راسل ادارة الموقع جديد المشاركات التسجيل الرئيسية

 
 
        

اخر المواضيع

 
 

 
 
العودة   تاريخ الكويت > منتدى تاريخ الكويت > الشخصيات الكويتية
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17-08-2020, 11:06 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: Kuwait
المشاركات: 74
افتراضي الصالحية تاريخ وشخصيات



( الصالحية تاريخ وشخصيات )


جمع وإعداد ( classic )


تأسس فريج الصالحية بعد حرب الجهراء وسمي نسبة إلى مسجد الملا صالح سكرتير الحكومة

استقر في هذا الحي أغلب السكان من العوائل الكويتية العريقة
ومن شخصيات الصالحية النخبة من الرواد المؤسسين في الفكر والإعلام والثقافة والرياضة والفنون والتجارة والعديد من الوزراء

.. نبدأ أولا بمنطقة الصالحية ثم العديد من أحياء جبلة بجوار هذه المنطقة


بجمهود شخصي جمعت أشهر الشخصيات و السكان كأول مقال عن الصالحية يوثق هذه المعلومات التاريخية
عن السكان والجيران بالصور والمصادر سواء الرعيل الأول ومن الصحف والكتب ومقالات الأستاذ الفاضل: باسم اللوغاني


العجيل ( الروضة )
من أسر حي الصالحية ومنهم مؤسس منطقة الفحيحيل عجيل بن محمد العقيلي العنزي
وأول أمير لها

أخذت هذه الصورة لعائلة العجيل في منطقة الصالحية عام 1958م
1- مشاري سند العجيل 2- سليمان خالد العجيل 3- خالد صالح العجيل



عائلة الرشيد




بيت مؤرخ الكويت المشهور عبدالعزيز بن أحمد بن رشيد البداح من الأساعدة عتيبة من مواليد عام 1883 م
1- من رجال الدين والأدب تولى مدرسية المباركية عام 1917م
2- عضو مجلس الشورى الكويتي عام 1920 م وأنشأ مدرسة العامرية الخاصة بالاشتراك مع عبدالملك صالح
شارك في معركة الجهراء عام 1920، وجُرِحَ فيه

وفي عام 1928 أصدر أول مجلة للكويت وسمي بذلك رائد الصحافة الكويتية

كما كتب أول كتاب لتاريخ الكويت توفي في سنغافورة عام 1938 م رحمه الله تعالى



الشاعر والأديب والدبلوماسي

السفير يعقوب عبدالعزيز الرشيد مواليد عام 1928 انتقل الى هذا الحي فيما بعد و التحق بالجامعة الأمريكية في بيروت وكان موضوع دراسته في أصول التدريس وعلم النفس
عمل بوزارة التربية ثم دائرة المعارف ثم وكيلا لمدرسة العمرية المتوسطة

عمل في الصحافة مديرا لتحرير مجلة الكويت عام 1950م.
سكرتيراً لتحرير جريدة الشعب عام 1958م.
رئيساً لتحرير مجلة الشرطة عام 1959م.
عمل في التدريس من عام 1950 إلى 1961 في المدرسة العربية الكويتية في باكستان.
عين نائباً لمدير الإذاعة الكويتية في الفترة من 1952 إلى 1953.
عمل مديراً للمراسم بوزارة الخارجية بعد الاستقلال عام 1961م.
وعين سفيرا في ستة دول على مختلف مراحل الحياة
يدين بالولاء لوالده الشيخ عبدالعزيز الرشيد مؤرخ الكويت الأول ومؤسس مجلة الكويت عام 1928م الذي فتح أمامه آفاق كثيرة في الأدب والحياة فتأثر به وبعطائه.
وقام بإعادة إصدار مجلة الكويت 1951م
تفرغ من عام 1977 إلى الشعر والأدب. وهو عضو رابطة الأدباء وصدر له كتاب في ميزان الحقيقة والتاريخ صدر له عدة دواوين شعرية
( دروب العمر ) وبحكم عشقه للصيد ألف كتاب الصيد في أدغال الهند كما صدر له عدة مقالات كان أولها مجلة البعثة عام 1946م

https://youtu.be/9gIxsHzj1zI لقاء مع الأديب يعقوب الرشيد من تقديم رضا الفيلي



ناصر السنعوسي

بيت ناصر السنعوسي كان مقابل بيت المؤرخ الرشيد بالصالحية



حيث ولد فيه أحد مؤسسي التلفزيون محمد ناصر السنعوسي تدرج فيه حتى أصبح وكيل مساعد لشئون التلفزيون ثم وزير الإعلام

https://youtu.be/E5-Avt8Aohw
لقاء السنعوسي ..الخليجية

https://youtu.be/PNbKBLML8D4

لقاء محمد السنعوسي -القبس -تاريخ الصالحية


من جيران السنعوسي
بيت ياسين الغربللي


ياسين الغربللي
رجل أعمال
,ولد في عام 1888
عمل وكيلاً لمجلة "الكويت" في مدينة دبي، أواخر العشرينات
ومارس شؤون الإدارة والتعليم في مدينة الاحساء 1930 – 1933وتولى وظيفة الأمين العام لشؤون تخزين المواد التجارية والغذائية ثم عاد للكويت وشغل منصب مدير عام لشركة النقل والتنزيل والتي عرفت بذلك الوقت باسم "جمال باشيي" وهي أول شركة كويتية مساهمة يعهد إليها بمهمة شؤون الموانئ الكويتية ، واستمر حتى عام 1940 ،
وعهدت إليه إدارة شؤون شركة تموين الأقمشة عام 1942 وعين مديراً لإدارة الصحة العامة سنة 1949 ، وعمل عام 1960 مع اللجنة التأسيسية التي كان لها دور في انشاء أول جمعية تعاونية وسميت "الشركة المحلية لسوق الشويخ".
توفى في عام 1996



اسرة العدساني


من سكان الحي 1- سليمان خالد العدساني ولد عام 1884 وتلقى تعليمه لدى الكتاتيب ثم انتقل الى المدرسة المباركية ثم المدرسة الاحمدية .
عضو في النادي الادبي الكويتي عام 1923 ، عين أول مدير للبلدية عام 1930 عضو للمجلس البلدي عام 1932 وعضو في مجلس المعارف عام 1936 وعضو في المجلس التشريعي عام 1938 ، و له بعض الاشعار
توفي سنة 1957

2-خالد سليمان العدساني وزير التجاره اوائل السبعينيات وفى الصوره مرتديا الزى البدوى بعد هروبه من الكويت بعد احداث 1938




خالد أحمد الحمد رئيس نادي القادسية


عائلة «الحمد المجرن»
التي نزحت إلى الكويت من روضة سدير وسكنت قديماً منطقة جبلة (تحديداً في الصالحية) ولها ديوانية في منطقة العديلية، وأنجبت العديد من الأبناء الذين تركوا بصمات واضحة في تاريخ الكويت الرياضي والتربوي والدبلوماسي من أمثال محمد أحمد الحمد أحد مؤسسي نادي القادسية الرياضي، وخالد أحمد الحمد رئيس نادي القادسية لسنوات طويلة، والسفير عيسى أحمد الحمد أول خريج كويتي في التربية الرياضية ومؤسس كشافة الكويت ونادي الصيد والفروسية، والدبلوماسي مجرن أحمد الحمد أحد مؤسسي النادي الأهلي الكويتي في عام 1947 ومؤسس ورئيس تحرير مجلة «أضواء الكويت» في الستينات وسفير الكويت لدى العديد من الدول مثل إيران وسوريا والمملكة العربية السعودية وتونس وفرنسا، وأحمد حمد الحمد الأمين العام المساعد لمجلس الوزراء زمن المرحوم الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح والرئيس الأسبق للهيئة العامة للشباب والرياضة، وعبدالله حمد الحمد اللواء المتقاعد في سلاح الطيران الأميري.


اسرة العبدالجليل

جريدة القبس أجرت لقاء مع مدير المكتبة الوطنية كامل العبدالجليل ....
، وكأي مواطن كويتي في مثل عمري ولدت في الكويت القديمة عام 1958.. وبالتحديد في فريج الصالحية الذي كان يعج بالعائلات الكويتية المعروفة والمشهورة.. وكان بيتنا في المكان الذي يوجد فيه بنك التسليف والادخار بجانب البلدية.. تربيت هناك ثم انتقلنا إلى عدة أماكن منها شرق والجبلة.. وبعد هدم السور والتوسع العمراني أيضا تنقلنا بين عدة مناطق منها كيفان والقادسية ثم الخالدية.



خريطة فريج الصالحية


وتوضح هذه الخريطة عدة بيوت منها 1- الساير 2- البرجس 3- البسام 4-الخليل 5- الملا 6- الياقوت 7- الوقيان 8- العجيل 9- العمران 10- البناي 11- العنجري

https://youtu.be/fKQ1GJGTrs8
المذيع جاسم شهاب خامس مذيع كويتي ..مؤسس الإذاعة الشعبية مواليد 1938 بالصالحية ومن جيرانه الفارس
حمود الموسى ويوسف السويطي

ومن مجال الفن .. الممثل محمد جابر وعبدالرحمن الضويحي والفنان خالد الملا من أبناء هذا الحي المشهور


أسرة الفارس


التاجر عبد الله عبد العزيز الفارس

ضرب أهل الكويت الكرام أمثلة رائعة في الإبداع والابتكار لخدمة مجتمعهم التجاري الصغير والكبير، وهذا ما سوف نستعرضه في هذه القصة الواقعية، التي توضح حرص التاجر الكويتي في كويت الماضي على استخدام الأساليب الحديثة في الإدارة، وتطويع جميع الإمكانات المتاحة لديه لتسهيل العمل وتحقيق النفع له ولمجتمعه، وفيها: ان التاجر عبد الله عبد العزيز الفارس، رحمه الله تعالى، كان له أصدقاء كثر من عائلات قبيلة الزعبي، وكانت بينهم علاقات تجارية متعددة، وكان رحمه الله حسن السمعة لدى الجميع، خاصة مع من تعامل معه عن قرب، فأصبحوا يتداعون للتعامل معه لما شهدوا منه من أمانة وصدق، وكان هؤلاء التجار يودعون أموالهم وأماناتهم عنده في خزينته على سبيل الأمانات، ونظراً لكثرة تلك المعاملات المالية في ما بينهم، فقد ابتكروا نظاماً جديداً يقتضي بأن يرسلوا من طرفهم من يأخذ البضائع أو الأموال، وكان ذلك يتم من خلال كلمة سرية متفق عليها بين التاجر عبدالله عبد العزيز الفارس رحمه الله وبين أصحاب تلك الأمانات، وكانت تتم هذه العملية بكل سهولة ويسر ودقة وإحكام منقطع النظير. وكأن هذا النظام الجديد في المعاملات التجارية، الذي ابتكره التاجر عبد الله عبد العزيز الفارس رحمه الله، يحاكي ما يتوافر في النظم الحديثة من عمليات السحب والإيداع باستخدام الكلمة السرية، فالإيداع يتمثل في ترك الأمانات والأموال، والسحب يتمثل في إرسال من يثقون به لأخذ البضائع أو تلك الأمانات أو الأموال أو جزء منها، وكلمة السر تتمثل في العلامة أو الكلمة المتفق عليها بين الطرفين، وهو نظام ائتماني سابق لعصره في مجال التجارة لا مجال الصيرفة. وهكذا قدم التاجر عبد الله عبد العزيز الفارس رحمه الله نظاماً ائتمانياً جديداً، وكان مبتكراً في نظامه الجديد، حيث انتقل هو ومن يتعامل معهم من النظام التقليدي القديم في أن صاحب الأمانة هو الذي يأتي بنفسه لاستردادها وأخذ بضائع جديدة، إلى هذا النظام الجديد الذي أثبت كفاءته وصار في ما بعد نظاماً معتمداً في البنوك بصفة خاصة، وفي باقي المؤسسات والشركات بصفة عامة، وإن تغيرت السبل والطرق التي طبقته فيما بعد؛ إلا أنه يظل مبتكراً ومبدعاً في تطبيق هذا النظام الائتماني في ذلك الوقت دون أن يدرس في كليات التجارة والعلوم الإدارية. وقد أظهرت لنا هذه القصة الواقعية كيف تحلى أهل الكويت في كويت الماضي بالابتكار والإبداع، وكيف أرسوا قواعد هذا النظام الائتماني الرائع، وبالفعل أثبت هذا النظام أنه سابق لعصره، وقد حل محله العمل البنكي والمصرفي المتكامل، الذي تم تطبيقه مؤسسياً في ما بعد، فكانوا نماذج رائعة وقدوات حسنة لمن جاء من بعدهم حتى يسيروا على دربهم ويسلكوا نهجهم. رحمهم الله جميعاً رحمة واسعة وجعل مثواهم جنات النعيم. د. عبد المحسن الجارالله الخرافي

للمزيد: https://alqabas.com/article/660897

أسرة الطبطبائي


يعقوب الطبطبائي

ولد المربي الفاضل الشيخ سيد يعقوب بن السيد يوسف بن السيد حسن بن السيد يوسف بن السيد أحمد بن السيد عبد الجليل الطبطبائي العام 1318هـ في منطقة القبلة بالكويت.

أصيب – رحمه الله – في طفولته المبكرة بمرض أفقده بصره، فلم يعقه ذلك من طلب العلم، ذلك أنه نشأ في أسرة كانت تولي العلم الشرعي اهتماماً كبيراً، واعتنت به والدته السيدة سبيكة بنت عبد الله الفضالة عناية خاصة، يسرت له الاستفادة من البيئة العلمية التي نشأ بها.

التحق السيد يعقوب الطبطبائي بالكتاب، حيث حفظ القرآن الكريم وكثيراً من الأحاديث الشريفة وهو صغير، ثم بدأ في دراسة المذهب الشافعي وهو مذهب أسرته، فتتلمذ لأشــــهر عالمين من علماء هذا المذهب في الكويت في عصره وهما: عبد الله بن خالد العدساني، تلميذ السيد أحمد عبد الجليل الطبطبائي، والشيخ محمد جنيدل (إمام مسجد هلال).

عرف السيد يعقوب بين أقرانه بحبه للعلم الشرعي، لذا كان يذهب إلى صديقيه الشيخ إبراهيم بن جراح، والشيخ محمد بن جراح، وهما من أشهر علماء الحنابلة بالكويت ليقرأ له في الفقه الشافعي، والتفسير والحديث، والأدب، والخطب وغير ذلك.

ولكثرة ما قرأ له، قال له الشيخ إبراهيم بن جراح: «عندي معلومات كثيرة عن الفقه الشافعي لكثرة ما كنت أقرأه مع السيد يعقوب». كما قال الشيخ إبراهيم مازحاً وكان حنبلياً كما ذكرنا: «كدت أصير شافعياً لكثرة ما قرأت معه».

تولى السيد يعقوب الإمامة والخطابة في مسجد الملا صالح في منطقــــة القـــــــبلة العـــــــام 1348هـ، الموافــــــق 1929 م، خلفاً للشيخ جمعة جوهر. وفي العام 1378هـ، الموافق 1958 م، انتقل مع أبنائه إلى منطقة النقرة، وأصبح إماماً وخطيباً لمسجد المهنا بها، يعلم الناس الفقه وأحكام الدين، ويعظــــــهم ويوجهـــهم في شؤون دينهم ودنيــــاهم، ثم انتقـــــل مــــرة أخرى في العـــــام 1390هـ، المــــــوافـــــق 1970 م إلى منــــــطقة النزهــــة مع أولاده الثلاثـــــة: السيد يوسف، السيد هاشم والسيد أحمد. وكان حينئذ في نحو السبعين من عـــــمره، فترك الإمامة، وكان بين حين وآخر يقــــــوم بالخطابة في مسجد الربيعان القريب من منــــزله.

ومن أبنائه احمد الطبطبائي ولد في الصالحية عام 1938 م ثم منطقة النزهة عام 1970م

بيت حمود البرجس

برجس حمود البرجس مواليد 1931م درس في المدرسة القبلية في منطقة الصالحية التي انتقل اليها لاحقا
أحد فرسان العمل الخيري في الكويت رئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي

اسرة الخليل



خالد محمد عيسى الخليل ولد بالصالحيه بداية الخمسينات



الرمز الرياضي المؤسس جاسم محمد العيسى الخليل من الاسر التي سكنت الصالحية وقبلها فريج الشملان -شرق



https://youtu.be/KRC8EXeNM54

لقاء بدر بورسلي مع الاستاذ جاسم العيسى رحمه الله يوثق فيه تاريخ الصالحية




مطلق ناصر سالم الزايد 1857 -1960 من أوائل سكان الصالحية بعد توسع الكويت بإتجاه قصر نايف
في عهد الشيخ مبارك الصباح موقع بيته بني عليه عمارة الزايد وكان بها مطعم أبو خليل للشاورما

وهو صاحب المدبغة المشهوره في الصالحية لإنتاج الجلود


عائلة السيف

هناك أكثر من عائلة باسم السيف سكنت الصالحيه
1- السيف
و منهم الشيخ عبدالله بن ابراهيم بن عبدالله السيف
وجده عبدالله السيف الشمري من ال ويبار من عبده هو الذي أسس بلدة المجمعه
عام 820 هجري

على ماذكر ابن بشروا بن عيسى وصاروا أمرائها

كان يحب جمع الكتب حتى حصل على أحمال جمال منها وجلس للتدريس في المدينه المنوره

فالتف الطلبه ومن أبرز تلاميذه الشيخ المجدد محمد بن عبدالوهاب

الذي قال فيه أنه واسع الإطلاع في الفروع والأصول والحديث ورجل التقى والصلاح توفي عام 1140هجري

وولد فيهم الشيخ العالم الجليل ابراهيم عبدالله بن سيف ومن أبرز مشايخه أبوه العلامه

عبدالله و الشيخ حمد التويجري والعلامه محمد السندي

المصدر -روضة الناضرين صفحه 317 ,33

قالت فوزية صالح الرومي في كتابها ... كان رجال العائله آنذاك رجال دين فكان عبدالله

بن سيف إمام جامع جرما في نجد وله من الأبناء محمد بن عبدالله بن سيف

وله من الأبناء صالح فكان الأخير يملك سيارة نقل في الأربعينات من القرن العشرين

وله من الأبناء خالد وفيصل وحامد
2- عائلة الموسى السيف سكنت تحديدا مكان مطافي الصالحية وقد كانت هناك نخلة عند المطافي هذه النخلة كانت لبيت السيف

ولد أحمد عبدالعزيز الموسى السيف في حي المرقاب عام 1928 م ثم انتقل واسرته الى الصالحية بجوار بيت الحمد والغربللي والقوسي وغيرهم


‏من اليمين مشارى عبدالله الخالد وخالد الحمد وبرجس حمود البرجس وعبدالله سعود مقهوي واحمد الموسى السيف 1954

عائلة الراشد " العديلية "



المُحسن التاجر عبدالعزيز عبدالمحسن الراشد الأسعدي العتيبي
من مواليد الزلفي 1896 نزح إلى الكويت عام 1909 م شارك في حرب الجهراء وكان مع دخيل العصيمي أثناء الحرب في صفوف المقاتلين في خندق واستشهد

دخيل العصيمي رحمه الله وأصيب عبدالعزيز الراشد ثم حملوه على الناقة إلى المستشفى الأمريكاني






جريدة النهار أجرت لقاء مع " العيدروسي " احد سكان هذا الحي ..

جريدة النهارالعدد 712 - 27/08/2009


الفنان محمد جابر «العيدروسي» ختمت القرآن عن «الملا سليمان الخنيني»

عبد الستار ناجي

بدأ مشواره الفني مع جيل الرواد في الحركة الفنية والمسرحية في الكويت، واستطاع من خلال شخصية -العيدروسي- ان يحقق شهرة فنية واسعة تجاوزت حدود الكويت الى انحاء الخليج،

لا اريد الحديث معك، هذه المرة عن جديدك، بل هي دعوة الى العودة الى الذكريات الى الماضي البعيد، مثلا ارجع بذاكرتك الى ابعد اللحظات، حدثنا عن مكان والدتك وذكريات الطفولة.. والفريج الذي ولدت ونشأت به؟

ولدت في الصالحية.. انا من مواليد الصالحية، واخاف يقول البعض، وين الصالحية، هناك المرقاب والقبلة وفي منتصفهم الصالحية، مقابل قصر نايف، وهو حاليا بنك التسليف والادخار.. هنا كان بيتنا.

عند المطافي حاليا؟

لا... عند مواقف السيارات التي عند بنك التسليف والادخار.. هناك كان بيتنا.

هل تحدثنا عن فريجكم.. جيرانكم؟

جيراننا كانوا بيت الحمد «محمد الحمد، مجرن الحمد، عيسى الحمد، خالد الحمد»، وايضا بيت ناصر السنعوسي وعياله «والد محمد وعبدالله ومشاري السنعوسي» بيت الصريفي.

هذا الكلام في اي عام؟

هذا الحديث في الاربعينيات.. في بداية الاربعينيات تقريبا، لغاية بداية الخمسينيات.. انا الخامس بين اخواني وخواتي، والدتي -رحمه الله- تزوجت اثنين، ولها بنتان وولدان من اب ثان، ثم تزوجت والدي -رحمه الله- انجبتني انا الاول مع اخوي واختي حسب الترتيب.

اخوتك من والدتك اكبر منك؟

نعم.. ولكننا اسرة واحدة في البيت نفسه والحمد لله، وكانوا الجيران في المرحلة الاولى يسموه بيتنا «بيت اليتامى» لان امي كانت ترعى ابناءها بعد وفاة زوجها الاول -رحمه الله- وعندما تزوجت والدي وانجبت منه ظل اللقب ملتصق بنا «بيت اليتامى» حتى اعتقد الجميع اننا من عائلة اليتامى «المعروفة» ولكن اللقب لان والدتي -رحمها الله- كانت مسؤولة في البداية عن ابنائها وبناتها.. وعندما تزوجت والدي تغير الامر.. وطلب والدي تغيير الصفة بالكامل وهذا ما تم فعلا.





أسرة البناي

ومنهم المطوعة لولوه البناي في الصالحية

بيت حمد البناي و عبدالحي البناي بجوار بيت محمد الجلال

زوجة عبدالحي البناي هي المربية الفاضلة المطوعة لولوة ملا صالح السعد الربيعة بالكويت ولدت عام 1320 هــ (1902)، وقد اشتهرت باسم المطوعة لولوة أم ايوب.
ونشأت المربية الكريمة في بيت علم، وفي اسرة وهبت نفسها لتعلم القرآن الكريم وتعليمه، فقد كان ابوها ــ رحمه الله ــ ملا، وهو الذي علمها قراءة القرآن الكريم واصول الدين.
كانت مدرستها ــ التي احترفت فيها مهنة التدريس ــ بمنزل زوجها حمد الخميس الكائن بمنطقة القبلة بالسوق، مقابل بيت المواش بجوار بيوت الشايجي والنفيسي، ثم في منطقة الصالحية. وكانت تعلم الفتيات من سن عشر سنوا ت الى سن العشرين، حيث كانت تعنى بتحفيظهن القرآن الكريم.
كانت الدراسة بمدرستها ــ او كتابها ــ صباحاً ومساء، كما هو الحال في كثير من كتتاتيب ذلك الزمان ومدارسه. اما اجرها الشهري الذي كانت تتقاضاه من كل طالبة، فهو ربع روبية كل اسبوع، او ما تيسر لكل طالبة ان تدفعه.
قامت ام عبدالحي البناي بالتدريس لطالبات المطوعة، حيث ضمتهن الى مجموعتها وذلك خلال سفر المطوعة لولوة لاداء فريضة الحج، وكانت الرحلة الى الاراضي المقدسة تستغرق فترة طويلة.
من تلميذاتها الفاضلات، بنا ت العصفور، والعجيل، وبوحيمد، والمفرج، والفليج والفارس، والصقر، والجسار، والغيث، والراشد، والطخيم، والدخيل، والشعان، والصبيح، والحمضان، والعصيمي، وغيرهن كثيرات من بنات منطقتي القبلة والصالحية، وبعد توقف المربية الفاضلة عن التدريس، كانت العائلات سالفة الذكر على اتصال دائم بها في كل المناسبات، في الافراح، وفي شهر رمضان، والاعياد، وحتى في حالات المرض، حيث كانت تقرأ للمريض القرآن الكريم على الماء والدهن والتمر، وهذا وفق رغبات الناس في ذلك الزمان.
كانت ــ رحمها الله ــ سيدة تقية ورعة، متحلية بالخلق الكريم، وحب الخير، ومساعدة الناس بقدر ما تستطيع، توفيت المربية الفاضلة عام 1450 هــ (1984)، وتغمدها الله سبحانه تعالى برحمته واسكنها جنة الفردوس مع الصديقين والابرار.

أسرة التمار



السيد عبدالله حسين التمار

سكن والده الملا حسين التمار شرق ثم الصالحية والذين يدين له الفضل الكثير في التعليم وممن تخرج من مدرسته ابنائه عبدالله
ومحمد وعلي وأحمد

أسرة الدخيِّل

كان نزوحهم من الداخله " سدير " الى الصالحية من النواصر بني تميم من ذرية مشاري الدخيل
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-08-2020, 02:01 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: Kuwait
المشاركات: 74
افتراضي



أسرة الخرافي

من أبناء هذه الاسرة سكن فريج الصالحية وهو النوخذة التاجر فلاح عبدالمحسن الخرافي اشتغل في التجارة والسفر وامتلك عام 1914م بعض السفن

ومنها (بوم تيسير ) أصبح من نواخذة السفر الشراعي المعدودين من الوجهاء الذي وقع على الوثيقة الإصلاحية بعد وفاة الشيخ سالم المبارك 1921م

قام بتجهيز بعض الرجال بالسلاح والعتاد والزاد في الصريف وكان على قيادتهم عبدالمحسن حسين الخرافي الذي قتل في هذه المعركة ..

بيت عثمان الراشد الحميدي الأسلمي الشمري



عثمان الراشد الحميدي

أحد كبار عقيلات الزلفي و أكثر هم شدة وجسارة عمل مع عقيل في تسيير القوافل الى مصر والشام استقرت ذريته بالكويت وتوفي بالكويت



تاجر اللؤلؤ صالح عثمان الراشد الحميدي يعد ابنه الوجيه صالح من أوائل من وصل اوروبا فزار مرسيليا في فرنسا وميلانوا بايطاليا عام 1923 م كممثل للكويت قبل البترول .. وأول كويتي يفتح مكتب بميلانو 1927 م لبيع اللؤلؤ ..اصبح عضو المجلس التشريعي عام 1938 م

أسرة البحر


فرع مزعل عبداللطيف البحر سكن الصالحية





أسرة الخنيني من بني عمرو التميمي

بيت محمد الخنيني وبيت سليمان الخنيني -الصالحية




منهم الملا سليمان الخنيني
مربي الأجيال وممن تتلمذ على يده عدد من أبناء الكويت البررة ، ومنهم السادة الأفاضل : عبدالله ابراهيم المفرج وزير العدل والشؤون القانونية الأسبق ، ويوسف مطلق الزايد ، وعبدالله محمد الطيار ، وعبدالرحمن المجحم الوكيل الأسبق لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ، وسعود محمد العصيمي الوزير الأسبق لوزارة العدل والشؤون الإدارية ، وناصر حمد الرومي الوكيل الأسبق لوزارة العدل والشؤون الإدارية ، وعبدالله حمد الحمد الوكيل المساعد الأسبق لوزارة التجارة والصناعة ، وعبدالرحمن الخضري الوكيل الأسبق لوزارة التربية ، والعميد المتقاعد حمود مشاري الخرافي

ومساعد بورسلي وكذلك محمد جابر وثق بصحيفة الراي مايلي
قد تعلمت في سن مبكرة القرآن الكريم ومبادئ الحساب واللغة العربية عند الملا سليمان الخنيني (سميت مدرسة سليمان الخنيني الابتدائية للبنين في منطقة الخالدية باسمه).

وعند إتمام المتلقي ختم القرآن الكريم، يقام حفل يشبه زفة المعرس، حيث يزف من بيته إلى مقر الملا، الذي يقال عنه مجازا مدرسة، وهو عبارة عن بيت ومكانه موقع البلدية حاليا مقابل برج التحرير وبجانبه ساحة الصفاة، وكانت عبارة عن سوق شعبي كامل لبيع الأغنام والجراد والجت وغيرها.

و المحسنة والمربيه دلال الخنيني في الكويت ولدت في منطقة الصالحية 1926م في بيت الحمولة الكبير بيت جدها محمد



أسرة العتيقي



اســـــــــــــم : احمد بن صالح بن محمد العتيقي
تاريخ الميلاد : 1936م
الأولاد: صالح وعبدالعزيز وقيس
السيرة الذاتية:
ولد في منزل والده بالقبلة، ونشأ في منطقة الصالحية. درس بالمدرسة القبلية وكان من مدرسيه أ. عبدالملك الصالح الذي كان ناظراً للمدرسة وبدر السيد رجب وإبراهيم المقهوي وصالح الشهاب.
وفي العام 1950 أكمل تعليمه في المدرسة المباركية حتى العام 1953 ثم درس سنة واحدة في ثانوية الشويخ عند إفتتاحها وحصل على شهادة الثانوية التوجيهية، سافر إلى القاهرة في بعثة دراسية لدراسة الهندسة سنة 1957م، بدأ العمل في مصنع الطابوق الرملي الجيري (كان مصنعاً حكومياً تابعاً لدائرة الأشغال في ذلك الوقت) وعمل مع السيد خالد سعود الزيد وعبدالمحسن براك الصبيح وحامد النوري ثم إنتقل إلى وزارة الخارجية سنة 1963م.
في العام 1965م، عين في الجزائر واستمر بها إلى العام 1969م، وعين كذلك في عدد من الدول الأخرى مثل سوريا وليبيا وقبرص والسعودية وتقاعد من الخدمة في عام 2005م.






وزير الأشغال الأسبق خالد عيسى بن صالح القناعي

من كتاب الموسوعة الكويتية ( السعيدان ) بن حاي اسرة كويتية اشتهروا بتجارة الأبقار وكان لهم جاخور في منطقة الصالحية ويعتبر بن حاي من كبار مربين الأبقار في الصيهد ومنهم النوخذة جمعه بن حاي

أسرة الصالح



وزير التربية والتعليم الأسبق صالح عبدالملك الصالح وقد ولد الأستاذ بحي الصيهد الصالحية في الكويت في شهر أكتوبر للعام 1920.

وتولى عدة مناصب وزارية وزير البريد والبرق والهاتف عام1965م ووزير الكهرباء والماء إضافه على عمله ..

نشأ في أسرة كريمة حيث كان جده الشيخ صالح بن حمد وجد الخبير القانوني عثمان عبدالملك الصالح عميد كلية الحقوق بجامعة الكويت سابقاً عمل كثير من أبنائها بالتربية والتعليم، فوالده المربي الفاضل عبدالملك الصالح وهو الذي تولى ادارة المدرسة الأحمدية عند تأسيسها عام 1921م، وشقيقه الأستاذ ابراهيم عبد الملك الصالح وأخته المربية الفاضلة مريم عبدالملك الصالح التي بدأت التدريس عام 1938م والتي كرمتها الدولة بمنحها ميدالية ذهبية في أول نوفمبر1969م.

https://youtu.be/ZV8cMtC_X_A

قديما تلفزيون الكويت السيد صالح عبدالملك الصالح ولقاء مع احمد عبدالعال

اسرة الحسين العيار



السيد عبدالله حسين العيار وهم من ذريته الذي حضر الكويت من المجمعة وسكن الصالحية

بيت المدلج ( العوده )

ولد الدكتور توفيق عبدالكريم العوده عام1949 في حي الصالحية حيث منزل والده ثم انتقل إلى الخالدية عام 1961م

بيت المشاري
يوجد أكثر من اسرة تحمل هذا الاسم ..تحديدا المشاري الذي كان نزوحهم من الزبير ومن قبل ذلك كانوا في حرمة وسكنت الصالحية

بيت المرعي -الخالدية


ذرية محمد حمد المرعي نزح من الزلفي وسكن الصالحية



من اليمين محمد حمد المرعي وبراك عبدالمحسن العجيل رحمهما الله فى انتخابات غرفة وتجارة وصناعة الكويت 1973 م

اسرة ابو كحيل

منها علي سليمان بوكحيل الذي أخبر الشيخ مبارك الصباح بهجوم يوسف الابراهيم بقوات بغرض غزو الكويت


اسرة الجلال

ورد في كتاب ( كشاف الألقاب ) يقول السريع إن بيت (بن جلال ) أحد البيوت الأولى التي سكنت فريج الصالحية بالحي القلبي



عبدالرحمن محمد ابراهيم الجلال مواليد الصالحية عام 1944م والده كان أول من اشترى أرضاً في الصالحية عام 1900 تقريباً وكانت مساحتها 17 ألف متر مربع

وقد ثمنت الأرض على مراحل وتم وقف بعض أجزائها لوجه الله تعالى على مسجد الملا صالح -وزارة الاوقاف . من جيرانهم بالصالحية أسرة التمار وناصر السعيد

عبدالكريم الصقر و العتيقي والزيد المنيفي وإبراهيم الرشود ويوسف الحجي وسعود الشامي ومحمد سنان وعيال جعفر وقد سكن الخالدية عام 1966م وله ديوانه العامر

اسرة النتيفي




صالح محمد زيد النتيفي ولد عام 1930 بمنطقة الصالحية بجوار منزل محمد الشيخ ومطلق الزايد ومنزل صالح المشعان وعبداللطيف العصفور ومحمد سليمان العقيلي وصالح العقيلي

وغيرهم ..



أحمد صالح محمد العتيقي ولد في عام 1963م بمنزل والده بالقبلة ونشأ في الصالحية بجوار أسرة المشاري والعصفور والزبن والحميدي وراشد العبدالغفور والعقيلي وغيرهم

كان بجوار منزلهم مسجد الملا صالح وأقرب مدرسة لهم المدرسة القبلية التي كانت تقع خلف بيوت العصفور



حمد عبدالكريم محمد الصقر من مواليد 1926م في الحي القبلي ثم انتقلت اسرته إلى الصالحية بجوار أسرة عبدالله المجحم ومطلق الزايد والزيد المنيفي

والخزام والدخيل وبجانب مقر دائرةالمعارف ثم سكن العديلية عام 1964م ..اشتغل مع والده في تجارته الخاصة بالثلاثينات من القرن الماضي في محلهم الكائن بسوق السلاح للمواد الغذائية كالرز والهيل والقهوة والسكر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20-08-2020, 09:49 PM
al Nokhitha al Nokhitha غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 12
افتراضي

أستاذ الفاضل لك منا كل الثناء والتقدير على جهودك الثمينة

بتوثيق أحد اهم الأحياء المرموقة ..وقد بحثت كثيرا ولم أجد أي مقال يتطرق إلى تاريخه

يسجل لك هذا الإبداع الفريد في نشر الفضائل بأروع الصور وسير النخب القياديه بالمجان في الوقت التي تباع بالمكتبات بأسعار مكلفة
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29-08-2020, 02:28 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: Kuwait
المشاركات: 74
افتراضي



براحة حمود البدر

منطقة براحة البدر خلف مجلس الأمه الحالي و قرب مسجد المهاره ( بن حمد ) بجوار شارع الجهراء تأسست قديما قبل الصالحية بجوارها بعقود قديمه

وسط ربوع عدة فرجان وأحياء عريقة للأسر الثرية وبيوت كبار التجار الوجهاء والنواخذة ومنازل الطواويش على ساحل البحر







براحة البدر أو براحة عباس كما تسمى أيضا كانت بمثابة المنتزة ( الأفنيوز )

يقصدها أهل شرق و جبلة والمرقاب وخصوصا في رمضان والأعياد تحتوي الدوارف وركوب الحمير والحصان .. الساحة مليئة بالأضواء المتلألئة ليلا بنور المصابيح

والفوانيس



تجد فيها بائع النخي والباجيلا وشعر البنات والكركري والقهاوي .. ودور المرأة فيها تشارك في تحسين الحياة المعيشية بجانب الزوج

وتجلس مع بعض البائعات عند البراحات لبيع السبال والأجار و طبخ السمسية إضافة إلى عمل الكبة




صورة نادرة قديمة في براحة حمود الناصر البدر بديوان علي صالح العجلان في منزل والده صالح العجلان عام 1959 م

من اليمين 1- أحمد ياسين الشطي 2- علي منصور المبارك 3- علي صالح العجلان 4- محمد يعقوب البكر 5- حسين عباس الهارون




تبرع علي بن حمد وهو من كبار رجال الحي بجمع المال من المحسنين لبناء المسجد كما تولى الإمامه فيه كما تبرع صنبور المهري بالاشراف على بناء المسجد عام 1900م

اسرة بن حمد من الاسر التي سكنت هذا الحي وهم من أهل المجمعة من ذرية حمد الحمد وولده عبدالمحسن المعروف بالدرع صاحب المكتبة التي تأسست

بالقرن العشرين في حي الوقيان بمنطقة سوق الساعات فولد عبدالمحسين الدرع حمد من اهل الشامية ولاعقب له من الذكور وولد الشيخ علي بن حمد الحمد

الملا محمد وعبدالرحمن وينسبون الى عنزة ومؤسس المسجد جد من جهة الأم لاسرة السنعوسي



من لقاء محمد عبدالعزيز الحمد صحيفة -الراي

درست عند الملا بن شرف ثم اختارني معّلماً معه في مدرسته
« ولدت في فريج الصيهد في الجبلة » عام 1928م وكان فريجنا يطلق عليه اسم الصيهد وكذلك اسم المهاره

البيت

بيتنا الذي كان بالقرب من مسجد المهارة بعناه بعد وفاة الوالد، وكانت قيمة المبيع 9000 روبية والذي اشتراه جارنا بن مسعيد، بعد ذلك اشتريت ارضا خارج الدروازة من حمد البناي بـ 1500 روبية.

12 فبراير 2012 12:00 ص 28
إعداد : سعود الديحاني

نحن اليوم نطرق جوانب كثيرة من عبق الماضي مع محمد عبدالعزيز الحمد، فبدأ معنا في الفريج الذي ولد به، ثم يذكر لنا دراسته عند الملا بن شرف، والذي اختاره معلما معه ثم يسهب معنا في الحديث عن عمله في الاشغال والمعارف... احاديث شيقة وممتعة ومتنوعة في مواضيعها، نقضيها مع ضيف حديث الذكريات، فلنترك له ذلك: نحن سكنا جبلة والكويت في الماضي اذا اغلقت الدروازة صارت عائلة واحدة المرقاب والجبلة والشرق، ونحن كنا في جبلة في منطقة الصالحية، وفريجنا يطلق عليه فريج الصهيد ويطلق عليه كذلك فريج المهارة لأن مجموعة من المهارة اهل بحر سكنوا عندنا في منطقتنا، وكان المسجد الذي في القرب منا وهو مسجد «علي بن حمد» واذكر مؤذنه كان علي ابراهيم السناني، واما الامام فكان علي بن حمد وهو ولد خالته.

كان جيراننا السهيل والوشمي والمنيس والسرهيد، والمسعيد والبحر والهويدي وعبدالمحسن الصانع اقرب دروازة لنا الجهراء، ولم تكن هناك شوارع معبدة، كانت الاغنام تخرج من الدروازة للرعي خارجها، والنساء الكبار يخرجون لانتظار الاغنام عندما تعود من خارج السور بعد رعيها ونحن الصغار في السن نلعب حول تجمع الاهالي الذين ينتظرون الراعي والراعي نحن الكويتيون نطلق عليه «الشاوي» فكان شاوينا هو شاوي اظبية... وكان الذي يقف مقابل الدروازة وقت مجيء الحلال يخاف ان يصاب بأذى من قرون الماعز كان اهل الكويت جميعهم عنده حلال من الاغنام والماعز، اقل واحد يكون عنده رأسان.



الصلاة

الصلاة اليومية كنا نصليها في مسجد بن حمد، أما صلاة الجمعة فهي في مسجد الملا صالح، وهو الى اليوم موجود ويحمل اسمه نفسه ووالدي ادركته وهو كفيف البصر، وظل على هذه الحال حتى وفاته ودخل البحر الغوص، لكن لا اذكر النوخذة الذي كان معه لكن وهو في البحر ضعف بصره ولاحظ النوخذة ذلك، وكانت الخشب «السفن» وهي محاذية بعضها بعض على الساحل من جبلة الى الشرق، اليوم لا ترى خشبة واحدة كنا نشاهدها من مستشفى الاميركاني حتى آخر الشرق، وانا ادركت الطبيب الذي يعالج في المستشفى الاميركاني رأيته وهو كبير في السن جاءه احد الاشخاص واخذ يذكر له مرضه في الركب فسأله كم عمرك فقال: ثمانون فرد عليه ان هذا الالم من عمرك الذي بلغ الثمانين، ثم ذكر ألم يده فقال من الثمانين فكلما ذكر له ألما في جسده قال له من الثمانين فجعل كل آلامه وشكواه من بلوغه ذلك العمر فختمها ذلك الشخص...؟ وقال: انها من الثمانين فأخذه بسعة صدر وتحمل ما فعل وكان يساعده ممرضا اسمه سلمان وآخر يقال له حيدر خليفة ونحن في ذلك الوقت كان الماء الذي نشربه نأتي به من الشط وغير صحي فكنا نذهب الى المستشفى الاميركاني وعنده دواؤنا.





الوشمي من الرعجوني من الحمد من الرباع من عنزة




السيد الفاضل ..حمد الوشمي ... أقرب مسجد لنا المهاره ولدت بحي الصيهد

عداد : سعود الديحاني
ضيفنا اليوم حمد الوشمي أحد التلاميذ الذين درسوا في مدرسة الملا مرشد يحدثنا عن دراسته فيها والمواد التي كانت تدرس بها والمدرسين الذين كانوا يدرسون تلك المواد كما ينقلنا بالحديث عن دكان والده الذي كان في قيصرية فهد السالم حيث كان يجلس مع والده حينما يباشر عملية البيع والشراء وعند انتهاء يوم الدراسة كان يذهب اليه وهو بنفسه يزاول مهنة البيع والشراء مع والده أحاديث متنوعة يتخللها التطرق الى عمله الحكومي فلنترك له ذلك:

كان فريجنا يطلق عليه فريج الصيهد بالصالحية في منطقة القبلة والصيهد ارض مرتفعة وهي موقعها اليوم شارع الجهراء ومن جيراننا عبدالعزيز الراشد، السميط، سعدون العتيبي الرويس وبيت الحمد الذي منهم رشيد الحمد وهو من اصدقائي في الطفولة وبيت المنيس، والضويحي، وأقرب مسجد لنا مسجد المهارة وكان إمامه محمد بن حمد والنامي كان مؤذناً وكذلك كان من جيراننا بيت البحر وفارس الوقيان، والبسام، وشنار سعود المطيري سكن عندنا في الفريج ومقابل فريجنا بيت العدساني ابوخالد وبيت المدلج وبيت العبوة وبيت الهويدي كان جارنا الجدار بالجدار وقد اشترينا بيتهم فيما بعد.

https://youtu.be/0hZjtHVo1n8

لقاء مميز مع الاستاذ حمد صالح الوشمي عن الصيهد

بيت الهويدي




ولد السيد بدر ناصر الهويدي عام 1928م في فريج الصيهد - القبلة بجوار مسجد ( المهاره ) ومن جيرانه يوسف العدساني حمد الخرافي وراشد المدلج وعبدالله المشاري وعبدالوهاب السهيل وصالح الوشمي ومحمد بن حمد وراشد المدلج



الشاعر عبدالعزيز عبداللة الحمد ولد بفريج الصيهد بالحي القبلي في عام 1927م

بيت عبدالرحمن السلبود



سعد بن عبدالرحمن السلبود الغريري الشمري ولد في حي الوسط عام 1898 م تقريبا ركب البحر غيصا منذ الصغر مع أشهر نواخذة جبلة

منهم النوخذة علي بن راشد الذي جاء أسمه في كتاب تاريخ الغوص - الشملان -ص182


ثم انتقل وسكن بجوار مسجد بن حمد وبراحة البدر ..عاش أغلب مراحل الحياة في هذا الحي ومن أقرب جيرانه بيت ابراهيم الحميضي وابنه العم محمد الحميضي من سكان العديلية حاليا

ومن الجوار بيت مطرف المنيس وعبدالرحمن البديوي ..
ومن سكان براحة حمود البدر بيوت البدر والخرافي و بيت العدساني وثنيان الغانم

وعندما بلغ سن الخمسين من العمر تم بيع بيت والده عبدالرحمن وانتقلت الاسرة من جبلة حقبة الخمسينات إلى المرقاب إلى عدة مناطق منها

الفيحاء




سعود شنار المطيري

في لقاء السيد حمد الوشمي عن الصيهد والصالحية .. سرد من جيرانه سعود بن شنار المطيري ومنهم النوخذة والتاجر المعروف شنار المطيري
https://youtu.be/u-XHt6RsV7E

في لقاء السيد


العم محمد الحميضي

بيوت المنيس



مطرف المنيس رحمه الله تعالى والد "يوسف المطرف " سكن قرب براحة البدر أقرب جيرانه الحميضي و عبدالمحسن ومحمد المنيس وعبدالله خورشيد والسلبود البديوي والتركي


‏من اليمين عبدالحميد شهاب وعبدالعزيز مطرف المنيس فى الشاميه عام 1962



ولد صالح عبدالرحمن السعيد في قرية الجهراء 1918م وتركها سنة 1925م بعد وفاة والده سكن في جبلة قرب براحة حمود البدر ومسجد بن حمد وكان من جيرانهم ابراهيم العبيد وعبدالعزيز المشوطي وبلال الخالد وعبداللطيف الطبطبائي وغيرهم عمل في الغوص تبابا مع النوخذة راشد بن احمد وعمل مع النوخذة سلطان بن ماجد

كرضيف وسيب وغواص في الخمسينات اشترى مركبا بخاريا للبحث عن اللؤلؤ ثم عمل في وزارة الداخلية نوخذة بخفر السواحل سكن العديلية 1965


بيت عبدالله خورشيد



الوجيه عبدالرضا خورشيد من مواليد 1937م فريج المنيس و كان جار الجدار بيت السلبود والحميضي ثم بيوت المنيس بجوار براحة عباس خورشيد خلف مجلس الأمة

لقاء مميز مع الاستاذ خورشيد عن جبلة وشرح جميل للبراحة والأحياء القديمة https://youtu.be/ijOQ_ZohQxA



المنيفي

سعد المنيفي ..أول وكيل لأقلام باركر في عام 1954م

السيد سعد بن محمد بن سعد ( المنيفي ) ولد سنة 1908، نشأ في جبله ، تحديدا في الصالحية ، ثم انتقل إلى براحة حمود البدر في جبلة ، ثم سكان الخالدية و سمي بيته بيت باركر و يكنى بسعد باركر ، له من الأبناء ثمانية و البنات ستة ، كان وصلا لرحمه عمل تاجرا ،كان عصاميا بنا نفسه بنفسه، فقد تاجر بالمواد الغذائية و بالجملة و الكماليات ، له محلات في الصالحية في تلك الفترة ، وكيل باكر في الكويت في ذلك الوقت و محله بجانب مهامي في الصالحية ، ولا يزال الدكان موجود بعد إنتقاله إلى المباركية ، و قد استخدم العم عبدالعزيز أحمد الغنام محل من محلاته في فترة من فترات تطور تجارته . كان عنده مجموعة من الإبل يسقي ضيوفه بالدكان ومن يمر عليه من لبنها ، من الذين مروا وجلسوا شربوا اللبن عنده سمو الأمير الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح رحمه الله ، فقد أخبر الشيخ أبناء المرحوم بعد وفاته . و من مظاهر إحسانه بنائه لمسجدين الأول في الزلفي و الثاني في المدينة المنورة . توفى رحمه الله سنة 1987.

في لقاء عبدالله خورشيد وصف موقع بيت محمد السعد بالقرب منه و من فريج المنيس




الدكتور الداعية عبدالله السميط مع عبدالله سعد المنيفي -معمل ثانوية الشويخ



صورة نادرة لفريج الزنطة قرب براحة البدر وقصر العدل ويبدو مسجد الساير الشرقي


مقال الاستاذ باسم اللوغاني عن هذه الفرجان
صورة لها تاريخ : «الزنطة» فريج في جبلة أسّسه آل بسام وسكن فيه الخمسان والسعيد وغيرهم

رد في عدد من المصادر التاريخية الكويتية اسم "فريج الزنطة"، وهو فريج (أي حيّ صغير) يقع في الحي القبلي (جبلة) بمدينة الكويت القديمة.

لم ينتشر اسم هذا الفريج كثيراً بين الناس، وقد يكون السبب في ذلك أن الاسم تغيّر مع مرور الزمن. وقد ذكر الكاتب حمد السعيدان في كتابه الجميل "الموسوعة الكويتية المختصرة" أن "الزنطة بئر ماء حفرها ناصر ومحمد البسام، كانت عذبة ثم تغيّرت وأصبحت مالحة، يزنط (أي يخنق) من يشربها لملاحتها، وموقعها بالقرب من مسجد ابن شرف".

ورغم أنه لا يوجد تفسير آخر للتسمية غير ما ورد في كتاب السعيدان، فإن بعض كبار السن أكدوا لي أن الاسم قديم، وأن التسمية تعود إلى تغيّر عذوبة الماء. ومن المعروف أن أسرة البسام الكريمة التي نتحدث عنها قدمت إلى الكويت من بلدة "العطار" في إقليم سدير بنجد قبل حوالي 200 عام، وأنهم استقروا في جبلة وحفروا بئر ماء عذبة حول مسكنهم، وعندما تغيّر طعم الماء سمّي بـ "الزنطة".

أما موقع البئر أو الفريج اليوم فإنه، كما يقول السعيدان، يقع بالقرب من مسجد بن شرف، إلا أن بعض الروايات تقول إنه يقع شرقاً من مسجد "بن حِمد"، المعروف أيضا باسم مسجد "المهارة".

وقد تحدث لي العم علي بن محمد السعيد، رحمه الله، أنه من مواليد فريج الزنطة، لكنه انتقل إلى الجهراء واستقر فيها فترة طويلة، ثم سكن الخالدية، وتوفي فيها قبل سنوات عدة.


ومن المفيد أن نشير هنا إلى أن أسرة الخمسان الكريمة سكنت أيضاً في هذا الفريج منذ أكثر من مئة عام، وقد أهداني الشاعر المعروف الأستاذ نصار الخمسان وثيقة عدسانية تشير إلى اسم الفريج، وإلى استقرار أسرة الخمسان فيه، حيث ورد في الوثيقة أن الخمسان لهم ثلاثة بيوت بفريج الزنطة في عام 1326هـ / 1908م، وهذه البيوت كانت ملكاً لشاهين وطلاع (بيت واحد) وجولان (بيت) ودالي (بيت) أبناء بندر الخمسان الفضلي.

صحيفة الراي أجرت اللقاء الوثائقي مع ( شيخة العصفور ) عن فرجان جبلة وبراحة البدر

ولدت في منطقة شرق ثم انتقلت للسكن ببيت جدي راشد الرمح في القبلة بسن الرابعة
بعض الرجال كانوا يشتغلون بنقل المياه على الحمير
أكملت قراءة القرآن الكريم وحفظت بعض السور القرآنية
شاركت وتعلمت الطبخ مع جدتي ووالدتي محمر سمك ومطبق ومكبوس اللحم
كنت أذهب إلى البحر مع عائلتي وخاصة نقعة اليسرة بالقبلة لغسل الملابس وننشرها على الصخور حتى تجف
أجرى الحوار: منصور الهاجري - كاتب وباحث في التراث والتاريخ ومقدم برامج في الإذاعة والتلفزيون
هذا الأسبوع نتعرف على رؤية مختلفة بعض الشيء لكويت الماضي.

السيدة شيخة العصفور شاهدة على زمن جميل لا نزال تتوق أنفسنا إليه ونحنُّ إلى لحظاته الجميلة وذكرياته العطرة وعلاقاته الاجتماعية التي يرى الجميع أنها كانت أقوى وأفضل بين الناس.



في بداية اللقاء تقول ضيفتنا شيخة محمد العصفور: ولدت في الكويت في منطقة الشرق في بيت العائلة ورجالنا من النواخذة منهم: والدي محمد وعبدالله وأحمد أبوخليفة وكان طبيبا شعبيا، ولما بلغت من العمر 4 سنوات انتقلت للسكن عند خوالي بالقبلة بفريج العثمان عائلة الرمح من سكان القبلة، أما جدي لأمي فهو محمد راشد الرمح والبيوت متلاصقة وهم من رجالات البحر، منهم: عبدالكريم وخليفة وعلي نسيب البديوي وراشد 4 إخوان.

كانت القبلة نظيفة والعائلات يعرفون بعضهم البعض ومتعاونين ويساعدون بعضهم في جميع الأمور.

أذكر من جبلة جاخور للحميضي وفي براحة حمود الناصر البدر يوجد دكان واحد للمرحوم عبدالله خريبط وحمود الظفيري وعباس خورشيد 3 دكاكين بالبراحة، ودكان عبدالله المحري والخامس عبدالله النجدي وأذكر دكان عيسى الشرف، كان رحمه الله - إمام مسجد ويقرأ على المرضى ويغسل الموتى رجل دين له سمعة طيبة، رجل كبير بالعمر ومحترم عند رجالات وأبناء الفريج ويعالج ضربة الفريالة، وأذكر احمد الغانم كان يجبر الكسور وكذلك المرحوم مساعد المزيد أبوعلي يعتبر طبيبا شعبيا.

كنت أذهب إلى البحر مع العائلة، كنا نذهب إلى اليسرة وبالأصل تعرف بنقعة أحمد حمد الصقر أبوعبدالمحسن، ويغسلون الملابس وينشرونها على صخور البحر حتى تنشف، وبجوار اليسرة نقعة للخرافي فيها سفنهم، أذكر المستشفى الأميركاني وفيه د.وسمية، ويقال خاتون وسمية، وجميلة كانت تعطي الإبر للنساء.

وأذكر سيدة تقف عند النساء هي التي تدخل المرضى على الدكتورة وسمية وتعطي الأرقام وأذكر امرأة كويتية من الخادمات.

مستشفى الأميركاني على اليسار والساير على اليمين، والنقعة البحرية من البحر وأحمد الصقر له نقعة وبيت وديوان حامد النقيب اشتراه منه عبداللطيف العثمان.

وأذكر نقعة الماي أو يقال نقعة ثنيان الغانم وبعدها نقعة الصقر وبعد ذلك نقعة المرزوق، وبعد ذلك المدرسة الأحمدية والفرضة ونقعة الغنيم والجمارك وقصر السيف، وتوجد دكاكين مقابل الجمارك لتخزين العيش والسكر والمواد الغذائية، والفرضة تستقبل المواد المستوردة من الدول المجاورة والسفن الشراعية تقف بساحل الفرضة، والعنب يوضع بالرك قفص مصنوع من جريد النخيل على شكل هرمي مقلوب والرمان والرطب والخلال، وبعد قصر السيف مسجد الخليفة ومن بعده مستوصف، وكان يديره د.الجديدي، والمدرسة الجعفرية ومسقف صباح الناصر.

على ساحل البحر ماكينة ثلج الغانم وماكينة الكهرباء وحدود منطقة الشرق تبدأ من مسجد الخليفة ومنطقة الوسطى والعسعوسي والنصف وفريج هلال ومقبرة هلال المطيري وأمامها المدرسة الشرقية وخلفها المرحوم ناصر وعبدالله وإبراهيم النجدي، وبيت هلال له بابان شمالي وجنوبي، وبعد ذلك عائلة بورسلي ومسجد سعد الناهض، وبعد ذلك بيت الشيخ علي الخليفة وبيت أحمد الغانم وبيت حمود الجابر الصباح.

قديما لا يوجد المستشفى الأميري، كان بيوتا وآخر الشرق قصر دسمان، أما بالشارع الثاني بيت الملا مقابل مقبرة هلال، ومن بعد ذلك بيت سعد أحمد الناهض وبيت عبدالله المهنا وبيت خالد النجدي واخوانه وبيت عبدالوهاب القطامي بوبدر، وكذلك بيت السيب وبيت سعد الطويل واخوانه ومبارك الهدهود قرب مسجد المطبة وهناك مجموعة دكاكين، دكان مبارك الهدهود ودكان الملا وأحمد مدوه، وزوجي أبوراشد يصلي بالمسجد ويؤذن، وبيوت الشايع والرقم، وبيوت الرزوقي والعماني والرومي وملا حسين العبدالله والبشارة واليماني.

بعض النواخذة من شرق القطامي والغضيبي نواخذة سفر وعمي عبدالله وعمي أحمد نواخذة محمود العصفور ومحمد وعبدالله ملاك سفن للسفر الشراعي.

القبلة والبحر

تتحدث العصفور بعد ذلك عن حياتها في منطقة القبلة عند أخوالها، حيث تقول:

حياتي في القبلة عند خوالي بيت الخشتي وخليفوه واللوغاني ويوسف ثنيان وحمد صالح الحميضي والمزيد حمود واخوانه وعبدالله المديرس والشيخ يوسف الحمود والمعتوق وعائلة العثمان النواخذة وملاك سفن شراعية وبيوتهم مقابل ساحل البحر وبيتنا خلف بيوتهم وقد اشتروه من خوالي، وأذكر عائلة المطر النواخذة وعائلة المشري وأولاد إسماعيل صالح ومحمد عبدالله جمعيهم نواخذة سفن السفر وعائلة الشطي محمد وسالم الشطي وبيوت سالمين وعبدالرحيم وحاجية صاحب دكان، وملا محمد صاحب مدرسة، وهو رجل دين ورجل طيب، وأذكر الشيخ أحمد الخميس وهو إمام وخطيب وقاض، والرجال يحفظون القرآن الكريم ومنهم من يتعلم فقط القراءة.

الحياة الاجتماعية





، الصلاة والصيام والعطاء، أيام التراويح والقيام في شهر رمضان، الأمهات والجدات يجهزن القهوة الحلوة والقهوة المرة والماي للمساجد، بالنسبة لنا نزور مسجد البدر والإمام والخطيب المرحوم أحمد الخميس الخلف،
وبعد سنوات نزل الاسمنت الى الكويت نهاية الثلاثينيات واستخدم في بناء بيوت في أنقرة الطواري وحولي، ونقرة الحداد من أولى المناطق، وعندما كنت صغيرة بدأت البيوت تنتشر في المرقاب، قبل ذلك كانت بيوتها محدودة، واذكر ان جارتنا بنت عبدالعزيز الدخان أخذتني معاها الى بيت عبدالعزيز الوزان في المرقاب لها ولد منه وهي مطلقته، وقالت هذا مسجد الحمود ذهبنا مشيا على الأقدام حيث لا توجد سيارات، كنت مرافقة لها وبعد ذلك تعددت البيوت من المسيل.

وكانت البداية سوق صباح ودعيج أولاد صباح حمود ومحمد ولهم قيصرية وعلى اليسار للخليفة جاخور للأغنام ومبنى الصفاة والليوان الكبير حيث يجلس الشيخ علي الخليفة، واذكر مبنى الشرطة بساحة الصفاة وخلفها الصيهد وسكن المنطقة عوائل الغربللي وحاليا الصالحية ولكن قديما الصيهد باب البدن وهو بوابة الشامية ويجلس عنده علي محمد المالك ومن بعده عبدالله وإذا كانت بوابة الدروازة مغلقة يقولون الناس له:

جيناك يا راعي الحاجه

محمد الشيخ راعي الدروازه

وبعد ذلك كسرة حاليا بناية ثنيان ومن بعدها حوطة الرمح، وأرض كبيرة قالوا لوالدتي تعالي يا سبيكة، نكتب اسمه معنا عمي عبدالكريم وعمي خليفة، المقبرة والمثني يمين ويسار وبعد ذلك باعوها لحمود العنجري.

الأخلاق بين الأمس واليوم

تتحدث العصفور عن التمسك بالأخلاق الحميدة لدى الكويتيين في الماضي والحاضر حيث تقول: قديما الناس كانوا صادقين في كلامهم ووعودهم، حريصين جدا على الوعد والصداقة.

اذكر أيضا من الجيران في الجبلة (القبلة) عبدالله المديرس وابراهيم المهنا وبيت السيد وحسين المانع والمزيد ومنهم المرحوم مساعد المزيد صاحب الدكان والعويش وعبدالسلام عبدالجليل وعبدالعزيز الحميضي وحمد الصالح والخشتي وخليفوه، عائلة العثمان بيوتهم مقابل البحر والمزيد وابراهيم وجاسم المبارك نوخذة السفن الشراعية ومن النواخذة المطر، أولاد عبداللطيف العثمان أحمد وصالح وداود وأولاد عبدالعزيز.

البيت الكويتي القديم

وعن المباني والبيوت الكويتية القديمة تقول ضيفتنا: البيت الكويتي قديما بناء عربي بأحجام مختلفة، البيت الكبير ويتكون من مجموعة من غرف النوم وأمامها الليوان ويجلسون فيه بعيدا عن الحر والمطر.

وله حوش صغير ومطبخ وحمامات وأغنام وحمام ودجاج وبيوت التجار يتبعها حوش الديوانية، فالبيت الكبير يتكون من 3 أحواش، أحيانا توجد بوسط الحوش بركة الماء للشرب وماء الجليب للغسيل، والحجم الثاني من البيوت وسط ويتكون من حوش الحرم وحوش صغير للخدمات المنزلية، بعض البيوت تطل على البراحة وبعضها داخل سكة (سِدْ) غير نافذة لان التخطيط كان بدائيا لا يستند على خرائط فبعض البيوت غرفة واحدة وحمام وجليب.. وهكذا كانت بيوت الكويتيين في المدينة، وفي القرى البيوت مبنية من الطين وبيوت بعض التجار مبنية من الصخور البحرية.

ومما اذكر من الشخصيات الكويتية المرحوم صقر السجاري أبوعبدالمحسن مسؤول الماء جار المرحوم عبدالعزيز الزاحم والسديراوي من البيوت الكبيرة والطبخ ثلاث وجبات مطبخ واحد وقدر واحد لجميع افراد العائلة.

وغداء الرجال فقط مع بعض واذا انتهوا من الأكل تقدمت النساء للغداء، كان لا يوجد اختلاط.

بعض البيوت الأم والولد ومعه خالته التي بدون اولاد وبنات، قديما ابن الاخت ما يترك خالته، البيوت كانت متلاصقة، مثلا عائلة الرمح عائلتي، 4 بيوت متلاصقة بيت عمي خليفة وعمي عبدالكريم وعمي علي ووالدي راشد.

مثلما قلت الطبخ للجميع كذلك الغداء او الوجبات الاخرى جميع الرجال مع بعض وجميع النساء مع بعض، لا يوجد من يأكل بمفرده، والغداء بعد صلاة الظهر مباشرة، الموجود ينتظر المتأخر، هذا بالنسبة للبيوت الكبيرة، اما البيوت والعائلات الصغيرة قبل أذان الظهر.

وبعد صلاة الظهر يأكلون الغداء، ومن العائلات في القبلة عائلة الشطي وميعان وبيت عيسى الشوف وبيت ابوحمرة، والمسجد إمامه كان الشيخ يوسف بن حمود، وهكذا كانت العائلات تعيش.

أذكر ايام الهيالة صيد سمك الزبيدي ايام القيد، وهذه الأيام انتهى القيد، كان الكيلو بروبية تعادل ست عشر آنة وفيها اربع بيزات، كان الزبيدي يباع بالأوقية، الوزن القديم، وكان الرز (العيش كلكتا) وعنبر يباع في البصرة، والكويتيون يشترون الفلفل والبزار (البهارات) حاليا والينسون والدارسين وعرق الهيل والقهوة كلها تستورد من الهند توضع وتحفظ في الصندوق المشربك، الأولاد يحصلون على الصوغة وهي الهدية من الحلوى من مسقط والهند من النيبار واطفال الفريج يحصلون على الصوغة الهدية من البحارة رجال الفريج، قديما فقط الباجلة والشاي الاحمر والقند السكر قوالب.

تتحدث العصفور عن جانب من انشطة النساء في الاسرة الكويتية وهو الطهو وعن ذلك تقول: الطبخ وطريقته وكيفية الطبخ تختلف من بيت الى بيت كل حسب طريقته، مثلا عندنا الزبيدي نضع الدهن ونحمس الحشو المكون من البصل ـ بعد تنظيف الزبيدي وتجهيزه.

ونضع الماء على النار، ونضع الحشو داخل الزبيدية ونخيطها وكان عندنا عيش (ارز) داودخان من الهند وعيش سدري ونستعمل عيش داودخان ونضع الزبيدية بقاع القدر ونضع فوقها العيش (الرز) على نار من الاخشاب الصغيرة او قصاقيص السعف حتى ينشف ونستخدم الدهن السمن ونصب على العيش ونضع غوري الشاي بجانب نار القدر والدقوس نضع الطماط فوق العيش وهو على النار ونضعه بعد ذلك في وعاء ونعجنه مع قليل من الماء فيصبح دقوسا اما الاجار فيصنع في البيوت او يستورد من الهند، وقت الغداء السفرة جاهزة نرفع القدر عن النار ونرفع الغطاء ونبدأ برفع الحشو ونضعه في إناء ونبدأ بالملاس نضع العيش في الصحون.

بعد أن نضع العيش في الصحون نقلب القدر في صينية ثانية، فتسقط الزبيدية ونفك الخيط منها ونضعها فوق العيش (الرز) ونضع الدهن فوقها ونجهز الدقوس والاجار، والخالة هي التي تضع الأكل وتنشف يديها بالشملة، لا توجد فوطة أو منشفة بذلك الوقت.

من الأكلات المشهورة محمر سمك ودبس أو محمر شكر ومحمر تمر، نضع الدبس بالقدر ويحرك ونضع عليه العيش ونحركه ويتغير لونه فيصير بنيا ونضعه في الصحون وعليه السمك، والبعض يشوون سمك النقرور والصبور في التنور، بعض البيوت فيها تنور للخبز او للشوي وحاليا بالفرن، أما مكبوس اللحم فأولا يطبخون اللحم حتى ينضج، بعض الناس تخرج اللحم من ماء القدر ويوضع بالدهن في المقلاة، والبعض يضع عليه العيش وهو في القدر مكبوس لحم.

وأذكر مرق مصقعة، مرق جامد، لحم بطاط قرع طماط بصل لومي أسود، وقفشة متوسطة الحجم واحدة ولبن وفي كل بيت ماعز واحدة يصنع من حليبها اللبن ويوضع في «الصميل» اذا زاد سمك الزبيدي بعض العائلات ينظفونه ويغلونه بالماء ويملح وينشر على الحبال حتى ينشف ويحفظ للأيام، ومثل هذه الأيام يوجد الخلال، البلح والتمر والعثق يعلق بسقف العريش وكل واحد يأكل منه.

المصدر -جريدة النهار
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-09-2020, 09:07 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: Kuwait
المشاركات: 74
افتراضي



عبدالمجيد أحمد هاشم الغربللي ..ولد في الحي القبلي عام 1929م في منزل والده أحمد المجاور لبيت محمد وأحمد المنيس ومشاري المشاري وعبدالعزيز الدويسان درس في بداية حياته في مدرسة الملا محمد الحرمي ( إمام الساير ) ثم درس في المدرسة القبلية ثم الأحمدية ثم المباركية

وبعد تخرجه عمل مع والده في التجارة الحره وعندها عرف فنون التجارة الحرة وكان له حوالي 30 محلا منتشر في أنحاء الكويت

سكن الصالحية فترة من الزمن ثم عاد إلى الحي القبلي وبعدها سكن المنصورية - عضو غرفة التجارة عام 1977م واستمر حتى عام 1992م


بيت السميط



وزير النفط الأسبق يحيى السميط

فى حي القبلة وتحديدا في براحة حمود الناصر والتي سميت فيما بعد براحة عباس نسبة الى دكان عباس في ذلك الوقت ولد وزير النفط الاسبق يحيى السميط وسط مجموعة من الجيران هم بيوت البدر والفضل والسهلي وموقعه الان اخر جزء من مجلس الامة من الداخل ثم بيوت ثنيان الغانم والحميضي وفي البراحة بيت الخطيب وبالسكة التي تفضي الى البحر بيوت الحساوي والنجدي وغيرهم.

كيف كانت نشأت وطفولة السميط؟
ولدت في منطقة جبلة وموقعها الان اخر جزء من مجلس الامة من الداخل فى براحة حمود الناصر عام 1944 والتي سميت فيما بعد ببراحة عباس وهى من اشهر البراحات انذاك ،والبراحة مكان خال يضعون فيها المراجيح في الاعياد وفي تلك الفترة لم تكن هناك العاب اطفال فكنا نصنع من جزوع النخيل بعد ازالة الشوك منها العابا مثل العربة نجرها في الحوش ثم بعد ذلك كنا نصنع من الاسلاك المعدنية التي تلف كراتين الثلاجات وما شابهها عربيات نلعب بها وكانت عملية التصنيع هذه تستغرق يوما أو يومين الى ان بتنا محترفين اصنع مثل هذه الالعاب لى ولاخوتي.
هل تتذكر جيرانكم في تلك الفترة؟

من اليمين العم حمود البدر ومن جهة اليسار بيوت الفضل احمد الفضل ومن يساره بيوت السهلي شارع يفضي الى مستوصف جبلة ثم بيت ثنيان الغانم وفي مقابلنا بيت الحميضي وبالبراحة بيت احمد الخطيب وعقاب الخطيب ونحن بالسكة التي تفضي الى البحر وفي نهايتها من جهة البحر بيوت الحساوي والنجدي وغيرهم وكان يبعد عنا البحر مسافة كيلو متر تقريبا ، نذهب الى مدرسة المثنى ومكانها الان مجمع المثنى

بيت الخطيب


من اليمين محمود العدساني وجاسم محمد الغانم ود.احمد الخطيب وعبدالعزيز البحر وبدر بو قماز ويوسف العليان وسعدون الجاسم
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-09-2020, 03:17 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: Kuwait
المشاركات: 74
افتراضي

"البسام جبلة -الجهراء "




قاما بتأسيس فريج الزنطة بالحي القبلي والتبرع بأرض البسام لبناء مسجد الساير القبلي






من الأسر التي سكنت شرق فريج العصافير ثم جبلة والجهراء من الأسر النجدية

وكان نزوحهم من العطار من العرينات وولد عبداللة البسام ( محمد وناصر )
قاما بتأسيس فريج الزنطة بالحي القبلي

كما قام محمد بن عبداللة البسام بشراء مزرعة في الجهراء وقامت بعض ذريته ببناء مسجد البسام فيها أما ناصر بن عبداللة البسام فقد تبرع بأرض له

لبناء مسجد الساير القبلي ومنهم فهد بن ناصر البسام كان من أكبر ملاك القلبان ( الآبار ) في الشامية وعبدالمحسن محمد البسام كان من تجار الجهراء المعروفين

وعبداللة بن ناصر البسام استشهد في الصريف



السيد تريحيب البسام

بيت فهد المخيزيم



سليمان فهد المخيزيم

منزلنا بالزنطة

العميد المتقاعد بالداخلية في احدى اللقائات ..ميلادي 1920 م في بيت الوالد بالحي القبلي من مدينة الكويت المنطقة التي كان يطلق عليها ( الزنطة )

درس عند الملا محمد الهولي -الذي كانت مدرسته بفريج الفوادرة بالقرب من براحة البدر ومن زملائه فهد السهلي ونعمان العمر

وقد دخل البحر غواصا مع عبدالرحمن الرشود ثم مع حجي مكي الجمعة .. وظيفة والده إمام مسجد الفهد مقابل سوق اللحم وكان معه في هذه الوظيفة عبدالرحمن الفارس



اللواء بالداخلية يوسف عبدالعزيز السعد المنيفي

ولد عام 1932م في بمنطقة القبلة قرب مسجد الشرف بجوار قصر العدل ومن الجيران فليج العلي الفليج ومحمد مجيم الشلال ومحمد مشاري البداح وشعيب العلي

دخل الغوص سنة واحدة وسافر إلى الهند عبر السفن الشراعية وتلقى تعليمه عند مدرسة الملا مرشد السليمان وعمل في الشرطة منذ بداية الخمسينات

وبعد التقاعد عين مدير عام لاتحاد وكالات السيارات 1987م
بيت مجيم الشلال



الأمير الراحل صباح الاحمد والشيخ مبارك عبدالله الاحمد ويوسف مجيم الشلال

الشلال من المقيم ( المجيم ) من الجدعة من ضنا كحيل من الفدعان من عنزة

التاجر مجيم عبدالله الشلال كان له أملاك في منطقة السيبة بالعراق ..مشاركة مع الشيخ مبارك الكبير وكان له ديوان في منطقة الزنطة ومحل لبيع التمور والحبوب

في الصفاة واستشهد في معركة الجهراء مع عمه مجرن وفلاح عبدالله الشلال شارك في معركة الجهراء وجرح فيها

كان بيت مجيم الشلال قرب مسجد بن شرف ومن جيرانه في القبلة منزل فليج العلي الفليج وناصر أحمد الجحمة وعبدالعزيز عبدالمحسن الراشد

وفلاح الشلال وعيسى شعيب وعبدالعزيز المطر ويوسف علي المهيني وراشد الولايتي



( صورة اليوم تعود إلى فترة الستينيات، ويظهر فيها المرحوم عبدالرحمن راشد الولايتي (الأول من اليسار) يوسف هاشم الرفاعي (في وسط الصورة) مع مجموعة من المشايخ وبعض الزملاء


ولد عبدالرحمن الولايتي في عام 1935 بفريج فليج العلي في الحي القبلي في مدينة الكويت القديمة، بجوار بيت حمد الحمد، ويوسف المهيني، ومجيم الشلال، وفليج العلي، ويوسف المزروعي، ويوسف العبيد، وجعفر الجريسي. درس في مدرسة الملا مرشد السليمان، ثم أكمل دراسته في المدرسة القبلية، وكان من زملائه في تلك الفترة العم عبدالرحمن المجحم، والعم سعد عبدالعزيز الراشد، والعم عبداللطيف خالد الحمد. بدأ حياته المهنية بالعمل في شركة نفط الكويت وكان عمره 14 سنة، وبعد عدة سنوات انتقل إلى دائرة الأمن العام، حيث اشتغل في إدارة الجنسية والجوازات. عمل أيضاً في التجارة الحرة، فكان رجل أعمال ناجحاً، وأسس في بداية الأمر مكتبة "النصر"، التي كان موقعها بعمارة جوهرة الخليج على شارع فهد السالم مقابل ساحة الصفاة، ثم أسس شركة تصوير، ثم شركة دواجن. إلا أنه برز في مجال الصحافة، فكان رائداً من روادها، عندما ترأس تحرير جريدة السياسة، بعد شرائه والعم يوسف السيد هاشم الرفاعي عام 1964 امتياز مجلة "دنيا العروبة" من المرحوم عبدالعزيز المساعيد، (وكانت وقتها مجلة أسبوعية)، وهو بذلك يعد أول رئيس تحرير لهذه الجريدة الكويتية الرائدة. كما أسس مجلة "البلاغ" عام 1969 بالشراكة مع العم يوسف الرفاعي، وترأس تحريرها بعد وفاته، رحمه الله، ثم أعقبه في رئاسة تحريرها إلى اليوم ابنه د. رشيد بن عبدالرحمن الولايتي، وما زالت تصدر حتى يومنا هذا .



بيت محمد جعفر .. بفريج الصيهد وكان من الجيران المنيس والجلال والزيد والسيد يعقوب وعبدالملك الصالح والميلم والدخيل والتمار

وهو والد المربية والإعلامية أنيسة جعفر .. التي ولدت عام 1935م ومن أشقائها خالد وعبدالكريم وأحمد ,, وليد

المصدر -لقاء بورسلي ( حنين )



عبدالله زيد الغضوري العنزي ولد في جبلة عام 1916م سيد قومه ،عرف بالشهامة والمروءة ،وحسن الخلق كانت له شهادة معتمدة لدى الدوائر الرسمية وقف إلى جانب عشيرته عندما ضاقت بهم السبل فكان خير مرشد ودليل رحمه الله

https://youtu.be/VycgovyLSPM

لقاء مع الوجيه الغضوري
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18-09-2020, 03:13 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: Kuwait
المشاركات: 74
افتراضي

فريج الساير والخرافي



من الفرجان المطلة على براحة البدر من الجنوب " مقال أ.باسم اللوغاني "

يقع فريج "الخرافي والساير" في الجهة الغربية من الحي القبلي، وتحده شمالاً نقعة سعود المطيري وأحمد الخرافي، ونقعة عبدالمحسن الخرافي، وجنوباً براحة حمود ناصر البدر (براحة عباس) وفريج المهارة، وشرقاً فريج العثمان وفريج الفوادرة، وغرباً المستشفى الأميركاني والنفود الصغير.

في هذا الفريج يوجد مسجد الساير القبلي الذي بني في عام 1919م، وصلى فيه إماماً في البداية رجل من عائلة البشارة، ثم رجل من عائلة مال الله، ثم الشيخ الكفيف أحمد يوسف البصري، ومن بعده الملا أحمد غلام بن حسين، ثم الملا محمد إبراهيم الشايجي، ثم الشيخ محمد بن جراح.

أما المسجد الثاني فهو مسجد مرزوق البدر الذي أسسه المرحوم مرزوق داود البدر عام 1922م، وصلى فيه إماماً لفترة وجيزة، ثم تبعه في الإمامة الملا محمد رشيد المعصب الرشيدي، وبعده ابنه نزال المعصب الرشيدي، ثم الملا خالد بن سليمان الشطي.

ويوجد في هذا الفريج أيضاً المستشفى الأميركاني الذي بني في عام 1913 ويقع على ساحل البحر غرباً من بيت عبدالمحسن الخرافي وبيوت الساير وبيت السهلي.

كما يوجد فيه أيضاً مدرسة عائشة التي، والحمد لله، مازالت موجودة إلى اليوم، لكنها مهملة جداً وقد تنهار يوماً ما قريباً، وقد استعملت في فترة من الزمن كمقر لإدارة الموسيقى بوزارة التربية.

وفيه أيضاً المستوصف القبلي الذي بني بعد هدم بيوت الأرملي وحصة الخرافي والبصيري والعمران، وللأسف هدم المستوصف القبلي في العام الماضي عند عمل توسعة لمباني مجلس الأمة.

يقول العم جاسم بن محمد بن راشد الأرملي (مواليد عام 1930 في فريج الخرافي والساير) إن بيت التاجر أحمد عبدالمحسن الخرافي، الذي تحيط به شوارع من أربع جهات، كان يطل على البحر وأمامه عمارته التي تطل على نقعة الخرافي والمطيري.

ويتذكر العم جاسم أن البيت الذي يلي بيت الخرافي من الجنوب هو بيت خلف الخلف المطيري، ويليه جنوباً بيت اليحيا، ثم بيت راشد الأرملي، ثم بيت حصة الخرافي، ثم بيت أحمد وعيسى العمران، ثم بيت حمد البصيري (راعي الدكان)، ثم مسجد الساير القبلي، ثم بيت بوصالح (لا يتذكر اسم صاحبه)، ثم بيت سيد ياسين الطبطبائي، ثم بيت حمد الحريميص ثم بيت أحمد السميط.

وهذه المنازل تمتد من الشمال إلى الجنوب حتى شارع فهد السالم، ويقابلها من الجهة الغربية عبر الشارع، الذي هو اليوم شارع عبدالعزيز الصقر، المنازل التالية: من الشمال مقابل البحر بيت عبدالمحسن الناصر الخرافي، ثم بيوت الساير، ثم بيت عبدالعزيز وعلي المشعل، ثم بيت عبدالعزيز السهلي، ثم حوطة الفلاح (اشتراها الساير لاحقاً)، ثم بيت محمد الجراح، ثم حوطة كبيرة لمحمد الجراح، وخلف هذه المنازل يوجد مبنى المستشفى الأميركاني.

أما عن بقية سكان الفريج فمنهم ما يلي: عائلة خليفوه، عبدالله الزعابي، المراقي، إبراهيم الخريف، أحمد السنان، خالد زيد الخالد، حوطة المطيري، يوسف ثنيان الغانم، حمد الصالح الحميضي، عائلة الخشتي، بيوت الخالد، أحمد عبدالله الصقر، إبراهيم المبارك، وسعدون اليعقوب، وغيرهم.

شخصيات من فريج الساير والخرافي




التاجر حمد صالح محمد الصالح العيسى الحميضي :
‏درس في مدرسة الإرسالية الأمريكية عام 1914 م .
‏من رجال الكويت و تولى إدارة البلدية .
‏عضو المجلس البلدي الرابع سنة 1940م .
‏عضو المجلس البلدي الخامس سنة 1942 م ثم قدم إستقالته




خالد الزيد الخالد

الوجيه ، الذي يُــعرف عند كويتيين كثر بـ «الرجل الأول»؛ لأن اسمه ارتبط بتأسيس أوائل المؤسسات الاقتصادية الكبرى في الكويت في المرحلة الانتقالية ما بين حقبتي ما قبل النفط وما بعد النفط. فالرجل الذي بدأ عمله طواشاً وتاجر لؤلؤ عام 1932 قبل أن يتاجر في الأقمشة والمواد الغذائية، هو أول رئيس لمجلس إدارة أول شركة طيران كويتية وطنية، وهو أيضاً أول رئيس لمجلس إدارة بنك كويتي وطني (بنك الكويتي الوطني المؤسس في عام 1952) وهو من أوائل من فكروا وساهموا في تأسيس أول شركة مساهمة للسينما سنة 1954.








تعتبر أسرة السهلي واحدة من الاسر القديمة المستقرة في الكويت التي هاجر جدهم الأكبر الحاج محمد السهلي إليها من شبه الجزيرة العربية قبل المنتصف الأول للقرن التاسع عشر الميلادي -ان لم يكن قبل ذلك- كما تشير الوثائق العدسانية المحفوظة عند أبناء الأسرة. إذ تمتلك الأسرة العديد من هذه الوثائق، أقدمها تعود لعام 1287هـ (1870م) وتبين تواجد الحاج علي بن محمد السهلي (ابن الجد الأكبر الحاج محمد السهلي) وأخيه فهد وبعض أقاربهم من أسرة السهلي (جاسم ومرشد السهلي) في الكويت وذلك لامتلاكهم بيوتا في تلك الفترة.
كما ذكر موقع منزل الحاج علي بن محمد السهلي في ثلاث وثائق عدسانية تعود الأولى لعام 1289هـ (1872م) والثانية لعام 1293هـ (1876م) والثالثة لعام 1295هـ (1878م).
ونظراً لقدم تلك الأسرة في الكويت وامتلاكها للعديد من المنازل المجاورة لبعضها البعض سميت السكة المقابلة لمنازلهم بسكة السهول، كما تشير إحدى الوثائق العدسانية المحررة من قبل القاضي محمد بن عبدالله العدساني في عام 1311هـ (1894م) وقد سكنت الأسرة في منطقة قبلة (جبلة) في فريج الساير بجوار مسجد الساير ومنزلي أسرتي الخرافي والبصيري.
بداية
ولد النوخذة عبدالعزيز محمد السهلي في عام 1890م، ولا توجد معلومات عن عدد اخوته وأخواته لديه أربعة ابناء وهم محمد وفهد وخالد وعبدالمحسن وابنة واحدة. ورغم عدم توافر معلومات عن مهنة أو حرفة أو نشاط الجد الأكبر الحاج محمد السهلي وابنه الحاج علي التجاري، فإن من الواضح ان الأسرة بدأت ببعض النشاطات التجارية بعد استقرارها في الكويت، اذ تتضح هذه الصورة من خلال نشاط الحاج فهد بن علي بن محمد السهلي التجاري الذي عمل كغيره من الكثيرين من أهل الكويت ببعض الأعمال التجارية مثل شراء بعض البضائع وبيعها في دكاكينه الخاصة. وتبين احدى الوثائق العدسانية انه اشترى من الحاج عبدالعزيز بن حمود المقهوي بعض الدكاكين التي كان يمتلكها الأخير في عام 1311هـ (1894م) ليقوم بممارسة العمل التجاري من بيع وشراء البضائع من خلال هذه الدكاكين، وهذا يفسر مقدرة الحاج فهد بن علي بن محمد السهلي المالية في تلك الفترة. الأمر الذي قد يشير الى ان والده كان ميسور الحال. خاصة مع امتلاك الأخير منزلاً في الكويت في النصف الأول من القرن التاسع عشر الميلادي.
أما النوخذة عبدالعزيز السهلي فقد نشأ وترعرع في وسط حي قبلة (جبلة باللهجة الكويتية) حيث قضى مرحلة طفولته متلقيا تعليمه (القراءة والكتابة والحساب) في مدرسة الشيخ هاشم الحنيان، وفي مرحلة شبابه -كغيره من الكثيرين من أهل الكويت- انخرط في احد النشاطات البحرية التي كانت تعتبر المدخول الاقتصاي الرئيسي لأغلب الأسر الكويتية التي كان الأب وابناؤه يعيلون أنفسهم وأسرهم من خلالها.
وقد تدرج في العمل في تلك الأنشطة البحرية حتى أصبحت لديه الخبرة والدراية الكافية لأن يصبح نوخذة سفر لينقل الكثير من البضائع بين موانئ الخليج ومناطق وثغور المحيط الهندي.



صوره للنوخذه / بدر احمد الخرافي الله يرحمه من مواليد جبله سنة 1915 المتوفي سنة 1995 من نواخذة السفر الشراعي في الماضي . في احدى سفن والده





التاجر أحمد عبدالمحسن الخرافي الوهبي التميمي

ولد في الزلفي عام 1848 م ونزح الكويت وهو صغير السن مع أخويه فلاح وناصر وتعلم فنون البحر حتى أصبح رئيس بحارة على سفينة التاجر ابراهيم الغانم

وبعدها امتلك عدة سفن منها الناصري ( منصور ) وسردال



ابراهيم الخريف (الوهبي التميمي ) ولد في نجد عام 1893م تقريبا

صاحب حملة الخريف في الأربعينات على الابل ثُم تحولت إلى سيارت عام 1952 من سكان فريج الساير والخرافي

ثم اشتغل ناقلا للمواد الغذائية على الإبل بين المدن وكما عمل في تجارة الغنم والعرفج بين الكويت والإحساء توفي عام 1973 م رحمة الله تعالى عن عمر ناهز الثمانين

سكن شقيقه النوخذة سليمان الخريف بجوار مسجد بن حمد وقد جاء اسمه في كتاب الغوص على اللؤلؤ - قسم نواخذة الحي القبلي -




ناصر محمد الساير "وكيل تويوتا " بدأ التجارة في العديد من المجالات الأخشاب والأصباغ والذهب ومضخات المياه واستيراد السيارات

فعثر على سيارة دفع رباعي "لاند كروزر " شاهدها في مجلة ريدرز دايجست الشهيره فعمل الاتصالات وزار اليابان وكل أول وكيل في الشرق الأوسط لتويوتا

وتقلد العديد من المناصب منها عضو مجلس الأمه عام 1971م وعضو غرفة التجارة

في عام 1959 كان لدى مؤسسة محمد ناصر الساير معرضاً خلف منزل العائلة في منطقة القبلة ..كانوا يعرفون بيتهم من اليافطة النيون الكبيرة لصورة

لاند كروزر

بيت ثنيان يوسف الغانم " فريج الساير والخرافي "



فهد ثنيان يوسف الغانم

أسرة الميلم




مساعد يوسف الميلم رحمه الله مع بعض ابناء الجيران فى الحي القبلي ،، فريج الساير




‏دكان ابو حسن فى فريج الساير عام 1956م



مساعد يوسف الميلم وعيال فريج الساير امام الشاطئ اوائل الخمسينيات



عيال فريج الساير في طلعة برية أواخر الخمسينات




ولدبندر هلال فجحان المطيري بفريج الساير بمنطقة جبلة في منزل جده وأخواله

من أسرة الساير الكريمة في عام 1929م والده هو التاجر المشهور هلال فجحان المطيري في أواخر الأربعينات سافر إلى البصرة ليدير أملاكه وأملاك اخوته التي تركها لهم والده رحمه الله وعاد سنة 1958 بعد ثورة تموز

كان رحمه الله من المهتمين بقراءة الكتب الدينية والأدبية والتاريخية

وكان لديه مكتبة خاصة بمنزله تحتوي على أُمهات الكتب النادرة والقديمة



النوخذة صالح بن أحمد الذويخ رحمه الله
(1879 -1978 م)

قدمت هذه الأسرة في أوائل القرن العشرين إلى الكويت من الزلفي في نجد و سكنت جبلة في فريج الغنيم ثم فريج الساير، ويعود نسب هذه الأسرة إلى الحريرات من الصبحي من زايدة من زوبع من شمر.


الذويخ من العوائل التي قطنت الكويت في الحي القبلي في فريج الغنيم ثم انتقلت لاحقا إلي فريج الساير في الحي القبلي أيضا . عرف عنهم السمعة الطيبة عند أهل الكويت عمل الرعيل الأول من الأسرة في مهنة الغوص والسفر وظهر منهم نواخذة تم ذكرهم في كتب تاريخ الغوص وتاريخ السفن الشراعية في الكويت ومن اشهر من عمل بالبحر قديما من العائلة هو المرحوم صالح بن احمد الذويخ رحمة الله .

ولد رحمه الله في الحي القبلي في فريج الغنيم في مدينة الكويت في عام 1879 ميلادي والدة رحمه الله المرحوم النوخذة احمد محمد الذويخ رحمه الله عمل كنواخذة سفر لسنوات وتوفي رحمة الله وابنه صالح صغير في السن مع أخواله عائلة الخرافي تعلم المرحوم صالح منذ الصغر شؤون البحر فتكونت لدية خبر ودراية زادت مع الزمن وركب السفن أخواله حيث زار مواني الخليج والهند وشرق إفريقيا واستمر بالسفر لسنوات عديدة إلي أن استقر في العشرينات واشتري سفينة خاصة للغوص من نوع جالبوت وبما أن المرحوم لدية خبرة كبير في السفر البحري أصبحت مهنة الغوص لدية سهلة مقارنة بما عمل به في السفن الشراعية وأصبح نواخذة وذكره العم سيف مرزوق الشملان في كتابه تاريخ الغوص على اللؤلؤ في الكويت والخليج العربي – الجزء الثاني كأحد اشهر نواخذة الحي القبلي قديما وعرف عن المرحوم النوخذة صالح بن أحمد الذويخ الحزم والشدة بالعمل مع العدل مابين بحارته متديناً ويخاف الله وكان كريم مع بحريته رحمه الله.



بيت سيد ياسين الطبطبائي

ياسين بن محمد العبد الجليل الطبطبائي (1860-1918). صاحب فكرة المدرسة المباركية وأحد الساعين لإنشائها. وكان أول من أثار فكرة إنشاء مدرسة لتعليم الطلاب

وقد تتلمذ الشيخ سيد ياسين على يد علماء أسرته فتعلم اللغة العربية وعلوم الدين



والحساب وفقه الإمام الشافعي، كما التقى بعلماء من عصره وأخذ عنهم وناقشهم، وظهرت



آثار نبوغة في علمه فأدرك الكويتيون ما عنده من علم وثقافة وتدين ودماثة خلق مما جعلهم



يذهبون إلى مجلسه لسماع أحاديثه والإفادة من علمه الغزير، وكان رحمه الله من الداعين إلى



جمع التبرعات لبناء المدرسة المباركية حرصاً منه على نشر العلم وفعل الخير لأبناء وطنه،

https://youtu.be/xIbhY6gbn9M

الباحث العويد وسيرة العالم الطبطبائي

بيت سليمان شماس مقابل بيت الساير



اسماعيل بهبهاني فى دكانه فى شارع الحمد بالمباركية ورئيس الكادر الصحي سليمان سمعان شماس بالمستشفى الاميركي الذي يزوره دائما باستمرار حيث يتميز الحاج سيد بهبهاني بعلاقات واسعه ومتينه مع العاملين بمستشفى الارسالية الامريكيه فى الكويت عام 1968م



الغيص ..فضل العبدالجبار الفضل .. الله يرحمه


ولدت في الكويت بالحي القبلي بالقرب من بيت الخرافي والصبيح والبدر قريبا من مسجد البدر وكانت لدينا المطوعة حليمة والمطوعة أمينة، وهما من مدرسات البنات لتعليم القرآن الكريم، وأذكر نقعة المانع قبلي نقعة البدر أقرب لها نقعة الصقر، وأذكر من جيراننا بيت أحمد المواش وبيت البكر النواخذة وبيت الخرافي ويوسف وعببدالله الحمد ومن الجيران بيت فلاح عبدالله الخرافي نوخذة السفر الشراعي ومن نواخذة السفر من عائلة الخرافي أحمد الخرافي وأولاده عبدالمحسن وبيت السبيعي والبرجس وباسمهم حفرة البرجس وبيت حمد ويوسف وعبدالعزيز المير، ومن جهة اليمين علي وسليمان الحسن خوالي المشاري وبيت مبارك السهيل
وبيت محمد الجارالله وسكة فيها الغربللي وزيد وعبدالله الصقعبي وبيت التواجر بالسكة ونعبر على بيت التجار إلى المسجد إلى البحر وبيت العدواني وبيت عبدالحميد عبدالجادر وهو نوخذة سفن.

وأضاف: وبعد ذلك التحقت بمدرسة أحمد الخميس الخلف وكان يدرس اللغة العربية والاملاء والحساب والانجليزي وكان خالد الشطي هو الذي يدرسنا اللغة الإنجليزية وتعلمت مبادئها وامضيت عنده حتى تعلمت وأتقنت الحساب وجدول الضرب والقسمة والجمع والطرح، وممن أذكرهم من المدرسين ملا ماجد علي التمار وكذلك ملا عبدالوهاب الفارس من المدرسين وكذلك خالد عيسى الشرف ومجموعة طيبة مخلصة من المدرسين في ذلك الوقت، وكان الشيخ أحمد الخميس شديدا على الطلبة، وأذكر أنه عاقب أحد الطلبة واشتكى عند أهله ولكن أهله لم يلوموه على عقاب أولاده.

وأذكر من الطلبة الذين درسوا في مدرسة ملا محمد الحرمي عبدالله السبيعي ومحمد الجارالله وعيسى الحساوي وأخي عبدالله وأولاد الخزام وأولاد بوغيث.

وأما مدرسة أحمد الخميس فكان فيها من الطلبة أولاد البدر وأولاد التورة وعبدالمحسن الخميس وأولاد البرجس وأولاد المانع وأولاد الهولي وعلي بن صالح وجدتهم.

العمل في البحر

وأذكر في تلك السنة أن النوخذة احمد بن راشد كان عنده سفينتان للغوص وعبدالله بورسلي سنبوك وبوم وكان أحمد الراشد نوخذة في سفينة وولده راشد في السفينة الثانية، واذكر نواخذة الغوص في الحي القبلي منهم عيسى البكر نوخذة غوص وكان عند ثنيان الغانم وايضا عبدالجادر والبرجس عندهم سفينة غوص وعبدالعزيز حمد البرجس نوخذة في السفن السفر الشراعي، بعد اربعة شهور رجعت الى الكويت لم اسافر إلى الغوص مرة ثانية.

أول سفينة سفر

ويتذكر الفضل أول سفينة سفر شراعية، فيقول: كانت لمحمد الصقر وكان النوخذة المرحوم صالح محمد المهيني واسم السفينة «توكلي» وصالح المهيني ولد خالي، والمجدمي حمد الرجيب والسفينة حمولتها الف ومائتين (مَن) قوصرة تمر بهذا تكون من الحجم الصغير، والطباخ رجل عماني وخرجنا من نقعة الصقر بشراع واحد يسمى «القلمي» الى البصرة ونحمل التمور وبعد ذلك نعمل على نصب الدقل العود والسير ما بين فيلكا ومسكان، واذا صار فساد الماء فالسفن تنتظر وكان تجار الكويت يملكون نخيلا في قرى البصرة مثل الصقر يملكون النخيل في الدويب، وهي قرية في البصرة، المهم دخلنا شط العرب وذهبنا الى القرية وحضر عندنا المهيلة لنقل التمور لنا ونحن البحارة ننقل ونصف على السطحة، وما يزيد من التمور نضعه داخل الخن ويقال كراخه.

وكنا نمكث حسب تجهيز التمر، وهو من نوع الدوسان والعمران والحلاوي ننقله الى كراتشي، وحسب السعر، فاذا كان مرتفعا نسافر الى الهند وتحديدا الى مدينة براوه خورميان، التاجر للصقر اسمه عبدالعزيز العمر، ونخرج من شط العرب نريد ان نفيض الى البحر وفي البداية نذهب الى البنقلة مركز موانئ للتخريج والسماح لنا بالسفر وفي السنوات الاخيرة النوخذة بدأوا بتخصيص حراسة من البحارة على السفينة لوجود لصوص وبالليل يقطعون (العمار) حبال السفينة ويسحبونها، لكن الحراس من البحارة منعوا اولئك اللصوص من الاقتراب من السفن، وكانوا يحملون بنادق معهم.

واذا كانت الرياح شمالية فالسفر لمدة اسبوع من شط العرب الى كراتشي، واذا كانت «كوس» او «خواهر» فاننا نقضي شهرا للوصول الى كراتسي، وكان عبدالعزيز العمر هو الذي يخبر النوخذة بأماكن بيع التمور، اما براوه او خورميان، وهما مدينتان في الهند.

ويضيف الفضل: وصلنا كراتشي وأنزلنا التمور والوكيل باع التمور وحملنا العيش والفحم للتاجر الكويتي وكانت بعض السفن تنقل بضائع للتاجر العراقي وينزلونها في ميناء البصرة، اولا السفينة تنزل بضائع الكويت وتنتقل الى البصرة، واذكر ان في اول سفرة في توكلي حصلت على مبلغ جيد جدا وكان البحار اذا نزل في سوق كراتشي وسوق الهند يحصل على مبلغ خمس روبيات سلفة ويشتري بعض الحاجات البسيطة، والبحار الذي عنده مبلغ غير السلفة يشتري اقمشة لوالدته واخوته او يبيعها في فارس، وكان اهل البندر يركبون السفينة عند البحارة ويشترون، وبعد العودة ترفع السفينة لليابسة ونضع لها عريشا وتحتها طعوم ومجدافات لكيلا تسقط على جانبها، وبعد العودة لم اشتغل بل ارتحت والبعض يشتغل في نقل الرمل في الشويخ، خمس سنوات مع النوحذة صالح محمد المهيني..

السفينة مشهور

ويقول الفضل: كتب بحار في السفينة مشهور الأصل ملك هلال المطيري كغواص، يعني يستخدم للغوص، وقد اشترتها عائلة الصقر ورفعوها من الجانبين وكانت سريعة، وكان النوخذة صالح محمد المهيني،

نوخذة الهرفي والسفر الشراعي

يقول الفضل من نواخدة السفر الهرفي صالح المهيني ثلاث سفرات في الموسم الواحد، وكنت وعيسى النشمي ويعقوب اليتامى واولاد مبارك ثلاث، ومن نواخذة السفر الشراعي، اذكر البعض منهم ابناء عائلة المبارك ومنهم يوسف وجاسم وخالد ومنصور وعلي وجاسم المباركي ويعقوب اليتامى وغيرهم.

المصدر -الأنباء ..أجرى الحوار: منصور الهاجري - كاتب وباحث في التراث والتاريخ ومقدم برامج في الإذاعة والتلفزيون


من رواد العمل الخيري ..ولد عبد الرحمن عبد المغني عام 1341هـ الموافق 1933م في فريج الساير بمنطقة القبلة بمدينة الكويت، وهي من الأماكن التي كان يتمركز حولها أهل الكويت، وأسرته أسرة عريقة مشهورة بالعمل الخيري وهي عائلة العبد المغني، وينتمون لقبيلة تميم.

تلقى عبد الرحمن تعليمه الأولي في الكُتاب وتعلم به مبادئ القراءة والكتابة والقرآن الكريم، والتحق بعد ذلك بالمدرسة المباركية التي افتتحت عام 1911م، واستمر بالدراسة بها حتى الصف الأول الثانوي. وعمل رحمه الله في بداية حياته العملية بالتدريس في مدرسة الملا مرشد وتولى تدريس الطلاب مبادئ اللغة الإنجليزية، وكان ذلك خلال الفترة الصيفية فقط.

وفي أواخر عام 1941م رحل إلى الهند وعمل بوظيفة مسك الدفاتر والمحاسبة لدى مكتب علي حمود الشايع في مدينة بومباي، وظل هناك حتى عام 1950م حيث عاد إلى وطنه واشتغل بالتجارة وفتح شركة سفريات بالمشاركة مع ناصر محمد الساير. وعمل كذلك في قطاع المقاولات، وساهم في تأسيس شركة عقارات الكويت وبعض المؤسسات الاقتصادية في الكويت.

أوجه الإحسان في حياة عبد الرحمن العبد المغني:

عرف عبد الرحمن العبد المغني بملامح الكرم والسخاء منذ صغره، فلم يترك بابا من أبواب الإنفاق إلا طرقه، فدعم المؤسسات الخيرية داخل الكويت وخارجها، وأنفق على غيرها من أوجه الخير.

*تبرعاته لبيت الزكاة في الكويت:

ساهم عبد الرحمن العبد المغني بتبرعات سخية إلى بيت الزكاة في الكويت امتدت من عام 1981م إلى عام 2007م وهو عام وفاته رحمه الله، وبلغ إجمالي مدفوعاته 4 ملايين وسبعمئة وخمسين ألفًا، وشملت هذه الأموال ما بين أموال زكواته وأموال تبرعات وصدقات مختلفة في مجالات متعددة.

*عمارة المساجد:

ساهم رحمه الله في إنشاء عدد من المساجد والمجمعات الخيرية في بلاد مختلفة، منها:

-مسجد العجيري (الغربللي)

-مسجد عبد الرحمن العبد المغني بالكويت عام 1998م.

-مسجد عبد الرحمن العبد المغني في النيجر عام 1992م.

-مسجد في محافظة سوهاج في صعيد مصر عام 1995م.

-مسجد ومجمع خيري في محافظة الدقهلية بمصر عام 1998م.

*المستشفيات والمراكز الصحية:

أسس عبد الرحمن العبد المغني عددًا من المراكز الصحية كي تستقبل المرضى والمعوزين، منها:

-مركز عبد الرحمن عبد المغني الصحي بدولة الكويت عام 2004م.

-مركز صحي بالبحرين عام 1982م.

وتنوعت أعمال الخير والجود التي تولاها عبد الرحمن العبد المغني ما بين الإنفاق على طلبة العلم وحفر الآبار وكفالة الأيتام وغيرها كثير.

*وفاته:

بعد رحلة طويلة من العطاء والبذل انتقل المحسن عبد الرحمن العبد المغني إلى جوار ربه عام 2007م، فرحمه الله وتقبل منه وأجزل له المثوبة.

المصدر ..( المركز الدولي للدراسات والأبحاث )



السيد مبارك الساير ولد تقريبا عام 1946 م بفريج الساير

لقاء وثائقي قناة البوادي- فريج الساير https://youtu.be/ElwbTQJVeHM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-10-2020, 02:33 PM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: Kuwait
المشاركات: 74
افتراضي

الصالحية - القسم الثاني

بيت عبدالرحمن المعجل


مجلس ديوانية المعجل القديم في بيت الصالحية

من اليمين أحد الضيوف ثانيا .. فهد المعجل وعبدالكريم اليعيش ومحمد الناصر الهاجري

انتقلت اسرة عبدالرحمن المعجل من سكة عنزة -وقد اشترى بيت عبدالرحمن الدويسان بالصالحية عام 1947م وكان مساحته 1000 متر

وبعد الترميمات أضاف إليه 500 متر اشتراها من محمد العتيبي الذي عمل فتره من حياته سكرتير الشيخ عبداللة السالم

أما البيت العتيق في سكة عنزة فقد ضمه إلى بيوت اخرى اشتراها

وحولها جميع إلى قيصرية مسقوفة محاطة بالدكاكين لبيع القماش

( سوق المعجل )



التاجر عبدالرحمن عبدالكريم المعجل

كان بيته بجوار المشعان والثويني والغربللي والهاجري والمفرج

والحميدي وسعدون اليعقوب والسنعوسي




فهد عبدالرحمن المعجل عضو غرفة التجارة الاسبق ورئيس مجلس

ادارة اصلاح وبناء السفن والقنصل الفخري لقبرص

بيت الثويني



التاجر عبدالمحسن الثويني ..نشأ الراحل في منطقة الصالحية شريك الشركات الصناعية الكبرى ( الأحمدية ) الذي كان فيها من الشركاء الأوائل عام

1955م وقد أسسها شقيقه عبداللطيف الثويني والتي شيدت المشاريع العملاقة في الكويت

وساهم بتأسيس شركة الصناعات الوطنية شغل العديد من المناصب حيث كان رئيس شركة أسماك الكويت وعضو المجلس الأعلى للبترول

وعضو غرفة التجارة لمدة تزيد عن 32 سنة



عبداللطيف فيصل الثويني ..أشهر وكيل لوزارة الداخلية


بيت سعدون اليعقوب



مناسبة الاحتفال الذي أقيم في بمناسبة تقليد الشيخ أحمد الجابر الذي يظهر جالسا وسامي امبراطورية الهند ونجمة الهند من قبل بريطانيا. ويظهر بالصورة وقوفا من اليمين الشيخ عبدالله الجابر، السيد عبدالله الملا. وأقصى اليسار السيد سعدون اليعقوب وقوفا

وهو أحد أعضاء النادي الأدبي قديما وأحد طلبة أول دفعة -المدرسة المباركية - ووكيل وزارة الإرشاد والأنباء سابقا



أبناء الهاجري في بيت الصالحية



السيد محمد سليمان العتيبي سكرتير المجلس الأعلى في عهد عبدالله السالم .. من المؤسسين للنادي الأدبي عام 1924 م

وقد باع بيته على اسرة المعجل بالصالحية








الوجيه وابنه سليمان العتيبي




يوسف سليمان المنصور السويطي ولد عام 1903م ثم نشأ في منطقة الصالحية عمل في التجارة والسفر وكان له بعض الأملاك في القصيم

من جيرانه ياسين الغربللي واخوه يوسف الغربللي وسعد المنيفي وناصر السنعوسي وسليمان الخنيني وعبدالعزيز الرشيد وضاحي العجيل واسرة أحمد المنيس

كان له معرض لبيع السجاد الإيراني في شارع الجهراء




التاجر عبدالله أحمد عبدالله العصفور ولد عام 1913م في جبلة

ونشأ في الصالحية عمل في تجارة الأقمشة توفي عام 2008 رحمه الله
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 19-10-2020, 10:20 AM
الصورة الرمزية classic
classic classic غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: Kuwait
المشاركات: 74
افتراضي



من أبناء الصالحية



التاجر حمود ابراهيم العنجري

موقع بيت العنجري في الزاوية وجار الجدار بيت عيسى الصالح

مقابل البيت منزل العمار ثم محمد عيسى الخليل وبيت الياقوت

وبيت العواد وبيوت البسام والمذن



علي محمد الشارخ




وُلد العالم الفلكي الشهير صالح العجيري في 23 - يونيو - 1920، في حي القبلة لمدينة الكويت عاصمة دولة الكويت، بدأ رحلته العلمية من الكتاتيب، حيث تعلم الحساب واللغة العربية والفقه، ثم التحق بمدرسةٍ أسسها والده واستمر فيها حتى عام 1928، ليلتحق بعدها بالمدرسة المباركية ويستمر فيها حتى الصف الثاني الثانوي. عمل صالح بعدها مدرسًا في دائرة المعارف في المدرسة الشرقية،قبل أن ينتقل إلى المدرسة الأحمدية.

اهتم العجيري بعلوم الفلك منذ نعومة أظفاره، فقد كان يخاف من الظواهر الطبيعية كالرعد واللمع والمطر في طفولته؛ مما دفعه إلى التعرف إليها أكثر. كما كانت له تجربة في قبيلة الرشايدة، حيث أرسله والده ليتعلم الفصول والمواسم وكل مايتعلق بالطقس، وكانت هذه التجربة سببًا لزيادة اهتمامه بعلم الفلك.

ولكن فضوله تأجج عندما وقع بين يديه كتاب "المناهج الحميدية في حسابات النتائج السنوية" فقرأه وفهم قسمًا جيدًا منه ولكن بعض الأمور استعصت عليه، فقرر السفر إلى مصر ومقابلة كاتبه، وكانت هذه الخطوة الأولى في طريقه حيث التقى بالكاتب في محافظة الشرقية واستفاد من علمه ومعرفته.

تتلمذ على يدي عبد الفتاح وحيد، حيث تلقى مبادئ الفلك، ثم التحق بمرصد حلوان، وشهد تأسيس مرصد القطامية، ثم بدأ بعدها بالتواصل مع المراصد حول العالم وكان من أهمها مرصد غرنيتش ومرصد البحرية الأمريكية.

وقد منحته مدرسة الآداب والعلوم التابعة لجامعة الملك فؤاد الأول في عام 1946 شهادة مدارس المراسلات المصرية من، كما حصل عام 1952 على شهادة من اللجنة الفلكية العليا للاتحاد الفلكي المصري تقديرًا لأبحاثه.

إنجازات صالح العجيري
قدم عالم الفلك الدكتور صالح العجيري الكثير من الكتب القيمة في مجال علم الفلك للمكتبة العربية في سنٍ مبكرة حتى أثناء دراسته، ففي عام 1943، قام بطباعة أول تقويم له على أوراق صغيرة لكل شهر، وفي عام 1944 طبع التقويم الثاني على أوراقٍ ملونة في بغداد.
ومن أهم المؤلفات التي قدمها للمكتبة العربية: "علم الميقات"، و"كيف تحسب حوادث الكسوف والخسوف"، و"خارطة ألمع نجوم السماء"، و"دورة الهلال"، و"كيف تستدل على الفصول الوجهات الأربع"، و"جدولة الوقت". كما قدم العديد من الأبحاث الهامة منها "الخطوط والدوائر"، و"أهمية ميل الشمس"، و"رصد الكواكب والنجوم"، و"مداخلات الزمن" وغيرها.

أصدر الدكتور صالح العجيري تقويمًا باسمه عام 1952 اعتمدته الدولة الكويتية لاحقًا في جميع معاملاتها الرسمية، كما أنشأ مرصدًا فلكيًا خاصًا به في بداية السبعينات، وقد اشترى أجهزته من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا من ماله الخاص.

وتقديرًا من دولة الكويت لجهود صالح العجيري، منحته جامعة الكويت دكتوراه فخرية عام 1981، كما مُنح في عام 1988، قلادة مجلس التعاون الخليجي للعلوم .

حصل الدكتور صالح العجيري على الكثير من شهادات التقدير والدروع التذكارية، وتم تكريمه في الكثير من المحافل من قبل عددٍ من الجهات المحلية والإقليمية والدولية تقديرًا منهم لعلمه الواسع ومساهماته القيمة في مجال علم الفلك والرياضيات.



عبدالله محمد السنان ولد عام 1918م في منطقة جبلة وفي بداية حياته انتقل إلى منطقة الصالحية وعاش فيها إلى ان انتقل إلى منطقة الشامية في نهاية الخمسينات



يوسف عبدالعزيز الفليج من مواليد الكويت عام 1909


شارك في حملة جمع التبرعات لنصرة الشعب الجزائري خلال حرب التحرير وكذلك منذ الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين عام 1948 كان احد العاملين لدعم الشعب الفلسطيني
ساهم بتاسيس عدد من المؤسسات الاقتصادية في الكويت منها بنك الكويت الوطني – شركة البترول الوطنية – شركة ناقلات النفط الكويتية واخرى
لاحد الاعضاء المؤسسين لغرفة تجارة و صناعة الكويت
1952 انتخب عضوا في المجلس البلدي
1959 عضو مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة الكويت
احد مؤسسي مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية
احد مؤسسي بنك الكويت الوطني
عضو مجلس ادارة بنك الكويت الوطني
1966 عضو مؤسس جمعية الهلال الاحمر الكويتي
1966 – 1969 عضو مجلس ادارة جمعية الهلال الاحمر الكويتي
1954 شارك في تاسيس اللجنة الشعبية لجمع التبرعات
حاصل على جائزة ابو بكر الصديق رضي الله عنه
توفي في عام 2004



عبدالوهاب راشد الهارون -وزير الدولة لشئون التخطيط والتنمية

- النائب البرلماني في مجلس الأمة

انتقل عباس بن احمد الهارون من منزل العائلة في بهيته الى منذ جديد في منطقة القبلة، وفي نهاية القرن التاسع عشر تم بيع منزل الجد عباس، أما عبدالوهاب ابن عباس وابن اخيه احمد فقد انتقلا للسكن في فريج سكة عنزة، واستقرت العائلة به لنصف قرن حتى عام 1952، الى حين استكملت الجولة جميع منازل سكة عنزة في الخمسينيات لتطوير منطقة الأسواق (المباركية)، ثم كان منزل عباس الثاني بن عبدالوهاب الهارون في فريج الفهد، الذي أصبح جزءا من منطقة المباركية (ب)، وفي عام 1952 انتقل ابناء احمد عبدالله الهارون الى منطقة الصالحية.

بعدها يتعرض لمنازل ذرية محمد سعيد بن احمد الهارون ومنهم عبداللطيف، الذي سكن في فريج الجناعات، واستمر ابناؤه في هذا المنزل الى ان تم تثمينه، فإبراهيم انتقل الى الفيحاء واحمد الى القادسية، وكذلك منزل هارون بن عبداللطيف محمد سعيد الهارون انتقل الى المرقاب، ومنزل محمد بن هارون الى منطقة خيطان.



الفنان محمد المنيع ولد بفريج العجيل بالحي القبلي عام 1930 م ثم كان بيته قرب مسجد الملا صالح ودرس في الأحمدية


اسرة الفارس


عبدالمحسن ابراهيم الفارس رئيس مجلس شركة كيبلات الخليج سابقا

من الاسر التي سكنت الصالحية وهم من أهل ( حرمه ) من ال بسام من الوهبه بني تميم
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تاريخ " التصوير الفُوتوغرافي " + رواد المصورين بدولة الكويت classic الصور والأفلام الوثائقية التاريخية 3 20-09-2020 01:54 AM
الخليل " الصالحية " succes جبلة 3 10-09-2020 03:39 PM
صور نادره من كتاب " تاريخ مساجد الكويت القديمه " classic الصور والأفلام الوثائقية التاريخية 3 24-07-2020 12:28 PM
الخليل " الصالحية " classic جبلة 0 10-07-2019 02:24 AM


الساعة الآن 08:16 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2020
جميع الحقوق محفوظة لموقع تاريخ الكويت