راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > تاريــــــخ الكـويت
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-01-2021, 01:45 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 195
افتراضي مَوسُوعة تاريخ الطيران " المُصورة و ذكريات من المطار "



الأعضاء المؤسسون للطيران والخطوط الجوية الكويتية







مبنى الخطوط الجوية الكويتية - مجلة البراق

تم بناء مبنى الخطوط الجوية الكويتية من 15 طابقاً ليكون في وقتها أعلى بناية في مدينة الكويت قام بتصميمة المكتب ACE اللبناني





الشيخ سعد العبدالله الصباح والأمير نواف الأحمد يتفقدون أحد مباني الخطوط الجوية الكويتية
















المصمم الياباني kenzo Tange ( كانزو تانكا ) استوحى تصميم المطار على شكل الطائرة


تأسس مطار الكويت في عام 1962 وكانت هذه هي المرحلة الأولى، وفي عام 1980 تم البدء بالمرحلة الثانية وتم إنشاء المبنى الرئيسي للمطار ، وبلغ طوله 386 متر وعرضه 250 متر وبمساحة قدرها 58000 متر مربع، وهو مكون من ثلاثة أدوار، ويستوعب هذا المبنى سبعة ملايين مسافر سنويا.





قاعة المغادرين في مطار الكويت سنة 1985م




https://youtu.be/0aCT4j4iVps?list=TL...MjFppcvBe0Kaog

تقرير عن مطار الكويت الدولي سنة 1986





















يرجع تاريخ تأسيس شركة الخطوط الجوية الكويتية إلى فبراير 1953

و على يد أثنين من رجال الأعمال الكويتيين وبرأس مال بلغ وقتها حوالي 150ألف دينار كويتي،[1] وبدأت الشركة رحلاتها رسمياً في 16 مارس 1954 برحلات إلى مدن بيروت، دمشق، ومدينة عبادان في إيران، وبعد مرور عام على الانطلاق تعرضت الشركة إلى بعض المشاكل الاقتصادية مما أدى إلى تدخل الحكومة الكويتية وشرائها لنسبة 50% من رأس مال الشركة، وقامت أيضاً بمضاعفة رأس المال، وأدت زيادة هذه المشكرت إلى شراء الحكومة لنسبة 50% الباقية في وقت لاحق، وأصبحت الشركة منذ عام 1956 ملكاً للحكومة الكويتية بالكامل، فقامت بعد ذلك بتغيير اسمها إلى "مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية".[1]

مع بداية عام 1960 قامت الشركة بتطوير شبكة خطوطها والقيام بشراء واستئجار بعض الطائرات القديمة، ففي عام 1962 قامت الخطوط الكويتية بإستئجار طائرة من طراز "كوميت سي-4" والتي كانت تعد أول طائرة نفاثة في العالمK[1] وقامت أيضاً بتسير أولى رحلاتها إلى العاصمة البريطانية لندن بمعدل ثلاث رحلات أسبوعياً، وقامت عام 1968 بشراء ثلاث طائرات جديدة من طراز بوينج 707 النفاثة، وخلال عشرة سنوات بلغ عدد طائرات البوينج 707 ضمن أسطول الشركة عشرة طائرات. في عام 1978 دخلت الخطوط الجوية الكويتية مرحلة جديدة في تاريخها عندما اشترت طائرتين من طراز بوينج 747-200، وقامت بشراء الطائرة الثالثة في العام التالي، وهذا ما سهل لها التوسع أكثر في وجهاتها فقامت بتسيير رحلات إلى نيويورك ومانيلا. واستمرت الشركة في توسيع أسطولها الجوي، فقامت بين عامي 1980 و1981 بشراء أربعة طائرات من طراز بوينج 727، وفي العام التالي اشترت ثمانية طائرات من طراز إيرباص إيه 300[1]، وبحلول عام 1986 قامت الشركة بشراء ثلاثة طائرات من طراز بوينج 767.



https://youtu.be/0Jkb9owOUqY

اول مطار بالكويت عام 1927م


https://youtu.be/FUHvyUk0Jxw

مطار النزهه بالكويت Nuzha Airport in Kuwait 1953

أول مطار فى الكويت هو مطار الدسمة وهذا المطار ليس مخصص للركاب الكويتين بل للأجانب العاملين في الكويت للتزود بالوقوف للطائرات العابره ومكانه خلف بوابة الشعب وتطور عام 1932م ظل محدود للشركات وفى عام 1947م تم إنشاء مطار النزهة من شبره واحده وأصبح دولي عام 1954م
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-01-2021, 02:47 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 195
افتراضي






الراحلان الشيخ صباح السالم والشيخ عيسى آل خليفة أمير البحرين في ستينيات القرن الماضي ويبدو في الصورة طائرة الخطوط الجوية الكويتية







الليسن لأول طيار كويتي خالد البدر رحمه الله









وصول أول طائرة تابعة للخطوط الجوية الكويتية وهي من نوع داكوتا إلى مطار الكويت (النزهة )بعد أن بدأ تشغيل المطار عام 1954 يذكر أن مطار النزهة يشغل مكانه الآن

وسط ضاحية الله السالم والمدرج فى منطقة النزهة وأول رحلة مغادرة كانت للبصرة



لقطة من مناسبة الاحتفال من وصول أول طائرات شركة الطيران الكويتية الوطنية



الخطوط الكويتيه فى مطار دبي عام 1965 فتح هذا الخط للمساندة و لإرسال المدرسين والأطباء والفنيين إلى دولة الإمارات الشقيقة



داود البدر الذي كان يشغل منصب مدير عام مطار الكويت عام 1975م




صورة من مطار الكويت الدولي عام 1962




صورة جميلة في مطار الكويت
القديم سنة 1961م

مجموعة من موظفي المطار
في صورة جماعية ولوحة ترحيبية
بالملك سعود (إبن الكويت البار) حيث ولد بالكويت
وذلك في أثناء زيارته للكويت وكان استقباله الشيخ عبدالله السالم الصباح حاكم الكويت رحمهما الله تعالى




خالد صالح الغنيم و يوسف المخلد و بدر عبدالله المضف خلال استقبال أحد الضيوف فى مطار الكويت سنة 1974.



العم خالد جاسم سلطان السمحان مدير الطيران الإقليمي .. ولد عام 1933 م .. كان بيت والده جاسم السمحان مدير كراج الصحة بفريج البدر في الحي القبلي

درس السيد خالد السمحان علم الملاحة والطيران في سويسرا ثم عاد إلى الكويت بعد سنوات ليتم تعيينه خارج الكويت

وظل يتنقل بين أوربا كمدير لمكاتب مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية

ثم عاد إلى الكويت .. ليتم تعيينه مديراً إقليمياً مسؤولاً عن جميع مكاتب الخطوط الجوية الكويتية وظل في منصبه هذا إلى أن تقاعد حفظة الله ومتعه بالصحة والعافية



التقطت الصورة عام 1954م بمناسبة تخرج أول دفعة طيران مبتعثة

من الحكومة وبالصورة قائد دائرة الأمن العام الشيخ عبدالله مبارك الصباح مع بعض الطلبة المبتعثين وكان مرزوق العجيل أول طيار كويتي ( عسكري ) حصل على شهادة في عام
1954 م ويعتبر من الرعيل الأول الذين التحفوا بالجيش الكويتي حيث في عام 1953م تم تأسيس مدرسة نادي الطيران التي كانت البذرة التي نبتت منها القوة الجوية

المصدر أرشيف المؤرخ الطيار : بدر خالد البدر













من التاريخ| موقف مطار الكويت القديم عام 1962 .



الذكرى الأولى باليوم الوطني وأقيم أحتفال كبير حضره الأمير الشيخ عبدالله السالم رحمه الله في مطار القديم مطار النزهة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19-01-2021, 09:14 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 195
افتراضي



تفتيش الأمتعة في مطار الكويت (النزهة ) الصوره عام 1958






نجيب عبدالله الملا اثناء وصول الامير الراحل الشيخ عبدالله السالم الى الكويت ويظهر حرس الشرف فى مطار النزهه 1956





الشيخ صباح السالم والشيخ أحمد العجيل الياور رحمهما الله في مطار الكويت أثناء قدوم الشيخ أحمد العجيل الياور بتعزية دولة الكويت بفقيدها الشيخ عبدالله السالم رحمه الله




الشيخ عبدالله السالم ويرافقه الشيخ مبارك عبدالله الجابر والصورة في مطار الكويت اثناء وصول ملك المغرب جلالة الملك محمد الخامس يوم السبت 1960م


مطار الكويت القديم حيث وصول امير الكويت الشيخ عبدالله السالم قادماً من المملكة العراقية1952/3/8م


جماهير غفيرة بانتظار عودة الشيخ عبدالله السالم الصباح امير دولة الكويت من سنة(1950-1965) في مطار النزهة



طائرة الامير الراحل الشيخ عبدالله السالم التابعه لاسطول الخطوط الجويه الكويتيه تتزود بالوقود فى مطار كراتشي عام 1960



صورة / شعار الخطوط الجوية الكويتية صممه ”هاري بوزي“ في مقهي ببيروت عام 1985 واستوحاه من طائر رآه.





إعلان قديم



آثار الدمار التي خلفها الغزو العراقي الغاشم على مطار الكويت عام 1990 م

كانت مرحلة الغزو العراقي للكويت أسوأ المراحل التي مرت بها الشركة، إذ قامت القوات العراقية بتدمير مباني مطار الكويت الدولي وحوالي خمسة عشر طائرة من طائرات الشركة[2]، فقامت الخطوط الكويتية بنقل مركز عملياتها إلى مطار البحرين الدولي طوال فترة الاحتلال. وبعد نهاية الحرب وانسحاب القوات العراقية من الكويت بدأت عملية بناء الشركة من جديد، فقامت بالتعاقد على شراء طائرات نفاثة جديدة مثل طائرات بوينج 777. في أكتوبر 2007 تم الإعلان عن خصخصة الشركة وتحويلها من مؤسسة إلى شركة مساهمة، وستكون ملكية الشركة بعد الخصخصة على النحو التالي؛ حصة 35% من الشركة ستباع في مزاد لمستثمرين محليين وأجانب، نسبة 40% إلى مواطنين كويتيين في طرح أولي عام، نسبة 20% للمؤسسات الخاصة الكويتية، بينما توزع نسبة 5% الباقية على موظفي الشركة[3].












دمرت الطائرة على مدرج المطار بعد إنزال الركاب والطاقم منها

https://youtu.be/OvVZ028Qegk

فيديو- جرائم الدمار والتخريب - مطار الكويت الدولي















رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19-01-2021, 07:25 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 195
افتراضي












طائرة الكويتية boeing -B777-300ER مزودة بأكبر وأقوى محرك بالعالم


الخطوط الجوية الكويتية " تاريخ وشخصيات "





غسان نصف اليوسف النصف (1947 - 2018) رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية الكويتية السابق، ولاعب سابق في نادي الكويت الرياضي ، ورئيس نادي الكويت الرياضي السابق في الفترة (1992 - 1994).

سيرته الذاتية
ولد في مدينة الكويت من مواليد 1947 تخرّج من جامعة الكويت ، وحصل على شهادة الليسانس في الاقتصاد والعلوم السياسية (كلية التجارة) عام 1972، بعد أن درس المرحلة الابتدائية في المدرسة الشرقية ، والمتوسطة في مدرسة المتنبي ، والثانوية في «ثانوية الشويخ».

عمله في الخطوط الجوية الكويتية
مارَس التجارة بعد تخرّجه، وعُيّن عضواً في مجلس إدارة شركة الخطوط الجوية الكويتية عام 1974 ، وشغل منصب رئيس مجلس الإدارة فيها عام 1977 ، حيث أكمل مسيرة إدخال الطائرات العملاقة إلى أسطول المؤسسة ، وقام بجلب المعدّات والأجهزة الفنية والمساندة للتشغيل والتدريب على الطائرات الجديدة ، وقام أيضاً بابتعاث المتدرّبين من الطيّارين والمهندسين الجويين والأرضيين من الشباب الكويتي إلى الخارج لاكتساب المهارات.

حياته الرياضية
بدأ حياته بالرياضة عام 1960، وهو في مدرسة المتنبي ، وانتقل إلى نادي الكويت الرياضي عام 1963 ، ولعب مع زملائه في فريق الناشئين ، ثم انضم إلى منتخب الكويت ، وفي عام 1972 انتُخب أميناً عامّاً للسر لنادي الكويت ، واستمر لغاية 1978 ، وفي عام 1988 دخل مجلس إدارة النادي ، وأصبح رئيساً له عام 1992 ، وقدّم استقالته عام 1994 ، تفرّغ بعدها لإدارة أعماله الخاصة منذ تسعينيات القرن العشرين.



أحمد فيصل الزبن مهندس إعادة بناء «الخطوط الكويتية»
عرف عنه نظافة اليد والسمعة
ابن الخطوط الكويتية بكل ما تحمل الكلمة من معنى وتدرج فيها من مهندس متدرب حتى تولى رئاستها
أول شخصية عربية تتولى المنظمة العالمية للسلامة في لندن عام 2003 لمدة عامين


من أبرز رجالات الجيل الثاني الذي حمل لواء نهضة الكويت الحديثة والانتقال بمؤسساتها إلى مصاف الدول المتقدمة.. وجعلها لؤلؤة الخليج في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي، وهو أحمد فيصل الزبن الرئيس الأسبق للخطوط الجوية الكويتية ومهندس إعادة بنائها بعد الغزو العراقي الغاشم.
وقد وافت المنية أحمد الزبن بعد صراع طويل مع المرض في الكويت والخارج.
وكان الزبن رئيساً للخطوط الكويتية في الفترة من 1999 وحتى فبراير 2004، وهو ابن المؤسسة بكل ما تعنيه هذه الكلمة ولم يفارقها طوال 35 عاماً، وقد عرف عنه نظافة اليد والسمعة الحسنة حيث استقال من المؤسسة إثر خلاف سياسي بعد أن تيقن أن «الكويتية» لا تلقى دعماً من وزارة المالية خصوصاً بعد صدور قرار بالسماح بتراخيص لشركات الطيران الخاصة، والزبن هو أول شخصية عربية تتولى رئاسة المنظمة العربية للسلامة في لندن عام 2003 ولمدة عامين.
وقد تولى الزبن عديد من المناصب القيادية في شركات محلية وإقليمية.


من مؤسسي الجيل الثاني الذي حمل لواء نهضة الكويت الحديثة والانتقال بمؤسساتها إلى مصاف الدول المتقدمة.. وجعلها لؤلؤة الخليج في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي، وهو أحمد فيصل الزبن الرئيس الأسبق للخطوط الجوية الكويتية، ومهندس إعادة بنائها بعد الغزو العراقي الغاشم.
وكان الزبن رئيساً للخطوط الجوية الكويتية في الفترة من 1999 وحتى فبراير 2004، وهو ابن المؤسسة بكل ما تعنيه هذه الكلمة ولم يفارقها طوال 35 عاماً.
وقد تدرج في المراكز التالية بمؤسسة الخطوط الجوية الكويتية:
- مهندس متدرب (1969/2/27).
- مهندس مرخص (1971/10/19).
- مشرف تدريب المهندسين (1972/10/26).
- مساعد مدير دائرة الهندسة (صيانة) (1975/4/1).
- نائب مدير دائرة الهندسة (صيانة) (1978/1/1).
- مدير دائرة الهندسة (1979/5/1).
- مدير عام المؤسسة (1981/9/24).
- رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب (2004-1999).
- استقال من منصبه كرئيس لمجلس الإدارة في شهر مارس عام 2004.
< تولى منصب نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة شروق للطيران (1992).
< تولى رئاسة مجلس إدارة الشركة الكويتية لخدمات الطيران (كاسكو) (1999-1981).
< عضو باللجنة المشتركة للاتحاد العربي للنقل الجوي والهيئة العربية للطيران المدني وعضو اللجنة العليا لمهرجان «هلا فبراير».
< انتخب رئيساً للمنظمة العالمية للسلامة ومقرها لندن لمدة سنتين ابتداء من 2033/4/21 وكان أول شخصية عربية تتسلم هذا المنصب.
وقد التزم السكوت طوال السنوات الماضية، على الرغم من اعتراف الجميع بأنه ورث تركة ثقيلة وآثر الروية والهدوء وهو أسلوب لم يجد نفعا في حالة «الكويتية» مع أنه كان قادراً على ذلك لما عرف عنه من نظافة اليد والسمعة.
والتبس الأمر عند الكثيرين من موقف تجاه السماح لشركة خاصة وجديدة تدخل سوق النقل الجوي، فهو كما يشرح بنفسه لم يكن ضد المنافسة، لكن لابد من خصخصة «الكويتية» أولا وتسوية أوضاعها ثم فتح المجال لشركات جديدة وساعتئذ تكون المنافسة عادلة، ومع هذا بقي موقفه غير مقنع للبعض، لأن الثابت أن العيش في ظل اقتصاد السوق لم يعد يسمح بالاستمرار بسقف النظام «الاشتراكي» المعمول به في الكويت وعليه كان من الممكن قبول التحدي والعمل على جعل «الكويتية» أكثر رشاقة حتى لا تظل تعاني من «البدانة».



السيد مشعان الخضير أحد المساهمين في تأسيس أول شركة طيران وطنية

مواليد 1885
المتوفي 1965
يعتبراول رئيس لدائرة الماليه 1939،


أحمد سعود الخالد ومندوب الخطوط البريطانية خلال توقيع اول اتفاقية طيران بين الخطوط البريطانية والخطوط الوطنية الكويتية

كان مجلس شركة الطيران الكويتية الوطنية.أحمد سعود الخالد، حمد الصالح الحميضي ، عبدالعزيز حمد الصقر، مشعان الخضير الخالد


صوره تجمع رئيس وأعضاء مجلس إدارة الخطوط الجوية الكويتية وهم سعود الخالد رئيس مجلس الادارة وحمد الحميضي وعبد العزيز الصقر ومشعان الخضير بعد حضورهم الاحتفال بتشغيل خط الكويت والقاهرة على طائرات الفيكاونت أربعة محركات الصوره عام1958م من شاكبنزا


رئيس مجلس ادارة مؤسسة الخطوط الجويه الكويتيه سابقا أحمد حمد المشاري



فيصل سعود الفليج رئيس مجلس ادارة الخطوط الكويتية من عام 1963 - 1977م وكان قبله عبدالسلام شعيب ، وخلَفَهُ غسان النصف



الكابتن باسم شحبير .. مسحت مقال السيرة من جريدة الجريدة بعد المراجعة وجدته يحتوي مخالفات شرعية التي صدرت من هذه الصحيفة




85 عاماً على تحليق «الخطوط الإمبراطورية» عبر الكويت

ما بين عامي 1901 و1932 ثمة علاقة وثيقة في تاريخ اتصال الكويت مع العالم من خلال وسائل النقل التجاري العالمي، ففي عام 1901 انتظمت سفن شركة الهند البريطانية في رحلاتها البحرية من بومبي عبر موانئ الخليج إلى ميناء الكويت في رحلة ترسو كل أسبوع ورحلة ترسو كل اسبوعين. وبعد ثلاثين عاماً، في شهر اكتوبر 1932، أصبحت الكويت محطة لطائرات الخطوط الجوية الإمبراطورية في رحلاتها من إنكلترا إلى الهند، والعودة في المسار نفسه، مما أتاح للسكان من مواطنين ومقيمين السفر إلى كراتشي في غضون يومين، وإلى كريدون في انكلترا في أربعة أيام بدلا من خمسة أسابيع عن طريق البحر. وفي شهر أبريل من عام 1929 أصبح من المتيسر لطائرات الخطوط الجوية الإمبراطورية التي تأسست في أبريل 1924 مواصلة رحلاتها من انكلترا إلى الهند، وذلك بالتحليق فوق الساحل الفارسي من الخليج وصولاً إلى كراتشي، بوابة الدخول إلى الهند، وذلك بعد عامين من تدشين الخط الجوي «البصرة/ القاهرة»، والذي بدأ فيه العمل في عام 1927 بغية تحقيق هدف أكبر ألا وهو تسيير مسار جوي يمتد من إنكلترا إلى استراليا. البريد الجوي وبالتزامن مع تلك الأحداث من شهر اكتوبر كانت هناك مراسلات بين المقيم السياسي في الخليج وبين المعتمد السياسي في الكويت، الجنرال ديكسون. حول امكانية حمل الحقائب البريدية من الكويت لتبعث بالبريد الجوي، ومعرفة تقديرات حجم البريد الجوي المتوقع إرساله من الكويت وإليها عبر رحلات طائرات الخطوط الجوية الامبراطورية. وبين التقرير الذي قدمه «ديكسون» أن المتوقع في حال إلقاء البريد بالمظلات من الجو ألا يزيد وزن حقيبة البريد الجوي إلى الكويت عن ثمانية أرطال، في حين جاءت تقديرات التجار ضعف ذلك الرقم لتصل إلى 16 رطلاً في حال انتظام خدمة توصيل البريد الجوي. وأظهرت التقديرات ايضاً انه إذا ما أضيفت خدمة البريد الجوي الصادر من الكويت إلى البريد الوارد فسوف يؤدي ذلك إلى زيادة وزن الحقيبة البريدية إلى 20 رطلاً، وهذا ما أكده أمير الكويت وممثل شركة النفط والتجار، علاوة على ذلك أشار المعتمد السياسي في الكويت، «ديكسون» إلى قيام تجار الكويت بارسال عدد كبير من البرقيات إلى مدينة كراتشي، وأنهم سيفضلون ارسال رسائلهم عن طريق البريد الجوي، نظراً لأنه اقل تكلفة من ارسال البرقيات، وأنه يصل في خلال يومين فقط. كما نبه المعتمد السياسي في الكويت «ديكسون» المقيم السياسي في الخليج الى ان الارباح التي ستحققها الخطوط الجوية الامبراطورية ان لم تأت من نقل البريد فإنها ستأتي من حمل المسافرين ما بين الكويت والبصرة والبحرين، شريطة انتظام الرحلات الجوية، والتزامها بمواعيد ثابتة بدلاً من النظام المتبع آنذاك بتأكيد موعد الرحلة باشعارات برقية ترسل قبل موعد الرحلة بثمان وأربعين ساعة فقط، وأكد «ديكسون» توقعاته بذكر أنه قد قام باصدار ما يقرب من 300 وثيقة سفر شهرياً لأفراد يرغبون في السفر إلى البصرة، والبحرين على الرحلات الجوية بسعر مناسب. وفي السادس عشر من شهر ديسمبر عام 1932، ابلغت شركة ما بين النهرين وفارس في البصرة المعتمد «ديكسون» في الكويت، بتسلمها إفادة من مكتب شركة الخطوط الامبراطورية في القاهرة بموافقتها على هبوط الطائرات بانتظام في الكويت، وذلك على سبيل التجربة، لفترة ستة أشهر، لاختبار مقدرات مينائها التجارية، (كما جاء بنص الإفادة)، مع تأكيد الاحتفاظ بحق طائراتهم في إغفال المرور على الكويت ليلاً لعدم توافر تسهيلات الهبوط الليلي، على أن هذا لن يحدث إلا نادراً، ويسبقه إشعار برقي، كما حددت الرسالة أجور النقل بأربعة جنيهات استرلينية من البصرة إل‍ى الكويت وبالعكس، وثمانية جنيهات استرلينية من الكويت إلى البحرين وبالعكس، وبينت أن هذه الأسعار قد تخضع للتعديل مستقبلاً، كما أشارت الرسالة لطلب مكتب بريد الكويت أن يتم إرسال البريد بواسطة الطائرات والتحول لتقديم خدمة البريد الجوي مباشرة لما في ذلك من منفعة كبيرة لمصلحة التجار والمجتمع بشكل عام، والمقيمين من الأوروبيين والأميركيين من أعضاء الإرسالية الأميركية. وصول الطائرة من كراتشي وفي الثاني والعشرين من ديسمبر عام 1932 وصلت الطائرة «هانو Hanno» قادمة من كراتشي في أول رحلة منتظمة تصل الكويت كما أعلن عنها مكتب الخطوط الجوية الإمبراطورية في القاهرة، وقد تعهد الشيخ أحمد الجابر ببناء استراحة صغيرة للمسافرين عقب انتهاء فترة الأشهر الستة المحددة للتجربة، وذلك بلا مقابل، وكان هناك امتعاض من سكان الكويت بخصوص أجور السفر المرتفعة، حيث كانوا يدفعون أربعة جنيهات إلى البصرة التي تبعد عن الكويت 80 ميلاً فقط، وثمانية جنيهات إلى البحرين التي تبعد 300 ميل وهو ما يعادل أربعة أضعاف المسافة إلى البصرة، مما أدى للمطالبة بتخفيضها إلى جنيهين، وستة جنيهات لكل من البصرة والبحرين على التوالي. وفي عام 1933 استمرت طائرات الخطوط الجوية الإمبراطورية في الهبوط في الكويت باعتبارها محطة لنقل المسافرين والتزود بالوقود وحمل البريد في كل من الرحلات المقبلة باتجاه الشرق في الثامنة والنصف صباح كل يوم خميس، وكذلك الرحلات المقبلة باتجاه الغرب في الحادية عشرة من صباح كل يوم جمعة، وبذلك أصبح البريد يصل من لندن في أربعة أيام فقط مع توفير متسع من الوقت لإرسال الردود في اليوم التالي، مما ساعد على أرض الواقع على المضي قدماً في مفاوضات توقيع اتفاقية السماح للطائرات بالمرور عبر الكويت وساعد على تلبية رغبة حاكم الكويت التي أعلنها في نوفمبر بعدم السماح لمرور الرحلات الخاصة فوق أراضيه أو حدوده البحرية، وقبل نهاية العام أوفى الشيخ أحمد الجابر بتعهده ببناء استراحة تبلغ مساحتها 60 قدماً مربعةً بالقرب من عبوات الوقود ليحتمي تحتها المسافرون من أشعة الشمس ومن الأمطار بينما تتزود الطائرة بالوقود، أو لتكون بمنزلة ساحة انتظار لهم لحين قدوم الطائرة من رحلتها كما تم تخفيض أجرة السفر إلى البحرين بمقدار جنيهين لتصبح 6 جنيهات فقط. اتفاقية «الطيران المدني» شهد عام 1934م أحداثاً عدة، من أبرزها توقيع اتفاقية الطيران المدني في الثالث والعشرين من شهر مايو، بين الشيخ أحمد الجابر وبين المعتمد الإنكليزي في الكويت بالإنابة عن شركة الطيران وتم تسليم مسودة الاتفاقية للشيخ أحمد الجابر في شهر يناير، وأجريت عليها بعض التعديلات بعد أن عارضها، حيث احتوت على بندين، نص الأول منهما هو: «ستدفع حكومة جلالة الملك إلى سعادتكم مبلغا وقدره 500 جنيه استرلني سنويا كقيمة استئجار محطة الطيران، على أن تعفى طائرات الشركة الإنكليزية ــ أي الإمبريال أيرويز المحدودة ــ من دفع أية رسم جمركي مقابل الوقود والزيوت، ولكن إذا هبطت أية طائرة أخرى بأرض المحطة فسوف تدفع الرسم الجمركي للشركة الإنكليزية آنفة الذكر، والتي ستدفعه بدورها إلى حكومة الكويت». ونص البند الثاني هو: «وافقت حكومة جلالة الملك على أن يتم دفع القيمة الإيجارية اعتباراً من 7 يناير عام 1933، إلا أن السنوات الأربع، التي هي مدة الاتفاقية ستبتدئ من تاريخ توقيعها». ويلاحظ في هذا النص أن هناك تراجعاً عن منع الطائرات الخاصة من المرور على الكويت، ففي نوفمبر عام 1934 سمح الشيخ أحمد الجابر بأن تطير الطائرات فوق الكويت أو تهبط بموجب رخصة منه، شريطة أن تكون مسجلة وصالحة للطيران ويحق لكل شخص مفوض أن يدخل الطائرة لتفتيشها، وممارسة السلطات والواجبات المنصوص عليها في هذه النظم، وغيرها من الشروط. الاعتراضات وقد أبدى الشيخ أحمد الجابر اعتراضه على النظام الخاص بالإيجار، ورسوم الجمرك، كما أبدى رغبته في تطبيق النظام نفسه المتبع في الاتفاقية المبرمة مع البحرين، مما استدعى تعديل النص ليصبح: «ستدفع حكومة جلالة الملك للشيخ مبلغ 500 جنيه استرليني سنويا، ولمدة أربع سنوات، وذلك مقابل استئجار محطة الطيران ومقابل الامتيازات المحددة أعلاه، علاوة على مبلغ اخر كرسم جمركي على ما تبيعه حكومة جلالة الملك أو وكلاؤها بالتجزئة من الوقود والزيوت في الكويت لطائرات أخرى غير طائرات خطوط الطيران الإمبراطوري المحدودة»، كما أضيف النص التالي: «ستكون الاتفاقية قابلة للتجديد باختيار حكومة الملك وموافقة الشيخ في نهاية فترة أربع سنوات من تاريخ توقيعها، وستكون عرضة للتعديلات التي ترى حكومة جلالة الملك والشيخ أنها مستحسنة». ويمكن الاختلاف في النص المعدل في جزئيتين: الأولى هي تحصيل رسم الكمرك (الجمرك) على الوقود والزيوت اللذين تزود بهما طائرات الشركات الأخرى، ويدفع مباشرة لحكومة الكويت بدلا من الدفع عن طريق شركة خطوط الطيران الإمبراطوري المحدودة، والجزئية الأخرى، وهي الأهم، نصت على أنه بانتهاء مدة العقد يكون العقد قابلا للتمديد باختيار إنكلترا، وبشرط موافقة الشيخ أحمد الجابر، مع الحق في تعديل الشروط بما يحقق المنفعة للطرفين. وفي يناير من عام 1935 سددت وزارة الطيران في لندن للشيخ أحمد الجابر كل الدفعات المستحقة بموجب اتفاقية الطيران المدني الخاصة بحق استئجار المحطة، وبأثر رجعي منذ أن أصبحت الكويت محطة رسمية في جدول رحلات الطيران الإمبراطوري في يناير 1933، واشتملت تلك المستحقات على 500 جنيه استرليني، عن السنة الأولى من 6 يناير 1933 إلى 6 يناير 1934، ومبلغ 186.6 جنيهاً إسترلينياً عن الفترة من 7 يناير 1934 لغاية تاريخ توقيع العقد في 22 مايو 1934، ومبلغ 500 جنيه إسترليني عن الفترة من 23 مايو 1934 لغاية 22 مايو 1935، وذلك بإجمالي 1186.6 جنيهاً إسترلينياً. زيارة حاكم الهند للكويت لعل الحدث الابرز في عام 1934م يتمثل في زيارة حاكم الهند ونائب ملك بريطانيا اللورد ولينغتون مع زوجته للكويت، وهي ثاني زيارة يقوم بها حاكم الهند للكويت بعد زيارة اللورد كيرزون في عهد الشيخ مبارك الصباح عام 1903م، قادما من الهند في اتجاهه الى انكلترا في 17 مايو، حيث مكث في مطار الكويت خلال فترة تزويد طائرة الخطوط الجوية الامبراطورية بالوقود فيما يقارب الساعة، واعدت مراسم استقبال يتقدم الحضور فيها الامير الشيخ احمد الجابر الصباح، الذي كان على رأس مستقبليه مع افراد من اسرته وبعض اعيان الكويت، اضافة الى المعتمد ديكسون وزوجته، وقد تم تزيين الاستراحة وتأثيثها بالمقاعد المريحة، وفرشت بالسجاد للضيوف، والقيت كلمة ترحيبية من قبل السيد عبدالله الملا بالانابة عن الامير، وبعد تقديم الضيافة وتناول القهوة القى اللورد ولينغتون كلمة قصيرة بالمناسبة، وفي الساعة الواحدة استكمل اللورد ولينغتون ومرافقوه رحلتهم الجوية الى لندن. هذا وقد عاد حاكم الهند اللورد ولينغتون في رحلة العودة من لندن عبر الكويت. لكن لم يجر استقبال رسمي له بناء على طلبه. وشهد عام 1934م حالات سلبية واجهت الرحلات الجوية للطيران الامبراطوري، فقد جاءت الحادثة الاولى في شهر يناير حيث تكررت حالات عدم توقف الطائرات في الكويت، وكانت فقط تحلق فوق اجوائها دون ان تهبط لحمل البريد معها، مما تسبب في الضرر بالفرص التجارية، مما دفع بثلاثة عشر تاجراً لرفع شكوى للشيخ احمد الجابر، مفادها «لا يخفى على سعادتكم من خصوص مكاتيب (رسائل) الطيارة، في كل اسبوع نضع عليها تكت (طوابع) ونرسلها الى دائرة البريد هنا بالوقت المعين لاجل ارسالها بالطائرة، وهي في بعض الاوقات لا تنزل هنا وتفوتنا الفرص التجارية. وكما نحن في بعض الاحيان لا يتم ارسال الرسائل بالبريد الجوي بالرغم من اننا ندفع الرسوم كاملة لتلك الخدمة، كما حصل قبل ايام عدة عندما ارسلت الرسائل بالبريد البحري». ومن اسباب عدم توقف الرحلات الجوية في الكويت، مثلا، عامل الطقس، مثل هبوب الغبار والرياح الشديدة، او ان يصادف مرور الطائرات ليلا ومطار الكويت غير مهيأ لهبوطها، وليست به استراحة ليلية للمسافرين. وفي بعض الحالات كان عدد من الطيارين لا يفضلون الهبوط في الكويت لانها تبعد مسافة لا تزيد على مئة ميل عن مطار الشعيبة (في البصرة)، ولأنهم معتادون على الرحلات الطويلة الى الهند واستراليا، وعليه اغفلوا الهبوط بها. ولقد تأثر الشيخ احمد الجابر من تكرار عدم انتظام الطائرات في مرورها على الكويت، حيث يكشف المعتمد السياسي في الكويت في تقريره عن ان الامير لم يوقع على عقد اتفاقية الطيران المدني لكي يتسلم مبلغ 500 جنيه استرليني، وان ما يشغله هو مصلحة الناس عن خدمة الرحلات الجوية التي تقدم لهم، وانه لا يعامل بموجب العقد بعدالة، وقد طلب الى المعتمد السياسي التصرف بإرسال البريد برا الى مطار الشعيبة في البصرة عندما يستعلم من وكيل شركة الطيران عن عدم توقفها في الكويت، احترازا من التأخير في الارساليات البريدية. ومن الاحداث الجسيمة التي حدثت في الكويت ما تعرضت له الطائرة «هورسا» Horsa في فبراير عام 1934، لهبوب عاصفة رملية، مما أدى إلى إحداث ضرر في أحد الأجنحة؛ بسبب عدم إدراك الطيار لكيفية تلافي شدة العاصفة، وعدم التزامه بنصائح المعتمد «ديكسون» بخصوص الوضع الذي ينبغي أن تقف الطائرة عليه بمواجهة مقدمتها للعاصفة، وتثبيتها في الأرض بحبال وأوتاد، وقد أدى هذا إلى تعطلها وتوقفها لستة أسابيع في الكويت، وتكرر سوء الطالع، وسوء التدبير من الطيار قبل إقلاع الطائرة في المرة الثانية، حيث تضرر جناحها بشكل أشد من المرة الأولى، وتأخرت حتى تم اصلاحها وغادرت في نهاية شهر أبريل، ونتيجة الظروف الجوية وتسببها بالحادث رفع الطيار تقريرا يطلب فيه إلغاء محطة الكويت من جدول رحلات الخطوط الامبراطورية، مما دفع بإدارة الشركة في القاهرة إلى تخويل الطيار في اتخاذ قرار عدم الهبوط في الكويت «إذا كانت حالة الطقس تنبئ بخطورة ذلك»، وذكرت الشركة أنها تفكر في تقليل مرور الطائرات إلى الكويت، مما أثار ردة فعل الشيخ أحمد الجابر، واعتبره تصرفا مجحفا، وفيما بعد تراجع الطيار عن موقفه وبعث برسالة اعتذار إلى الكويت. مضاعفة الرحلات واعتبارا من شهر يناير في عام 1935 أعلنت إدارة شركة الطيران مضاعفة عدد رحلاتها المتجهة إلى الشرق لتسافر من لندن يومي الثلاثاء والسبت، وتصل الى الكويت يومي الأربعاء والسبت من كل أسبوع. كما اعلنت أنها ستضاعف الرحلات المتجهة إلى الغرب اعتبارا من 5 يناير 1935، لتصل إلى الكويت يومي الاثنين والخميس من كل اسبوع، ويشير تقرير المعتمد الى ان معدل مرور الطائرات على الكويت بلغ حوالي 70 في المئة في عام 1935. ويعزى سبب قلة عبور الطائرات لأجواء الكويت للأحوال الجوية، التي عادة ما تسببت في مشاكل لشركة الطيران، كما ألقى مدير الخطوط الامبراطورية في مصر باللائمة في ذلك على عدم وصول الإشعارات الخاصة بعدم الهبوط في الكويت بسبب محدودية عدد ساعات العمل بمكتب البرق بالكويت بثماني ساعات فقط يوميا. هذا واستمرت الرحلات الجوية إلى الكويت في عامي 1936 و1937، وفي الأول من يناير 1938 توقفت طائرات الخطوط الامبراطورية عن المرور بالكويت، بسبب تناقص الطائرات مع توسع رحلاتها حول العالم، وتم التحول للطائرات المائية Boats Flying التي كانت تهبط في البصرة. وفي عام 1939 تم تسيير الرحلات الجوية عبر الكويت بموجب اتفاقيات جديدة، ولكنها توقفت تماما مع بوادر الحرب العالمية الثانية.

للمزيد: https://alqabas.com/article/487682



رسالة التي بعثت الى الشيخ أحمد الجابر الصباح تحمل الشكوى من عدم توقف الطائرات في الكويت وما تسببه من ضرر للفرص التجارية في يناير 1934 والمقدمة من ممثلي تجار الكويت كل من: عبدالرحمن البحر، محمد الزاحم، عبدالله الساير، محمد ثنيان الغانم، جاسم بودي، مساعد العبدالعزيز، احمد محمد صالح الحميضي، عبدالكريم ابل، فهد الفليج واخوانه، خالد العبداللطيف الحمد واخوانه، علي سيد سليمان، محمد عقيل زمان ويوسف بهبهاني
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 20-01-2021, 12:41 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 195
افتراضي



من مجموعاتي : ( كتاب اختطاف الجابرية ) الصادر عام 1988م

تقارير وصور عن أخطر جريمة قرصنة جوية حدثت في تاريخ الكويت، وهي جريمة خطف طائرة الخطوط الجوية الكويتية «الجابرية» التي حدثت العام 1988










طائرة الجابرية - مطار لارنكا القبرصي







كابتن طائرة الجابرية صبحي نعيم أثناء الوصول و استقبال الأمير



الكابتن طيار م عيد راشد العازمي احد طاقم طائرة الجابريه



من أرشيفي



https://youtu.be/7oIJa2i88Bw

فيديو جديد - قناة العربية ..اختطاف طائرة الجابرية.. الرحلة 422

تمّ نشره للمرّة الأولى في 27‏/11‏/2020




اختطاف كاظمة هو حادث اختطاف طائرة الخطوط الجوية الكويتية رحلة رقم 221 المتجهة إلى كراتشي مروراً بمدينة دبي، وأجبرتها على الهبوط في مطار مهرآباد الدولي بالعاصمة

الإيرانية طهران. من قبل اربعة خاطفين فلسطينيين، وقد استمرت عملية الاختطاف ستة أيام، قُتل جرًّاء الحادثة اثنان من ركاب الطائرة يحملان الجنسية الأمريكية.

مطالب الخاطفين
تمثلت مطالب الخاطفين في الإفراج عن المعتقلين المسؤولين عن حوادث التفجيرات التي شهدتها الكويت و التي تُعْرَف بتفجيرات الكويت 1983. حيث قام الارهابيون بتفجير ستة اماكن مختلفة وفشل انفجار في مكان سابع بعد ان تمكن رجال الأمن من ابطال مفعول العبوة الناسفة.



أرشيف classic

1986م

https://youtu.be/Lhoy57Ho6bw

د محمد الشرهان يروي احداث اختطاف طائرة كاظمة وقتل الامريكي




أرشيف عام 1980 م غسان النصف - مدير مجلس إدارة الخطوط الجوية الكويتية
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دور "العُقَيلات " في تاريخ الدولة "صور و شخصيات " classic الشخصيات الكويتية 5 11-07-2021 02:01 PM
صور نادره من كتاب " تاريخ مساجد الكويت القديمه " classic الصور والأفلام الوثائقية التاريخية 4 22-04-2021 02:31 PM
تاريخ " التصوير الفُوتوغرافي " + رواد المصورين بدولة الكويت classic الصور والأفلام الوثائقية التاريخية 5 04-03-2021 09:47 AM
دور "العُقَيلات " في تاريخ الدولة "صور و شخصيات " classic الشخصيات الكويتية 0 06-12-2020 02:55 PM
وثيقة الشاهد "سعد السلبود " على شراء شيخ السوق صباح بن دعيج دكاكين" الخريف والسميري" classic الوثائق والبروات والعدسانيات 0 25-11-2020 07:21 AM


الساعة الآن 10:54 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2021
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت