راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > تاريــــــخ الكـويت > جغرافية الكويت
 
 

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 26-07-2021, 03:14 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 232
افتراضي




باعة المحار ويظهر قربهم ( بناء البريد والبرق ) الشاهق في حينه ومازال قائماً في المرقاب بجوار برج التحرير


مصدر الصورة : كتاب تاريخ الغوص على اللؤلؤ في الكويت - سيف الشملان



بطاقة بريدية من الأرشيف الخاص ( بوابة الشامية ويبدو مبنى البريد والبرق في السبعينات )



مدرسة المرقاب للبنين



اعداد: يوسف الشهاب

بعد بداية التوسع التعليمي في الكويت في منتصف الاربعينات، افتتحت دائرة المعارف آنذاك العديد من المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية. فقد ظهرت مدرسة خالد بن الوليد في منطقة المباركية الحالية وبنيت بالقرب من المدرسة المباركية. كما ظهرت مدارس صلاح الدين والمتبني والشرقية وعمر بن الخطاب والصديق الى جانب مدارس البنات ورياض الاطفال مثل روضة المهلب وروضة طارق.

هذه الصورة من اهداء الاخ محمد السنعوسي، وتبدو فيها اسرة التدريس في مدرسة المرقاب للبنين خلال العام الدراسي - 1952- 1953، والاساتذة من اليمين (جلوساً): رياض الجندي، الشيخ محمد فيتح، محمد العيتاني، محمد زكي الحكيم، راغب الجوهري، عبدالحميد الجشي ناظر المدرسة، جميل قدومي، عبداللطيف العثمان، فريد الكيلاني، محمد الشايجي، غازي حمدان العماني، جاسم الرغيب.

الصف الثاني: عبدالوهاب القرطاس، موسى السالم، صالح النصر الله، وليد سامي أباظة، فايز ناجي حدوان، نجم الخضر، يوسف الحينان، عبدالرحمن الخالد، سامي هاشم، محمد الامين، خالد المسعود الفهيد، مبارك العنيزي، عبدالمالك الاعرجي.

الصف الثالث (وقوفاً): ابراهيم محمد علي، محمد حسن الجندي، ابراهيم السامرائي، عمر الروبي، محمد يوسف، محمد النوري، معاوية كامل القاضي، محمود وصفي الدجني، عبدالعزيز الفريح، محمد مصطفى العسال، محمد منصور اسماعيل.



كشافة مدرسة المرقاب ويبدو أحد الطلاب الاعلامي محمد السنعوسي



شيخ الأزهر محمد فتيح أحد أساتذة مدرسة المرقاب .. درس على يديه محمد السنعوسي مادة الدين واللغة العربية



المطبخ المركزي في المرقاب

- دائرة المعارف أقامت المطبخ المركزي وهو من معالم الكويت وانشأ في الخمسينات في عهد الشيخ عبدالله السالم واهتمامه بناء على نصائح الاطباء الذين فحصوا الطلبه فأمر

سموه الاعتماد على التغذيه السليمه تغير اسمه الى المطبخ المركزي ويقدم الوجبات الطازجه


يتذكر طلاب وطالبات الأمس ما كانوا يتناولونه في مطعم المدرسة خلال الفرصة الرئيسية بين الدروس التي كانت تمتد إلى نحو ساعة أو 45 دقيقة.. يتذكرون علب الحليب والتوست وشوربة العدس مع التفاحة أو الموزة، كما يتذكر الذين كانوا يتأخرون في المدرسة بعد انتهاء ساعات الدوام لارتباطهم بتدريبات الفريق الخاص البرياني من اللحم الذي كانوا يتناولونه بكل شراهة وشوق لجودة طهيه، كل ذلك لا يزال في الذاكرة رغم أنه لم يكن متوافراً قبل عام 1953م، وهو العام الذي أقر به المجلس العام بناء مطبخ مركزي لكل المدارس في ذلك الوقت، وكان مقره في المرقاب.
وقد وفرت حينها دائرة المعارف برئاسة الشيخ عبدالله الجابر الذي كان أيضاً رئيساً لمجلس المعارف كل الأجهزة الفنية والعمالة اللازمة والمدربة تدريباً خاصاً للعمل بالمطبخ الذي كانت لديه القدرة على تزويد المدارس بـ15 ألف وجبة يومياً.
ويتبع المطبخ مخزن لحفظ الأغذية بطريقة صحيحة ونظيفة تكفي لمدة 90 يوماً، كما أن لدى المطبخ المركزي فرناً خاصاً لصناعة التوست بالكمية المطلوبة يومياً. وحين يستلزم الأمر توفير وجبة الغداء، فإن المطبخ المركزي كان يقوم بإعداد الوجبات من خلال أكياس الأرز التي يشتريها من السوق، ومن خلال التعامل مع المسلخ أو المقصب بالعامية، حيث يقوم بتزويد المطبخ المركزي باللحوم اللازمة وفق شروط وضوابط تضعها إدارة المطبخ حرصاً على سلامة الطلاب، كما أنه كانت هناك سيارات خاصة لتوزيع الوجبات على المدارس كل يوم، ومزوّدة بالثلاجات وكل وسائل النظافة المطلوبة.

يوسف الشهاب

https://alqabas.com/article/620851 :إقرأ المزيد




لقطة من ذاكرة التاريخ تعود الى العام 1955 لحفل افتتاح المطبخ المركزي في دائرة المعارف ويظهر فيها من اليمين السادة بدر خالد البدر وطلعت الغصين وحمد الرجيب وفيصل الصالح وبدر السيد رجب وعبدالرزاق خالد الزيد
• أرشيف السيد بدر خالد البدر رحمه الله



وزير المعارف الشيخ عبدالله الجابر والشيخ جابر العبدالله فى تدشين المطبخ المركزي والعمال فيه فى غاية النظافه 1955






النائب حمود ناصر الجبري رحمه الله وأبنائه جبري وخالد الجبري


قدمت هذه الأسرة إلى الكويت في الخمسينيات من القرن الماضي و سكنت المرقاب. هذا و يعود نسب هذه الأسرة إلى النفعة من البرقا من عتيبة.



عبدالله محمد عبدالله الربيعة ( 1925 م - 2000 م )

يوجد أكثر من أسرة تحمل إسم الربيعة ..تنتمي هذه الاسرة إلى ال سليمان من ال عطية من بني زيد

ولد عبدالله الربيعة في المرقاب فريج بن حمود الشايع في بيت والده مقابل الأمن العام مطلاً على الصالحية حضر الكويت من شقراء في نجد

واستقر في المرقاب في أوائل القرن العشرين ثم الفيحاء درس في مدرسة الملا مرشد وتعلم فيها القراءة والكتابة والحساب وفي أوائل الأربعينات عمل في التجارة مع والده

وعمه إبراهيم في الشركة الخاصة للتجارة الحرة



عبدالمحسن محمد الناصر الحمد

ولد في الزلفي عام 1893م وجاء منها إلى الكويت في أوائل القرن العشرين طلباً للرزق مع القوافل التجارية وكان عمره دون الخامس عشر واستقر في المرقاب

أسرة الحمد ترجع في نسبها إلى قبيلة عتيبة .

ومن أبنائه الكاتب والروائي حمد عبدالمحسن الحمد .

توضح هذه القصة الواقعية من كتاب «محسنون من بلدي» ــ الجزء السادس، مستشار التحرير د. عبدالمحسن عبدالله الجارالله الخرافي) ـ نموذجاً لصاحبها التاجر عبدالمحسن محمد الناصر الحمد رحمه الله، وتبين نشاطه في تجارة النقل البري، وكيف استطاع بحنكة وذكاء أن ينتقل من تجارة النقل البري إلى تجارة الأراضي والعقارات، تماشياً مع متطلبات ذلك العصر، وأن يتكيف مع متغيرات السوق.
وتبدأ قصة التاجر عبدالمحسن الحمد عندما قدم من نجد إلى الكويت صبياً، وراح يأخذ بالأسباب ويسعى وراء الرزق، ورويداً رويداً اشتد ساعده، واكتسب خبرة لا بأس بها، فانخرط في مجال التجارة، واختار تجارة النقل البري، ونجح فيها حتى تمكن بفضل الله، ثم بفضل دأبه وسعيه واجتهاده، من تكوين اسم تجاري معروف في مجال نقل الركاب والبضائع بين الكويت والرياض ونجد.
وفي يوم من الأيام ــ في نهايات الخمسينات وبدايات الستينات تقريباً ــ جمع التاجر عبدالمحسن الحمد أبناءه وقال لهم: «أريد أن أعرض عليكم أمراً مهماً يا أبنائي، ها أنتم ترون أن تجارة النقل التي نعمل بها بدأت تضمحل، فقد أحجم كثير من المسافرين عن السفر البري، حتى بضائعهم وأمتعتهم أصبحوا ينقلونها عن طريق الطائرات، فلا بد لنا من بديل عن تجارة النقل البري، فقال له أبناؤه: وماذا ترى يا أبانا؟ قال: أرى أن نعمل بتجارة الأراضي والعقار، وأن نوجه ما نملكه من مال لشراء الأراضي والعقارات، فهي تجارة مزدهرة والمكسب فيها مضمون بإذن الله، وأدعو الله أن يوفقنا بها، وأن يكتب لنا الرزق والخير والنماء، فقال له أبناؤه: نعم الرأي يا أبانا العزيز».
وهكذا اتجه التاجر عبدالمحسن الحمد إلى تجارة الأراضي والعقار، ووجه إليها مدخراته، فكانت فاتحة خير عليه وعلى أسرته، ورزقه الله خيراً كثيراً، ومنَّ عليه بالبركة والنماء.
وهكذا ضرب أهل الكويت الكرام أروع الأمثلة في القدرة على التكيف مع مستجدات الحياة، وأثبتوا تفوقهم في البحث عن حلول جديدة لتخطي الأزمات، والتغلب على المستجدات التي قد تعوق نجاحهم واستمرارهم، ومن بين هؤلاء المتميزين التاجر عبدالمحسن محمد الناصر رحمه الله تعالى، وأسكنه فسيح جناته.

د. عبدالمحسن الجارالله الخرافي

https://alqabas.com/article/508362 :إقرأ المزيد



عبدالرحمن بن خضير عبدالرحمن الخضير الخميس


قدمت هذه الأسرة إلى الكويت من بريدة في نجد في أوائل القرن الماضي وقبلها كانت في الزلفي في نجد وسكنت المرقاب بجوار براحة بن حسن ثم انتقلوا إلى جوار براحة النمش ومن جيرانهم قديما النمش والعيسى والشمروخ والمهنا والوهيب والفضالة والمطيري وإدريس والموسى السيف والرقم والقلوشي والقوسي والقعود والدعيج والتوحيد والموسى وغيرهم ثم انتقلوا إلى الفيحاء عام 1961م ثم الروضة وهم أصحاب ديوان الخضير الخميس في الروضة قطعة 1 وهم ذرية عبدالرحمن خضير عبدالرحمن خضير الخميس الذي أنجب من زوجته بنت علي إسماعيل الغانم كلا من: (خضير، عبدالله).

النسب

يعود نسب هذه الأسرة إلى آل عضيب من آل علي من آل حمد من آل راشد من القرضة من الأساعدة من الروقة من عتيبة.




ختم عبدالرحمن الخميس





الشيخ عثمان الخميس ( حارس مرمى نادي خيطان سابقاً )

( الخميس " ماضي " )

يوجد في الكويت أكثر من أسرة باسم الخميس عن والحديث عن أسرة الخميس أهل المرقاب سابقا و أهل اليرموك حاليا و الذين يلقبون باسم ماضي الخميس.


الهجرة و السكن:

قدمت هذه الأسرة في أوائل القرن الماضي إلى الكويت من الخميسية في العراق وكانت الخميسية أسسها الأمير عبدالله بن صالح بن محمد بن ابراهيم الخميس التميمي في (عام 1858م وتوفي العام 1905) و كانت قبل ذلك تسكن في القصيعة في القصيم جنوب غرب بريدة و سكنت المرقاب.


النسب:

يعود نسب هذه الأسرة إلى النواصر من بني تميم وجميعهم ذرية محمد الخميس المولود في القصيم عام 1725م.
شخصيات من الخميس:

من رجالات هذه الأسرة الأفاضل الشيخ عثمان الخميس و الاعلامي ماضي الخميس .




من اليمين عبدالرحمن الأحمد - حمد الأحمد - عبدالوهاب الأحمد - عبدالكريم الأحمد في عام 1963 م

أسرة الأحمد سكنت المرقاب بالقرب من برج التحرير الحالي ( شارع نايف ) بجوار أسرة المعجل والعصيمي والربيعة وبدر القطامي وعبدالعزيز النمش والنجار والمنيف والخضير

هي أسرة الأحمد أهل الفيحاء و أصحاب الديوان في تلك المنطقة. يعود نسب هذه الأسرة الكريمة إلى آل سيف من العلي من آل سيف من النواصر من بني عمرو من بني تميم. قدمت هذه الأسرة إلى الكويت من منطقة الغاط في نجد و سكنت في المرقاب.

من أبرز شخصيات هذه الأسرة السيدة اقبال الأحمد رئيسة تحرير وكالة الأنباء الكويتية "كونا" سابقا. و هي أول امرأة تتقلد منصب رئيس تحرير وكالة أنباء في الوطن العربي. كما تعتبر السيدة اقبال من الناشطات الاعلاميات و السياسيات فقد كانت مستشارة اعلامية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لوزارة الدولة لشؤون مجلس الأمة و مديرة مشروع الحملة الاعلامية لتصحيح المسار الاقتصادي في الكويت و غيرها من الأنشطة.




سالم الحمود الشمري...

رجل المكارم والمروءات وتاجر العقارات والأراضي المعروف

يشهد لذلك بيته في المرقاب، فهذا رائح منه، وذاك غاد .. رحل عن الدنيا سنة 1966م ولايزال ذكره حياً رطبًا عند من أدركه من كبار السن،



الشيخ علي عبداللطيف الجسار الذي ولد عام 1922 في المرقاب في أسرة كريمة حافلة بمشايخ الدين، ويعود انتماؤها الى الروقة من عشيرة الأساعدة من قبيلة عتيبة، وتلتقي هذه العائلة الكريمة في جدها الحادي عشر أسعد مع عائلة كويتية أخرى منها الشايع والحمد والبداح والجارالله (الخرافي) والعساكر والمجحم والفضل والعمر والذكير والراشد والطاحوس والحسن والملحم.

تلقى تعليمه الأول في الكتاب وخرج من التعليم النظامي بعد دراسة الابتدائية لـ 3 سنوات في المدرستين المباركية والأحمدية لمقارعة خطوب الزمن التي ألجأته إلى ألا يكمل الدراسة النظامية فيلج ميدان العمل لينفق على نفسه وأسرته، فلبس الخشن في الشتاء وكابد حرارة الصيف في عصامية تحلى بها رجالات الكويت عند نشأتهم حتى كون نفسه واسمه، وحاز ثقة المسؤولين فكلفوه بالعمل مختارا في منطقة النقرة ورئاسة لجنة المناقصات المركزية، وإلى جانب ذلك تم تكليفه بعضوية لجنة رقابة الكتب لفترة طويلة، كما كان حضوره الإعلامي شاملا وسائل الإعلام الثلاث: المقروءة والمسموعة والمرئية، بث من خلالها مواعظه وتوجيهاته.

التميز المبكر

يشهد أهل المرقاب انه كان قبل بلوغ الثامنة عشرة من عمره وبعد فتوته مباشرة لا يمشي إلا ومعه كتابه الذي يقرأ فيه، ويحدث أهل محلته بعد الصلاة في مسجد المطران (مسجد العتيقي) وقد اشتهر باسم مسجد المطران لتواجدهم فيه وحوله، حتى انه كان اذا غاب الخطيب تصدر للخطابة دون تحضير مسبق رغم صغر سنه.

الاهتمام بالأدب

كان حديثه لا يخلو في أي مسألة من الاستشهاد بالشعر العربي الفصيح القوي الموزون، فان كان ولابد من استخدام الشعر الشعبي فهو، كذلك، حافظ لأقوى ما نظمه فحل شعراء الكويت في زمانه الشاعر الملهم زيد الحرب.

كان لهذه الشخصية القوية أكبر الأثر في تربية أولاده وبناته وجمعهم حوله بكل اهتمام حتى آخر أيام حياته.

وقد كان يلزمهم بما ألزم نفسه من إجراءات صحية معتادة أيام صغرهم في الأربعينيات والخمسينيات حتى اعتادوا نظافة البدن والثوب مظهرا معتادا.

وكان، رحمه الله، منذ بدايات حياته العملية لا يكتسب رزقا صغيرا كان أو كبيرا إلا واحتجز منه أوله ليشتري به الطيب الذي يدخل به المسجد والديوان والعمل والبيت برائحة زكية.

https://youtu.be/sF0cl9Ar60s

حوارات مع رجال الكويت مع الشيخ علي الجسار تقديم سليمان الحزامي والزمن الجمييل




رئيس مجلس إدارة نادي خيطان : السيد منير ذعار العتيبي

بيت ذعار العتيبي في حي المرقاب بجوار مسجد القصمة و بيت المحيسن
  #12  
قديم 29-01-2022, 10:30 AM
al Nokhitha al Nokhitha غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 21
افتراضي

في كتاب ( الكويت قبل نصف قرن ) ذكر المؤلف عبدلله السريع

أنه عند بناء السور الثاني في عام 1881م لم تكن منطقة ( المرقاب ) قد أنشأت بعد

ويقول السعيدان إن السور الثاني أنشأ في 1814 م وبمرور الزمن تهدمت بعض أجزائه فأعيد ترميمه في 1845م

عندما عزم بندر السعدون ( من زعماء المنتفق ) على غزو الكويت

المصدر - الموسوعة الكويتية
  #13  
قديم 02-02-2022, 04:08 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 232
افتراضي



عبدالعزيز بن رشيد سليمان الحصان


قدمت هذه الأسرة في أوائل القرن الماضي إلى الكويت ، ترجع اسرة الحصان الى منطقة بريدة في نجد، و سكنت المرقاب.

من ذرية محمد بن عبدالعزيز سليمان الحصان بن رشيد بن حمود الرشيد


يعود نسب هذه الاسرة الكريمة إلى الجبور من بني خالد.




من الأسر التي سكنت المرقاب أسرة ( الزير ) واشتهرت بالعمل الخيري منهم التاجر : عبدالله بن راشد الزير

وخالد بن عبدالله الزير وكيل وزارة الأوقاف



المرشاد

سكنت هذه الأسرة قديما منطقة المرقاب. و من جيرانهم قديما بويابس، النوري، العجيل، المسعود، و الدويلة. هذا و يعود نسبها إلى قبيلة الرشايدة.

شخصيات من المرشاد

من رجالات هذه الأسرة الأفاضل محمد المرشاد عضو المجلس البلدي.




محمد حمد ناصر البراك المطيري (1930 - 19 سبتمبر 2000) ، من سكان فريج بن حمود الشايع

نائب سابق في مجلس الأمة الكويتي، وهو والد العضو مسلم محمد البراك،

ووالد براك محمد البراك الذي شارك في انتخابات المجلس الوطني في عام 1990.


بدأ عمله السياسي مبكرا وشارك في الحياة النيابية منذ المجلس التشريعي الأول عام 1963 ممثلا عن الدائرة الرابعة

ثم في المجلس التشريعي الثاني عن ذات الدائرة ثم المجلس

الخامس ممثلا عن الدائرة ال16 وكان عضوا في لجنة تنقيح الدستور المشكلة عام 1980.

خاض انتخابات مجلس الأمة الكويتي 1963 في الدائرة الرابعة وحصل على 684 صوت وحل بالمركز الثاني وفاز بالانتخابات ، وشارك في انتخابات مجلس الأمة الكويتي 1967 في الدائرة الرابعة، وحصل على 744 صوت وحل بالمركز الثالث وفاز بالانتخابات ، وشارك في انتخابات مجلس الأمة الكويتي 1971 في الدائرة الرابعة، وحصل على 867 صوت وحل بالمركز الثاني وفاز بالانتخابات ، وشارك في انتخابات مجلس الأمة الكويتي 1975 في الدائرة الرابعة، وحصل على 878 صوت وحل بالمركز السادس وخسر بالانتخابات ، وشارك في انتخابات مجلس الأمة الكويتي 1981 في الدائرة السادسة عشر، وحصل على 337 صوت وحل بالمركز الأول وفاز بالانتخابات ، وشارك في انتخابات مجلس الأمة الكويتي 1985 في الدائرة السادسة عشر، وحصل على 615 صوت وحل بالمركز الثالث وخسر بالانتخابات.

وفاته :

توفي محمد حمد البراك بتاريخ 19 سبتمبر من عام 2000 عن عمر ناهز 70 عاما.




من اليمين عبدالله الرخيص وعبدالمحسن الرخيص ومحمد الرخيص وعبدالرحمن الرخيص فى مكتب الرخيص بالمرقاب اوائل السبعينيات .


من سكان فريج بن حمود : إبراهيم وسعد الرخيص وتوجد براحة صغيرة بجانبهم تسمى ( براحة الرخيص )





السيد علي الجريد من الاسر التي سكنت المرقاب
«ولدت في شارع الدواسر في المرقاب»

| إعداد : سعود الديحاني |
تغيرت معالم كثيرة وتوارت فلا تجد لها اي معلم او شاخص يذكر ان لهذا الطريق مسيرا طرقها الناس ليلا ونهارا، طرق المكدة ونقل البضائع التي كانت لها ذهابا وايابا لم تعد تعرف فلا رسم يدلل عليها فقد استبدلت بالشوارع المعبدة، فضيفنا اليوم كان احد اصحاب السيارات التي تعمل على هذا الطريق يصحبنا مع ذكرياته وكيف بدأت هذه المهنة معه ثم يذكر لنا رفاقه بعد ذلك يعرج بنا إلى حيث ولد ودرس ونشأ فلنترك له الحديث: انا من مواليد المرقاب ووالدي كد البحر مع النوخذة الفلاح ثم استوفاه عيال الناهض اما الردة فكان مع الطويرش مبارك سعود ثم صار مكان مبارك علي وقد تركا الغوص معا، وبيننا وبين مسجد الشملان جدار وقد خرجت على الدنيا وانا اسمع اذان المسجد والمؤذن كان حسن محمد الحساوي، اما الامام فكان سعود التمار وهو كان مدرسا مع شويعر وهو كفيف البصر وقد عمل والدي بياعا وشرايا في الغنم بعد الغوص وكان الوهيب يعمل بالغنم والمدلج وكلهم يبيعون ويشترون وطريقه تكون اما داخل الديرة او يلتقون مع اهل الجلب خارج الديرة، وقد كانت دراستي غير منتظمة من عندي أنا لا التزم بالدراسة دخلت فترة عند الملا مرشد وخرجت وذلك يوم كان في الصهيد وكنت من الفصل اهرب ثم دخلت المباركية وكان معي الخطيب احمد وعيال مسعود الفهيد وعيال المدير سليمان واخوه وكنت اهرب من المدرسة لا التزم بها بعد ذلك توجهت للعمل وهو عمل الجص اي حرق الجص والمكان مقابل نايف وهذا الجص هو غطاء الارض الابيض نضع العرفج عليه ثم سماد ونشعل عليه النار وهناك طريقة اخرى هو دمن الغنم يفرش ويحرق اطرافه ثلاثة ايام ثم يتحول إلى جص، والجص نحفر الابيض ذراع او ذراعين طينا ثم يخرج الجص، كنا فالاول نخرج الجص من داخل السور ثم بعد ذلك خرجنا خارج السور وهو مقابل دروازة البريعصي حتى نحاذى الخط الذي هو الآن بمثابة الدائري الاول.
العمر
دأت حياتي العملية وعمري 15 عاما وقد عملت مع فضل ثم الطيار ثم العضاض محمد وهم يعملون بالجص وكانت الكيلة الواحدة من والكارة بـ 40 روبية والجص هو المساح في البنيان والاستادية الذين يشترون الجص هم الفرحان، المقهوي بن مسعود والبناي والبحوة وعيال عبدالسلام، وعمل الجص هو وقت الصيف، اما في فصل الشتاء وهو بنيان العروق الذي في عرفنا اليوم هو الاساس حيث يتحول من يعمل في الجص مع الاستادية الذين يعملون في البنيان وانا لم اعمل في البنيان منهم (خميس السبع) و(الشويط) و(بن دحيم).
الاسرة
نحن الجريد من قبيلة عنزة وهناك جريد منهم نجتمع معهم في الجد التاسع او العاشر وجدي من مواليد المذنب وهو من حاضرة المذنب وقد قدم إلى الكويت اخوة اربعة عبدالله، علي الكبير، صالح، حمد، سكنوا الكويت ولم يخرجوا منها جاءوا وهم شباب صغار في السن لا تتجاوز اعمارهم الخمسة عشر عاما ولا يزال لنا اقارب في المذنب.
الجيران
جيراننا في المرقاب (الجطيلي، ، مناحي، المقحص، سالم الرخيمي رحمهم الله) وعيال العبيد ابراهيم، وشاوي فريجنا هو ابن ميزر (ابراهيم) وفريجنا هو شارع الدواسر الذي هو اليوم شارع عبدالله المبارك وانا مواليد شارع الدواسر وهو فريج الدواسر.
معاون
كانت شهريتي في الجص خمس روبيات ويبدأ عملي من صلاة الفجر وحتى صلاة المغرب، بداية النهاية احمل الجص اما في اخره فنحر ق الجص، وكان العمل متعبا حيث يتطاير الدخان ومن اراد شيئا ترك شيئا و«الخبزة مديورة»، اذا كان العامل مع البنا يأخذ روبية من شروق الشمس إلى غروبها اما قصتي مع السواق التي بدأت بها معاونا فقد بدأت مع عبد بن حتيرش عيال الملحم، وانا اخترت معاونا لكي اتعلم السياقة، وقد كنت أكد خط الرياض معه، ثم افتتح كراجا فأخذت اتعلم منه مهنة الميكانيكا، ويوم كنا نكد بطريق خط الرياض نخرج ويحل المساء علينا في قرية (جريا) بقرب من قصر (الصقعبي) ونحمل معنا بضاعة تتكون من العيش والجاز والشندل والبواري على سيارة هاف لوري طرازها 36 وكان كثير من أهل الكويت يكدون معنا الطريق منها سيارات الطخيم، صالح فهد، وكان مسؤولها بن هديب وسيارات الشويب وراعي الجهراء، كان ينتهي التفتيش هنا في جاليا عصرا إلى المعاقلة ونتزود بالبنزين والدهن والماء وهي منطقة الشملول ثم يحل علينا وقت العشاء في النفوذ فنطبخ عشاءنا، والسيارات تبرد، اما المبيت فيكون قبل منطقة رماح فلا ندخل رماح إلا وقت الصباح فالمراكز الحكومية في ذلك الوقت تغلق مساء ووقت المساء نكون وصلنا الرياض عند بوما خروق ندخل منه إلى المرقب وبعد التفتيش ندخل سوق البطحاء ثم ننزل بضاعة لصاحبها وهو اما بن سلويلم او بن يحيى، او بن حاضير، وبعد المبيت بالبطحاء ان كان هناك خطا حملنا بضاعة اخرى إلى الحسا وان لم يكن ذلك رجعنا من دون بضاعة إلى الكويت
وقد نأخذ معنا راكبين او ثلاثة ونحن عائدون وكنت اقبض معاشا شهريا ووظيفة المعاون هو مساعد للسائق يفك اطارات معه وتعلمت القيادة من هذه الوظيفة وتتعطل السيارات معنا فنضطر إلى فتح ماكينة وتفكيكها وهذه الطريقة العملية تجعل المعاون يحفظ كل ذلك من خلال مزاولة العمل عمليا ومباشرا تطبيقا واقعيا.
السعودية
تركنا عملنا في طريق الرياض وفتح كراج تابع للحكومة السعودية عام 1949 في الشامية مقابل حوضة صباح وهو مقابل دروازة الشامية وهذا الكراج كان لنقل المحروقات من السناثية ومشعاب إلى الحدود الشمالية حتى القريات، فإذا تعطلت السيارات والآليات يكون اصلاحها بهذا الكراج وبعد اصلاحها وتوصيلها إلى مقر عملها فإذا تعطلت سيارة اخذناها والذي فتح الكراج هو عبدالعزيز النفيسي وهو المسؤول التجاري والكراج باسم عبدالله الملحم وبالطبع كنا نقوم بإصلاح السيارات وتعلمت الاصلاح من خلال الممارسة وكان يعمل معنا كويتيون وسعوديون والاكثر سعوديون وكنت اقوم بإعادة تشغيل الماكينة (تجفيد) ويأتون بقطع الغيار وكنت اركبها لكن هذا الكراج لم يستمر طويلا حيث توقف العمل فيه.
بلدية
عملت في كراج البلدية وكان بها سيارات فورد 49 وعملت بها ميكانيكيا وكانت سياراتها الاطفاء، والبلدية هي الدائرة التي كان لها حيث تتولى شؤون جميع البلاد ومسؤولها كان الشيخ فهد السالم وكان راتبي الشهري 160 روبية والعمل من الصبح إلى وقت العصر وهناك استراحة وقت الظهيرة، وكراج البلدية كان في دائرة البلدية نفسها ثم تحولت في العمل إلى ميكانيكي في شركة فورد عند صاحبها (حمد الصالح الحميضي) وكان معي عراقي يقال له (الصناتي) سافر إلى الحسا بعد مقاطعة الفورد اما انا فقد قدمت استقالتي وقد كانت وكالة الشفر لعلي سلطان الكليب ثم انتقلت إلى الغانم كان كراجهم اوميجا، ورجعت بعد ذلك إلى البلدية مرة اخرى ولم يعجبني الوضع بها حيث كان هناك مسؤول وضع علينا ليس عنده القدرة الكافية في عمل الميكانيكا لذلك تحول عملي إلى دائرة الكهرباء العام 1956 ولم يعجبني الوضع حيث ارجعت سيارات عدة غير صالحة لكن المسؤول قال انها صالحة فأنا اخبرتهم انها اتت من الوكالة وبها عطل ولما رأيت هذا الوضع دخلت على المدير وقلت من هذه اللحظة اريد ان يكون عملي سائقا للنقل الثقيل وشرحت له السبب وعملت سائقا حتى تقاعدي بأول الثمانينات.
البحر
دخلت البحر سنة واحدة مع النوخذة حمود الدبوس وقد خرجت منه مطلوبا ووصلت إلى هيرات ابو عصيع خاللوه والحواد ولم نجد شيئا والخشب الذي ركبناه كان جالبوت كنا نمشي مع ابناء عمه وقد رجعت وكان عملي بالسابق افضل ومريح والذي اقنعني بالبحر كان حمدان عبدالله كان صديقا لي واقنعني بالذهاب بقوله قد تجد فضيلة تعود عليك بالخير.
المرقاب
وقد خرجنا من المرقاب سنة 1956 بعد تثمين البيت بـ 20 الف روبية وهو مبلغ بسيط في ذلك الوقت ووالدي توفي سنة 1966 وقد زدنا هذا المبلغ عشرة الاف واشترينا بيتا بمنطقة خيطان وجيراننا كان جطيلي رقيعي، خميس السبع، ولم اخرج من خيطان إلا عام 1983 وتم تثمين البيت واصبح مكانه مدرسة ثانوية وسكنت منطقة بيان.
زواج
تزوجت في حياتي زوجتين الاولى انجبت منها بنتا وانفصلت عنها وعقد القران كان عند الملا عثمان الذي كان عند الدروازة والمهر كان 70 روبية.
اما الزواج الثاني وعقد القران كان عند الملا عثمان والمهر كان 700 روبية.
المعشا
يوم كنت أكد في خط الرياض في مقتبل عمري عندنا معشى مساء نحن الذين نعمل عشاءنا ونسوي قهوتنا وننام ونسمع اصوات الذئاب تعوي حولنا لكنا لا نبدي لها بالا واذا حصل عطل او خلل بالسيارات التي كانت تكد معنا في الطريق فإن خبرها يصل إلى اصحاب السيارات فنجد من يسعفها ويقوم بمساعدتها وهذا امر رسمي بيننا لأن من خرج من الرياض او من يأتي من الكويت يمر عليها فيعرف امرها فيقول فلان وقف وحصل له عطل بالمكان الفلاني ويصف مكانه ولا نلتزم بخط معين لتفرق الخط وكل منا يأخذ الخط الذي يريده، فجاليا هي ملتقى الطرق اما النفوذ فليس لها طرق وكانت رمال متحركة تغوص بها اطارات السيارات وكل وخطه ولكن مع ذلك لها مسالك ومقاطع يعرفها اهل السيارات ويسلكونها ومنهم من يأخذ يمينا ويسارا او وسطها ويغرز.
الحج
كثيرا حججت إلى بيت الله الحرام لأني سائق واول حجة كانت سنة 1947 وكنت سائقا في سيارات الطخيم احمل معي حجاجا وكان عبدالمحسن صاحب السيارات وصاحب الحملة محمد الهديب وكانت المسافة 6 ايام مرورا بمنطقة رماح ومن الحملات من يمر بالرياض ثم يذهب إلى العوينة والبعض يذهب إلى حفر القش عندما يخرج من الرماح يأخذ يمينا إلى ميرات، وثاني حجة كانت ايضا مع الطخيم، وطبيعة الحال لا بد ان يتعلم المعاون معي لأنني ممكن ان اكون غير يقظ في كل لحظة فالمعاون هو اليد اليمنى للسائق اثناء سهره او مرضه او تعبه فيمنى بلا يسرى ليس لها قيمة.
وقد عملت في فترة عملي بالوظيفة سائق تاكسي من الكويت إلى النقرة إلى حولي بجانب عملي بالوزارة واثناء الفراغ والاستراحات.
المكسب
كد الطريق الرياض تعلمت الصبر والرفقة والشهامة ومعرفة الناس وهذا امر معروف اذا ما رافقت الرجال ودواوينها ما تستفيد ولا تتعلم المخالطة الرجال ودواوينهم لتستفيد ولا بد من مخالطة الرجال في البر والبحر فإن لم يكن كذلك كيف يتعلم ويعرف وسنة هدام الاولى 1934 اذكرها ولم يتأثر بيتنا لأنه كان في صيهد والذي تأثر من بيت موسى والذي تأثر كثيرا هو فريج العوازم ونحن في المرقاب كان مكانا عاليا ومن بيت سليمان موسى هو الذي تأثر اما الهدام الثاني سنة 1954 لم نتأثر.
الساير
اول عملي كان عند احمد مبارك الساير ثم ترك السيارات حيث اخذ يأتي بقطع الغيار ثم تحولت إلى احمد الطخيم والمسؤول كان عبدالمحسن الطخيم هو معه محمد الهديب انا عملي معهم سائق
  #14  
قديم 08-04-2022, 01:27 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 232
افتراضي



وثيقة عدسانية عمرها 106 سنوات الشايع يشتري بيت المرقاب من ابن مبارك الصباح

وثيقة عدسانية تعود إلى ما قبل مئة وست سنوات تنص على بيع عقار يملكه الشيخ ناصر ابن الشيخ مبارك الصباح إلى محمد بن حمود الشايع، الكائن في منطقة المرقاب (البيت والحوطة) والحدود المشتركة، باتجاه القبلة، الطريق النافذ وشمالاً بيوت حسن الغنام وبيت عبدالعزيز بن دخان وشرق بيت حمود الصويطي... وبثمن وقدره 350 ريالا.
وذكرت الوثيقة أن البيع صحيح شرعياً، وتم تسليم الثمن وانتقل إلى محمد بن حمود الشايع، وكان ذلك في ربيع الثاني سنة 1330هـ الموافق شهر أبريل 1912م.
  #15  
قديم 06-09-2022, 07:29 AM
فهد القصيم الاول فهد القصيم الاول غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 306
افتراضي

سبحان الله العظيم أكثر أهالي المرقاب من نجد وخاصة أهل القصيم الرحبة الكبيرة بوابة الشمال والجنوب والشرق في نجد .ويمتازون بالتجارة والعمل الخيري وأهل الخير والدعوة والإرشاد في الدنيا. الزلفي تبعد شرقا عن بريدة عاصمة القصيم مية كيلو متر فقط .����
  #16  
قديم 06-09-2022, 03:31 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 232
افتراضي



ابراهيم القاضي مدير بنك بوبيان

بيت " القاضي " كان في فريج الريش ويجاورهم

دكان بن عويشير ودكان محمد مطلق العصيمي وبيت شعيل والقصمان الهديب

وهو الحي الكائن الآن مجمع الوزارات حاليا القريب من مدرسة المرقاب ومستوصف المرقاب بجانب مسجد القصمة



قصيدة من وحي المرقاب

الشيخ أحمد بن غنام الرشيد قصيدة يرثي المكان:

قلبي يحن إلى حي ولدت به=حي يسمى بعرف الناس مرقاب

غدا بلاقع لابيت ولاسكن=نعاه في المسجد المحزون محراب



الملا عثمان عبداللطيف العثمان مدرس في مدرسة المرقاب

و عضو هيئة التدريس في المدرسة المباركية من مواليد 1899م

شخصية تلخص حقبة ذهبية من تاريخ التعليم في الكويت كان المعلم فيها مربياً قبل أن يكون مدرساً

جمع في مسيرة حياته بين العلم والمبادىء الإنسانية واختياره لهذه المهنة كان نابعاً من إيمانه الحقيقي بأن التعليم هو الميدان الذي يخدم فيه دينه ووطنه

https://youtu.be/yvkYEBxk_34

لقاء الملا عثمان

لقاء نادر مع المربي الفاضل / الملا عثمان عبداللطيف العثمان يتحدث الملا في هذا اللقاء عن تجربته في مجال التعليم في الكويت بداية بدخوله مدرسة المباركية كطالب ثم كمدرس فيها و كذلك في مدرسة العثمان ثم مدارس القبلية و المرقاب





صالح يوسف صالح الفضالة ( ولد في عام 1949 ) بفريج الفضالة بجوار بيت التمويل الكويتي الحالي


رئيس الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية وسياسي كويتي ، ونائب سابق في مجلس الأمة الكويتي، ونائب رئيس مجلس الأمة الكويتي في دورتي 1985 و

1992، ونائب رئيس الحركة الدستورية المطالبة بعودة الحياة البرلمانية عقب حل مجلس الامة سنة 1986، ورئيس منظمة برلمانيون كويتيون ضد الفساد.





غانم الصالح رحمه الله أيام الكشافه



أنا وعيت وعشت في منطقة المرقاب، والولادة كانت في سوق الحمام، وهو مدخل المباركية، وهنا كان يومها سوق الحمام، وبعدها انتقلنا إلى منطقة المرقاب، واعتبر المرقاب حيث الصبا، وأكرر، ما قبل مرحلة الشباب، وهي بداية العشرات من حياتي.



درست في مدرسة المرقاب، التي افتتحت عام 1948 أو 1949 ودخلتها في عام 1950 أو نهاية عام 1949. وكان ناظرها في ذلك الوقت الأستاذ عبدالعزيز الدوسري - رحمه الله - وكانت المدرسة لاتزال في طور الإنشاء، فلم تكن حتى ذلك الوقت مرصفة، بل كانت تتم عمليات البناء والتجهيزات حينما كنا في المدرسة، وكانت أغلب الساحات ترابية وهكذا الممرات.

وأتذكرعدداً بارزاً من المدرسين، وهذا ما يؤكد بأنني كنت واعياً في ذلك الوقت، وجميعهم رحمهم الله، ومنهم نجم الخضر وخالد المسعود، والذي أصبح لاحقاً مديراً لتلفزيون الكويت وعضواً في مجلس الأمة...

وأيضاً ملا دعيج وملاعثمان وملا جاسم، وهؤلاء من الأساتذة الذين درسونا في تلك المرحلة، والدراسة في مدرسة «المرقاب» كانت بسيطة وحلوة، والكتب كانت تأتينا من الخارج وليست مطبوعة في الكويت.

من هم أصحاب تلك الفترة؟ الجيران.. الربع.

جيراننا كانوا بيت المزيني وبيت الأستاذ نجم الخضر وايضاً بيت شهاب البحر وكانوا جيراننا الحائط جنب الحائط.

كم عدد إخوانك - الله يحفظكم؟

إحنا خمسة توفي أخي الذي هو أصغر مني - رحمه الله - عام 1983، وبقينا نحن أربعة، أنا وأخي مساعد الغوينم وشقيقتاي، وجميع أخوتي ولدوا تقريباً في المرقاب، ما عدا أختي الصغيرة.

من هم أصدقاء تلك المرحلة.. الشباب؟

أسماء كثيرة، ومن بينها يوسف المزيني والشراح.

هل أكملت دراستك في مدرسة المرقاب؟

درست في مدرسة المرقاب لمدة سنتين ثم انتقلت إلى مدرسة قتيبة، وكانت ايضاً في المرقاب، وكانت في فريجنا (حينا)، وهي ملتصقة بنا، وكنت أسمع جرس المدرسة في الصباح واذهب إلى المدرسة، وكان ناظرها - رحمه الله - خالد المسعود الفهيد، الذي انتقل من مدرسة المرقاب ليصبح ناظراً على مدرسة «قتيبة» وهناك كانت الدراسة الابتدائية، وكلفني الناظر خالد المسعود لأكون عريفاً على المدرسة، وكنت في أكثر من نشاط داخل المدرسة، ومنها الفريق الخاص والأشبال والجمباز وكنت أقوم أيضاً بالصلاة بالطلبة (الامام) لأننا كنا نداوم دوامين في المدرسة.

وبالذات فيما يخص صلاة العصر. ثم التحقت في مسرح المدرسة ممثلاً.

هل تعرف أحداً من عناصر تلك التجربة المدرسية؟

أغلب الطلبة نسيت أسماءهم، ولكن هذا العمل هو أول عمل مسرحي أقدمه في حياتي، بإشراف مدرس من النشاط المدرسي، وقد حفظت يومها دوري والمسرحية بالكامل.

وقد حضر المسرحية أهل الفريج، والمغفور له الشيخ عبدالله الجابر.

ألم يكن في ذلك الوقت ممنوعات أو تحفظات لإظهار هذه الشخصية أو تلك؟

أولاً هو عرض مدرسي، والمجتمع في الكويت في ذلك الوقت كان مجتمعاً منفتحاً على الجميع، ولا توجد تحفظات، أو أي سلبيات بين هذه الجهة أو تلك الطائفة، الكل أخوة وأحبة ولم أسمع يومها أي تحفظ على تلك التجربة، التي جسدت دور ومكانة وقيمة الخليفة الرابع للمسلمين علي بن أبي طالب - كرم الله وجهه - الكل كان ألفة ومحبة وقلباً واحداً وروحاً وطنية واحدة ليس بها أي التباس.

ويتابع:

وفي فريجنا في المرقاب، وهو فريج طويل ممتد، بدايته من حفرة بن ادريس وسكة بن دعيج. وكان عمي - رحمه الله - يستأجر لنا (البشتختة) للاستماع الى الاسطوانات القديمة.

ماذا كنت تسمع في السابق؟

كنت صغيراً، وكنت أسأل نفسي دائماً، من أين يصدر هذا الصوت، وأين هذا المطرب، ولماذا الاسطوانة (القوانة) لونها أسود يلمع، ولماذا يتم تغيير الإبرة، اسئلة تزدحم في مخيلتي وذاكرتي في تلك المرحلة، وكنت أذهل وأصاب بالعجب والاعجاب للتطور.. يومها كانت تلك الأشياء، من الأمور الغريبة، وكنا نستمتع بالاستماع إليها، وإلى أصوات ونجوم تلك المرحلة من الغناء العربي على وجه الخصوص.

ماذا عن السينما؟

نعم، السينما كانت موجودة في البيوت، كانت بعض الأسر الميسورة تقوم باستئجار ماكينة للعرض السينمائي مع الأفلام والشاشة، وكنا بدورنا نسأل عمن استأجر في هذا اليوم، من أجل الذهاب لهم ومشاهدة الفيلم عندهم خاصة عندنا في منطقة المرقاب.. أتذكر تلك الأيام..

لقد كنا نذهب إلى المحلات التي تؤجر الأفلام ومنهم الطخيم والشريعان، وكنا نسأل عن كل من يستأجر، ونجتمع مجموعة من الأطفال، للذهاب إلى المنزل الذي استأجر السينما للاستمتاع معهم.

وكنا نختار الفيلم الذي نريده، فنقول، فيلم «فريد الأطرش.. شاهدناه» نذهب لنشاهد فيلم «عنتر ابن شداد» وغيره..

لقد كنا نختار ونتحرك بشكل جماعي، وفي أحيان نلقى الترحيب، وفي أحيان نجد الأبواب المغلقة، ومن نزق الطفولة، كنا نزعج الجيران، الذين يضطرون لاحقاً لأن يسمحوا لنا بالدخول ونادي المعلمين كان يعرض أفلاما وكنا نذهب، زمان الأفلام والسينما كانت خاصة بالعائلات، حيث تعرض الأفلام في باحة المنزل (الحوش)، ويزدحم الأطفال، من كل الفريج تقريبا للمشاهدة.

وحينما صار عمري (10) سنوات، كنت أمنع من الدخول، بحجة ان العروض للعائلات فقط، وكنت في بعض الأحيان أقوم ببعض الممارسات الرافضة، والغاضبة لانه تم منعي من الدخول، حيث كنت أقوم بخلع (الفيوز) الخاص بالكهرباء وهو دائما عند الباب، مما يسبب قطع التيار الكهربائي عن البيت بكامله، وهو نوع من العناد، او كنا نخلع الباب (الباب بوخوخة) ونضعه بالممر، كنوع من العقاب لأهل البيت لانهم لم يسمحوا لنا بالدخول، لاننا كبرنا بعض الشيء، رغم ان أعمارنا لاتزال في العاشرة، وفي أحيان كثيرة، يتم الرضوخ لنا، وتتم الموافقة على دخولنا لان أغلب أهلنا موجودون بين الحضور.

فقد كان أبناء وبنات الحي أسرة واحدة متحابة...

ماذا عن أبرز الأعمال في تلك الفترة؟

عنتر وعبلة، و«الفارس الأسود» و«رابحة»، و«سلامة» وكنا في أحيان كثيرة نحفظ الأفلام بالكامل، أحداثها وشخصياتها، وكنا نسجل بعض تلك الأفلام بواسطة مسجلات «ريل» كبيرة، ايضا كنا نشاهد أفلام فريد الأطرش وأنور وجدي، وفي مرحلة لاحقة بداية أفلام فريد شوقي ومغامراته وبطولاته ومنها «حميدو» و«الأسطى حسن» وغيرها.

من هم أبرز الموزعين في تلك الفترة؟

خالد الشريعان والطخيم، وما أعرفه ان الشريعان (الله يطول عمره) لايزال يعمل في الحرفة نفسها، وهو أحد الموزعين المشهورين والمعتمدين في الكويت وله علاقات وطيدة مع شركات الانتاج والتوزيع في جمهورية مصر العربية وغيرها من الدول العربية و... وكانوا في السابق يؤجرون للجمهور ماكينة العرض والأفلام.

في تلك الفترة لم تكن هناك عروض مسرحية بالنسبة لك عدا العرض الذي أشرت اليه؟

أجل، كانت هناك بعض الأعمال في المدرسة وايضا في المخيمات، مع الأشبال وفي مرحلة لاحقة الكشافة وكنا نعمل حفلات سمر، نقدم خلالها اسكتشات تمثيلية كوميدية وايضا أوبريتات صغيرة، وكان ذلك في فترة الخمسينيات، حتى عام 1953 انتقلت الى المدرسة المباركية.

حدثنا عن مرحلة المباركية؟

المباركية في موقعها القديم في السوق الداخلي، وفي المباركية انضممت الى فريق الكشافة، وكان يومها الناظر - رحمه الله - المربي الفاضل صالح عبدالملك الصالح، الذي أصبح وزيرا للتربية في مرحلة لاحقة.

وكان معي في الفصل الفنان عبدالحسين عبدالرضا والمرحوم الفنان عبدالوهاب سلطان السداني، وهذا الكلام كان في عام 1953 - 1954، وكان معنا ايضا شقيق الفنان شادي الخليج، وأقصد يوسف المفرج، وكان معنا أبناء بودي والبابطين والفليج واشكناني وكانوا هم طلبة الصف في المدرسة المباركية.

ويتابع:

وكنا نذهب في رحلات، نصل بها الى الخيران، وحينما أقول الخيران، فان المسافة يومها كانت بعيدة جدا، فالطرق لم تكن كما هي عليه اليوم، كانت بعيدة جدا، كانت الأراضي قاحلة، وهناك بعض الحيوانات المفترسة، ومنها الذئاب، وكنا نذهب الى هناك ككشافة، ونحن لم نتجاوز الاثنى عشر عاما او أقل او يزيد قليلا، وأتذكر جيدا ان استاذنا في ذلك الوقت كان رحمه الله «محمود الشيخ».

وقد أرخت سني من خلال تاريخ البطاقة بملابس الكشافة، وهي موجودة عندي ومؤرخة عام 1954، ومن خلال ذلك عرفت تاريخ ميلادي الحقيقي، لانه لم تكن في تلك المرحلة المعلومات موثقة، وكان مكتوب عليه «البطاقة الكشفية».

ويتابع:

- وفي تلك المرحلة، كنا نذهب في رحلات، وكنا نقدم بعض الاسكتشات بجهود فردية، وفي بعض المواسم كنا نقدم تلك الأعمال في المدرسة أمام الطلبة والهيئة التدريسية وبعض الأسر وأولياء الأمور.

مزيد من المعلومات والذكريات عن مرحلة المباركية

المباركية تحضرني بها ذكريات كثيرة، لانها كانت بمثابة ملتقى جميع شباب الكويت في تلك المرحلة، سواء من طلبة أو أساتذة، وكانت محطة حقيقية لجميع أبناء الكويت الراغبين في العلم والدراسة.

ويتابع:

بعدها انتقلت الى الشويخ، وأعطونا الكلية الصناعية، وأعطونا اسم «المباركية المؤقتة» من أجل الانتهاء من انشاء المباركية بالكامل...

وفي عام 1954 انتقلت مع أسرتي الى منطقة حولي وبالذات مدرسة حولي المتوسطة، وبقيت في المتوسطة اعوام 54-55-56-57-58 انتهيت من المدرسة المتوسطة، وفي مدرسة حولي المتوسطة تسلمت اذاعة المدرسة.

ماذا عن شباب تلك المرحلة في حولي؟

كان معنا عيال البناي وأبناء الشيخ عطية الأثري (الله يرحمه) وأبناء بوحمد وهم من عيال فريج حولي، وكنا في تلك المنطقة ايضا نعرض الأفلام السينمائية، وكان عندي ابن خالة يحضر الأفلام الجديدة ويعرضها لجميع أعياد الجيران، ومن جيراننا بوحمد بوعركي، وكما أعرف ان والد سليمان وحمد وسعود وجمال... بوحمد خالهم علي بوعركي وايضا زايد بوعركي، وكانوا في ذات المنطقة، ولا يبعدون عنا الا بما يقل عن نصف كيلو تقريبا وهنالك دائما في تواصل بين أبناء المنطقة والفريج والحي، نحن أهل.

لماذا انتقلت نسبة كبيرة من أهل الكويت الى منطقة حولي، ماذا كان بها من قبل؟

والدي، - رحمه الله - اشترى حوطة في حولي وكنا نحن في المرقاب، نذهب الى رحلات وكشتات، وكنا نأتي الى حولي، - ورحمه الله - كان باني بها - كبر وهو شيء يشبه العشة (كوخ) والحوطة كانت كبيرة، بحيث ان الوالد شكل منها ستة بيوت، وذلك لكبرها، هذا غير البيت الكبير الخاص بالحرم.

وكانت تلك الحوطة وبقية البيوت مبنية من الطين، وكان لتلك الحوطة باب من (التشينكو) «الصفيح» من بابين، وفي احد الأعوام، جاءتنا مطرة قوية، أمطار شديدة، هدمت الباب وخلعته، وسحبته من حولي الى قصر الشعب تقريبا، وكان بيتنا ليس بعيدا عن قصر الشعب، وتحولت المنطقة بكاملها الى بحيرة

كاملة...

ورحنا نبحث عن باب بيتنا... فهل تتوقع ان يتحرك الباب لمسافة تزيد عن الكيلومترين او ثلاثة كيلومترات، وقد استأجر يومها و«انيت كبير» وأعدنا الباب الى البيت...

في بيتنا وفي كل حولي كان يطلع النوير وهي زهور جميلة صفراء... وفي تلك الحوطة كنا نربي أغناما... بعدها حولها الوالد، - رحمه الله - الى بيت ومجموعة بيوت، والبيت الكبير كان فيه الحرم والديوانية وأشير هنا الى ان البيوت في السابق كانت داخل البيوت، وليس خارجها كما هي عليه اليوم، كانت الدواويين دائما داخل البيت.

وخارج البيت كان الرجال يجلسون خارج المنزل، امام الباب الرئيس، وذلك لحرارة الجو، وكانوا يضعون «تخت» للتسند عليه، وبعضهم يضع عنده «الاغراما فون - البشتخته» او المذياع لسماع القرآن الكريم، وعند وقت العصر يتم رش المياه من أجل ترطيب الجو، وذلك لدرجات الحرارة الشديدة في مواسم الصيف على وجه الخصوص. ويجتمع أهل الفريج في الغالب بعد صلاة المغرب او بعد صلاة العشاء للتسامر والحوار كأسرة واحدة هكذا كانت الكويت.



الشاعر عبدالله الحبيتر .

وفي النصف الثاني من الخمسينيات انتقل إلى منطقة خيطان ، بعد تثمين منزله في المرقاب ، وقد حزن على هدم البيوت والأحياء القديمة وتشرد سكانها في مناطق وشوارع حديثة ، حيث افتقد جيرانه القدامى وافتقد حياة التعاون بين الأهالي في الأحياء القديمة فأنشد يقول فيها :

الشوارع والهلالي فرقت كل الأهالي
وين جيراني وخالي طلعوهم عن فريجي
المنازل هدموها والأهالي طلعوها

المهندس شين خشه ‹ غشنا الله يغشه
بيت بالخارج أذيه رايح وجاي بربيه
  #17  
قديم 02-12-2022, 07:55 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 232
افتراضي



هو عبدالمحسن بن إبراهيم بن عبدالرحمن البابطين، من أكبر علماء الفرائض والفقه والحديث وعلم الفلك، كان حنبلي المذهب، ولد في مدينة الزبير (جنوبي العراق) عام 1301هـ - 1882م، عاش حياته بين العراق والكويت، وهو يعود الى أصول نجدية.

تلقى تعليمه المبكر في مدارس الزبير، فأخذ مبادئ القراءة والكتابة، ثم درس الفقه والفرائض والحساب والفلك، وساقه حسه الأدبي الى اطلاع واسع على التاريخ، وعلى دواوين الشعر وكتب العروض، ثم قصد بغداد طلبا لمزيد من العلم والثقافة، وهناك اندمج في مجتمعها العلمي والأدبي، فقرأ على العلامة محمود شكري الألوسي، وفي بغداد درس الصرف والنحو والبلاغة على عبدالعزيز الناصري، وعلم العروض على محمد بن غنيم، وله «ديوان عبدالمحسن ابراهيم البابطين» جمعه عبداللطيف البابطين.

ثم عاد الى الزبير ومارس فيها مهنة التدريس، وجلس للقضاء، وقام بمهام الإمامة والخطابة في الجامع، وكان في كل عمل يزاوله متحرجا عفيفا، وفي التدريس رفض تغيير زيه العربي الى الزي الافرنجي، وترك مدارس الحكومة الى العمل بمدارس النجاة الأهلية (التي أسسها الشنقيطي) ومدرسة «دويحس» الدينية.

وفي القضاء رفض «تسييس» مهنته والاقتراب من الصراعات الإدارية والسياسية، وحين زار مكة المكرمة وعرض عليه تولي قضائها اعتذر إجلالا لمكانة علماء أم القرى، وفي الكويت التي كانت تعيش إرهاصات النهضة الشاملة عهد إليه بتولي رياسة القضاء وتطويره من قبل المجلس التشريعي عام 1938م، فقبل المهمة بعد تردد لزمن محدود جدا، وعاد الى حقل التدريس، فعين مدرسا للغة العربية والتاريخ الإسلامي بالمدرسة المباركية.

كانت له مودة حميمة مع الشيخ عبدالله السالم الصباح حين كان وليا للعهد، وقد أطلق اسمه على إحدى المدارس المتوسطة بمنطقة «الظهر» - بمحافظة الأحمدي - تقديرا لجهوده في خدمة وطنه، وتوفي في مدينة البصرة عام 1372هـ - 1952م.


اسرة البابطين

الهجرة والسكن:

قدمت هذه الأسرة إلى الكويت ابتداء من منتصف القرن الماضي من منطقة الزبير و قبلها كانت في منطقة روضة سدير في نجد، و سكنت المرقاب.


النسب:

تنتمي هذه الأسرة الكريمة في نسبها إلى آل عائذ من عبيدة من قحطان.



الحاج سعود بن عبدالعزيز البابطين

أحد تجار الأغنام و المواد الغذائية .



الوجيه عبدالمحسن عبدالعزيز البابطين فى دكانه بشرق ( الحمراء مول حاليا )

مع وفد تجاري ياباني لتوريد قطع الغيار ،، وفى اليسار شقيق عبدالمحسن من والدته حصة البابطين ،

حسين علي محمد السبيعي والصورة فى منتصف الخمسينيات

شخصيات من البابطين:

خرج من رحم هذه الأسرة الكريمة العديد من الرجالات الأفاضل منهم عبدالمحسن عبدالعزيز البابطين رحمه الله رجل الأعمال و الذي كان من أوائل التجار في مجال تجارة السيارات و ملحقاتها، عن طريق تأسيسه لوكالة شركة نيسان للسيارات. و قد سار غالب أبنائه على نهج والدهم في مجال التجارة.

و من رجالاتها البارزين حاليا السيد عبدالعزيز سعود البابطين. و يعتبر السيد عبدالعزيز رجلا عصاميا من الدرجة الأولى حيث بدء حياته و تجارته من لا شئ حتى وصلت الآن إلى ما هي عليه الآن. كما لعبدالعزيز البابطين نشاط ثقافي ملموس ليس فقط في الكويت، و إنما على مستوى الوطن العربي أجمع، يدفعه لذلك حبه الشديد للأدب و الشعر العربي. فلقد قام باصدار ديوانين من الشعر و هما "بوح البوادي" و "مسافر في القفار".

كما قام بأنشاء و تأسيس العديد من الجوائز و البعثات و المكتبات من أبرزها:
- مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للأبداع الشعري.
- جائزة عبدالعزيز سعود البابطين لأحفاد الإمام البخاري لتوثيق العلاقات مع الدول الاسلامية المستقلة حديثا.
- بعثة سعود البابطين الكويتية للدراسات العليا.
- مكتبة البابطية المركزية للشعر العربي في الكويت.

و من رجالاتهم قديما الشيخ عبدالمحسن ابراهيم البابطين و الذي تولى قضاء الخميسية و الزبير و رئيسا للقضاء في الكويت. و منهم أيضا أسامة عبدالعزيز البابطين المستشار القضائي، و خالد عبدالمحسن البابطين السفير السابق.


https://youtu.be/70nynsac1tc

برنامج حصاد الايام الضيف عبدالعزيز سعود البابطين


مع ذكريات مسيرة هواية الصيد والصقور

و مشاهد مصورة أثناء القنص خارج الكويت





الشيخ المفتي حمد المحارب الهين المطيري

هو المفتي والقاضي والشاعر والشيخ حمد المحارب الهين المطيري،

من أفاضل الحنابلة الكويتيين الذين كان لهم دور رئيس في نهضة الوطن، ولد في الجهراء عام 1914م،

ثم انتقلت اسرته الى منطقة المرقاب، في بيت ملاصق لمسجد هلال المطيري في فريج العليوة، وكان أبوه يعمل في التجارة

وبالمرقاب بدأ المحارب حياته العلمية فدرس في مدرسة الفلاح ثم أصيب بمرض الجدري ففقد بصره وهو ابن 11 عاما، ومع ذلك لم تفتر عزيمته، فواصل طلبه للعلم، وحصل كثيرا من الفقه واللغة، ثم انطلق في شبابه لطلب العلم إلى المناطق المحيطة في الكويت كالإحساء وبعض امارات الخليج، ومكث في عجمان عامين، ثم عاد الى الكويت في اواخر العام 1355 هـ، ومنها انطلق الى الرياض لكي يطلب العلم عند الشيخ محمد ابراهيم آل الشيخ، فمكث عنده عاما كاملا.

ثم عاد المحارب الى الكويت بعدما زاد تحصيله العلمي فزاول نشاطه التدريسي في وطنه الكويت فافتتح مدرسة اسماها «مدرسة حمد» في منطقة (المطبة) في شرق واستمر فيها لمدة سنة، ثم انتقل الى منزل السيد عبدالإله القناعي ومارس التدريس في ديوانية البيت وكان تدريسه يقتصر على حفظ وتعليم القرآن الكريم، وكان الى جانب تدريسه يقوم بحل الخصومات بين الناس ويؤم المصلين.

ثم قرر العودة إلى عجمان مرة ثانية ليعمل اماما وخطيبا وقاضيا ومفتيا مدة طويلة من الزمن من سنة 1358 هـ إلى 1370 هـ، وتزوج حين اقامته فيها، كما كان من جلساء اميرها الشيخ راشد النعيمي، وعند زيارة صاحب السمو الشيخ عبدالله السالم الصباح رحمه الله امارة عجمان التقى بالشيخ حمد في مجلس امير المنطقة الشيخ راشد النعيمي وعرف انه قاضي الامارة وانه كويتي فطلب اليه العودة إلى الكويت لاحتياج بلاده اليه فبادر بالعودة إلى وطنه. وبعد عودته من عجمان أصبح اماما وخطيبا لمسجد السهول في منطقة الشامية ثم انتقل إلى مسجد هلال المطيري في المرقاب، ثم انتقل إلى مسجد عبدالرحمن بن عوف في منطقة خيطان، ثم انتقل إلى اليرموك في مسجد «العمير» وظل فيه حتى وفاته 1983 رحمه الله.



أحمد المنفوحي ( مدير بلدية الكويت )


الهجرة والسكن

قدمت هذه الأسرة إلى الكويت من العراق في أوائل القرن الماضي وكانت قبلها في بريدة في نجد وسكنت المرقاب، وهم ذرية عبدالله صالح السعيد المنفوحي.

النسب

يعود نسب هذه الأسرة إلى سعيد بن حمد بن سعيد بن عمران آل سعيد من العرينات من الخضران من بني عمر من سبيع.




محمد الردعان ووالده النوخذة مبارك مطلق الردعان سنة 1980 م

في منزلهم بالدسمة - وقد سمي الشارع الرئيسي بالدسمه باسمه

سكنت هذه الأسرة قديما منطقة المرقاب. هذا و يعود نسب الردعان إلى قبيلة الرشايدة.






خالد عبدالعزيز الحسون


رئيس مجلس إدارة ”شركة المشروعات السياحية“،

. وهو عضو مجلس إدارة ”المؤسسة العربية المصرفية "بنك ABC“ في مصر.

شغل منصب مدير إدارة العقار في ”الهيئة العامة للاستثمار“، كما كان عضواً في مجلس إدارة كل من المؤسسة العربية المصرفية ”بنك ABC“ في البحرين،

وعضو مجلس إدارة بيت التمويل الكويتي

الهجرة و السكن:

قدمت أسرة إلى الكويت في منتصف القرن الماضي من عنيزة في نجد و سكنت المرقاب.


النسب:

يعود نسب هذه الأسرة إلى آل بوعليان من العناقر من بني تميم.


هم ذرية حسون بن حسن بن حمود الحسن آل بوعليان وحسن هذا هو أخو عبدالرحيم جد العبدالرحيم آل بوعليان وتفرعت من أسرة آل عبدالرحيم أسرة السابح ويرجع نسبهم جميعا إلى الحسن من آل بوعليان وأصلهم من بريدة والعريمضي والقرعاء ثم انتقلوا منها إلى عنيزة أيام الاضطرابات في القرن الثالث عشر هجري الموافق عام 1786م وبعده.

أسرة الحسون في الكويت هم ذرية عبدالعزيز إبراهيم عبدالعزيز الحسون.

منقول من معجم أسر بريدة للمؤرخ محمد العبودي.

المصدر ( العضو باحث أنساب )




عبدالله صنهات القبلان من أهل المرقاب وهذه الصورة في منتصف الستين وتوفي عام 1970 يناهز من العمر 92
  #18  
قديم 13-03-2023, 07:14 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 232
افتراضي



( المرقاب حديثاً ) ويشاهد مسجد المطران في فريج المطران ومسجد الفضالة بفريج الفضالة

الذي بنى مسجدهُ صالح الفضالة عام 1900 م

يذكر لي العم صالح الفضالة ولدت بفريج الفضالة

بجوار بيت التمويل ( وزارة الدفاع سابقاً )

الظاهر في الصورة الجوية التي جمعت أوائل أحياء المرقاب ومنارات مساجدها القديمة

البيت الملاصق لصالح الفضالة بيت أحمد بوهناد وبجواره بيت سالم الزايد وبيت فهد الحوطي

وبيت الشمروخ .

موقع فريج الفضالة هو مدرسة قتيبة ( المتحف العلمي ) حالياً وماحوله


ويحده من الشرق فريج المسيل وفريج المطران

المنازل القريبة من مدرسة قتيبة

من جهة فريج المسيل هي بيت أحمد الساير والجري والسيف والمقلد


.جنوب مسجد المطران وعلى بعد امتار منه
كان بيت حمد البراك الهاملى وقريب منه بيوت محمد بو شيبة
والعلاج ومحارب المطيرى
وبيوت الفالح الديحانى ..والجيعان الملعبى والطامى الجبلى ..
وزويد الحريبى الملعبى.. والقضاع ..
والرجعان الوسمى...وابعد قليلا وجنوب المرقاب
بيوت عائلة المطيرات ..والمزين الجبلى والوازع الجبلى والحواس البرازى




محمد ال بوعليان

يوجد حاليا في الكويت اكثر من اسره باسم بوعليان. حديثنا في هذا المقال عن أسرة ال بوعليان (البوعليان) العنقري (العنجري) - عناقر بني تميم (أهل الشامية) - حكام بريدة وبعض مناطق القصيم سابقا (يرجى الرجوع الى تاريخ الأمير حـــجيلان بن حــمد البوعلــيان).

الهجرة والسكن :

قدمت اسرة ال بوعليان الى الكويت من نجد - منطقة بريدة, و سكنت منطقة المرقاب ثم انتقلت الى منطقة الشامية.

النسب :

من ذرية علي بن قيس بن عاصم العنقري من بني سعد من تميم.
(ويشار الى ان اسم البوعليان و بوعليان و أبوعليان و ال ابي عليان جميعا نفس العائلة ولكن تختلف كتابت كلمة "ابو" بصيغتها المتعدده. )

اعلام العائلة :

العم محمد بن فهد بن عبدالله بن ابراهيم البوعليان رحمة الله وهو من اول من قدم من نجد من القصيم الى الكويت وعمل بالكويت في التجارة الحرة و هكذا كانت صنعة اجداده رحمهم الله.


ورد في كتاب ( معجم أسر بريدة - محمد بن ناصر العبودي )

اسرة آل بوعليان

اعداد وجمع ( classic )

آل أبوعليان من أهم أسر بريدة إذ حكمت هذه المدينة ومايتبعها من القصيم وهو كل القصيم ما عدى عنيزة

ومابقربها من أماكن من أماكن قليلة لمدة زادت عن مائتي سنة

فأسرة آل بوعليان تستحق التقديم في الذكر لكونها حكمت بريدة أكثر من مائتي سنة ولاتوجد أسرة مثلها ولا مايقاربها في هذا الأمر

وأما ال أبو عليان فإن عدد الحكام لبريدة منهم كثيراً والزمن الذي حكموا فيه كان مديداً وتطور مدينة بريدة في عهدهم

بل في عهودهم كان كبيراً

وقد اشتهر آل أبوعليان بشجاعتهم وقسوة قلوبهم وكونهم لايتهيبون الحرب والإقتتال

أسرة آل بوعليان أسرة كبيرة ومالكة وقد عرف عن أفرادها كثرة الأملاك

من مزارع القمح والحبوب الأخرى إلى جانب الأملاك من النخيل ومايتبعها من المزروعات وهذا مايمكنها من العيش داخل المنطقة

وعدم الإضطرار للهجرة إلى الأمصار المجاورة كما يفعل بعض الأفراد من أسر أخرى .

وكذلك كان يفد إلى القصيم من أقاربهم وأنسبائهم الذين في مناطق نجد الأخرى مثل ناحية الوشم وسدير .

لذلك كبرت الأسرة وكثر عدد فروعها .

أما ( عليان ) فهو جدهم بدون شك وهم جائوا من ثرمدا إلى بريدة حين جاء أوائلهم إلى بريدة عبر ضرية

ولعراقة أسرة ال بوعليان تفرعت منها أسر عديدة واتخذت لها أسماء

جديدة منها :

الحميضي من بني عليان هاجر كلهم إلى العراق ثم عاد بعد قتله

عبدالعزيز بن محمد ثم عاد بعضهم إلى الرياض

وهم سليمان بن عبدالله بن عبدالعزيز الحميضي وأولاده 1424 هجري





مفلح ضاحي حواس البرازي ولد في عام 1936م في المرقاب بفريج الشرقاوي

قرب مسجد بن حمود الشايع المقابل لسوق الوطنية الحالي ومن جيرانهم بيت المرشد والقليش والعيار

الهجرة و السكن:

قدمت هذه الأسرة إلى الكويت في أوائل القرن الماضي و سكنت المرقاب.


النسب:

يعود نسب هذه الأسرة إلى البرزان من واصل من بريه من مطير.





ناصر الجيعان رحمه الله والد النائب السابق بدر والصقار مطلق بن جيعان

هناك عائلتين بالكويت بأسم الجيعان لكن حديثنا في هذا المقال عن اسرة الجيعان من قبيلة مطير(المطران) التي قدمت إلى الكويت بالقرن التاسع عشر قادمة من منطقة جرية( وكانت تابعة للكويت بذاك الوقت وحاليا بالسعودية) و سكنت في المرقاب، و هي تعود في نسبها إلى الملاعبة من ذوي عون من علوى من مطير. و اتى جيعان جد العائلة الى الكويت قبل ان تظهر منطقة المرقاب ولا علم لدينا اين كان يسكن و بعد ظهور منطقة المرقاب كان من اول العوائل التى سكنتها.

الذرية و الابناء:

و لم ينجب جيعان الا ولد واحد و ذلك بسبب وفاة بأقي الابناء بسبب الامراض و تتسلسل الذرية واحد تلو الاخر الى عبيد وأخيه مطلق الذى توفي بحرب الصريف دفاع عن الكويت ولم تكن له ذرية... و عبيد الجيعان قد اشترك في حرب الجهراء ضد بن دويش(الحركة الأخوان)، كما أن لدى أسرة الجيعان ديوان في منطقة خيطان...





ابراهيم محمد الجناحي ولد في عنيزه ثم غادرها للكويت للتجارةحيث أستقر بها كان خفيف الظل حكيم وكريم إعتاد بعث حوالة سنوية تشمل إيجار منزل لأقاربه وكسوة العيد وقيمة الأضاحي لهم بعنيزة ...




مختار الصالحية و المرقاب .. ابراهيم عبدالله الجناحي رحمه الله





أسرة ( الجناحي ) أُمراء عنيزة ومؤسسي هذه المدينة


..حيث أجمع المؤرخون أن الجناح

هو أقدم مستوطنة للسكن الحضري في منطقة القصيم كلها ...

ورد في كتاب ( قبلية بني خالد في التاريخ كسابة الطيب ) للمؤلف الشيخ أحمد الناصري

آل جناح : بطن رئيسي من بطون بني خالد من الجبور جاء قسم منهم

من الحجاز إلى نجد في العقد الأخير من القرن السادس عشر للهجرة

وأنشأوا مدينة ( عنيزة ) ولاتزال بالمنطقة قرية تعرف باسمهم ( الجناح )

ويتفرع بطن الجناح إلى أفخاذ منها ( المطرودي ) و ( التركي )

و ( اليحيا ) و ( الخويطر ) وغيرهم ونخوتهم ( ضناهس ) ووسمهم ( الحية )

وتنتمي إلى آل جناح في الوقت الحاضر أسر كثيرة

منها الفراج في عنيزة هم بنو عم للتركي لهم مشيخة آل جناح


https://youtu.be/fV_2FSEU9cY

ومن أشهر امراء ال جناح الأمير فراج الخالدي أمير عنيزة

جاء في كتاب تاريخ بعض الحوادث في نجد -صفحة 67 ..أن في سنة 1115 قتل أمير عنيزة فوزان بن حميدان بن حسن

الملقب ابن معمر من ال جراح ... واستولوا آل جناح على عنيزة كلها وآل جبور من خوالد

كما ورد في الكتاب في عام 1195 سطوا آل بوغنام وآل جناح في العقيلية المعروفة في بلد عنيزة واستولوا عليها

قال عبدالكريم الوهبي في كتابه ( بنو خالد وعلاقتهم بنجد ) تشير المصادر النجدية الى استيلاء ال جناح

على عنيزة وإقامة محله باسمهم فيها وتولى رئاستها ثم تحدث عن صراع طويل بينهم وبين منافسيهم على السلطه في عنيزه


كما يرد في أخبار حوادث سنة 111هجري / 1695- 1700 م أخبار الأسر النجديه ...انفرد حكم آل جناح في عنيزه على إثر مصرع أميرها فوزان آل جراح السبيعي

كما تمكنوا في السنه التاليه من هدم قصر عنيزة التابع على مايبدو لمنافسيهم آل جراح من قبيلة سبيع




حي الجناح في الصورة ....إحدى أحياء عنيزة الموجودة حتى عصرنا الحاضر كشاهد على أول إماره لهم

https://youtu.be/d8rpAMIirBI

وهو تاريخ نشأة إمارة عنيزة . وقد استمر وجود الحكام وإمارتهم مزدهره حتى عام 1201*هجرية . حينما أقدم أمير عنيزة ( عبدالله بن رشيد ) على هدم بيوت أهل الجناح وقصر الإماره والمشيخه .. فغادره أهله
‏( آل جناح ) . ففرقة منهم دخلت مدينة
عنيزة ، وفرقة ذهبت الى "مدينة بريدة ، " والخبوب والشمال

وأشار كتاب بعض الحوادث نجد أن تلك الحادثة كانت عام 1201 مبررا أن ذلك الهدم من السبيعي جاء تجملا مع ابن سعود بسبب مكاتبة أهل الجناح لثويني

كتاب ( مسالك الأمصار ) قال ابن فضل الله العمري في سنة 1128 وفيها سطا إدريس بن صعب شيخ ال جناح في المليحه المحله في عنيزة وملكها

ومن المصادر التي تتحدث عن تلك الإمارة كتاب تحفة المشتاق- البسام

وكتاب جمهرة الأنساب -حمد الجاسر



ادريس زامل الزامل

الزامل " المدلج "

توجد اكثر من اسرة في الكويت بأسم الزامل وحديثنا في هذا الموضوع عن الزامل "المدلج" سكان الفيحاء واليرموك حالياً، قدمت اسرة الزامل المدلج الى الكويت في اوائل القرن الماضي من نجد من التويم من اقليم سدير، سكنت هذه العائلة في حرمه فتره من الزمن ثم هبطت التويم ومنها الى الكويت في المرقاب وجبلة، وعائلة الزامل هم من الادريس من المدلج من الحسنه من المنابهة من بني وهب من ضنا مسلم من وائل من عنزة .


شخصيات من الزامل
الشيخ عبدالمحسن بن ابراهيم بن عبدالله الزامل المدلج رحمة الله هو اول من قدم من نجد من التويم الى الكويت وهو في العاشره من عمره تقريباً , وعمل بالكويت كمراقب للبناء , واشتهر رحمة الله بالكرم فكان مجلسة مليء بالرجال وخصوصاً اهل نجد حديثي القدوم فكان يتولى امرهم ويكرمهم وساعد الكثير من ابناء عمومتة .



اسماعيل علي الغانم الإسماعيل وكيل ديوان المحاسبة

اسرة الإسماعيل قدمت هذه الأسرة إلى الكويت من بريدة في نجد في بدايات القرن العشرين

وسكنت حي المرقاب
،
يعود نسب هذه الأسرة إلى العفراوي من الدعوم من بن خالد.

من شخصيات هذه الأسرة الأفاضل المربي محمد اسماعيل الغانم، و خالد عبدالله الغانم نائب رئيس مجلس ادارة و العضو المنتدب لشركة المشروعات السياحية.

حدثني الأستاذ ( وليد الإسماعيل ) من اهل القصيم أن اسرتهم كانت تعرف باسم الدعمي

وسميت باسم الإسماعيل منذ 100 سنة فقط

https://youtu.be/lkRwdAutTqg

لقاء سامي الرشيد و عبدالله النجدي و إسماعيل الغانم في برنامج في دائرة الضوء عن شركة البترول الوطنية




السيد احمد محمد القضاع والسيد خالد الجري رحمه الله والنائب السابق وليد خالد الجري


الهجرة و السكن:

قدمت أسرة القضاع إلى الكويت في منتصف القرن الماضي و سكنت المرقاب.


النسب:

يعود نسب القضاع إلى العبيات من واصل من بريه من مطير.




ابراهيم الصلال

انتقل من قرية الفنطاس إلى حي المرقاب واستقر في بيت والده الملا مزعل الصلال بجوار مسجد الحمد

ومدرسة صلاح الدين ومن جيرانهم بيت عبدالعزيز العثمان ومحمد الشرقاوي

هو إبراهيم مزعل هزاع الصلال من مواليد 15 مارس 1940، حاصل على دبلوم العلوم الإدارية من المملكة المتحدة عام 1968. متقاعد من ديوان الموظفين. متزوج وله من الأبناء ستة أكبرهم خالد . ترأس مجلس إدارة فرقة المسرح الشعبي في أكثر من دورة، ولد وتربى وترعرع في قرية الفنطاس، وقد كان والده مسؤولاً عن هذه القرية وضواحيها حيث كان يعمل قاضياً واماماً وخطيباً لمسجد القرية، وكان ناظراً ومدرساً قبل افتتاح المدرسة النظامية في هذه القرية. درس في مدرسة الفنطاس وفي المعهد الديني، ثم مدرسة صلاح الدين النموذجية.


من خلف الكواليس إلى الواجهة مصادفة (1-2) بدأ حياته الفنية عام 1952 بمسرحيات تاريخيَّة ودينيَّة ولج الفنان إبراهيم الصلال المجال الفني متبعاً نداء الهواية، إذ بدأ من الصغر بممارسة التمثيل المحبب إلى قلبه، فهو كان يمثل مع ابناء «الفريج» والزملاء في المدرسة من خلال المسرح المدرسي، وتحديداً منذ عام 1952 من خلال تقديم المسرحيات التاريخية والدينية والروائية من خلال الأعمال القصصة وكان أول عمل له في «حرب البسوس» في عام 1952 ثم في الأندية الصيفية. وفي مرحلة لاحقة، من حياته استمر الصلال بممارسة هوايته في التمثيل في نادي المرقاب ومدرسة صلاح الدين، من 1954 إلى 1956 وكان معه في المدرسة الفنان سعد الفرج. وفي العام 1953، انتقل والده من قرية الفنطاس إلى مدينة الكويت في المرقاب، حيث تعرف في المدرسة إلى عدد من الزملاء منهم: عبدالعزيز المسعود، ومحمد السنعوسي، وثامر السيار، ومجموعة كبيرة من الفنانين في الساحة الفنية.
اقرأ المزيد: https://www.aljarida.com/articles/1468384129715810900

https://youtu.be/KqS0eD2kJcg

إبراهيم الصلال في ضيافتهم 1 / 4




د .بدر فهد البديوي ( مدير جامعة الكويت ) واستاذ علم الحاسوب

تقلد الأستاذ د. بدر البديوي مناصب عدّة في الجامعات الكويتية كان أهمها رئاسة جامعة الكويت بالتكليف بعد استقالة رئيسها، وفيما يلي مناصب الدكتور بدر البديوي. رئيس قسم

علوم وهندسة الحاسوب في جامعة الكويت. أكاديمي في كلية الحاسوب. مديراً لجامعة الكويت بالتكليف. عميْد كلية الدراسات العليا في جامعة الكويت.


يوجد في الكويت أكثر من أسرة باسم البديوي و حديثنا في هذا المقال عن أسرة البديوي الظفيرية. سكنت هذه الأسرة قديما منطقة المرقاب

والحي القبلي في براحة حمود البدر والفحيحيل

عند قدومها إلى الكويت من بريدة في نجد في أوائل القرن الماضي. هذا و يعود نسب هذه الأسرة إلى المحافيظ من السعيد من الظفير، و هم ذرية فهد و محمد عبدالرحمن البديوي.






م. صالح عبدالله الفداغي المدير العام للطيران المدني.

الفداغي


الهجرة والسكن

قدمت هذه الأسرة إلى الكويت من العراق في أوائل القرن الماضي وكانت قبلها في بريدة في نجد وسكنت المرقاب، وهم ذرية صالح محمد الفداغي.

النسب

يعود نسب هذه الأسرة إلى الفداغة من سنجارة من شمر.





أحمد عبدالعزيز الجارالله

أجرى الحوار ( CLASSiC )

ولنا لقاء مع الاستاذ ( بومشعل الجارالله )

ولدت في عام 1944م تقريباً وسكنت المرقاب بجوار بيت الصقعبي و عبدالرحمن الدوسري

وبيت الفهد ( الكاتب والأديب سليمان الفهد ) ودرست في " مدرسة صلاح الدين " المتوسطة

وبعد تثمين المرقاب

انتقلت إلى منطقة الفروانية ومن جيرانهم بيت عباس المناور والبراك والنمران

الجارالله (الحميد)

تعريف

https://www.kuwait-history.net/vb/sh...ad.php?t=13620

(مصدر تاريخ نزوح الأسرة في المرقاب )

توجد في الكويت أكثر من أسرة باسم الجارالله، وحديثنا في هذا الموضوع عن أسرة الجارالله الحميد ملاك صحيفة السياسة.


الهجرة والسكن

قدمت هذه الأسرة إلى الكويت من بريدة في نجد في أوائل القرن الماضي، وهم ذرية عبدالعزيز جارالله صالح الحميد.

وسكنت في حي المرقاب

https://youtu.be/GU7kwnVYlLA

السيد احمد الجارالله بحقبة السبعينات




الشيخ أحمد عبدالعزيز الحصين

الهجرة و السكن:

نزحت اسرة الحصين الي القصيم عام 1250هـ ومن ثم إلى الكويت في منتصف القرن الماضي و سكنت المرقاب.


النسب:

يعود نسب هذه الأسرة من الوداعين من الدواسر.

ويذكر الاستاذ البحاثه ماجد بن ناصر الزبيدي : فقال : جدهم شماس بن حسن بن غانم الودعاني وذلك في القرن الثامن الهجري وعاشو فترة من الزمن وحدهم بالمنطقه وقد احاطو بلدتهم بسور عظيم واقامو عليه الابراجا لحماية البلده , وكان اخر آثارهم برج الشماس الشاهق .
(كتاب الكواسر في انساب قبيلة الدواسر )





د. أحمد ضاعن السمدان ( عميد كلية الحقوق الأسبق )

محامٍ كويتي.

ولد في المرقاب عام 1947م ، موقع بيت السمدان كان قريب من ( الأمن العام )

درس في مدرسة المرقاب وانتقل إلى منطقة الفروانية .

https://youtu.be/XxwB4SQ-_Rw

المصدر : لقاء برنامج (رجال من الكويت)

وهو شريك مؤسس في ”مكتب المجموعة القانونية الدولية“. شغل منصب عميد كلية الحقوق في ”جامعة الكويت“

، وأستاذ القانون الدولي الخاص في الكلية ذاتها ورئيس لجنة الإشراف على مشروع " غراس "

من مؤلفاته: ”القانون الدولي الخاص الكويتي: تنازع القوانين، الاختصاص القضائي، تنفيذ الأحكام الأجنبية“،

و”التحفظ على المعاهدة في القانون الدولي العام

أسرة السمدان

الهجرة و السكن:


قدمت هذه الأسرة إلى الكويت من الزبير في القرن الماضي و سكنت المرقاب.


النسب:

يعود نسب هذه الأسرة إلى المرعي من السحيم من القمصة من البطينات من السبعة من عنزة.


أول من نزح إليها الأشقاء عبدالوهاب و عبدالكريم السمدان أبناء عبدالله فلاح السمدان ، كما حضر إليها من نفس الأسرة أبناء العمومة ضاعن ثويني السمدان و حمد بدر ضاعن السمدان ، توفي عبدالوهاب في المرقاب عام 1946 و توفي أخيه عبدالكريم عام 1963 ، توفي ضاعن ثويني السمدان عام 1973 .




النائب هادي هايف الحويلة رحمه الله فى الزواج التقليدي الثاني للمحامي دوخي الحصبان ايام الثمانينيات

أسرة ( الحصبان )

حصبان الفهيد

سكن منذ بداية القرن الماضي المرقاب بالتحديد فريج الحمضان وكانوا جيرانه بحير العنزي و جرمان المطيري ويرجع نسبه الى قبيلة عنزة من فخذ الصقور

ودخل الغوص في سنة 1901 مع احد نواخذة اسرة الدبوس

حصبان الفهيد ولد عام 1882 وتوفي عام 1942 عندما بعثه الشيخ خليفه الصباح

الى الملك عبدالعزيز بن سعود حاملا رساله له وتوفي في الرياض ودفن في مقبرة العود

تحديدا في الرياض وقام العزاء في منزل جرمان المطيري في المرقاب


وله من الابناء محمد حصبان الفهيد من مواليد 1920 وكان شريك مع محمد دخيل الحميدان في تجارته قديما

وقد ادخله والده حصبان الغوص وكان عمره انذاك 12 سنه وتوفي محمد حصبان الفهيد سنة 1977 تحديدا في شهر نوفمبر في منزلة الكائن في منطقة الشويخ



أن أول من حضر الكويت جدهم فهيد محمد حصين الدلماني عام 1860 تقريبا


حصبان الشاعر المشهور شارك أيضا في معركة الصريف وعمل في الغوص وحصبان كان أحد الموكلين بحراسة الدروازه ليلا فتره من الفترات

وكان له علاقات اجتماعيه مع القبائل والتجار والشيوخ وكان يكفل أهل الباديه لدى التجار من أجل قضاء حوائجهم وكان محل ثقه بين الطرفين

و كانت له علاقه مميزه مع الشيخ مبارك الصباح وكذلك الشيخ سالم المبارك حيث كان مبعوثا خاصا للشيخ سالم الصباح لمقابلة الأمراء وزعماء القبائل ويعتمد عليه في المشوره والرأي لما له من أفعال وخصال مجيده

وفي معركة الجهراء عام 1920 تم ارساله من قبل الشيخ سالم المبارك

الصباح في مهمه خاصه ولكنه كان متشوقا للمشاركه إلا أن تلك المهمه حالت دون ذلك حيث قال ...

يا ديرتي يوم عنك أقفيت ..... أزعجلك الصوت واعيدي

ياليتني بالتفق راميت ..... على السور لين تكل ايدي






يوسف صالح العليان (12 سبتمبر 1932 - 5 ديسمبر 2007)، هو رجل أعمال كويتي وأحد رواد الصحافة في الكويت

ومؤسس أول صحيفة أجنبية في الكويت والخليج العربي وهي صحيفة كويت تايمز.

مسيرته :

حاصل على شهادة البكالوريوس من الجامعة الإنكليزية في لندن عام 1955 في السياسة والاقتصاد، ويتحدّث عدّة لغات منها الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والفارسية. أمضى حياته الصحافية منذ الستينات وحتى وفاته، وهو في حال تواصل دائم مع الصحيفة، أصدر العليان أول صحيفة يومية باللغة الإنجليزية في الكويت وفي الخليج العربي عام 1961 وهي «كويت تايمز»، وما زالت تصدر بانتظام، ولذلك اعتُبرت من أقدم الصحف على مستوى الخليج العربي. اختير العليان عام 2002 من قِبل جمعية الصحافيين الكويتية رئيسًا فخريًا وذلك تقديرًا لدوره في خدمة الصحافة خلفاً للراحل العميد عبد العزيز المساعيد، فهو أحد مؤسّسي الجمعية الصحافية عام 1964 ومؤسّس ورئيس تحرير جريدة «كويت تايمز» 1961، وقد تولى العليان رئاسة تحرير جريدة الفجر الجديد عامي 1991 و1992، وشغل منصب رئيس جمعية الصحافيين الكويتية منذ عام 1978 حتى 1985، ومن 1990 حتى 1992.

توجد في الكويت أكثر من أسرة باسم العليان و حديثنا في هذا الموضوع عن أسرة يوسف العليان.

سكنت هذه الأسرة قديما منطقة المرقاب. وأصحاب الديوان في الروضة









عبدالمحسن الفالح

مواليد سنة - 1935

وفاته سنة - 1999

من عائلة الفالح من الكراكره من الدياحين .

من سكان فريج الريش في المرقاب وقريب من بيت المالك وبيت خلف العاجل وبيت الريش ،

وهو من العاملين القدامي في وزارة الاشغال .



وقف السيد فالح بن عبدالمحسن الفالح الديحاني في المرقاب سنة 1954



صورة من عبق المرقاب في زمن الستينيات ويشاهد ( مسجد الشملان ) وسط الدوار
  #19  
قديم 19-03-2023, 11:54 PM
فاعل خير فاعل خير غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: كويت - بلاد العرب
المشاركات: 214
افتراضي

[QUOTE=classic;73830]

أحمد عبدالعزيز الجارالله

أجرى الحوار ( CLASSiC )

ولنا لقاء مع الاستاذ ( بومشعل الجارالله )

ولدت في المرقاب عام 1944م تقريباً

قدمت هذه الأسرة إلى الكويت من بريدة في نجد في أوائل القرن الماضي، وهم ذرية عبدالعزيز جارالله صالح الحميد.

وسكنت في حي المرقاب

[QUOTE]

احمد جارالله
جاء للكويت لوحده
وهو شاب
وسكن في سكن الطلبه
بالمرقاب

التاريخ قريب
  #20  
قديم 10-07-2023, 10:44 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 232
افتراضي



حمد بن عبد اللطيف المغلوث (1267 - 1337 هـ) شاعر نبطي من جزيرة العربية، ولد في الإحساء، وهاجر للكويت واستقر في المرقاب الى ان توفي فيها

ومارس العمل التجاري حيث كان له محل تجاري في السوق الداخلي يقوم فيه ببيع وتصليح السلاح

ومن رواد دكانه الشيخ علي الخليفة الصباح

وأول بيت أقام فيه وسكنه كان في محله ابن بحر بالمنطقة الوسطى من مدينة الكويت ثم انتقل إلى محله الزهاميل في الشرق

وبعدها انتقل إلى بيته الواقع في منطقة المرقاب في محله صالح فضالة وفيه انتقل إلى جوار ربه

. امتاز شعره بصدق العاطفة وجزالة المعنى وعذوبة الألفاظ وقوة التعبير وهو شاعر غزلي من الدرجة الأولى رقيق تغزل فأجاد فتوجد فحرك الوجدان.

الشعر
ومن الكويت انطلقت شهرته كشاعر غزلي كبير ردد الناس أشعاره وتغنوا بها. ورغم شهرته الكبيرة في الغزل إلاّ أنه كان شاعراً متمكناً كتب في مختلف أغراض الشعر النبطي وأجاد، إلاّ أن شهرته في الغزل كانت نافذة إلى قلوب الناس فعرفوه وأحبوه بها. فبالرغم من قلة المصادر وندرتها ووفاة أكثر الرواة الذين حفظوا شعر المغلوث إلاّ أن الجامع قد حفظ لشاعرنا كثير ما تبقى من تراثه قبل أن يصبح كغيره ممن لم يعتن أحد بجمع تراثهم. وقد نظم الشاعر حمد المغلوث روائع غزلياته الغنائية على مختلف أشكال النظم فأجاد في نظم الفنون والسامريات والزهيري وغيرها من فنون وأغراض الشعر النبطي.ينتمي حمد المغلوث إلى قبيلة العطا (المردان) من الربيعية من عبده من شمر وديارهم بحائل والاحساء

https://youtu.be/ymUpCLlAbpI

مع الشرهان سالفة وقصيدة الشاعر : حمد بن عبداللطيف المغلوث

لعب الشعر النبطي دورا مهما في التأسيس للأغنية الكويتية بفضل عدد من الاسماء البارزة من شعراء النبط. واذا كان كثيرون يرددون اسم الراحل عبدالله الفرج مؤسس الصوت في الكويت باعتباره من المساهمين الرئيسيين في كتابة قصيدة النبط المغناة، وهو امر صحيح تماما. فإن هناك اسماء اخرى بارزة كان لها دور بارز في التأسيس للأغنية الكويتية من خلال اشعارهم النبطية، ولعل متابعي الشعر النبطي والمهتمين به يعرفون جيدا اسم الراحل حمد عبداللطيف المغلوث، لكن بعض عشاق الاغنية ربما لا يعرفون من يكون هذا الشاعر وهم بذلك محقون، اذ ان ما وصلنا من سيرته قليل، ولولا الجهد الكبير الذي بذله الشاعر الراحل عبدالله عبدالعزيز الدويش الذي جمع اشعار المغلوث في ديوان عام ،1982 لما استطعنا ان نعرف عنه الكثير.
كما ان للباحث الدكتور يعقوب يوسف الغنيم دورا مهما في التعريف بهذا الشاعر الكبير من خلال المعلومات القيمة التي اعتمدنا عليها في هذه الحلقة والمأخوذة من كتابه الشهير بالأغاني، الى جانب ما ذكره الباحث خالد محمد سالم من معلومات قيمة عن حمد عبداللطيف المغلوث في مجلة عالم الفن.

يشير الباحث د. يعقوب يوسف الغنيم في كتابه 'الاغاني في التراث الشعبي الكويتي'، وتحديدا في ص ،67 وما تلاها عن الشاعر حمد عبداللطيف المغلوث ما يلي:
عاش حياته متنقلا بين الكويت والاحساء طالبا الرزق من اي مكان، جاهدا في سبيل لقمة العيش التي لا تأتيه الا بشق النفس على الرغم من نبوغه الشعري، وصلاته المتعددة مع كثير من ذوي المراتب العالية في عصره. وفي الكويت تنقل بين عدة احياء، كان آخرها في منطقة المرقاب، وكفل له تنقله هذا التعرف على عدد كبير من الناس، واكسبته دماثة خلقه، ورقة حاشيته، عددا من الاصدقاء يحبهم ويحبونه واتخذ له محلا قرب مسجد الفارس المجاور لسوق الصرافين المسمى اليوم ساحة المباركية، وكان يقوم بإصلاح السلاح، وعندما يحين موسم جني التمر في الاحساء يرحل الى هناك بحثا عن رزقه، ثم يعود بعد ذلك ليزاول عمله ويلتقي بأصدقائه ويشدو بأشعاره. وهو وان كان هناك فإنه ليس ببعيد عن وطنه الكويت بقلبه وبروحه، يذكرها على البعد وينوه بذكرها، وذكر حكامها، وكذلك قراها ومناطقها المختلفة،



مسجد ( عبدالعزيز بن محمد العتيبي )

تاريخ التأسيس : 1989 م

الموقع : المرقاب - ساحة الصفاة - برج بيتك




المسيل له جهتان:

1- جنوب المسيل هذا من المرقاب المشاهد على يسار الصورة

ويحتوي مجمع البنوك ومجمع البلوكات بالمنطقة التجارية التاسعة

ضمن نطاق فريج المسيل


2- وشمال المسيل هذا من حي الوسط ، الأسواق

ويتفرع منه سوق الحمام






في شارع فليت ستريت بلندن ( شارع الصحافة البريطانية )

باقر خريبط واحمد الجارالله (..........) يوسف العليان ويوسف المساعيد


كمال علي وكان يشغل منصب مدير العلاقات العامة في شركة النفط

انتقل الى بوظبي بعد تأميم النفط في منتصف السبعينات


( ارشيف classic ) من نوادر الصور - الجيل الاول من الصحفيين




"فليت ستريت " مجد الصحافة البريطانية وأطلالها



Fleet Street c. 1924

فليت ستريت أو شارع فليت (بالإنجليزية: Fleet Street)‏ أحد شوارع مدينة لندن ويقع في حي الصحافة في لندن. في وقت من الأوقات كانت معظم الصحف القومية البريطانية تتخذ مكاتب لها في شارع فليت أو على مقربة منه. وخلال الثمانينات من القرن الماضي عندما حلت التقنية الجديدة محل طرق الإنتاج العتيقة، انتقلت كل الصحف القومية إلى مواقع جديدة خارج منطقة شارع فليت. لكن لايزال يطلق على أي صحافي يعمل في الصحف القومية اسم صحفي شارع فليت. تتخذ كل الصحف القومية اليومية تقريبا مكاتب رئيسية لها في الطرف الشرقي من لندن، عادة شرق شارع فليت. ومن هذه الصحف الديلي إكسبريس، والديلي ميل، والديلي ميرور، والديلي تلجراف، والإندبندنت، والمورنينج ستار، والصن، والتايمز. هناك بعض الصحف مثل الجارديان والديلي ستار تقع مكاتب تحريرها شرق لندن، ولكنها تطبع خارج لندن.

بعد أن كانت طريقًا مهمًا منذ العصر الروماني، تم إنشاء الشركات على طول الطريق خلال العصور الوسطى.
. اشتهر شارع فليت بالطباعة والنشر في بداية القرن السادس عشر وأصبح التجارة المهيمنة حتى أنه بحلول القرن العشرين بدأت معظم الصحف الوطنية البريطانية تعمل من هنا. انتقل جزء كبير من الصناعة في الثمانينيات بعد أن أقامت أخبار المملكة المتحدة مباني أرخص في وابينغ ، ولكن تم إدراج بعض مباني الصحف السابقة وتم الحفاظ عليها. يظل مصطلح «شارع فليت» مرادفًا للصحافة الوطنية البريطانية، ولا تزال الحانات في الشوارع التي كان يتردد عليها الصحفيون ذات مرة ذات شعبية.

يحتوي شارع فليت على عدد كبير من الآثار والمعالم التاريخية .

تاريخ شارع الصحافة ( المصدر جريدة الشرق الاوسط )


في عام 1495، أنشأ وينكين دي ورد، أول مطبعة في «شو لين»، الممر المتقاطع مع «فليت ستريت»، وولدت في تلك الفترة أيضا دار نشر لريتشارد بينسون بقرب كنيسة سانت دنستان الواقعة على شارع فليت. وأصبح اسما دي ورد وبينسون مرتبطيْن بالكلمة المطبوعة والتنوير في بريطانيا منذ ذلك الحين. وتبعتهما مطابع ودور نشر أخرى إلى الشارع ذاته، وكان عملها الرئيسي هو توفير المواد القانونية لمحاكم العدل الملكية الواقعة في آخر الشارع، إلى جانب إصدارات نثرية ومسرحية.
وفي مارس (آذار) 1702، صدر العدد الأول من أول صحيفة يومية لندنية: «ديلي كورانت» من هناك، ثم صدرت الـ«مورنينغ كرونيكل». وبحلول عام 1712 أصبح في لندن 12 صحيفة مختلفة. وبمنتصف ثلاثينات القرن الثامن عشر ازدادت المطبوعات وأصبح لدى العاصمة البريطانية 6 صحف يومية، و12 صحيفة تصدر 3 مرات أسبوعيا، و13 صحيفة أسبوعية. وكان مجمل التوزيع الأسبوعي للمطبوعات مائة ألف نسخة، إلا أن النسخة الواحدة في تلك الأيام كان يقرأها نحو 20 شخصا.
شعبية الصحف قيدتها الضرائب المفروضة عليها في القرن التاسع عشر. لكن في منتصف القرن، أعفيت المطبوعات من الضرائب وأصبحت تكلفة النسخ لا تزيد على سنت واحد، مما شجع ولادة كثير من المطبوعات وتضاعف الشهية الشرائية. وبحلول عام 1880 وصل عدد الصحف إلى 15 جريدة يومية، و383 جريدة أسبوعية، إلى جانب «لندن غازيت» التي كانت تصدرها الحكومة.
وعلى مدار السنوات التالية تحول «فليت ستريت» إلى شارع الصحافة البريطانية وعصبها، وافتتحت جميع الصحف الشهيرة مقرات لها هناك في بدايات القرن العشرين، وانتقلت «ديلي إكسبريس» إلى بناية رقم 121 - 128 على الشارع عام 1931، من تصميم المهندس المعماري أوين ويليامز، وكانت أول بناية بحائط زجاجي «curtain wall» في لندن، وكانت جارتها منافستها «ديلي تلغراف» في بناية رقم 135 - 142 التي تتميز بساعة شهيرة لا تزال موجودة إلى يومنا هذا. وتربعت أمام الصحيفتين وكالة «رويترز» للأنباء بمبنى شامخ يعلو مدخله تمثال «الشهرة».
وصلت شهرة هذا الشارع لذروتها في ستينات وسبعينات القرن الماضي. كان القلب النابض للصحافة والمصدر الرئيسي للأخبار. وأطلق البعض عليه اسم «شارع الفضائح» لانتشار صحافييه ومراسليه في مطاعمه ومقاهيه بحثا عن تسريبات وقصص مثيرة من المنافسين. وكان مركزاً مهماً للمشوار المهني لأي صحافي في البلاد؛ إذ تدرج منه أعلام المهنة.
التكنولوجيا كانت محدودة في تلك الأيام والإرسال كان ضعيفا، فكان من الصعب إجراء الاتصالات، وكان اعتماد الصحافيين أيضا على الكتابة بالقلم، والاستعانة بالآلة الكاتبة لصف الأخبار. وكان لكل جريدة مطبعتها الخاصة القابعة في قبو البناية. لذلك لطالما وُجدت الشاحنات المحملة بلفائف الورق الضخمة وهي تحاول الدخول إلى الشوارع الجانبية لتوصيل شحناتها إلى المطابع. وكانت تعاود الكرة في المساء لتسلم الطبعات وتوزعيها.


* أهل الصحافة يهجرون مكاتبهم
بدأت سطوة شارع الصحافة في الانكماش، وغاب عنه الحبر تدريجيا، بعدما قرر روبرت ميردوخ، مالك شركة «نيوز إنترناشيونال» عام 1986، أن ينقل مطبوعاته «التايمز» و«الصن» و«أخبار العالم» إلى مقر جديد في «وابينغ»، بعيدا عن «فليت ستريت».
كان قرار ميردوخ ماديا بحتا؛ إذ رأى أنه من المستحيل أن تدر صحفه الأرباح في شارع كانت تحكمه سياسات الاتحادات المهنية التي كانت تعنى بحقوق عمال الطباعة والنشر والتوزيع، وأيدته آنذاك رئيسة وزراء البلاد المحافظة مارغريت ثاتشر. وقام ميردوخ بفصل جميع عمال الطباعة وتوظيف كادر جديد يعنى بالنشر الإلكتروني مع إدخال الكومبيوترات والتنقية الحديثة إلى مكاتبه الجديدة، مما أضعف موقف الاتحادات المهنية.
وأدى الأمر إلى خلاف شرس على مدار عام ومظاهرات تحولت إلى مواجهات عنيفة بين الموظفين ورجال الأمن على «فليت ستريت». لكن الأمر انتهى بهزيمة الاتحادات المهنية. وفي عام 1988، نُقلت كل الصحف الوطنية من شارع فليت إلى منطقة دوكلاندز، واعتمدت على طرق الطباعة الحديثة بالكومبيوتر، بدلا من الألواح المعدنية الساخنة، وأصوات الآلات الكاتبة. كما بدأت مطبوعات أخرى بالنزوح من «فليت ستريت» تدريجيا إلى كناري وورف وسوثارك. وكانت وكالة «رويترز» للأنباء من آخر الأسماء الشهيرة التي عزفت عن الشارع عام 2005.
ورحلت آخر مطبوعة شهيرة عن الشارع في أغسطس (آب) الماضي وهي «الصنداي بوست». وتدريجيا، استخدمت المباني التي خلفتها هذه المطبوعات استخدامات أخرى؛ بعضها أصبح محال تجارية أو مطاعم. كما أصبح الشارع مقرا لكثير من البنوك الاستثمارية والتجارية وشركات المحاماة الكبرى، لقربه من المحاكم الملكية. واستولى بنك «غولدمان ساكس» على مبنييْ «التلغراف» و«إكسبريس» الشهيرين. ومع أن الصحافيين هجروا «فليت ستريت»، إلا أن اسمه لا يزال مرتبطا بمسيرة تطور مجالات الطباعة والنشر في بريطانيا، والعالم، ليومنا هذا.
* ثرثرة صحافية على طاولة العشاء
عُرف «فليت ستريت» آنذاك بوجود كثير من المطاعم والمطاهي التي ارتادها الصحافيون بشكل يومي. التقوا على مائدة الغداء أو العشاء مع منافسيهم من مطبوعات أخرى لتقييم المناخ الصحافي والتغيرات السياسية، وللبحث عن قصص وتسريبات. ومن أقدم وأشهر تلك المحلات مطعم «يي أولد تشيشاير تشيز» الذي تأسس عام 1666 وكان بقعة لكتاب شهيرين مثل تشارلز ديكينز وسامويل جونسون، ثم أضحى مع نشوء المطبوعات بجواره مقراً لهم.
عمل مايكل في المطعم منذ 50 عاماً، ولا يزال يشرف عليه إلى اليوم. ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «كان جميع زبائننا من أهل الصحافة قبل أن يرحلوا عن هذا الشارع. وكان هذا المطعم هو المقر الأشهر الذي كانوا يرتادونه بعد ساعات الدوام أو في استراحة الغداء». ويضيف: «كان للمطعم هوية غريبة امتلكها طابع من الطبقية غير المعلنة». ويشرح الرجل السبعيني الإنجليزي مستطرداً: «كان يجلس الصحافيون والمراسلون دوماً في الطابق الأعلى من المطعم، بينما كان يتناول موظفو الطباعة وجباتهم في الطابق الأرضي، وعمال النظافة في المكاتب كانوا يجتمعون في الطابق السفلي (القبو)».
كان مايكل المشرف على طابق الصحافيين. وعن يومياته آنذاك يقول: «كان يرتاده محررون معروفون من المطبوعات المجاورة يتناولون العشاء وأطراف الحديث الذي كان يتحول أحيانا إلى نقاش صحافي أو سياسي ساخن». ويكشف أن صحافيي «أخبار العالم» التابعة لإمبراطورية روبرت مردوخ الإعلامية كانوا الأكثر صخباً ومشاكسة وكانوا يسهرون حتى موعد إغلاق أبواب المطعم.
ماذا عن رواد المطعم اليوم؟ يرد مايكل بحسرة: «تغير الحال اليوم وأصبح زبائن المطعم من المحامين وموظفي البنوك وأحاديثهم ليست شيقة كنقاشات أهل الصحافة». ويضيف: «يزور مطعمنا كثير من السياح بحثاً عن ذكريات شارع الصحافة. فضولهم يدفعهم لسؤالي عن أشهر الصحافيين والكتاب الذين جلسوا على مقاعدنا الخشبية لكتابة أعمالهم المميزة أو لتناول وجبة العشاء مع أقرانهم من أعلام الصحافة».
* الشارع شهد ولادة صحيفة «الشرق الأوسط»
قبل 39 عاما، وتحديدا في الرابع من يوليو (تموز) من عام 1978 ظهرت صحيفة «الشرق الأوسط» الدولية لأول مرة من ساحة «غف سكواير» الصغيرة المتصلة بشارع فليت ستريت، بعدما اشترت الشركة السعودية للأبحاث والتسويق عام 1976 وكالة «برس فوتو» وهي أقدم وكالة صور صحافية بريطانية، واشترت أيضا المبنى الذي كانت تشغله تلك الوكالة. وأصبح مقر الشركة موطئ القدم الأول للمجموعة السعودية في بريطانيا ومهدا لولادة صحيفة العرب الدولية، الخضراء.
هذه الساحة كانت تعبق بالتاريخ والذكريات ففيها وضع العلامة البريطانية ساميول جونسون قاموسه الأول للغة الإنجليزية في المبنى المجاور. وكان فليت ستريت في تلك الحقبة القلب النابض لصناعة الصحافة البريطانية، ولعل ذلك المكان أغرب مقر لتبدأ منه ثورة الصحافة العربية.
عين الأخوان الناشران هشام ومحمد علي حافظ الصحافي جهاد الخازن ليتولى رئاسة تحرير الصحيفة وطلبوا منه بناء كادر مؤهل لإطلاق «الشرق الأوسط». وظهر العدد الأول من الصحيفة متأخرا ساعات قليلة عن الموعد المحدد وكانت تلك السويعات كافية لإفساد البرنامج المعد للتوزيع، وتم استئجار طائرة لتوصيل 40 ألف نسخة إلى السعودية. ولكن في عام 1980 كانت «الشرق الأوسط» من أوائل من اعتمدوا على إرسال الصفحات عن طريق الأقمار الصناعية.
في بداياتها، تألف كادر الصحيفة من عائلة صغيرة منهم عرفان نظام الدين الذي شغل منصب مدير التحرير، وعادل الأحمر سكرتير التحرير، وضمت أسرة التحرير حافظ إبراهيم خير الله وعبد الباري عطوان وحافظ القباني وحسن فؤاد وعادل صلاحي وعادل بشتاوي ووفائي دياب وحسن لقيس ومتعاونين من «بي بي سي». إلى جانب الموظفين الآخرين كالخطاطين وصفافي الأخبار وقسم الإنتاج والتركيب.
وعندما انطلقت الصحيفة، جاء العدد الأكبر من فريق الإنتاج من لبنان، حيث كانوا يعملون في مطبوعات مثل "النهار" و"الحياة" و"الديلي ستار". وكان محمد الملاح رئيس فريق الانتاج، وظل يعمل في "الشرق الأوسط" حتى تقاعده. وأحضر الملاح معه ابن اخيه، واسمه ايضا محمد للعمل كمصور.
ولا يزال البعض من طاقمها المؤسس جزءا من أسرة «الشرق الأوسط» اليوم. منهم إياد أبو شقرا مستشار هيئة التحرير الذي انضم إلى الصحيفة في يوليو (تموز) عام 1979. ويتذكر أبو شقرا لندن والصحيفة في تلك الأيام بقوله «كنا كالعائلة وكانت لندن في تلك الأيام مدينة هادئة (تنام) في عطلة نهاية الأسبوع والمحلات تغلق أبوابها مبكرا لذا كنا نمضي أوقاتنا مع بعضنا البعض». وعن تجربته في غف سكواير يضيف، «كان حلم حياتي أن أكون من أحد صحافيي فليت ستريت، وتحقق ذلك... مؤسسات مثل رويترز والديلي تلغراف والديلي إكسبريس... كنت أسمع عنها في الإذاعة ومن ثم بات مقر عملي جارها». ويكشف الصحافي اللبناني أنه «وسط المطبوعات البريطانية العريقة، كانت تتربع («الشرق الأوسط») على ذات الأكشاك والأجانب عرفوها بلون صفحاتها الخضراء». ويستطرد، «في تلك الأيام لم نشعر أننا غرباء عن باقي قاطني الشارع، بل شعرنا أننا جزء من المنظومة الصحافية».
الصحافي المصري حافظ قباني كان حاضرا من قبل موعد إصدار الصحيفة وتولى الدوليات في بداياتها كما تسلم لاحقا إدارة قسم الترجمة. ويتذكر أيضا البدايات ويقول «العلاقات الإنسانية كانت وطيدة والمناسبات التي كانت تقيمها الشركة كانت مميزة». ويضيف، «كنا في بادئ الأمر نتناول الغداء من المطعم التركي لعدم إلمامنا بالمطبخ البريطاني، لكن بعد فترة تمكنا من اكتشاف المطاعم الأخرى منها مطعم (يي أولد تشيشير تشيز) الذي اشتهر بزبائنه من أهل الصحافة». ومن ذكرياته في فليت ستريت اكتظاظه بمركبات الشحن الخاصة بالمطابع التي كانت توزع الورق، والأمسيات التي كان يقضيها في نادي الصحافة الدولي لحضور فعاليات ثقافية إلى جانب أبرز الصحافيين.
نديم فرحات، رئيس قسم التنفيذ في «الشرق الأوسط» انضم لعائلتها بعد ثلاثة أشهر على تأسيسها عندما كانت الطبعة تتألف من 12 صفحة فقط. ويكشف أن عملية تركيب الصفحات حينذاك كانت معقدة جدا بقوله «كانت تأتي المادة من المحرر إلى صفيف الأخبار الذي كان يطبعها ثم يحمضها، ثم كنا نفصل العنوان ثم نضع المادة على الشمع ونقصها بالشفرة وننظف حوافها بالبنزين ونرسلها للطباعة. كانت مهمة معقدة». ويضيف «تذكرني رائحة الشمع والبنزين في تلك الحقبة التي لطالما كانت لدي جروح طفيفة على أصابعي فيها من شفرة التركيب». ويستطرد، «كان عددنا كبيرا وكان لدينا ثلاثة خطاطين لكتابة العناوين من ضمنهم زميلنا الحالي عبده الريس».
ويتذكر يومياته في قسم التركيب ويقول «كانت مليئة بالإبداع والاعتماد كان على المهارات اليدوية وليس الكومبيوتر وأعتقد أنني أصبت بالإحباط عندما أدخل الكومبيوتر إلى مجال التركيب لأن العمل اليدوي كان يستهويني».
وحول مقر الصحيفة بجوار المطبوعات البريطانية يقول «ولو اختفى أحد الموظفين في تلك الأيام من المحررين أو المركبين كنا نبحث عنه في أحد تلك المطاعم. ومن أشهرها مطاعم (الفيش أند تشيبز)». ويتذكر اليوم الذي تزوجت فيه الأميرة ديانا من الأمير تشارلز ويقول «اكتظ شارع فليت ستريت بالصحافيين والمصورين يتنافسون لالتقاط أفضل صورة للثنائي الملكي عند مرور موكبهم المتجه إلى سانت بولز».
مع أن المخرج الفني لدى صحيفة «الشرق الأوسط» عادل نعمان لم يبدأ مسيرته في المطبوعة منذ انطلاقها، إلا أنه كان شاهدا على ذكريات غف سكواير من خلال عمله مع مطبوعات المجموعة السعودية الأخرى مثل «سيدتي» و«المجلة». كان يستقل سيارته إلى العمل، الأمر الذي اعتبره ميزة مقارنة بزحمة وسط لندن اليوم. وعن يومياته في فليت ستريت يقول «أتذكر المطاعم المجاورة التي كانت تقدم أطباقا منزلية من المطبخ الإنجليزي. تلك الأطباق تماشت مذاقاتها مع طابع شارع الصحافة البريطانية». ويضيف، «أشتاق إلى غف سكواير نفسه، رونقه كان مميزا جدا وكانت أياما جميلة أمضيناها هناك».
التحق أبو بكر بـ«الشرق الأوسط» عام 1983 كساعٍ أو مراسل. وعن تلك الأيام يقول «كانت («الشرق الأوسط») منذ انطلاقها حديث الناس في فليت ستريت لأنها المطبوعة العربية ذات الصفحات الخضراء وهكذا اشتهرت وعرفها العرب والأجانب». ويضيف، «عندما بدأت كان الصحافيون يكتبون بالقلم وكانت وظيفتي أن أوصل المقالات إلى قسم صف الأخبار ومن ثم إلى قسم التركيب وكانت عملية طويلة وشاقة». ويستطرد، «كما كنت أنتظر وصول الصور من الوكالات وإيصالها للمحرر المناسب وحتى كنت أزور مكتب أسوشييتد برس لتسلم الصور منهم. كنا نكد قبل التطور التكنولوجي لكن تاريخ بدايات المطبوعة من أسباب نجاحها وسمعتها اليوم». ويختتم حديثه، «اليوم لدينا ساعيان في («الشرق الأوسط»)، في تلك الأيام كان عددنا 12».



رسم توضيحي لفريج الرشايدة


يقع جنوب غربي فريج العوازم ومن الغرب يحده فريج المسيل وفريج المطران ومن الشرق تمتد بيوت الرشايدة

حتى تدخل منطقة شرق مكونة بذلك حي الرشايدة والذي يعد أحد الأحياء الصغيرة في مدينة الكويت وفي الجنوب كانت أرض فضاء آنذاك


ومن المعالم الظاهرة اسماء منازل ومعالم المرقاب منها :


- فريج المسيل

- حفرة المسيل

- مسجد المطران ( العتيقي )

- مسجد الدماك ( هلال )

- حفرة زويد

-مدرسة ملا ناصر

- سوق الحمام ( الوسط )



من اليمين المستشار عبدالله بشارة والسفير الراحل محمد زيد الحربش والامير الراحل الشيخ صباح الاحمد الصباح

بيت زيد الحربش بفريج المسيل

بجوار منزل مسعود الفهيد
و سعيد الدويسان
و نايف الخليفي
و محمد بوشيبة
و عبداللطيف الجسار
و عبدالرزاق الوهيب
و محمد الحميدي

مصدر اسماء المنازل ( كتاب الفيحاء تاريخ وشخصيات )

صورة لها تاريخ: محمد زيد الحربش يحمل أول ملف للأيتام... وهو أول خريج كويتي من الإسكندرية وسفير في اليابان عام 1965

الكاتب : باسم اللوغاني


توفق طريقه بنجاح كبير بفضل الله تعالى وعونه، وأصبح سفيراً للكويت في عدد من الدول، رغم أنه فقد والده وعمره 11 سنة ثم توفيت والدته بعد ذلك بسنتين. ولد محمد زيد ثامر الحربش -رحمه الله- في فريج المطران بمدينة الكويت عام 1930 لأسرة من البرزان من قبيلة مطير، وتعلم المبادئ الأساسية للقراءة والكتابة والحساب في المدرسة المباركية، ثم سافر إلى مصر عام 1944 مع مجموعة من الطلبة الكويتيين منهم فيصل الصالح المطوع، وسليمان العبدالجليل، وحمد يوسف العيسى، وداود مساعد الصالح، وغيرهم للدراسة. التحق بمدرسة خليل أغا في العباسية وأنهى المرحلة الثانوية، ثم التحق بكلية الآداب- جامعة الإسكندرية. وفي عام 1956، أصبح أول خريج كويتي من هذه الجامعة، وعاد إلى الكويت ليعمل في دائرة الشؤون الاجتماعية التي كان يرأسها الشيخ صباح الأحمد الجابر آنذاك. وكان يعمل جنباً إلى جنب مع مؤسسي هذه الدائرة أمثال حمد الرجيب وعبدالعزيز الصرعاوي وعبدالعزيز محمود وغيرهم. وفي عام 1958 سافر إلى إنكلترا في بعثة، وحصل على دبلوم في القانون الدولي من جامعة ويلز. انتظم أيضاً في دورة في العمل الدبلوماسي في لندن مع مجموعة من أصحابه ومنهم السفير مهلهل المضف، وفي عام 1961 انضم إلى وزارة الخارجية وبدأت رحلته الدبلوماسية الطويلة. وعندما افتتحت أول سفارة في لندن، تم تعيين محمد الحربش فيها بدرجة وزير مفوض، وظل يعمل فيها حتى أواخر عام 1963 عندما عين مديراً لإدارة المراسم بديوان الوزارة. وفي عام 1965، تولى سفارة الكويت في طوكيو كسفير بدرجة سفير مفوض فوق العادة، وأضيفت له ماليزيا وإندونيسيا كسفير غير مقيم، وقام بأداء واجبه خير أداء، وكانت له صداقة مميزة مع رئيس الوزراء الياباني آنذاك ساتو وغيره من السياسيين اليابانيين. في عام 1969 انتقل للعمل سفيراً في روما، وهناك استطاع بمساعيه الحثيثة أن يؤسس أول مركز إسلامي في إيطاليا، بعد أن أقنع بلدية روما أن تتبرع بأرض كبيرة لهذا الغرض، وكان في نفس الوقت سفيراً غير مقيم في يوغوسلافيا وتشيكوسلوفاكيا. وفي عام 1979 عين سفيرا في الصين، وبعد ثلاث سنوات رجع إلى الكويت مديراً لإدارة المراسم بالوزارة. توفي رحمه الله بتاريخ 19 أبريل عام 1985 في مستشفى جامعة ييل بالولايات المتحدة الأميركية بعد معاناة مع المرض وعمره لم يتجاوز 55 عاماً. ولابد من الإشارة هنا إلى أن المرحوم السفير محمد زيد الحربش هو صاحب أول ملف في دائرة الأيتام (حالياً الهيئة العامة لشؤون القصر)، إذ ترك له والداه بعد وفاتهما بعض الأموال والممتلكات، وتزامن ذلك مع تأسيس هذه الدائرة التي ترأسها الشيخ عبدالله الجابر الصباح -رحمه الله- للمحافظة على أموال القاصرين. وتزوج السفير الحربش من السيدة عواطف العجيل، أطال الله في عمرها وشفاها من مرضها، التي زودتني بهذه المعلومات ولم تبخل عليّ بالصور النادرة، وأنجب منها ولدين هما د. زيد (مواليد 1973)، وهو طبيب أطفال معروف، وثامر (مواليد 1976) ويعمل في إحدى شركات الكمبيوتر الكبرى في الولايات المتحدة الأميركية. عرف عن محمد الحربش -رحمه الله- شخصيته المحبوبة، وتواصله مع الناس، وحرصه على أداء واجبه الوطني دون مقابل أو ثمن. وكانت له علاقات وطيدة مع عدد من أبناء الأسرة الحاكمة كصاحب السمو أمير البلاد حفظه الله، والشيخ سالم صباح السالم رحمه الله، إضافة إلى عدد كبير من أهل الكويت ورجالاتها. كما كانت له علاقات عربية وثيقة وصداقات دولية حافظ عليها إلى حين وفاته.


اقرأ المزيد: https://www.aljarida.com/articles/1462244320906116500




محمد عبد الرحمن الشارخ من مواليد 1942

سكنت هذه الأسرة قديما منطقة المرقاب عند قدومها إلى الكويت من الزبير، و كانت قبلها في سدير في نجد، في أوائل القرن الماضي.




هو رجل أعمال كويتي، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة صخر لبرامج الحاسب عام 1982،

وهو أول من أدخل اللغة العربية للحواسيب لأول مرة في التاريخ.

تعليمه
حصل الشارخ على البكالوريوس في الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة القاهرة عام 1965، كما حصل على درجة الماجستير في التنمية الاقتصادية من كلية ويليامز بولاية ماساتشوستس الأمريكية.

السيرة المهنية
عمل الشارخ نائباً للمدير العام للصندوق الكويتي للتنمية، وعضواً في مجلس إدارة البنك الدولي للإعمار والتنمية في واشنطن، وأسس ورأس مجلس إدارة بنك الكويت الصناعي، كما عمل نائباً لرئيس جمعية الاقتصاديين العرب. أسس الشركة العالمية للإلكترونيات في دولة الكويت والمملكة العربية السعودية، وخصص كل جهوده لبناء شركة صخر لتعريب الكمبيوتر منذ عام 1980، وينسب له الفضل في إدخال اللغة العربية إلى الحواسيب لأول مرة في التاريخ وذلك في حقبة الثمانينات، حيث يعد مشروع الشارخ، حاسوب صخر، من أوائل الحاسبات التي استخدمت اللغة العربية، وبعد ذلك عمل على تطوير القارئ الآلي والترجمة الآلية والنطق الآلي.

أنشأ أكثر من مركز تدريب في العديد من الدول العربية، كما عمل في العديد من البنوك وله العديد من المشاركات في العديد من اللجان المالية الاقتصادية المحلية والدولية.

وهو مؤسّس مشروع كتاب في جريدة بالتنسيق مع منظمة اليونسكو عام 1997. وأحد المساهمين في تمويل مركز دراسات الوحدة العربية والمنظمة العربية للترجمة، وأيضاً أحد المساهمين في تأسيس معهد العالم العربي بباريس. كما حقق الشارخ العديد من الإنجازات خلال مسيرته المهنية منها تطوير برنامج القرآن الكريم وكتب الحديث التسعة باللغة الإنجليزية للكمبيوتر عام 1985، وكذلك أرشيف المعلومات الإسلامية، والتعرف الضوئي على الحروف العربية عام 1994 ونطق الحروف العربية عام 1998 والترجمة من وإلى العربية عام 2002، وترجمة التخاطب الآلي عام 2010. وتطوير العديد من البرامج التعليمية والتثقيفية وتعلم البرمجة للناشئة والتي تجاوز عددها ال 90 برنامجاً، ونشر كتب تعليم الكمبيوتر وتدريب المدرسين. وتأسيس معاهد تعليم برمجة الحاسب.

تاريخه مع شركة صخر

كمبيوتر صخر ظهرت في فترة الثمانينيات من القرن العشرين، وهي النسخة العربية في الشرق الأوسط
أنشأ الشارخ شركة صخر في عام 1982 كشركة كويتية تابعة لشركة العالمية للإلكترونيات والتي تم نقل مقرها إلى القاهرة خلال فترة احتلال الكويت عام 1990، قامت بتطوير العديد من التقنيات المتقدمة والتي تركت علامات بارزة في صناعة تقنية المعلومات. فقد قامت الشركة بتطوير جيلٍ جديدٍ من تقنيات المعالجة الطبيعية للغة العربية (NLP) والتي تم استخدامها في تطوير الصرف والتشكيل الآلي حيث تطلب إنجازه 10 سنوات وبعد ذلك تم تطوير القارئ الآلي والترجمة الآلية والنطق الآلي، وقد نجحت صخر في أن تتغلب على تفوق تقنية المعلومات الإنجليزية على مثيلاتها العربية، وأن تقوم في ذات الوقت بتصحيح الاعتقاد الخاطئ بأنه يمكن تطويع الحلول المطورة في الغرب لتناسب احتياجات المستخدمين العرب. وحصلت الشركة على ثلاث براءات اختراع من هيئة الاختراعات الأميركية USPTO في حقل اللغة العربية للنطق الآلي والترجمة الآلية والمسح الضوئي.

لقاء مع الاستاذ محمد الشارخ ( جريدة الأنباء )

فلنتحدث أولا عن «صخر» والبدايات وصولا إلى ما عليه اليوم؟

ظ* أنشئت «صخر» كشركة تابعة للشركة العالمية للإلكترونيات في بداية الثمانينيات وكانت بدايتنا بالاستثمار في برامج الألعاب الإلكترونية «الأتاري» وفي عام 1982 اتجهنا نحو إصدار البرامج التعليمية على الكمبيوتر تحت اسم «صخر أم أس إكس» ولقي هذا المشروع نجاحا على المستوى العربي، ما دفعنا إلى تطويره تحت اسم «صخر بي سي» على الرغم من معارضة المستشارين لهذا الاسم، بعدها أصبحت كلمة «صخر» مقرونة باسمنا وبالعالمية بعدما نالت القبول واكتسبت الشهرة في العالم العربي، واختيارنا لهذا الاسم جاء من المثل الشائع «العلم في الصغر كالنقش في الحجر» وهو ما أوحى لنا بأن «الصخر» ربما كان الرمز المناسب لمشروعنا وقد نجح المشروع بشكل كبير وبيعت مئات الآلاف من الأجهزة والبرامج والتطبيقات التي أنتجتها شركة صخر للبرمجيات وقد قمنا بتطوير جيل جديد من تقنيات المعالجة الطبيعية للغة العربية «ان ال بي» ونجحنا في تقليص فجوة تفوق تقنية المعلومات الإنجليزية على مثيلتها العربية، ما أدى الى تصحيح الاعتقاد الخاطئ بأنه لا يمكن تطويع الحلول المتطورة في الغرب لتناسب احتياجات المستخدمين العرب، حيث يعتبر محرك الترجمة الذي طورته «صخر» ركيزة أساسية في أهم ثلاثة برامج عربية NLP، مجال المعالج الطبيعي للغة العربية وبوابة عجيب والترجمة من العربية إلى الإنجليزية، وبالعكس.

بدأت بتقنية حديثة وهي اللسانيات الحاسوبية Computational Linguistics التي لم تكن تدرس آنذاك في الجامعات العربية.

كيف حققت هذا المشروع وما الخطوات التي قمت بها خصوصا أننا ندرك صعوبة اللغة العربية وتشعبها؟

ظ* بداية اخترت تقنية حديثة لم تكن تدرس آنذاك في الجامعات العربية وهي اللسانيات الحاسوبية Computational Linguistics، جمعت فريقا من اللغويين ومهندسي النظم والمبرمجين في الكويت أولا ثم خلال الاحتلال العراقي للكويت نقلته إلى القاهرة، كما قمت بإرسال المختصين في دورات وورش عمل ومؤتمرات للتعلم والتدرب والاطلاع على ما في الغرب من تقدم في تقنية اللسانيات، كما قمت بإرسال حملة الدكتوراه من الشباب العرب الذين استقطبتهم للعمل معي للدراسة في الجامعات الأميركية للتعمق بهذا العلم ونقل خبرة لغات أخرى لها سمات فريدة كالألمانية والعبرية والاستعانة بخبراتهم ومهاراتهم المتعلقة باستخدام اللغة في الكمبيوتر، وبدأنا العمل على فرع من هذا العلم هو معالجة اللغة الطبيعي «Natural Language Processing» الذي يسعى لجعل الكمبيوتر يفهم كما الإنسان القراءة والنطق والترجمة، ولما كان الكلام ويفهم بالنحو والسياق فكان لا بد من اختراع تقنيات يستطيع الكمبيوتر بواسطتها فهم اللغة العربية ذات السمات الخاصة التي لا تتوافر في لغات أخرى وليس لها حلول جاهزة نستوردها من الغرب، فطورنا المحلل الصرفي سنة 1982 وبذلك استطعنا تطوير برنامج القرآن الكريم وبرنامج الحديث الشريف للكمبيوتر لأول مرة سنة 1984 لنختبر به دقة هذه التقنية، ثم طورنا المدقق الإملائي سنة 1990، ثم برنامج للتعرف الضوئي على الحروف «OCR» سنة 1994 والتشكيل الآلي سنة 1996 وبعد ذلك النطق الآلي والقراءة الآلية للنصوص بالعربية الفصحى الحديثة سنة 1998 ثم الترجمة من والى العربية سنة 2001 وأخيرا ترجمة التخاطب الآلي «Person To Person Translation» سنة 2010 وبعد ذلك توجهنا لتطوير منتجات كالمشكل الآلي الذي ترونه اليوم، أما المعجم الحديث فقد استمر تطويره لما يزيد على 10 سنوات تمت بواكيره سنة 2013 كما ترونه اليوم، وقد أمكن تطوير هذه المنتجات من خلال بناء ذخيرة لغوية حديثة يزيد عدد مفرداتها والتي ترد ضمن سياقات مختلفة لدى كتاب مختلفين من بلدان مختلفة وفي معارف مختلفة على مليار مفردة، وتم تصنيف هذه الذخيرة حسب متطلبات هذا العلم الجديد وتقوم على أرشيف الجرائد اليومية والمواقع الإلكترونية، فمنذ سنة 2005 ونحن نجمع يوميا جميع الجرائد والمجلات وكذلك المواقع الأدبية والثقافية من الإنترنت ومن البرامج الوثائقية والثقافية والإخبارية على الفضائيات من جميع البلاد العربية بما مجموعه 250 موقعا، نحفظها ونصنف مفرداتها ونغربلها إلى أن تصبح بشكلها الذي نطلق عليه الذخيرة اللغوية، واستخلصنا المكنز المرمز «Tagged Corpus» لـ 7 ملايين كلمة تم فك لبسها الصرفي والنحوي يدويا عن طريق قسم الكلم الخاص بكل كلمة والحالة الإعرابية لها ومنه استخلصنا 45 ألف مدخل معجمي معاصر بحوالي 70 ألف معنى بما في ذلك التراكيب، وقد حرصنا على تسجيل حقوق هذه التقنيات بالحصول على ثلاث براءات اختراع في OCR والترجمة الآلية والنطق العربي من هيئة الاختراعات بالولايات المتحدة وهو الأمر النادر ليس على مستوى اللغة العربية فحسب، بل على مستوى البحث والاختراع العربيين.

ولو أردنا الحديث عن الصعوبات التي واجهتكم في مسيرتكم نحو العالمية في هذا الشأن العلمي والوطني في آن معا؟

ظ* أولا أود أن أقول إنني أشعر بالفخر لأن الشركة التي انطلقت من الكويت واستقطبت الأدمغة والعقول المميزة في مختلف البلدان العربية استطاعت أن تخطو نحو العالمية، وان تكرس مكانتها الريادية في حقل تقنية المعلومات العربية من خلال رؤية مستقبلية تعي أهمية ردم الفجوة الرقمية بين من يمتلك الوسيلة والقدرة على استخدام احدث ما توصلت إليه تقنية المعلومات، والآخر الذي لا يمتلك الوسيلة أو القدرة على استخدامها.

وقد حققنا ذلك على الرغم من كل الصعوبات والتحديات التي واجهتنا حينها والمتمثلة بعدم وجود دعم حكومي، ما اضطرنا إلى الاعتماد على التمويل من الاستثمارات الخاصة، ومع الاحتلال العراقي ونقل الشركة من مقرها في الجابرية إلى مصر واستغلال الشركات العالمية لوضع الشركة وقتذاك واستدراجها للعقول العربية التي قامت بتعريب برامج «صخر»، إلا أن كل هذه المعوقات لم تثنينا عن القيام بما نطمح إليه في هذا المجال.

وما المشروع المقبل للشارخ في عالم اللغة والكمبيوتر؟

ظ* نحضر حاليا لتدشين أرشيف المجلات الثقافية والأدبية العربية والذي يشتمل على كل المجلات التي أصدرت منذ أواخر القرن التاسع عشر حتى سنة 2010 والذي يحتوي حتى الآن على ما يزيد على مليون صفحة وفي ازدياد، ويمثل هذا الأرشيف ذاكرة عربية ثقافية «Digital» لحفظ هذه المجلات بشكل عملي أحسن من الحفظ الورقي، ويسهل على الدارسين والباحثين والمؤرخين البحث في عدد معين من مجلة معينة في سنة معينة أو في مقالات كاتب معين في كل هذه المجلات، وبهذا الشمول فإن الذخيرة تغطي الكتابة في كل الدول العربية وفي مختلف المواضيع الحديثة.
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دور "العُقَيلات " في تاريخ الدولة "صور و شخصيات " classic الشخصيات الكويتية 7 13-05-2023 07:10 AM
صور نادره من تاريخ وشخصيات سكان حي " الصالحية " classic الشخصيات الكويتية 12 04-08-2022 12:55 AM
مَعالمُ البادية القديمةِ " صُور وشخصيات " ..! classic جغرافية الكويت 2 23-12-2020 03:28 AM
دور "العُقَيلات " في تاريخ الدولة "صور و شخصيات " classic الشخصيات الكويتية 0 06-12-2020 02:55 PM
وثيقة الشاهد "سعد السلبود " على شراء شيخ السوق صباح بن دعيج دكاكين" الخريف والسميري" classic الوثائق والبروات والعدسانيات 0 25-11-2020 07:21 AM


الساعة الآن 11:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2023
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت