راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > البحوث والمؤلفات
 
 

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 30-03-2021, 01:38 AM
فاعل خير فاعل خير غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: كويت - بلاد العرب
المشاركات: 210
افتراضي



فندق ومطعم سميراميس بالاس




سينيما الحمراء
  #12  
قديم 30-03-2021, 01:46 AM
فاعل خير فاعل خير غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: كويت - بلاد العرب
المشاركات: 210
افتراضي

تاريخ الهندسة في الكويت... قصة وطن في سيرة ذاتية (7)
25-11-2017 - جريده الجريده

المدن الجديدة

أوصت الدراسات المتعددة بإنشاء مدن جديدة، لحل مشكلة الإسكان، وتخفيف الضغط عن الطرق المؤدية لمدينة الكويت، حيث أوصت الدراسات بإنشاء مدن في الصبية والخيران، وإيجاد مناطق جديدة لتوفير الأراضي لسكن الكويتيين الذين زادت طلباتهم لدى الهيئة العامة للإسكان إلى معدلات غير معهودة.

شمل امتداد العمران خلال الفترة من عام 1956 حتى نهاية 2016 جميع مناطق الكويت، وكان مركز التوسع بمحاذاة البحر على الشريط الساحلي شرقاً وجنوباً، وحدت مناطق امتياز شركة نفط الكويت ومناطق النفط والغاز حول حقل المقوع وحقول النفط الأخرى من التوسع نحو هذه الأماكن، حيث تم تجنب العمران فيها.

اكتساب الخبرة في «الأشغال»

عمل جميع أصحاب المكاتب الهندسية الكويتية في بداية حياتهم المهنية في وزارة الأشغال العامة أو البلدية، واكتسبوا كثيرا من الخبرات خلال عملهم في الوزارة، وانعكس ذلك على عملهم في القطاع الخاص، حيث وظف أصحاب المكاتب الهندسية الأوائل خبرتهم التي اكتسبوها في وزارة الأشغال، ولولا هذه الخبرة، لما تمكنوا من فتح مكاتب هندسية.

فهذه الخبرة منحتهم الجرأة والمغامرة في دخول مجال جديد لم يعهدوه ولم يتدربوا عليه من قبل، فالمسؤولية بالإضافة إلى أنها فنية، فإنها مسؤولية إدارية ومالية.

توظيف الخبرة المكتسبة

لا أبالغ إذا قلت إن العمارة في الكويت لم تكن ذات شأن قبل أن تدخل المكاتب الهندسية الكويتية هذا المعترك، ولم يكن في الكويت إلا خمسة أبنية بنيت في الستينيات، وهي: مبنى وزارة الإعلام، القديم الذي يشغله حاليا المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، والذي أنشئ عام 1961، ومبنى بلدية الكويت عام 1962، وتوسعة قصر السيف وعمارة ثنيان الغانم وعمارة اليعقوب على شارع فهد السالم. أما المباني الأخرى، فقد هُدمت، ما عدا الفلل.

والمباني السكنية التي بنيت في حقبة الستينيات ليس فيها ما يستحق الحفاظ عليه مطلقا، ولم يبقَ منها إلا القليل على شارع فهد السالم وفي حولي.

أدخلت شخصيا أول كمبيوتر في التصميم بالمكتب العربي للاستشارات الهندسية، واستعملته في التصميم الإنشائي لفندق هيلتون عام 1974، الذي صممه المهندس الفذ حكم جرار، وكان الكمبيوتر من نوع HP، ولم تكن فيه شاشة، وكان يستعمل للحسابات الإنشائية فقط، وكان هذا أول كمبيوتر يستعمل في التصاميم الإنشائية الهندسية بالكويت.

وكان للتنافس الشريف بين المكاتب الهندسية الكويتية دور كبير في رقي العمل الاستشاري والتنافس على من يقوم بعمل أفضل، ويقدم خدمة استشارية مميزة. وبالطبع، كان لجمعية المهندسين دور كبير في إعطاء المكاتب الهندسية دورها القيادي والدفاع عن حقوقها، كما كان لمجلس التخطيط، بقيادة أحمد علي الدعيج، الفضل الأكبر في حصول المكاتب الهندسية على فرص العمل مع المكاتب العالمية، عززها بعد ذلك وزير المالية عبداللطيف الحمد، بقرار وزاري عام 1981، يجبر المكاتب العالمية على التعاون مع المكاتب المحلية بنسبة لا تقل عن 25 في المئة، وتغيَّر وضع الحركة العمرانية بشكل كبير حين دخلت الشركات العقارية.

لقد ساهمت في بناء الكويت عن طريق المكتب العربي للاستشارات الهندسية، وذلك ببناء نحو 1000 مشروع تتمثل في مبانٍ عامة، وفلل وعمارات سكنية ومكاتب وفنادق وبنوك ومشاريع لوزارة الدفاع، إضافة إلى كثير من الطرق، مثل: الدائري السادس، وشارع الغزالي، وشارع الجهراء، وشارع جمال عبدالناصر، وأضحى المكتب العربي للاستشارات الهندسية من أهم المكاتب الهندسية في الكويت يزوره ضيوف الكويت.

مكتب المهندس الكويتي

أسس م. فيصل السلطان مكتب المهندس الكويتي عام 1964، ثم سلمه إلى أخيه د. عبدالعزيز السلطان، والذي وصل به إلى قمة المكاتب الاستشارية في العالم، حيث قام بأعمال عملاقة ومميزة في قطر والإمارات ودبي والسعودية، علما أن الأعمال التي قام بها في الكويت لم تشكل إلا نسبة 5 في المئة فقط من إجمالي الأعمال التي يقوم بها خارج الكويت، ومن المشاريع التي قام بها في الكويت جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا (Gust)، وتوسعة المستشفى الأميري وفندق شيراتون (Four points) ومجمع العثمان، إضافة إلى مشاريع عديدة في البنية التحتية.

مكتب سالم المرزوق وصباح أبي حنا

تخرج سالم المرزوق من الولايات المتحدة عام 1966 مهندساً مدنياً تخصص طرق وهندسة مرور والتحق بوزارة الأشغال في أكتوبر 1966، من أهم إنجازاته في الوزارة الإصرار على عدم استعمال تربة الكتج في الطرق، بعد أن أثبتت التقارير المختلفة عدم صلاحيتها، وكان مشروع الطرق الداخلية في منطقتي الصليبيخات وغرناطة أول الطرق في الكويت التي لم يستخدم فيها الكتج، وبعدها لم يدخل الكتج في الطرق مطلقاً.

مكتب أحمد الجهيم

تخرج م. أحمد الجهيم، وحصل على شهادة العمارة من جامعة مونتانا عام 1968، ثم عمل في بلدية الكويت، إلى أن أصبح مدير إدارة البناء، وكان له الفضل في إدخال المماشي في ضواحي الكويت السكنية، كما كان له الفضل في تبسيط إجراءات رخص البلدية ومعاملاتها. وقام مكتب أحمد الجهيم بمشاريع كثيرة تفخر بها الكويت، مثل مجمع الحمراء ومبنى التجارية ومبنى الداو ومقر معهد الأبحاث العلمية وغرفة التجارة ومكتبة البابطين ومبنى الفتوى والتشريع وغيرها من مبانٍ ومشاريع مهمة.

تقسيم حديقة سلوى

نظمت أرض سلوى وقسمت في نهاية ستينيات القرن الماضي كمنطقة سكنية، وبيعت قسائمها للراغبين في السكن بهذه المنطقة، والتي كانت تعد منطقة نائية نسبيا، إلا أن المشروع لاقى نجاحا كبيرا، وكان هذا المشروع أول مشروع تقسيم يقوم به القطاع الخاص.

المخطط الهيكلي لجامعة الكويت في الخالدية عام 1969

في عام 1969 كُلّفنا بوضع المخطط الهيكلي لتحويل مدرسة الخالدية إلى جامعة، بالإضافة إلى بعض المباني في كلية العلوم، وكانت جامعة الكويت في بداياتها، وكان ذلك في عهد أنور النوري قبل تحويل ثانوية الشويخ إلى جامعة، ولم تكن مباني مدرسة الخالدية مؤهلة كجامعة، إذ تفتقر إلى المكتبات والمختبرات والخدمات الأخرى التي تتطلبها أي جامعة.

وفي عام 1981 كُلّفنا مرة أخرى بوضع المخطط الهيكلي الثاني لجامعة الكويت في الخالدية، لتتسع لنحو 6000 طالب وطالبة، وإعادة تأهيل لـ 15 مبنى قائما، وإضافة 300 موقف للسيارات، وتنظيم الحدائق حول حرم الجامعة، إضافة إلى إنشاء مبنى للإدارة ومكتبة الجامعة وتطوير الطرق المؤدية إلى الجامعة وإعادة تأهيل البنية التحتية للجامعة، وإضافة مختبرات للأقسام العلمية مع موقف سيارات في السرداب وإعادة تأهيل 4 مبانٍ وقاعة محاضرات ومسرح، كما صممنا في وقت لاحق مبنى مقر اتحاد الطلبة.


تقسيم منطقة العارضية للدولة

قسمنا عام 1976 منطقة العارضية للهيئة العامة للإسكان بمساحة 600 هكتار، للسكن والاستعمال التجاري، إضافة إلى 11 حضانة أطفال، و9 مدارس ابتدائية، و6 مدارس متوسطة، إضافة إلى حدائق ومكاتب وجميع الخدمات الأخرى، كما صممنا مساكن العارضية، إلا أن الهيئة العامة للإسكان اختارت أن تشرف هي على هذه المباني، وكانت من أفضل البيوت التي صُممت، وفق إفادة الهيئة العامة للإسكان.

جنوب السرة

تقع منطقة جنوب السرة بين الدائري الخامس والسادس، وبين شارع الملك فهد طريق (40) والملك فيصل طريق (50)، وهي أكبر منطقة سكنية مملوكة للقطاع الخاص.

وقد صممناها عام 1976 كمنطقة سكنية قسمت إلى عدة ضواحٍ، منها: ضاحية الصديق وضاحية السلام وضاحية الزهراء وحطين، وفصلنا القسم المملوك للدولة، وأقامت الدولة مبنى وزارة الأشغال، ومبنى وزارة الكهرباء، ومبنى المعلومات المدنية، وأمن الدولة، والرعاية السكنية، ومستشفى جابر، ومبنى وزارة التربية الجديد، وغيرها من المباني الحكومية، كما أقامت مع القطاع الخاص مشروع 360 ومجمع التنس في المنطقة نفسها.



المؤلف وبعض المهندسين عام 1980 امام مخطط جنوب السره


ضاحية الأندلس

تقع ضاحية الأندلس غرب مدينة الكويت على الطريق المؤدي لمدينة الجهراء، وكلفنا خالد يوسف المرزوق بتقسيمها، وفق الشروط التي تضعها بلدية الكويت، فقمنا بتنظيمها كضاحية سكنية نموذجية، وهي من أولى الضواحي السكنية المتكاملة التي يقوم القطاع الخاص بتنفيذها.

مدينة جابر الأحمد

في عام 2006 كلفتنا الهيئة العامة للإسكان بتصميم مدينة جابر الأحمد، التي تبعد نحو 25 كيلومتراً غرب مدينة الكويت، ووضع المخطط الهيكلي للمدينة، شاملا الطرق والبنية التحتية لتتسع إلى 80,000 نسمة، موزعين على سكن خاص بكثافة منخفظة بمساحة 400 متر مربع لكل وحدة سكنية، ومبانٍ سكنية من ستة طوابق على قسائم بمساحة 1,000 متر مربع تحتوي على شقق، كل شقة بمساحة 400 متر مربع، وتشتمل المدينة على سوق تجاري كبير، إضافة إلى مبان حكومية ومبنى البلدية، إضافة إلى جامعة خاصة، ومستشفى خاص، ومركز ثقافي.

المباني العالية

كان مجمع الأندلس بارتفاع 12 طابقاً، الأول بالنسبة إلينا في المكتب العربي للاستشارات الهندسية، وكان بالتنافس مع لؤلؤة المرزوق التي كان ينفذها خالد المرزوق، وكانت سباقاً بين مبارك الحساوي وخالد المرزوق، بمن سيكون له السبق في الانتهاء قبل الآخر، فاز في النهاية خالد المرزوق بتنفيذ لؤلؤة المرزوق قبل أشهر من انتهاء مجمع الأندلس، حيث إن مجمع الأندلس كان يحتوي على خدمات أكثر من لؤلؤة المرزوق، وبالأخص المحال التجارية، كما كان أكبر مساحة.

العمل مع القطاع الخاص

في رأيي الخبرة الحقيقية لأي مهندس، هي العمل في القطاع الخاص، وأن العمل مع الحكومة هو بداية الحياة العملية، وكنت ألقي محاضرات لطلبة كلية الهندسة بجامعة الكويت مرتين في العام لطلبة السنة الأولى ولطلبة السنة النهائية، وكنت دائما أحثهم على العمل مع القطاع الخاص، حيث إن العمل مع الحكومة هو نهاية المطاف وقتل للكفاءة، وأن تعليمهم سيذهب سدى إذا ما استمروا بالعمل مع الحكومة.

وفي إحدى المحاضرات سألني أحد الطلبة، بأن العمل مع الحكومة هو عمل مضمون، والأجر كبير وساعات العمل قليلة، وهو ضمان للمستقبل، فأجبته انني لا أعتبر الوظيفة هي الضمان، إنما العلم والخبرة هما الضمان الحقيقي والمستمر، فإن الذي لا يملك المؤهلات، وليس لديه الخبرة يكون دائم الخوف من أنه سيفقد وظيفته التي حصل عليها، في كثير من الأحيان عن طريق الواسطة، وفي حالة فقده لوظيفته، فإنه لن يلاقي مثلها أو أفضل منها. أما صاحب العلم والخبرة، فليس لديه هذا الخوف، فهو واثق من نفسه، لأنه سيجد الوظيفة المناسبة مهما كانت الظروف.

العمل مع شيوخ الكويت وشخصيات عامة

في عام 1975، فزنا في مسابقة مقر المؤتمرات بمنطقة ساحة العلم الحالية في منطقة الوطية، وبعد فوزنا في هذا المشروع الحيوي استدعاني الشيخ جابر الأحمد، وبارك لي فوزنا بهذا المشروع الحيوي.

وفي مارس 1984، تلقيت مكالمة من الديوان الأميري يطلب مني الحضور، فذهبت لأجد أمامي م. سالم المرزوق، ود. عبدالعزيز السلطان، فنظرنا إلى بعضنا، حيث لا نعلم لماذا استدعينا، فنحن نمثل أكبر ثلاثة مكاتب هندسية في الكويت، وبعد قليل دخلنا على سمو الشيخ جابر الأحمد، فقال لنا: «لقد حضرت للتو من المغرب، وهناك وجهت الدعوة لـ49 رئيس دولة إسلامية لحضور مؤتمر سيعقد في الكويت في نهاية عام 1986، وأريد منكم تصميم وتنفيذ مقر مؤتمرات يليق بهذا المؤتمر»، ووضعنا التصاميم في يونيو ويوليو، وبدأنا الحفر في أغسطس، وأنهينا المشروع بالكامل في سبتمبر 1986، أي قبل موعد المؤتمر بشهرين.

وفي عام 1973، طلب مني الشيخ سعد إعادة تصميم قصر الشعب، وبدأنا في المطبخ وغرفة الطعام، ثم غرف الاستقبال الداخلية، فالديوانية الصغيرة، بعدها الديوانية الكبيرة، ثم كامل القصر.

وتعرفت على الشيخ جابر العلي السالم الصباح حين كان وزيراً للإعلام عن طريق سمو الشيخ سعد، وصممت له مجمع النقرة الشمالي والجنوبي.

كان للأستاذ أحمد السقاف الفضل الكبير في دعمي والوقوف معي، فقد كلفني بمشروعين في بداية عمر المكتب العربي للاستشارات الهندسية مكناه من الوقوف على رجليه، فقد كلفني بتصميم مباني وقف لمساجد كان الشيخ عبدالله السالم بناها في مدينة الحديدة ومدينة تعز باليمن.

تعرفت على مبارك عبدالعزيز الحساوي عام 1955 حين كان يعمل في إدارة الموانئ مسؤولاً عن توظيف طلبة الثانوية خلال عطلة الصيف، وكنت تقدمت حينها لطلب العمل في العطلة الصيفية بإدارة الموانئ التي كانت توظف طلبة الثانوية، كونهم يلمون باللغة الإنكليزية، ويمكنهم نقل المعلومات المدونة على صناديق البضائع الواردة إلى الكويت، وتسجيلها في سجلات الموانئ، وعملت في إدارة الموانئ في صيف 1955، 1956، 1957.

حكايات مشاريع صممها «العربي للاستشارات»

1- شارع عبدالله الأحمد

بعد زيارة لسمو الشيخ جابر الأحمد للعاصمة الفرنسية (باريس) عام 1992، طلب منا سموه، تصميم شارع عبدالله الأحمد، الذي يمتد من دوار البرجة، بالقرب من دوار دسمان، إلى تقاطعه مع شارع مبارك الكبير، ليكون شانزلزية الكويت (Champs Elysees). وبالفعل، صممنا الشارع بالاتساع نفسه، خالياً من أي تقاطع، حيث إن جميع الشوارع المتقاطعة مع شارع عبدالله الأحمد تمر تحته.

2- سوق الذهب عام 1976

المبنى مكون من أربعة طوابق، ويحتوي على 185 محلا تجاريا، موزعة على 3 طوابق، والطابق العلوي بمساحة 2,500 متر مربع، صُمم لمكاتب وخزنة، بالإضافة إلى مختبرات لفحص الذهب بمساحة مبنية قدرها 11,350 متراً مربعاً.

3- مبنى الخليجية عام 1982

اشتريت الأرض من سعاد الحميضي، وصممت مبنى حديثاً كان في ذلك الوقت من أجمل المباني، ويتكون المبنى من 20 طابقا على مساحة 2510 أمتار مربعة، ويحتوي على سرداب وطابق أرضي وميزانين، إضافة إلى 20 طابقاً. صممم السرداب والأرضي والميزانين لتضم سوقاً تجارياً بمساحة مبنية قدرها 17,500 متر مربع، وكان حينها أعلى مبنى في الكويت، وبقي كذلك مدة طويلة.
  #13  
قديم 30-03-2021, 01:57 AM
فاعل خير فاعل خير غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: كويت - بلاد العرب
المشاركات: 210
افتراضي

تاريخ الهندسة في الكويت... قصة وطن في سيرة ذاتية (8)
26-11-2017 - جريده الجريده

العمل في اليمن

كان اليمن أولى محطات عملنا خارج الكويت، وكان الفضل الكبير للأستاد أحمد السقاف في فتح مجال العمل لنا في اليمن بشطريه الشمالي والجنوبي حينذاك، فنفذنا فيه كثيراً من المشاريع في مخلتف المجالات، وصممنا جامعة صنعاء على الطراز اليمني واستعملنا في بنائها المواد المحلية، وفازت بجائزة الآغا خان، وتعتبر أحد معالم اليمن الحديثة، وتشمل قاعات محاضرات ومختبرات والمكتبة القومية وكلية الطب وجميع ما تتطلبه الجامعة، كما بنينا كثيراً من المستشفيات والمستوصفات والمدارس والمعاهد.

الصندوق الكويتي للتنمية

كانت عمليات الصندوق في بداية الأمر مقتصرة على الدول العربية، وفي عام 1974 امتد نشاطه ليشمل باقي دول العالم النامية، والتي تركزت على قطاعات الزراعة والري والنقل والاتصالات والطاقة والصناعة والمياه والصرف الصحي، إضافة إلى الأبنية التعليمية والصحية، كما تشمل الدراسات والأبحاث السابقة على الاستثمار من جدوى اقتصادية وغيرها، كذلك الأبحاث الخاصة باستقصاء فرص الاستثمار والمشاريع ودراسات الجدوى وإعداد المشاريع للتنفيذ.

ويعمل الصندوق في معظم أنحاء إفريقيا، وله دور رائد في تطور البنية التحتية، ومهما ذكرت فلن أفي الصندوق الكويتي حقه في مجال تنمية إفريقيا، وبناء مشاريع جبارة تضاهي جميع المنظمات العالمية، وميزته أنه يعمل بصمت دون تطبيل أو دعاية.

النشاط في إفريقيا

خلال وجودي في جنوب السودان، صممت وبنيت مساكن لسد حاجة السكان، وكان البيت (العشة) يكلف نحو 60 دولاراً للعشة الواحدة، وفي المرحلة الأولى قمت ببناء خمس عشش للتجربة، وفي عام 1970 كلفني مجلس الوزراء بزيارة موريتانيا لحصر احتياجاتها وما يمكن للكويت أن تقدمه من مساعدات.

وعملت في أكثر من عشرين بلداً إفريقياً منها جنوب إفريقيا ومالي وبوركينا فاسو وبوروندي ورواندا وجيبوتي وزيمبابوي والنيجر والكاميرون وإثيوبيا والسنغال وغينيا وغانا وتوكو، وساحل العاج، بالإضافة إلى تونس والمغرب، ومعظم هذه المشاريع تتعلق بالبنية التحتية من طرق وصرف صحي ومشروعات ري وسدود وجسور.

البحرين

كانت «مدينة طيران الخليج» من أوائل المشاريع التي صممناها، وتحتوي على كل ما تحتاجه المدينة من سكن وأسواق إلى غيرها من المرافق لكنه لم ينفذ، كما صممنا وأشرفنا على كثير من المدارس والمستوصفات، بالإضافة إلى محطة الإذاعة والتلفزيون وبنك الخليج المتحد ومبنى بنك البحرين العربي الإفريقي، وقاعة المعارض وفندق الدبلومات، ومبان سكنية وفنادق ومشاريع ترفيهية وسياحية، ليس هناك متسع لذكرها جميعاً.

وتبرعنا بالتصميم والإشراف على مبنى بيت القرآن الذي أصبح معلماً من معالم البحرين ويحتوي بيت القرآن على متحف ب 6 قاعات عرض متصلة ومسرح يتسع ل 150 شخصاً، وفصول دراسة ومكتبة تتسع لـ60.000 كتاب ومسجد يتسع لـ 150 مصلى، إضافة إلى مكاتب وسرداب مجهز لمعدات طباعة وتجليد وحفظ مستندات، وكذلك مواقف سيارات.

بناية الدانة

في عام 1973 صممنا مبنى الدانة في أبوظبي، ويتكون المبنى من 12 طابقاً وكان أعلى وأجمل مبنى في أبوظبي، ولم يكن فيها أي مبنى يضاهي هذا المبنى الجميل، واستعملنا فيه الأسمنت الأبيض، وكان حديث المدينة، وعلمت لاحقاً أن المبنى أزيل لتبنى مكانه عمارة من خمسين طابقاً.

التعامل مع المكاتب الاستشارية العالمية

من خلال قيادتي للمكتب العربي للاستشارات الهندسية وحضوري المؤتمرات الهندسية الكثيرة لجمعية المهندسين المدنيين الأميركية ASCE ومجلس المباني العالية والحضرية CTBUH، لأنني المهندس الكويتي الوحيد، الذي يحمل لقب زميل في هذه الجمعية العريقة، كما أنني الوحيد في الكويت والعالم العربي الذي يحمل لقب زميل في مجلس المباني العالية والحضرية ومقره جامعة اليونيز للتكنولوجيا IIT في مدينة شيكاغو في الولايات المتحدة الأميركية، تعرفت على كثير من المهندسين المشهورين في العالم وتربطني علاقة وطيدة مع معظمهم.

شبكة الطرق

ذكر الجنرال هستيد في تقريره إلى صاحب السمو الشيخ عبدالله السالم الصباح في فبراير 1952 أنه سوف يبلغ إجمالي مسافات الطرق المطلوب إنشاؤها في المدينة داخل السور ما يزيد على 150 ميلاً، أما خارجها فستزيد على 500 ميل، إلى جانب ذلك، تدعو الحاجة إلى طرق رئيسية في طول البلاد وعرضها، بحيث ترتبط بالبلاد المجاورة، ومن المتوقع أن يبلغ إجمالي مسافات هذه الطرق بدورها 500 ميل على الأقل، وبالتأكيد ستزيد على ذلك بموازاة تطوير القرى.

الطرق قبل القفزة العمرانية

تم تبليط شارع دسمان الممتد من قصر دسمان حتى ساحة الصفاة بالإسفلت عام 1945، وكان أول شارع إسفلتي في الكويت، ولم يكن في البلاد قبل عام 1950 سوى أربعة طرق معبدة، وهي شارع دسمان وشارع الجديد وشارع السيف وشارع «الدختر».

الطرق في بداية الطفرة العمرانية

أسست الدولة الطرق الدائرية والشعاعية، بعد وضع المخطط الهيكلي الأول عام 1952، وكانت تنتهي في الدائري الثالث، وذلك في بداية الحركة العمرانية، وأدخلت الدوارات على الشوارع لعدم وجود الإشارات المرورية، وكانت حلاً جيداً ومؤقتاً، وكان كثير من خزانات المياه العالية يوضع داخل الدوار، ثم بدأ التخلص منها في الستينيات.

وواجهت حركة المرور كثيراً من المشكلات أهمها الزيادة الهائلة في عدد السيارات مما تسبب في زيادة الضغط على الطرق الرئيسية، حيث إن الطرق الرئيسية تخدم المسافات القصيرة والمسافات الطويلة دون أن تكون هناك بدائل لمستخدمي الطرق الرئيسية لغرض المسافات القصيرة، مما يتسبب في عدم الاستغلال الأمثل لهذه الطرق، ويقلل من كفاءتها بالنسبة إلى مستخدميها، سواء للمسافات القصيرة أو الطويلة مما يتسبب في زيادة الضغط والازدحام.

وعلى ضوء مشاكل الازدحام، كان لابد من وضع حلول تتعامل مع هذه المشاكل، لذا لزم التركيز على شبكة الطرق الرئيسية التي أُعطيت أهمية كبرى على أساس أنها تقدم الحل المنشود.

الجسور

بدأت وزارة الأشغال عام 1971 ببناء عشرة جسور حديدية يمكن فكها وتركيبها في أماكن أخرى (Dismantable) وذلك على تقاطعات الشوارع الرئيسية الشعاعية مع الدائرية للتخلص من الدوارات والإشارات المرورية، كما أنشئت الجسور الأخرى على الدائري الخامس والسادس ووصلة الدوحة وربط الخامس بالسادس.

وهناك جسران يوصلان اليابسة وهما:

1 - جسر جابر الأحمد:

يبلغ طول الجسر 37.5 كيلومتراً ليربط مدينة الكويت بمدينة الصبية، حيث يبدأ من منطقة الشويخ من تقاطع طريق الغزالي مع شارع جمال عبد الناصر بعدد 6 حارات 3 حارات في كل اتجاه بالإضافة إلى حارة طوارئ في كل اتجاه.

2 - جسر بوبيان:


يربط جزيرة بوبيان ببر الصبية بطول 2503 أمتار، وهذا الجسر من الجسور المميزة، حيث استخدمت فيه تكنولوجيا متطورة، حيث بني بهيكل إنشائي من الخرسانة لا الحديد، وهي الهياكل الإنشائية المثلثية المستعملة في الأسقف العالية في المطارات وحظائر الطائرات، وتم تجهيز الخرسانة من خلاطات عائمة ومتحركة لسهولة صب القواعد والأعمدة خلال فترة زمنية قصيرة.

شبكت طرق صممتها المكاتب الهندسية الكويتية

طور المخطط الهيكلي الثاني والثالث تدرجاً شاملاً للطرق لتستوعب مختلف أنواع المرور وأوضحت النماذج المرورية أن تعداد السكان مستقبلاً سوف يتجاوز سعة شبكة الطرق الأساسية الموجودة مما يتسبب في اختناقات مرورية حادة إذا لم تتم معالجتها.

كما أوصت المخططات الهيكلية بوضع نظام لربط المنطقة الحضرية بالمدن الجديدة والمطار الدولي، كما أوصت المخططات الهيكلية بحجز ممر بعرض 50 متراً لمسار السكة الحديدية المقترحة للربط بين دول مجلس التعاون الخليجي، كما أوصت بحجز أراضٍ لمرافق ومنشآت المحطات النهائية في الشويخ والشعيبة والمحطات الأخرى.

الدائري السادس

في عام 1982 صمم المكتب العربي للاستشارات الهندسية الجزء الشرقي من الطريق الدائري السادس، ويتألف الطريق الرئيسي من ست حارات وخمسة تقاطعات وأربعة عشر جسراً وخمسة جسور للمشاة، بالإضافة إلى مجاري الأمطار.

طريق الصبية

في عام 2002 صمم المكتب العربي للاستشارات الهندسية وأشرف على طريق الصبية بطول 60 كيلومتراً ويشمل إعادة تأهيل الطريق القائم وإضافة طريق جديد لخدمة مدينة الصبية المستقبلية وربطها بجسر الصبية بالإضافة إلى شارع خدمات للشاليهات القائمة.

شارع جمال عبدالناصر

في عام 2005 صممنا وأشرفنا على شارع جمال عبدالناصر بطول 21 كيلومتراً وإعادة تأهيل الشارع القائم شاملاً الجسور عند تقاطعه مع شارع الغزالي.

شارع الغزالي

في عام 1994 صممنا وأشرفنا على شارع الغزالي بطول 5 كيلومترات وتحويل الخدمات التحتية مع ستة خطوط وخمسة مخارج رئيسة وأربعة عشر جسراً وخمسة جسور مشاة، بالإضافة إلى مجاري الأمطار، هذا بالإضافة إلى كثير من الطرق الفرعية في منطقة الري وطرق الهيئة العامة للشعيبة الصناعية.

تعامل المخطط الهيكلي الثاني مع مشكلة المرور

كانت ساحة الصفاة تشكل التحدي الأكبر للمخططين الهيكليين الأول والثاني، حيث تصب فيها أربعة شوارع رئيسة داخل المدينة والتي تستقبل حركة المرور القادمة من الجنوب ومن الغرب؛ مما يتطلب إعادة تصميمها للتعامل مع تزايد عدد السيارات فيها، فأوصى تقرير المخطط الهيكلي الثاني أن تعالج من ضمن الحلول التي وضعت للمناطق التجارية العشر الجديدة داخل المدينة.

مواقف السيارات داخل المدينة

لم تكن مواقف السيارات تسبب أي مشكلة حتى عام 1945، حيث كان عدد السيارات قليلاً والأماكن المفتوحة كثيرة، ثم بدأ عدد السيارات يزداد شيئاً فشيئاً، وبدأ وقوفها في الأسواق والأماكن المكتظة وأمام الدكاكين يشكل إزعاجاً وعرقلة للمارة والمتسوقين، مما حدا بالبلدية عام 1946 إلى منع وقوف السيارات وعربات النقل في شارع «بهيتة» وسوق التجار.

وفي عام 1947 أصدرت البلدية قراراً تحدد أماكن وقوف السيارات في الساحات المحاذية للأسواق مثل ساحة المناخ والساحة الواقعة أمام البريد والساحة الوقعة أمام البلدية والساحة الواقعة جنوب قيصرية فهد السالم، والساحة أمام دكان جاشنمال، هذا بالإضافة إلى ساحة الصفاة والساحة المحاذية للسوق الداخلي، كما منعت الوقوف في شارع الجهراء وشارع دسمان.

وفي عام 1952 قرر المجلس البلدي شراء بعض البيوت القريبة من المدرسة المباركية لجعلها ساحة عامة لوقوف السيارات، كما قررت تخصيص كراجات عامة للسيارات، وكانت البلدية تتقاضى رسوماً شهرية من أصحاب السيارات الذين يوقفون سياراتهم في الأماكن التابعة للبلدية.

وصممنا في المكتب العربي للاستشارات الهندسية وأشرفنا على عدد كبير من مواقف السيارات متعددة الأدوار عام 1973 في المنطقة التجارية 5، 9 و10 مثل سوق الصفاة وسوق المناخ وسوق الوطنية ومواقف الصالحية.

المجاري والصرف الصحي

كان مستشفى الإرسالية الأميركية أول مبنى في الكويت يعمل له خزان تحليل وجورة امتصاص كما كان أول مبنى فيه حمامات اعتيادية وحنفيات ومياه جارية حارة وباردة.

وبعد ذلك بـ 40 سنة تقريباً أدخلت وزارة الأشغال العامة نظام تصميم خزان التحليل وجورة الامتصاص في تصميم تصريف مجاري بيوت ذوي الدخل المحدود في خمسينيات القرن الماضي، وأحدث ذلك ثورة كبيرة في تصميم الفلل والشقق السكنية.

ولم يبدأ العمل في نظام الصرف الصحي بالمدينة وضواحيها إلا في عام 1970 ليخدم المناطق السكنية الواقعة شمال الدائري الرابع، وتم إنشاء ثماني محطات ضخ ومحطات رفع ومحطة لتنقية المياه الصحية ومعالجتها وتم تشغيلها عام 1975.

حماية منطقة الشعيبة الصناعية من سيول الأمطار

في عام 1968 كانت شركة البترول الوطنية تستعد لافتتاح أول مصفاة تعمل على الهيدروجين، ودعت شركة البترول الوطنية مسؤولين من جميع أنحاء العالم لحضور هذا الحدث الكبير، حيث إن هذه المحطة كانت الأولى في العالم بهذا الحجم تعمل بهذه الطريقة، وقبل الافتتاح بيوم واحد بدأت الأمطار تهطل من العصر واستمر هطول المطر طوال الليل.

وكانت الخسائر كبيرة وفادحة، حيث تعطلت المصفاة وأصبح الوصول إليها صعباً جداً، بعدها قامت الهيئة العامة لمنطقة الشعيبة الصناعية بتكليف المكتب العربي للاستشارات الهندسية تصميم حماية منطقة الشعيبة من مياه الأمطار، وبالفعل قمنا بعمل مجرور يحمي المنطقة وينقل المياه من الجهة الغربية من شارع الفحيحيل مباشرة إلى البحر
  #14  
قديم 30-03-2021, 02:03 AM
فاعل خير فاعل خير غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: كويت - بلاد العرب
المشاركات: 210
افتراضي

تاريخ الهندسة في الكويت... قصة وطن في سيرة ذاتية (9)
28-11-2017 - جريده الجريده

المشاريع البيئية

بقيت الكويت منذ نشأتها حتى عام 1971 دون مجارٍ صحية، وفي عام 1971 أُنشئت محطة العارضية لمعالجة ثلاثية استغل ناتجها لمشروع الري الزراعي في منطقة الصليبية، وفي عام 1982 أنشئت محطتا الرقة ومحطة شرق الجهراء، واستكملت في عام 1982 معظم أجزاء شبكة المجاري الصحية في الكويت، حين تم توصيل معظم أنحاء الكويت بشبكة المجاري العامة.

المناطق الزراعية

تعتبر منطقة الوفرة الزراعية، التي تقع أقصى جنوبي البلاد بالقرب من الحدود السعودية، وتضم 1690 قسيمة زراعية بنسبة 35.5 في المئة من إجمالي مساحة القسائم عام 2015، من أهم المناطق الزراعية، تليها منطقة العبدلي الزراعية، التي تقع أقصى شمال الكويت بالقرب من الحدود العراقية، وتضم نحو 920 قسيمة زراعية بنسبة 48 في المئة من إجمالي مساحة القسائم الزراعية.

حديقة البلدية

خلال النهضة العمرانية وانشغال الجميع ببناء المباني والطرق أهملت المناطق المفتوحة والحدائق، رغم تركيز المخطط الهيكلي الأول عليها بشكل كبير، إلا أنه بعد أن عُين المجلس البلدي في بداية عام 1960 كان من أهم قراراته تحويل المقبرة المهجورة القريبة من ساحة الصفاة التي تسمى حاليا "حديقة البلدية"، وتحويلها إلى حديقة عامة.

مناطق الأحراش والامتياز والمفتوحة

ركز المخططان الهيكلي الأول والثاني على موضوع الأحراش، لتشكل حزاماً أخضر حول مناطق معينة، وحمايتها من الكثبان الرملية المتحركة، ولتشكل حماية من العواصف الرملية، كما أوصى بإيجاد منطقة بعرض 50 متراً موازية لطريق جمال عبدالناصر تزرع بالأشجار، لحماية المنطقة التعليمية والصحية من الغبار.

وتشكل مناطق الامتياز نسبة 84 في المئة من مساحة البلاد، حيث تبلغ مساحتها أكثر من 15.000 كيلومتر مربع، وتعتبر أهم عائق لجميع المخططات الهيكلية التي وضعت، حيث تشكل مناطق الامتياز المعطاة لشركة النفط لاستكشافات النفط والمناطق التي فيها آبار ماء عذبة والمناطق العسكرية والمناطق المخصصة للزراعة أهم العوائق.

وكانت المقابر القديمة والقائمة تشكل مساحات مفتوحة لا بأس بها للمراكز السكانية القريبة منها، وخصوصاً في مدينة الكويت، حيث أجبرت مخططات المجلس البلدي على ترك هذه المساحات كما هي، وشكلت رئة الكويت الحقيقية، ولولا وجود هذه المقابر لأصبحت الكويت غابة من عمارات الكونكريت.

حكاية من فريج هلال

حدث لي حادث غريب لن أنساه ولم أخبر به أحداً في ذلك الوقت، فقد كنا نسبح في نقعة هلال، وكان فيها بوم كبير قدم للتو من إفريقيا بعد موسم السفر، وكنا نغوص من جانب ونخرج من الجانب الآخر، وكانت الأبوام التي تصل من إفريقيا محمَّلة بخشب الجندل، ولتنزيل الجندل كانوا يربطونها ببعض بمسافات قليلة، حتى لا يفلت، فترى أكثر من نصف النقعة مغطاة بالجندل الطافح على سطح الماء.

وفي إحدى المرات التي كنت أغوص فيها تحت البوم رفعت رأسي، فإذ به يضرب الخشب، فظننت أنني مازلت تحت البوم، فقمت مرة ثانية لأرفع رأسي، وإذ بي تحت الجندل، وكلما حاولت رفع رأسي ارتطم بالجندل، وليس هناك مكان للخروج، وفجأة رأيت أحدهم يمسكني من تحت الجندل ويلقيني على الساحل، ولا أعرف كيف حصل ذلك؟ ومن هو، وكل ما أعرف أنني رأيته وكأنه يشبه أبي، ورجعت إلى البيت خائفاً لا أعرف ما جرى، فقد غرقت لا محالة، ولم أخبر والدتي أو والدي أو حتى إخواني بالموضوع، خوفاً من أن يمنعوني من السباحة في البحر، وكان هذا أكبر عقاب يمكن لأي طفل في عمرنا أن يتلقاه، حيث كانت السباحة في دمنا.

المناطق الصناعية الخفيفة

استحدثت منطقة صناعية لصيانة السيارات في المنطقة المحاذية للسور في المنطقة الشرقية من المدينة كمنطقة صناعية داخل المدينة تحول معظمها مع الوقت لإصلاح السيارات وبيع قطع الغيار، ونقل سوق الصفارين إلى منطقة قريبة من المنطقة الصناعية الجديدة في منطقة الشرق القريبة من السور، كما استحدثت منطقة الشويخ الصناعية، لتحتوي الصناعات الخفيفة، وهي منطقة خدمات أكثر منها منطقة صناعية، وأنشئت منطقة الشعيبة الصناعية التي أوصى بها المخطط الهيكلي الأول لتكون المنطقة الصناعية الأكثر أهمية والبعيدة عن الثقل السكاني، وفي بداية النهضة العمرانية اقتصرت الصناعات الثقيلة على الصناعات البتروكيماوية.

مصافي البترول

أنشأت الكويت ثلاث مصافٍ للبترول، كانت أولاها مصفاة ميناء الأحمدي الأولى، ثم مصفاة ميناء عبدالله الأولى، فمصفاة ميناء الشعيبة الأولى، كما حدثت مصفاة ميناء الأحمدي، ومصفاة ميناء عبدالله، التي تضمنت إنشاء 26 وحدة تصنيع رئيسة، إضافة إلى الوحدات التكميلية والمرافق اللازمة ومجموعة خزانات وإنشاء جزيرة صناعية لتصدير منتجات هذه المصفاة.

وأنشئت أول وحدة تقطير في مدينة الأحمدي عام 1950، لحقها إنشاء وحدة تقطير لمدينة الكويت عام 1952، وكانت الكويت أول بلد في العالم يقوم بإنشاء وحدات تقطير على مستوى دولة، فقد كانت وحدات التقطير في العالم تقتصر على الجزر الصغيرة والبواخر، ولم تكن هناك وحدة تقطير في العالم تسد حاجة مئتي ألف نسمة وما يزيد على ذلك.

الموانئ

تعتبر الفرضة أول ميناء في الكويت، فكانت تستقبل السفن الشراعية القادمة من الهند والأبلام القادمة من البصرة وإيران، وتقع الفرضة غرب قصر السيف وبها مبنى الجمرك، وبقيت الفرضة دون تغيير حتى نهاية الحرب العالمية الثانية حين تمت توسعتها بدفن جزء من البحر وبناء عدد من المراسي فيها، لمواجهة العدد المتزايد من السفن.

ثم تلاها ميناء الشويخ، والذي لم يكن باستطاعة السفن الرسو فيه لضحالة مياهه، فكانت البواخر التجارية تقف في منتصف البحر، وهناك تحمل البضائع، وتفرغ السفن التجارية حمولتها على التشالة أو الدوبة.

أما ميناء الأحمدي، فأنشئ لتصدير النفط، حيث انتهى العمل فيه عام 1947، وصُمم على نمط ميناء "ملبري"، وهو نموذج من الموانئ البريطانية المؤقتة التي طورت خلال الحرب العالمية الثانية لنقل المعدات إلى الحلفاء عند غزوهم "نورمندي"، وكان ميناء الأحمدي يعتبر الرصيف المؤقت الأكبر من نوعه في العالم حين إنشائه.

أما ميناء الشعيبة، فصمتمه الشركة الاستشارية اللبنانية (ACE) عام 1972، ويحتوي على 15 رصيفا للبضائع التجارية، و4 أرصفة للحاويات، ورصيف للمنتجات البترولية، بما مجموعه 20 مرسى، وهناك موانئ أخرى، هي: ميناء الدوحة وميناء الزيت وميناء بوبيان.

مطار الكويت والإذاعة والتلفزيون

نزلت أول طائرة في الكويت وكانت طائرة عسكرية تابعة للجيش البريطاني في عام 1918، ووقفت أمام قصر نايف، حيث لم يكن هناك مطار في الكويت، ولم يكن سور الكويت الثالث قد بُني بعد، وأنشئ مطار الكويت عام 1927 خلف بوابة البريعصي، بعدها بني مطار الكويت خارج السور في منطقة النزهة الآن، وفي عام 1958 سافرنا منه متوجهين إلى الولايات المتحدة.

وافتتحت أول إذاعة في الكويت عام 1947، وكان مقرها في ساحة الصفاة خلف مبنى الأمن العام أنشأها مراد يوسف بهبهاني، وسُميت إذاعة الكويت الخاصة، واقتصرت برامجها على إذاعة الأغاني المحلية والعربية والقرآن الكريم.

المياه والكهرباء

اعتمد الكويتيون قديماً على الأمطار لتأمين حاجتهم من المياه، وبنوا السدود الرملية وتشييد البرك في بعض الشعاب والوديان، للاحتفاظ بمياه الأمطار لأطول فترة ممكنة، مثل سد النقرة، حيث تتجمع مياه الأمطار ويغرف الحمارة أو أصحاب الجمال منه المياه وبيعها، كما اعتمدت الكويت على مياه الآبار الارتوازية في عدة من مناطق.

وفي عام 1905 اكتشفت أول بئر تحتوي على مخزون كبير نسبياً في منطقة حولي، وفي بداية الستينيات بدأ الناس باستعمال التنكر لجلب المياه، حيث تُنقل المياه من محطات المياه الموصلة بمحطة التحلية، ويقوم التنكر بتوزيعها على المساكن المزودة بأنابيب موصلة في الخزانات على سطح المنازل.

ودخلت الكهرباء إلى الكويت عام 1913 إلى قصر السيف بعهد الشيخ مبارك الصباح في 13/ 10/ 1913 بماكينة تعمل بالكايروسين وتشغل 400 لمبة، وفي عام 1933 أسس فريق من التجار الكويتيين شركة أهلية لتأمين التيار الكهربائي على أساس تجاري، وعرفت باسم شركة الكهرباء الأهلية، وفي 17 ديسمبر 1933 شهدت الكويت أول خدمة كهربائية، بإنشاء أول محطة كهرباء صغيرة لتوليد التيار المستمر أقامتها شركة الكهرباء الأهلية.

أبراج الكويت

خلال تولي سمو الشيخ جابر الأحمد رئاسة مجلس الوزراء تم تكليف المكتب السويدي "ليند ستورم الهندسي" بتصميم خزانات المياه في الكويت، بدلا من الخزانات الحديدية التي كانت في كل دوار، وكانت هذه الخزانات الحديدية تملأ الدوارات في الكويت.

صمم المكتب السويدي أبراج خزانات المياه على شكل مشروم (الفطر)، وعند تصميم خزانات المياه أمام قصر دسمان طورت بتوجيه من الشيخ جابر الأحمد، وكان المهندس الكويتي المسؤول عن هذه الأبراج عبدالله الشرهان، الذي كان حلقة الوصل بين المكتب الهندسي ووزارة الكهرباء والماء والشيخ جابر الأحمد.

ومن خلال جهود م. عبدالله الشرهان وتوجيهات سمو الشيخ جابر الأحمد خرجت الكويت بأحد المعالم الرئيسة في الكويت، فتم تصميم البرج الأول على شكل كرة كاشفة تدور دورة كاملة كل نصف ساعة، وتحتوي على مطاعم وخزان مياه يتسع لمليون غالون، بارتفاع 187 متراً، وبقي هذا البرج يحتل المركز الأول بأعلى مبنى في الخليج العربي حتى عام 1990. أما البرج الأوسط، فهو خزان مياه سعة مليون غالون. فيما البرج الأصغر لإنارة البرجين الآخرين، ويحتوي على 100 كشاف، كما يحتوي على أجهزة التحكم بتوصيل الكهرباء في المناطق المحيطة.

وفاز تصميم الأبراج بجائزة أغاخان للعمارة الإسلامية عن دمج التقنيات الحديثة والقيم الجمالية والاحتياجات الوظيفية والخدمات الاجتماعية في منشأة واحدة.

التعليم الحديث في الكويت

في عام 1912 تم افتتاح المدرسة المباركية، وهي أول مدرسة نظامية في الكويت استقدم لها بعض المدرسين من البلاد العربية، ولم يكن لهذه المدرسة منهج معروف أو برنامج محدد، وكان التعليم يجرى مستجيبا لحاجة المجتمع، فاقتصر على تخريج كتبة يمسكون الدفاتر التجارية، مع الحرص على تزويدهم بالمهارات اللازمة لمهنتهم في الحساب وكتابة الرسائل، ويعود الفضل في تأسيسها لتبرعات التجار.

وبعد نجاح تجربة المدرسة المباركية وزيادة الضغط عليها أنشئت المدرسة الأحمدية عام 1921، من تبرعات المواطنين، واتبعت منهجاً أكثر تطوراً من منهج المدرسة المباركية، تبعها إنشاء المكتبة الأهلية عام 1922 من قبل عدد من التجار، لنشر الثقافة والعلم، وقد تبرعت شاهة حمد الصقر بدكان كانت تملكه في سوق التجار لهذا الغرض، كما افتتح المعهد الديني عام 1947، ومدرسة المعلمات عام 1953، والكلية الصناعية عام 1954، والمعاهد الخاصة بالمعاقين 1955، ومعهد المعلمين والمعلمات 1962، وافتتحت ثانوية المرقاب للبنات عام 1954/ 1955، وكانت المناهج المتبعة بالتعليم الثانوني هي المناهج التي تدرس بمصر نفسها قبل تطبيق النظم التعليمية الجديدة.

ومع ظهور البترول وتولي الشيخ عبدالله السالم مقاليد الحكم، أولى التعليم رعاية فائقة، فبنيت المدارس قبل أن تبنى المقار الحكومية، بالإضافة إلى جعل التعليم العام مجانياً في كل مدارس الكويت وبمختلف المراحل الدراسية.

ثانوية الشويخ

تعتبر ثانوية الشويخ أكبر مدرسة ثانوية في العالم بدأ العمل بها عام 1950، وتحتل مساحة 2.5 مليون متر مربع تم تنفيذها على مراحل، حيث يشغل ما يتم منها أولا بأول، وانتقلنا للدراسة فيها عام 1953.

تحتوي ثانوية الشويخ على مجموعة من المنشآت يحيط بها سور مع بوابات جميلة، وتحتوي على 17 قاعة تدريس، 3 مختبرات كيميائية، وقاعة محاضرات تتسع لـ 1000 طالب وقاعة كبرى للحفلات والتمثيل، وقاعة طعام تتسع لـ 700 طالب، و12 مسكناً للطلبة يسع كل منها 56 طالبا، و14 داراً لسكنى الأساتذة المتزوجين، و30 داراً لسكنى الأساتذة غير المتزوجين، وجامع يتسع لـ 1000 مصلٍ مع ملحقاته، ومستشفى فيه 50 سريراً مع عيادة خارجية، إضافة إلى الملاعب الرياضية وحمام سباحة وصالة مغطاة متعددة الأغراض ونموذج الكرة الأرضية.

تم افتتاح ثانوية الشويخ بحفل كبير حضره جميع الطلبة، إضافة إلى كبار المسؤولين بالدولة في أكتوبر 1954، ورغم بدء الدراسة فيها عام 1953، كانت ثانوية الشويخ من أول المباني المهمة التي بنيت من الكونكريت، وكانت مدرسة نموذجية بمعنى الكلمة.

أهم المحميات الطبيعية في الكويت

1- محمية صباح الأحمد: تقع شمال غرب الكويت على طريق الصبية، وكانت تعرف باسم «متنزه الكويت الوطني» قبل عام 2003، وتحتوي المحمية على 5 مناطق بيئية مهمة، وتحتوي على كثير من النباتات الحولية والشجيرات الصحراوية.

2- محمية اللياح: تقع شمال مدينة الجهراء، وتستخدم كمحاجر لاستخراج الصلبوخ منها، تم ردمها وإعادة تأهيلها، وبدأ العمل بإعادة تأهيلها عام.

3- محمية شرق الجهراء: تقع في المنطقة الغربية من جون الكويت ضمن منطقة التحريج شرق مدينة الجهراء، تتجمع فيها مياه السيول، وتجتذب كثيراً من الطيور المهاجرة والبحرية.

4- محمية خليج الصليبيخات: تتميز بمسطحات الطمي الساحلية التي تعتبر أكثر مناطق البيئة البحرية غنى وتنوعا بالكائنات الحية، إضافة إلى النباتات الساحلية وبعض النباتات البرية، وهي ملجأ طبيعي للطيور البحرية المهاجرة.

5- محمية الصليبية: توجد فيها العديد من النباتات الطبيعية، مثل: العرفج والثندة والتمام، كما ينتشر فيها العديد من الحيوانات، مثل: الضب والجربوع والثعابين.

وهناك محميات أخرى، مثل: محمية أم نقا، ومحميات جزيرة بوبيان، والمحمية الشمالية، ومحمية راس القيد، ومحمية راس البرشة.
  #15  
قديم 30-03-2021, 02:05 AM
فاعل خير فاعل خير غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: كويت - بلاد العرب
المشاركات: 210
افتراضي



المدرسة المباركية عام 1940




اول محطة توليد كهرباء عام 1952




حديقة البلدية
  #16  
قديم 30-03-2021, 02:08 AM
فاعل خير فاعل خير غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: كويت - بلاد العرب
المشاركات: 210
افتراضي

ارجو ان تكون
هذه كل الاجزاء
لان صبعي
اصيب بشد عضلي

انتهى النقل
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور نادره من كتاب " تاريخ مساجد الكويت القديمه " classic الصور والأفلام الوثائقية التاريخية 4 22-04-2021 02:31 PM
منزل حاكم الكويت الثامن " الشيخ جابر المبارك الصباح" محمد الصور والأفلام الوثائقية التاريخية 4 28-03-2021 12:04 AM
سلسلة حلقات برنامج "بالكويتي الفصيح – الكويت في التاريخ القديم" بن شمّوه مقابلات اذاعية وتلفزيونية وصحفية 0 23-06-2015 10:44 PM
صدر حديثا كتاب" آل فاضل العتوب" للباحث التاريخي البحريني بشار الحادي expert97 البحوث والمؤلفات 7 09-04-2012 07:30 PM
كتاب نادر " الكويت الحديثة " إبراهيم عبده أنور باشا البحوث والمؤلفات 6 29-05-2011 08:12 PM


الساعة الآن 01:35 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2021
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت