خالد بن سليمان الشطي.

ويوجد في هذا الفريج أيضاً المستشفى الأميركاني الذي بني في عام 1913 ويقع على ساحل البحر غرباً من بيت عبدالمحسن الخرافي وبيوت الساير وبيت السهلي.

كما يوجد فيه أيضاً مدرسة عائشة التي، والحمد لله، مازالت موجودة إلى اليوم، لكنها مهملة جداً وقد تنهار يوماً ما قريباً، وقد استعملت في فترة من الزمن كمقر لإدارة الموسيقى بوزارة التربية.

وفيه أيضاً المستوصف القبلي الذي بني بعد هدم بيوت الأرملي وحصة الخرافي والبصيري والعمران، وللأسف هدم المستوصف القبلي في العام الماضي عند عمل توسعة لمباني مجلس الأمة.

يقول العم جاسم بن محمد بن راشد الأرملي (مواليد عام 1930 في فريج الخرافي والساير) إن بيت التاجر أحمد عبدالمحسن الخرافي، الذي تحيط به شوارع من أربع جهات، كان يطل على البحر وأمامه عمارته التي تطل على نقعة الخرافي والمطيري.

ويتذكر العم جاسم أن البيت الذي يلي بيت الخرافي من الجنوب هو بيت خلف الخلف المطيري، ويليه جنوباً بيت اليحيا، ثم بيت راشد الأرملي، ثم بيت حصة الخرافي، ثم بيت أحمد وعيسى العمران، ثم بيت حمد البصيري (راعي الدكان)، ثم مسجد الساير القبلي، ثم بيت بوصالح (لا يتذكر اسم صاحبه)، ثم بيت سيد ياسين الطبطبائي، ثم بيت حمد الحريميص ثم بيت أحمد السميط.

وهذه المنازل تمتد من الشمال إلى الجنوب حتى شارع فهد السالم، ويقابلها من الجهة الغربية عبر الشارع، الذي هو اليوم شارع عبدالعزيز الصقر، المنازل التالية: من الشمال مقابل البحر بيت عبدالمحسن الناصر الخرافي، ثم بيوت الساير، ثم بيت عبدالعزيز وعلي المشعل، ثم بيت عبدالعزيز السهلي، ثم حوطة الفلاح (اشتراها الساير لاحقاً)، ثم بيت محمد الجراح، ثم حوطة كبيرة لمحمد الجراح، وخلف هذه المنازل يوجد مبنى المستشفى الأميركاني.

أما عن بقية سكان الفريج فمنهم ما يلي: عائلة خليفوه، عبدالله الزعابي، المراقي، إبراهيم الخريف، أحمد السنان، خالد زيد الخالد، حوطة المطيري، يوسف ثنيان الغانم، حمد الصالح الحميضي، عائلة الخشتي، بيوت الخالد، أحمد عبدالله الصقر، إبراهيم المبارك، وسعدون اليعقوب، وغيرهم.

شخصيات من فريج الساير والخرافي




التاجر حمد صالح محمد الصالح العيسى الحميضي :
‏درس في مدرسة الإرسالية الأمريكية عام 1914 م .
‏من رجال الكويت و تولى إدارة البلدية .
‏عضو المجلس البلدي الرابع سنة 1940م .
‏عضو المجلس البلدي الخامس سنة 1942 م ثم قدم إستقالته




خالد الزيد الخالد

الوجيه ، الذي يُــعرف عند كويتيين كثر بـ «الرجل الأول»؛ لأن اسمه ارتبط بتأسيس أوائل المؤسسات الاقتصادية الكبرى في الكويت في المرحلة الانتقالية ما بين حقبتي ما قبل النفط وما بعد النفط. فالرجل الذي بدأ عمله طواشاً وتاجر لؤلؤ عام 1932 قبل أن يتاجر في الأقمشة والمواد الغذائية، هو أول رئيس لمجلس إدارة أول شركة طيران كويتية وطنية، وهو أيضاً أول رئيس لمجلس إدارة بنك كويتي وطني (بنك الكويتي الوطني المؤسس في عام 1952) وهو من أوائل من فكروا وساهموا في تأسيس أول شركة مساهمة للسينما سنة 1954.








تعتبر أسرة السهلي واحدة من الاسر القديمة المستقرة في الكويت التي هاجر جدهم الأكبر الحاج محمد السهلي إليها من شبه الجزيرة العربية قبل المنتصف الأول للقرن التاسع عشر الميلادي -ان لم يكن قبل ذلك- كما تشير الوثائق العدسانية المحفوظة عند أبناء الأسرة. إذ تمتلك الأسرة العديد من هذه الوثائق، أقدمها تعود لعام 1287هـ (1870م) وتبين تواجد الحاج علي بن محمد السهلي (ابن الجد الأكبر الحاج محمد السهلي) وأخيه فهد وبعض أقاربهم من أسرة السهلي (جاسم ومرشد السهلي) في الكويت وذلك لامتلاكهم بيوتا في تلك الفترة.
كما ذكر موقع منزل الحاج علي بن محمد السهلي في ثلاث وثائق عدسانية تعود الأولى لعام 1289هـ (1872م) والثانية لعام 1293هـ (1876م) والثالثة لعام 1295هـ (1878م).
ونظراً لقدم تلك الأسرة في الكويت وامتلاكها للعديد من المنازل المجاورة لبعضها البعض سميت السكة المقابلة لمنازلهم بسكة السهول، كما تشير إحدى الوثائق العدسانية المحررة من قبل القاضي محمد بن عبدالله العدساني في عام 1311هـ (1894م) وقد سكنت الأسرة في منطقة قبلة (جبلة) في فريج الساير بجوار مسجد الساير ومنزلي أسرتي الخرافي والبصيري.
بداية
ولد النوخذة عبدالعزيز محمد السهلي في عام 1890م، ولا توجد معلومات عن عدد اخوته وأخواته لديه أربعة ابناء وهم محمد وفهد وخالد وعبدالمحسن وابنة واحدة. ورغم عدم توافر معلومات عن مهنة أو حرفة أو نشاط الجد الأكبر الحاج محمد السهلي وابنه الحاج علي التجاري، فإن من الواضح ان الأسرة بدأت ببعض النشاطات التجارية بعد استقرارها في الكويت، اذ تتضح هذه الصورة من خلال نشاط الحاج فهد بن علي بن محمد السهلي التجاري الذي عمل كغيره من الكثيرين من أهل الكويت ببعض الأعمال التجارية مثل شراء بعض البضائع وبيعها في دكاكينه الخاصة. وتبين احدى الوثائق العدسانية انه اشترى من الحاج عبدالعزيز بن حمود المقهوي بعض الدكاكين التي كان يمتلكها الأخير في عام 1311هـ (1894م) ليقوم بممارسة العمل التجاري من بيع وشراء البضائع من خلال هذه الدكاكين، وهذا يفسر مقدرة الحاج فهد بن علي بن محمد السهلي المالية في تلك الفترة. الأمر الذي قد يشير الى ان والده كان ميسور الحال. خاصة مع امتلاك الأخير منزلاً في الكويت في النصف الأول من القرن التاسع عشر الميلادي.
أما النوخذة عبدالعزيز السهلي فقد نشأ وترعرع في وسط حي قبلة (جبلة باللهجة الكويتية) حيث قضى مرحلة طفولته متلقيا تعليمه (القراءة والكتابة والحساب) في مدرسة الشيخ هاشم الحنيان، وفي مرحلة شبابه -كغيره من الكثيرين من أهل الكويت- انخرط في احد النشاطات البحرية التي كانت تعتبر المدخول الاقتصاي الرئيسي لأغلب الأسر الكويتية التي كان الأب وابناؤه يعيلون أنفسهم وأسرهم من خلالها.
وقد تدرج في العمل في تلك الأنشطة البحرية حتى أصبحت لديه الخبرة والدراية الكافية لأن يصبح نوخذة سفر لينقل الكثير من البضائع بين موانئ الخليج ومناطق وثغور المحيط الهندي.



صوره للنوخذه / بدر احمد الخرافي الله يرحمه من مواليد جبله سنة 1915 المتوفي سنة 1995 من نواخذة السفر الشراعي في الماضي . في احدى سفن والده





التاجر أحمد عبدالمحسن الخرافي الوهبي التميمي

ولد في الزلفي عام 1848 م ونزح الكويت وهو صغير السن مع أخويه فلاح وناصر وتعلم فنون البحر حتى أصبح رئيس بحارة على سفينة التاجر ابراهيم الغانم

وبعدها امتلك عدة سفن منها الناصري ( منصور ) وسردال



ابراهيم الخريف ولد في نجد عام 1893م تقريبا

صاحب حملة الخريف في الأربعينات على الابل ثُم تحولت إلى سيارت عام 1952 من سكان فريج الساير والخرافي

ثم اشتغل ناقلا للمواد الغذائية على الإبل بين المدن وكما عمل في تجارة الغنم والعرفج بين الكويت والإحساء توفي عام 1973 م رحمة الله تعالى عن عمر ناهز الثمانين

سكن شقيقه النوخذة سليمان الخريف بجوار مسجد بن حمد وقد جاء اسمه في كتاب الغوص على اللؤلؤ - قسم نواخذة الحي القبلي -




ناصر محمد الساير "وكيل تويوتا " بدأ التجارة في العديد من المجالات الأخشاب والأصباغ والذهب ومضخات المياه واستيراد السيارات

فعثر على سيارة دفع رباعي "لاند كروزر " شاهدها في مجلة ريدرز دايجست الشهيره فعمل الاتصالات وزار اليابان وكل أول وكيل في الشرق الأوسط لتويوتا

وتقلد العديد من المناصب منها عضو مجلس الأمه عام 1971م وعضو غرفة التجارة

في عام 1959 كان لدى مؤسسة محمد ناصر الساير معرضاً خلف منزل العائلة في منطقة القبلة ..كانوا يعرفون بيتهم من اليافطة النيون الكبيرة لصورة

لاند كروزر

بيت ثنيان يوسف الغانم " فريج الساير والخرافي "



فهد ثنيان يوسف الغانم

أسرة الميلم




مساعد يوسف الميلم رحمه الله مع بعض ابناء الجيران فى الحي القبلي ،، فريج الساير




‏دكان ابو حسن فى فريج الساير عام 1956م



مساعد يوسف الميلم وعيال فريج الساير امام الشاطئ اوائل الخمسينيات



عيال فريج الساير في طلعة برية أواخر الخمسينات




ولدبندر هلال فجحان المطيري بفريج الساير بمنطقة جبلة في منزل جده وأخواله

من أسرة الساير الكريمة في عام 1929م والده هو التاجر المشهور هلال فجحان المطيري في أواخر الأربعينات سافر إلى البصرة ليدير أملاكه وأملاك اخوته التي تركها لهم والده رحمه الله وعاد سنة 1958 بعد ثورة تموز

كان رحمه الله من المهتمين بقراءة الكتب الدينية والأدبية والتاريخية

وكان لديه مكتبة خاصة بمنزله تحتوي على أُمهات الكتب النادرة والقديمة



النوخذة صالح بن أحمد الذويخ رحمه الله
(1879 -1978 م)

قدمت هذه الأسرة في أوائل القرن العشرين إلى الكويت من الزلفي في نجد و سكنت جبلة في فريج الغنيم ثم فريج الساير، ويعود نسب هذه الأسرة إلى الحريرات من الصبحي من زايدة من زوبع من شمر.


الذويخ من العوائل التي قطنت الكويت في الحي القبلي في فريج الغنيم ثم انتقلت لاحقا إلي فريج الساير في الحي القبلي أيضا . عرف عنهم السمعة الطيبة عند أهل الكويت عمل الرعيل الأول من الأسرة في مهنة الغوص والسفر وظهر منهم نواخذة تم ذكرهم في كتب تاريخ الغوص وتاريخ السفن الشراعية في الكويت ومن اشهر من عمل بالبحر قديما من العائلة هو المرحوم صالح بن احمد الذويخ رحمة الله .

ولد رحمه الله في الحي القبلي في فريج الغنيم في مدينة الكويت في عام 1879 ميلادي والدة رحمه الله المرحوم النوخذة احمد محمد الذويخ رحمه الله عمل كنواخذة سفر لسنوات وتوفي رحمة الله وابنه صالح صغير في السن مع أخواله عائلة الخرافي تعلم المرحوم صالح منذ الصغر شؤون البحر فتكونت لدية خبر ودراية زادت مع الزمن وركب السفن أخواله حيث زار مواني الخليج والهند وشرق إفريقيا واستمر بالسفر لسنوات عديدة إلي أن استقر في العشرينات واشتري سفينة خاصة للغوص من نوع جالبوت وبما أن المرحوم لدية خبرة كبير في السفر البحري أصبحت مهنة الغوص لدية سهلة مقارنة بما عمل به في السفن الشراعية وأصبح نواخذة وذكره العم سيف مرزوق الشملان في كتابه تاريخ الغوص على اللؤلؤ في الكويت والخليج العربي – الجزء الثاني كأحد اشهر نواخذة الحي القبلي قديما وعرف عن المرحوم النوخذة صالح بن أحمد الذويخ الحزم والشدة بالعمل مع العدل مابين بحارته متديناً ويخاف الله وكان كريم مع بحريته رحمه الله.



بيت سيد ياسين الطبطبائي

ياسين بن محمد العبد الجليل الطبطبائي (1860-1918). صاحب فكرة المدرسة المباركية وأحد الساعين لإنشائها. وكان أول من أثار فكرة إنشاء مدرسة لتعليم الطلاب

وقد تتلمذ الشيخ سيد ياسين على يد علماء أسرته فتعلم اللغة العربية وعلوم الدين



والحساب وفقه الإمام الشافعي، كما التقى بعلماء من عصره وأخذ عنهم وناقشهم، وظهرت



آثار نبوغة في علمه فأدرك الكويتيون ما عنده من علم وثقافة وتدين ودماثة خلق مما جعلهم



يذهبون إلى مجلسه لسماع أحاديثه والإفادة من علمه الغزير، وكان رحمه الله من الداعين إلى



جمع التبرعات لبناء المدرسة المباركية حرصاً منه على نشر العلم وفعل الخير لأبناء وطنه،

https://youtu.be/xIbhY6gbn9M

الباحث العويد وسيرة العالم الطبطبائي

بيت سليمان شماس مقابل بيت الساير



اسماعيل بهبهاني فى دكانه فى شارع الحمد بالمباركية ورئيس الكادر الصحي سليمان سمعان شماس بالمستشفى الاميركي الذي يزوره دائما باستمرار حيث يتميز الحاج سيد بهبهاني بعلاقات واسعه ومتينه مع العاملين بمستشفى الارسالية الامريكيه فى الكويت عام 1968م



الغيص ..فضل العبدالجبار الفضل .. الله يرحمه


ولدت في الكويت بالحي القبلي بالقرب من بيت الخرافي والصبيح والبدر قريبا من مسجد البدر وكانت لدينا المطوعة حليمة والمطوعة أمينة، وهما من مدرسات البنات لتعليم القرآن الكريم، وأذكر نقعة المانع قبلي نقعة البدر أقرب لها نقعة الصقر، وأذكر من جيراننا بيت أحمد المواش وبيت البكر النواخذة وبيت الخرافي ويوسف وعببدالله الحمد ومن الجيران بيت فلاح عبدالله الخرافي نوخذة السفر الشراعي ومن نواخذة السفر من عائلة الخرافي أحمد الخرافي وأولاده عبدالمحسن وبيت السبيعي والبرجس وباسمهم حفرة البرجس وبيت حمد ويوسف وعبدالعزيز المير، ومن جهة اليمين علي وسليمان الحسن خوالي المشاري وبيت مبارك السهيل
وبيت محمد الجارالله وسكة فيها الغربللي وزيد وعبدالله الصقعبي وبيت التواجر بالسكة ونعبر على بيت التجار إلى المسجد إلى البحر وبيت العدواني وبيت عبدالحميد عبدالجادر وهو نوخذة سفن.

وأضاف: وبعد ذلك التحقت بمدرسة أحمد الخميس الخلف وكان يدرس اللغة العربية والاملاء والحساب والانجليزي وكان خالد الشطي هو الذي يدرسنا اللغة الإنجليزية وتعلمت مبادئها وامضيت عنده حتى تعلمت وأتقنت الحساب وجدول الضرب والقسمة والجمع والطرح، وممن أذكرهم من المدرسين ملا ماجد علي التمار وكذلك ملا عبدالوهاب الفارس من المدرسين وكذلك خالد عيسى الشرف ومجموعة طيبة مخلصة من المدرسين في ذلك الوقت، وكان الشيخ أحمد الخميس شديدا على الطلبة، وأذكر أنه عاقب أحد الطلبة واشتكى عند أهله ولكن أهله لم يلوموه على عقاب أولاده.

وأذكر من الطلبة الذين درسوا في مدرسة ملا محمد الحرمي عبدالله السبيعي ومحمد الجارالله وعيسى الحساوي وأخي عبدالله وأولاد الخزام وأولاد بوغيث.

وأما مدرسة أحمد الخميس فكان فيها من الطلبة أولاد البدر وأولاد التورة وعبدالمحسن الخميس وأولاد البرجس وأولاد المانع وأولاد الهولي وعلي بن صالح وجدتهم.

العمل في البحر

وأذكر في تلك السنة أن النوخذة احمد بن راشد كان عنده سفينتان للغوص وعبدالله بورسلي سنبوك وبوم وكان أحمد الراشد نوخذة في سفينة وولده راشد في السفينة الثانية، واذكر نواخذة الغوص في الحي القبلي منهم عيسى البكر نوخذة غوص وكان عند ثنيان الغانم وايضا عبدالجادر والبرجس عندهم سفينة غوص وعبدالعزيز حمد البرجس نوخذة في السفن السفر الشراعي، بعد اربعة شهور رجعت الى الكويت لم اسافر إلى الغوص مرة ثانية.

أول سفينة سفر

ويتذكر الفضل أول سفينة سفر شراعية، فيقول: كانت لمحمد الصقر وكان النوخذة المرحوم صالح محمد المهيني واسم السفينة «توكلي» وصالح المهيني ولد خالي، والمجدمي حمد الرجيب والسفينة حمولتها الف ومائتين (مَن) قوصرة تمر بهذا تكون من الحجم الصغير، والطباخ رجل عماني وخرجنا من نقعة الصقر بشراع واحد يسمى «القلمي» الى البصرة ونحمل التمور وبعد ذلك نعمل على نصب الدقل العود والسير ما بين فيلكا ومسكان، واذا صار فساد الماء فالسفن تنتظر وكان تجار الكويت يملكون نخيلا في قرى البصرة مثل الصقر يملكون النخيل في الدويب، وهي قرية في البصرة، المهم دخلنا شط العرب وذهبنا الى القرية وحضر عندنا المهيلة لنقل التمور لنا ونحن البحارة ننقل ونصف على السطحة، وما يزيد من التمور نضعه داخل الخن ويقال كراخه.

وكنا نمكث حسب تجهيز التمر، وهو من نوع الدوسان والعمران والحلاوي ننقله الى كراتشي، وحسب السعر، فاذا كان مرتفعا نسافر الى الهند وتحديدا الى مدينة براوه خورميان، التاجر للصقر اسمه عبدالعزيز العمر، ونخرج من شط العرب نريد ان نفيض الى البحر وفي البداية نذهب الى البنقلة مركز موانئ للتخريج والسماح لنا بالسفر وفي السنوات الاخيرة النوخذة بدأوا بتخصيص حراسة من البحارة على السفينة لوجود لصوص وبالليل يقطعون (العمار) حبال السفينة ويسحبونها، لكن الحراس من البحارة منعوا اولئك اللصوص من الاقتراب من السفن، وكانوا يحملون بنادق معهم.

واذا كانت الرياح شمالية فالسفر لمدة اسبوع من شط العرب الى كراتشي، واذا كانت «كوس» او «خواهر» فاننا نقضي شهرا للوصول الى كراتسي، وكان عبدالعزيز العمر هو الذي يخبر النوخذة بأماكن بيع التمور، اما براوه او خورميان، وهما مدينتان في الهند.

ويضيف الفضل: وصلنا كراتشي وأنزلنا التمور والوكيل باع التمور وحملنا العيش والفحم للتاجر الكويتي وكانت بعض السفن تنقل بضائع للتاجر العراقي وينزلونها في ميناء البصرة، اولا السفينة تنزل بضائع الكويت وتنتقل الى البصرة، واذكر ان في اول سفرة في توكلي حصلت على مبلغ جيد جدا وكان البحار اذا نزل في سوق كراتشي وسوق الهند يحصل على مبلغ خمس روبيات سلفة ويشتري بعض الحاجات البسيطة، والبحار الذي عنده مبلغ غير السلفة يشتري اقمشة لوالدته واخوته او يبيعها في فارس، وكان اهل البندر يركبون السفينة عند البحارة ويشترون، وبعد العودة ترفع السفينة لليابسة ونضع لها عريشا وتحتها طعوم ومجدافات لكيلا تسقط على جانبها، وبعد العودة لم اشتغل بل ارتحت والبعض يشتغل في نقل الرمل في الشويخ، خمس سنوات مع النوحذة صالح محمد المهيني..

السفينة مشهور

ويقول الفضل: كتب بحار في السفينة مشهور الأصل ملك هلال المطيري كغواص، يعني يستخدم للغوص، وقد اشترتها عائلة الصقر ورفعوها من الجانبين وكانت سريعة، وكان النوخذة صالح محمد المهيني،

نوخذة الهرفي والسفر الشراعي

يقول الفضل من نواخدة السفر الهرفي صالح المهيني ثلاث سفرات في الموسم الواحد، وكنت وعيسى النشمي ويعقوب اليتامى واولاد مبارك ثلاث، ومن نواخذة السفر الشراعي، اذكر البعض منهم ابناء عائلة المبارك ومنهم يوسف وجاسم وخالد ومنصور وعلي وجاسم المباركي ويعقوب اليتامى وغيرهم.

المصدر -الأنباء ..أجرى الحوار: منصور الهاجري - كاتب وباحث في التراث والتاريخ ومقدم برامج في الإذاعة والتلفزيون


من رواد العمل الخيري ..ولد عبد الرحمن عبد المغني عام 1341هـ الموافق 1933م في فريج الساير بمنطقة القبلة بمدينة الكويت، وهي من الأماكن التي كان يتمركز حولها أهل الكويت، وأسرته أسرة عريقة مشهورة بالعمل الخيري وهي عائلة العبد المغني، وينتمون لقبيلة تميم.

تلقى عبد الرحمن تعليمه الأولي في الكُتاب وتعلم به مبادئ القراءة والكتابة والقرآن الكريم، والتحق بعد ذلك بالمدرسة المباركية التي افتتحت عام 1911م، واستمر بالدراسة بها حتى الصف الأول الثانوي. وعمل رحمه الله في بداية حياته العملية بالتدريس في مدرسة الملا مرشد وتولى تدريس الطلاب مبادئ اللغة الإنجليزية، وكان ذلك خلال الفترة الصيفية فقط.

وفي أواخر عام 1941م رحل إلى الهند وعمل بوظيفة مسك الدفاتر والمحاسبة لدى مكتب علي حمود الشايع في مدينة بومباي، وظل هناك حتى عام 1950م حيث عاد إلى وطنه واشتغل بالتجارة وفتح شركة سفريات بالمشاركة مع ناصر محمد الساير. وعمل كذلك في قطاع المقاولات، وساهم في تأسيس شركة عقارات الكويت وبعض المؤسسات الاقتصادية في الكويت.

أوجه الإحسان في حياة عبد الرحمن العبد المغني:

عرف عبد الرحمن العبد المغني بملامح الكرم والسخاء منذ صغره، فلم يترك بابا من أبواب الإنفاق إلا طرقه، فدعم المؤسسات الخيرية داخل الكويت وخارجها، وأنفق على غيرها من أوجه الخير.

*تبرعاته لبيت الزكاة في الكويت:

ساهم عبد الرحمن العبد المغني بتبرعات سخية إلى بيت الزكاة في الكويت امتدت من عام 1981م إلى عام 2007م وهو عام وفاته رحمه الله، وبلغ إجمالي مدفوعاته 4 ملايين وسبعمئة وخمسين ألفًا، وشملت هذه الأموال ما بين أموال زكواته وأموال تبرعات وصدقات مختلفة في مجالات متعددة.

*عمارة المساجد:

ساهم رحمه الله في إنشاء عدد من المساجد والمجمعات الخيرية في بلاد مختلفة، منها:

-مسجد العجيري (الغربللي)

-مسجد عبد الرحمن العبد المغني بالكويت عام 1998م.

-مسجد عبد الرحمن العبد المغني في النيجر عام 1992م.

-مسجد في محافظة سوهاج في صعيد مصر عام 1995م.

-مسجد ومجمع خيري في محافظة الدقهلية بمصر عام 1998م.

*المستشفيات والمراكز الصحية:

أسس عبد الرحمن العبد المغني عددًا من المراكز الصحية كي تستقبل المرضى والمعوزين، منها:

-مركز عبد الرحمن عبد المغني الصحي بدولة الكويت عام 2004م.

-مركز صحي بالبحرين عام 1982م.

وتنوعت أعمال الخير والجود التي تولاها عبد الرحمن العبد المغني ما بين الإنفاق على طلبة العلم وحفر الآبار وكفالة الأيتام وغيرها كثير.

*وفاته:

بعد رحلة طويلة من العطاء والبذل انتقل المحسن عبد الرحمن العبد المغني إلى جوار ربه عام 2007م، فرحمه الله وتقبل منه وأجزل له المثوبة.

المصدر ..( المركز الدولي للدراسات والأبحاث )





السيد مبارك الساير ولد تقريبا عام 1946 م بفريج الساير

لقاء وثائقي قناة البوادي- فريج الساير https://youtu.be/ElwbTQJVeHM
  #9  
قديم 27-03-2022, 01:32 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 215
افتراضي

( فريج الساير والخرافي )



بيت العلامة الفقيه محمد بن سليمان الجراح بفريج الخرافي ويملك حوطة المشار إليها في الصوره

النشأة
هو محمد بن سليمان بن عبد الله آل جراح، وآل جراح هم آل فضل من بطون بني «لام» من طيء، وطيء من قحطان بني النبي هود عليه السلام.. كما جاء في «المنتخب في ذكر قبائل العرب».
هاجر جده عبد الله من بلدة «حرمه» إلى الكويت في سنة الجفاف والقحط التي هلك فيها الزرع والضرع وكان له في الكويت آنذاك خال، رجل صالح اسمه محمد بن حمد السليمان وكان مؤذن مسجد العداسنة الكبير وله في بيته «كتاب» يعلم فيه القرآن والخط والحساب و
ولد فضيلة الشيخ محمد بن جراح في الكويت عام 1322هـ الموافق 1904م، بعد هجرة جده إلى الكويت بنحو أربعين عاما.
حبه تلقي العلم
ابتدأ بتعلم القرآن الكريم وهو صغير السن بمدرسة الملا أحمد الحرمي , وأكمله في مدرسة «الملا محمد المهيني» وتعلم الكتابة والحساب وقسمة المواريث بمدرسة «السيد هاشم الحيان، وقد حفظ في أول شبابه الرحبية في المواريث ومنظومة الآداب والدرة المضية للسفاريني.. وتعلم مبادئ الفقه على يد علامة الكويت في وقته الشيخ عبد الله بن خلف الدحيان وبعد وفاته رحمه الله لازم الشيخ عبد الله الفارسي، وشيوخه في العربية الشيخ أحمد عطية الأثري والشيخ عبد العزيز قاسم حمادة، وقرأ على الشيخ عبد الرحمن بن محمد الفارس متن الأجرومية، وكان يشاركه في هذه القراءة الشيخ عبد الله النوري.

ولى في بادئ الأمر وظيفة الإمام في مسجد العثمان في حي القبلة بعد أن استخلفه فيه الشيخ يوسف بن حمود رحمه الله، ثم تولى الإمامة في مسجد عباس بن هارون.
عمل فضيلة الشيخ محمد آل جراح في الخطابة وكان ينوب عن الشيخ أحمد الخميس رحمه الله بمسجد البدر ثم في مسجد العثمان خطيبا أيضا ثم في مسجد الساير القبلي وأخيرا في مسجد السهول ومسجد المطير وكلاهما في ضاحية عبد الله السالم.
كان رجلا تقيا ورعا لم يبخل بعلمه على أحد، ينشره كالضياء على من حوله وعلى كل السائلين الراغبين في التفقه. ولقد كان مسجد السهول الذي كان الشيخ خطيبا فيه منارة من منارات العلم في الكويت. ورغم غناه ويسر حاله، كان زاهدا في الدنيا وزاهدا في الشهرة بسيطا في مأكله وملبسه يأكل من عمل يده حيث فتح والده له ولإخوته دكاكين للتجارة



أحمد دخيل ناصر العنجري

ولد بفريج الساير بمنطقة القبلة عام 1914م تقريبا بالقرب من بيت عبدالعزيز بورحمه وبيت ياقوت المانع وبيت مبارك خليفوه بيت يوسف يعقوب والمراقي




النوخذة منصور أحمد الخرافي ..ابن النوخذة أحمد عبدالمحسن الخرافي أخوته النوخذة براك العجيل ومساعد العجيل حيث تزوج النوخذة أحمد الخرافي والدتهم بعد وفاة عبدالمحسن العجيل






صورة الصالحية (شارع فهد السالم ) مع الحديقة بجوار أحياء جبلة ومنطقة براحة البدر


هذا المنظر في الستينات تقريبا لفريج شاوي ظبية : يقع شرق براحة البدر ، وبالفريج شاوي جبلة المعروف باسم شاوي ظبية .

و تجمع هذه اللقطة ماحولها من الأحياء التي سبق توثيقها


تبدو بجمالها التراثي ( قلعة مغونة ) المغربية العريقة ..التي كانت مقصد عدسات أفلام هوليود والسياحة العالمية..

يقول الأستاذ باسم اللوغاني في القبس فريج «شاوي إظبية» بين الدهلة والمهارة وشمال المقبرة

من فرجان الحي القبلي فريج شاوي إظبية، الذي يقع فريج المهارة غرباً منه، وفريج الدهلة شرقاً، ومقبرة الدهلة من جنوبه، وفريج السبت من شماله. ينسب هذا الفريج إلى أسرة إظبية الكريمة التي كان أجدادها يرعون الغنم التي يتم تجميعها في الصباح الباكر لتسرح مع الشاوي إظبية في بر الكويت خارج السور. أول من رعى الغنم قبل حوالي 185 سنة من هذه الأسرة الفاضلة الشاوي إظبية، وهي زوجة دخيل إظبية، الذي استمرت أسرته في رعي الغنم سنوات طويلة، وكان آخرهم المرحوم علي حسين دخيل إظبية المولود عام 1904 وتوفي في عام 1979. أبلغني ابنه دخيل (بوبدر) أن والده كان يخرج بالأغنام التي يصل عددها إلى حوالي 300 رأس من دروازة الجهرة ويسرح فيها بعيداً إلى موقع العارضية وجليب الشيوخ ثم يعود عند المساء. وقد توقف علي إظبية عن رعي الغنم في عام 1954، وسكن الفيحاء في عام 1959، وله فيها ديوان مفتوح يومياً إلى هذا اليوم، وله من الذرية دخيل وحسين ومبارك وراشد ومحسن وعبدالله وأحمد وابنتان. وقد نشر الدكتور يعقوب الغنيم مقالاً رائعاً بجريدة الوطن بتاريخ 25-3-2009 تضمن ذكرياته حول هذا الفريج، الذي نشأ فيه وترعرع بين منازله وسكيكه. ويوجد في هذا الفريج مسجد واحد هو مسجد الساير الشرقي الذي أسسه محسنون من الفريج بمساعي الحاج ساير بن شحنان المطيري في عام 1893، وقيل إن الأرض تبرع بها الحاج ناصر البسام أو رجل من أسرة الشايجي الكريمة. وقد قام بالإمامة في هذا المسجد في بداية الأمر الملا أحمد بن محمد الملا (الحرمي)، وتبعه ابنه الملا محمد مدة خمسين عاماً تقريباً. كما صلى إماماً في هذا المسجد الملا جاسم بن محمد الملا، ومن بعده ابنه محمود، ومن بعده الملا عبدالله بن محمد الملا. أما عن المدارس الأهلية التي توجد في هذا الفريج، فأولاها مدرسة المطوعة مطرة (لا أعرف اسمها الكامل) المقابلة لبيت النداف (أو الجزاف) وبيت الدغيسي والمجاورة لبيت القطان. وهناك أيضاً مدرسة المطوعة سليمة عبدالله فرج القناعي (مواليد عام 1925) المقابلة لبيت فهد المضيان والمجاورة لبيت العبدالجادر وبيت الجارالله. وهناك أيضاً مدرسة الملا عبدالعزيز العنجري المجاورة لبيته وبيت الحجي وبيت البسام، ومدرسة المطوعة بدرية فرج العتيقي. هذه هي المدارس الأهلية التي استطعت أن أوثقها في هذا الفريج، وربما توجد مدارس أخرى في نفس الفريج ولكن ليس لديّ علم بها. من المعالم الأخرى التي يمكن أن نضمها إلى فريج شاوي إظبية بعض الدكاكين التي تقع قرب "الدهلة" عند نهاية المقبرة من شمال وهي دكان محمود، ودكاكين المنيس، ودكاكين الغنيم، وبيت يبيع الباجيلا، وخباز رمضان، ودكان عبدالرحمن الملا، ودكان أمان الفلاح، ودكان السعيدان. في الأسبوع المقبل سنذكر إن شاء الله ما توافر لدينا من أسماء سكان فريج شاوي اظبية حسب ما سمعناه من كبار السن، وسننشر مخططاً جميلاً رسمه أحد أبناء هذا الفريج بيده وكتب عليه أسماء بعض العائلات التي يذكرها ممن سكنوا هذا الفريج.



وكان من سكان فريج ظبيه دخيل أضبية مواليد 1940 وبيت أضبيه والغربلي واسرة يوسف الغنيم و عبدالرحمن الفارس والد محافظ حولي وفهد الياقوت والعنجري والمقهوي والزمامي وعلي القندي والذويخ وحمد اللوغاني وعبدالمحسن الهاشم والطخيم وجاسم المنيس و خالد الحجي و عبداللطيف الحوطي والعجيل وغيرهم

https://youtu.be/bAgkZTF_uG8

المؤرخ شملان الرومي يستضيف الحاج علي بن حسين ظبية




وكيل ساعات رولكس أحمد زيد السرحان من اليحيا من عبده من شمر ولد بفريج اظبية عام 1920م

رجل الأعمال و رئيس مجلس الأمة الأسبق من جيرانه السيف والفلاح وعثمان الراشد وعبدالله البحر والحوطي وسلطان الكليب والياسين والقذيفي

والنصرالله والمحبوب



وزير التربية الأسبق الدكتور يعقوب يوسف الغنيم من أشهر المؤرخين في الكويت ..أحد أهم الأسماء التي لمعت كثير في مجال الشعر

: ولد الدكتور يعقوب يوسف الغنيم في حي فريج الشاوي في منطقة جبله بدولة الكويت وذلك في عام 1939، بدأ رحلته مع التعليم من خلال الانضمام الى مدرسة ملا محمد بن ملا أحمد وهو بعمر الخمس سنوات ، ثم بعد ذلك انضم إلى التعليم النظامي في المدرسة الأحمدية وذلك في عام 1947 ومدرسة المثنى وذلك في عام 1948 ، ثم أكمل دراسته في المعهد الديني وألتحق فيما بعد بكلية العلوم بجامعة القاهرة ، وذلك في عام 1957 ثم تخرج وحصل على الماجستير والدكتوراة في النحو والصرف من نفس الكلية.



الشاعر عبداللطيف الديين ولد عام 1921م في الكويت تعلم فنون اللغة العربية والنحو والصرف على يد خاله محمد سليمان الجراح ومن أوائل الطلبة الذين درسوا

في مدرسة المباركية عند إنشائها فقرأ كتب التاريخ والأدب والشعر وحفظ الكثير من القصائد وعمل في شركة النفط ثم شركة الصناعات الوطنية

وله دواوينه الشعرية ديوان عبداللطيف الديين 1994م




اللاعب أحمد القندي من لاعبي نادي الكويت الرياضي ولد بفريج الشاوي قرب المقبره القديمه



المهندس براك عبدالمحسن المليفي ولد بفريج ظبية عام 1938م بجوار السيد يوسف الغنيم والعساف والتوحيد والساير وعبدالرحمن الفارس ومحمد العبدالمغني

حصل على الماجستير في الهندسة المدنية من جامعة فلوريدا عين وكيل مساعد لوزارة الاشغال ورئيس مهندسي المشاريع الكبرى




ناصرعبدالله السبيعي ولد بفريج اظبية بجوار بيت عبداللطيف الديين ومحمد الشميس ويوسف الغنيم




فهد عبدالعزيز الحميضان ولد عام 1947م في الحي القبلي بفريج شاوي ظبية قرب مسجد بن شرف رئيس النادي العربي الأسبق , عمل مدرسا للرياضة في العديلية

عين مدير للشباب والرياضة ثم مدير لمكتب الوزير



الشهيد الفريق يوسف ثنيان المشاري رئيس نادي القادسية السابق

ولد السيد ثنيان عبدالمحسن المشاري في عام 1905 بفريج سعود ثم انتقل إلى فريج أظبية بجوار أسرة الهاشم والعوضي والجساس والطخيم والزمامي والقندي

والمقهوي والحجي

بيت زيد الدحملي



اللواء علي زيد الدحملي بيت والده بفريج شاوي ظبية بجوار الحميضان وعبدالعزيز المقهوي وحمد السهيل ومسجد بن شرف

ويعود نسب هذه الأسرة إلى الظهران من قبيلة السهول



رائد الخير التاجر محمد عبدالعزيز الميلم




السيد محمد صقر المعوشرجي

لد في حي الوسط بالقرب من سوق ابن دعيج في بيت جده في عام 1927 ثم انتقل الى المرقاب ثم الى جبلة بفريج «المهارة» بالقرب من بيوت العدساني والسميط.

تعلم في المدرسة المباركية وأساتذته السيد عمر عاصم وعبدالرحمن الدعيج وعبدالعزيز عبدالله الفارس وسالم الحسينان ويوسف العمر وعبدالله العمر، ومن زملائه المرحوم بإذن الله العم عبدالله العلي المطوع وعبداللطيف العمر ومحمد أحمد الفارس وعبدالوهاب عبدالرحمن الدعيج، ثم انتقل الى مدرسة الملا مرشد السليمان، عمل في بداية حياته عند عائلة محمد الداود المرزوق واخوانه واكتسب خبرة ثم انتقل الى العمل الحكومي في البلدية وكان عمره يناهز 20 عاما، وعُيّن كاتبا في المستودعات ثم رئيسا لقسم شؤون الموظفين وتدرج في السلك الوظيفي الى ان وصل إلى منصب الوكيل المساعد للشؤون الصحية، وفي سنة 1971 عُيّن مديرا عاما لبلدية الكويت وكان رئيس البلدية حينذاك بدر الشيخ يوسف القناعي، واستمر العم محمد صقر المعوشرجي في منصبه الى عام 1980 وطلب التقاعد وعُيّن عضوا في المجلس البلدي في العام نفسه ثم انتخب نائبا لرئيس المجلس البلدي وكان الرئيس حينذاك العم عبدالعزيز العدساني، رحمه الله.

عمل العم محمد صقر المعوشرجي - رحمه الله - أعمالا بطولية أثناء الاحتلال العراقي وكان يعمل مع صديقه المرحوم بإذن الله عبدالعزيز جعفر في توزيع الاموال التي تصل من الحكومة للصامدين من الشعب الكويتي الوفي المرابط في الداخل وكان العم «أبوخالد» ممن اقترح أن تزال جميع العناوين في المنطقة حتى لا يتعرف «الضباط العراقيون» ومخابراتهم على عناوين الأهالي وهذا طبعا راجع لخبرته بالأمور التي تخص البلدية، رحمك الله أبا خالد.. عابرا ان شاء الله الى الجنة يا محمد المعوشرجي.

يقول الشاعر المتنبي: وقد فارق الناس الأحبة قبلناوأعيا دواء الموت كل طيب تسلّم العم محمد صقر المعوشرجي حقيبة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وكان أول وزير للأوقاف بعد الاحتلال العراقي وكانت المساجد حينذاك تحتاج الى صيانة حيث كان هناك أكثر من 500 مسجد بحاجة ماسة لأعمال الصيانة العاجلة وبعضها هدمه الاحتلال الغاشم وبعض المساجد حُوّلت الى مخازن أسلحة ومكان آمن للمسروقات، وتعاون مع الأخ خالد الزير - رحمه الله - ود.عادل الفلاح وبقية الزملاء في إعادة ممتلكات وزارة الأوقاف الى وضعها الطبيعي مرة ثانية بجهوده وإشرافه وتوجيهاته وبصماته في اكثر من مجال فهو بحق رجل المواقف الكبيرة وعد فأوفى، وما محطات سيرته العطرة إلا تذكرنا بأنه صاحب الأيادي البيضاء الطاهرة.

ثم عمل بعد وزارة الاوقاف رئيسا للصندوق الوقفي بالأمانة العامة للأوقاف ورئيسا للجنة القرآن الكريم ولجنة مسابقة الكويت الكبرى للقرآن الكريم التي اقيمت برعاية سمو أمير البلاد الراحل الشيخ جابر الأحمد - رحمه الله - وكان للرجل دور كبير في تأصيل هذه المسابقة التي أصبحت اليوم معلما بارزا في سماء الامانة العامة للأوقاف.

لقد قالها أبو بكررضي الله عنه: الموت باب وكل الناس تدخلهيا ليت شعري بعد الباب ما الداركان العم محمد صقر المعوشرجي محبا للقراءة طوال عمره ولعل هذا ما جعله من ملاك (مطبعة الخط) وأشهد بالله له أنه كثيرا ما شجع «المبتدئين» الذين يطبعون أوائل كتبهم عنده إما بالمجان أو بخصومات تصل الى حد التكلفة.

قالها الشاعر: بشرى لمن قد أحسنواوله الهناء من اعتبركانت تربطه علاقة قوية مع القائمين على العمل الخيري وعلى رأسهم العم يوسف جاسم الحجي - شفاه الله وعافاه - والعم عبدالله العلي المطوع - رحمه الله - والعم أحمد سعد الجاسر - أطال الله في عمره - والعم أحمد بزيع الياسين - رحمه الله - ود.عبدالرحمن السميط - رحمه الله - ونادر النوري - رحمه الله - وشيخنا الجليل جاسم مهلهل الياسين، أنا شخصيا التقيت به في وزارة الأوقاف والأمانة العامة للأوقاف وفي خلال الـ 20 عاما الماضية كنت أدخل مطبعة الخط وأقول لسكرتيرته سحر: العم موجود؟ وإذا كان موجودا أمر وأصبح وأستمتع معه لدقائق وكان يسألني عن العم يوسف الحجي أو العم عبدالله العلي، والأكيد ان الجمعية الكويتية للإغاثة والهيئة الخيرية الإسلامية العالمية والجمعيات الخيرية الأخرى ستفقد هذا العلم.

قال الشاعر: ما مات من أحيا المعارف والنهىواختار ما بين الضلوع له سكنإنني أرى أن تكريمه مستحق ويا ليت يطلق اسمه على أحد الشوارع أو إحدى الجهات التي عمل بها مكافأة له على إخلاصه المنقطع النظير في عمله، ويا مال الجنة يا أبوخالد، هذا أقل ما يمكن أن يقدم لك كمواطن خدم بلده وكان نعم المدير ونعم الوزير ونعم الإنسان العابد الزاهد، وبقلوب صابرة ملؤها الايمان نقولها: رحيله فاجعة وعظم الله أجر أسرته الكريمة، سائلين الله عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ولهذا المدير المنجز والوزير الذي ترك اطيب الأثر ومازال له في النفوس منزلة نسطرها كلمات وداع لأغلى رجال الزمن الجميل ومن التألم الى التأمل نقولها حزينة موقنين بقضاء الله وأجله: (إنا لله وإنا إليه راجعون).

الصبيح: دور ريادي للمعوشرجي في عمل البلدية

أكد الأمين العام لمنظمة المدن العربية م. أحمد الصبيح ان المرحوم محمد المعوشرجي كان له الدور البارز في إعادة الريادة والمكانة الخاصة للبلدية منذ ان اصبح مديرا لها عام 1971.

وأشار الصبيح الى ان المعوشرجي قد رسم خارطة الطريق لعمل البلدية لتسير عليها الأجيال المتعاقبة التي تولت إدارتي شؤون البلدية، إضافة الى ان بصماته الواضحة في مجال عمله ساهمت بوضع الأنظمة واللوائح الخاصة بالمحلات بمختلف أنشطتها التي ما زالت معمولا بها حتى الآن، حيث تشهد تطويرا في بعض الأحيان.

وصف الصورة

في رثاء العم محمد صقر المعوشرجي

مبارك مزيد المعوشرجي

إن من الصعب جدا أن ترثي إنسانا بمكانة العم محمد صقر المعوشرجي- رحمه الله- وتوفيه حقه، فهو بمنزلة الأب أو الأخ، والصديق، والقدوة، والمعلم، والمشير، للكثيرين ممن عرفوه أو عملوا معه، وما دخلت عليه يوماً إلا ووجدته «هاشّاً باشّاً»، وما خرجت من مجلسه إلا وازددت علماً، واستفدت من نصحه وتفاءلت من دعائه، وما سألته سؤالاً إلا وجدت لديه الجواب الشافي، أو دلني أين أجد الجواب.

في ديوانه الأسبوعي العامر تجتمع أطياف المجتمع الكويتي من مختلف الأجيال والثقافات، فترى الأديب والشيخ والسياسي والمؤرخ، يثرون ضيوفه بعلمهم ويأخذون منه الخبرة والرأي، ويستمعون لتاريخ كويتهم، والبعض يستعير نادر الكتب من مكتبته التي تُعد إحدى أكبر وأقدم المكتبات الشخصية في الكويت.

أبو خالد- طيب الله ثراه- من الرعيل الأول الذي ساهم في بنيان الكويت الحديثة منذ بداية النهضة في القرن الماضي عبر عمله في بلدية الكويت عدة عقود، وتدرج في مناصبها حتى وصل إلى منصب المدير العام، ثم عُين نائباً لرئيس المجلس البلدي، وبعد راحة من العمل فترة، عاد ليتقلد منصب وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في حكومة إعادة الإعمار التي شُكّلت بعد تحرير الكويت من الغزو العراقي الغاشم، ترك فيها بصمات عديدة مثل إنشاء الصناديق الوقفية المختلفة، وتنظيم العمل الخيري في الكويت، وقد كرّمته الدولة- وهو أهلٌ للتكريم- مرات عديدة، كان آخرها أثناء تكريم مديري البلدية السابقين تحت رعاية وحضور صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد- حفظه الله ورعاه-، حيث أصرّ سموه على النزول من المسرح لتسليم شهادة التكريم بيده للعم «بو خالد» الذي أعجزه المرض عن الصعود إلى منصة التكريم.

المصدر -جريدة الأنباء

بيت السميط



وزير النفط الأسبق يحيى السميط

فى حي القبلة وتحديدا في براحة حمود الناصر والتي سميت فيما بعد براحة عباس نسبة الى دكان عباس في ذلك الوقت ولد وزير النفط الاسبق يحيى السميط وسط مجموعة من الجيران هم بيوت البدر والفضل والسهلي وموقعه الان اخر جزء من مجلس الامة من الداخل ثم بيوت ثنيان الغانم والحميضي وفي البراحة بيت الخطيب وبالسكة التي تفضي الى البحر بيوت الحساوي والنجدي وغيرهم.

كيف كانت نشأت وطفولة السميط؟
ولدت في منطقة جبلة وموقعها الان اخر جزء من مجلس الامة من الداخل فى براحة حمود الناصر عام 1944 والتي سميت فيما بعد ببراحة عباس وهى من اشهر البراحات انذاك ،والبراحة مكان خال يضعون فيها المراجيح في الاعياد وفي تلك الفترة لم تكن هناك العاب اطفال فكنا نصنع من جزوع النخيل بعد ازالة الشوك منها العابا مثل العربة نجرها في الحوش ثم بعد ذلك كنا نصنع من الاسلاك المعدنية التي تلف كراتين الثلاجات وما شابهها عربيات نلعب بها وكانت عملية التصنيع هذه تستغرق يوما أو يومين الى ان بتنا محترفين اصنع مثل هذه الالعاب لى ولاخوتي.
هل تتذكر جيرانكم في تلك الفترة؟

من اليمين العم حمود البدر ومن جهة اليسار بيوت الفضل احمد الفضل ومن يساره بيوت السهلي شارع يفضي الى مستوصف جبلة ثم بيت ثنيان الغانم وفي مقابلنا بيت الحميضي وبالبراحة بيت احمد الخطيب وعقاب الخطيب ونحن بالسكة التي تفضي الى البحر وفي نهايتها من جهة البحر بيوت الحساوي والنجدي وغيرهم وكان يبعد عنا البحر مسافة كيلو متر تقريبا ، نذهب الى مدرسة المثنى ومكانها الان مجمع المثنى



خضير بوشعبون

لقاء جريدة الأنباء -الباحث - منصور الهاجري

براحة حمود الناصر البدر. ماذا شاهد فيها من مظاهر الحياة القديمة الشاوي ودكان حاجية ودكان عباس والكنيسة الصغيرة. مظاهر اجتماعية متعددة.. القمبار صيد السمك بالليل، قصص وحكايات كثيرة مؤلمة ومفرحة، طفولة بريئة وشباب متوقد ورجولة خشنة صلبة قوية لممارسة العمل المهني. خضير شعبان بوشعبون وحديث من الماضي فإلى التفاصيل:
يقول الحاج خضير شعبان بوشعبون ولدت في الكويت عام 1936 في الحي القبلي بفريج براحة عباس سابقا تعرف ببراحة حمود الناصر البدر، وفي ذلك الحي حضرة النامي وبيت الوالد كان يطل على تلك البراحة وعلى يمين بيت الوالد كانت تسكن عائلة عباس علي وكان عباس يعمل في المستشفى الأمريكاني والبراحة كان فيها دكان الحاج عباس خورشيد ودكان عبدالوهاب عباس جزء من بيت سعود البدر وتوجد حوطة كبيرة من البراحة باتجاه ساحل البحر نقعة اليسرة بيت يوسف الحميضي وعبدالرحمن وبيت ثنيان.

واذكر بعض البيوت وديوانية يوسف الحميضي وديوانية حمد صالح وبيت البحر، اما من البراحة باتجاه القبلة فكان مسجد الساير الموجود حاليا وبيت المشعل وعلى ساحل البحر مقابل المستشفى الأمريكاني نقعة الخرافي وهي آخر نقعة على الساحل القبلي.

ذكريات البراحة

تحدث خضير بوشعبون عن براحة عباس او براحة حمود الناصر البدر قائلا: كانت براحة كبيرة ممتدة لمسافة 2 كيلومتر طولا واما العرض فيختلف من مكان إلى آخر، عرفت ببراحة حمود الناصر البدر لوجود بيت البدر فيها وبعد سنوات طويلة سكنها رجل اسمه عباس خورشيد وفتح فيها دكانا، والأطفال والنساء والرجال كانوا يذهبون للدكان للشراء ويقولون دكان عباس فعرفت البراحة بهذا الاسم، ولكن الأصل براحة حمود الناصر البدر وكان الأطفال يلعبون فيها واحتفالات العبد والدوارق وام الحصن والقليلبة، جميع هذه الالعاب كانت توضع في تلك البراحة ومن الطرف الشرقي كانت حفرة النامي ودفنت تلك الحفرة وبنيت حولها البيوت وبيت والدي يطل على الحفرة وبيت النامي وبيت ابن ناصر، وشاوي الغنم اسمه مزيد وهو الرجل الذي كانت لديه مجموعة من الجمال يجهزها للحجاج. وكانت الجمال تنوح في براحة عباس.

اذكر من جيراننا في الحي القبلي بيت عائلة النامي ويسار بيت جاسم وكان يملك حميرا لنقل المياه، كما أذكر حمد كفيف البصر وبيت علي بن ناصر واخوهم عنده دكان وشاهدت والدهم رجلا كبير السن وهو احد المحاربين في معركة الجهراء اسمه عبدالرحمن الناصر وبيت محمد الخليفة أبوجاسم صاحب الدكان في البراحة، وكان من جيراننا ايضا بيت علي الجزاف والمضمد ابومجيد وكان يعمل في المستشفى الامريكاني وبيت عبدالله اليعقوب وبيت جبر وشعبان باقر المصارع الكويتي وبيت عبدالله وبيت محمد نصار سائق سيارة تاكسي وبيت خلف الحمر احد اللاعبين الرياضيين في كرة القدم وحمد بن حانود وهو بائع العرفج وأمضى حياته اعزب، وبعد وفاته وجدوا اكياس فيها روبيات معلقة خلف ابواب البيت ووجدوا ايضا مبالغ مدفونة تحت جربة الماء.

واذكر اصدقائي الذين كنت ألعب معهم عاشور نمكي وخلف وحسين فريدون وهو أكبر مني سنا مات بسبب الأكل الزائد وعبدالله الفضل وأولاد المراغي وسعد النجدي وبيت علي الطويل وحيدر حاجة ساه وغريب اخو نجم واذكر السكة السد. وبراحة عباس في الاعياد فيها الدوارف وجميع الالعاب وكان الصغار يلعبون والكبار يجتمعون والبراحة تضم الكثير من الرجال ومن يبيع الباچيلة واذكر المخزن الخاص للبقالة وبيت نجم وسليمان وهو صاحب العربانة والصغار يركبون بالعربانة ايام العيد واذكر الدندرمة.




بيت الخطيب


من اليمين محمود العدساني وجاسم محمد الغانم ود.احمد الخطيب وعبدالعزيز البحر وبدر بو قماز ويوسف العليان وسعدون الجاسم
  #10  
قديم 27-03-2022, 01:45 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 215
افتراضي

فريج الغنيم




رئيس مجلس الأمة الكويتي الأسبق خالد صالح الغنيم

خالد صالح الغنيم ، من أهم الشخصيات التي استطاعت أن تحفر اسمها بأحرف من نور بتاريخ دولة الكويت ، فهو أحد أهم السياسين الذي له باغ طويل في الحياة السياسية ، تكللت بحصوله على رئاسة مجلس الأمة الكويتي لفترتين متتاليتين .

حول نشأة السياسي خالد صالح الغنيم ، ورحلته حياته السياسية والتجارية ، وأهم مراحل حياته العملية ، كان لنا هذا التقرير

نشأة السياسي خالد صالح الغنيم : ولد السيد خالد صالح الغنيم بأحد أحياء دولة الكويت قديماً ، وتحديداً في فريج الغنيم بمنطقة القبلة ، وذلك في عام 1911 ، وتلقى تعليمه بأحد كتاتيب هذه المنطقة كأغلب أبناء جيله في ذلك الوقت ، حيث تعلم بها مبادئ القراءة والكتابة ، بالإضافة إلى حفظ القرآن وأساسيات الحساب، وقد عرف عنه ذكاءه و تميزه الواضح في الحساب والرياضيات منذ الصغر، وقد لاحظ أساتذته هذا الأمر، وعند انتهائه من مرحلة الكتّاب، تعلم خالد صالح الغنيم في مدرسة المباركية بدولة الكويت .

الرحلة العملية والسياسية لخالد صالح الغنيم : عندما أكمل عامه الثامنة عشر، بدأ خالد صالح الغنيم العمل في المجال التجاري، وخاصة في البحر، حيث كان يعمل كمشرفًا على السفن والأبوام المتنقلة بين مدينة البصرة في العراق و الكويت، والجدير بالذكر أن دوره كان يتلخص في تفريغ الحمولة من مياه الشرب ثم بعد ذلك يقوم بتحصيل الأموال من التجار والمشتريين، وأصبح بعد ذلك نوخذه على السفن آنذاك ، حيث كان يذهب حينها بسفينته إلى بلاد الهند و دول شرق أفريقيا، وقد استمر خالد صالح الغنيم في مهنة النوخذه حتى وفاة أخيه السيد عبد الرحمن صالح الغنيم في البحر، ليقرر بعد هذا الحدث أن يشق طريقه في مجال آخر .

عمل السيد خالد صالح الغنيم مع التاجر الكبير ثنيان الغانم كموظف بسيط في البداية، لكن بسبب كفاءته فسرعان ما أصبح المسؤول العام عن كافة أعمال السيد ثنيان الغانم وسفنه وتجارته ككل ، وفي منتصف الخمسينات قرر السيد خالد صالح الغنيم الاستقلال بتجارته، حيث قام بافتتاح مكتبه التجاري الخاص به ، وذلك في العاصمة الكويتية ، وتخصص هذا المكتب في تجارة المواد الخاصة بالبناء، وبفضل ذكائه وخلال فترة قصيرة للغاية ، تحول الموظف البسيط خالد الغنيم إلى أحد أهم وأكبر التجار في دولة الكويت، لدرجة أنه اطلق عليه ( ملك الاسمنت) حينذاك ، خاصة وأن تلك التجارة في ذلك الوقت كانت متطلب أساسي، وخاصة في دولة أصبحت على أبواب بداية النهضة العمرانية بها .

على الصعيد السياسي : أما على الصعيد السياسي، فقد تم انتخاب السيد خالد صالح الغنيم كنائبًا ، وذلك في أول مجلس نيابي عام 1963م، هذا بالإضافة إلى مشاركته في العديد من المجالس النيابية لاحقا ، واستمر على هذا الأمر حتى عام 1976م، والجدير بالذكر انه تم انتخابه خلال هذه الفترة لرئاسة مجلس الأمة مرتين.

عمل السيد خالد صالح الغنيم مع التاجر الكبير ثنيان الغانم كموظف بسيط في البداية، لكن بسبب كفاءته فسرعان ما أصبح المسؤول العام عن كافة أعمال السيد ثنيان الغانم وسفنه وتجارته ككل ، وفي منتصف الخمسينات قرر السيد خالد صالح الغنيم الاستقلال بتجارته، حيث قام بافتتاح مكتبه التجاري الخاص به ، وذلك في العاصمة الكويتية ، وتخصص هذا المكتب في تجارة المواد الخاصة بالبناء، وبفضل ذكائه وخلال فترة قصيرة للغاية ، تحول الموظف البسيط خالد الغنيم إلى أحد أهم وأكبر التجار في دولة الكويت، لدرجة أنه اطلق عليه ( ملك الاسمنت) حينذاك ، خاصة وأن تلك التجارة في ذلك الوقت كانت متطلب أساسي، وخاصة في دولة أصبحت على أبواب بداية النهضة العمرانية بها .



باسم اللوغاني - الجريدة
نشر في 8, June 2012

يعتبر فريج الغنيم أول فريج في الحي القبلي (جبلة) من ناحية الشرق، حسب تصنيف بعض الباحثين في التاريخ الكويتي، والبعض الآخر يضمه إلى حي الوسط، مثله مثل فريج سعود الذي تحدثنا عنه في الحلقتين السابقتين. وحسب وجهة نظري، لا فرق بين اعتبار فريج الغنيم وفريج سعود من الوسط أو من جبلة، لأن ذلك لا يغير من موقعهما الجغرافي على أرض الواقع، ولا يغير من العائلات التي كانت تسكنهما. وكما حددنا موقع فريج سعود، نقول اليوم إن فريج الغنيم يحده شمالاً البحر، ونقعة الغنيم، وبركة الغنيم، وجنوباً براحة “السبعان”، التي تسمى اليوم براحة “بن بحر”، وشرقاً فريج الشيوخ ومرتفع بهيتة الذي يسكنه أبناء الأسرة الحاكمة، وفيه بيت الشيخ مبارك الكبير، وغرباً فريج سعود. وفي هذا الفريج يوجد مسجد بن سلامة، ومسجد العبدالجليل، كما يمكن اعتبار مسجد ياسين القناعي (ويسمى أيضاً مسجد سرحان) الذي يقع جنوب البنك المركزي، من ضمن فريج الغنيم. اما البرايح (جمع براحة أي ساحة) فهناك في فريج الغنيم براحة السليم (نسبة إلى أسرة السليم الكريمة)، وبراحة بوزبر (نسبة إلى أسرة بوزبر الكريمة)، وبراحة السلامة (نسبة إلى أسرة السلامة الكريمة). كما يوجد في هذا الفريج ما يسمى بدرج الوكيل نسبة إلى مكاتب وكيل البواخر كري ماكينزي، ودرج العيدان (وهو نهاية فريج الغنيم من الغرب)، وهناك عدد من السكيك (الممرات الضيقة بين المنازل) مثل سكة العمر، وسكة أمان، وسكة بوزبر، وسكة لحدان، وسكة الباجيلا، وسكة بوجروة، وسكة الجسار. أما العائلات التي كانت تسكنه فهي كثيرة، ومصدري لهذه الأسماء هو مقابلاتي مع العديد من كبار السن المولودين في فريج الغنيم، ومنهم العم إبراهيم جاسم الخليل الناجم (مواليد عام 1926)، والعم عبداللطيف علي الشهاب (مواليد عام 1929)، والسفير عبدالمحسن سالم الهارون، والكاتب في التاريخ الكويتي الأستاذ جاسم محمد السلامة. كما أبدى د. يعقوب الغنيم وأخوه الأستاذ د. مرزوق الغنيم بعض الملاحظات حول الفريج وسكانه القدماء. والعوائل هي كالتالي: الغنيم (سليمان الغنيم وأبناؤه غنيم، وداود، وعيسى، ومحمد، وابراهيم)، الخميس (أحمد ومحمد ويوسف)، عبدالله ويوسف اللحدان، وخالد يوسف الغنيم، والحداد، وجابر السليطي، والسليم (سعيد وأبناؤه)، وبوقريص، والقطامي (إبراهيم، وعبدالعزيز)، والسلامة (راشد، وإبراهيم، ومحمد، وعلي)، والنصرالله (عثمان، ويوسف، وإبراهيم)، وناصر جاسم النصرالله، والعمر (درباس وإخوانه وأبناؤه)، والهارون (حمد بن أحمد، وأحمد بن حمد، ويعقوب، وسالم)، والخشتي (خالد، وأحمد)، وبوزبر (علي، وفهد، وعبدالله)، وهاشم الجزاف، وناصر المقهوي، وبيت سراب، ويعقوب كلمد، والملا عبدالله اليحيا (أمام مسجد بن سلامة)، وبن شيبة (محمد، وإبراهيم، وسعيد)، والعبدالجليل (عبداللطيف، وعبدالوهاب)، وبوجروة، والجسار (عبدالوهاب، ودخيل)، والعبدالجادر (خالد، وعيسى)، والخليل الناجم (عيسى، ومحمد)، وموسى الجيران وإخوانه، وبيوت الزبن (يوسف، وسعود، ومحمد، وعبدالله)، وبيت الربان (سكنت فيه أسرة شماس)، وصالح الماص، والراشد، وبوحمرة، والطريجي، والعنجري (عثمان، محمد، فهد)، وعبدالمحسن الصانع، والجوعان، والرويح، والمصيبيح (عبدالله، ويوسف، وحمد)، وبن ناصر، وعبدالكريم بوالملح، والعدساني (عبدالله وعبدالرزاق)، وعيسى بورحمة، والشلفان (انتقلوا بعد ذلك إلى المرقاب)، والرشود، والمنصور، والفهد، وسيد أحمد الرفاعي، وعبدالعزيز المعجل (سابقاً السمكة)، والرحماني، والعريفان، والحمود، والحسين، والحنيف، وحجي باقر، ومحمد صالح العوضي، وملا صالح (انتقلوا إلى شرق بعد ذلك)، والغريب، وسلطان وخليفة بن علي (الحديد)، وأمان، ومحمد المباركي، وبهمن، وآل هيد، والبنوان الغنيم، ومرتوه، والجسمي، والطعان، وعباس أكبر. وقبل أن أختم هذا المقال، أود أن أشيد بما كتبه الأستاذ جاسم محمد السلامة حول فريج الغنيم في كتابه القيم “الجذور التراثية للبحرية الشراعية الكويتية”، الطبعة الأولى عام 2004، والذي أنصح بالاطلاع عليه لمعرفة مزيد من التفاصيل عن هذا الفريج التاريخي. وأشكر أيضا د. يعقوب الغنيم وأخاه د. مرزوق الغنيم، كما أرحب بالإضافات إن كنت قد أغفلت اسم أي عائلة وأعتذر عن ذلك مقدما







السيد فهد صالح بن النوخذة عبدالرحمن العبدالجادر

رحمه الله

ولد في عام 1910 م في فريج غنيم القريب من قصر السيف.

درس رحمه الله في المدرسة المباركية و الأحمدية وزامل في الدراسة علي المجرن الرومي و أحمد سعود الخالد و حمود الزيد الخالد.

حاول العمل في البحر مع أعمامه النواخذة خالد عبدالرحمن العبدالجادر و النوخذة محمد عبدالرحمن العبدالجادر ولكن ترك هذه المهنة لصعوبتها.

تعلم القيادة في عام 1927م تحت إشراف شقيقه الحاج عيسى صالح العبدالجادر وكان من الأوائل الذين تعلموا القيادة .

عمل في شركة النفط الكويتية و وزارة الأشغال

تم تكريمه عام 1962م

سائقاً مثالياً وقد كُرم الحاج فهد العبدالجادر مرة أخرى في سنة 1998¨م أيضاً سائقاً مثالياً كونه لم تصدر له اي مخالفة مرورية ولم يتسبب في اي حادث مروري.

توفي في عام 2002 رحمه الله تعالى.

المصدر موقع وثائق -المتروك



النوخذة عيسى بن يعقوب بن معيوف بشارة، وهو آخر نواخذة السفر الشراعي في الكويت. وبوفاته أسدل التاريخ الستار على النواخذة الذين مارسوا مهنة التجارة البحرية باستخدام السفن الشراعية مع الهند بشكل أساسي، ومع موانئ كثيرة داخل الخليج العربي وخارجه.

هذه التجارة كانت هي السبيل الأساسي لأهل الكويت للحصول على ضروريات الحياة من مأكولات ومواد ضرورية ليست متوفرة في الكويت البسيطة الفقيرة في ذلك الوقت. النوخذة عيسى، رحمه الله، وُلد في فريج غنيم عام 1919م لأسرة كويتية استقرت في الكويت منذ أكثر من 250 سنة، واشتهرت هذه الأسرة الكريمة بممارستها للسفر الشراعي أباً عن جد منذ استقرارها، فوالد النوخذة عيسى يعقوب نوخذة سفر، وجده معيوف نوخذة سفر أيضاً، وكانت لهم سفنهم الخاصة بهم، إضافة إلى قيادتهم سفناً أخرى في بعض الأحيان.

ويقول العم أبوأحمد (النوخذة عيسى) في إحدى المقابلات الصحافية القديمة إنه بدأ ركوب البحر عندما كان عمره 10 سنوات وذلك في عام 1929 مع والده في سفينة ملك والده اسمها "سهيل"، واستمر في السنوات اللاحقة في السفر والتدرب على يد والده عدة سنوات، ثم ركب البحر مساعداً للنوخذة حسن الربيعة في "بوم" ملك التاجر أحمد الخرافي، وبعدها مع النوخذة عبدالله العثمان كمساعد له (معلم).

رافق النوخذة عيسى جده في طرشة (رحلة) إلى الهند على "بوم" جديدة ملك التاجر أحمد الخرافي، وأصبح بعدها بفترة قصيرة نوخذة على نفس البوم واسمه "الناصر" في مكان جده وذلك في عام 1938 وعمره أقل من عشرين عاماً. وفي العام الذي يليه تولى قيادة البوم "سردال" ملك أحمد الخرافي، واستمر في قيادة نفس السفينة عدة سنوات، ثم عمل نوخذة على سفينة ملك التاجر يوسف المرزوق.


تولى كذلك قيادة سفينة أخرى اسمها "نايف" ملك التاجر محمد ثنيان الغانم، وبعدها سفينة اسمها "فتح الخير" ملك الغانم أيضاً. كما اشترى لنفسه سفينة أسماها "أنور" وسافر عليها في رحلات عديدة حتى عام 1958.

لقد مارس النوخذة عيسى قيادة السفن حوالي ثلاثين عاماً، وسافر إلى الهند وإفريقيا ناقلاً بضائع وعائداً ببضائع، وكان مثالاً للأمانة والهمة والاجتهاد في عمله، وكان الله معه إذ لم تتعرض السفن التي قادها للغرق أو الضرر البالغ مما يدل على مهارته الفائقة في الملاحة البحرية.

28-08-2020
كتب الخبر باسم اللوغاني



زبن يوسف عبدالعزيز الزبن

ولد في فريج الغنيم بحي الوسط في موقع البنك المركزي الحالي عام 1924م بجوار بيت العدساني وسيد هاشم

درس في المباركية في جميع مراحلها .. بدأ في تجارة الأخشاب في عمارة قديمة لهم على البحر





يوسف بن محمد الجوعان من مواليد 1907 في عهد الشيخ مبارك الصباح

يذكر الجوعان عبر لقائه : كان بيتنا في فريج الغنيم وجيراننا بيت عبدالله الفهد وفيصل الثويني والشلفان، والرشود، والطريجي والمنصور النوخذة المشهور الذي توفي بالسكتة القلبية في الأربعينات، وبيتنا فيه ديوانية كبيرة منعزلة عن العائلة استأجرت للنادي الأدبي وهو أول مقر يضم نخبة من أدباء الكويت افتتح في بيتنا عام 1924، كان الاديب خالد العدساني من المؤسسين والداعين له، واعضاء النادي الادبي لا يرتدون الدشاديش يلبسون البنطلونات، كان النشاط كبيرا وتلقى فيه المحاضرات والخطب والقصائد، ورئيسه الشيخ عبدالله الجابر الصباح، ومن الاعضاء عبدالله الصانع، وسليمان العدساني، ونصف بن النصف وحمد البراك
وعن زواجه قال انه تزوج شيخة خليفة النصف عام 1936وتوفيت رحمها الله في مارس 1984م اما والدتي سبيكة صقر الغانم فتركت يوسف وعبدالله والد حمد الجوعان ومنيرة الكبرى رحمها الله توفيت سنة السخونة التي تسمى بسنة الانفلونزا عام ،1915 والصخونة (السخونة) مرض يشعر المريض بارتفاع في درجة الحرارة في جسده، واستمر المرض حتى عام 1918 على فترات كان يصيب اهل الكويت ويقال ان الوفيات قدرت باربعة الاف شخص حتى وصل الرياض وتوفي عندهم الكثير منهم والدة ابن سعود وولده الاكبر تركي، وسمعنا بعد ذلك ان المرض اجتاح العالم، وتزوج والدي بعد وفاة والدتي شاهه فارس الوقيان وانجبت مضاوي.
وتحدث عن اعماله حيث بدأ في اول شبابه يبحث عن الدر والجوهر والجمان فقال: اغوص تحت الماء لأجد لؤلؤة لعلاج الامراض والقروح وبنفع في اوجاع القلب وخفقانه وينفع من قروح العين، لؤلؤ الذي ينفع لظلمة العين، واخيرا انه يفرح القلب ويبسط النفس ويحسن الوجه اذا وجدته بعد هذا العناء الطويل، ولكن قضيت سنوات في البحر كما قال ابو تمام:
´هو البحر من اي النواحي اتيته
فلجته المعروف والجود سامله´واضاف: اما في فصل الشتاء فأقوم برحلات الى البحار البعيدة وكنت انقل البضائع الى الهند وافريقيا وزنجبار ووصلنا الصومال، وينتهي موسم السفر في بداية ابريل، وبعده نواصل السفر الى الغوص.

يتحدث يوسف محمد صالح الجوعان الذي ناهز مئة عام “1325 هجري- 1907 م” عن فقدان خمسة أبوام “سفن ” غرقت له ، وكانت كلها من أملاكه…
و يسمى البوم الواحد “قطاعاً” و الكبير منه يسمي ” بوم سفار” الذي تصل حمولته إلى حوالي 600 طن ، أما القطاع فقال عنه يوسف الجوعان : إنه بوم متوسط الحجم للأسفار القريبة مثل البحرين ودول الخليح العربي الأخرى ، كنت أنقل السلع من الكويت غله هذه الموانيْ فهذه الرحلات يطلق عليها ” القطاع ” و حمولة البوم القطاع عادة ما بين 60 الى 130 طنا ، و حملت على أبوامي “سفني ” الخمسة الشاي والسكر والأرز والقمح والتمر ، وكان البحرين أهم المراكز لتجار القطاعة ثم نتوجه إلى دول أخرى .
و قال بألم شديد : خسرت كل هذه السفن بالكامل :

يوسف محمد صالج الجوعان
السفينة الاولى : كان ” المجدمي ” وهو بمثابة المساعد الأول للنوخذة وهو المسؤول عن إدارة شؤون السفينة الداخلية بمن فيهم البحارة ،وهناك مجدمي صغير يساعد الكبير في عملة ، فلا أدري الأول أو الثاني كان قليل النظر ، وقع السراج من يده على الماكينة فاحترقت ،لأن المصباح كان مليئاً بالكاز “الكيروسين” وكان الناس يشاهدون النار وهي تشتعل فيها في نقعة الغنيم .
أما السفينة الثانية “بوم قطاع “: فصادروها في “كناوة ” من الموانئ الايرانية لأن نوخذتها عبدالرسول كان قد هرَب بعض المواد الغذائية من دون ترخيص وجمرك ” ضرائب ورسوم “.
أما السفينة الثالثة ” البوم” :لاث بمعنى “انزوى ” على نقعة النصف وبعته على”علي حجي غلوم الصراف “والد علي عبداللطيف لأن لديه عمارة في فريج الرومي يقوم ببيع الأدوات التي تخص الأبوام ، وكانت بيعة موفقة بثلاثمئة روبية .
و أما البوم الرابع : فكان نوخذة عماني يعشقه جداً ، قاده إلى عمان ولم يرجعه .
وآخر بوم : كان في عام 1386هجرية ( 1966 م) محمل إلى “المهرة ” في جنوب اليمن فطبع ” غرق” في خور دبي .
وقد اصطحبت معي أحد القلاليف المشهورين ” بوغضبان ” قام ” وجلفت” البوم أي أغلق شقوق البوم بالحشو المتعارف عند صناع السفن ، وبعد إصلاحه حملناه بالبضائع إلى “مقديشيو” ومن هناك حمل النوخذة كميات كبير من الفحم فطبع “غرق” البوم في بحر العرب (1) .
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دور "العُقَيلات " في تاريخ الدولة "صور و شخصيات " classic الشخصيات الكويتية 6 08-04-2022 02:57 PM
صدور كتاب شخصيات من تاريخ الكويت للمؤرخ طلال الرميضي الناصر البحوث والمؤلفات 1 07-01-2013 05:04 PM
شخصيات غير كويتية لها أبرز الأثر في تاريخ الكويت .. مسلم 1 الشخصيات الكويتية 0 13-10-2011 09:15 AM
منطقة الروضة تاريخ و شخصيات - باسم اللوغاني أبوفارس111 المعلومات العامة 2 19-08-2010 05:55 PM
شخصيات تستحق البحث في اروقة تاريخ الكويت جبله الشخصيات الكويتية 3 08-01-2010 09:39 AM


الساعة الآن 12:45 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2022
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت