راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية
  #1  
قديم 26-12-2020, 07:31 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 204
افتراضي حَيُ الوسط " تاريخ وشخصيات "



من أهم معالم حي الوسط قصر السيف العامر الذي تأسس عام 1326هـ‍‍ 1908م.

-المصدر كتاب معالم مدينة الكويت القديمة

- قصر السيف : قصر سمو أمير البلاد بناه الشيخ مبارك الصباح 1904 م واتخذه مقراً له ثم جدده الشيخ سالم المبارك سنة 1917م وكتب على بابه من الداخل

( لو دامت لغيرك ما اتصلت إليك ثم جدد مره أخرى في عهد الشيخ عبدالله السالم سنة 1961م وهو المقر الرسمي لحاكم البلد

المصدر : الموسوعة المختصرة - الصفحة 779

السور : منذ تأسيس الكويت وهي عرضة للغزاة وقد أراد الكويتيون كف الأذى والحفاظ على مدينتهم بإنشاء أسور تحميها وكان أول سور بني في الكويت

كان عقب غزوة مناع أبو رجلين في ديسمبر 1789 م حيث قرر الكويتيون بناء سور يحميهم .

السور الأول :

تأسس في ديسمبر 1789 م وهو أول سور عرفته الكويت طوله حوالي ميل واحد يمتد عند الساحل الواقع شمال منحدر بهيته في مكان قصر السيف اليوم


وبما أنه لم يبقى من المباني أو المواقع القديمة آنذاك أي أثر سوى المساجد التي لم يؤثر على بقائها طول السنين فلذا نقول إن المساجد التي كانت موجودة داخل السور الأول

هي مسجد السوق الكبير ومسجد الخليفة ومسجد الحداد ومسجد ابن ابراهيم ومسجد العدساني


من كتاب الموسوعة المختصرة - صفحة 768



منازل الابراهيم والديوان من جهة اليمين ومخازن التمور لهم جهة اليسار ويظهر أقواس قصر السيف في نهاية الصورة ومازالت هذه الأقواس موجوده في الحاضر




الواجهة البحرية من خلال نافذة قصر السيف عام 1912م

المصدر : قصر السيف العامر لحمة تاريخية ومعمارية

من إعداد الإبراهيم ويعقوب الحجي



قصر السيف والذي بناه الشيخ مبارك الصباح عام 1907 م مقراً للحكم والصورة بطاقة بريدية تعود إلى خمسينيات القرن الماضي - تصوير " بدران "



من الجهة الجنوبية ديوان الإبراهيم في أقصى اليمين قصر السيف المبنى القديم





( تل بهيته ) من هنا بدأت الكويت ثم انتشر العمران من جميع الإتجاهات ويوجد في التل حصن لتخزين الأسلحة لبني خالد وفنار الإرشاد للسفن

وموقع بهيته اليوم أمام قصر السيف ( البلوكات -مواقف السيارات ) ( بانوراما من إعداد أسعد بوناشي )

تراثنا – د . محمد بن إبراهيم الشيباني *: اخترت دراسة د ، محمد رشيد الفيل ( الجغرافية التاريخية للكويت ) لعرضها على القراء والباحثين لدقة التفصيل ، حيث يتكلم على أمور تاريخية من الكويت القديمة التي كان التركيز عليها في دراسته ، وهي المناطق القديمة ،وتشمل حي الوسط ، وحي الشرق والقبلة ، ثم أخيرا حي المرقاب ،وسنأتي على تفصيلها في عدة حلقات متتابعة .

حي الوسط :
سكن حي الوسط أسرة الصباح ، وآل بودي ، وآل عبدالجليل ، والقناعات ، وآل العدساني ، والصانع ..وغيرهم .
من أبرز اسواق حي الوسط سوق الحمام ، سوق المسيل ، ساحة الصفاة سوق المناخ ، سوق اليهود ..وغيرها .
ابرز مساجده مسجد السوق الكبير، ومسجد المطوع ، مسجد الخليفة ، مسجد الفارس ، ومسجد بن نبهان ..وغيره

بيوت طينية في حي الوسط بمدينة الكويت القديمة
حي الوسط
يقع هذا الحي بين الشرق والقبلة ، فيه بيت الإمارة وقصور آل صباح بأسرهم ودائرة الجمرك ودائرة المراكب التجارية وفي السوق بإقسامه وكذلك الصفاة (1).

الشيخ يوسف بن عيسى القناعي
الشيخ يوسف القناعي
المحلات الموجودة فيه :
• محلة القناعات ( الجناعات ) .
• حي الشيوخ ، وفيه غالبية آل صباح والحاكمة .
• محلة آل عدساني .
• محلة عنزة .
• محلة العوازم .

الأسواق في هذا الحي (2)
• سكة الفرج .
• سوق الحمام .
• سوق المسيل .
• ساحة الصفاة .
• سوق المناخ .
• سوق اليهود – وهو من الأسواق القديمة الذي اندرس .
• سوق السجاد .

مسجد الدولة الكبير في السوق
أهم المساجد
• مسجد السوق الكبير .
• مسجد العدساني ( سوق التجار) (3)

أحمد عطية الأثري
أحمد عطية الأثري
• مسجد المطوع .
• مسجد الخليفة .
• مسجد الفارس (4)
• مسجد الفهد .
• مسجد بن نبهان .
• مسجد عبدالرزاق .
• مسجد هلال .
• مسجد السرحان .
• مسجد مبارك .
• مسجد وحسينية للشيعة .

الأسر التي استوطنت هذا الحي :
• بيت الشيخ يوسف القناعي
• بيت الشيخ أحمد عطية الأثري ( وهو الآن في محلة عليوة )
• بيت الفارس
• بيت العدساني
• بيت الفهد

أحمد سيد عمر عاصم
أحمد سيد عمر عاصم
• بيت العبدالجليل
• بيت بودي
• بيت محمد الفارس ( وأحمد الفارس )
• بيت الشيخ حمادة
• بيت الصانع .
• بيت الغانم
• بيت العبدالرزاق
• بيت الحاج جبر شاهين الغانم .
• بيت عمر العاصم .
• بيت المطوع ( من الجناعات )
• بيت مرزوق الطحيح .
• بيت الفرحان
• بيت زكريا الأنصاري
• بيت الزبن ( 5)

أسرة المتروك وحي الوسط



من اليمين الشيخ مبارك الجاسم القناعي ثم الشيخ يوسف بن عيسى القناعي



صورة من أبناء حي الوسط " القناعات "


الوجيه التاجر الحاج /

محمد بن عبدالله بن محمد بن متروك (المتروك)

ولد التاجر الحاج محمد بن عبدالله المتروك في (حي الوسط) في الكويت ومع التوسع العمراني دخل الجزء الذي كان يسكن فيه مع الحي الشرقي ( الشرق ) عام 1885 ميلادي (المذكور في الوثائق) وقيل عام 1872 ميلادي اشتغل الحاج محمد المتروك في التجارة مع والده الحاج عبدالله المحمد المتروك واكتسب من والده خبرة واسعة مكنته من الانتشار المحلي والاقليمي.

كانت له عدة مراكز تجارية في الكويت والبصرة والمحمرة ( خرم شهر ) والأحواز والبحرين والهند فتمركز في مدينة البصرة في العراق وكان لولده عبدالله بن محمد بن عبدالله المتروك مكتبا تجاريا في الأحواز والبصرة.

توسعت معاملاته التجارية حتى شملت دولاً عدة ، منها الهند ودولاً من الشرق الأوسط وغيرها من الدول العربية والأجنبية

هذا الانتشار الاقليمي مكن الحاج محمد المتروك من تكوين العديد من الشراكات التجارية، ومن هذه الشراكات: شراكته مع علي الحمود الشايع في بومبي وفهد المرزوق في كراتشي وصالح وإبراهيم الفضل في كراتشي ومع خالد الفايز الخميس

وناصرعبد المحسن الخرافي وولده عبدالمحسن الناصر الخرافي، ومحمد وجاسم المرزوق، ويوسف حيدر معرفي و محمد مكي البحارنه في البحرين ، و صقر العبدالله الصقر وحمد الصقر العبدالله الصقر ، وعبداللطيف الابراهيم وولده سليمان الابراهيم رحمهم الله جميعا.

كانت شراكة الحاج محمد بن عبدالله المتروك مع ناصر عبدالمحسن الخرافي وولده عبدالمحسن الناصر الخرافي الاطول والاشهر، وكانت من الشراكات التي يضرب بها المثل في الاخلاص والثقة المتبادلة واستمرت لأكثر من ستين سنة الى ان فضت الشراكة بين ابنه عبدالله محمد المتروك ومحمد عبدالمحسن الخرافي

.كانت تجارة الحاج محمد المتروك في المواد الغذائية والمواد الاستهلاكية والتمور والاقمشة والاخشاب والعقارات وغيرها من المواد

كان الحاج محمد مثقفا أديبا أتقن أكثر من لغة الانجليزية والهندية والفارسية علاوة على لغته العربيه الاصل وذلك بسبب توسعه التجاري في أكثر من دولة وَمِمَّا يتحتم عليه معرفة هذه اللغات فتعلمها وأجادها وكانت لها أثر كبير في توسع تجارته ونجاحها وتكوين الامبراطورية التجارية

التاجر والنوخذة : محمد عبدالله المتروك

متلك الحاج محمد المتروك عدد من السفن منها بوم ممتاز وقد اشتهر بكبر حجمه و بوم غانم وايضا سفن أخرى من نوع الشوعي والبغلة والسنبوك والجالبوت و له دفاتر نوخذة باسمه وقد تنخوذ على سفن أبيه وكذلك السفن التابعة له ولم يستمر بالتنوخذ وانما لفترة قليلة وكان جُلْ عمله بالتجارة .

ï؟½ï؟½تقلد الحاج محمد بن عبدالله المتروك عضوية غرفة التجارة في البصرة سنة 1939م تحت التصنيف 939/940 رقم 38م

قبل أن تتأسس غرفة التجارة في الكويت

من مؤسسين أول شركة كهرباء في الكويتوكيل بريد دائرة المعارف

تم تصنيف الحاج محمد بن عبدالله المتروك من ضمن التجار البارزين والمميزين في الأرشيف البريطاني.

امتلك الحاج محمد بن عبدالله المتروك والحاج عبدالمحسن الناصر الخرافي السفينة المشهورة “ممتاز”

شيد الحاج محمد بن عبدالله المتروك والحاج عبدالمحسن الناصر الخرافي أول عمارة تعد من أوائل المباني التي بنيت من الخرسانة


توفي الحاج محمد بن عبدالله المتروك في البصرة عصر يوم العاشر من رمضان سنة 1377هجري الموافق 1958م.

المصدر / كتبه : محمد ضرغام عبدالله محمد المتروك




الشيخ عبداللطيف العبدالرزاق في شبابه

اتى عبدالله الحاتم، في الصفحة 163 من كتابه «من هنا بدأت الكويت» (الطبعة الثانية/‏مطبعة القبس/‏الكويت/‏1980) على ذكر شيء عن هذه الأسرة ومساكنها وشارعها، فقال: «يمتد هذا الشارع من دروازة آل عبدالرزاق، أو من مسجد العبدالرزاق، حتى بيت شاهين الغانم شمالا، وتقع على جانبيه بيوت آل عبدالرزاق ـ وعميدهم الشيخ عبداللطيف آل عبدالرزاق - وهي من الأسر الكبيرة في الكويت، وكذلك بيت الحاج عبدالعزيز السالم البدر القناعي وكيل الشيخ مبارك الصباح في البصرة، وبيت ابن عمه عبدالرحمن البدر القناعي، وبيت الحاج يوسف الدويرج، وهو من الشخصيات البارزة في الكويت، وبيت حمد المنيس، وبيت الشاعر الكويتي عبدالله بن محمد الفرج، والشاعر الأديب خالد بن محمد الفرج، وبيت عبدالعزيز الهاشم، وبيت الحاج يوسف البودي، وبيوت أبناء أخيه: جاسم البودي، وعبدالوهاب البودي، وزيد البودي، وبيت بن جوعان، وبيت الشيخ أحمد الفارسي، وبيت الشيخة حبابة، وبيت الشيخ صالح البراهيم، وبيت الشيخ سعود المحمد الصباح. وفي وسط هذا الشارع تقع حسينية الشيخ خزعل، ومسقف آل عبدالرزاق، الذي كان في يوم من الأيام أشبه بندوة من ندوات العلم والأدب والتاريخ، أما الآن فقد أزيل هذا الشارع تمامًا».

ولهذه العائلة، التي يعود نسبها إلى الهلايمة من فخذ بني ثور من قبيلة سبيع الغلبا، مصاهرات مع معظم العائلات الكويتية المعروفة مثل: العبدالجليل، الرفاعي، السميط، النصرالله، المساعيد، العوجان، الصالح، البسام، الثنيان، القطامي، البدر، الحمد، الفهد، النواخذة، الحميضي، النصف، الغانم، بودي، العثمان، الساير، الفليج، الصباح، الغنيم، الجوعان، الأحمد، العودة، البابطين، الصبيح، البراك، السديراوي، العودة، المعوشرجي، السعدون، وغيره



التاجر الكويتي في سنغافورة محمد عبدالعزيز العبدالرزاق

هناك من شخصيات العائلة الأخرى الأستاذ الجامعي الدكتور عبدالرزاق يوسف العبدالرزاق الذي تولى حقيبة الصحة العامة العامة في 26 يناير عام 1988 على إثر تعديل وزاري على التشكيل الحكومي الثالث عشر في تاريخ الكويت المستقلة.

ولا يكتمل الحديث عن آل عبدالرزاق دون الإشارة إلى قطب من أهم أقطابها الحاصلين على أعلى الدرجات العلمية في الطب ألا وهو الدكتور عبدالمحسن يوسف العبدالرزاق المولود في سنغافورة (بسبب إقامة والده هناك كما أسلفنا) سنة 1934. والذي يعتبر بحق عراب تعليم الطب في الكويت. فقد حصل على بكالوريوس الطب والجراحة من جامعة أبردين الأسكتلندية سنة 1961، ونال زمالة الكلية الملكية البريطانية سنة 1966، وحصل على درجة الدكتوراه في أمراض القلب من جامعة تشارلز في مدينة غلاسغو الأسكتلندية سنة 1973 والدكتوراه الفخرية من جامعة لوند السويدية سنة 1986.



أمير الكويت الأسبق الشيخ عبدالله السالم الصباح في ضيافة عبداللطيف العبدالرزاق بمنزله في بمبي فترة الخمسينات

عمل الدكتور عبدالمحسن في وزارة الصحة كطبيب منذ عام 1963، وتدرج في وظائفها حتى أصبح رئيس وحدة في مستشفى الصباح ما بين عامي 1968-1970 ورئيس قسم أمراض القلب بمستشفى الأمراض الصدرية. وفي عام 1973 كان على موعد مع نقلة هامة في حياته وتاريخ الكويت، إذ أسندت له مهمة تأسيس أول كلية للطب في بلاده، وكان وقتها قد حصل على دكتوراه الفلسفة من جامعة براغ.

قام الدكتور عبدالمحسن بالمهمة الموكولة إليه خير قيام، فظهرت بجهوده وعمله الهادئ المنظم وإخلاصه ودأبه وحرصه على إنشاء كيان علمي يصنع طاقات طبية وطنية كفؤة، الكلية المنشودة كثاني كلية من نوعها في الخليج بعد كلية الطب بجامعة الملك سعود في الرياض، بل أسس إلى جانبها مركز العلوم الطبية، وأعد فوق ذلك خريطة عملية واستراتيجية محددة لتطوير كلية الطب في مرحلة مقبلة. وبسبب إسهامه هذا تم تعيينه كأول عميد للكلية، كما تولى، إلى جانب وظيفة العمادة، منصب مساعد مدير جامعة الكويت للشؤون الطبية في الفترة ما بين 1982-1984.

ومما ذكر أيضا في سيرته المهنية المنشورة أنه فاز بجائزة الكيمياء من جامعة أبردين، وحصل على عضوية الجمعية الطبية البريطانية وزمالة الكلية الأمريكية لأطباء الأمراض الصدرية وصفة ممتحن خارجي للكلية الطبية الملكية، وشارك في العديد من المؤتمرات العربية والدولية في مجال تخصصه، ونشر نحو أربعين بحثًا علميًا في الدوريات العلمية العالمية حول أمراض القلب والأمراض الصدرية، ونال عضوية مجلس جامعة الكويت، وشغل منصب رئيس الجمعية الطبية الكويت، وساهم بعلمه وخبرته في تأسيس مستشفى مبارك الكبير.






المسقف

من أشهر الأماكن التي كان فيها مسقف هو " فريج الشيوخ "المقابل لقصر السيف والشملان +مسقف عبدالرزاق






بيت الشيخ " مبارك الكبير " حاكم الكويت السابع في فريج الشيوخ نشرت في مجلة العالم المصورة الفرنسية عام 1902
‏LE MONDE ILLUSTRE







شارع الأمير




صورة جوية لمدينة الكويت ( حي الوسط ) تعود إلى أواخر خمسينات القرن الماضي

ويبدو الشارع الجديد وفي الأعلى وسط الصورة ( شارع الأمير ) من شارع السيف منطقة الفرضة و قصر السيف فسمي شارع الأمير حيث يمر عليه حكام الكويت والأمراء

ويتمد إلى سوق الماء ومسجد الفارس مرورا بشارع علي السالم ويقع في هذا الشارع مسجد السوق الكبير ومقهى بوناشي وسوق التجار

ويعد أول شارع تجاري في الخليج تأسس في عهد مبارك الصباح




يوسف بن عبد الله آل إبراهيم (1845م - 1 يناير 1906م) وُلِد يوسف في حي الوسط (بهيتة)، هو وجيه محلي وتاجر لؤلؤ وتمور ثريّ جدّاً، وُلد في مدينة الكويت ونشأ فيها،
العنقري التميمي، من أسرة آل إبراهيم النجدية ، من عشيرة العناقر من تميم، وكانوا أمراء ثرمداء في إقليم الوشم في نجد قبل قيام الدولة السعودية، قدم جدُّهم محمد بن إبراهيم بن ريمان بن إبراهيم بن خنيفر العنقري من الحريق إلى الكويت حوالي عام 1120 هـ واستقرّ فيها وأحضر معه أمواله ومنزلته الاجتماعية التي كان عليها في بلدته الأولى.[7][8] وأنشؤوا لهم شارعاً سكنياً، سُمّي على اسمهم "فريج بن إبراهيم" في تل البهيتة قرب قصر السيف، وأقام بعضهم بعد ذلك في أراضيهم بقرية الدورة، وأقام آخرون في بومباي بالهند

كانت له أملاك كثيرة في محيطها وبساتين واسعة في قرية الدورة بمحافظة البصرة التي أقام فيها مع بعض أسرته، كان مستشاراً مقرباً إلى حاكم الكويت محمد بن صباح،[2] وأصبح بعدئذ ذا تأثير سياسي تاريخي في الكويت والبصرة والخليج العربي.[3][4]، عارض حكم مبارك الصباح، وأراد إرجاع حكم الكويت إلى أبناء محمد بن صباح الصباح وجراح بن صباح الصباح، وتنازع مع مبارك وكان ذلك سبباً في تدخل القوى الأجنبية في الكويت وإعادة رسم خارطتها السياسية
  #2  
قديم 26-12-2020, 10:11 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 204
افتراضي



رجل الأعمال والخير والإحسان جاسم محمد حمد بودي رحمه الله ، المولود في منطقة الوسط عام1875 والمتوفى عام 1936 م

كان وكيل الشيخ مبارك الصباح وله مساهمات في عمل الخير وشارك في بناء المدرسة المباركية كما شارك في معركة الجهراء وهدية وامتلك عدد من المحلات

التجارية في الكويت والمحمرة وكراتشي




العم عبدالله يوسف حمد بودي، أحد أبرز رواد العمل الخيري في الكويت وكان من أوائل المؤسسين لجمعية الإرشاد مع نخبة من شباب جيله وله أياد بيضاء في أفريقيا.

من مواليد عام 1928 في منطقة الوسط قرب ساحة بودي مقابل قصر السيف، بالقرب من موقع مسجد الحداد حالياً، درس في المدرسة المباركية، ثم في الهند لتعلم اللغة الانكليزية، ثم عاد للعمل التجاري مع والده رحمهما الله.

اعماله الخيرية :

تبرع قبل سنوات لجمعية العون المباشر بمبلغ كبير لبناء مركز إسلامي ومسجد في أفريقيا




النوخذة أحمد محمد الغانم الجبر

ولد في عام 1883م في المنطقة الوسطى من مدينة الكويت ( اخوه يوسف الأكبر استشهد في الصريف )

انتقلت اسرته فيما بعد إلى فريج المعتوق فيما يسمى بالعاقول في الحي الشرقي خلف قصر سيد هاشم النقيب المطل على البحر وبجوار بيت علي بورسلي

وبن غيث

درس عند الكتاب في الكويت ثم أكمل دراسته في الإحساء على يد العلماء هناك يتلقى تعليم الفقة الشرعي والحديث الشريف أصبح نوخذة بعد أن تعلم فنون البحر
من عام 1900 حتى 1948 م ولديه سفينته مارس من خلالها تجارة شراء وبيع اللؤلؤ " الطواشة " ثم أخذ يتاجر في المواد الغذائية

ومارس أيضا تجارة العقار في الخمسينات والستينات وكانت لديه عماره قديمة على ساحل البحر بالقرب من صديقه المقرب التاجر والنوخذة يوسف بن حجي




أحمد السيد عمر عاصم رحمه الله

ولادته ونشأته : في حي الوسط ذلك الحي الكويتي القديم الذي خرج منه الكثير من رجال الكويت وشخصياتها ولد المرحوم أحمد السيد عمر عاصم في عام 1919 ميلادي في منزل والدة رحمه الله بالقرب من منزل المرحوم صالح الرجيب ومنزل المرحوم صالح العتيقي رحمهم الله جميعاً وفي هذا الحي ترعرع المرحوم أحمد رحمه الله وعاش طفولته مع أبناء الحي.

شخصية كويتية عرف عنها السمعة الطيبة عند أهل الكويت قديما والدة من رجال الكويت الأفاضل وهو المرحوم سيد عمر عاصم رحمه الله وهو غني عن التعريف ناظر المدرسة المباركية كفاح المرحوم أحمد السيد عمر عاصم رحمه الله منذ صغره طالبا للعلم عرف عن هذا الرجل الإخلاص بالعمل والأمانة واقترن أسمة قديما في مجال النفط حيث عين وكيلا لشؤون النفط بوزارة المالية فكان الرجل المناسب في المكان المناسب ترك هذا المجال نظيف اليد والقلب تاريخ المرحوم أحمد السيد عمر عاصم تاريخ حافل ومثال يحتذي به للشباب الكويتي المكافح آنذاك

اسرة الفاضل




أسرة الفاضل من الاسر الكريمة التي سكنت فريج الشيوخ و جبلة " فريج الغنيم " من العتوب من ذرية فاضل بن أحمد محمد بن فيصل بن تمام العتبي

وولده : مبارك وخليفة

خليفة مؤسس مسجد الخليفة وقد أوقف عليه نخيل في مدينة القطيف

ومنهم مبارك بن خليفة الفاضل

خليفة مع أبناء عمه آل خليفة غادر الكويت إلى الزبارة سنة 1766 م وبعد فتح البحرين 1783م استقر آل فاضل فيها ينوبون عن آل خليفة حتى يومنا هذا

ومبارك الفاضل هو مؤسس مسجد مبارك في فريج القناعات وإليه تنسب براحة مبارك و قد تزوج من اسرة الصباح واستقر في الكويت وبيوتهم جنوبي فريج الشيوخ

ومن شخصيات الاسرة 1- وزير النفط الدكتور خالد بن علي الفاضل استاذ الهندسة الكيميائية في جامعة الكويت

2- المهندس صلاح بن علي الفاضل نائب رئيس الإدارة العامة للخبراء بوزارة العدل سابقاً ومؤرخ الفرجان والأحياء في مركز البحوث والدراسات الكويتية

" مؤلف كتاب "معالم مدينة الكويت القديمة "

أسرة الماجد " فريج الرزاقة



الشيخ عبدالله السالم مع الوجيه عبدالله الماجد

مستشار للشيخ سالم المبارك رحمه الله وهو من أشار على الشيخ سالم المبارك بوضع عبارة " لو دامت لغيرك وماتصلت اليك " في قصر السيف



أحمد بن عبدالرحمن أحمد الماجد من مواليد حي الوسط عام 1905م دخل البحر غيصاً وأجاد المهنه ثم دخل البحر كنوخذا لموسم واحد بعد كساد تجارة اللؤلؤ ..

شارك مع عمه عبدالله الماجد في حرب الجهراء ..

عمل في الجمرك وعمل بالتجارة تزامناً مع الوظيفة وبعد تثمين حي الوسط انتقل للسكن في الدمنة

كان رحمه الله متديناً محباً لأعمال الخير



السيد بدر بوناشي رحمه الله
من الفرجان المشهورة في حي الوسط بمدينة الكويت القديمة فريج بوناشي، الذي جاءت تسميته على أسرة بوناشي المعروفة، والتي كانت تقطن في هذا الفريج، ولها فيه مقهى مشهور هو من أقدم المقاهي في التاريخ الكويتي. بالنسبة إلى موقع فريج بوناشي،


راشد عبدالله الفرحان رحمه الله ( 1875/1920) من مواليد فريج ( الفرج ) بدأ حياته فى تجارة الماء والحطب ثم عمل مع اخيه فى الغوص فترة وتحول الى مهنة الطواشة واتسعت تجارته فكان يسافر البحرين والهند ليبيع ويشترى فى اللؤلؤ..

كان رحمه الله سخيا كريما حريصا على فعل الخير وكان يحب العلماء فرافق الشيخ عبدالله الخلف الدحيان وتعلم معه وقرآ بعض كتب العقيدة سويا كما كان يجتمع فى منزله رجال العلم والادب فى رمضان كل عام ..

من اعماله الخيرية انشاء مدرسة الرشاد وكان ابرز المشرفين عليها المرحوم عبدالله عبداللطيف العثمان , ومن اعماله المميزة قيامه بتشييد اربعين بيتا فى حى دروازة العبدالرزاق ووزعها على الفقراء والمحتاجين لايوائهم … ونظرا لشح المياه وصعوبة الحصول عليها فى تلك الازمنة قام بتخصيص سفينة من سفنه لجلب الماء والخضروات من الفاو وتوزيع جزء منها على المحتاجين … ومن اعماله الخيرة انه اذا سافر الى الهند نقل معه الشباب الراغبين بالسفر سعيا للرزق وتكفل بمصاريفهم ومعاونتهم حتى يقوموا باعمالهم وتجارتهم ومحاولة كسب الرزق خارج ارض الوطن .. ووضع المحسن راشد الفرحان فى وصيته ان يتم عتق كل عبيده رجالهم ونساؤهم … توفى رحمه الله بعد اعمال طيبة فى البر والاحسان عسى الله ان يتقبلها منه ويجعلها فى ميزان حسناته وعمره عند وفاته 45 عاما ..

( محسنون من بلدى – اصدار بيت الزكاة – المجلد الاول )




الشاعر خالد الفرج وأبنائه

ولد عام 1898م

أطلق عليه شاعر الخليج ..ولم يكن في الخليج من يضاهيه من الشعراء ..

هو خالد بن محمد بن فرج بن عبد الله بن فرج الصراف الدوسري. نشأ الشاعر في بيت موفور النعمة والجاه، وتهيأت له أسباب الدرس والتحصيل التي حرم منها أقرانه؛ فتلقى دروسه الأولى في الكتاب ثم لما ظهرت عليه بوادر النبوغ واستبان أهله لهفته الصادقة في تلقي الدروس، وفروا له من الكتب والمدرسين الخصوصيين الأكفاء من قاموا على تعليمه وتنشئته تنشئة عالية. وعند افتتاح المدرسة المباركية التحق بها وأخذ يتخطى كل صفين بسنة واحدة، ولم يكن في المدرسة غير ستة صفوف فقط، وقد دعت الحاجة إلي ترشيح بعض الطلبة ليقوموا بمهنة التدريس، فكان خالد الفرج هو أول من درّس التلاميذ في المدرسة، وانكب في هذه الأثناء على متابعة الدراسة بنفسه والتنقيب في بطون الكتب وأمهات المراجع في الثقافة العربية فجنى العلم الوافر وتزود بالثقافة الواسعة مع ما كان له من ذكاء وافر وغريزة ملحة تواقة لحب الاستطلاع

https://youtu.be/vQhfP0Lsw2c
نافذة على التاريخ - الشاعر الكويتي خالد الفرج


سكة الفرج (والتي كانت من الدروازه مروراً بموقع البورصه الحاليه وباتجاه قصر السيف) من أقدم واكبر فرجان الكويت وكانت تقطنها عوائل أخرى وليس فقط عائلة

الفرج وبوابتها (الدروازه) هي التي اشترتها عائلة العبدالرزاق) وسميت منذئذ "دروازة العبدالرزاق" (حي البنوك حاليا)



ضيفنا شخصية رائدة في مجال تعليم اللغة الإنكليزية في الماضي، بل شخصية سابقة لعصرها بسنوات عديدة، ففي ذلك الوقت قبل مئة عام، عندما كان التعليم بالكويت عبارة عن مدارس أهلية لتحفيظ القرآن الكريم ومبادئ الكتابة والحساب، نجده يفتتح مدرسة لتعليم اللغة الإنكليزية بالكويت!

المرحوم هاشم عبدالرحمن البدر القناعي، من مواليد فريج "الفرج"، بالحي الشرقي في مدينة الكويت القديمة عام 1ظ¨9ظ¨. بدأ حياته الدراسية بمدارس الكويت الأهلية، إلا أنه تفوق على أقرانه باعتماده على تثقيف نفسه بدراسة أصول وقواعد اللغة الإنكليزية، واستفاد كثيراً من الكتب الإنكليزية التي كانت توزعها بعثة الإرسالية الأميركية في الكويت وتعمَّق في دراستها، واستفاد من الكتب الأخرى التي كان يطلبها من الخارج، مكرساً جُل وقته ليلاً ونهاراً لنهل علومها، حتى أصبح المرجع الوحيد لأصول وقواعد اللغة الإنكليزية بالكويت في ذلك الوقت، ودفع ضريبة هذا التحصيل بتأثر بصره وضعفه الذي لازمه طوال حياته!

في العشرينيات من القرن الماضي، سافر إلى الهند للعمل ودراسة اللغة الإنكليزية وقواعدها على الطريقة الصحيحة، وعند عودته للكويت في عام 1930 افتتح مدرسة خاصة لتعليم اللغة الإنكليزية عُرفت باسم "المدرسة الأهلية"، وكان موقعها بالقرب من ساحة الصفاة، إلا أنها انتقلت إلى موقع آخر بمنطقة "البهيتة" في حي الوسط.

واستمر بعصاميته في إدارة المدرسة وتطوير التعليم باستخدام الآلة الطابعة، وكذلك أدخل دروس الاستماع بواسطة الأسطوانات التي أحضرها معه من الهند، وأضاف مادة المراسلات التجارية لغرض معرفة الطلاب طريقة وأسلوب مخاطبة الشركات التجارية بالخارج!

وعلى الرغم من الصعوبات، التي كانت تواجهه نتيجة ضعف بصره فإنه كان يقوم بمفرده بجميع المهام التعليمية، فهو المدرس والمُحضّر والمدير في آن واحد!


ولقلة المدرسين المتخصصين في ذلك الوقت، استدعاه المسؤولون في مدرسة المباركية للاستعانة بخبراته لتقديم دروس لطلبة المستوى التجاري، وتكلل جهده بتقلد تلاميذه مناصب هامة في الكويت، وهم يدينون له بالفضل الذي أوصلهم إلى ذلك!

لدى الأستاذ هاشم البدر نشاط آخر مغاير تماماً عن مجال التعليم، فهو يعتبر أول من أنشأ في الكويت بمنتصف الثلاثينيات مصنعاً لصناعة الصابون، وعند نشوب الحرب العالمية الثانية، انقطعت مصادر الصابون المستورد، مما أدى إلى ازدياد الطلب على الصابون المصنع محلياً، مما حدا بالأستاذ هاشم إلى مضاعفة الإنتاج، لدرجة أنه قام بتصدير ما زاد على الاستهلاك المحلي إلى بلدان الخليج العربي، وخصوصاً البحرين.

ونتيجة قلة المياه العذبة في الكويت ابتكر نوعاً من الصابون "يرغي" في الماء المالح، المُسمى عندنا "ماء الخريج". ولظروف الحرب العالمية الثانية وانقطاع المادة الأساسية في صناعة الصابون (الصودا الكاوية)، فكّر في استخراجها من الصخور الصحراوية، التي تسمى بـ"الهردك"، واتفق مع جماعة من البدو يجلبونها له، وهذه المادة يستخدمها كذلك أصحاب دكاكين العطارة (الحواي) لأغراض أخرى!

واستمر المصنع يمد السوق المحلي في الكويت طوال فترة الحرب العالمية الثانية، وبعد ذلك دخلت صناعات منافسة من الصابون المستورد من الخارج، بالشكل واللون والرائحة، مما أدى إلى إغلاق هذا المصنع الرائد!

توفي الأستاذ هاشم البدر، وانتقل إلى جوار ربه بتاريخ ظ¥ فبراير من عام 1961.

'د. عادل محمد العبدالمغني'

مرزوق الطحيح



جلوساً من اليمين اول مدير للجمارك الكويتية مرزوق الطحيح وبجانبه

احمد الوزان مزيد الرجعان والد فهد الرجعان وعبدالرضا الوزان والمشعل

ولد مرزوق الطحيح في فريج العوازم 1899م وعرف والده راشد بن طحيح كشاعر شعبي له العديد من القصائد

ويعد السيد مرزق من رجالات الكويت المعروفين آنذاك وقد خدم بلاده عبر إدارته للجمرك البري سنوات طويلة تقارب الأربعين وتوفي عام 1961م رحمه الله





عبداللطيف صالح الإبراهيم

ولد في فريج الشيوخ عام 1929 وكان منزل والده بجوار بيت شاهين الغانم وبيت الشيخ سعود الصباح وبيت الشيخ صباح السالم وبيت ابراهيم الطباخ

إضافة إلى عدة بيوت لأسرة بودي الكريمة ويقع فريج الشيوخ مقابل قصر السيف

نشأ في كنف أسرة معروفة وثرية فوالده يلقب بالشيخ صالح الابراهيم له ديوان عامر في منزله بفريج الشيوخ وكان تاجراً كبيراَ ومحل ثقة بين الناس



السيد عمر عبدالله عمر العمر ولد في عام 1910م بفريج الفهد بالمنطقة الوسطى وبجوار بيت عبدالرحمن الفارس وبيت منيرة صالح السميط

وبيت محمد السيار وعبدالعزيز الهزاع وبيت ابراهيم الرميح وكان أقرب مسجد لهم مسجد الفهد المعروف دخل الغوص وهو صغير في السن مع النوخذه العبدالجادر

ومع التاجر عبدالله الخالد في السفر الشراعي إلى الهند

وبعد سنوات افتتح محلاً تجارياً في سوق الغربللي اسماه مخزن الجمهور مازال موجوداً إلى اليوم توفي عام 1972م رحمه الله
  #3  
قديم 27-12-2020, 10:50 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 204
افتراضي



ولد الشيخ الحاكم صباح السالم الصباح – رحمه الله - سنة 1913.

هو أمير دولة الكويت الثاني عشر. تولّى الحكم بتاريخ 24 نوفمبر 1965 بعد وفاة أخيه الشيخ عبد الله السالم الصباح.

كان أول وزير للخارجية بتاريخ الكويت، وذلك بالوزارة الأولى في العام 1962. عيّن ولياً للعهد بتاريخ 29 أكتوبر 1962، كما عيّن رئيساً للوزراء في اليوم نفسه.

وفي العام 1959 تم تعيينه وزيراً للصحة العامة. كما كان وزيراً للخارجية ما بين العام 1961 والعام 1962.

قام أحمد الجابر الصباح بالطلب منه أن يقوم بتأسيس الشرطة الكويتية، وفي العام 1955 قام بجلب أول بعثة من الشرطة المصرية للعمل على تدريب رجال الشرطة. واستمر في هذا المنصب حتى العام 1959، وفي منصبه هذا سافر إلى بريطانيا مرتين للتعرف على نظام شرطة لندن وتطبيقه في الكويت.

وقد أصدر قانوناً يلزم تسجيل كل مولود جديد وتطعيمه ضد مرض الجدري الذي كان يضرب الكويت من حين إلى آخر.

كما قام الشيخ صباح السالم بافتتاح مستشفى الصباح في عهده العام 1962.

بعد أن تولى الحكم، تم إصدار عمله نقدية تحمل صورته في العام 1969، واستمرت العملة حتى العام 1982.

في العام 1969 دشن الجزيرة الاصطناعية في ميناء الأحمدي، وفي العام 1976 قام بوضع حجر الأساس لمشروع الغاز في ميناء الأحمدي.

توفي الشيخ صباح السالم ليلة 30 ديسمبر 1977، بأزمة قلبية.

من مقولاته الشهيرة: «أنا وشعبي كل بونا جماعة الدين واحد والهدف أخدم الشعب ».

المصدر: «الموسوعة الكويتية» 2/758 للأستاذ حمد السعيدان.



ولد الشيخ جابر العلي السالم - رحمه الله - في حي وسط العاصمة الكويتية سنة 1927. كان مستشار أمير الكويت ونائب رئيس مجلس الوزراء الأسبق.

توفي والده وهو لم يكمل عامة الأول. تولّى تربيته عمه الشيخ عبد الله السالم الصباح. في سنّ الخامسة أصيب بمرض الجدري، وانتقل المرض منه لوالدته وظلت والدته تشكو من أعراض المرض حتى توفيت فعاش وحيداً بلا أب أو أم.

تلقى تعليمه الأول في مدرسة عبد العزيز حمادة، تلقى تعليمه بعد ذلك في مدرسة المباركية.

اشتهر الشيخ جابر العلي الصباح رحمه الله بالعمل في سرية تامة برعاية الكثير من الأسر الفقيرة وتولى الإنفاق عليها.

في العام 1962، عيّن وزيراً للكهرباء والماء، وفي العام 1963، أعيد تعيينه وزيراً للكهرباء والماء.

في العام 1964، عيّن وزيراً للإرشاد والأنباء، وفي العام 1965 أعيد تعيينه وزيراً للإرشاد والأنباء. كما عيّن بنفس المنصب في العام 1965. وفي العام 1975 عيّن نائباً لرئيس الوزراء وزيراً للإعلام، واستمر بمنصبه حتى العام 1978 بعد وفاة الشيخ صباح السالم الصباح حيث ترك العمل الوزاري وعيّن مستشاراً للشيخ جابر الأحمد الصباح.



مدخل سوق التجار من جهة قصر السيف وتل بهيته كان يعج بالناس والحركة التجارية حيث يباع فيه الأقمشة والحراير والمواد الغذائية والأثاث وايضا فيه المكاتب العقارية وفي المقدمة مسجد السوق الذي يصلي فيه أمراء الكويت وتظهر السياره الواضحة فورد موديل 1950 م والصورعام 1954م




امتداد سكة " بهيته " من قصر السيف إلى سوق المباركية -المكان حالياً سوق البلوكات -أخذت الصورة عام 1947م



الصورة في أوائل الثلاثينات ( فريج القناعات ) أحمد بن عيسى القناعي حاملاً ابنه عبدالعزيز ثم عبدالإله القناعي ثم عبدالوهاب ثم الشيخ يوسف بن عيسى القناعي

ثم عبدالحميد الشيخ يوسف بن عيسى ثم عبدالعزيز المطوع


السيد عبدالله بدر يوسف البدر ولد عام 1923م فريج الجناعات حي الوسط
بجانب منزل الشيخ يوسف بن عيسى

ويعقوب يوسف المطوع وصالح المسلم وعبدالله الايوب وعلي عبدالوهاب المطوع وغيرهم درس في مدرسة (حماده) المعروفه بالارشاد الاسلامي

ثم انتقل الى المدرسه المباركيه وبعدها الى المدرسه الشرقية ومن بعدها توجه الى الاعمال الحر



النوخذة شهاب محمد الشهاب رحمه الله

موقع بيت النوخذة في فريج الشيوخ وكان ميلاد ابنه السيد محمد الشهاب

في ذلك البيت وقد عمل ابنه " سكوني " في البحر ثم المؤانئ في الشويخ

انتقلت اسرة الشهاب إلى الحي الشرقي بجوار بيت علي ناصر النجدي وسلطان بورسلي

النوخذة محمد الشهاب من نواخذة السفر المشهورين وتوفي خلال احدى رحلاته البحرية وهو عائد من افريقيا



ولد الراحل شيخان أحمد الفارسي عام 1921 في فريج (حي) الشيوخ في منطقة الوسط قرب قصر السيف، وكان والده أحمد بن محمد أحد علماء الدين الأفاضل بالكويت، من مدينة (خُنْجْ) جنوب شرق بلاد فارس، وهو من أصل عربي، نزح أجداده من الجزيرة العربية إلى بلاد فارس بحثاً عن الرزق الحلال والعيش الكريم في القرن الحادي عشر الهجري.

لُقَّب والد شيخان بالفارسي لأنه عندما أتى إلى الكويت راح الناس ينادونه «بالفارسي» وصارت هذه التسمية لقباً لعائلته، وأصبح يعرف باسم أحمد الفارسي، وقد كان من الوعاظ المعروفين.
المصدر- جريدة الجريدة



أحمد عطيه الأثري

1903 -1961م ، إمام وخطيب اول مستشار كويتي بمحكمة الاستئناف وكان عنده مدرسة للتعليم في منزله ( كتاتيب )




محمد صالح بهبهاني وحسين بن نخي

وكيل سيارة جي ام سي -بويك - أيسوزو

والسيد محمد بهبهاني ولد في المنطقة الوسطى عام 1923م في منزل والده بالقرب من المدرسة المباركية ومسجد السوق ويجاور بيت الصانع وعمر عاصم الأزميري وقرب بيوت بن ناصر والحداد وعبدالوهاب بودي

درس في المباركية ثم أكمل تعليمه في المعهد التجاري ثم بدأ العمل مع والده يوسف بهبهاني في التجارة الحره

وكان والده قد افتتح أول فندق بالكويت وكان موقعه بمنطقة الصفاة ثم أخذ يعمل في تجارة المقاولات والعقار وقد بدأت الشركة عملها

في بناية ورثة الشيخ أحمد الجابر الصباح بساحة الصفاة والتي كانت مقراً رئيسياً للبنك الوطني والشرق الأوسط واتجهت الشركة إلى مجال النقل والسيارات الأمريكية

بدأت نشاطها عام 1964 م من شركة جنرال موتورز وفي عام 1967م حصلت على وكالة من شركة جنرال موتورز على وكالة سيارات جي ام سي وبويك


يوسف بهبهاني

ان في الكويت عام 1947 قلة من الناس يعرفون أين تقع نيويورك، وكم يتطلب الوصول إليها من أشهر. لكن رجلاً واحداً اسمه مراد يوسف بهبهاني قرر أن يذهب إليها بنفسه، ليدخل إلى أكبر الشركات هناك، ويأتي منها بـ«العجائب» التي غيرت وجه الحياة في الكويت في البدايات الأولى لاكتشاف النفط؛ التكييف والإذاعة والأجهزة اللاسلكية وقبلها الساعات السويسرية وبعدها التلفزيون وغيرها الكثير.

لرحلة نيويورك قصة مشوقة، لكن قبلها قصصا أخرى أكثر تشويقاً منذ بداية الحكاية قبل 75 عاماً، حين كان مراد بهبهاني على مقاعد الدراسة يتلقى تعاليمه باللغتين العربية والانكليزية على أيدي كبار أساتذة الكويت. حينها خطر ببال الشاب الطموح ما لم يخطر لأحد، فأرسل كتاباً إلى شركة «أوميغا» السويسرية للساعات يطلب فيها تزويده بساعة قام ببيعها وبأموالها طلب الثانية ومن ثم الثالثة ليصبح وكيلاً لـ «أوميغا»، في وقت لم يكن في الكويت إلا قلة قليلة تعرف ما هي «الأوميغا».



البدايات

يقول نجله، وخلفه في رئاسة المجموعة، علي مراد بهبهاني «لم يكن والدي يعلم أنه بتلك الرسالة يكتب السطر الأول في تأسيس واحدة من أعرق وأنجح المجموعات التجارية في الشرق الأوسط». حدث ذلك في يوم من أيام العام 1935. وفي هذا اليوم تحديداً من العام 2010، يطفئ علي بهبهاني الشمعة الـ75 للمجموعة التي أسسها ذلك «التاجر» الاستثنائي في تاريخ الكويت.

باتت مجموعة ذلك الطالب الشاب تجمع تحت مظلتها وكالة «بورشه» العريقة للسيارات الرياضية و«فولكس فاغن» وأجهزة التكييف «كاريير»، وأكثر من 100 علامة تجارية للساعات والاكسسوارات، فضلاً عن العديد من الأنشطة التجارية والاستثمارية الأخرى. وفي سجلها نمو باهر. ولعل المثال الحي على ذلك هو التفوق على جميع وكلاء «فولكس فاغن» في المنطقة في 2009، حتى دبي التي تبقى أكبر أسواق الشرق الأوسط، وسيطرة «بورشه» على سوق السيارات الرياضية في الكويت بنسبة تتجاوز 50 في المئة.

75 عاماً تعني الكثير لمن أتى بالساعات السويسرية إلى الكويت. ربما أتى بها ليسابق الزمن فيجوب بقاع الأرض من العرق إلى فلسطين ومصر ومعظم أنحاء أوروبا... ثم إلى أميركا البعيدة!

كانت نيويورك بعيدة جداً في العام 1947. لم يكن هناك مكتب للسياحة والسفر ليدله إلى مسار الرحلة، وكم مرة عليه أي يركب الطائرة والقطار والباخرة، ليصل إلى «أرض العجائب»، لكن مراد بهبهاني كان يرى بذكائه المتوقد ما هو أبعد من الحياة البدائية في كويت الأربعينات. سافر عبر رحلات الطائرات الصغيرة الى البصرة ومنها الى بغداد ومن ثم تل أبيب (قبل النكبة)، ومنها الى مصر وايطاليا ومن ثم بريطانيا، ليستقل باخرة بعدها برحلة استغرقت أياماً الى نيويورك.

كان رائد الاكتشافات الكويتي شغوفاً بمظاهر التطور، متسلحاً بتعليمه ولغته الإنكليزية. لو كان بإمكانه أن ينقل نيويورك بكل ما فيها من حداثة في ذلك الزمن لما تأخر. وكانت لديه عين بصيرة. يلاحظ ويستنتج وينتقل فوراً إلى التطبيق.

التكييف

كانت ملاحظته الأولى أن أهم الاختراعات الأميركية التي تحتاجها الكويت أكثر من أي منطقة أخرى في العالم هي التكييف، فلم يتأخر خلال تلك الرحلة في طرق باب شركة «كاريير»، التي أسسها مخترع التكييف ويليس كاريير في العام 1902. استطاع الرجل الآتي من بلاد اسمها غير معروف في صحراء الجزيرة العربية أن يقنع الشركة بإعطائه أول وكالة بيع خارج أميركا.

يروي نجله علي بهبهاني كيف أتى والده بأول جهاز تكييف ووضعه في قصر دسمان، ملتقى ومقصد كبار رجالات الكويت في ذلك الوقت، ليلفت أنظار جميع الزوار ويبدأ بهبهاني بعدها بتسويق تلك الأجهزة تجارياً بالكويت.

كان جهاز التكييف واحداً فقط من ابتكارات كثيرة أتى بهبهاني بها إلى قصر الحكم، حتى نال لقب «المجهز الخاص لحضرة صاحب السمو الامير المعظم وكان ذلك فى عهد الشيخ المغفور له أحمد الجابر الصباح» وكانت عبارة بهذا المعنى تتوج أول أوراق حملت العلامة التجارية لمجموعة بهبهاني، وما تزال تلك العبارة موضع اعتزاز للمجموعة في الوقت الحالي.

ذلك النجاح الذي حققه مراد بهبهاني وهو في الثلاثينات من عمره، لم يكن إلا واحداً من سلسلة نجاحات بدأها مبكراً جداً.

يروي علي بهبهاني أن «التاجر الصغير مراد بهبهاني بدأ مهنته برأسمال متواضع ومن ثم ساعده البنك البريطاني للشرق الاوسط، البنك الوحيد الموجود في الكويت في حينها، على فتح اعتماد لاكمال الحلم الذي بدأه بالرغم أنه لم يكن مسموحاً فتح اعتمادات بأرقام ضخمة. وهو وقت لم يكن فيه التعامل يتم عبر البطاقات المدنية أو الجوازات السفر التي لم تكن تصدر عن أي جهة رسمية».

رؤية بهبهاني تخطت الاهداف التجارية البحتة، فقد كان اعلامياً بالفطرة، نجح في تسخير الاعلام لخدمة أهداف تجارية، فكان السبب في اطلاق أول محطتي بث اذاعي وتلفزيوني في الكويت. ومن الولايات المتحدة الاميركية نجح بهبهاني في الحصول على وكالة مؤسسة «R.C.A» (راديو كوربوريشين اوف أميركا)، أدخل التلفزيون والاذاعة الى الكويت رسمياً من خلالها وقد كانت المبرر لاستخدام أجهزة الراديو والتلفزيونات التي كان يستوردها من الخارج ويسوقها ويبيعها في السوق الكويتي.

فأنشأ محطة صغيرة للبث الاذاعي داخل سور الكويت القديمة، وكان يستخدم الاسطوانات والمطربين للبث والغناء طيلة النهار. كما قام بالامر نفسه بالنسبة للتلفزيون، فأحضر أجهزة للبث تعرض بعض الأفلام المصورة من شركة أميركان أويل كومباني ذات الـ16 مم، لم تكن قد عرضت بعد في السينما الكويتية. وكانت شركة «السينما» محتكرة في السوق، وبدأ الناس في الكويت يفضلون مشاهدة الافلام عبر شاشات التلفزيون على السينما، ما أغضب أعضاء مجلس ادارة شركة السينما ودفعهم لتقديم شكوى ضد بهبهاني الى الامير. الى ان قررت الحكومة شراء المحطة من مراد يوسف بهبهاني، وتحول فيما بعد الى تلفزيون الكويت.

كان بهبهاني من أوائل الكويتيين الذين بدأوا العمل في مجال الاستثمارات الخارجية، فأنشأ محافظ استثمارية في الأسواق الأميركية والأوروبية واليابانية من خلال التنسيق مع «سويس بانك كوربوريشين»، كما كان له السبق في المجال الديبلوماسي والعلاقات الخارجية حيث عمل قنصلاً فخرياً للحكومة السويسرية في الكويت لمدة جاوزت الاربعين عاماً، كان يعطي تأشيرات دخول للكويتيين الى سويسرا لفترة طويلة خلالها، الى أن تم افتتاح قنصلية رسمية لها في الدولة فيما بعد. ويشهد لبهبهاني أنه أول من ذهب الى سويسرا، بالرغم من أن الكثيرين قبله زاروا لندن وباريس، الا أنه كان أول زوار سويسرا ما دفع باحدى المجلات السويسرية لنشر صورته على غلافها.

كان بهبهاني يقول دائماً إن أساس التجارة يكمن في الثقة. تلك الثقة دفعت صانع الساعات والمجوهرات الشهير «كارتييه» إلى الاتفاق معه عام 2001، ليكون وكيلها في الكويت.

هذا التاريخ المشوّق يُشعر علي بهبهاني أن عليه مسؤولية كبيرة لإضافة المزيد من البريق إلى المجموعة في يوبيلها الماسي. يقول «نحن سائرون على درب مراد يوسف بهبهاني وسنكمل وفقاً للمنهج الذي علمنا اياه وعلى الاخلاقيات والمبادئ التي تربينا عليها». ويضيف «أعتبر كل نجاح نحققه في المجموعة شيئاً من رد الجميل إلى مراد يوسف بهبهاني».

توفي مراد يوسف بهبهاني في صيف العام 2005، وظلت الكويت تنعم بعده بالتكييف، وازدهر بعده الإعلام المرئي والمسموع، وظلت «بورشه» السيارة الرياضية المسيطرة في السوق الكويتية. وظل اسم «الرائد» الكويتي يلمع كبريق الألماس، وصوته مسموعاً بانتظام كدقة ساعة سويسرية.




السهلي ..سكنت هذه الأسرة حي الوسط عند قدومها إلى الكويت ثم إنتقل بعض من الأسرة لاحقا إلي جبلة .


النسب:

يعود نسب هذه الأسرة إلى آل خليوي من الشخاتلة من القبابنة من السهول.


شخصيات من السهلي:

من رجالات هذه الأسرة الأفاضل التاجر سليمان السهلي، رجل الأعمال خالد سليمان السهلي رئيس مجلس ادارة شركة الساحل للتنمية و الاستثمار، و د. عبدالطيف خالد السهلي مدير منطقة الأحمدي الصحية.



السيد خالد عبداللطيف السهلي رحمه الله مع أبنائه في مصر بداية الخمسينات


قهوة بوناشي وقد كانت مقراً لحل الخلافات بين البحارة




مسجد بن بحر مقابل قصر السيف - المصدر كتاب معالم مدينة الكويت القديمة



عمارة ( المتروك والخرافي ) المصدر كتاب معالم مدينة الكويت القديمة




مسجد العدساني

" محله مسجد العدساني "

فريج العداسنة : اشتهرت هذه المحلة بنسبتها إلى أقدم المساجد في الكويت وهو مسجد العدساني ومؤسسه الشيخ محمد بن عبدالرحمن العدساني

( القاضي الثالث للكويت ) الذي قدم من الإحساء واستوطن الكويت عام 1747م وأقام الشيخ محمد مسجده مقابل بيته من ناحية الشرق

وتولى الإمامة والخطابه فيه وقد توفي في عام 1783 م وقد هُدم هذا المسجد الأثري في أوائل الستينات

المصدر -كتاب معالم مدينة الكويت





الشيخ محمد بن صالح عبدالوهاب العدساني

اشتهر أبناء هذه الأسرة بالعمل بالسلك القضائي، حتى سميت الوثائق الصادرة عن القضاة العداسنة بالعدسانية التي هي بمثابتة الصكوك ملكية توثق عمليات البيع والشراء في الكويت قديما





يوسف عبدالوهاب العدساني رحمه الله والد محمد وعبدالعزيز وعبدالوهاب وسعد ومصطفى وعبدالله يوسف العدساني



التاجر والمحسن عبداللطيف العثمان.. سجل خاص بالإنجازات الخيرية والتربوية والوطنية

من مواليد الكويت 1897 في حي العوازم بين أخوة هم: عبدالعزيز- عثمان - محمد، وكان موقع البيت فريج العوازم.

- تلقى دراسته في الكتاتيب فتعلم القراءة والكتابة وحفظ بعض آيات من القرآن الكريم وبعض الأحاديث النبوية.

وعندما بلغ مرحلة من العلم والمعرفة التحق بوظفية مدرس ومدير لمدرسة العثمان التي قام بافتتاحها مع أخوته الثلاثة.

كما كان معه في المدرسة بعض الأساتذة منهم صالح الراشدان وعبدالعزيز البالول.

وكانت هذه المدرسة تتقاضى بعض المال من الطلبة مقابل دراستهم الا ذوي الدخل المحدود فكانت تشجعهم على الدراسة دون مقابل.

- التحق بوظيفة كاتب في بلدية الكويت وتدرج في مناصبها من موظف حتى أصبح مديراً لها في الفترة ما بين (1945-1943) في فترة رئاسة الشيخ أحمد الجابر لدائرة البلدية.

- كان لديه مكتب عقارات وتجارة عامة في منطقة المرقاب، وكثيراً ما كان ذلك المكان ملتقى للمحتاجين والفقراء وكان المرحوم يقدم لهم العون ويخفف ما يعانونه من عوز وضيق اليد.

- كان له موسم سنوي للزكاة يجتمع فيه كل صاحب حاجه من النساء والرجال في ساحة كبيرة وكانت توزع عليهم أموال الزكاة التي كان يخرجها المرحوم وقد ظل هذا الفعل الطيب مضرباً للأمثال بين أهل الكويت ومازال البعض يضرب به المثل باسم زكاة عبدالله العثمان.

- له قصائد تتناول فيها جوانب الحياة من غزل وحماس ودعوة لعمل الخير وقد صدر له ديوان شمل كافة القصائد التي كتبها في حياته.

- قام ببناء مسجد العثمان في النقرة (ديسمبر 1958م) حيث كان منزله القديم وديوانه.. كما امتدت مساهمته في بناء المساجد في عدد من الدول العربية مثل لبنان وسوريا والعراق ولاتزال هذه المساجد تحمل اسمه في تلك الدول.

- في الرابع عشر من شهر ديسمبر 1965 توفاه الله بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته وانتقل الى جوار ربه.
  #4  
قديم 28-12-2020, 04:55 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 204
افتراضي



السيد صالح أحمد علي الدعيج ولد في منطقة الوسط عام 1910 م " سكة دعيج " ويسكن في هذه السكة العديد من أبناء اسر الدعيج الكريمة

درس في الأحمدية ثم عمل في الديوان الملكي السعودي أيام الملك عبدالعزيز بن سعود وكان يتنقل مابين الكويت والسعودية لسنوات عديدة

عاد إلى الكويت مع الوكالة التي تمثلها أسرة النفيسي وعمل معهم عدة سنوات إلى حين استقلال الكويت ثم التحق بوزارة الأشغال حتى تقاعد منها

من منطقة الوسط انتقل إلى المرقاب ثم النقرة قرب دوار الكرد ثم الفيحاء وتوفي فيها عام 1993م رحمه الله

المصدر كتاب الفيحاء تاريخ وشخصيات -أ. باسم اللوغاني


عمر عاصم الأزميري المهنة مدرس ومديرالمدرسة المباركية

معلومات شخصية
الميلاد 1870
إزمير - تركيا
الوفاة 9 يوليو 1950
الكويت
اللقب شيخ قراء الكويت
الديانة مسلم
أبناء محمد وأحمد وعبدالرحمن وعبد الرحيم وعائشة وأمينة وزهراء وعاتكة وسليمة وغنيمة.
الحياة العملية

عين حين افتتاح المدرسة المباركية في 22 ديسمبر 1911 -و باجماع أعضاء مجلس الإدارة- أول مدير إداري للمدرسة وفي نفس الوقت معلماً للقرآن الكريم والتجويد واللغة العربية والفقه والخط العربي والحساب والكتابة. وأصبح في عام 1915 مديراً عاماً للمدرسة المباركية ومعلماً في نفس الوقت، فأصبح بذلك هو المشرف المالي والإداري على المدرسة. سافر إلى مكة المكرمة عام 1916 أيام الثورة العربية لابن عمه أمير مكة الشريف حسين بن علي. عين مديراً لفترة ثانية بين عامي 1919 و1926 خلفاً للشيح عبد العزيز الرشيد، وكان ذلك بعد أن أقدم عدد من المدرسين على تقديم استقالتهم احتجاجاً على الإدارة المدرسية. ثم عين مديرا لفترة ثالثة بين عامي 1927 و1936. كان يقرأ ماتيسر من الآيات البينات في طابور الصباح كل يوم في المدرسة المباركيه. وكان له دور في وضع المنهج التعليمي للمدرسة المباركيه، كما ألف رسالة سماها تسهيل التجويد للقرآن المجيد على طريقة السؤال والجواب وكانت منهجا للتجويد في المدرسة المباركية وذلك عام 1915. وكان هذا المنهج يعتمد على جعل طريقة القرآءه بتجزئة الحروف إلى ثلاثة وهي طريقة فريدة من نوعها لم تكن موجودة من قبل. كما أنشئ فصلاً خاصة لتعليم الخط في المدرسة المباركية، ويعتبر هو أول من ادخل خط الرقعة في الكويت وكان بارعاً به وبغيره من الخطوط العربية. وأشهر ما قام به هو كتابة اسم المدرسة المباركية على لوحة عند مدخلها، وكانت بخط الثلث الجميل المتقن. كما خط بيده منشور الدعوة إلى حضور مسرحية إسلام عمر عام 1938، وطبعه في بيته على ورق الجيلاتين مستعملاً مطبعة تسمى البالوزة (البالوظة، التي تعني بالتركية نوعاً من الطباعة الحجرية) ويعتبر أول من امتلك مطبعة في بيته.

كرم من قبل الدولة وأطلق اسمه على إحدى مدارس رياض الأطفال بمنطقة الخالدية عام 1966، وكذلك كرم من قبل جمعية المعلمين الكويتية عام 2005



التقطت هذه الصورة لأحد صفوف مدرسة المباركية بالمنطقة الوسطى في العام الدراسي 1943م وتضم
كلاً من
1- جلوسا من اليمين :
سليمان بوغوش - محمد المغربي - سيد عمر سيد عاصم - رضوان - أحمد شهاب
الدين – عبدالملك الصالح - محمدجابرحديد - عوده - الدحلة .
2- الصف الأوسط من اليمين :
شيخان أحمد الفارسي - عبدالمحسن العبدالرزاق - يوسف اليمان - ابراهيم الفهد -
عبد الرحمن الزين - حمد الرجيب - ابراهيم المقهوي - عبدالله الشيخ يوسف -
ب - خالد جعفر- عقاب الخطيب
(- الصف الأخير من اليمين :
عبدالله البدر المطوع - يوسف ابراهيم الغانم – صالح الشلفان - سليمان بوكحيل -
ابراهيم اسحاق - عبدالرزاق العدواني - عبدالعزيز الشلفان - مرزوق خالد الغنيم -
فيصل عبدالوهاب السالم - محمد الفوزان - علي ياسين الغربللي - بدر الحداد -
جاسم مشاري الحسن البدر( .
الصورة من ألبوم الأستاذ عبدالعزيز الدوسري



النوخذة خالد ابراهيم الجوعان ولد عام 1855م وتوفي عام 1960 م

عن عمر يناهز 105 م رحمه الله ومن أقرب جيرانه في المنطقة الوسطى ديوان السلمان الصباح " الجدار " مقابل بيت الحاكم أحمد الجابر الصباح

وبجوار بيت ابراهيم الجبر والشيخ سلمان الدعيج الصباح وجاسم بودي وديوانه



علي بن ابراهيم الجوعان رحمه الله



الشيخ سلمان الدعيج السلمان الصباح ، وزير كويتي سابق للعدل والشؤون القانونية والإدارية.

ولد في الكويت في 15 يناير 1939 في منزل والده الكائن في " فريج الشيوخ " وله أخوان هما سعود وخالد وشقيقتان وهن سبيكة وبدرية، وهو أصغرهم جميعاً.
توفي والده وهو في باكورة حياته، فتولى الشيخ عبد الله السالم الصباح الوصاية على أسرة الشيخ دعيج السلمان الصباح حتى شب عن الطوق.

دراسته
التحق في طفولته بمدرسة الملا يوسف حمادة ، ثم انتقل إلى مدرسة الروضة بالحي القبلي وتلقى فيها دراسته الابتدائية ، ثم تلقى دراسته المتوسطة في المدرسة الشرقية ، ثم انتقل بعد ذلك إلى ثانوية الشويخ وأكمل بها دراسته الثانوية في العام الدراسي 58/59.
سافر إلى القاهرة لدراسة القانون والتحق بكلية الحقوق بجامعة القاهرة وحصل منها على درجة الليسانس عام 1963.
سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية والتحق بجامعة نيويورك ليحصل على درجة الماجيستير في القانون عام 1967.
حصل على دبلوم القانون الخاص من جامعة القاهرة عام 1976.


https://youtu.be/cyDAJ4VVCv8

فيديو عام 1980م الشيخ سلمان الدعيج الصباح عندما كان وزيرا للعدل الزمن الجمييل




الشيخ مساعد العازمي
هو الشيخ مساعد بن عبد الله البريكي العازمي، ولد في بادية الكويت سنة 1262هـ، الموافق 1845م تقريباً.

نشأته

عاش أكثر طفولته في البادية، فتعلم الرجولة والاعتماد على النفس والصبر على الأذى، وهي صفات تصبغها بيئة البادية على أهلها، ثم جاء إلى الكويت بصحبة أهله، وسكن أهله في "فريج" العوازم، قرب "دروازة العبد الرزاق".

مساعد العازمي ولقاح الجدري :
تعلم التلقيح ضد الجدري على يد أحد الأطباء في مصر وتخرج من الجامع الأزهر نحو عام 1885 م.
مكث في رأس الخيمة داعياً مواطنيها للتداوي فظنه أميرها من المشعوذين ..ثم أصر على بقاءه !
عاد إلى الكويت واتخذ من بيته بالقرب من مسجد بن فارس عيادة لمداوة الناس بلقاح الجدري .

أول من مارس التلقيح ضد الجدري

أول من تعاطى مهنة التلقيح ضد الجدري في الكويت الشيخ مساعد بن عبدالله العازمي المالكي ” يرحمه الله ” واليكم قصته : في حوالي سنة 1885 م ، غادر الشيخ مساعد العازمي الكويت إلى مصر لطلب العلم ، وفي أثناء إقامته تعرف على أحد الأطباء ، فأظهر له الشيخ رغبته في تعلم التلقيح ضد وباء الجدري .

فاكتسب هذه المهنة وأتقنها خلال مدة وجيزة ، والسبب الذي دعاه لاختيار هذه المهنة بالذات هو :

أولا : سهولة تعلمها بأقل التكاليف ، وكونها مصدراً للكسب .

ثانيا : أهميتها بالنسبة لبعض البلاد العربية النائية التي كثيراً ما يتفشى بين سكانها المرض لعدم وجود أطباء لمقاومته ، ولا سيما إمارات الخليج ومنها الكويت التي يزورها هذا المرض كل عام .

شهادة الأزهر
ثم غادر مساعد مصر بعد أن حصل على شهادته العلمية من الجامع الأزهر ، إلى الهند لشراء بعض المواد اللازمة للتلقيح ، وسافر منها إلى اليمن ، وبقي فيها حوالي السنة، ثم غادرها ماراً ( رأس الخيمة ) ومكث فيها .

في رأس الخيمة
وأخذ يعرض على الناس فائدة التلقيح ، ويذكرهم بالأخطار التي تهدد أطفالهم ، إذا هم لم يبادروا بتلقيحهم ، ولما سمع به أمير رأس الخيمة ظنه من المشعوذين ، الذين كثيراً ما يترددون على هذه البلاد بقصد التغرير بالناس و أخذ أموالهم .

فاستدعاه الأمير إليه للوقوف على أمره ، ولما علم أنه من طلبة العلم وأنه صادق في دعواه ، حبب إليه المقام للاستفادة منه ، فأقام هناك وتزوج وأنجب أبنة ، وهي أول مولود له .

تحديد البيتوت المصابة بالوباء من قبل رجال البلدية قديما
تحديد البيتوت المصابة بالوباء من قبل رجال البلدية قديما
إلى ألإحساء
وبعد سنوات قليلة غادر رأس الخيمة إلى الإحساء على جمل كان قد وهبه أياه أميرها ، ومكث فيها مدة ، أخذ يتزود خلالها من العلم على مشايخها ، وفي الوقت نفسه ، كان يباشر التلقيح .

العودة إلى الكويت
ثم سافر من الإحساء إلى بلده الكويت ، وكان ذلك في زمن الشيخ محمد الصباح ، واتخذ من بيته الواقع في محلة العوازم بالقرب من مسجد بن فارس عيادة ، يأتي إليه الناس فيها بأولادهم لتلقيحهم .

وفاته
وكان يأخذ من كل شخص – قران – أي أربع أنات هندية ، بقي فيها مدة ثم سافر إلى البحرين وعا إلى الكويت في زمن الشيخ مبارك، وبقى فيها إلى حوالي سنة 1347 هجرية ( 1928 م ) ، وغادرها إلى البحرين ، ومكث فيها إلى أن توفي سنة 1362 هجرية ( 1043 م ) وهو نائم في قرية عسكر جنوبي المنامة ، وله من العمر حوالي مئة سنة “يرحمه الله ” .

ذريته
وترك من الأولاد ثمانية ذكور ، أكبرهم : عبدالله ثم عبداللطيف ومحمد صالح وعبدالكريم وعبدالرحمن وحسن وعبدالرحيم وعبدالعزيز ، ومن الإناث : بنتاً واحدة .



الشيخ عبدالوهاب الفارس ولد في عام 1900 م في بيت علم ودين وهو بيت جده الشيخ محمد الفارس في المباركية

هو الشيخ عبدالوهاب بن عبدالله بن عبدالعزيز، ابن الشيخ محمد بن عبدالله بن فارس الذي عرفه الناس في زمانه بالورع والتقوى، متخلقاً بأخلاق السلف الصالح، فقيهاً في مذهبه، شديد التمسك بدينه، لا تأخذه في الحق لومة لائم.

درس في المباركية الكتابة والحساب والتجويد على يد المربي الفاضل عمر عاصم الأزميري
وكذلك درس الفقه والنحو على يد الشيخ يوسف بن عيسى القناعي


ولما بلغ الثامنة عشرة من عمره توفي والده تاركا أربعة ذكور وابنتين، فرعى اخوته وهو لم يتجاوز الثامنة عشرة من عمره، وكان مع رعايته لهم يختلف الى علماء عصره، حيث أخذ أساسيات العلم من حفظ كتاب الله وتعلم مبادئ القراءة والكتابة في دور القرآن الأولى (الكتاتيب)، وبعدها اتصل بالشيخ المربي عبدالله خلف الدحيان الذي قام على رعايته وتربيته قبل تعليمه، فكان له أبا وشيخا، فدرس عليه فقه الامام أحمد بن حنبل، وفي عام 1350هـ- الموافق 1931م عزم على أداء فريضة الحج، فذهب حاجا على ظهور الجمال، وفي الحجاز لقي الكثير من العلماء، وجلس في حلقاتهم، واستفاد من دروسهم العلمية، فكان يمضي نهاره متنقلا من حلقة الى حلقة يعي من مشايخها كل ما يسمع.


نشأ ملازماً أهل العلم والفضل، وقد أمّ مسجد الفهد، ودرس الفقه فيه ما قرب من خمسين سنة.
انتقل إلى رحمة الله تعالى يوم السبت 17 رجب 1395 هجري الموافق 26 يوليو 1975م. تغمده الله تعالى بواسع رحمته وأسكنه فسيح جنّاته.


جاسم بن محمد بن علي بن محمد، من آل إبراهيم

ولد الشيخ جاسم الإبراهيم عام 1268هـ الموافق لعام 1869م، في فريج ابن إبراهيم في بهيتة (حي الوسط بمدينة الكويت)، أمام موقع قصر السيف حالياً، وهو من بيت رفيع النسب كما أشرنا، إذ استقر أجداده في الكويت بعد هجرتهم من نجد في نفس توقيت تأسيس الكويت، وذلك عام 1120هـ تقريباً.
قضى طفولته وصباه في الكويت، ولما بلغ أشده درس في مدرسة خاصة في مجلس آل إبراهيم التي كان يدرس فيها أبناء الأسرة والأقارب والأصدقاء، وكان يرتاد مجلس آل إبراهيم العديد من رجال الدين والعلم من داخل الكويت وخارجها من نجد والأحساء والزبير والبصرة.
رحلته مع العمل والتجارة:


كان آل ابراهيم من اوائل التجار الكويتيين الذين استقروا في الهند وعملوا في مجال التجارة اوائل القرن التاسع عشر وعملت اسرة آل ابراهيم في تجارة اللؤلؤ حتى ظهور اللؤلؤ الصناعي، وكانت لهم بساتين من النخيل في جنوب البصرة كحال بقية الاسرة الكويتية الثرية، حيث كانت بساتين اهل الكويت خير عون لأهلها في تخطي الاوقات العصيبة التي مرت على الكويت في العشرينات وأوائل الثلاثينات بسبب الجفاف والكساد العالمي، كما كان لأسرة آل ابراهيم مكابس للتمر قبل الحرب العالمية الأولى حيث توضع التمور في صناديق خشبية تشحن إلى اميركا وبريطانيا ويكتب عليها باللغة الانكليزية «تمور نوعية نظيفة جيدة خالية من الامراض انتاج بلاد مابين النهرين».

تسلم الشيخ جاسم الابراهيم بعد وفاة والده وعمه عام 1908 اعمال الاسرة ونشاطها التجاري، وقام بتأسيس شركة المراكب العربية المحدودة في الهند وهي أول شركة ملاحة عربية خاصة بالبواخر الحديثة، كما أسس مصانع أخرى للعقاقير في بومباي.

كان جاسم الابراهيم من أهل الجود والكرم وله اسهامات ومواقف مشرفة سطرها التاريخ وتبرع بمساعدات مالية داخل الكويت وخارجها لا يبتغي بها إلا وجه الله عز وجل، وذكر عنه الشيخ محمد رشيد رضا انه كان كتوما في اعماله الخيرية ولا يريد شهرة منها ولا جاها أو مردودا بل ثوابا عند ربه وقربى.

قدم جاسم الابراهيم سيارة إلى الشيخ مبارك الصباح وهي اول سيارة دخلت إلى الكويت، كما قدم للشيخ مبارك هدية ثمينة وهي عصا السلطان العثماني عبد الحميد اشتراها من معرض مقتنيات السلطان في احد المزادات العالمية في باريس.

تبرع جاسم الابراهيم بمبلغ 30 الف روبية للمساهمة في بناء المدرسة المباركية عام 1911 أول مدرسة نظامية في الكويت- وساهم في بناء مدرسة الهداية الخليفية في البحرين عام 1919، كما ذكر المؤرخ الكويتي يوسف القناعي ان الشيخ محمد الصباح الحاكم السادس للكويت أودع احتياط الامارة أمانة لدى جاسم الابراهيم في مدينة بومباي في الهند.

على المستويين العربي و الاسلامي ساهم الشيخ جاسم الابراهيم في تأسيس كلية الارشاد والدعوة في القاهرة عام 1911 وتبرع بمبلغ ألفي جنيه استرليني واشتراك سنوي بقيمة مئة جنيه استرليني بواسطة الشيخ محمد رشيد رضا، كما ساهم في حملة تبرعات لترميم مسجد وضريح الزبير بن العوام وإعادة بنائه عام 1334هـ وكان مع ثلاثة من السلاطين العثمانيين الذين بنوا وعمروا هذا المسجد، وساهم الشيخ جاسم في إنشاء الجمعيات الخيرية الاسلامية في المدينة المنورة وفي دمشق وساهم في بناء سكة الحديد في الحجاز ودعم الحركة السنوسية في ليبيا وساهم في دعم المجهود العربي للدولة العثمانية وحرص على ان يكون ضمن المساهمين والمشاركين في دعم بناء أول مسجد في لندن عام 1917، وايضا كانت له مساهمات في دعم جمعية الحزب الحر المعتدل في البصرة ودعم إنشاء مستوصف ومدارس وملجأ للايتام في البصرة.

كانت له علاقات وطيدة مع القادة والسياسيين العرب والاتراك ومنهم جاويد باشا وطلعت باشا وطالب النقيب وعبد الوهاب باشا، وكان يجيد لغات عدة وزار معظم عواصم البلاد العربية وأوروبا وأقام شبكة علاقات تجارية وثقافية وأدبية وتاريخية واسعة، وقد توفي عام 1956 ودفن في بومباي ولا تزال مواقفة وسيرته تتناقلها الاجيال ويسطرها التاريخ باروع صوره.

كان رحمه الله جوادا كريما لايرد سائلا ولا محتاجا، كما عرف عنه علو الهمة وحسن الخصال والسجايا قريبا من الناس فاحبهم واحبوه واحتل مكانة عالية في نفوس الكثيرين سواء داخل الكويت او خارجها، وترك بصمات واضحة في العمل الإنساني والخيري لايمكن حصرها في المقال



الإعلامي عيسى ابراهيم راشد الرشود


قدمت هذه اسرة الرشود إلى الكويت من الأفلاج في نجد في منتصف القرن التاسع عشر و سكنت الوسط في براحة السبعان.

نسب:

يعود نسب هذه الأسرة إلى النبطة من بني عمر من سبيع.


شخصيات من الرشود:

خرج من رحم هذه الأسرة العديد من النواخذة و هم عبدالرحمن الرشود، عبدالوهاب عبدالله الرشود، راشد الرشود، و داوود الرشود


https://youtu.be/x6_YH8PzARk

برنامج اوائل الطلبه تقديم الاستاذ/عيسى الرشود(رحمه الله)




الأستاذ محمد زكريا الأنصاري : ولد المربي الفاضل في عام 1913م لأسرة معروفة بحب العلم فهو نجل الشيخ زكريا الأنصاري الخزرجي

الذي كان بعيد الأثر في الإرشاد والدعوة ومؤسس سكة بن دعيج كما أنه شقيق الأديب عبدالله الأنصاري

درس في المباركية والأحمدية واشتغل بعدها في الغوص على اللؤلؤ

انتقل المربي الاستاذ إلى التربية والتعليم فقضى حياته فيها وعمل مدرساً في المباركية وناظراً لمدرسة خالد بن الوليد وناظر مدرسة الغزالي

وكان من أبرز تلاميذه عبدالله العلي المطوع ثم وافته المنيه عام 1988م رحمه الله - المصدر كتاب مربون من بلدي



الأديب عبدالله زكريا الأنصاري

ولد في الكويت عام 1922م.

درس بمدرسة والده الملا زكريا الأنصاري الذي كان يملك مدرسة لتعليم القرآن الكريم والقراءة والكتابة وكان أيضاً إماماً لمسجد العبدالرزاق. عام 1928 التحق بالمدرسة المباركية ودرس فيها حتى عام 1936م.
أول مديرة لمكتب التوجيه والإرشاد في الجامعة.
قام بالتدريس في مدرسة والده لمدة أربع سنوات، بعدها طلب للتدريس في دائرة المعارف ثم في المدرسة الشرقية لمدة عامين من عام 1940 - 1942م. عام 1950م اختير من قبل مجلس المعارف محاسباً لبيت الكويت في القاهرة وأقام هناك حتى عام 1960م.
عام 1950 تولى رئاسة تحرير مجلة البعثة التي صدرت عن بيت الكويت عام 1946م. وظل يكتب مقالها الافتتاحي حتى توقف بعد أربع سنوات عام 1954م.
كتب أيضاً في مجلة (كاظمة) وهي أول مجلة تصدر وتطبع في الكويت عام 1948م وكان رئىس تحريرها الأستاذ أحمد السقاف.
انضم إلى وزارة الخارجية عند تأسيسها عام 1962م وعاد للقاهرة مرة أخرى للعمل في السفارة الكويتية هناك حتى عام 1965.
عام 1965 عاد للكويت وتولى إدارة الصحافة والثقافة في وزارة الخارجية حتى تقاعد عام 1987م.
عام 1968م رأس تحرير مجلة البيان التي تصدر عن رابطة الأدباء في الكويت حتى عام 1973م.
كتب العديد من القصائد الشعرية في الوصف والغزل والوطنيات والقوميات والاجتماعيات. نشر بعضها ولم ينشر بعضها الآخر، كما أنه لم يطبع له أي ديوان شعر رغم غزارة شعره.
طبع ستة دواوين شعرية لخاله المرحوم الشاعر محمود شوقي الأيوبي



الاستاذ معجب عبدالله الدوسري

ولد المربي الفاضل الفنان معجب في براحة السبعان عام 1922

وفقد والدية منذ صغره وعاني الكثير بفقدانهما حيث كان في أمس الحاجة لحنان الوالدين في هذه الفترة من عمرة وعندما كبر درس في البداية لمدة سبع سنوات في مدرسة المرحوم الشيخ عبدالعزيز حمادة رحمه الله حيث سافر بعدها الي البصرة وهو في الحادي عشر من عمرة مع عمة عبداللطيف رحمه الله واستقر مع عمة عبدالرحمن الدوسري المقيم في بالعراق للإشراف على أملاكه من مزارع النخيل .

تعليمة : أكمل دارسته الابتدائية في البصرة ولكنة لم يمكث فترة طويلة حيث توفي عمة عبدالرحمن الذي قام على رعايته خلال إقامته في العراق وكان حنينه إلي وطنه الكويت يشده فلم يجد إلا العودة إلي الكويت .
عندما عاد إلي الكويت التحق في المدرسة الاحمدية وظل بها لمدة عامين ثم انتقل بعدها إلي المدرسة المباركية عام 1938 م وبعد تخرجه من المدرسة المباركية تم تعينه من قبل دائرة المعارف للفنون بالمدرسة الشرقية وفي عام 1943 حصل على بعثة من قبل المعارف للدراسة في القاهرة لدراسة الرسم والزخرفة في معهد الفنون الصناعية وكان أول طالب كويتي يوفد في هذا المجال والتخصص .
بعد عودته من دارسته في القاهرة عمل مدرساُ للفنون في المدرسة المباركية لمد عامين ثم أرسل في بعثة ثانية إلي المملكة المتحدة لإكمال دراسته في هذا المجال وتخرج في عام 1952 م ثم عمل مدرساُ في ثانوية الشويخ لمدة عامين.

أعمالة الفنية : قام رحمه الله برسم لوحة للمغفور له الملك عبداللعزيز آل سعود رحمه الله وأهداها للملك عن طريق وكيلة في الكويت المرحوم عبدالله النفيسي رحمه الله كما قام برسم لوحة للزعيم النازي هتلر على هيئة وحش وقد أهديت هذه اللوحة إلي المعتمد البريطاني في الكويت أنذالك وله عدة لوحات فنية واشهرها " ضاربة الودع " التي اسماها رحمة الله " ذات الخمار الأحمر " .

وفاته : فجأة المرض وهو في رعيان شبابه وأصيب بمرض ظل يلازمه حتى توفي في الأول من شهر أغسطس من عام 1956 م كان المرحوم معجب متزوج ولم يعقب .

وفي الختام ارجوا إن أكون وقفت في ذكر نبذه عن المرحوم معجب بن عبدالله الدوسري رحمه الله ذلك الشباب الكويتي المكافح في حياته الذي أبدع في مجال الفن وأصبح أول فنان في تاريخ الكويت وبوفاة خسرت الكويت احد أبنائها الذين كافحوا في رفعة هذا البلد قديما


الاستاذ إبراهيم عبدالله الفهد ولد عام 1919م بفريج الفهد درس في المباركية فعين هذا المربي مدرسا ً للغة الإنجليزية والتربية البدنية في الأحمدية



الأستاذ النوخذة سليمان عبدالعزيز ابراهيم العمر ولد في فريج الشيوخ عام 1918 م تلقى تعليمه في مدرسة المباركية والأحمدية ومن أساتذته سيد عمر عاصم

وسلطان العجيل وما إن أنهى دراسته حتى أرسله الشيخ يوسف بن عيسى إلى الهند في عام 1933م ليتولى تدريس اللغة العربية لأبناء العائلات الكويتية

في بومبي لم يبق المعلم سوى سنة واحدة في الهند وكان من تلاميذه بنات القاضي والفوزان وبعد عودته من الهند عمل بحاراً على بوم الصقر


في إحدى سفراتها إلى الهند حيث استطاع أن يتعلم علوم البحر على يد النوخذة عبدالوهاب عيسى القطامي ثم قام بعدة رحلات بحرية كان فيها نوخذة

على بوم محمد ثنيان الغانم وفي عام 1948م عين مسؤولاً في إدارة الجوازات بالأمن العام فمسؤولاً عن الجوازات بالميناء ثم أمين سر محافظة حولي

ثم سكرتير وزير الداخلية وتوفي عام 1986 رحمه الله



النوخذة عبدالرحمن فارس الوقيان من سكان حي الوسط فريج بوناشي

ولد النوخذه عبد الرحمن فارس الوقيان عام 1893م، والده فارس فريج الوقيان أحد فرسان الكويت المشهورين، وصديق مقرب للشيخ مبارك الصباح، عاش النوخذه عبد الرحمن فارس الوقيان في منزل جدته بعد وفاة والده وهو لا يزال في السادسة من العمر، تعلم القرآن الكريم والقراءة والكتابة في مدارس الكويت الأهلية، وعندما شب وكبر ذهب إلى من أجل التعلم على أساليب التنوخذ على الغوص، بقي سنتين كمساعد لنوخذة السفينة، وتولى بعدها زمام الأمور ليصبح قائد ونوخذة السفينة على مدى أكثر من 14 عام.

تمتع النوخذه عبد الرحمن فارس الوقيان بجلد وشهامة عالية، وقد عرف عنه أنه أحد الفرسان الشجعان في الكويت، وعلى ذلك أمثلة كثيرة: فقد خرج مع الشيخ عبد الله الجابر والشيخ ابراهيم الجابر لإنقاذ الشيخ علي خليفة في معركة الجهراء، وشارك أيضا في معركة حمض.

في نهاية العشرينيات اعتزل النوخذه عبد الرحمن فارس الوقيان البحر، وانتقل للعيش والاستقرار في العاصمة ليدير أعماله التجارية، فقد كان يملك عددا من الدكاكين في المباركية، بالإضافة إلى أراضي ومزارع وبيوت في البصرة، كما خلّف وراءه تجارة ناجحة أداراها من بعده أولاده حمود وفارس الوقيان.

توفي النوخذه عبد الرحمن فارس الوقيان في الثالث والعشرين من رمضان عام 1393 هـ الموافق عام 1973م في القاهرة، بعد أن استقر هناك في آخر سنين عمره، ليصار إلى دفنه في مقبرة الصليبيخات بالكويت، بعد أن تم نقله من القاهرة على متن طائرة عسكرية خاصة، وذلك بسبب أحداث حرب أكتوبر، رحم الله النوخذه عبد الرحمن فارس الوقيان وأسكنه فسيح جنانه.




الاستاذ عبدالعزيز سليمان الدوسري ولد المربي الفاضل عام 1920 م في براحة السبعان قرب مسجد بن بحر في وسط المدينة

الناظر في مدرسة المرقاب وأول مدير لادارة أملاك الحكومة عام 1956 م ومدير لبنك الائتمان " بنك التسليف " ثم تقاعد وعمل في الأعمال الحره

درس في المدرسة الأحمدية فالمباركية ثم في دار المعلمين في بغداد فتخرج فيها مدرساً

عين مدرساً فور حصوله على إجازة التدريس عام 1942م في المدرسة المباركية ثم المدرسة الشرقية ثم ناظراً في مدرسة المرقاب من 1948م إلى 1952م



ولد السيد " أحمد ناصر عبدالعزيز بن ناصر " في فريج الشيوخ عام 1929 م وكان منزل أسرته بالقرب من منزل الشيخ حمود الجراح ومنزل الشيخ أحمد الفارسي

منزل الشيخ مبارك الحمد وصالح الابراهيم

درس في الأحمدية ثم التحق ببلدية الكويت 1952 م



صورة لها تاريخ: فريج «بوناشي» في حي الوسط
21-12-2012
كتب الخبر باسم اللوغاني

من الفرجان المشهورة في حي الوسط بمدينة الكويت القديمة فريج بوناشي، الذي جاءت تسميته على أسرة بوناشي المعروفة، والتي كانت تقطن في هذا الفريج، ولها فيه مقهى مشهور هو من أقدم المقاهي في التاريخ الكويتي. بالنسبة إلى موقع فريج بوناشي، فإنه يحده من الشرق السوق الداخلي (سوق التجار)، ومن الغرب شارع عبدالله السالم أو شارع سعود، كما كان يسمى سابقاً ومسجد بن بحر، ومن الشمال الغربي يحده فريج غنيم ومسجد ياسين القناعي، ومن الشمال مقهى بوناشي وفريج العدساني، ومن الجنوب أسواق المباركية المعروفة، وأشهرها سوق الغربللي وسوق الصرافين ومسجد العوازم (الفارس). ويمكن تقسيم فريج بوناشي إلى ثلاثة أقسام، الأول يطلق عليه "سكة عنزة"، التي تمتد من الشرق (من عند قيصرية النصار الحالية) إلى الغرب (شارع عبدالله السالم ومسجد بن بحر)، والثاني يطلق عليه محلة العتيقي، وهي المنطقة التي تحيط بالمدرسة المباركية، والثالث هو المنطقة المحيطة بمسجد الفهد (في سوق الذهب الحالي). من أشهر المعالم التي توجد في هذا الفريج المدرسة المباركية التي تأسست عام 1912، وبجانبها الحفرة الكبيرة التي تصب فيها مياه الأمطار وتسمى حفرة السوق، ومقهى بوناشي الشهير الذي نأمل أن نفرد له مقالاً موسعاً في المستقبل لأهميته التاريخية. كما يوجد في الفريج عدد من المساجد وهي مسجد السوق الذي تأسس عام 1794م، ومسجد الفهد الذي تأسس عام 1858م، ومسجد البحر الذي تأسس عام 1907م. وفي حديث لي مع العم راشد أحمد الرويشد (مواليد عام 1930)، ذكر لي سكان سكة عنزة، التي نشأ وترعرع فيها، وهم كالتالي: الصف الجنوبي (من الغرب إلى الشرق) بيت خالد العامر، بيت محمد الخال، بيت الفوزان، بيت فهد العبدالغفور، بيت المشاري، بيت الملا محبوب، بيت حمد المشاري، بيت الهارون (راشد وعبدالعزيز وعباس)، بيت غير معروف، بيت الحداد، بيت العريفان، بيت المسعود، بيت العسكر، بيت أحمد الرباح، بيت النصار. أما الصف الجنوبي (من الغرب إلى الشرق) فهم كالتالي: بيت شعيب العلي، بيت العمر، بيت العامر (الذي سكن فيه الإمام عبدالرحمن بن سعود وابنه الملك عبدالعزيز)، بيت فهد المضيان، بيت أحمد الرويشد، بيت المفلح، بيت الهاجري، سكة العصيمي، وفيها عدد من البيوت، منها بيت الصرعاوي، بخار النصار. كما يضاف الى هذه المنازل ما يلي: بيت الهلبان العنزي، بيت الهويدي، بيت المسحلك، بيت صقر بن عدوان، بيت بحيّر العنزي، بيت عبدالرحمن فارس الوقيان، وغيرهم. اما باقي سكان فريج بوناشي (خارج سكة عنزة)، فنذكر منهم (وليس جميعهم) العوائل التالية حسبما وردني من العم عبدالرزاق بوقريص (مواليد عام 1932)، والعم بدر ناصر الرميح (مواليد عام 1941): منازل عديدة لأسرة العتيقي، منها بيت سالم العتيقي، عبدالعزيز ناصر الرميح، سعود الدخيل، الحيدر (العتال)، خليفة الخرافي، علي الخرافي، حسين الخرافي وإخوانه، يوسف الزنكي، البرغش، بن حمد، الصرعاوي، عمر العلي العمر، الفهد، الفارس، سالم القطان وإخوانه، العون (بودعيج)، الفرج، الحسن الإبراهيم، السيار، السهلي، عبدالسلام شعيب، أحمد بن سلامة، عبدالعزيز بوقريص، راشد إبراهيم الرشود، عبدالرحمن الرشود، النجادة، بيت حمزة، بيت بهمن، العنجري، بوطيبان، المهيني، عبدالعزيز المنيع، يوسف المرزوق، ناصر بوناشي، الخرجي، اللهيب، أحمد عيسى السعد، السليم، فيصل الثويني، الجوعان، جاسم الطريجي، وغيرهم. وفي ما يلي ننشر للفائدة وثيقة قديمة يعود تاريخها إلى عام 1917م توثق شراء عبدالعزيز بن ناصر الرميح، رحمه الله، لبيت في محلة العتيقي بفريج بوناشي هذا نصها:


"الحمد لله سبحانه، جرا كما ذكر لدي وانا العبد الفاني محمد ابن عبدالله العدساني،،

السبب الداعى الى تحرير هذه الأحرف الشرعية، والكلمات المعتبرة المرعية، هو انه قد حضر لدي محارب ابن سليمان، واقر بأنه قد باع من حامل هذا الكتاب، وناقل هذا الخطاب، الرجل العاقل الرشيد عبدالعزيز ابن ناصر ابن رميح، وهو أيضا قد اشترا منه ما هو ملكه وتحت تصرفه الى حين صدور هذا البيع منه، وهو بيته الواقع في محلة العتيقي، الذي يحده قبلتا بيت منيرة بنت حمد العتيقى، وشمالا الطريق النافذ، وشرقا الطريق النافذ، وجنوبا بيت المشتري عبدالعزيز المذكور، بثمن قدره وعدده ألفين روبيه سكة وماية روبية سكة، مسلمة من يد المشترى عبدالعزيز المذكور الى يد البايع محارب المزبور، قبضها في مجلس البيع قبضا تماما، برئت به ذمة المشترى براءة شرعية، فكان بيعا صحيحا شرعيا، وشراء محررا مرعيا، مشتملا على الإيجاب والقبول، خاليا من الموانع الشرعية، فبموجب ما ذكر من البيع وتسليم الثمن وإقرار البايع بقبضه من يد المشترى بالوفاء والتمام، صار البيت المبيع المذكور بجميع حدوده، وحقوقه، وتوابعه، ولواحقه، مالا وملكا للمشترى عبدالعزيز المذكور من ساير أملاكه، يتصرف فيه تصرف أهل الأملاك في أملاكهم، وذوى الحقوق في حقوقهم، من غير ممانع ولا... . حتى لا يخفى، جرا وحرر في اليوم الثالث من شهر ربيع الثاني، احد شهور سنة ألف وثلاثماية وخمسة وثلاثين من الهجرة النبوية".
  #5  
قديم 29-12-2020, 10:27 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 204
افتراضي



النوخذة علي بن راشد العجيل

عُرف بإسم علي بن راشد من كبار نواخذة الغوص ويملك البوم السفار والسنبوك وجاء إسمه في كتاب تاريخ الغوص على اللؤلؤ من أشهر نواخذة الحي القبلي




عائلة الراشد " بهيته "

وبيت الراشد كان مقابل بيت الشيخ مبارك الصباح حاكم الكويت

السابع، ذلك الفريج الذي كان يسكن فيه محمد الغانم وبيت الهاشم ويوسف الغانم وبيوت الشيوخ ويوجد مسجد صغير كان الكباريصلون فيه

كان كبير هذه العائلة الراشد- نوخذا غوص ، وكذلك كان ابنه حسن ، وكانت لهذه العائلة سفينتان من سفن الغوص تستخدمهما في الرحلات السنوية للغوص على اللؤلؤ

، كما کان علي بن خليفة الراشد نوخذة للغوص على اللؤلؤ كذلك . ولكن بعد أن بدأ سوق الؤلؤ في التدهور ، تحول الجيل الأخير من نواخذة هذه العائلة إلى حرفة

السفر الشراعي وحتى نهاية هذه الحرفة في منتصف الخمسينيات من القرن العشرين .

أواخر رحلات النوخذة غرقت سفينتهُ ( البوم ) قرب البحرين وأنقذوهم أهل البحرين ..


ركب النوخذة علي الراشد في السنبوك الصغير في رحلات للغوص على اللؤلؤ لسنوات عديدة حتى بداية الثلاثينيات من القرن العشرين حين تحول إلى قيادة السفن

الشراعية السفارة . وقبل أن يتسلم قيادة إحدى السفن السفارة كان يقوم برحلات

»القطاعة« داخل الخليج إلى مواني البحرين ودبي وأبو ظبي وغيرها من المواني على

سواحل الخليج ، ولكنه ترك القطاعة ليصبح من نواخذة السفر الشراعي حيث قام

بقيادة البوم التوكلي« للتاجر عبدالله الصقر وإخوانه ، والذي كان في قيادة النوخذة

صالح المهيني من قبل .

ولقد استمرت رحلات النوخذة علي إلى مواني ساحل الهند الغربي حتى أواخر

الأربعينيات ، ولهذا ورد ذكره في العديد من روزنامات النواخذة الكويتيين من الجيل

الأخير . في عام 1934 ذكر النوخذة أحمد الخشتي في روزنامته أنه شاهد النوخذة

علي بن راشد على ساحل مكران ، وذكر أنه قد سافر من کراچي ، وأنه قد أمضى 17 يوما

في الطريق منذ أن ترك هذا البندر . وأما النوخذة عيسى العثمان فقد شاهد النوخذة علي في العشار )شط العرب( وهو يحاول شحن سفينة بالتمر في فبراير من

عام 1943 کما شاهده في بندر کراچي في عام 1945- آخر سنوات الحرب العالية الثانيـة.كذلك شاهده النوخذة مفلح الفلاح في شط العرب في عام 1946،
والنوخذة يعقوب اليتامى عام 1948 م شاهده في بومبي

وكان النوخذة علي بن راشد قد سبق النوخذة يعقوب وهما في طريقهما إلى الهند ...

المصدر كتاب : نواخذة السفر الشراعي - يعقوب الحجي



النوخذة : محمد حسن خليفة الراشد


النشأة

ولد في دولة الكويت بفريج الشيوخ أوائل عام 1925 م .
وتلقى تعليمه بمدرسة عبد العزيزحماده ، وبعدها مدرسة ملا عثمان، ثم المدرسة الأحمدية، وأول عمل له مع عمه علي

الراشد، ركب بحارا مع النوخذة إبراهيم بن ياسين وفي السنة الثالثة من حياته في العمل ، أصبح نوخذة بأول سفينة تسمى ( توكلي ) وسـافر

إلى الهند واستمر بالعمل نوخذة منطلقا من سفينة لأخرى ومن المالك للسفن لآخر يجوب البحار والمحيطات بسفينته وأكسبته تلك الرحلات

خبرة .
https://youtu.be/2_5soruNOF8
لقاء النوخذة محمد حسن الراشد




ولد الأستاذ فهد عبدالرحمن الصرعاوي في براحة السبعان

بالكويت 1924م عمل مدرساً ثم ناظراً في مدرسة الملا زكريا الأنصاري في سكة الدعيج

بدأ دراسته بمدرسة الشيخ عبد العزيز قاسم حمادة، وكانت بالقرب من براحة بودي مقابل القيصرية، ثم التحق نحو منتصف عام 1924م بالمدرسة المباركية، وكانت قريبةمن منزله.

وأساتذته بمدرسة حمادة هم المربون الأفاضل: الملا على قاسم حمادة، والأستاذأحمد راشد حمادة، والملا يوسف راشد حمادة والملا محمد، والملا سعود، والملا
جاسم وهؤلاء الثلاثة من مطاوعة فريج العوازم.

أما أساتذته بالمدرسة المباركية، فهم المربون الأفاضل: السيد عمرعاصم،

وعبد العزيزالفارس، وعبدالله العمر، ويوسف العمر، وراشد السيف، وعيسى المطر،

وعبدالمحسن البابطين، وأحمد شهاب الدين، ومحمدالمغربي، وجابر حسن حديد،

وخميس نجم، وعمر الدجاني، وصبحي الدحلة، وإبراهيم مطر، ومحمد محمود نجم،

وعبدال لطيف الصالح، وعبدال لطيف الشملان.

وكان من زملائه خلال الدراسة بمدرسة حمادة الأساتذة والسادة: الشيخ سالم العلي

الصباح، والشيخ جابر العلي الصباح، والشيخ حمود الصباح، والشيخ مبارك صباح

الدعيج الصباح، وعبد العزيز أحمد الصرعاوي، وأحمد عبدالعزيز المفرج، وعبدال له

أحمد العميم، ومحمد ناصر الجوعان، وصالح الحاج جوهر،وعبدالله يوسف بودي،

وعبدال له أحـمد بودي، وعبدالرزاق العـسعوسي، وعلي المكيمي، وبدر أحمد الحداد،

وعبد الوهاب الحداد، وعبدالمحسن فهد الخميس ، وعبدالله العلى المطوع.




يعتبر الشيخ عبدالله الجابر رائد الحركة الثقافية والفنية والرياضية والتربوية في دولة الكويت - ولد عام 1898في فريج الشيوخ






ولد الأستاذ سليمان أحمد عيسى عبدالرحمن الحداد في فريج بودي بالكويت عام 1920م

تلقى تعليمه بالمدرسة المباركية، والمدرسة الشرقية، ثم سافر إلى القاهرة حيث حصل على درجة البكالوريوس من كلية التجارة بجامعة القاهرة .

وكان من أساتذته خلال الدراسة بالكويت المربون الأفاضل : محمد زكريا الأنصاري وصالح عبد الملك الصالح، ومحمد إبراهيم الشايجي

كما كان من زملائه الأساتذة والسادة الأفاضل : عبدالرزاق يوسف العبدالرزاق، وعبداللطيف الفليج، ويدربو قماز، وعبدال له السيد عبدالمحسن الرفاعي، وصالح
محمد صالح، وعبدالمحسن بدر الخرافي، وغيرهم .
عمل المربي الفاضل - قبل سفره ل لدراسة بمصر- مدرسا بمدرسة الصباح لمدة عام واحد، وكان ناظر المدرسة آنذاك الأستاذ حمد الرجيب .
وكان من زملائه خلال عملية التدريس في هذه الفترة المربون الأفاضل : محمد أحمد الجسار، وراشد إدريس، وعبداللطيف الخميس، وعبدالله الجاسم، ومحمد تقى،
وعبدالمجيد السالم ، ويوسف العبيد
أما تلاميذه، فمنهم الأساتذة والسادة الأفاضل : اللواء عبدالحميد الحجي، والشيخ
مشعل الأحمد الجابر الصباح، وحسين الفرس، وغيرهم
بعد عودة المربي الفاضل من القاهرة، وحصوله على درجة البكالوريوس من كلية
التجارة، عين في وظيفة » وكيل مساعد ل لشئون الإدارية والمالية بوزارة التربية، ثم قدم استقالته ليرشح نفسه في انتخابات المجلس التاسيسي، حيث فاز في
الانتخابات، وأصبح عضوا فى المجلس لمدة عــام، ثم انتخب بعد ذلك عضوا في أو
مجلس ل لأمة بالكويت، حيث ظل فيه لمدة عامين، سافر بعدها إلى القاهرة ليشغل
وظيفة » رئيس البنك العربي الإفريقي الذي تساهم فيه الكويت ب خمسين
في المئة(، وظل شاغلاً هذا المنصب ثلاثة عشرعاما، ثم أثر أن يتقاعد، بعد رحلة
طويلة في خدمة الوطن.
نسأل الله أن يجزي المربي الفاضل كل خيركفاء ما أنجز وبذل في سبيل العلم
ونشره .



صورة لها تاريخ: بدر الحداد من أوائل المصرفيين الكويتيين وقنصل عام الكويت في نيويورك عام 1967

كتب الخبر باسم اللوغاني

سنتحدث اليوم عن المرحوم بدر أحمد عيسى الحداد، وهو شخصية غير معروفة لدى الكثيرين اليوم، إلا أنه من الجيل الماضي الذي كان له بصمة جلية في كل عمل قام به.

ولد بدر الحداد في حي الوسط، بالقرب من مسجد الحداد، بمدينة الكويت القديمة عام 1925.

درس في بداية الأمر على يد الشيخ عبدالعزيز حمادة، فتعلم قراءة القرآن، وقواعد اللغة العربية، ومبادئ الحساب. ودرس بعد ذلك في المدرسة المباركية، وهي أول المدارس النظامية بالكويت، وأنهى جميع مراحلها، ولم يكتف بذلك، بل قرر السفر إلى البحرين في بعثة دراسية عام 1938 ليدرس في المدرسة الصناعية مع اثنين من أقرانه هما المرحوم صالح جاسم الشهاب، والعم شيخان أحمد الفارسي.


وبعد أربع سنوات عاد إلى الكويت، وكان أول عمل له في دائرة التموين، التي أنشئت بسبب ظروف الحرب العالمية الثانية لتأمين المواد الغذائية الرئيسية للمواطنين. لكنه سرعان ما انتقل للعمل في «البنك الإمبراطوري الفارسي»، وهو أول بنك في الكويت، تحول اسمه فيما بعد ليصبح البنك البريطاني، ثم أصبح اسمه «بنك الكويت والشرق الأوسط». عمل بدر الحداد في هذا البنك عشر سنوات، وتدرج في الوظيفة حتى أصبح مديراً للحسابات الجارية. وفي عام 1952، وبعد تأسيس بنك الكويت الوطني، انتقل للعمل فيه، وكان من أوائل الموظفين الكويتيين فيه وقبله العم عبداللطيف الشهاب، وكانت وظيفته مساعداً تجارياً يتقاضى 500 روبية هندية، وهو مبلغ كبير في حينها. وعين بعد فترة مديراً تجارياً، وأمضى عشر سنوات أخرى في هذا البنك، وساعد كثيراً في إرساء قواعد أول مصرف كويتي وطني.

تولى الحداد بعد ذلك وظيفة العضو المنتدب في شركة الملاحة العربية في الفترة من عام 1962 إلى عام 1963، ثم اشتغل مديراً في شركة نفط الكويت حتى عام 1967، وبعدها نقل خدماته إلى وزارة الخارجية وعين فيها قنصلاً عاماً للكويت في مدينة نيويورك. واستمر في عمله في نيويورك حتى عام 1969، ثم نقل إلى سفارتنا في الأردن حتى عام 1971، ثم انتقل إلى المملكة العربية السعودية حتى عام 1976. عين أيضا قنصلاً عاماً في باكستان من عام 1976 وإلى عام 1981، ثم عين سفيراً للكويت في موريتانيا، وسفيراً محالاً إلى مالي، وغينيا، والنيجر، وغامبيا. وفي عام 1986 عاد للاستقرار في الكويت، وعين مديراً لإدارة المحفوظات بالوزارة حتى تقاعده بعد ذلك بفترة قصيرة. توفي رحمه الله تعالى في عام 2008، وله من الذرية أحمد، وعادل، وحمد، وثلاث بنات، والصورة التي ننشرها اليوم يبدو فيها المرحوم بدر الحداد وحرمه وبينهما الرئيس الباكستاني السابق الجنرال ضياء الحق. كما ننشر أيضا دعوة نادرة لحفل زواجه في عام 1953 والذي أقيم في ديوان المرحوم فهد العبدالعزيز الفليج.



حسين مكي الجمعه.. بيت مكي جمعة في " فريج الحداد " بجوار بيوت بن ناصر والحداد وعبدالوهاب بودي

أول كويتي يتبرع ببناء مستشفى عام ويسلمه للحكومه .. وهو مركز حسين مكي الجمعه لعلاج السرطان الذي بلغت تكلفته ¨ ملايين دينار ليلحقه بعد ذلك أهل الخير ببناء مستشفيات ومراكز صحيه وتسليمها للحكومه..
نشأته وعمله :

وُلد حسين مكي جمعة في الكويت خلال عام 1929م بفريج الشيوخ ، وقد قام بدراسة القرآن الكريم وتلقى تعليمه على يد الملا بلال ، لينتقل فيما بعد ليتعلم في المدرسة ، وكانت نشأته في فترة كانت فيها الكويت هي حلقة الوصل بين بلاد الخليج العربي والهند من ناحية وبين بلاد الشام من ناحية أخرى ، وكان ذلك بعد الازدهار الذي حدث في مهنة صناعة السفن وركوب البحر والتجارة البحرية والغوص .

وقد أصبح حسين مكي جمعة أحد الرحالة على السفن التجارية ما بين الهند وإفريقيا ، وقد تعلم خلال تلك الفترة اللغة الإنجليزية بطلاقة ، كما أنه تعلم الملاحة البحرية غير أنه لم يمارس مهنة النوخذة على الإطلاق ، وقد قام بالعمل في التجارة التي اشتملت كل شيء تقريبًا ، وكان لديه محل موجود بالسوق الداخلي بجوار سوق المناخ .

تمكن حسين مكي جمعة في مطلع فترة الخمسينات من تأسيس مكتب صغير خاص به للعمل في الاستيراد والتصدير ، وقد تحول هذا المكتب الصغير إلى شركة مساهمة كبيرة خلال عشر سنوات فقط ، ثم توجه حسين فيما بعد للأعمال البنكية ، حيث أنه تقلّد منصبًا هامًا داخل البنك الأهلي ، وقد أصبح هو العضو المنتدب لمدة دامت أكثر من عقدين من الزمن .

أصبح حسين مكي جمعة فيما بعد وكيلًا للعديد من شركات التأمين سواء العربي أو الأجنبي ، وقد تمكن من توسيع نشاطاته التجارية حيث أنه استغل النشاط الاقتصادي الكبير القائم في الكويت آنذاك ، حيث كانت هناك حالة من الرواج الاقتصادي في مطلع السبعينات وخاصةً في مجال البترول .

وقد تمكن حسين مكي جمعة من الوصول إلى الولايات المتحدة الأمريكية من خلال أعماله التجارية التي قام بتوسيعها ، وقد عمل في الاستثمار بعدة مجالات منها على سبيل المثال عمله في مجال العقار الكويتي ومجال الأسماك والسياحة ، وتمكن من الحصول على عضوية بشركة البترول الوطنية الكويتية .

لم يقف حد عمله عند المجال الاقتصادي والاستثماري فقط ؛ بل إنه تمكن من العمل على الصعيد السياسي ، حيث قام بالمشاركة في مجلس الأمة خلال فترة السبعينات ، ولقد خاض الكثير من الطرق الجدلية في السياسة في ذلك الوقت وخاصةً عند تأميم شركة البترول الوطني ، وقد كان على دراية تامة بضرورة التضحية في العمل السياسي من أجل خدمة الوطن والمواطن على حد سواء .

قام حسين مكي جمعة بتحقيق أفكاره عن التضحية في سبيل الوطن ، وذلك من خلال إشراك خبراته الاقتصادية في عمله السياسي الذي خاضه طوال مسيرته ، وقد حصل حسين على عضوية بعدة شركات خارج حدود وطنه ، حيث أصبح عضوًا في شركة اللؤلؤ في لوكسمبورج ، كما أنه أصبح عضوًا في البنك العربي الأمريكي بنيويورك ، وأصبح كذلك عضوًا في البنك العربي الماليزي .

لقد كانت هناك العديد من الأعمال الخيرية بالإضافة إلى الأعمال الاقتصادية والسياسية لحسين مكي جمعة ، ومن أبرز أعماله الخيرية في الكويت إسهامه في إنشاء مركز حسين مكي جمعة الطبي الجراحي التخصصي ؛ والذي تم افتتاحه خلال عام 1982م .




طلاب مدرسة المباركية سنة 1952م م يحضرون درس عن الادب الأندلسي بوجود الشيخ عبدالله المبارك الصباح الله يرحمه بالصف الأول و كان في ذلك الوقت رئيس الأمن العام



المربي الشيخ عبدالعزيز العتيقي رحمه الله مع أحد تلامذته في مدرسة المباركية عام 1915م



عبدالوهاب بودي

كان بيت عبدالوهاب بودي في فريج الحداد بجوار يوسف شيرين وبيت الشيخ محمد الجراح وصالح الحداد وعبدالله العلي الصانع " المصدر كتاب العديلية "

صورة لها تاريخ :عبدالوهاب بودي استقر في «الراس» قبل عام 1918م وتوفي بها في الخمسينيات -كتب الخبر : الكاتب باسم اللوغاني

تحدثنا في المقالات السابقة عن عدد من العائلات، التي سكنت قرية "الراس" قديماً مثل الوقيان، وزبن المطيري، والمويجد، والصقر، واليوم نتحدث عن أسرة عبدالوهاب بودي الكريمة. وقد عرفتُ من مصادر أسرة بودي (خصوصاً من الأستاذ فايز أحمد بودي) أن عبدالوهاب بودي توفي في الخمسينيات من القرن الماضي، وأنه استقر في "الراس" قبل عام 1918م، وهو العام الذي ولد فيه ابنه حمد. أما قبل ذلك، فقد كان عبدالوهاب بودي يتردد على "الراس" في الربيع ليقضي مع أسرته عدة شهور في بيته ومزرعته. وقد عرفت أن سبب استقرار عبدالوهاب في "الراس" أنه تعرض لنهب ما يقارب 3000 رأس غنم من حلاله، فشعر باكتئاب وحزن شديدين، وقرر الاستقرار في "الراس" بقية حياته. وقد أصبح ضريراً في نهاية عمره وله من الذرية ولد واحد هو حمد، وخمس بنات. ومما يؤكد وجود بيت ومزرعة لعبدالوهاب بودي في "الراس" وجود إعلان قديم في جريدة "الكويت اليوم" نصه كما يلي:

"يدعي السيد يوسف حمد بودي تملكه للأرض الكائنة في الرأس المشيد على القسم الأول منها بيت والقسم الثاني مزرعة والقسم الثالث فضاء وحدودها كالآتي حسبما جاء في كتاب إدارة البلدية الموقع عليه من مديرها العام. الحد القبلي الشارع الفاصل بينها وبين مزرعة حمد عبدالوهاب بودي وطوله مائة وثلاثون متراً والحد الشمالي الطريق الفاصل بينها وبين أرض أبناء الشيخ سعود وطوله مائة وأربعة وستون مترا وخمسون سنتيمتراً والحد الشرقي الطريق العام وطوله مائة وأربعة وخمسون متراً والحد الجنوبي حوطة حمد العبدالوهاب بودي وشقيقاته والدار للحوطة وطوله مائة وتسعة وثلاثون متراً وذلك عن طريق ملكيته لها بوضع اليد المدة الطويلة بصفة ظاهرة هادئة مستمرة بدون نزاع من أحد ...".

وقد أخبرني السيد عبدالوهاب عمران البنوان (مواليد عام 1948) أن أسرته كان لها بيت في "الراس" قرب بيت سبيكة (عبدالوهاب) بودي التي كان لها حلال كثير من الأغنام، وكانت امرأة صالحة ترعى ولداً معتوهاً اسمه "عثمان"، لم يكن ولدها، وكان أولاد الفريج يسمونه "عثمان المجنون". أيضاً أخبرني عبدالوهاب معلومات متناثرة أشير إليها بسرعة:

هيا المويجد كانت ترعى الأغنام في "الراس"، وعندما كبرت جلبت شخصاً عراقياً اسمه "عداي" ليقوم بالمهمة بدلاً عنها.


من سكان "الراس" أحمد بن سلامة، والأذينة، والوسمي، وشاهين يوسف الغانم (مسؤول بلدية السالمية في آخر حياته)، وصقر ثنيان الغانم (بيته على البحر).

توجد مقبرة في "الراس" أزيلت عند بناء الشارع وترصيفه.

عبدالله الريس سكن "الراس"، وكان له عدد من المحلات المؤجرة على الغير (خباز، وخياط، وعدد من الدكاكين).

وفيما يتعلق بالمرحوم عبدالله عبدالعزيز الريس، فقد أفادني ابنه الأستاذ عبدالعزيز بأن والده سكن "الراس" في فترة العشرينيات من القرن الماضي، وأنه انتقل إلى السالمية عام 1937 وتوفي عام 1979م، وأكد لي أن والده كان مسؤولاً عن توزيع التموين في الأربعينيات، ومسؤولاً عن تحديد الأراضي المخصصة من قبل البلدية في "الراس". وعن أهل "الراس"، أبلغني أن من سكان "الراس" (إضافة إلى من ذكرنا سابقاً) الحاج أحمد المحميد، والحاج عبدالعزيز البدر رحمهما الله.




بدر سعود عبدالعزيز الهاشم

ولد السيد بدر الهاشم 1924 في سكة الفرج بوسط مدينة الكويت نائب مدير في احدى دائرة الجمارك




يعقوب سلطان بن داوود البصاره مواليد الكويت 1900م فريج الشيوخ
والد اللاعب جاسم يعقوب

ورد في كتاب معالم الكويت القديمة :



مسجد بن بحر - الإبراهيم

مقدمة

اشتهرت محلة مسجد ابن بحر (الإبراهيم ) بنسبتها إلى أقدم مسجد عن في الكويت، ونظرا لقدمه فلا يمكن الجزم بتاريخ تأسيسه أو تحديد مؤسسه

على وجه الدقة؛ فهناك من يرى أن مؤسسه من أسرة الإبراهيم لقريه من بيوتهم، ومنهم من يرى أن مؤسسة هو إبراهيم بن عبدالله ابن بحر، وجدد

بناءه (التجديد الأول) عبدالله بن علي بن سعيد ابن بحر بن خميس بن ثاني

بن خميس بن وسيط بن معن سنة 1754م ( طبقا للوثيقة الخاصة بة ثم جدد بناءه )التجديد الثاني( عبدالله بن عيسى بن علي بن إبراهيم بسنة

1858م، ويحتمل أن يكون تاريخ تأسيسه بين عامي 1669 م - 1685 م

وقد تم هدم المسجد في فترة الستينيات. وقد اشتهر بتسميته في بعض الوثائق بمسجد ابن بحر الفرضة، كونه يقع

مقابل الفرضة القديمة، ولتمييزه عن مسجد ابن بحر الواقع في براحة ابن بحر

براحة السبعان

ولهذا الفريج أكثر من تسمية، فقد عرف لدى بعضهم باسم فريج الخوص، حيث يذكر الدكتور يعقوب الغنيم أن التسمية جاءت نسبة إلى خوص النخيل

الذي تم تشكيل البيوت منه والتي بنيت في أعقاب سيول غامرة 2. كما عرف باسم محلة الحمود، نظرا لوجود عدة بيوت لأسرة سليمان الحمود

وأولاده. وعرف أيضا بمحلة بن هاشم حيث كانت تسكن (أسرة الهاشم ) فيها قديما

. أهم معالم المحلة

تشتهر هذه المحلة بوقوعها بالمنطقة التي يقع بها تل بهيته الذي يبدأ بالارتفاع من الجهة الشمالية باتجاه الجنوب، ونظرا لشدة ارتفاعه فإنه يصعب صعوده لمن

معه دواب، فيقال )خفف الحمل ياصاعد بهيتة

ويقال إنه كان يقع على هذا التل الحصن أو الكوت المشهور والمنسوب لاحد حكام بني خالد الأوائل.

يقع ضمن هذه المحلة المبنى الذي اشتهر باسم (حمال باشي ) نسبة إلى شركة النقل والتنزيل المحدودة وهي شركة وطنية مساهمة ساهم في تأسيسها
مجموعة من تجار الكويت، وهذه البناية من أملاك الشيخ عبدال له السالم الصباح رحمة الله


. 1- أ. عدنان سالم الرومي مساجد الكويت القديمة -
• 2- د. يعقوب الغنيم - الأزمنة والأمكنة -





خريطة ملاك قسائم محله مسجد بن بحر ( الإبراهيم )

مركز البحوث يعيد رسم معالم مدينة الكويت بالخرائط والوثائق والصور

للمزيد: https://alqabas.com/article/5820391 -صحيفة القبس


أسماء ملاك قسائم محله مسجد بن بحر ( الإبراهيم )


في سبيل توثيق الصورة الجغرافية التاريخية العامة لمدينة الكويت القديمة، بكل ملامحها المعروفة وغير المعروفة، أصدر مركز البحوث والدراسات الكويتية مؤخراً الجزء الأول من سفر ضخم عنوانه «معالم مدينة الكويت القديمة»، بواسطة فريق عمل ضم مجموعة من المتخصصين بمجالات مختلفة تتماس مع طبيعة مادة الكتاب. وتكون الفريق، الذي أشرف عليه رئيس المركز الدكتور عبد الله الغنيم، من كل من: صلاح علي الفاضل (الذي أبلى بلاء مميزا في التفكير في هذا المشروع الكبير، ما جعل الفريق يعتبره المؤلف الأول له)، وفهد علي الشعلة، ووليد عبدالله المنيس، د. مها سعد الفرج، وفهد غازي العبدالجليل، ود. فيصل عادل الوزان. والجزء الأول، الذي صدر بعنوان فرعي هو: «نواة مدينة الكويت القديمة»، يعد بداية مشروع كبير سيصدر على شكل أجزاء تغطي كل معالم الكويت القديمة بالتوصيف الكتابي والصور والخرائط والوثائق والبيانات الرقمية وغيرها من الوسائل المتاحة. وبالإضافة إلى التصدير والمقدمة، يحتوي الكتاب على ستة أجزاء؛ يتحدث كل جزء عن محلة من المحال التي تكون نواة المدينة وهي: محلة مسجد ابن بحر (الإبراهيم)، ومحلة العبدالجليل وبراحة السليم، ومحلة مسجد العدساني (فريج العداسنة)، ومحلة الزبن وسكة الربان، ومحلة المناخ والقسم الغربي من سوق التجار، ومحلة مسجد سرحان والعنجري. وفي كل جزء منها يقدم فريق العمل تعريفاً بالمحلة وأهم معالمها وحدودها، بالإضافة إلى ملحق بأسماء ملاك قسائمها ومواقع تلك القسام على الخريطة. وقد ناشد المركز الجهات الحكومية، كبلدية الكويت ووزارة العدل، والأهالي المساعدة بإتمام المشروع، عبر تزويد القائمين عليه بما لديهم من وثائق ومعلومات تتعلق به، فالمهمة وطنية في المقام الأول. وتعريفاً بالمشروع الذي ما زال العمل مستمراً فيه آثرنا في القبس تسليط الضوء عليه بنشر مقتطفات موسعة منه على حلقات نتوخى فيها الإلمام بالمادة إلماماً غير مخل وإن كان لن يغني الباحثين والمختصين عن قراءته كاملاً. لأنها راحت ضحية للافتتان بالحداثة والإثراء بعد ظهور النفط محلة مسجد ابن بحر (الإبراهيم) اشتهرت المحلة بنسبتها إلى أقدم مسجد عرف في الكويت




لأنها راحت ضحية للافتتان بالحداثة والإثراء بعد ظهور النفط محلة مسجد ابن بحر (الإبراهيم) اشتهرت المحلة بنسبتها إلى أقدم مسجد عرف في الكويت








ديوان الشيوخ قديماً ( مجلس الحاكم عبدالله السالم ) أخذت الصورة من المصور البريطاني جورج رودجر عام 1952 م



الأمير الراحل جابر الأحمد الصباح رحمه الله وخليفة سليمان جاسم السهلي

السيد خليفة السهلي من مواليد عام 1925 منطقة السوق الداخلي الواقعة في المنطقة الوسطى عمل في التجارة الحرة منذ شبابه وحقق نجاحا بتوفيق الله

سكن الشاميه التي كان فيها آبار لأسرته ثم الفيحاء ثم الخالدية




صورة للأمير الراحل الشيخ أحمد الجابر الصباح بجوار وكيل أمواله السيد عبدالكريم أبل
  #6  
قديم 04-01-2021, 01:17 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 204
افتراضي



الطيار والسفير والمؤرخ المصور خالد بدر البدر

ويعد الراحل أول طيار كويتي يحصل على رخصة طيران خاص، كما كان صاحب الفضل في إنشاء وإصدار جريدة الكويت الرسمية.

الولادة والدراسة

ولد الراحل في 11 ديسمبر عام 1912 في منطقة شرق بحي بن خميس، وهو المكان الذي تقع فيه حاليا وزارة التخطيط، وعند سن السادسة ذهب إلى الكتاتيب، حيث تعلم القراءة والكتابة وعلوم القرآن الكريم، ثم انتقل الى إحدى المدارس الأهلية براحة الدبوس في فريج القناعات، لينتقل بعدها إلى مدرسة عبدالملك الصالح.


بيت الأستاذ خالد البدر يقع بفريج القناعات حي الوسط بجوار عبدالله ابراهيم المطوع وموسى المزيدي وسعود الدولة وسليمان الجاسم ويقع قرب بيته

مسجد القناعات ومسجد المزيدي .


في عام 1921 سافر إلى العراق وهو في سن التاسعة، ومستفيدا من وجود محل تجاري لوالده في البصرة، التحق بمدرسة السيف ليستكمل دراسته.

توفي والده في عام 1925 لتنتقل الوصاية عليه لشقيقه عبدالله، حيث كان الراحل في سن الثالثة عشرة، وفي عام 1928 أنهى الراحل المرحلة الابتدائية ولم يُكمل الثانوية، بسبب تعرضه لمرض الملاريا الذي أبعده عاما عن الدراسة.

في عام 1931 سافر الراحل إلى لبنان لمتابعة الدراسة، وقد واجه صعوبة فيها بسبب عدم إجادته اللغة الإنكليزية، ولكن مع المثابرة استطاع إنهاء المرحلة الثانوية عام 1932 ليعود إلى الكويت فترة بسيطة، سافر بعدها الى الهند، حيث شجعه على ذلك وجود أقاربه فيها، وهناك درس اللغة الإنكليزية في مدرسة سانت ماري العالية.

رحلة الطيران

خلال وجوده بالهند بدأ شغفه بحب الطيران يظهر، وأصبح يقرأ في الكتب والمجلات التي تعنى بهذا المجال، وعند عودته للكويت عام 1933 صارح أهله برغبته في أن يصبح طيارا، وقد ظنوا في بداية الأمر أنه يمزح، ولم يأخذوا الأمر على محمل الجد، ولكنه كان مصرا على تحقيق رغبته،

وعاقدا العزم على دراسة الطيران، فسافر في العام نفسه إلى بريطانيا، وتحديدا الى مدينة ساوث هامبتون، حيث تقع مدرسة هامبل لتعلّم الطيران، والتحق بها الراحل في سبتمبر من عام 1933، وأنهى الدراسة في 23 مايو 1934، وحصل على شهادة الطيران رقم 6529، التي تستخدم لقيادة الطائرات غير التجارية، ليكون أول طيار في تاريخ الكويت يحمل رخصة طيران خاصة.

بعد عودته إلى الكويت، استقبله أهله بفرحة غامرة بهذا الإنجاز، وبدأ رحلة البحث عن وظيفة تتناسب وشهادة الطيران التي لديه، فسافر - رحمه الله - إلى العراق في سبتمبر 1934، بعد أن سمع أن سلطات الانتداب البريطاني بصدد إنشاء مطار جديد في البصرة، وذهب لمقابلة المسؤولين الذين أكدوا له حقيقة الموضوع، ولأن إنجاز المطار سيستغرق وقتا قد يمتد عامين، فقد أقنعه المسؤولون هناك بأن يستغل هذه الفترة في الأعمال الإدارية والفنية، فسافر الى بغداد ليعمل بداية بوظيفة معاون ضابط الحركات في مطار بغداد مدة سنة، ومن ثم عاد الى البصرة بعد افتتاح مطارها في أبريل 1936، وأسندت له مهمة برج المراقبة، وبقي رحمه الله حتى عام 1941، حيث شعر برغبة ملحة في العودة الى الكويت، فقدم استقالته وعاد وهو في الـ28.

العمل في الكويت

بعد قبول استقالته وعودته إلى الكويت، مارس العمل التجاري بين الكويت والبصرة، ثم توسع في التجارة أكثر، فسافر الى الهند وظل فيها حتى عام 1954 ليعود الى الكويت التي بدأ النشاط يدب فيها في مختلف المجالات الحياتية، فعمل في دائرة المعارف بوظيفة سكرتير القسم الإداري.

الجريدة الرسمية

وبسبب ما كان يواجهه - رحمه الله - من زيادة في أعداد المراجعين في كل عام، فكر في طريقة لتخفيف الضغط عليه وعلى القسم، فهداه تفكيره الى إيجاد وسيلة لنشر كل الإعلانات والمعاملات والمناقصات الخاصة بالدوائر الحكومية في مجلة واحدة، فاقترح إصدار جريدة رسمية لهذا الغرض، فكتب رسالة بهذا الخصوص الى مدير الدائرة وقتها المرحوم خالد المسلم، الذي عرضها على اللجنة التنفيذية العليا، التي رحبت بالفكرة ووافقت على إصدار جريدة رسمية تحت مسمى "الكويت اليوم"، وإسناد إدارتها للراحل ليكون أول مدير لجريدة الكويت اليوم الرسمية، وفي عام 1955 تولى إدارة المطبوعات والنشر بدرجة مدير.

في عام 1959 عرض على سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، الذي كان رئيسا لدائرة المطبوعات والنشر آنذاك، فكرة إنشاء لجنة كتابة تاريخ الكويت، وحظيت الفكرة بالتأييد وأصبح أحد أعضائها، وكان - رحمه الله - قد استوحى هذه الفكرة خلال زيارة له للعاصمة البريطانية لندن وما شاهده فيها من متاحف وآثار.

مرحلة العمل بعد الاستقلال

بعد الاستقلال، وفي أول تشكيل وزاري بتاريخ 17 يناير 1962، تم تعيين الراحل أول وكيل لوزارة الإعلام، التي كانت تسمى وزارة الإرشاد والانباء، وفي نهاية العام التحق بلجنة مساعدات الخليج، ثم أصبح الممثل الشخصي للأمير الراحل عبدالله السالم في لجنة الخليج التابعة للجامعة العربية، وفي عام 1964 انتدب لوزارة الخارجية ومُنح لقب سفير، وتولى رئاسة هيئة مساعدات الخليج والجنوب العربي حتى عام 1969، حيث تقدم بطلب إحالته للتقاعد، وقد وافق الشيخ صباح الأحمد على طلبه، بعد إصراره على الأمر، إلا أنه طلب منه الاستمرار لمتابعة بعض الأمور الخاصة بالخارجية، فوافق على الاستمرار، وبقي يتعاون مع وزارة الخارجية حتى منتصف عام 1971، حيث شارك في تأسيس مركز الوثائق التابع للديوان الأميري.

وللراحل إصدارات أدبية، فقد صدر له كتاب "معركة الجهراء ما قبلها وما بعدها"، وكتاب "رحلة مع قافلة الحياة"، إضافة الى عديد من الكتابات والمقالات في الصحف.

و"الجريدة" التي آلمها هذا المصاب الجلل، تتقدم إلى ذوي الفقيد بأحر التعازي، وتدعو الله أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يلهم أهله وأصدقاءه الصبر والسلوان.

السيرة الذاتية

مكان وتاريخ الميلاد


ولد بفريج "بن خميس" في الحي الشرقي بمدينة الكويت القديمة في 11 ديسمبر عام 1912.

الدراسة

• تعلم في طفولته بإحدى المدارس الأهلية.

• أكمل تعليمه في مدرسة عبدالملك الصالح المبيض.

• سافر إلى البصرة عام 1921 وأنهى المرحلة الابتدائية وجزءا من الثانوية.

• سافر إلى لبنان عام 1931 ودرس في مدرسة برمانا العالية وأنهى المرحلة الثانوية.

• سافر إلى الهند عام 1932 ودرس اللغة الإنكليزية في مدرسة "سانت ماري".

• سافر إلى بريطانيا عام 1933 لدراسة الطيران.

• عام 1934 حصل على شهادة الطيران من مدرسة هامبل.

العمل الوظيفي

• خلال الفترة من 1934 - 1941 عمل بوظائف فنية تتعلق بالطيران في العراق (نظرا لامتلاك عائلته مقاطعات النخيل الزراعية).

• خلال الفترة من 1941 - 1954 مارس الأعمال الحرة والتجارة.

• في عام 1954 شغل منصب سكرتير في دائرة المعارف.

• في عام 1954 انتقل الى دائرة المطبوعات والنشر، لتولي إصدار الجريدة الرسمية (الكويت اليوم).

• في عام 1955 أصبح مديرا لإدارة المطبوعات والنشر.

• في عام 1962 عُين وكيلا لوزارة الإرشاد والانباء (الإعلام حاليا).

• انتدب لوزارة الخارجية بتاريخ 27 أغسطس 1964 (بدرجة سفير)، وأصبح مديرا عاما لهيئة الخليج والجنوب العربي حتى عام 1969.

نشاطات أخرى

• عضو في لجنة كتابة تاريخ الكويت 1959.

• ساهم في تأسيس مركز الوثائق (التابع للديوان الأميري) 1971.

• له كتابات ودراسات وأبحاث تاريخية منشورة في الصحافة.

• له كتابا "معركة الجهراء ما قبلها وما بعدها"، و"رحلة مع قافلة الحياة".
https://youtu.be/aJOlw2Tf4pI
تقرير عن الراحل بدر خالد البدر القناعي صاحب أول رخصة طيران في دولة الكويت

https://youtu.be/7K0FSOvOq5Y
مقابلة سيف مرزوق الشملان مع المرحوم أ. خالد البدر القناعي -الجزء الأول


https://youtu.be/kavgZ59eyZQ
مقابلة سيف مرزوق الشملان مع المرحوم أ. خالد البدر القناعي -الجزء الثاني




النوخذة خالد الردعان رحمه الله ولد في 1901 م، في الكويت حي الوسط في سكة الردعان ، وتوفي 1964 م



حسين عبدالله الردعان الله يرحمه ولد 1915م الكويت حي الوسط بسكة الردعان عمل بالتجارة ولقب بتاجرالمباركية وتوفي 1980م
  #7  
قديم 04-02-2021, 03:18 PM
al Nokhitha al Nokhitha غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 19
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة classic
  

النوخذة علي بن راشد من كبار نواخذة الغوص ويملك البوم السفار والسنبوك .. له من الأملاك ثلاثة عشر بيتاً في المرقاب وأم صده وبيتاً بجزيرة فيلكا

عائلة الراشد " بهيته "

وبيت الراشد كان مقابل بيت الشيخ مبارك الصباح حاكم الكويت

السابع، ذلك الفريج الذي كان يسكن فيه محمد الغانم وبيت الهاشم ويوسف الغانم وبيوت الشيوخ ويوجد مسجد صغير كان الكباريصلون فيه

كان كبير هذه العائلة الراشد- نوخذا غوص ، وكذلك كان ابنه حسن ، وكانت لهذه العائلة سفينتان من سفن الغوص تستخدمهما في الرحلات السنوية للغوص على اللؤلؤ

، كما کان علي بن خليفة الراشد نوخذة للغوص على اللؤلؤ كذلك . ولكن بعد أن بدأ سوق الؤلؤ في التدهور ، تحول الجيل الأخير من نواخذة هذه العائلة إلى حرفة

السفر الشراعي وحتى نهاية هذه الحرفة في منتصف الخمسينيات من القرن العشرين .

النوخذة علي خليفة الراشد

ركب النوخذة علي الراشد في السنبوك الصغير في رحلات للغوص على اللؤلؤ لسنوات عديدة حتى بداية الثلاثينيات من القرن العشرين حين تحول إلى قيادة السفن

الشراعية السفارة . وقبل أن يتسلم قيادة إحدى السفن السفارة كان يقوم برحلات

»القطاعة« داخل الخليج إلى مواني البحرين ودبي وأبو ظبي وغيرها من المواني على

سواحل الخليج ، ولكنه ترك القطاعة ليصبح من نواخذة السفر الشراعي حيث قام

بقيادة البوم التوكلي« للتاجر عبدالله الصقر وإخوانه ، والذي كان في قيادة النوخذة

صالح المهيني من قبل .

ولقد استمرت رحلات النوخذة علي إلى مواني ساحل الهند الغربي حتى أواخر

الأربعينيات ، ولهذا ورد ذكره في العديد من روزنامات النواخذة الكويتيين من الجيل

الأخير . في عام 1934 ذكر النوخذة أحمد الخشتي في روزنامته أنه شاهد النوخذة

علي بن راشد على ساحل مكران ، وذكر أنه قد سافر من کراچي ، وأنه قد أمضى 17 يوما

في الطريق منذ أن ترك هذا البندر . وأما النوخذة عيسى العثمان فقد شاهد النوخذة علي في العشار )شط العرب( وهو يحاول شحن سفينة بالتمر في فبراير من

عام 1943 کما شاهده في بندر کراچي في عام 1945- آخر سنوات الحرب العالية الثانيـة.كذلك شاهده النوخذة مفلح الفلاح في شط العرب في عام 1946،

والنوخذة يعقوب اليتامي



النوخذة : محمد حسن خليفة الراشد


النشأة

ولد في دولة الكويت بفريج الشيوخ أوائل عام 1925 م .
وتلقى تعليمه بمدرسة عبد العزيزحماده ، وبعدها مدرسة ملا عثمان، ثم المدرسة الأحمدية، وأول عمل له مع عمه علي

الراشد، ركب بحارا مع النوخذة إبراهيم بن ياسين وفي السنة الثالثة من حياته في العمل ، أصبح نوخذة بأول سفينة تسمى ( توكلي ) وسـافر

إلى الهند واستمر بالعمل نوخذة منطلقا من سفينة لأخرى ومن المالك للسفن لآخر يجوب البحار والمحيطات بسفينته وأكسبته تلك الرحلات

خبرة .
https://youtu.be/2_5soruNOF8
لقاء النوخذة محمد حسن الراشد

ا

من موقع أسرة العجيل - عنزة المرفق به هذه الصورة

والتعليق : أن النوخذة علي راشد العجيل عرف بإسم علي بن راشد وهو من شخصيات اسرة العجيل

وكان من نواخذة الجيل الأول ومن أبنائه ( عجيل ) وأحمد ويوسف
  #8  
قديم 03-06-2021, 01:27 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 204
افتراضي






سكة الفرج التى تؤدي الى دروازة عبدالرزاق والمعروف حاليا باسم شارع مبارك الكبير



فريج الفرج ( حالياً شارع مبارك الكبير )

قديماً تعتبر سكة الفرج القلب النابض لمدينة الكويت لما فيها من تراث يتذكره المخضرم الذي عاصر تلك الحياة القديمة بأوائل الثلاثينات

حتى أواخر الخمسينات وتلك السكة فيها من عجائب التراث فإذا ابتدأت من أحد فروعها من جهة الشمال ذات السكك المتعرجة المشتركة مع

ساحل البحر الذي أمواجه أحيانا تصل إلى شارع الخليج وكثيرا ما كانت الدواب تخوض بتلك المياه في ليلة الخامس عشر من الشهر

فأخذت السفن ترتفع فوق البحر وسواريها موازية لأسطح المنازل المقابلة للبحر . وغرب هذا الممر الذي سيوصلكم للقصور الشامخة التي حالياً موقعها ثابت بمكانها

وكان الصغار يلعبون في ساحة العلم ذات القماش الأحمر المثلث المستطيل .

وبقرب هذه الساحة عماير شاهين الغانم التي تصنع بداخلها السفن واليخوت الكبيرة التي تخترق المحيطات وهناك باب الشيخ صالح الإبراهيم وأبنائه حمد وإبراهيم وعبداللطيف

وعندما تواصل السير جنوباً تصل إلى منزل أم صباح السالم ومنازل الجبر الغانم وأبنائه علي الجبر الغانم ثم منازل الدلال وبعد ذلك تأتيك منازل الشيخ أحمد الفارسي

وآل بشارة والقعود ويوسف الدخان ومحمد الدلال والبعلوة وآل خليل القطان والناصر ناصر ومبارك عبدالعزيز الناصر وعلي الجوعان ويوسف واحمد بودي وبعد ذلك من جهة الجنوب

يقابلك خان القطان .

وكلمة خان هو مجمع دكاكين بداخلها جميع طلبات المواطن تجارياً بوسط ساحة هذا الخان كبان أي ( ميزان ) منصوب على ثلاثة أعمدة خشب وبداخل هذا الخان الندافين

وبائعو الأقطان وكثير من التجار والبضائع المتنوعة

ومن جهة الشرق قليلاً تصل إلى ساحة كبيرة بها عدة منازل متلاصقة ومتقاربة تشرف على تلك المنازل على براحة يسمونها براحة الحاج جوهر .

وبعد تلك البراحة نتوجه قليلاً شرقاً ساحة براحة يسمونها براحة أحمد الجابر نسبة لوالدته أم أحمد الجابر الصباح التي منزلها بوسط هذه البراحة وكان يشاهدونها وهي تضع على

رأسها خماراًَ أسود عليه إطار من الذهب وكانت متواضعة وهذه البراحة تحيطها مساكن القناعات منهم الشيخ يوسف القناعي ومساكن المالك الصباح

وإذا أراد الرجل أن يتوجه قليلاً شرق تصل براحة المبارك التي تعبر أكبر براحة بالكويت وكثيرا ما تقام فيها الحفلات والسمر

وبهذه البراحة دكاكين منوعه ومتعددة البضائع كأنها جمعية بها الخبازون وبياعو البقالة وأما من جهة الغرب منازل الجراح الصباح وبودي والمساعيد ثم تقابلك أسواق اليهود العديدة

التي تدار بها بيع الأقمشة المنوعة للتغطية ثم تأتي إليك الكاركا ( التي يستخرج منها الهردة ) أي عصر السمسم وتحويلة إلى مادة سائلة .

ثم إذا توجهت إلى الجنوب يقابلك بائعو الفواكه والبقالات منها محمد شعيب ومحمد القطان رحمهما الله ثم تأتي إليك دكاكين الصاغة التي يقارب عددهم عشرة دكاكين

تمون تلك المنطقة بطلباتها وبفرب تلك البضاعة هناك صناعو الحلويات والمعجنات التي يفضلها الكويتيون مثل الرهش والغريبة والذي يطبخ هذه الحلويات يسمى موسى

ولا يستعمل إلا أحسن السمن العربي الذي هو خلاصة الزبد .

وبعد تلك المواقع تأتيك منازل آل الجمال الذين تخصصوا بأحسن المعجنات منها طريقة خبز الدرابيل بعدة أشكال وأنواع الغريبة المتوجة بالزعفران والهيل وبقرب تلك المنازل منازل

أخرى تخصصت بعمل المخللات وأيضا إذا واصلت السير من جهة الغرب تأتي مصانع وخياطة البشوت وبقرب هذه المناطق هناك مكائن الطحين الخاصة لآل بودي

وبقرب تلك المكائن أسواق عائلة الرشدان قديماً يسمونها ( كيصرية ) بها أحسن الأقمشة العالمية التي تأتي من أوربا ومن سورية كأثواب الجز الذي يستخرج من دودة القز

وإذا عرجت شرقاً تقابلك منازل آل البوحسن وهم تجار الذهب ومنازل آل المعيلي ومريم جمال وحصة جاسم العبدالله الجاسم وابنها مشاري المساعيد .

وبقرب تلك المنازل : منازل الفريج وعميدهم عبدالعزيز الفريج وزوجته اختصت بتدريس المرأة والبنت القراءة والكتابة

وأيضا بقرب تلك المنازل منازل الجيماز و المهنا .

ومنهم الفنان راشد الجيماز وهذه العائلة كانت مساكنها بسكة الفرج ذات التاريخ القديم .



مسجد عبدالرزاق - يقع في حي عبدالرزاق : أسسه السيد عبدالرزاق عام 1797 م

وأيضا بتلك السكة القصور الشامخة التي يملكها عبدان والعبدان تربطهم نسبة بين خزعل حاكم عربستان ثم السكة العبدالرزاق الذين يعتبرون في ذلك الوقت كبار القوم .

طالهم من الأعمال الجليلة ولهم مضايف ودواوين مفتوحة ليلا وبنوا بقرب منازلهم المسجد الموجود حالياً عند تقاطع شارع أحمد الجابر ومبارك الكبير

ثم بقرب هذا الجامع هناك المنازل التي يتصل بعضها ببعض عن طريق المسقف وكملة المسقف أي مسقوف وهو بناء على كمارات متصلة بعضها ببعض بين الجارين الذين

تربطهما صلة القرابة وفوق تلك المسقف بناء كأنه غرفة وبها شبابيك ..

وبقرب هذا المسقف منازل الدويري فلهم جولات وصولات بأيام مضت مع حكام الكويت منها الإستشاره وغيرها ثم منازل عبداللطيف الكويتي المطرب الشهير

وبقرب هذا المسقف منازل بعض عائلات من قبيلة العوازم كعائلة الروكة والطحيح والزيد والرشدان المشهورين بأسواقهم وسفنهم كمثل بوم بن رشدان وقيصرية ابن رشدان

وبوسط هذة السكة منازل الفرج مثل عبدالله الفرج الشاعر الكبير والشاعر خالد الفرج .

وبقرب منازل الفرج منازل الهاشم الذي أكثر رجالاتهم كاتت مهنتهم قيادة السفن التي تمخر البحار مثل عبداللطيف الهاشم وسعود الهاشم وأما عبدالرحمن الهاشم فيعتبر

من المحاسبين القديرين الذين لهم الدراية في إدارة الجمارك

أين يقع منزل الشيخ مساعد العازمي المالكي ؟

يقع منزل الشيخ مساعد بجانب مسجد الفارس بساحة المباركية مابين سكة الساعات قديماً ومسجد الفارس حالياً . ومن جيرانه ابن رشدان والروكة والهاشم والطحيح

وأولاد عبدالله الحملي .
والدويسري وهذه المنطقة أو الفريج كانت بها براحة كبيرة تحيطها منازل العوازم وبغربها منزل راشد الشاوي

يتبع سكة الفرج

1- سكة إدريس والصباغ ( مواطنو سكة الفرج )

2- سكة دكان محمد الصباغ

3- أم حمدان محمد المطر - أبوعلي الحبشي - عبدالرحمن الحشاش

4- سكة مرزوق الطحيح

5- سكة الحمدان

6- مسقف الرزاقة . محمود بن ناصر الرزاقة

7- كشك الرزاقة

8- مكينة بودي للطحين الجديدة

9- الشمالي قصر خزعل زلزلة والكاضمي وعلي عبدالوهاب المطوع القناعي حمزة وعمر المعيلي ومنصور المعيلي

10- محمد القطان ومحمد شعيب الشعيب

وموسى أبو الحسن ويوسف وأحمد بودي . جاسم بودي . علي إبراهيم الغانم . جراح إبراهيم الجراح الصباح .

فهد عبدالعزيز المساعيد . إبراهيم عبدالعزيز الفريح . حمد عبدالله بوحسن . خالد عبدالله بوحسن



سوق المباركية قديما منطقة سكنية تتوسط منطقة شرق وجبلة وتجمع الأسواق التجارية وتشاهد فيها البيوت عام 1947 م


فريج الفهد والفارس


مسجد الفهد -سوق المباركية


فريج الفهد والفارس هما مكملان لامتداد الكويت من جهة الجنوب ومن العائلات الكبيرة التي لها دور في بناء بالمحافظة و نشأة الكويت والذين قطنوا بهذا الفريج

الذي يلي مسجد العدساني من جهة الجنوب هو فارس الوقيان وأفراد عائلته الكثيرة ومن أبناء فارس الوقيان عبدالرحمن ومحمد الفارس الوقيان ويوسف وإبراهيم وفهد فارس الوقيان

وكانت منازلهم بهذا الموقع الذي تحيط به جميع منازلهم وأملاكهم ودكاكينهم العديدة التي يؤجرها فارس الوقيان وبهذا الفريج انتشرت صناعة الحدادة المنوعة

ومازالت منازل فارس الوقيان قديماً كأنها قلاع ثم يلي تلك المنازل منازل عبدالله الفهد وأبنائه أحمد ويوسف وعبدالمحسن وسليمان وإبراهيم وعبدالعزيز محمد

وكانت منازل الفهد تجاور منازل الفارس ثم مسجد الفهد والمخيزيم سليمان ثم منازل المخيزيم ومنهم سليمان المخيزيم ووالده الذي يؤذن ويؤم المصلين بمسحد الفهد .

وبهذا الفريج أبناء إبن هندي من آل فيروز منهم النهامةوالمجدمية والسيد عمر عاصم وأبناؤه والسيار وأبناؤهم وبهذا الفريج العتيقي منهم عبداللطيف العتيقي والد صلاح العتيقي

وأيضا يقطن هذا الفريج المشاري منهم خالد المشاري الشاعر المشهور وحمد عبدالعزيز المشاري ومساكن المانع ومنهم سعد المانع والجسار والهارون منهم راشد الهارون

الذين يعتبرون أكبر المحاسبين بالثلاثينات والأربعينات وأيضا مساكن إبراهيم الرميح و العون منهم سعود العون وعائلة العون عائلة كبيرة

وبهذا الفريج العمر منهم علي العمر ومساكن أحمد الرباح ومحمد العتيقي و أبو فهد العتيقي وداود العتيقي وبهذا الفريج أكبر مقهى لنواخذة الغوص يقضون به وقت

مابعد العصر للتعارف والسلام ويدير هذا المقهى أصله من الإحساء إسمه عبدالرحمن المقهوي



التاجر الكويتي عبدالله بن عبدالمحسن الفارس( بو حمد) من تجار اللؤلؤ يعرض مجوهراته 1958م

برع في مهنة الطواشة ..تزوج من البرجس وهو مؤسس مجوهرات الفارس



عبداللطيف عبدالوهاب الفارس في دكانه ( الفارس للأواني المنزلية ) - سوق واجف




التاجر راشد الهارون أجاد علوم الحساب فتح دكاناً في سوق التجار وبمنطقة يطلق عليها سوق المناخ


عبدالوهاب راشد الهارون يتتبع عائلة الهارون من الإحساء إلى الكويت
استقرت بمنطقة بهيته في بداية القرن الـ 18
هاجرت عائلة الهارون من الإحساء إلى الكويت في بداية القرن الثامن عشر، وكانوا يعملون في تجارة المواد الغذائية وغيرها من السلع المطلوبة، إلى جانب تصدير الخيل خارج الجزيرة العربية، وسكنت العائلة في البداية منطقة الوسط بمحيط قصر السيف، وتحديدا في منطقة بهيته، ومارسوا التجارة باللؤلؤ، التي كانت رائجة في حينه، وتحولت الكويت إلى منطقة جاذبة لمزيد من المهاجرين من المناطق المحيطة والباحثين عن فرص عمل، وملاذ آمن لهم، خصوصاً القادمين من شرق ووسط الجزيرة العربية.

لا يحتاج المرء إلى عناء كبير كي يعرف مقاصد عبدالوهاب راشد الهارون من وراء إصداره كتاب سيرة والده وأبنائه، ورغبته في الكتابة يوضحها في التقديم، وتتمثل في توثيق تاريخ عائلة الهارون وفي الدائرة الأوسع، ولو بإيجاز سريع، تاريخ الكويت.

وينفي الهارون صفة التفاخر والمباهاة عن دافعه لهذا العمل، بل هو يأتي لبنة في جدار ذاكرة وطن باعتبارها جزءا من نسيج المجتمع، واستلزم الأمر تناول نشأة الكويت ومواكبة هجرة عائلته إليها قادمة من «وادي رهاط» في إقليم الحجاز، وانتقالها الى منطقة الإحساء، والتطرق الى العلاقات المشتركة بين الكويت وهذا الاقليم، والتحقق من الروايات الشفهية والمكتوبة حول تلك الحقبة.

السير الذاتية

كان الحرص من صاحب الكتاب تخصيص فصل لكل شقيق من أشقائه، ليرووا تجربتهم ورؤيتهم الخاصة والمستقلة ليكون تجسيدا صادقا وحيويا.

الفصول الـ13 ستأخذك الى عوالم لم تألفها من قبل، ولمن تناول كتابة السير الذاتية لاسيما الفصل الأول، الذي يتناول نشأة الكويت وجذور عائلة الهارون، ثم رحلة تقصي آثار الأجداد في الاحساء وكذلك العلاقات بين الكويت والإحساء، وأيضا الفصل الأخير بعنوان «بيت حولي وماما مبروكة».

أهمية الكويت

أهمية الكتاب مستمدة بالاعتماد على عنصرين أساسيين في التوثيق، الأول ايراده لقائمة المراجع والمصادر والتي بلغت 95 كتابا، وشكلت مصدرا رئيسيا للأحداث، والثاني يتعلق بالعمل الميداني وسفراته الى اقليم الاحساء للوقوف على صحة الروايات المتناقلة، وبكونه إحدى المحطات المهمة التي توقفت فيها أسرة الهارون قبل هجرتها إلى الكويت، والتحري عن أملاكهم وما تركوه من آثار خلفهم، ليس طمعا في ربح مادي ولا تثبيت أملاك، ولكن مراحل البحث والتقصي.

جذور العائلة

يسرد في البداية ما أورده المؤرخون الأجانب والكويتيون والإقليم حول البدايات والتأسيس ويخلص بذلك الى استنتاج جملة حقائق:

أولا: الاختلاف حول تحديد نشأة الكويت بدقة، ثانيا: الاختلاف حول تاريخ بناء الكويت (القلعة)، وحول من قام ببنائه على هذه الاراضي، ثالثا: الاختلاف حول تاريخ محدد لهجرة العتوب من موطنهم الاصلي «الهدار» في وادي الدواسي بنجد، رابعا: الاختلاف حول تاريخ تولي آل صباح مسؤولية الحكم في الكويت.

ووسط تلك الظروف التي تم خلالها تأسيس الكويت جاءت هجرات بعض القبائل والعائلات، ومنهم عائلات «آل هارون»، بحثا عن الاستقرار الاجتماعي والسياسي، وطلبا لمصادر رزق مستديمة وفي مجتمع فني وناهض.

«قبيلة هوازن»

تنتمي العائلة الى قبيلة عتيبة، وهي من أكبر قبائل نجد عددا وأوسعها بلادا وأصولها عدنانية، وأورد شجرة أنساب «قبيلة هوازن» لتوضيح نسب قبيلة عتيبة اليها وساكنها الطائف، وما حولها من أودية، ويتفرع من قبيلة عتيبة فرعان رئيسيان: «الروقة» و«برقا».

وهناك عدة عشائر في الوطن العربي تحمل اسم «بني عتيبة»، اما «العتوب» فهم تحالف من عشائر واسر هاجرت من نجد واستقرت على شواطئ الخليج، والاسم من فعل «عتب» أي ارتحل، وتنقل من مكان الى آخر، ومنهم تكونت الاسرتان الحاكمتان في الكويت والبحرين.

«وادي رهاط»

وعائلة «آل هارون» تنحدر من فخذ الاساعدة الذين هاجروا من موطنهم الاصلي في «وادي رهاط» الى بلدة بقعاء في نجد، وبعد ذلك تفرقوا في أقاليم وبلدات وسط الجزيرة العربية، ومنها الى اقليم الاحساء، وهناك اسسوا فريج العتيان في مدينة «المدز».

آل هارون في الكويت

هاجرت عائلة رشود الهارون الى الكويت في بداية القرن الثامن عشر، وكانوا يعملون في المواد الغذائية وغيرها من السلع المطلوبة، الى جانب تصدير الخيل الى خارج الجزيرة العربية، وسكنت العائلة في البداية بمنطقة الوسط في محيط قصر السيف، وتحديدا في منطقة بهيته، والتي تشغلها حاليا بلوكات سوق التجار، ومارسوا التجارة باللؤلؤ، التي كانت رائجة في حينه، وتحولت الكويت الى منطقة جاذبة لمزيد من المهاجرين من المناطق المحيطة والباحثين عن فرص عمل وملاذ آمن لهم، وخصوصا القادمين من شرق ووسط الجزيرة العربية.


التجارة والغوص

استمرت أسرة الهارون في العمل بمجال التجارة والغوص على اللؤلؤ جيلا بعد جيل، وكان منهم النوخذة عبداللطيف بن محمد سعيد الهارون، وبتجارة اللؤلؤ محمد سعيد الهارون، وتملكت العائلة بعض السفن.

وفي عام 1878 قام عباس الهارون ببناء مسجد في منطقة القبلة، وما زال، وهو مدرج ضمن المساجد التراثية القديمة.

واشار الى دور النوخذة عبداللطيف بن محمد سعيد الهارون في نقل رسائل الشيخ مبارك الصباح السرية من والى ممثل بريطانيا السياسيين في الخريج، والتي كانت تدور حول عقد اتفاقية الحماية التي تمت بعد ذلك عام 1899.

سنة الطاعون

تعرضت أسرة الهارون للاوبئة التي ضربت الكويت، وذهب ضحيتها المئات، وكان اكبرها سنة الطاعون 1831.

ويذكر المؤلف أن العائلات الكويتية والخليجية المتصاهرة مع عائلة آل الهارون بلغت 78 عائلة، بعضها مصاهرة مكررة عدة مرات.

وسكنت العائلة، في بداية مجيئهم الى الكويت، في حي الوسط، وفي الموقع المسمى مرتفع بهيته، ولان حفيد العائلة يملك منزلا في هذا الحي، وهو احمد بن محمد الهارون، ثم انتقل الى منزل مستقل في القبلة.

فريج سكة عنزة

انتقل عباس بن احمد الهارون من منزل العائلة في بهيته الى منذ جديد في منطقة القبلة، وفي نهاية القرن التاسع عشر تم بيع منزل الجد عباس، أما عبدالوهاب ابن عباس وابن اخيه احمد فقد انتقلا للسكن في فريج سكة عنزة، واستقرت العائلة به لنصف قرن حتى عام 1952، الى حين استكملت الجولة جميع منازل سكة عنزة في الخمسينيات لتطوير منطقة الأسواق (المباركية)، ثم كان منزل عباس الثاني بن عبدالوهاب الهارون في فريج الفهد، الذي أصبح جزءا من منطقة المباركية (ب)، وفي عام 1952 انتقل ابناء احمد عبدالله الهارون الى منطقة الصالحية.

بعدها يتعرض لمنازل ذرية محمد سعيد بن احمد الهارون ومنهم عبداللطيف، الذي سكن في فريج الجناعات، واستمر ابناؤه في هذا المنزل الى ان تم تثمينه، فإبراهيم انتقل الى الفيحاء واحمد الى القادسية، وكذلك منزل هارون بن عبداللطيف محمد سعيد الهارون انتقل الى المرقاب، ومنزل محمد بن هارون الى منطقة خيطان.

سيرة الوالد والأبناء

عاش يتيم الأب وهو في سن الـ14 من عمره ليتحمل مسؤوليته والده واشقاؤه، درس بالمباركية وتزوج من شيخة حمد عبدالله الحوطي، وانجبت 6 ابناء و5 بنات، هم على الترتيب: احمد، غنيمة، عبدالوهاب، خالد، مساعد، عبدالرحمن، ضياء، ابراهيم، وفاء، سناء، نداء.

في هذا الفصل، وضع شجرة ذرية راشد احمد الهارون في «مطوية»، والذي كان محبا للقراءة والاطلاع وشراء الدواوين الشعرية وحفظها.

وعمل كاتبا محاسبا لدى التاجر عبدالعزيز الزاحم في سوق التجار، ثم افتتح محله الخاص في سوق التجار، وتخصص في تجارة الجملة للواردات المصنعة في الهند، وفي عام 1949 امتلك سيارة بدفورد انكليزية الصنع وكذلك افراد العائلة.

وتمتع بسمعة حسنة لدى التجار الذين تعامل معهم، وكانت كلمة الشرف هي العقد بين الشاري والبائع.





من اليمين سليمان فهد المخيزيم وفؤاد مساعد الصالح

سليمان فهد المخيزيم(مواليد 1920): والده كان اماما لمسجد الفهد 45 سنة وتوفي 1964 م


فريج الزبن

ثم يلي هذا الفريج من جهة الغرب ( فريج الزبن ) ذات المنازل الكبيرة

والعائلات العديدة ومنهم يوسف الزبن وسعود الزبن وعبدالله الزبن وبقرب منازل الزبن منازل العنجري ومنازل الجوعان يوسف وعبدالله الجوعان


وبهذا الفريج أيضا مساكن السمكة وهم مشهورون بالبحر ولديهم سفن لجلب المياه من البصرة وايضا يقطن هذا الفريج عائلة الشلفان والطريجي وعائلة المرشود

الكبيرة العدد ومنازلهم متقاربة ومتعارفة وبهذا الفريج فتح أول ناد تقام به الندوات والمحاضرات بخلف مسجد الفهد من جهة الغرب والنادي جار الشلفان ومقابل بيت الطريجي

ثم يلي المساكن في جهة الجنوب سكة عنزة أقام بها العائلات الكويتية العريقة منهم النصار الذين اشتهروا ببيع حوائج البحر كقماش الأشرعة آي الشراع والحبال الضخمة

وكانت مساكن النصار تعتبر المدخل الرئيسي لسوق الأمير وحتى هذه الساعة يوجد عمارات عيد النصار تذكر بمساكن كانت عامرة في يوم من الأيام من مساكن الطين

وبقرب هذه المنازل بهذا الفريج منازل العسكر الذين منهم الشاعر المشهور فهد العسكر ومنهم فهد العسكر وخالد العسكر وعبدالله العسكر وبهذه السكة أيضا منازل آل العامر

منهم خالد العامر وأحمد العامر وهناك منازل العريفان الذين اشتهروا بتجارة اللؤلؤ والصرافة وكانت محلات عامرة بساحة الصرافين

قديماً (محله الحفر )





( حفرة الفارس )

قديماً تقع حفرة الفارس بفريج وتحيطها عدة منشئات أكثرها تابعة لفارس الوقيان .. يذكر الرعيل الأول من بعض المنشئات القديمة المقامة على ضفتيها منها اسبطلات الخيول

فارس الوقيان ومنازل فارس الوقيان ومن المنشئات التي جاورها دكاكين باعة أدوات البحر مثل دكاكين أحمد النصار وأحمد بن هندي ودكاكين ياسين الطبطبائي


ومن الذين جاورهم من أصحاب المنازل محمد العامر وإخوانه وخالد المطيري ومنازل المفيد منهم خالد المفيد .

وأما موقع الحفرة حالياً فهي تقع شمال بنك المزيني من الجهة الشمالية عبر الشارع وبالأصح لموقع منشآت الأسواق بالقطعة 1

وحالياً أصبحت شبه ساحة لموقف سيارات الأسواق وقديما هذا الموقع أكثره مكان تجمع مياه مرتفع السيف من الجهة الجنوبية وتعتبر من الحفر القديمة للكويت

لأنها بها بعض الجدران التي تعتبر مثل السدود لخفض فيضان مياهها .


( حفرة الفهد والجوعان )


يقع حاليا موقع حفرة الفهد بسوق المباركية وبفريج الفهد وقام على موقعها منشآت سوق الفهد ومن على جنوبها قام مسجد الفهد المحاذي لسوق الذهب وقديما هذه الحفرة

تخدم أهل الفريج المكون أهله منهم الرشود والجوعان والفهد والعنجري والشلفان والطريجي وعبدالعزيز الحمادة ومنازل الحسيني علي وعبدالله ومحمد الحسيني

وأيضا المياه والسيول القادمة من جهة سكة مسجد السرحان ( الياسين ) والنصرالله والربان ومن بعض السكك المتفرعة هنا وهناك وقديما كثيراً ماتقيض مياهها وتتدفق

على عدة سكك وأخيرا تذهب مياهها لحفرة المسجد الكبير .

( حفرة المسجد الكبير )

حفرة المسجد الكبير ومايحيطها من منشآت مهمة تقع حفرة المسجد الكبير بوسط مدينة الكويت القديمة وأما حدودها فيحدها قديماً من الجهة الشمالية سوق التجار

وقهوة أبو ناشي وسوق الحدادين وباعة أدوات البحر وأما المنشآت التي على جانبيها من الجهة الشمالية فهي عدة دكاكين أكثرها دكاكين عطارة وبعض باعة السجاد

والأدوات القديمة مثل التحف الكويتية . وأما ما يحدها من الجنوبية ( المدرسة المباركية ) . وأما الجهة الغربية فيحدها منازل فارس الوقيان ومنازل عبدالله الفهد والفيروز

وسيد عمر عاصم ومنازل عبداللطيف العتيقي والشاعر خالد المشاري ومدخل سكة المباركية ومن الشرق يحدها سوق الأمير وبعض المخازن ( البخاخير )

ومنازل محمد السهلي وحاليا موقعها جنوب وغرب المسجد الكبير .
  #9  
قديم 16-08-2021, 08:00 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو مشارك فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 204
افتراضي



سوق الساعات القديم وفيه مسجد ابن فارس ومبنى المكتبة العامة



( سكة الساعات والسلاح )


في أواخر العشرينات قليل جداً من المواطنين يملكوا الساعة في الكويت وكان أكثرهم يعتمد على بعض من يملك الساعة ليخبر المؤذن بأنه قد حان وقت أذان الفجر أو العصر و
في هذه الفترة فتح دكان لبيع الساعات يخص محل إبراهيم العدواني بسوق التجار



مسجد الفارس - سكة الساعات

ثم توالت المحلات لبيع الساعات بالثلاثينات لكنها تعد على الأصابع واستقرت بسكة كانت تسمى " سكة الساعات " وتلك السكة

تقع شمال مسجد الفارس في ساحة المباركية وطولها عشرون متر وعرضها أربعة أمتار والذين يبيعون الساعات

فيها مواطنون كويتيون كبار السن ولكنهم ( أذكياء ويسابقوا الزمن ) وبالاضافة للبيع امتهنوا حرفة إصلاح الساعات ( الراسكوب) المشهورة بذلك الوقت


وحين دخل عام 1940 م أصبحت الساعة معلقة بصدر الإمام وبعض المؤذنين وأكثرها صدقة من المحسنين ومع ذلك فالإمام وبعض المؤذنين يرفع غطاء الزجاج ليضع إصبعه على عقارب الساعة ليعرف الوقت

وفي أوائل الأربعنيات بعد الحرب العالمية وصلت الكويت أنواع ذات علامات تجارية من تلك الساعات التي انتشرت مع انتشار المحلات بكل مكان
واُكثر تلك الساعات يدوية تربط بالمعصم


ولأول مرة دخلت الكويت ساعات ضد الماء ( وترابروف) ولكن بعد انتهاء الحرب العالمية ابتدأ حرب الاقتصاد الشامل بكل شيء بعدما

تحولت مصانع الحروب إلى مصانع متطلبات الإنسان وأخذ الشرق والغرب الكل منهم يسابق الآخر بترويج بضاعته ان كانت ساعة أو ابرة

إلى سيارة وطيارة أو حتى باخرة كما نرى اليوم وفي أوائل الثلاثينات والأربعينات كان سوق السلاح ليس بسوق سلاح فقط بل كان متحف . فمن الأشياء الموجودة بهذا السوق

الساعات الرملية المنوعة ذات الأحجام المنوعة التي يعرف صاحبها

الوقت عند انتهاء الرمل الذي ينزل من ممر صغير تدريجياً ومع الأسف فقد تقلصت أكثر هذه التحف من سوق السلاح حتى اختفت

والسبب أن كل شهرين أو ست أشهر يأتي مستشرق ويشتري مايريد ودائما يرى هذا المستشرق برفقة ديكسون القنصل البريطاني



كما كان بحارة الأسطول الإنجليري عندما يزور السوق كان همهم شراء الأشياء القديمة التي لا يعرف قدرها المواطن سابقاً كالخناجر والبنادق والسيوف وبعض الحراب ولباس الحرب
المشبكة بشباك من أسلاك الحديد
وهذه الأشياء الثمينة مرمية بداخل دكاكين بياعة السلاح كأنها لا قيمة لها . وفي أوائل الخمسينات فتح دكان كبير لأحد المواطنين أسمه الزلزلة

أخذ بجمع تلك التحف من الدكاكين والمنازل ويضعها بمتجره ويبيع منها بأسعار خيالية وكان اختصاصه قديماً بيع السجاد والأواني والمضاعد والخواتم القديمة التي يهواها الأجانب لما

لها من قيمة أثرية



خريطة سكة الساعات وأسماء المعالم والمنازل المجاورة



من اليمين وزير التربية السابق د. سليمان سعدون البدر ووالده سعدون بدر بن سليمان بن سري القناعي رحمه الله


ويشاهد في الخريطة بيت ( سعدون البدر ) قرب سكة الساعات ومسجد الفارس وجار الجدار له بيت البسام وأصبح بيت البسام لاحقاً مطبعة الحكومة .


https://youtu.be/TobKcwem88I

سليمان سعدون البدر وحديث مع احمد شمس الدين ببرنامج ضيف على الهواء الجزء الاول




إبراهيم ناصر إبراهيم الهاجري ويشاهد بيته في الخريطة مقابل بيت الثويني و قرب مسجد الفارس وسكة الساعات



المولد والنشأة
: هو إبراهيم بن ناصر بن إبراهيم الهاجري، المولود في منطقة نجد بالمملكة العربية السعودية الشقيقة عام 1323ه الموافق 1905م .
ذاق مرارة اليتم مبكراً فقد توفي والده وعمره لم يتجاوز السنتين، فتولى تربيته عمه المرحوم عبدالعزيز الهاجري، الذي أحسن تربيته وتعليمه، فقد تعلم إبراهيم بن ناصر الهاجري القرآن الكريم في الكتاب، ثم تلقى دروسه في المدرسة المباركية، وكان شديد العناية بالعلم وتحصيله وخاصة كتاب الله تعالى وعلومه
وقد نال بفضل الله تعالى شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية بأم درمان بالسودان، تكريماً له وتقديراً لدوره الكبير في خدمة القرآن الكريم وبعد أن شب عن الطوق، وبلغ مبلغ الشباب، أبى إلا أن يعتمد على نفسه، وأن يأكل إلا من عمل يده، فانتقل للعمل في الإحساء بالمملكة العربية السعودية الشقيقة .. ثم قدم إلى الكويت، وزاول بها بعض الأعمال التجارية.
وكان عمله هذا يتطلب منه التنقل جيئة وذهاباً بين الكويت والجبيل والمنطقة الشرقية بالسعودية، فزاده ذلك خبرة وجلداً في العمل، مستعيناً بتقوى الله تعالى، وحاملاً شعار الصدق والأمانة في أعماله، متأسياً بحديث النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم
عَنْ ابْنِ عمر رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: التَّاجِرُ الأَمِينُ الصَّدُوقُ الْمُسْلِمُ مَعَ الشُّهَدَاءِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ " رواه ابن ماجه.
وكانت غايته الكبرى أن ينال رضا الله تعالى ثم حب الناس وثقتهم، فاجتهد في عمله بالتجارة بعد أن استقر بالكويت، ونجح فيها نجاحاً كبيراً، حتى غدا من كبار التجار بالسوق الداخلي في مدينة الكويت

أوجه الإحسان في حياته:
الإحسان خلق قرآني، وشعار إسلامي، حتى إن سورة البقرة
- ثاني سور كتاب الله العظيم - عندما تحدثت في أولها عن صفات المتقين كان على رأسها الإنفاق من رزق الله تعالى، قال سبحانه: "الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3)" سورة البقرة.
ولذا فقد حرص المحسن إبراهيم ناصر الهاجري – رحمه الله- على أن يكون له سهم في عمل الخير، ونصيب في الجود والبذل، ويد في العطاء والإنفاق، فتعددت أوجه إحسانه – رحمه الله - على نحو كبير فشملت العديد من مجالات الخير بدءاً من إنشاء المساجد والمعاهد الدينية وانتهاءً بصلة الرحم، ومروراً بما بينهما من مجالات الجهاد والعلاج ورعاية اليتيم وبناء المساكن وإفطار الصائم وحفر الآبار وإنشاء المراكز المهنية، والمساهمة في الأعمال الوطنية:
بناء المساجد




عبدالرحمن سالم العبدالرزاق رحمه الله

بيت سالم العبدالرزاق يظهر في الخريطة بجوار بيت مسجد الفارس وبيت محمد المرشود وابراهيم تقي وعبدالله الشايع وعبدالمحسن الفارس وسلطان العجيل



3- النوخذة مرزوق بن راشد الرشدان: نوخذة معروف من أهل الكويت و كانت أكثر تجارته في البنادر الأيرانية و بالتحديد بندر كنك.

ينسب له بوم ابن راشدان كان من أكبر وأجمل أبوام النقل البحري في ذلك الحين اشتراه منه أولاد ثنيان الغانم




مخطط للأستاذ احمد زكريا الأنصاري لموقع المدرسة المباركية ومنازل العوائل المحيطة بها والدكاكين .




مدير الجمارك عبدالسلام شعيب ايام الستينيات مع مندوب الديوان - شاهد موقع بيته في المخطط مقابل مسقف وبيت الجوعان ومدوه وقرب مسجد الفارس

اشتهر عبدالسلام شعيب رحمه الله ، المولود عام 1903 بالحي الشرقي من الكويت العاصمة، اشتهر بالانضباط في العمل، سواء بالحضور أو الانصراف والإنتاج خلال ساعات العمل، فلم يكن يعرف المجاملة في محاسبة الموظف حين يراه مقصراً بالعمل، مع مبدأ الثواب للموظف الذي يؤدي دوره باخلاص وصدق، وفوق هذا كان متمسكاً بالقانون وضوابط العمل حتى وهو المسؤول عن إدارته، سواء بدائرة الصحة قبل الاستقلال أو في منصب مدير عام الجمارك، بعد صدور أمر من الشيخ عبدالله السالم بتعيينه مديراً في ذلك المنصب عام 1953.

وما إن تسلم مسؤوليته بالجمارك حتى بدأ العمل مع الموظفين الذين لم يتجاوز عددهم حينها الـ37 موظفاً، ويرى المخضرمون الذين عملوا تحت إدارته بأن عبدالسلام شعيب كان المدير الذي يعطي المنصب حقه والوظيفة مكانتها، فقد كان يخرج مبكراً قبل شروق الشمس من المنزل ويبدأ جولته على جمارك البحر، ثم يذهب إلى الجمارك البرية وبعدها إلى جمارك المطار لتفقد سير العمل فيها، والاستماع إلى شكاوة الموظفين والمراجعين، وما ان تقترب الساعة من السابعة صباحاً حتى يكون في مكتبه بدائرة الجمارك، وأمام كشف حضور الموظفين الذي يتركه حتى الساعة السابعة والربع، ثم يطلب نقله إلى الشؤون الإدارية، وليس لأي موظف الحق بتوقيع الحضور إلى العمل بعد ذلك، ويعتبر غائباً ويخصم من راتبه.

وحدث ذات مرة أن ذهب إلى المطار القديم في النزهة، وقد كان محاطاً بأسوار حديدية متشابكة، وحين أراد الدخول إلى حيث رجال الجمرك يقومون بتفتيش أمتعة الركاب تحت الطائرة استوقفه الشرطي ومنعه من الدخول لعدم معرفته به، فما كان من عبدالسلام شعيب إلا الامتثال للمنع من الشرطي، وحين رأه مسؤول جمرك المطار من بعيد ذهب إليه مستفسراً منه عن عدم الدخول، فقال لقد منعني الشرطي واحترمته لأن ذلك من واجبه وأنا مع الواجب والقانون.

الكاتب : يوسف الشهاب




جاسم المرزوق وعبدالله عيد النصار

موقع بيت عيد النصار في المخطط في سكة عنزة بجوار بيت ابراهيم الرميح والصرعاوي مقابل منزل أحمد المشاري




محمد عبدالله المشعل المعروف بإسم محمد السيار
كان مسؤول المستخدمين في المدرسة المباركية
توفى سنة 1965 رحمه الله

بيت عبدالله المشعل مقابل حفرة بوناشي وبجوار بيت السيار في الخريطة




بدر عبدالمحسن عبد العزيز المخيزيم من رواد الإقتصاد الإسلامي - بيت المخيزيم في المخطط بجوار بيوت الفهد في سكة الفهد مقابل مسجد الفارس

ولد بدر المخيزيم في بيت جده لوالدته محمد البرغش - فريج بوناشي - سكة البرغش - من جيرانهم
مقابل بيت ناصر الرميح ومحمد العتيقي وعيد النصار طبقاً للمخطط الكروكي

هو أول مدير عام لبيت التمويل الكويتي .. ثم وصل الى منصب رئيس مجلس الادارة في 1992 حتى تركه في 14 مارس 2011 بعد مسيرة عمل حافلة على مدار 33 عاما في العمل المصرفي الإسلامي في بيت التمويل الكويتي.
وقد ولد بدر المخيزيم في أواخر ديسمبر من عام 1946م في بيت جده لوالدته المرحوم محمد حمود البرغش، في حي «بوناشي» بمنطقة القبلة، في دولة الكويت، في غرة صفر الخير عام 1365هـ، الموافق التاسع والعشرين من ديسمبر عام 1946 ونشأ المخيزيم في منطقة القبلة بالكويت، فتشبع بجوها الإيماني المنطلق من تسميتها حيث تمتلئ ومناطق الكويت الأخرى بالمساجد. وسط أسرة طيبة محبة للتدين والإنفاق في سبيل الله تعالى، وليس أدل على ذلك من والده المرحوم عبدالمحسن بن عبدالعزيز بن علي بن عبدالله المخيزيم ، الذي كان من الشخصيات الخيرية المعروفة في الكويت، وقد كان والده - رحمه الله - واصلاً لرحمه وأقاربه، ولم يتخلف عن البر بهم والإحسان إليهم، وامتد إحسانه إلى الناس جميعاً داخل بلده الكويت وخارجها.
وتنحدر عائلة المخيزيم من قبيلة السبيع في منطقة «رفاح» بالمملكة العربية السعودية، وقد نزحت بعد ذلك مع الأسر النازحة إلى الكويت، طلباً للرزق في دولة الكويت بعدما شهدت نجد فقراً مدقعاً وجفافاً شديداً، وساهمت الأسرة بعد ذلك في بناء دولة الكويت.
مسيرته التعليمية
نشأ وعي مميز لأهمية التعليم بين رجالات المجتمع الكويتي رغم بساطته وفقره الشديد، ونتيجة هذا الوعي بأهمية التعليم سعى المرحوم عبدالمحسن المخيزيم (والد بدر) إلى إلحاقه بالمدارس الابتدائية، فتلقى تعليمه الأولي في مدرسة عمر بن الخطاب (العمرية)، وهي مكان مجلس الأمة حالياً، وبعدما حصل على الشهادة الابتدائية، استكمل المرحلة المتوسطة في المدرسة نفسها. واختتم مسيرة تعليمه في الكويت بحصوله على شهادة الثانوية العامة من مدرسة الشويخ الثانوية.
كان البعض في تلك الفترة يكتفون من التعليم بالمرحلة الثانوية ويعتبرونها نهاية المطاف، ثم يتوجهون إلى ميدان العمل والكسب، فهو الأجدى من وجهة نظرهم، بينما المحب للعلم لا يقضي نهمه منه مهما تعلم، كما جاء في الحديث الشريف الذي روي عن ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ r: «مَنْهُومَانِ لا يَشْبَعَانِ طَالِبُ عِلْمٍ وَطَالِبُ دُنْيَا» أخرجه الدارمي.
فكان حب العلم والحرص عليه لدى بدر المخيزيم دافعاً له ولوالده - رحمه الله - فأرسله للدراسة والتحصيل في مصر، وهناك درس العلوم التجارية في جامعة الإسكندرية، وحصل على درجة البكالوريوس في تخصص المحاسبة عام 1969م من كلية التجارة.
ثم حصل بعد ذلك - حباً منه في الاقتصاد والعمل المصرفي - على دبلوم عام في العلوم والدراسات المصرفية من معهد الدراسات المصرفية في الكويت، وذلك في السنة نفسها التي تخرج فيها من الجامعة، وهي عام 1969م.
وحرصاً منه على الجمع بين الدراسة النظرية والواقع العملي، وصقل تجربته بالدورات التدريبية العملية، التحق بدر المخيزيم بدراسات تدريبية في عدة بنوك بريطانية وأمريكية منها بنك «أوف إنجلاند»، وبنك «فارجو» وبنك «أوف أمريكا». وبرع في التحصيل العلمي والعملي في فنون عمل المصارف والبنوك، وأدرك أسرار العمل بها، حتى صار صاحب خبرة كبيرة في ذلك المجال، فلما عاد إلى الكويت بعد رحلتي العلم والتدريب، بدأ يخرج لوطنه الحبيب كنوز ما حصله في الخارج. قبل التحاقه ببيت التمويل الكويتي اشتغل بدر المخيزيم في بداية حياته في مجال العمل المصرفي في البنك المركزي الكويتي بعد عودته من لندن مباشرة، ونجح - بفضل الله تعالى - في أعماله هناك، حتى إنه تدرج في مناصبه به، فعمل محاسباً بالقطاع المصرفي، ثم رئيساً لقسم النقد.
قصة التحاقه ببيتك
لفت نشاط بدر المخيزيم في المجال المصرفي وتميزه في إدارات بنك الكويت المركزي، نظر العم أحمد البزيع المؤسس الأول لبيتك، الذي كان عضواً سابقاً في البنك ذاته، ولما يسر الله له فكرة إنشاء بيت التمويل الكويتي وشرع في تأسيسه، باتت الحاجة ملحة إلى كفاءات كويتية مدربة تدريباً جيداً ومؤمنة بفكرة الاقتصاد الإسلامي، تتولى دفة هذه المؤسسة الناشئة، حتى لا تتعثر التجربة في بداياتها.
وفي إحدى المرات التي كان يتحدث فيها عن رغبته في شخصيات تقود العمل المصرفي في بيتك، رشح له الأستاذ محمد القاضي اسم بدر المخيزيم لتولي شؤون بيتك، فوجد فيه ضالته المنشودة، وبادر العم أحمد البزيع بمقابلته فوجد لديه الاستعداد والكفاءة للعمل في بيتك.
وهكذا كان بدر المخيزيم بعلمه وثقافته وخبرته، من الرعيل الأول والثلة الطيبة التي ساهمت في تأسيس بيت التمويل الكويتي. وفي عام 1978م - سنة انطلاق بيت التمويل الكويتي «بيتك» إلى حيز الوجود في عالم الاقتصاد الكويتي الإسلامي - كان بدر المخيزيم هو المدير العام الأول لبيت التمويل الكويتي.
المناصب التي عمل بها
إذا نظرنا إلى الإدارات التي تولاها بدر المخيزيم في بيتك أدركنا جيداً براعة هذا الرجل في إدارة البنوك، وبراعته في تسيير أمورها، فالقائد الناجح إدارياً لابد له من حزم، وهذا ما تمتع به بدر المخيزيم، ويشهد الجميع بقدرته على حسن اتخاذ القرار. والعمل في «بيتك» يكسب المرء - مع القدرة على اتخاذ القرار - حباً للشورى بمفهومها الإسلامي، وقد تربى بدر المخيزيم على ذلك من خلال حضوره لاجتماعات هيئة الفتوى الشرعية، واحتك بفكر أعضائها، وتعلم كيفية حسن اختيار المنتج المصرفي الجديد في ثوبه الإسلامي، وإعداد دراسات الجدوى لنجاحه.
وقد تولى بدر المخيزيم في بيت التمويل «بيتك» المناصب التالية:

- أول مدير عام لبيتك في الفترة (من عام 1978م وحتى عام 1981م).
- العضو المنتدب والمدير العام (في الفترة من 1981م وحتى عام 1992م).
- رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب والمدير العام (1992 - 2000م).
- رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبيت التمويل (من عام 2000م حتى 2011 ).
وبفضل الله تعالى وفق بدر المخيزيم - برغم زيادة العبء وعظم المسؤولية - في قيادة دفة «بيتك» إلى بر الأمان.

دور بدر المخيزيم الوطني
لقد كان لبدر في والده قدوة حسنة، حيث قام المرحوم عبدالمحسن المخيزيم بدور وطني بارز في الحرب العالمية الثانية، عندما أصيبت حركة المواصلات والملاحة في معظم أنحاء العالم - ومنها منطقة الخليج - بالشلل، وترتب على ذلك توقف استيراد الأدوية، وهددت البلاد أزمة صحية خطيرة، فتحمل - رحمه الله - في شهامة ورجولة واضحة مسؤولية حل تلك الأزمة، وسافر براً إلى العراق بعد طلب المسؤولين منه ذلك، متجشماً مخاطر السفر على حياته وحياة من معه بسبب الحظر المفروض على خروج الأدوية من تلك الدولة آنذاك بسبب الحرب، ووفقه الله تعالى في مهمته وأحضر الأدوية لأرض الوطن.
وقد كان لبدر أيضاً مثل هذا الدور المميز في فترة حرجة من تاريخ الكويت الحديث، ألا وهي فترة الاحتلال العراقي الغاشم على دولة الكويت، فقد كان رئيس لجنة البضائع الكويتية التي أدت دوراً مهماً في تلك الفترة. ولنترك دفة الحديث للسيد بدر المخيزيم ليروي لنا جانباً من دوره أثناء الغزو الصدامي الغاشم لدولة الكويت.. فيقول: «انتقلت الحكومة الكويتية للطائف، والدور الأول كان يومها الكل لا يعرف كيف يتصرف في الأوضاع المالية، فاجتمعنا نحن مندوبي البنوك، واتفقت أنا وعصام الصقر على تنظيم العمل المصرفي داخل الكويت، أثناء الاحتلال أي بعد يوم 2 أغسطس، وصدرت قرارات ألا يتم التعامل إلا بالدينار العراقي، ويومها الدينار الكويتي يعادل 20 ديناراً عراقياً.
فكان بعض العملاء يخشون من التعامل بالدينار الكويتي.. فصار الدينار الكويتي بدينار عراقي واحد، وأرشدنا الله، وأجرينا اتصالات مع الحكومة عن طريق «الستالايت»، وقمنا بدور جيد - بفضل الله تعالى - في التخفيف عن المواطنين أثناء بداية الاحتلال الغاشم.
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور نادره من تاريخ وشخصيات سكان حي " الصالحية " classic الشخصيات الكويتية 30 يوم أمس 01:54 PM
صور من عبق أحياء المرقاب " تاريخ وشخصيات " classic جغرافية الكويت 10 26-07-2021 03:14 PM
دور "العُقَيلات " في تاريخ الدولة "صور و شخصيات " classic الشخصيات الكويتية 5 11-07-2021 02:01 PM
مَعالمُ البادية القديمةِ " صُور وشخصيات " ..! classic جغرافية الكويت 2 23-12-2020 03:28 AM
دور "العُقَيلات " في تاريخ الدولة "صور و شخصيات " classic الشخصيات الكويتية 0 06-12-2020 02:55 PM


الساعة الآن 01:33 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2021
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت