راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > التاريـــخ الأدبي
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-03-2008, 08:44 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,660
افتراضي قصيدة في ديوان المعجل من أبو خويلد إلى خلف النقيب



خلف النقيب *1


08/06/2007 - القبس

إعداد: فرحان عبدالله الفرحان

كان ديوان المعجل في منطقة الفيحاء يفتح ابوابه لضيوفه صبيحة كل يوم وذلك منذ الصباح الباكر وكان ابوفيصل فهد المعجل يستقبل ضيوفه بكل ترحيب وتقدير في اواخر الشهر الثالث (مارس) من هذه السنة 2007 عرضت قصيدة وقرأها الحاضرون ومن ثم اخذوا يتبادلونها ويوزعون نسخا منها على بعضهم وهي تخص الشاعر 'ابراهيم بن خالد ابو خويلد ويوجه الكلام الى خلف النقيب حيث يقول في بدايتها:
'بالعون يا سيد تعديت فخطيت
وخطاك من توه بعد بالمهاد'
عندما قرأت القصيدة التي تتكون في هذه الورقة من ثلاثة عشر بيتا اثارت انتباهي وابتدأت أبحث عن اصلها وقصة خلف النقيب حول هذه القصيدة. وبتتبعي وجدت التالي:
اولا: ان القصيدة هي ثمانية عشر بيتا لا ثلاثة عشر بيتا.
ثانيا: ان الشاعر هو ابراهيم الخالد الديحاني.
ثالثا: ان خلف النقيب اراد التوجه الى البصرة بالسفينة وهذا اسهل عن طريق البحر ولم يكن النقيب متوجها بقارب للصيد فوجد البحارة صيادين ثلاثة اسمهم ابراهيم.
والقصة كالتالي:
انه في الكويت يتشاءمون من اسم ابراهيم وقد مرت عندنا احداث لبعض الاشخاص الذين اسمهم ابراهيم، حيث اصحاب هذه الاسماء اساءوا التعامل بها، وكان الناس ينظرون الى هذا الاسم بنوع من الحذر، صحيح انه عندنا في الوقت الحاضر بعض الاشخاص الذين يحملون هذا الاسم وهو في حالة سيئة وغير محبوب من لدى الكثير من الناس، لكن هناك آخر وآخرين ممن يحملون هذا الاسم، وهم محبوبون محترمون ولهم تقدير ومكانة في قلوب الكثيرين، لكن هذه الاشاعة اخذت مكانها في الكويت، يطلقون على ابراهيم ابوخليل ويروى ان اول من اطلق هذه الدعاية على هذا الاسم خلف النقيب، وكان يتشاءم من هذا الاسم، ويروى كما قلت ان اراه الذهاب الى البصرة لتفقد النخيل التي يملكها هناك ذلك في سنة 1920 وكان يهم بالركوب الى احدى السفن المتجهة الى هناك ولكنه فوجئ بأحد البحارة ينادي البحار الآخر ويقول له ابراهيم اين الحبل الفلاني للسفينة فأجابه ابراهيم ان الحبل عند صاحبك ابراهيم سميك فما كان من خلف النقيب الا ان قال (أخ) واخذ يتعوذ من الشيطان الرجيم وقال كلمته المشهورة (ثلاثة ابراهيم وحبال) من يقول حنوصل البصرة مع هذوله البراهيمات وقد تناهت هذه القصة وكلمة 'ثلاثة ابراهيم وحبال' وصارت مثلا، وسمعها الشاعر ابراهيم الخالد الديحاني فقال التي رويت قصتها لكم وهي تتكون من ثمانية عشر بيتا، وكان كلام الديحاني نوعا من التشره والتهكم والدفاع عن اسمه ابراهيم، ومن يحمل اسم ابراهيم والقصيدة هي:

بالعون يا سيد تعديت واخطيت
وخطاك من توه بعد بالمهاد
وراك تطعن بالبراهيم يا شيت
انشدك فيما قلت وش المراد
زهدتني باسمي لك الله ما نويت
وادعيتني ويا العرب في جهاد
لو ما اعقل واثقل الى مني او حيت
خطر على ذهني يطير الفؤاد
وراك فينا! تجعل الناس خليت
ناس مداحيب علينا تراد
بالعون ما هو زين يا شيخ سويت
فيما اخترعت وقلت ما هو وكاد
ان كان - يا سيد - علينا تمهزيت
- فيما ذكرت - اعرف! تراك غاد
اقعد تراك نايم بعد ما صحيت
وعزالله انك تايه بالرقاد
انشدك؟ من شيد لنا ركن البيت
وابنه معه ينقل وهو له استاد
وانشدك من جاب الحجر واشهر الصيت
وخلا هاجر وابنه على جال واد
هذا الخليل وكل ما قمت صليت
تذكر ابراهيم لزوم وكاد
ما هوب مثلك يبني البيت بسميت
ويدعي لواوينه يلكن اجداد
غرك حلا لك يا خلف فيه والبيت
والا نخلك اللي على الشط غاد
ما ينفعك مالك الى منك اقفيت
والمال - تالي خيرته - للنفاد
دنياك ما دامت على ما تواريت
وغيرك جعلته قاصر ومتراد
واجب عليك ان شفتني عاد مريت
تفزلي عشر تتالى اعداد
بدال ما ثوبي نظيف ومشيت
فيه الرماد وصار فيه السواد
هذا جزا وان كان ثاني تعديت
لأشق شق ما يخيطه الستاد

عندما سمع خلف النقيب هذه القصيدة والهجوم عليه قال كلمته المشهورة في مجلسه ما قلت لكم ابراهيم ما عليه شره عندما قيل له هذه قصيدة تهاجمك، فقال: من قايلها فقيل له ابراهيم خالد الديحاني، فقال ابراهيم ما عليه شرهة.

خلف النقيب كان من الشخصيات البارزة في تاريخ الكويت في نهاية القرن التاسع عشر واوائل القرن العشرين، كان المرحوم عبدالله خالد الحاتم قد أفرد له أربع صفحات من صفحة 224 ـ 227. وأخذ يبحث فيها عن مجالس الكويت ومن ضمنها مجلس خلف النقيب ويصف الحاتم ان منزله وديوانه يقعان في وسط الحي القبلي في مدينة الكويت، وكان هذا المجلس يضم نخبة من أهل الكويت لاسيما بعض المسؤولين في الدولة وكذلك الشعراء حمود الناصر البدر وخالد الفرج والشيخ عبدالله الخلف عالم الكويت في تلك الحقبة، لهذا أخذت الشهرة للقصة آنفة الذكر ولهذا عاودت ذكرها مرة ثانية في ديوان فهد العبدالرحمن المعجل الصباحي.
وهنا أحببت ان أصحح بعض الملاحظات التي ذكرت في تلك الجلسة وان أذكر هذه القصيدة كاملة.


*1 = خلف النقيب يمثل النموذجية الكاملة للمجتمع الكويتي خلال النصف الأول من القرن الرابع عشر هجري (أواخر القرن 19 وأوائل القرن العشرين الميلاديين)
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-03-2008, 08:49 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,660
افتراضي

مقولة السيد خلف النقيب في البراهيم

كتب:عبدالله خلف - الوطن

ابراهيم اسم علم عرف به سيدنا ابراهيم عليه السلام أبو الأنبياء، هو ابن آزر ولم يذكر القرآن الكريم اعلى من هذا النسب، اما الكتاب المقدس فقد ذكر نسبه على النحو التالي: تارخ من ناحور بن ساروغ بن ارغو بن فالغ بن عابر بن شالح بن قينان بن ارفخشد بن سام بن نوح.. سُمي بأبي الانبياء لأنه منه انحدر الانبياء جاء في القرآن الكريم: (ووهبنا له إسحاق ويعقوب وجعلنا في ذريته النبوة والكتاب، وآتيناه أجره في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين) (العنكبوت: 27)..
ولفظ اسم ابراهيم سرياني ويعني الأب الرحيم وفي العبرانية أبو الجمهور. تكلم سيدنا ابراهيم بالعربية القديمة لغة جُرهم.. قيل انه ولد في بابل، وقيل في مدينة السوس من ارض الاهواز، وقيل حرّان.. قبره عليه السلام وولده اسحاق ويعقوب بالخليل في فلسطين.. هناك رواية شعبية نسبت الى السيد خلف النقيب ذكر انه قال ان كل من يحمل اسم (ابراهيم) لا بد ان يكون فيه شيء من الغفلة وضرب من الجنون.. وتحامل الشعب عليه وانتقده الكثير لأنه في حكمه المطلق يخدش قدسية سيدنا ابراهيم عليه السلام..
وقيل ان السيد خلف النقيب قد ابحر يوما في قارب صغير في شط العرب وتعثر به وكان ذلك في العراق، وادرك جهل من كان معه من البحرية فسأل الاول ما اسمك، فقال له (ابراهيم) وسأل الآخر فقال ابراهيم فاطلق مقولته الجائرة »كل ابراهيم مجنون«، فلاقت سخط اهل الكويت واستهجانهم وغدت مقولته حديث المجالس المستنكرة ردحا من الزمان لمقولته، وفي سنة 1348هـ الموافق 1929م، رد عليه الشاعر الشعبي ابراهيم الخالد بقصيدة اثلجت قلوب المواطنين وحازت على رضاهم.
وقبل ان اورد القصيدة أُبين ان الشعب العراقي دائم التكهم على الانبياء والرسل، وهم كالشعب الفلسطيني يذهب الكثير منهم بكفرهم الى التطاول على الله جلّ جلاله.. وعندما جاء الى الكويت بعد نكبة 1948 الفلسطينيون كانوا يشتمون الله علانية هكذا.. الذي خلقك.. حتى استاء منهم الكويتيون ومنعوهم من ترديد الكفر.. ومن دلالة شتم العراقيين للانبياء والرسل والتطاول على الله ما اشار اليه حسن العلوي في كتابه دولة المنظمة السرية صفحة 183.
يقول انه عمل في جزيرة تتوسط الفرات على بعد سبعين ميلا من دخوله الحدود السورية العراقية وعمل فيها من سنة 1959 ـ 1960 واخذ يمتدح اهل هذه الجزيرة وانهم على غير ما اعتاد عليه العراقيون (فهم لا يشتمون الانبياء اذا غضبوا كما نفعل نحن العراقيين ولا يحتفظ قاموس اللهجة الدارجة الا بالقليل من الشتائم والتشهير.. اذا غضب احدهم لعن الغيم والمطر..)..
لذا كان العراقيون يتهكمون على سيدنا ابراهيم عليه السلام..
وهذا ما فعله الشيخ جلال حنفي عندما عين اماما في احد مساجد الكويت وفي يوم من الايام تهكم على سيدنا ابراهيم وقال كيف يترك اهله عند البيت الحرام قبل ان يتأكد من استجابة الله سبحانه لدعائه: (ربنا إني أسكنت من ذريتي بوادي غير ذي زرع عند بيتك المحرم، ربنا ليقيموا الصلاة. فاجعل افئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون).
هنا انتقد الشيخ جلال حنفي واستشهد بالمثل الذي اطلقه سيد خلف النقيب، فقال ان الكويتيين يقولون كذا وكذا..
وما كان من وزارة الاوقاف الا ان اقالت هذا الشيخ الشاذ في قوله كما شذ من قبل خلف النقيب..
وهذه هي الابيات الشعرية التي قالها الشاعر الشعبي ابراهيم الخالد.. أو هي جزء من القصيدة.. التي قبلها المواطنون لرده على خلف النقيب الذي تجاوز عن الحد في مساسه لسيدنا ابراهيم.
بالعون يا سيّد تعدّيت واخطيت
وخطّاك من توّه بعد في المهادً
وراك تطعن بالبراهيم يا شيت
انشدك فيما قلت، ويش المرادً
زهّدتني باسمي، لك الله، ملّيت
ودعيتني ويّا العرب في جهاد
بالعون ما هو زين يا شيخ سوّيت
فيما اخترعت، وقلت ما هو وكادً
ان كنت يا سيّد علينا تمهزيت
فيما ذكرت، اعرف تراك انت غاد
اقعد ترى نايم، بعد ما توعّيت
أو عزّ الله انك تايهي بالرقادً
انشدك، من جاب الحجر واشهر الصيت
وخلاّ هاجر وابنه على جال وادي
وانشدك من شيّد لنا ركّن البيت
وابنه معه ينقل، وهو له استادً
هذا الخليل، وكل ما قمت صلّيت
تذكر ابراهيم، لزوم وكادً
غرّك حلالي يا خلف، فيه واليتْ
والا تخلك اللي على الطاش عادً
ما ينفعك مالك إلى منّك اقفيت
والمال تالي خيرته للنفادً
دنياك ما دامت على ما تواريت
وين الملوك، أو وين كسرى وعادً
ليتك تجي عند البراهيم، يا ليت
تاخذ خواطرهم وهذا مرادي
واجب عليك ان شفتني عاد مريت
تفزّ لي عشري، تتالى عدادً
بدال ما ثوبي نظيف، ومشيّت
فيه الرّماد، وصار فيه السوادً
هذا جزا، وان كان ثاني تعدّيت
لأشق شقّ ما يخيطه استادً

تاريخ النشر: الجمعة 14/12/2007
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-03-2008, 08:53 AM
الصورة الرمزية AHMAD
AHMAD AHMAD غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 2,660
افتراضي

وأيضاً مقالة آخرى وبنفس الموضوع ومنها رد حفيد الأسرة زين العابدين النقيب على الموضوع

_____


أشكر الأستاذ المستشار زين العابدين النقيب على تعقيبه لمقالتي في جريدة «الوطن».. بتاريخ 2007/12/17 وذلك تحت عنوان «عتب وتوضيح».. وجاء في عتبه الرقيق ما يعكس دماثة خلق هذا الرجل الفاضل..
المقولة الشائعة على السيد خلف النقيب هي: أشبه ما تكون بطرفة، ولم تكن في مجال البيان، والإخبار.. لقد تداولها الناس في الكويت، والدلالة على ذلك أن هذا الاسم من الاسماء المحببة المتداولة بين الناس تيمناً باسم سيدنا إبراهيم عليه السلام.. ومن الذين رووا هذه القصة، السيد أحمد السيد عبدالوهاب النقيب وأورد القصة ونقلها عنه الشيخ جلال الحنفي البغدادي في كتابه «الالفاظ الكويتية»، كما نقلها السيد حمد السعيدان في «الموسوعة الكويتية المختصرة»، الجزء الأول صفحة «21» أنا اتقبل عتاب استاذي زين العابدين و اعتز بما ذكره، ولكني لم أسئ إلى السيد خلف النقيب وما ذكرته عن القصة ما هو إلا حكاية تروى، وأكثر الناس حملوها محمل الدعابة والطرفة.. وهناك من آلمته هذه المقولة لتهكم الآخرين على من يحمل هذا الاسم بعد أن شاع في المجالس هذا القول «كل إبراهيم مجنون» ولم يحمل أحد هذه الطرفة محمل الاعتقاد.. وكثير من الامثال جاءت من باب التندر والممازحة.. واما ما ذكرته عن العراقيين والفلسطينيين في شتم الانبياء، والرسل والتعرض للذات الإلهية فذلك في سياق التندر ولا علاقة له بأحد من الأعلام.. وأما الشاعر إبراهيم الخالد الديحاني فقد قال قصيدته معاتباً السيد خلف النقيب وبين له أنه قد زهده باسمه «إبراهيم» بعد ان أخذ الناس يتندرون على كل من يحمل هذا الاسم وكما رويت قصة الاسم المذكور رواها الناس وفي مقدمتهم السيد احمد السيد عبدالوهاب النقيب، وهو احد أعلام أسرة النقيب الكريمة، لم يذكر المقولة على لسان السيد خلف النقيب ولم يعتبر ذلك إساءة بالغة على أحد أعلام الكويت، ولم ترق هذه الحكاية إلى زيف التاريخ والتجني عليه كما ذكر استاذي الفاضل زين العابدين النقيب ولا أعتقد أن هناك من يحاول ان يمس أي اسرة من الاسر الكريمة التي لها مكانة في تاريخ الكويت.

اما قصيدة الديحاني ففيها عتاب على السيد خلف النقيب ويشير إليه انه قد تعدى المألوف وأخطأ في تندره على اسم ابراهيم، والقصيدة ذكرت في مواقع أدبية عديدة واعيد بعض ابيات العتاب واللوم:
بالعون يا سيد تعديت واخطيت
وخطاك توه بعد في المهادي
وراك تطعن بالبراهيم ياشيت
وانشدك فيما قلت، ويش المراد
زهدتني باسمي، لك الله، مليت
دعيتني ويا العرب في جهاد
بالعون ما هوزين يا شيخ سويت
فيما اخترعت، وقلت ما هو وكاد
ثم خاطب الشاعر إبراهيم الخالد الديحاني السيد خلف بأن هذا الاسم هو اسم سيدنا إبراهيم فلا يجوز التندر به:
انشدك من جاء الحجر وأشهر الصيت
وخلا هاجر وابنه على جال وادي
وانشدك من شيد لنا ركن البيت
وابنه معه ينتقل، وهو له استادً
هذا الخليل وكل ما قمت صليت
تذكر إبراهيم، لزوم وكاد
وطلب من السيد النقيب لو جاء لكل من اسمه إبراهيم واعتذر منه:
ليتك تجي عند البراهيم، يا ليت
تاخذ خواطرهم وهذا مرادي

وبعد ذلك اشكر الاستاذ زين العابدين النقيب وهذه قصة رويناها بعد رواية علم من أعلام النقيب وغيره.
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الوقيت بو مناور الجهراء 5 25-11-2020 01:05 PM
النقيب عنك جبلة 38 28-08-2018 04:20 PM
المعجل محمد جبلة 22 25-01-2013 07:36 PM
حيوان مكروه في حديقه حيوان العمريه ولدالشامي المعلومات العامة 2 02-08-2009 07:12 AM
فهد عبدالرحمن المعجل (القبس 12-3-2005) محمد المعلومات العامة 2 13-05-2008 03:26 AM


الساعة الآن 08:29 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2023
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت