راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية
  #1  
قديم 06-08-2009, 07:10 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي مسلسل الهدّامة

«الهدامة»
عمل تراثي يتناول حقبة مهمة من تاريخ الكويت

  • مشهد من مسلسل الهدامة


يعرض تلفزيون «الوطن» خلال شهر رمضان المبارك، المسلسل التاريخي «الهدامة» تأليف الروائي الكويتي هيثم بودي وإخراج المبدع محمد دحام الشمري ومن بطوله غازي حسين، صلاح الملا، باسمة حمادة، هيفاء حسين، فاطمة الحوسني، محمود بوشهري، خالد العجيرب، عبد المحسن القفاص وإلهام غلوم وعدد من النجوم الشباب.

ويؤرخ العمل لحقبه مهمة من تاريخ الكويت من عام 1932م حتى 1961 مرورا بأحداث مهمة مثل «سنة الهدامة» و«سنة الجدري» اللتين أصابتا الكويت وراح ضحيتهما اكثر من خمسة آلاف طفل خلال شهر مرورا بالحرب العالمية الثانية وتأثيراتها وصولا الى سنة «الهدامة الثانية» واستقلال البلاد.. وهذه الأحداث يتابعها المشاهدون ضمن سياق قصة رومانسية عن فتاه شابه تشهد حياتها العديد من التقلبات والنكسات على صعيد العائلة وعلى الصعيد الشخصي عبر قصة حب مؤثرة وأحداث درامية ستجمع بين «منيرة» التي تجسد شخصيتها الفنانة هيفاء حسين وعبد الله الذي يجسد شخصيته الفنان محمود بوشهري..

أب مسؤول

وقال الفنان القطري صلاح الملا: انه يجسد في العمل شخصية أب مسؤول عن عائلة صغيرة، ورغم ما يعانيه الأب من حالة انهيار فهو يتمالك أعصابه أمام عائلته ليكتم ما بداخله حتى لا ينعكس ذلك على ملامحه ليعيش بين نارين: نار الرزق ونار البعد عن العائلة، وتتطور المراحل فيبتعد الاب عن عائلته، وتحدث ايضا العديد من المآسي، وبشكل عام الدور يعتمد على الإحساس العالي في الأداء وليس على الحوار الكلامي ووصف الحالة بدون توضيح والحركة الجسمانية تلعب دوراً كبيراً في الأداء، والاهم من ذلك وجود عيون رقابية على العمل في ظل الاجواء الصعبة التي يتم فيها التصوير مؤكداً ان المخرج محمد دحام، والمخرج المنفذ جمعان الرويعي لهما الاثر الكبير أيضا في المتابعة خلف الكاميرا.

تاريخ النشر 06/08/2009
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-08-2009, 07:14 AM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

وانصح اخواني الاعضاء باغتنام الفرصة في رمضان
وعدم تضييع الاوقات جدام التلفزيونات والمسلسلات اللي ما تخلص من كثرها

والاقبال على القرآن وصلاة القيام وصلة الرحم
فهذا اللي ينفع الواحد ويبارك في صحته وعمره ورزقه في الدنيا ويصلح آخرته
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 25-08-2009, 06:10 AM
الصورة الرمزية شيطونه
شيطونه شيطونه غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 59
افتراضي

مشكور عالنصيحه أخوي , بس عقب ما نقرا ونصلي نشوف إعادته صح ؟

لإنه صج صج حده عجيييييييييييب المسلسل
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-09-2009, 02:58 AM
الصورة الرمزية أم عبدالعزيز
أم عبدالعزيز أم عبدالعزيز غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: الكويت
المشاركات: 339
افتراضي

جميلة هى المسلسلات التاريخية التى تصور لنا بعض من الأحداث التاريخية الهادفة والمفيدة بنفس الوقت

واليوم فى جريدة الوطن تم عرض بعض من المعلومات عنه

والله يبارك فى الجميع
__________________
كلما أدبنى الدهر آرانى نقص عقلي
وإذا ما ازدت علما زادنى علما فى جهلي
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-09-2009, 04:55 PM
الصورة الرمزية ALSAQOBI
ALSAQOBI ALSAQOBI غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 9
افتراضي

كل الشكر والتقدير لكل العاملين على المسلسل التاريخي الهدامه ....

والى المخرج الرائع : محمد دحام الشمري
والمؤلف : هيثم بودي .






الشكر والتقدير لكل من اثرى هذا الموضوع ...
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 25-09-2009, 05:54 PM
الصورة الرمزية جون الكويت
جون الكويت جون الكويت غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 2,208
افتراضي

المسلسل فيه اغلاط يعرفها اهل الكويت
كلمات لا يستعملها الكويتيون .. وأدوات .. مثلا مشهد الطلبة بمدرسة المباركية وهم يجلسون على الكراسي سنة 1936م .. أول بالمباركية ماكو كراسي للطلبة !
وتفاصيل كثيرة فاتت عليهم .. لاكننا نشكرهم على الاتجاه لاحياء التراث الوطني
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25-09-2009, 06:06 PM
يوسف البشيت يوسف البشيت غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 4
افتراضي

كل الشكر والتقدير لكل الممثلين علي هذا الأداء الراقي في المسلسل التاريخي الهدامه وبصراحه كان تمثيل معبر والمسلسل ناجح..

كل الشكرللمخرج المبدع: محمد دحام الشمري

والجميع كادر العمل


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26-09-2009, 08:23 PM
الصورة الرمزية أم عبدالعزيز
أم عبدالعزيز أم عبدالعزيز غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: الكويت
المشاركات: 339
افتراضي

من رأى أن المسلسل لاقى ناجحاًً واضحاً

ونتمنى ان تكون المسلسلات بهذا المستوى الراقـــى والهــــادف

ونشكر جميع القائمين عليه

وجزاهـــــــم الله خيــــــر




"
__________________
كلما أدبنى الدهر آرانى نقص عقلي
وإذا ما ازدت علما زادنى علما فى جهلي
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 28-09-2009, 07:43 PM
الصورة الرمزية سعدون باشا
سعدون باشا سعدون باشا غير متواجد حالياً
عضـو متميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 788
افتراضي من وحي الهدامة

من وحي «الهدامة»
جولات ثقافية بين «الأوديسيا» وماكينة الخياطة
بقلم فتحية الحـــداد

هل يلغي الاكتشاف اعادة الاكتشاف؟
وما الذي لا نعرفه في الذي نعرفه؟
وكيف يمكن الامساك بالفكرة بعد أن تـتشعب؟

كتابتي تدور في هذا الاتجاه ... أعود إلى قديم لأكتشف جديد اً... أركز على ما لا أعرفه لأتعلم ما أجهله وأدلف دروبا متشعبة ألتقي شهرزاد عند منعطف السرد قبل العودة إلى الطريق الرئيسية.

أبدأ من محطة قطار امستردام حيث وقفت يوما أمام محل لبيع البطاقات البريدية شـدتني احداها عندما رأيت فيها صورة امرأة بالعباءة تسير حاملة على رأسها ماكينة خياطة حيث روادني احساس انها في الكويت واستغربت وجودها في أوروبا

دققت في الصورة خلف المرأة مبنى علقت على شرفته يافطة كتب عليها «ادارة المالية» قلبت البطاقة وقرأت:
طـبعت في ايطاليا والمصور فرنسي اسمه Jean-Philippe Charbonnier وعنوان الصورة
«ماكينة خياطة الكويت 1955»

تذكرت هذه البطاقة وأنا أشاهد مسلسل «الهدامة» وأتابع الحوار الدائر بين أم بدر وابنتها حصة ومنيرة واستغراب الثلاث من شيء يحل مكان خياطة اليد.

شيء يتحرك بالقدم أحيانا شيء لا يمكن تخيـله. يذهب أبوبدر إلى السوق لشراء الماكينة ويحتار بعض الشيء فينصحه البائع بشراء ماكينة يدوية إلى أن تتدرب امرأته عليها ثم تتحول إلى التي تـدار بالقدم.

استقبلت النساء الماكينة وبدأن تعلم الخياطة وانتقاء قطع القماش. انتهت الحلقة وتركت شاشة التلفزيون محملة بأجواء البيت القديم وأحاديث النساء حول الأقمشة رحت أبحث بين أوراقي عن البطاقة الهولندية الفرنسية الايطالية الكويتية.

أوراقي وقصاصاتي كثيرة وقبل أن أعثر على البطاقة دارت رأسي ومعها طاحونة الزمن لأسترجع صوت بائع أقمشة نحيل يمر بحيّنا القديم في الديرة ينادي خام ... خام ... حين تراه من بعيد يحمل بقشته تتراءى لك صورة أطلس مُــثقل بحمل الدنيا.

ما ان يصل عتبة الباب حتى تتكون حوله حلقة من عيون متلهفة إلى الجديد يفرد بقشته تقلب النساء قطع الأقمشة وألوانها، يتشاورن ثم يساومن على سعر قطعة الخام أو الوصلة كما يسمونها ليكون الدفع آخرالشهر.

بائع الأقمشة المتجول ابتلعته المدينة، والنساء صارت السيارات تنقلهن إلى «النوفوتيه» ومحلات الخياطة.
تركت ربات البيوت ماكينة الخياطة جانبا فتقاعد ابداع يتحول فيه (الخام) أو القماش إلى ثوب يحمل إرث أخذ وعطاء.

أتساءل في هذه اللحظة عن الابداع في تحول الفكرة الخام إلى مادة أكثر تعـقيدا وصورة أكثر رمزية.
يضج خيالي بصور ماكينة هنا وأخرى هناك أتابع حركة يد ماكينة تلتف عكس عقارب الساعة وأخرى تثير سمعي بحركة قدم متتالية وكلاهما يولد ايقاعا متقطعا.

أحاول التخلص من التوتر فإذا ما سكنت الأصوات أعدت ترتيب المكان.
صفاء موقت يوحي لي بأن في عميلة الخياطة حركة تشبه بــسط الفكرة وفردها على مساحة ذهنية يديرها العقل يجردها من بعض ذاتها قبل أن يختلط بها احساس مبدع يجعلها مكـتنزة بذائقة جديدة.

الفكرة، أي فكرة، هي كقطعة قماش تــفرد على طاولة تدار طولا تلف عرضا تمر بين فكي مقص للتخلص من بعضها مونتاج يفرضه الاختيار أو اللاخيار بوتيرة شائكة تنفذ إبرة تترك خيطا يلتئـم جرحا ليخرج ثوبا أو قميصا يحمل قصة أو رواية.

يتأثر الفنان ببيئته يستلهم من محيطه فكرة يستعيـرها يتفاعل معها يبلور جزءاً منها يغرز فيه مفاهيمه يبطن فيه أحاسيسه وذكرياته وكما يُـثبت الزر في القميص يـترك المبدع بصمته على العمل معيدا بذلك تشكيل الفكرة خالقا منها شيئا مختلفا.

أقرر التوقف عن الانشغال بفكرة الفن ونسبة الهدم والبناء في عملية الابداع لولا أن اندريه برتون يستوقفني بعبارة استوحاها السرياليون من قصيدة نثرية كتبها إيسيدون دوكاسو (Isidone Ducasso) وصف فيها احدى شخصياته على النحو التالي:
«مثل جمال مصادفة تجمع ماكينة خياطة ومظلة»
عبارة أدمن بروتون على ترديدها ورست عليها سريالية تجنح إلى البحث في الخيال ومناطق اللاوعي واللعب على وتر المنطق واللامعقول وكيفية استيعاب الاثــنين.

كنت على وشك الــتيه في التجريد قبل أن تأخذ شهرزاد بيدي وتوجهني إلى الانترنت لأبدأ رحلة أخرى يكون فيها لليقين نصيب أكبر.

وصلت إلى موقع يهتم بنشأة ماكينة الخياطة والوقفة هنا لم تكن معنية بتاريخ الماكينة فق، لكنها اضافة لهذا كانت استزادة لمعرفة توجه الـمكتبة الأميركية الذي يفوق طموح مكتبتنا الوطنية وخطابها المتواضع الذي توقـف عند موضوع الرفوف وصف الكتب.

القائمون على المكتبات في أميركا وفي منشأة مثل SIL أو Smithsonian Collection Institute Libraries استوعبوا المفاهيم الحديثة للثقافة ولم تعد خططهم مقتصرة على اقتناء كتب الأدب والعلوم بل اعتبروا الكتالوجات ومنشورات المعارض وكتيبات الارشادات الخاصة بتشغيل الأجهزة مصدرا معرفيا وبعد رصد نحو ثلاثمئة ألف مادة ومرجع تم العمل على وضعها في النظام الرقمي ليستفيد منها الدارسون ويتعرفوا عليها من موقع المكتبة على الانترنت.

لقد مثلت هذه الحركة جزءا من توجه ثقافي معاصر أسموه «Trade Literature» أو «أدب التجارة» وهو ما يركز عليه الموقع حين يشير إلى أن الكتالوجات التجارية مصدر لا يمكن تقدير قيمته باعتباره وثيقة لدراسة المجتمع والتعرف على تاريخ الاعلانات والصناعة في أميركا.

يستدرجني الانترنت وأدخل دربا جانبية أتحرى عن فكرة قراءة التاريخ الاجتماعي من خلال اعلان لماكينة الخياطة فأقرأ في موقع آخر وبحث كتبته Francesca Myman تطرقت فيه إلى التباين في الطريقة التي نظر فيها الناس إلى ماكينة الخياطة بعد الدور الذي لعبته في تطوير المفاهيم وتعزيز مبررات دخول المرأة لاحقا حقل العمل في المصانع.

تبين الباحثة أن ماكينة الخياطة صنعت في البداية ليديرها الرجال في سبيل تلبية طلبات الجيش من الملابس ولما تقرر اغراء ربة البيت باستخدام الماكينة تطلب الأمر خطابا موجها إلى الأنثى يقنعها بسهولة التعامل مع آلة تم تحديثها وتطويع السرعة والحركة فيها لتناسب المرأة.

لعبت الصورة أيضا مكان النص الأدبي لتحرك شجون المرأة فهناك ماكينة نقش عليها رسم كوبيد وصارت ماكينة الخياطة سببا في أن يوجه المنتج أو البائع إلى المرأة سهم الاغراء.

تدرس «Francesca Myman» كتالوج المعرض العالمي لعام 1867 وتشير إلى شركة بريطانية لماكينات الخياطة حرصت على وضع أسماء لمنتجاتها مثل:
1- كيلوبترا
2- والملكة ماب
3- وبنلوب
أسماء أراد بها المُـصنع دغدغة مشاعر المرأة وتذكيرها بجمال الشرقية كيلوبترا وسحر الملكة ماب وقصة روميو وجوليت وعادت ملحمة «الأوديسيا» عندما اختار المنتج اسم «بنلوب» لماكينة الخياطة ليُذكر ربات البيوت بامرأة أوليس التي حفظت زوجها في غيابه وعندما حاصرها العدو وطلبها أقنعته بأن يمهلها لخياطة ثوب للزفاف فكانت تحيك أمام الجنود في النهار وفي المساء تقوم بحل ما حاكته حتى عاد زوجها وتحقق لها ما أرادت.

حفظت الكتالوجات تاريخ الصناعة وأنماط تفكير تتبدل باختلاف الزمان والمكان.

اعلانات تجارية ومقالات عكست مفاهيم سادت في بداية انتشار ماكينة الخياطة وارتبطت برؤية المجتمع لعمل المرأة.

تشير Francesca Myman إلى منشورات صدرت منتصف القرن التاسع عشر ومنها:
1- مقال لعالم اجتماع يعتقد أن «حس الـلــمس عند المرأة يجعلها أقدر على عمل الخياطة الدقيق»

2- ووثيقة توحي بأن تفوق المرأة في أعمال الخياطة ليس فنا باعتبار أن شغل الابرة «مهارة طبيعة» عند النساء

3- وآخر يرى ضرورة التمييز عند تقييم اتقان المرأة لهذا العمل حتى لا يتم الخلط بين الصنعة والفن

وبحسب رأيه فالأجدر مراعاة الدقة حتى لا تعتبر اجادتها فناً نلصقه بالفن الراقي ويكفي وصف عملها بأن «بــه فنية مرتبطة بالحرفة أو الصنعة»

اجتماع هذه الآراء لم يكن في صالح المرأة واستخدمت عام 1892 كمبررات لرفض التحاق النساء في معهد الفنون الجميلة واعتبار براعتها في الرسومات الخاصة بالتطريز والخياطة عملاً فطرياً لا يرتبط بالضرورة بعملية الخلْق والابداع الفني.

جريدة الراي - 28 سبتمبر 2009
__________________
<img src=http://www.kuwait-history.net/vb/up/uploads/127526942620100531.jpg border=0 alt= />
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 29-09-2009, 12:32 AM
الصورة الرمزية أم عبدالعزيز
أم عبدالعزيز أم عبدالعزيز غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: الكويت
المشاركات: 339
افتراضي

اجتماع هذه الآراء لم يكن في صالح المرأة واستخدمت عام 1892 كمبررات لرفض التحاق النساء في معهد الفنون الجميلة واعتبار براعتها في الرسومات الخاصة بالتطريز والخياطة عملاً فطرياً لا يرتبط بالضرورة بعملية الخلْق والابداع الفني.


الفاضل / سعدون بآآشا
جميل ما تم إضافته من قبلكم
جزاكم الله خير




"
__________________
كلما أدبنى الدهر آرانى نقص عقلي
وإذا ما ازدت علما زادنى علما فى جهلي
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مسلسل ( أخوان مريم ) والأخطاء التاريخية AHMAD القسم العام 29 07-11-2010 01:17 AM
مسلسل الصراع السياسي : بقلـم - غنيمـة الفهـد عاشـق الكويـت تاريــــــخ الكـويت 6 10-05-2008 11:00 PM


الساعة الآن 10:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2022
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت